شندي؛ ناس أفراحا زايده

Posted: الإثنين,25 مايو, 2009 by عزت in اخرى

و بالطبع ناس بتألموا… كان أبلغ تعبيرا جاد به “ياسر” ابني و نحن خروجا من مدينة شندي التي وصلناها مساء الخميس لنعزي في فقيدا هو “عمنا” في الحسبة عندما وجدنا صيوانا عامرا في احدى الأحياء، ازدان بالكراسي الملونة و الترابيز و الناس داخلين عليه و هم “على سنجة عشرة” فنظر الي فقلت له “لابد و انه عرس كارب” فدفع بملاحظته الذكية تلك فضحكنا…. و لكن كي لا تكون رحلتنا الى شندي هي للعزاء و للناس المتألمة فقد حرصنا أن نستقل “مشيتنا” لشندي بالسلام على الأهل و رؤية ما استجد في شندي و أهمها هذه الايام كبري المتمة و الأهم خالص خالص طبعا هو المقيل في “الجنينة” و قطف الثمار من أشجارها.

 Mango

Genaina

DSC00289

فشندي دائما تذكرني باللحظات السعيدة و الحزينة أيضا؛ فقد انحدرت أصول أبواي منها؛ فمن حلة المحطة و مربع ثمانية كان التزاوج الذي جمع موظف السكة حديد ميرغني ببنت الزراعي محمد الطيب كأطول علاقة حميده عايشتها في حياتي… عاشوا متجاورين و قبروا متجاورين أيضا بفارق عامين عندما لم يقو والدي من البقاء وحده بعدها …سالت دموعه و بللت وجهه عندما لم تستطع أن ترد عليه ليلتها… كما سالت دموعهما مجتمعة عندما غادرهم “عصمت” قبلها بسبعة سنين… رحمهما الله بقدر رحمته التي وسعت كل شئ. فكانت مدينة الخرطوم مسواهم الأخير…

 

الا أن شندي كانت مرتع صباهم و صبانا نحن، و ما زلنا نعود اليها كل سانحة ففيها أهلنا و فيها منزلنا و جنينتنا. ركبنا في شندي “الحمير” و تنقلنا ما بين شندي فوق و التحتانية موقع المزرعة و أكلنا ثمار المانجو من أشجارها و الطعمية من “بت رشوان” و الببسي من دكان “العماوي” و لبسنا الطواقي و الشالات من نسج “النقادة” …و انتقل حب شندي الى أولادي أيضا التي نسير اليها كل موسم ليقطفوا من أشجار المانجو ذاتها و يتشربوا بحب وطنهم.

 

تقع مدبنة شندي إلى الشمال من الخرطوم بحوالي مائة وعشرون كيلو متر في الضفة الشرقية من النيل وتصلها خطوط السكة الحديد المتجه شمالاً الى حلفا و كريمة و يربطها طريق بري كان ترابا الى أن قبل المواطنين التحدي و صار مسفلتا، و تبع التقسيم الجديد صارت عاصمة للمحافظة و تبع لها العديد من المحليات “كحجر العسل”  وتضم الآن أكثر من ثلاثة وعشرون قرية منها حجر العسل والوادي السعيد والشيخاب والبسابير وكذلك محلية كبوشية والمتمة التي تقع جنوب غرب مدينة شندي. ومن أشهر القرى التي تضمها محلية المتمة قرية السيال الصغير والسيال الكبير وبها مشروع السيال وقري الكروماب والصلوعاب – الهوبجي – ود حامد وحجر الطير – ود الحبشي – وهناك محلية طيبة الخواض ومن أشهر قراها – المغاوير – العقيدة و قري كلي والمكنية.

تتميز شندي بالجناين و الغطاء الزراعي الكثيف و سكنتها اسر عريقة تنتمي للصفر و الغبش مثل ال كرار و ال ابوحربة و ال ابوزيد و ال عفاس و ال تاجر و تتكون من عدة قري متفرقة .. يمتهن اهلها الزراعة و التجارة حيث يتوزعون كتجار في جميع مدن السودان. وتعتبر من المدن الزراعية حيث توجد بها أكبر منطقة لزراعة المانجو وكذلك تشتهر بإنتاج الفول المصري والبصل والفاصوليا والعديد من الفواكه. وبها العديد من المصانع حيث بها مصنع النسيج والذي يعتبر من أوائل مصانع النسيج في السودان. وتوجد بها العديد من المدارس مدرسة الاستقلال الابتدائية، عبد الكريم السيد الثانوية العامة، شندي الثانوية  وكذلك بها جامعة شندي والعديد من المؤسسات التعليمية.

كذلك بها عدد من المشاريع المروية ومن اهمها مشروع قندتو الزراعي، ومشروع كبوشية الذي تقع معظم أراضيه في قرية ديم القراي التي تعتبر من أكبر وأهم قرى شرق النيل التابعة لمحافظة شندي، وكذلك مشروع الزيداب وكلي وغيرها من المشاريع الحديثه مشروع الشهيد يمتد من العوتيب جنوبا حتي قري التضامن شمالا.

اما جامعة شندي فهي من الجامعات الحديثه  و تشتمل علي عدد من الكليات الطب -الصحة القانون اداب – تربيه الاقتصاد- تنمية المجتمع. أما من ناحية الفن لقد قدمت مدينة شندي عدد من الفنانين الذين عطروا سموات السودان امثال الشفيع – علي ابراهيم – مجذوب أونسه – حسين شندي – محجوب كبوشية -الطيب عبدالله. أما في مجال الرياضة فبها عدد من الاندية التي مثلت في دوري السودان وهي (الاهلي النيل -سارديه – حوش بانقا – الهلال – الهدف، ومن اللاعبين المشهورين صلاح عبدالمحمود – علي فليكو – معتصم صديق – ناصر ابراهيم. ومن اشهر المدارس مدرسة شندي الاهليه عبدالله الحسن حوش بانقا منذ عام 1976 .

 

تشهد شندي الان نقلة في مجال التعليم الخاص فأنشأت بها العديد من المدارس الخاصة لجميع المراحل و التي تميزت بمستواها التعليمي والاجتماعي وتشهد ايضا تطورا عمرانيا كبيرا.

 Kubri 2

DSC00253

Kubri

و تبعا لهذا التطور افتتح فيها كبري المتمة في الأسبوع الماضي فكان محطة مهمة قضينا فيه بعض الوقت و شاهدنا الناس تطوف به جيئة و ذهابا و الرياضيين يمارسون عليه “الجري” و حتى الحمير طربا تعبره من طرف لآخر فهو يربط حلة المتمة بشندي و مستقبلا سيربط طريق شريان الشمال، اذن فالمنطقة موعودة بالتطور و الرقي فهنيئا لك شندي……………..

Kub 4

DSC00257

 

سألت واحد قلت ليهو الكبري مالو من هسة اتشقق…………………

قالي دا ما شغل الضيق………………….!! اغايتو الله  يكفينا شر دفن الليل

About these ads
تعليقات
  1. زووووووول قال:

    د/ عزت ابو عصت رئيس جمهورية اهل الرايه سلااام
    شندى تلك المدينة التى ينطبق عليها قول الاديب عبد الله الطيب لدامر المجذوب :
    لا انت قرية تبدو بداوتها …….. ولا انت بندر
    شندى سلاح المشاة الذى عمل فيه والدى فى سبعينيات القرن الماضى . عشت فيها سنين صباى الاولى كنا نسكن قبالة مدرسة عبد الكريم قاسم . كان عمرى يومها عام واحد او عامان . حدثونى عن حاجه الرساله التى كان والدى يستاجر منها بيتنا . حدثونى عن عبثى بمطبخها حيث كانت تعمل فراشة باحدى المدارس فكنت استغل غيابها وادخل مطبخها اخيط القرعه مع القحف فما كان من والدى الا ان اغلق النفاج الذى بين البيتين وهذا ما اغضب حاجه الرساله جدا الامر الذى جعل النفاج يفتح من جديد لاواصل عبثى فى بيت حاجه الرساله .
    لا زلت اشعر بمودة نحو شندى ونحو حاجه الرساله التى ساهمت فى تربيتى رغما عن عدم تذكرى لتلك المشاهد .
    كسره : اسال الله ان ينزل شآبيب رحمته على قبرك ايتها الوالده والجده وان يجمعنى بك تحت ظل عرش الرحمن يوم لا ظل الا ظله واساله ان يبلغك تحياتى وان يغفر لك ويحيل قبرك الى روضه من رياض الجنه .
    كسره : نسيت محطة القطر والعيش بالطعميه والسلطه يا دكتور .

  2. زووووووول قال:

    مدرسة عبد الكريم السيد عذرا

  3. aflaiga قال:

    عزت : والله تواصل كده حنصوت نكتبك تاريخ السودان بالشكل الحلو ده من جديد ايها السائح الراقى ..
    شندى مدينة بدات علاقتى بها منذ تزوجت شقيقتى من قريبنا الذى يسكن حى بادقس وبدات الرحلات عبر بصات الدونقا النيسان القديمه التى تتلوى بين اشجار الشوك التى عملت خربشة فى زجاج الدونقات حتى يخيل للراكب بالداخل انها تخيفه هو شخصيا !! شندى سوق السمك وبها عمنا بشير صاحب احد محلات سوق السمك – وشندى القياده حيث يعمل العديد من ابناء نوبتنا الشماليه الذين استقرو بها .. شندى مدينه جميله ذادها انسانها بهاء ليكملا لوحة احدى اجمل مدن الشمال .ونقول لاهلها مكبروووك كبريكم المن عرق جبينكم وسناريو تعبكم اخراج الانقاذ الوطنى …………..

  4. عزت بقا ريتش قال:

    فعلا يا ود الخلا شندي لها مذاق خاص…………….. عارف و أولادي برضو ما بيحبو يتخارجوا منها بسرعة اذ عادة من ينوموا داخل الغرف في الخرطوم نسبة للبعوض … فأكثر ما يعجبهم في شندي نوم الحيشان و رؤية النجوم مرصوصة من غير نظام… و قريب الصباح الملاية تهبب بصوت من جراء الهواء البارد

    ياخ نعمة ربنا يديمها و يرجع ناس شندي الهجروها من أجل عاصمة النور و الحر و التراب دي

    و تحياتي ليك يا الزوووووول و ربنا يعود تلك الأيام و يكون عندك بيت هناك كمان

  5. عزت بقا ريتش قال:

    عارف يا أفليقا ذكرتني السيرة و ذكرياتا الحلوة ففي مرة من المرات عزمنا أصدقائنا من الخرطوم لنسير مع (ود عمنا) عريسا لبت خالتو و ركبنا نفس البص الذي قلت عليه و هو يتلوى الزمن داك كان مافي طريق تحدي مسفلت و الشوك عمل عمايلوا فينا لكن تبرد جراحه أصوات البنات الندية …
    الليلة ساير يا ود القبايل
    و أبشر …

    تأخر البص جدا في الطريق و لمن وصل (الفاشر) ليست المدينة و لكنهم يطلقون اسم الفاشر على الفسحة الكبيرة التي تتوسط الحلة و كانت الدنيا ضلام الظاهر كهربا قاطعة وقتها ………….. و جعل سايق البص يتلوى في الفاشر ……..

    و سواقنا زينة … حالف ما يدلينا

    لحد هنا كويسين

    بس سمعنا (توف….. توف…..طراخ …….واي) طبعا الأخيرة بتاعت بت خلعتا الطلقة

    أتاريه عمنا كان بيستقبل البص بالجبخانة و لا ابنعوف بتاع (تمساح قرن)

  6. aflaiga قال:

    عزت يا رائع : فى ذلك الزمن لم تكن هناك محطة رئيسية للتجمع حيث كان البص يبدا رحلته من الحلال المجاوره وعادى تشوف البص واقف عاوز يرفع حجه السره الماشه الخرطوم للعلاج والناس متلميه تودعا والدموع ما تديك الدرب او حنونه العروسه الماشه مع راجلا وامها بتودعا وتذكرا يا بت البرش مع العفش والبطانيه ملفوفه فى كيس السكر وراجلك ابقى عليهو عشره ( بعد ده كلو عشرين مش عشره !! ) ومنظر اخر شائع الشفع البيسكو البص بى البرتكان والبيض وقراصة البلح وهم حفايا شبه عرايا والمسافرين بيجدعو ليهم فى العيش وباقى الزواده والفكه الحديد اما حدائق شندى فدى قصه تانيه لا يضاهيها فى المنقه الا ابو جبيهه فى الغرب .. انها بحق سياجه وطنيه كنت قد كتبت عنها فيما مضى انها يجب ان تعود من جديد لاننى ساحب شندى اكتر لو اكلت من منقتا وساحب جوبا اكتر من شندى لو اننى تمتعت بسوق كونجى جونجى وصالات الديسكو فيها او طبيعتها الخلابه وهكذا يتم تاصيل الوحده الوطنيه لا بقرنيت سوبا او نيقرز ام دوم !!!!

  7. زووووووول قال:

    عزت وود الخلا سلااام
    والله بصراحه الزووول دى الوكت ما عندو قلب يعمل بيهو عمليه زى دى لكن فى المستقبل ما تسبعدوا الحته دى .

  8. حنين قال:

    د.عزت المرطب والسمار العزاز علينا .
    سلامات .
    والله يادكتور عزت زكرتنى حصص الجغرافية بتاعة سنة تالتة إبتداتى (فى القولد إلتقيت بالصديق ).
    تعرف الحصص الزى دى مهمة جدا لربط الشعوب وتوسيع المدارك ومعرفة أهل البلد ببلادهم .ماشاء الله عليك وكمان طلعت جعلى ماأحلى زكريات الصبى وماأجمل بلادى المترامية الاطراف بطبيعتها وطبائع أهلها…
    لنا عودة

  9. nono قال:

    لك التحية د\عزت
    مدينة شندي الجميلة ارطبتة بمرحلة الطفولة حيث ارض الجدود الابي قلعة شنان مربع 9 شوق الشجرة حيث منزل جدي (حوووووووووووووش فرج )********
    كل هذة الزكريات صادقة جميلة******
    ************************
    في الشاطي يا الحبان ساهرتو بينا
    الليله يا الحبان ساهرتو بينا
    عند النهر والنور
    والساقيه بينا تدور
    القمري يحكي الحور
    وانا الفنان
    الموج يداعبنا والحب يقربنا
    الشاطي يفرحنا والحب معاهو كمان
    يا حليل ربوع شندي
    بلد الجمال عندي
    الفيها انا فني والمتمه امان
    نذكر وطنا دوام
    وحده وعمل وسلام
    سيبو الخلاف يا عظام
    دايرين يكون لينا شأن
    مجلس نبيل طاهر
    فيه الادب زاهر
    لي نيلنا بنفاخر
    وبي وطنا السودان
    في الشاطي يا الحبان
    ساهرتو بينا ..

  10. ست الشاي قال:

    الأخ عزت ميرغني طه
    لك التحية والإحترام … تعجبني كتاباتك فتجدني من المتابعات
    بس الفضول خلاني اكتب التعليق ده وأسأل عن الطفل اللابس طاقية في الصورة اعلاها ، هل هو أمين عادل أمين .. أم طفلك ياسر وربنا يحفظهم ويغطيهم وكل اطفال الدنيا يارب ..

    التحية لك والتقدير

  11. البشاوى قال:

    الدوك عزت
    شندى مدينة من احلى المدن واجمل منها اهلها عرفناهم رفاق سفر عبر القطار المارى بين عطبرة والخرطوم وعشقنا الطعمية وسلطة الاسود والشيلان والفراد والطواقى والفواكه وعرفنا اهلها رفاق سكن ودراسة ونسايب وحبايب انهم نعم الناس ونعم الرفاق وعن التطور والتنمية فى شندى ارى انها تاخرت عليهم كثيرا فهم قوم تطور وحضارة من زمان
    شكرا لهذا التوثيق الجميل

  12. شكرا أعزائي للمرور و التعليق الراقي على شندي و ناسا خاصة الذي هجروها و بدلوها “بالحاج يوسف” و “أمبدات” ……….

    هسة كان شافوا جنس تعليقاتكم و مدحكم و قصائدكم التي زينت البوست لرجعوا و زادوها عمارا….

    و تحية خاصة “ست الشاي” أبو طاقية دا ولدي “محمد” ……………. أمانه ما كيفتيني بلحيل بتعليقك “المنع نع” و عايزك كمان تغفري لي تطاولي من قبل على ستات الشاي في مقال (يضربك الضريب 2) في هذه المدونة و التي جاء في مقدمتها:

    (منذ مدة و أنا مهموم بهذه الشريحة التي باتت تهدد أمننا الاجتماعي و كيف أن محلياتنا وقفت عاجزة في التعامل مع هذه الشريحة التي تمددت في كل شارع و صار بين كل “ست شاي و ست شاي ست شاي” و كيف أن منظمات المجتمع المدني دائما ما تقف حجر عثرة أمام تحجيمهم رافعين شعار “لا لقطع أرزاقهم” و هم يستفيدون من ذلك الصياح و يزادوا كل يوم فدخلت شرائح لهذه المهنة “ما محتاجين” لعمل ولا قاعدين يربوا في أيتام و لا حاجة “فيكشوهم بي جاي يظهروا بهناك”… )

    حسبك الدق براحة على الرابط أدناه

    http://sudanona.wordpress.com/2009/01/06/%d9%8a%d8%b6%d8%b1%d8%a8%d9%83-%d8%a7%d9%84%d8%b6%d8%b1%d9%8a%d8%a8-2/

  13. aflaiga قال:

    عزت : التنمية فى الريف لعمرى هى افضل الحلول لتفريغ العاصمه من التكدس المليونى فى ظل ضمور الثروه وقبضة السلطه هذه المعادله التى لا تنتج الا شعب هزيل فى النص والاطراف .
    ابكرون : لمن التشكيل فى الوسط يتزنق القائد بيسوى شنو مش بيطلع ناس تستكشف الاطراف ويهجم بالاجنحه ؟؟ انت الحكومه دى ما سمعت بى تغيير مواجهه وتغيير تشكيل بى جناح صقر هجاناب تشكيل ؟؟؟

  14. مُخير قال:

    الرائع أبوعصمت سلام
    الحبان في كل مكان سلامات
    التحية لشندي الجميلة ولأهلها الرائعين، عرفت روعة أهلها قبل أن أزورها ولما سعدت بزيارتها لأول مرة قبل ثلاث أعوام وجدتها كما توقعتها وكما أنت وصفتها رائعة وجميلة وأهلها سياد الطيبة والكرم.
    شكراً على المقال الرائع يا دكتور.

  15. د.ياسين شمباتى قال:

    د.عزت السمح والبجيب السمح..سلام..

    الحمدلله زرت مدينة شندى مرتين,,بس المرتين لم تتجاوز الثلاث ايام,لكن اعطتنى انطباع جميل عن ناسها وترتيبها الى حد ما..وهى كغالب مدن السودان التى تختلط فيها بداوة اهلها مع رقى تحضرهم وتعاملهم..

    لكن(الشق) الفى الكوبرى دا عجييييب..الله يستر على حق رفاعة كمان..لانو لينا فيهو مآرب اخرى!!!

  16. حاج أحمد السلاوى قال:

    اخونا الكاشف ابو عصمت ..سلام ..ومتعك الله بالصحة والعافية ..
    شوقتنا بالحيل عشان نمشى ونزور شندى ومدن كتيييرة فى سوداننا الحبيب ..وبالفعل توثيق جميل بالصورة والقلم ..بس انا المستغرب ليهو إنو بعد ده كووووول مشيت واخترت عواطفك من أقصى الشمال .. دى يفسروها كيف ..ولاّ القسمة ؟
    أما دفن الليل ابكراعن برة ربنا يستر عليكم من القوق البدت تظهر من قولت تيت فى الكوبرى ..
    أما الزول الراكب الحصان ( اقصد الحمار الأبيض)..آخر سلطنة وانشراح بالكوبرى الجديد..أكيد فتح ليهو أبواب رزق جديدة ..
    النقطة الهامة العاوز أشير ليها هى تعليق أخونا الحنين: “والله يادكتور عزت زكرتنى حصص الجغرافية بتاعة سنة تالتة إبتداتى (فى القولد إلتقيت بالصديق ).” الجملة دى يا ابو عصمت مش كفيلة بنقل الحنين( حنين ) إلى مجموعة الكواشف..ولاّ رايك شنو ؟

  17. “في القولد دي) توديهو للكواشف بامتياز لكن لا يبدو عليه أو لا تذكر عندما جاءنا في المنزل يوم الرحلة ………… غايتو يبدو و الله أعلم امكن قرأ كراسات أخوانو الكبار….

    شكرا لكل من أشاد بشندي و تخوف من دفن الليل….. ربنا يودينا كمان كبري رفاعة امكن يكون ما فيهو طق و لا شق………………… عموما هي تنمية لا بد منها ……. واحدين يقولوا ليك ربنا يخليهم عملوا لينا التنمية …

    لا أحسن ما يعملوا قاعدين عشرين سنة كانوا حيقعدوا ساكت بدون تغيير لصالح الشعب

  18. ست الشاي قال:

    د. عزت
    ستات الشاي والله مظاليم … ظلم الحسن والحسين … صدقني يا د. عزت أرحم يبيعوا الشاي من يبيعوا حاجة ثانية … والمهنة الشريفة آيا كانت وسام يتعلق علي الصدور … الأيامات دي كثرت في السودان وفي عاصمة السخانة بالتحديد بيع الحاجات الثانية واللي مايشتري يتفرج اعضاء تناسلية للبيع والثمن ارخص من كباية الشاي عن ام الخير البتبيع الشاي جنب نادي الأسرة …

    ماعلينا … تعرف الكلمة دي هي المرجعانة لوراء وبرضه مصرين نقولها …

    ماعلينا … اتمني انك تكون بخير وكل الخير … تحيتي لأسرتك الصغيرة والكبيرة

    ست الشاي والماعنده ثمن كباية الشاي يجيء يساعد في نظافة الكانون …

  19. muna قال:

    شوقتنا بالحيل عشان نمشى ونزور شندى

    you know my dear brother i have been there may be more than25 years ago ,this time when i come sudan i hope i can go

  20. سمن على عسل قال:

    لكم التحية والتجلة حبايبنا الكرام.أثرتوا في شجوناكنت أكتمها عفا وأذكر شندي هيمانا.من منا لم تسحره شندي .شندي مربع واحد حيث التعايش الديني مع أخواننا الأقباط .مربع واحد شيخ عبدالمنعم وحزقيال وزاوية السمانية والبرهانية ونبيه قلادة وأبو الزيق ومحمد ضغط وعمنا عوض المبارك ألف رحمة عليه وبيت ناس الناظر عمر كريم الدين والحمدابي وناس الأرباب والتيمان وناس الشريف والبيه والكاظم والمغاوير وحبشي ونبيه قلادة وكيخا وبروزة .وشندي الشمالية بنين وبنات والمك نمر المتوسطة وعبدالله الحسن وشندي الفرقة الثالثة مشاة والمعاقيل رجال بياكلوا النار .وشندي السوق الكرم والأصالة.

  21. والله فعلا كلامك صاح شندي بلد الخير والنعمه وما أحلاها شندي وشكرا ليك يا أخوانا أنا من أبنا قوز العلم جنوب شندي

  22. شكرا دكتور علي الموضوع اخوك الواثق عبد الله الامين الحسن بادي ( ود رمس )

  23. الشكــر لمن كل كتب حرف في تلك المدينة الجميلة التي لاأعشق سواها من طيبة أهلها وكرمهم من أمثالمه محمد ود جبارة في قرية مويس وغيرهم من الكرماء شندي مدين وجمال الشكر كل الشكر الي من كل من كتب عن شندينا
    أخوكم في الله ( محمد الفاتح قريب الله علي فضل محمد ) شندي مربع ( 1)

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s