تأملات كونية فى المسائل السودانية 2

Posted: الأحد,30 نوفمبر, 2008 by قرن شطة in إجتماعية

  

كان يا مكان ناس من السودان

يحكى أن ابا صاعد كان من المقربين الى الخليفة المنصور حاكم قرطبة ، وكثيراً ما تستغرب عليه الالفاظ فيسأل عنها فيجيب باحسن إجابة…سأله ذات مرة المنصور وبينهم زنبيل فيه تمر ، ماالتمركل فى لغة العرب يا اباصاعد ؟ قال يقولون تمركل الرجل تمركلاً إذا إلتف فى ثوبه! ومع ذلك كان عالماً يقال …وعلى شاكلته نقول عكلت الرجل عكلتتاً إذا تمترس فى رغبته الأكيدة فى التعطيل بالهراء والترهات التى لاجدوى من ورائها  . والعكلتة من إخوات العكننة والعصلجة وهلم جرا

 

ونحن السودانيون شعب فيه شى من هذا ، والمقدمة لزاماً لاحكى حكاية عكلتة كلاسيكية جرت أحداثها فى إحدى الدول الاروبية حيث كنا نعيش ، وبما انه طال ليل غربتنا ولم نرى فجراً يلوح قررنا أن نعمل على لإبتداع تنظيم إجتماعى ثقافى يضم شملنا وأن تكون لنا دار أو مقر نمارس فيه ما تبقى من سودانيتنا بما فيها العكلتة  ، وكان قد سبقنا فى موضوع (لم الشمل وتوحيد الصفوف) إخوة لنا كرام ولكنهم لم يوفقوا للوصول الى مبتغاهم بل ضاعت سفنهم فى مهارج خاوية وتلاسن مخل فكان حصادهم من ذلك وبال وشيل حال !!

 

ذات يوم ربيعى أغر تداعينا لحديقة غناء لنعقد أول إجتماع تمهيدى لشرح الفكرة وتفسير الماء بعد الجهد بالماء وأنه توجب علينا نسيان مرارات الماضى !! والحققة أنا شخصياً لا أعرف اى ماضى واى مرارات كنا نقصد تحديداً ، لكن يبدو أن التعبير نفسه يجعل الموضوع يكتسى بثوب اخر ، وبعدين مرارت الماضى وإخفاقات ال….وإجهاضات ال….صارت فيما يبدو شى من موروثاتنا الادبية وخاصة عندما نهم بان نقوم بعمل ما لانه غالباً ما يفشل وتذهب ريحنا …

 

تجمعنا وفينا تقريباً من كل نواحى السودان عينة وممثل ، يعنى تقدر تقول سودان مصغر تقريباً . بعد أن شرحنا المغزى والهدف والمرتجى من العمل المزمع القيام به وأن الديقراطية التى حظرت علينا هناك ممارستها هنا ممكنة بل واجبة فهى ضالة المومن أنى وجدها فهو أولى بها، وعليه سوف نرشح أشخاص ويحصل تصويت لنختار من إختارته الاغلبية لبداية المشروع (ونحسبه مشروع حضارى) .. وهنا بدأت العكلتة فى شكل اسئلة وإستفسارات فيها كثير من الشك مبدئياً وسوء النية غير المفهومة وخاصة من القادمين الجدد..قادمين من اين؟ لست أدرى كبحر إيليا أبوماضى ..هل هذا التنظيم سياسى؟ إفترع أحدهم العكلتة بخفة روح ، يا أخوانا عايزين نسوى نادى سودانى بالواضح كده ومن ط لبفرس والفارس ثم نحاول أن نسوى مشاكلنا الداخلية والتى تبرز مع السلطات المعنية فى البلد بين الفينة والاخرى ، قال اخر :

 إنتو ذاتكم ح تستفيدو شنو؟ ماهو كلكم شغالين وعندكم جنسيات كمان! لاشى ياعزيزى يهمنا الامر بصورة عامة ومن بعد الوطن الام القابع هناك فى الشقاء والاسى..جاءنى احدهم وكان شكاكاً  وبه وسواس يكاد أن يكون مرضياً ، همس لى بان فلان يقال انه يتعاون مع المخابرات  ، إنتبهوا له جيداً فسوف يضيعنا ! همست أيضاً : إى مخابرات سودانية ولا خواجاتية ؟ ثم أنه عن ماذا  يخابر ؟ ياراجل خلى عندك دم ، هو إنت فى تنظيم القاعدة ولاشنو؟ ورابع سأل  بعد أن فع اصبعه كتلميذ وديع :

هل فى هذا النادى يمكن تعاطى السياسة؟ فى هذا النادى سوف تكون الحرية مطلقة كل يتعاطى مايريده من إى مشروب ماهو كلو سم فى سم. وهكذا ضيق علينا الحصار وفجاءة شعرنا نحن الخيرين واصحاب فكرة لم الشتات وتوحيد الصفوف باننا قد ولجنا مكاناً عصياً فتصببنا عرقاً وصرنا نرد الكرات بجهد عن شباكنا…فى غمرة ذكريات تلك الايام وفى وسط (المعمعة) لا اذكر الان إن كان أحدهم قد تطرق الى موضوع الثروة والسلطة..أكون حلمت ياربى..من اخر الصفوف نهض أحد الزملاء ولا اذكر انى رايته من قبل ، له وجه ثعلبى ولحية محتالة وتمتام كمان  قال مذكراً: ماتنسوا يا اخوانا مسألة الحج ضرورى بالله!! لم أفهم حرفاً يمر فاومات براسى أن إطمئن يا شيخنا عوجة  تب ما فى..أحد الزملاء  المنظمين للحدث كان من قدامى اللاعبين  لمحته وهو يبتسم  بخبث  والزميل كان أصلاً زاهدً فى المشروع من بدايته لاسباب تتعلق بطبيعة البشرية السودانية وعدم قابليتها للتنظيم كما يعتقد ، ردد بشماتة (ماقلنا ليك الحب طريق قاسى وصعيب من أولو)  ياراجل أصبر العمل العام داير…..يازول عام شنو ده غرقان من زمان …فى وسط تلك المقارعات والاسئلة الحمقاء سرحت بخيالى الى السودان .مكمن الداء ومربط الفرس والفارس وعندما رجعت من سرحتى تلك إكتشفت شيئاً قد يساعد كثيراً فى تششخيص هذه الحالة وتلكم العكلتة وهى اننا هنا فى هذا البلد الاروبى فعلاً صورة مصغرة من المكبرة..افزعنى هذا الامر ، لاحوله ولاقوة الا بالله تبت لله .

 

إالتفت الى أحد الزملاء القدامى خالص ، عاصر حرب التحرير وكان قد (تخوجن) كثيراً بمرور الزمن وأصبح لا يميل الى المسخرة وتضييع الوقت شيمة العقلاء فى كل مكان وزمان ، قال هامساً مستاءاً : يا اخى دة لعب عيال وبالطريقة دى أنا ح يطق فينى عرق…اجبته ساهياً : عرق محبة ولا شنو؟

 

زميلى (الخواجة السودانى) خر مغشياً عليه ، ورفع الإجتماع التمهيدى وانفض السامر العكليت.     

Advertisements
تعليقات
  1. نيام نيام كتب:

    ياقرن شطة يا خ انت اصلا عكليت و كمان في العكلتة النوع القالب كسكته بس انا مستغرب الاجابات دي بتوري انو ناسكم ديل كلهم بحمد الله معكلتاتيه..
    طيب دايرين تتعكلتوا علي منو و في شنو و لي شنو و كان عددكم كم عكليت و ما معاكم عكليتات ..اصلهن في العكلته مادايرات نادي و لا منتدي يعني الواحدة ممكن تتعكلت في أي حتة و كمان تعكلتك معاها في امان الله..

  2. aflaiga كتب:

    قرن شطه : اى ريح طيبة القت بك الينا ؟؟ كتاباتك بطعم كتابات العم الاكرم شوقى بدرى ذاكرة السودان المتقده للباك ستريتس .
    انت متاكد انو الزول قال هل مسموح بالشيشه بس ؟؟؟
    تعرف نحنا السودانيين ديل صدق فينا الاستاذ شوقى بدرى لمن كتب عن ( محن سودانيه ) ..
    بالله عليك الله انا اتخيلتهم من اول حاجه قالو اسى قرن شطه ده جنسو شنو ؟؟؟ ويا ويلو لو طلع ما ود عرب ؟؟ نحن نتفق فقط فى الاحزان الكبيره والافراح الكبيره فحين يموت احد ساستنا تجدنا نتحلق حول قبره وكان الله يحب اجتماعنا فى القبور وحين يتزوج احد ابناءنا تجدنا نتحلق حول الماذون وكان الله يحب ان يرانا فقط بشالات العقد !!
    مع اننا لن نجد حزنا اكبر من ان يموت وطننا او فرحا اكبر من ان يسعد شعبنا لكننا شعب غبيان !! قديما كنت قد سالت هل نحن شعب موهوم ؟؟؟؟ فلم يجبى احد مع اننا كلنا نصف بعضنا الاخر بان ( انت موهوم ولا شنو ؟؟ ) البلد دى ما فيها كالكوليتر يجمع الموهومين ويطلع الفاينل ريزلت باننا شعب موهوم !!!!!!!!!!

  3. قرن شطة سلام

    ياخ نحن شعب طيب، مجامل، سياسي و عارفين أي حاجة و لا نحب التنظيم عشان كدا تفشل كل محاولات الحادبين للتنظيم و تصطدم بواقعنا المجوبك…

    كسرة:
    انت يا قرن شطة ما تخت لينا اسم علم مع الشطة و الا القرن للاستدلال حتى يتثنى تصنيفكم و موقعكم الجغرافي زي ما قال الحاج و رديت عليهو بدبلوماسية…

  4. علي سنكل كتب:

    ما فيكم واحد في نص الاجتماع قام يأذن عشان يختبر مدى علمانيتكم ؟
    و قام واحد تاني إقترح الاجتماع القادم يوم الجمعه الساعه واحده ظهراً عشان يشوف عدد الحضور من . . . زان؟
    وما في زول قام اتكلم عن النصاب القانوني؟

  5. حاج أحمد السلاوى كتب:

    الأخ العزيز .. قرن شطة ..
    لم يخب ظنى فيك ابداً.. لا فض فوك ..لقد سردت فأوفيت السرد حقه وزدت على ذلك بهذا الأسلوب الرائع السلس الذى يجعلك تتابع المقال بصورة تلقائية منقطعة النظير ..وهكذا عهدنا بكم أهل المدونة إخوا وأبناء البروف الساحر ( الفى .. يا أقليقا ) أخونا جبرا..نحن كدة حنطالبك بتأملات كونية وعالمية كل أسبوع ..لكى نستمتع بهذه الذكريات الجميلة التى عشتها ردحاً من الزمن ..
    طبعاً نحن أهل العكلتة .. على وزن أهل العوض …وحسه القاعد يحصلبين كل فترة والتانية بين الشريكين الحاكمين دة زااااتو مش نوع من العكلتة السياسية ..وحين نرجع الفعل لأصله يكون كالتالى : يُعكلت.. عكلت..فهو عكليت .

    -الأخ ابو عصمت ..فعلاً الأخ قرن شطة عندما استوضحته بعض المواقع الجغرافية وما يتبعها كانت ردوده لى بدبلوماسية زى دبلوماسية تأملاته الكونية الرائعة ..وما حبيت أكتّر عليه من الشمارات .. لكن من مصادرى الخاصة عرفت موقعه الجغرافى الماضى والحالى .. أما من حيث القروب فهو فى الغالب الأعم بيكون قروبك…
    وإلى لقااااااااااء فى عكلتتن قادمة أستودعكم الله .

  6. عبدوش كتب:

    صباح الخير اهلي المدونجية …
    عمنا قرن شطة … صباحك خالي من العكلتة ….
    طبعا الزول بعيد من مرحلة تقييم كتاباتك الانيقة االشيقة يا عمنا لكن …وبما انك من قروب (د.عزت ) كما قال جدي السلاوي فهذا النتاج الفكري الطبيعي … والله انتو كنز كبير الله يطول اجالكم ونقدر نستفيد منكم …
    عمنا جبرا : الله يديك العافية …

    ويسألونك عن العكلتة قل هي اذى فأعتزلوا السودانيين في العكلتة ( اقتباس )

  7. ودالزبير كتب:

    السودانيون ملوك التنظير
    أذكر في حلقه لمسلسل طاش ما طاش السعودي كانت عن الشخصيه السودانيه وقد أداء الدور الفنان عبدالله السدحان وكان لزول من شرق السودان إسمه أبو فاطمه ملخص الحلقه إن السوداني عمل حادثه حركه مع سعودي والموضوع كان بسيط مفيهو أضرار تذكر للعربات لكن عشان القانون هناك مطبق بصوره فعاله كان لازم يمشوا المرور عشان يطلعوا إفاده للتصليح بالورش ولزوم التامين… طبعاً أبو فاطمه ما سوداني عكليت … من كلامه الكتير وشرحه لموديل سيارته وتاريخ صناعتها وأشتراها متين وكلفته كم لحدي ما بدأ يشرح في ماركه الجوال اللهو شايله وعرج لمكاسب شركه نوكيا من بيع الموبايلات لحدي ما وصل للصراع العربي الإسرائيلي..
    المحصله إن الشعودي وابو فاطمه أمضوا ليلتهم بالحراسه بفضل شلاقه الشخصيه السودانيه …
    شكراً قرن شطه لهذا السرد الرائع .

  8. البشاوى كتب:

    قرن ياشطة
    والله ياراجل قلت فاوفيت
    العكلتة دى مافى شعب مبدع فيها زينا وقال شاعر الحلمنتيش المشهور
    انا العكليت ومابنفك
    وزى الويكة بلصق تيك
    تقولى شنو وتقولى منو؟
    وقال نيام وقوله حق وين العكليتات اخوات عواطف فى اجتماعكم دة

  9. مُخير كتب:

    الحبان في كل مكان
    سلام
    وليكم وحشة
    الأخ قرن شطة أسلوب أنيق وسلاسة مفرطة وإضافة ذات مذاق مُميز ونكهة متفردة شكلاً ومضموناً وشطة كاربة ما أحوجنا لها في هذه المائدة العامرة.
    بارك الله في كيبوردك وكثر من أمثالك.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s