صحفى يلقى بحذائه على وجه بوش

Posted: الإثنين,15 ديسمبر, 2008 by استرايكر in سياسية

قذف الصحفي العراقي منتظر الزيدي الذي يعمل في قناة البغدادية العراقية الرئيس الامريكي جورج بوش بفردتي حذائه وشتمه خلال المؤتمر الصحفي الذي كان يعقده مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بغداد.

وقد صرخ الصحفي شاتما الرئيس الأمريكي بالعربية: “هذه قبلة الوداع من الشعب العراقي ايها الكلب” ورماه بالحذاء الاول

وعندما لم يصبه بالحذاء الاول لان بوش خفض رأسه بادره الزيدي بالحذاء الثاني وصرخ : “وهذه من الارامل والايتام والاشخاص الذين قتلتهم في العراق”.

وحاول المالكي صد الحذاء بيده لكنه لم يتمكن..

يااخوان فى رجالة اكتر من كده ؟؟؟؟

ممكن ده يحصل فى اى بلد عربى ؟؟؟

اتفرجو على الفيديو وادونا رايكم !!!


 

Advertisements
تعليقات
  1. aflaiga كتب:

    ستريكر : يا متابع وناقل الدرر ..
    قرار جمهورى ملكى من رؤساء الحكومات العربيه :
    بهذا تقرر ان يتم عقد المؤتمرات الصحفيه واللقاءات الجماهيريه من خلف حجاب سميك من الزجاج المضاد للاحذيه وان يتم خلع الاحذيه فى باب القاعات وان يتم قلع القاش والاحزمه وتسليمها لاتيام الحراسه فى الابواب وان يتم لبس كمامات تجنبا للبصق على وجوه الساده الضيوف .. تسرى هذه الاجراءات ابتداءا من تاريخه حفاظا على كرامة ضيوف بلادنا الاعزاء …
    اما نحن فلا خوف علينا فالشعب قد نشف ريقه من البصاق علينا !!! وحفيت اقدامه جريا وراء لقمة العيش !! ولم يعد يلبس قاشات لان القدود التى يتم ضبط الوسط بها قد وصلت لحدى الحديده الرباط وصار الشعب يرتدى بناطلين بلستك وقفيص يتم تقريضه بالمفك البلدى يوميا مع بروز شمس اى صباح جديد !!!!
    ببساطه حين يكون الساده اياهم فى غرفة تخلع فيها الاحذيه فيمكنك كمواطن ان تحسب بسهوله عدد ال ( جزم الجوه ) كم عبر حساب بسيط لعدد ال ( الجزم البره ) كم ؟؟؟؟؟
    وكل عام وانتم بخير وحقيقة اختار العراقيون كيف يودعون بوش وارسلو بالفرده التانيه رساله لاوباما بان الكلام ليك يا اوباما الاسود فى البيت الابيض ….
    بصراحه شديده لو كانت هذه الفلقه المعتبره قبل الانتخابات لما احتاج الامريكيون لاجرائها نهائيا من اصلو لان اوباما سيكون قد فاز بالاجماع النقولتى !!!!!

  2. هسة عارف يا استرايكر جزم الراجل دا ممكن تتباع في المزاد و تحقق مبلغ خرافي خاصة الضربت الرئيس يا ربي تكون الشمال و الا الفردة اليمين…يعنى مافي طريقة يسلفوها لينا

    لكن يا أخوانا افرض سلفوها لينا غايتو الا يجيبوا الصحفي معاها عشان بتكون قدروا بس …اصلو صحفيننا ديل مقاساتهم صغيرة و هم ما قدر دا

  3. aflaiga كتب:

    بقاريتش : احييك واحيى حنتك المرسومه فى اللوقو ..
    والله ختفتها من لسانى وعشان كده اضيف ليك كمان انو صحفيينا قصة قلع الجزم دى ما وصلوها لسه لانهم بادين القلع من فوق وشكلهم قربو يصلو بس الحتع الواقفين فيها دى كولو فيها شويه ولعلمك دى اقرب حته للشراب !!!

  4. موسي عبدالله كتب:

    هي حركة متخلفة وجبانة من صحفي عراقي متخلف وجبان…… لو لم يكن متخلفاً لآثر أداء واجبه كصحفي والحوار مع الرئيس الأمريكي وربما إحراجه بأسئلة صعبة بدلاً من الرمي بالأحذية…… ولو لم يكن جباناً لما (وقع أرضاً) بمجرد إلقاءه للأحذية بإتجاه الرئيس ولما (صرخ وجعجع) مثل (الولايا والبنات) بمجرد إمساكه بواسطة رجال الأمن وهم لم يؤذوه بعد…………. الصحفي المثالي يجب أن يستخدم (لسانه وقلمه وفقط) لكن هذا الشخص مجرد صعلوق متخلف……… والعجيب فعلاً بعد كل هذا أن يطالب التلفزيون البغدادي الذي يعمل به بإطلاق صراحه ويدعو إتحادات ومنظمات الصحف والإعلام بحملة تضامن معه!! سبحان الله…. الرجل يغلط ويقع أرضاً ويبكي ويصرخ ثم يأتي زملاءه ويطالبوا بإطلاق صراحه وكأنه (برئي) والعرب والمسلمون الآن يعتبرون هذه الحادثة بمثابة (الإنتصار العربي الكبيييييييير) لهم……!!!! وعشان الناس ما تفهمني غلط أقول أنو أنا ضد بوش وضد إحتلال العراق وأفغانستان وهلمجرا ولكنني في الوقت زاته أرفض الأساليب الهمجية وأستنكر الجبن والبكاء كما فعل هذا الصحفي وأضحك باكياً حتي الثمالة من حال أمة وشعوب عربية وإسلامية صارت تضحك علي نفسها وتعبر أن (مجرد ألقاء حذا في وجه رئيس أمريكا دون إصابته) يعتبر نصراً مؤزراً لنا…! يلا بلا خيبة..

  5. مُخير كتب:

    العزيز استرايكر والحبان سلام
    بداية من حيث المبدأ يجب التسليم بأن الفعل غير لائق، لكن يبرره ما فعلته الولايات المتحدة وقواتها في العراق فمئات الآلاف من العراقيين عانوا الأمرين بسبب القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي والذي جاء يعتذر عن الخطأ بعد إهدار ما لا يُحصى من أرواح وأموال . الصحفي فقد شقيقيه في مدينة الصدر برصاص القوات الأمريكية وقرر أن يقتص بما هو متاح، وحقق بما فعله حضوراً كبيراً في وسائل الإعلام العالمية.

  6. aflaiga كتب:

    ردود الافعال العالميه على الحدث :

    •ايطاليا تنفى على لسان وزير خارجيتها ان الحذاء من تصنيعها وتعلن تمسكها بالدعم القوى لسياسات امريكا فى العراق .
    •جامعة الدول العربيه تجتمع اجتماعا فوق العاده لمناقشة السلوك البربرى فى الاعتداء على رمز العولمه بوش .
    •اسرائيل تتعهد بان يكون العام 2009 عاما تحت شعار شعب عربى حفيان لتدعيم حوار الاديان .
    •السودان على لسان الناطق باسم الخارجيه يحسب ان ما حدث ما كان ليخئ بوش ان لم يكن مقدرا له ويسال الله ان تنعكس هذه الحادثه ايجابا على العلاقات بين البلدين .\
    •تنظيم القاعده يعلن تبينه للعمليه فى النمليه تحت شعار الفرس له واللجام لى ويبث شريطا عن التجهيزات للعمليه من مرحلة خياطة الجزمه داير ما يدور ..
    •فرنسا تضيف الحذاء الى متحف ضحايا الهولوكوست معظمة دور بوش فى ارساء السلام العالمى وتعتبر العمليه احدى افرازات الارهاب الاسلامى !!
    •الشعوب العربيه تقلع احذيتها ساعه تيمنا بالحدث المهيب وقوات الشرطه تفض التظاهرات حفاظا على العلاقات بامريكا .
    •سوق سعد قشره بالسودان يشهد نزول اول توب باسم ( فلقة بوش ) والتوب يباع بمليون جنيه . والحكومه تطنش عشان الناس تنسى التوب التانى !!! ورب ضاره ّّ!!
    •اتحاد النقدتيه بسوق امدرمان يندد بالمستوى الذى وصلت اليه الاحذيه فى العالم وترفع لافتات على شاكلة ( ضرب ال.. بالجزمه حرام ) !!!
    •حسن سطله يحكى لشلو الانس فى بيت عوضيه بنزين القصه :
    تعرف عمك بيشو شغال نقنقنقنقنق اظنو زولنا قام زهج من القصه دى قام رفع الجزمه وقال لبوش ( اسكسك ) بوش ابى يلبد منو لانو عارف العرب ديل بهابو ساكت وما سوايين .. الزول تانى قال ليهو ( اسكسك ) برضو بوش ما دنقر والحرس قاعد يضحك لانو متعودااااااا انو العرب بيبوسو الجزم بس لكن ما بيفلقو بيها .. لحدى زولنا ما زهج من الجزمه ذاتو !! قام تالت مر كفنجف لصقا ليهو فى حنانو .. عليك الله مش شفت ؟؟؟ احىىىىىىىى انا …

  7. neiam كتب:

    شتان ما بين فنجان الفنان و برطوش مستر بوش
    عندما القي سميح القاسم بعضا من قصائده في منتدي بدمشق و جلس الي كرسيه في الصف الامامي وجد صبيا يصب القهوة فاعطاه فنجان فما كاد سميح يرتشف الفنجان و يضعه حتي اخذه الصبي و ضرب به الارض مهشما اياه و كم كانت دهشته تلك ..فالتفت الي جاره الدمشقي سائلا لماذا هشم الصبي الفنجان ..فرد عليه جاره “هنيالك هنيالك”..واردف قائلا عندنا بالشام اذا حطم احدهم فنجانك فكأنه يقول لك ليس بعدك من يستحق ان يشرب بهذا الفنجان..
    ثم كانت فردتي حذاء مظفر الزبيدي في انتظار المستر بوش فما كاد يلتفت بعد مصافحته للسيد المالكي حتي كانت براطيش الزبيدي في انتظاره و كانه يقول له ليس بعدك من يستحق ان اقذفه بهاتين..
    وللحقيقة و للتاريخ لم توجد مسخرة في العالم ولا استهزاء بامة بحالها اكثر مما فعله السيد بوش بالامة العربية و الشعب العراقي فبعد ان حول بلد الرشيد و اعاد بلاد الرافدين من القرن العشرين الي العصر الحجري وقف دون حياء ليقول انه يعتذر عن غزو العراق فقد ارتكبت المخابرات خطاء فادحا و كانت معلوماتها غير صحيحة..
    لا ندي ماذا حل بالزبيدي وقد بداء تعذيب امام اعيننا ، الا انه أراح الشعب العربي كله بحذاءيه ..ولو أني وجدتهما لفتحت بهما متحف شرف الأمة..ولعلهما اغلي حذاءين بعد حذاء الطمبوري..

  8. حاج أحمد السلاوى كتب:

    ولدنا إسترايكر … أبو سريع ..
    أولا لك كل الشكر لسرعة الأستجابة لهذا الحدث العالمى الرائع… رئيس أكبر وأقوى دولة فى العالم ينضرب بالجزمة … مافيش إهانة لرئيس أو أمة أكثر من هذه الإهانة .. كانت ضربة معلم قد يفقد فيها الصحفى المغوار روحه كما فقد شقيقيه من قبل بواسطة هؤلاء السفلة… الأدارة الأمريكية ومن سار على دربها من الخونة والمارقين. لله دره من فتى .. فقد أشفى غليله وغليل كل المغلوبين على أمرهم حول العالم .. وكم كنا نود لو أن أحدى فردتى الحذا أصابت بوش والأخرى فى وجه المأفون المالكى … لقد أبهج الأخ الزبيدى 99% من شعوب العالم بهذه الإهانة الرائعة لهذا الخسيس ..ولك أن تتابع القنوات الفضائية وخاصة قناة الحياة المصرية التى ظلت ولأربع ساعات متوالية مساء الأمس وهى تحلل وتستقصى آراء المحللين العالميين لدرجة أن أحد الصحفيين الإمريكان تمنى أن لو كان رئيسه الأحمق قد أغتيل بدلاً من أن يضرب بالحذاء هكذا أمام العالم..إذ لم يحدث أن ظهر حذاء بهذه الصورة من قبل إلا حذاء الرئيس الروسى السابق خروتشوف عندما خلع حذاءه ودقّ به على الطاولة التى أمامه فى مبنى الأمم المتحدة …وفى محاولة من هذا اليانكى الأخرق أن يبسط الأمور ( مع أنه كان يرتجف خوفاً وهلعاً ) قال إن الحذاء المقذوف به كان مقاس 44… وقد قال الصحفى المرموق جهاد الخازن فى مداخلته أمس لقناة الحياة : لقد كان أروع وداع لأحقر رئيس دولة فى العالم.. ما أجمل هذه العبارة .
    هل هناك فرصة لرؤية هذا الحذاء الشهير الذى دخل التاريخ من أوسع ابوابه ؟
    أنا اعتقد أن هذه ابلغ رسالة لأخونا وولدنا القادم تواً لرئاسة أمريكا الغزال الأسمر المدعو أوباما .. وزى ما بيقول المثل السودانى .. أخوك كان حلقوا ليهو ..إنت بِل راسك … وغايتو خلونا نشوف آخرته شنو !!!

  9. ابوالمنذر كتب:

    الله عليك يا هندسة….
    ابن البرطوشة الملطوشه بوش القرد العجوز المالكى يمد ليهو فى الموزه والاسد يديهو بالجزمه

  10. خبر عاجل
    l مقتل سبعه من الطائفه اليزيديه وهى الطائفه التى ينتمى أليها الصحفى الذى ألقى الحذاء BBC

  11. تعديل
    خبر عاجل BBC
    مقتل سبعه من عائله واحده من الطائفه الذبيديه التى ينتمى إليها الصحفى الذى ألقى الحذاء BBC

  12. neiam كتب:

    طارق اب احمد:
    تعرف يا طارق أب احمد بعد كده موش لو نضفو الطائفة كلها الا ينضفو تلفزيونات الدنيا دي كلها و ينضفو عيون الناس الشافت جدعة البرطوش دي كلها ..دي اسمها جدعة لوووووب .. يعني القون البجي منها بخلي ضهر الحارس يطقطق و ممكن يعمل ليهو انزلاق غضروفي..وبوش دا فقد هيبة و امريكا زاتها فقدت هيبة ..
    الشيخ الشعراوي في شرح الاية الكريمة “قل اللهم مالك الملك توتي الملك من تشاء و تنزع الملك ممن تشاء و تعز من تشاء و تذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير”..عندما يريد الله عزوجل ان يسبغ ملكا فانه يوتي العزة اولا فيمجدون من اراد الله به ملكا ..ثم اذا اراد الله ان ينزع ملكا من احد يبدأ بنزع الهيبة فيهان و يمتهن ثم بعد ذلك ينزع عنه الملك .. سبحان الله العزيز الحكيم..

  13. بوش عابس الوجه جهم و هذى نتيجة آفة الكذب والتردى الأخلإقى وهذى هى الجريمه و العقاب و الستره و الفضيحه
    أما للذين يسألون أين هم الرجال فدونكم الذيدى أنت فى القلب و فى الخاطر و فى الأنجم أسال مظفرا

    كان بالأمس أحتفاء عامرا كان بالبراطيش الطائره وين وين مقدره

    و هذا الذبيح السمين بعد أن أخد كم سوط كدا لسان حالو بقول ما مشكله طالما طهر البيت وزبل الأولإد

    شكرا سوداننا فقد كانت لكم المبادره بالكلمه

  14. حنين كتب:

    سترايكر العزيز والسمار الكرام
    سلام .
    والله تصرف ماكريم لكن بوش يستاهل وكانت تكون أحلى لو جات فى عينو عشان تتحول عينو لى ركبة .

  15. ألفاتح جبرا كتب:

    لكن (الزيدى) ده ما نياش جنس نييش !!

  16. aflaiga كتب:

    نيام نيام : والله دى ما نفوتا ليك كلو كلو .. كدى اقيف شويه
    الشعراوى ده كلامو وتفسيرو خطير جدا جدا لانو بيذكرنى بى هيبه كده بدو ينزعوها معناتا اللى فى بالى وبالك قرب ولا شنو ؟؟؟؟ بالله اعد الشرح مفصلا وكرر التفصيل شارحا ..

  17. sakouta كتب:

    عووووك أهل الدانقه سلام وكل سنة وانتو حلوييين اكتر واكتر.
    الصحفى العراقى ده كاتلين اتنين من اخوانو وجدعو بيه جزمه بس!!! حرم الجزمه خساره فيه.
    ياربى حايحاكموه ويجيبو الجزمه معروضات ولا يكون حرس بوش عمل بيها نائم عشان يسترزق منها امانه ماجزمة السرور دخلت التاريخ.

  18. aflaiga كتب:

    البروف : راجين تعليقك من الصباح …
    انت قايل الجلييى ده ذاتو ما احر من النيش !! انت ما سمعت زمان اولاد ود نوباوى وحى العرب بيقولو ليك :
    والله اديك بنيه اوديك مدنى – اجليك اصل انا مدنى ؟؟؟؟
    احيانا الجليييه اقوى من النيشه ولا شنو ؟؟
    واهو دى فرصه كلم ابكرون نتشارك نفتح لينا معهد رمايه بالبراطيش بتخفيضات مغريه للصحفيين !!!! ونعلم الناس قواعد التنشين رفع البرطوش فى فارغة الكتف الشمال وتمرير النظر من خلال فتحة الرباط وكتم النفس من ريحة الجزمه وقبضه اولى مع كتم النفس وطوالى التهديف اسفل منتصف الوجه فى الجبهه محل العلامه المزوره بتاعة سوق ليبيا البيسووها بى عشره الف !!!

  19. sakouta كتب:

    أفليقا والله فكرة أرهابية بتجيب هواء نقى وقروش ممتازة ماتنسانا لما ترطب وتعمل مركز افليقا الدولى لتدريب الصحفيين, الحق سجل الفكره فى الملكيه الفكريه والمسجل التجارى عشان تبقى زى نطحة زيدان فى كاس العالم

  20. BakriMusa كتب:

    يديك العافيه يامنتظر الزيدي واني اضم (برطوشي )( لحذائك) في وجه كل متجبر ومتغطرس .. بس كنت اتمنى (الفردة ) التانيه ( لرامسفيلد)..

  21. ابوالمنذر كتب:

    نهاركم عسل …
    منتظر قاعد سنتر وفى اللحظه المناسبه و قال كدى قلع البرطوش وفى وش بوش توش…!!!
    الضنيب المالكى استاسد وحاول يصد الفرده التانيه بعد ضمنها جزمه ما دانه يحمى ولى نعمتو ويفديهو …!!!
    قالو بدلة بوش تقلت واتلصقت فى كرعينو .. يكون محاولة الزوقه دخلت تيار المكيف وله الشهقه شفتطت الهوا وله بلل .. جزمه لابن الجزمه جابت البول وقال شنو ..!! عامل فيها عادى احى انا ركعت للجزمه لامن حنكك دقه مع الطبلون وبليت البنطلون ….!!!
    اها امانى ما ريحنا ابن الفتله ده فكره جهنميه جزمه ميه الميه لو كتلو كان طلعو منو بطل اما البرطوش فهو للحشرات وستظل مهانة تاريخيه … اياك اعنى فافهم يا اوباما….

  22. aflaiga

    اللى فى بالى وبالك قرب ولا شنو
    بعد حجة الوداع دى قررررب شدييييد

    محل العلامه المزوره بتاعة سوق ليبيا البيسووها بى عشره الف
    أها بعد العرضه ما تفرتف الشهر الجاى حيمسحوها كيف وبى كم

    ألفاتح جبرا

    لكن (الزيدى) ده ما نياش جنس نييش !!

    تعرف أهم حاجه أنو الرساله وصلت لكل اليانكيز المتغطرسين
    بعدين يا عمك القرد دا لو حصلت ليهو حاجه كانو بعدوا علينا زول ويقوموا يحتلو السعوديه بحثا عن سلالة يزيد بن حارثه
    ولا كيف

  23. حاج أحمد السلاوى كتب:

    ولنا إسترايكر ..وكل القبيلة الساحرة والمتحمسة للحدث الرائع .. إلا من أبى .
    ورجعنا ليكم تانى…لأنو الواحد شعر براحة غريبة جداً بعد ما شاف الحذاء الذهبى وهو ينطلق كالسهم النارى نحو الأخرق ..
    بس الظاهر إنو الجماعة حجبوا الفيديو وسحبوه .. قربنا نغنى ليهو حجبوه من عينى وما قدروا حجبوهو… لكن بعد شنو .. بعد ما كل مليارات العالم شافت الحدث .. اقصد الإهانة التاريخية لأحقر رئيس دولة فى العالم…أنا غايتو شايف فيها إهانة ما بعدها إهانة ابداً …والحمد لله إنو ما ضربو رصاص لأنو كان عملوه شهيد الحرية..والديمقراطية .
    أنا عاوز اسأل الإخوة الذين أبدوا إعتراضهم ( مع إحترامى لرأيهم طبعن ) على الإرسال الرائع …ما هو سبب إعتراضهم..وقولهم أن العملية غير مقبولة. وتصرف غير كريم ؟؟.هل كل الذى حدث فى العراق أمر مقبول وقذف هذا الأحمق المتغطرس بالحذاء صار أمر غير مقبول.. أفتونا هداكم الله !! هل كل العالم الذى شاهد الحدث وابدى ارتياحه له لا يعرفون الصاح من الغلط ؟؟ لماذا ابتهج الناس للحدث ؟؟ وبالمناسبة يجب أن نفرق بين الشعب الأمريكى والإدارة الأمريكية التى تسيطر عليها الصهيونية ..مع أن الضربة كانت إهانة قاسية للشعب الأمريكى بأكمله سبّبها هذا المعتوه وإدارته الفاشلة لأنه يمثل الولايات المتحدة الأمريكية … وفى هذه الضربة المهينة إجابة شافية لوزير الخارجية الأسبق الكولونيل كولن باول عندما تساءل مرة وقال : لماذا يكرهوننا ؟؟؟؟( بالمناسبة هذا الرجل بعد أن ترك وزارة الخارجية لمحبوبة عبد اللطيف البونى وفتاة أحلامه كوندوليسا رايس – قونقوليسه بت الريس – ابدى ندمه وتأنيب ضميره له لغزو العراق بدون وجه حق .. بس نقول له بعد إيه .. بعد إيه.. جيتا تائب؟؟؟) .
    الواحد يتوقع بعد كدة إنو كل الصحفيين والمراسلين مستقبلاً حيطلبوا منهم يحضروا المؤتمرات الصحفية بملابس النوم وحفايا..
    وكل ….. وأنتم بخير .. تِموها إنتو .

  24. علي سنكل كتب:

    الله عليك يا ود يا سترايكر يا أب تو ديت يا متابع . .

    ده أول أصحّ غلط أشوفو في حياتي.
    حفلة وداع حلوه من الود الزيدي ده لأغبى رئيس للاستكبار الأعظم .
    يا ريت زيدية أفغانستان يكون نعلاتهم كلها مقاس 44.

  25. aflaiga كتب:

    شباب : بعد ما فشينا غبينتنا فى الرميه التى اقل ما يمكن ان توصف به :
    ما رميت اذ رميت لكن ضميرنا العربى الواجعنا رمى !!
    اها نجى للمنطق اللى بيقول :
    من ناحيه مراسميه بروتوكوليه :
    كان يجب على جميع الحضور خلع الاحذيه وضرب انفسهم لتمر القصه عادى بالزبادى ويعتبروها ( مجرد دعابه ) لتوديع بوش .
    من ناحيه امنيه تتعلق بعلم حماية الشخصيات الهامه :
    من واجب اتيام الحراسه مراقبة كل الذين يعبرون عن مشاعرهم بمغالاه وان يتم التحرى عن كل الحضور فى القاعه وتوزيع الحراسات داخلها حسب درجة التهديد ووفقا لنظام الحراسه على منهج الساعه اى الشخصيه فى الوسط والافراد على شكل عقارب الساعه كان يمكن تلافى الامر عبر الوصف الدقيق للخطر وحماية الشخصيه واخلاءها من القاعه الذى قد يشكل خلللا مراسميا يحول الحدث الى محاولة اغتيال قد تسبب اضرار بشريه جراء التعامل مع الحدث بالدرجه أ التى تستوجب على فرد المقدمه اطلاق نيران كثيفه لتغطية الاخلاء مما كان سيسبب خسائر كبيره فى الحضور اما الخلل الامنى الثانى فهو بعد اتيام الحراسه عن بوش فى تلك اللحظه وخاصة بعد الجزمه الاولى حيث كان يمكن ان يكون بوش بعدها وقبل الجزمه الثانيه فى السياره متوجها للمطار او فى السفاره الامريكيه فى انتظار تقييم الموقف والاخلاء النهائى فيما يعرف بالاخلاء فى الوثبه الاولى ..
    اما الخلل الثالث فهو فى نظام اعتقال الزيدى حيث من الممكن ان تكون عملية الحذاء تمهيدا لكشف الخلل فى الحراسه ومن ثم اكمال الموجه الثانيه من الاعتداء ..
    ووفقا لنظريات علم حماية الشخصيات الهامه يتم حال وقوع تهديد بسيط توقع اسوا النتائج التى من ضمنها تلغيم وتفخيخ القاعه ..ووفقا لابجديات منهج الحراسات يجب الا يتم الوثوق فى اى حالات سلم ضمن حالة الحرب السائده فى العراق وعليه يجب تجهيز خطط طوارئ تدعم الخلل فى توازن العمل السياسى الاعلامى مع الامنى الاستراتيجى ..
    لكن بشكل عام ان لم تثبت الايام تورط النظام العراقى او قدرة الله التى سهلت هذا العمل فهناك اثبات جديد لان امريكا نمر من ورق فامريكا هى التى تخطط لمناهج الحراسه عبر العالم وهى التى ينتدب اليها اكفا اتيام الحراسات للتعلم والتدريب .
    عموما الخطا مشترك بين امن الشخصيه الهامه الذى لم يدقق فى هويات وخلفيات الموجودين وتوقع التهديد ووضع حواجز ( فاير وولز ) امامه وبين ايتام الحراسه الماديه التى لم تكن بالمستوى المطلوب فى اداء عملها …

  26. aflaiga كتب:

    اها جيناكم تانى :
    الليله وردية ليل وشكلى حاقفل البيت براى :
    برغم ان الحذر لا يمنع القدر لكن نظرا للمهله الزمنيه بين الجزمتين التى تقدر بمسافة التاكد من مرمى الجزمه الاولى ومن ثم خلع الثانيه ( لانو اكيد ما جا شايل جزمو فى يديهو ) !! فهناك حقيقة خطا امنى شنيع فتيم الحراسه الموجود خارج القاعه دخل اليها بعد سماع الجلبه والهرج وبعد الجزمتين تماما مما يؤكد انقطاع الصله بين بوش وحرسه برغم ان الامريكان فى الافلام واهميننا بسماعات البدله وسماعات الساعه وميكرفون القلم ووهمات كتير زى دى !!! انا شخصيا اعتقد ان هذه الحادثه هى الدليل الثانى بعد احداث سبتمبر على ان امريكا نمر من ورق برغم ثقتى فى انهم لا يهملون رئيسهم المغادر من باب ( من لقى اصحابو نسى احبابو !! ) …
    اها يا جماعه عليكم الله الما فشى غبينتو منو ؟؟ ومش عليكم الله ده علم جديد يجب اضافته الى علم الجهاد ويمكن ادراجه تحت مسمى جهاد الخف وهو من اعظم انواع الجهاد حتى الان فما فعله الزيدى النياش !! يمكن ان يفعله اى شخص حول العالم ولو قام برش حفنة تراب خلف عربة الزعيم من باب ( خم صر ) والترابه دى فى عادم عربيتك !!!

  27. aflaiga كتب:

    ود الخلا : بالله فى ظمتك النمرود كان الا يلطشوهو بعدين يرتاح ؟؟ اللهم اجعل لكل طاغيه باعوضه فى اى حته ويسر لنا امر البراطيش عشان نريحو ليك فى حنانو ذاتو .. لكن اقول ليك شيئ والله كان بقت ليهو شفا ما نبرطشو خليهو ياكل بعوضتو فى حنان طغيانو …
    هل سيكون حادث بوش فتح جديد فى التعبير عن رفض الظلم يعنى هل ممكن بكره نسمع انو فلان الفلتكانى فى زيارتو للحته الفلانيه فى واحد قلع القاش واداهو زعطتين محل بيوجعو ولا واحد رش بفباف فى وش واحد ؟؟؟؟ ولا صحفيين خشو اجتماع بسمتيار بكمامات ؟!!!

  28. aflaiga كتب:

    يا قبيله : تعرف المشكله فيكم انتو الناس العارفين قصص النمرود وحركات النماريد كلهم !! يعنى لو اى واحد منكم كتب لينا كل يوم قصة عن اى نمرود قديم زمان !! وكيف ربنا رسل ليهو بعوضه فما فوقها عليك الله كان فى زول استسلم لى انو دولة الظلم تدوم ؟؟؟ بالله عليك باسم ما بيننا من ود ومحبه اكتب لنا غدا عن النمرود وبعد غد عن اى نمورد اخر حتى يكون لنا عبرة فى حياتنا لانه لعمرى كل نمورد من بتاعين زمان بيشبه واحد من حقين اسى ولو اختلفت البواعيض ….
    بالله من بكره يا قبيله موضوع اسبوعى ثابت عن قصص الطغاه كيف بداو وكيف انتهو عشان تخلى شعلة الامل متقده فى شبابنا بان دولة الظلم ساعه …. وانا باخد ليك اذن من عواطف بواسطة سمسمه لتفريغك للكتابه اها كده كيف مش ميه ميه ؟؟؟؟؟

  29. موسي عبدالله كتب:

    كتبت وأرسلت تعليقي ولكنني لم أجده….. عسي المانع خيراً؟ ولا إنتو يا شباب سوداننا ما عندكم ديموقراطية وحرية تعبير؟ ولا ياربي التعليق ما عجبكم؟ عموماً حصل خير.

  30. حاج أحمد السلاوى كتب:

    الأخ أفليقا .. ثرو أسترايكر ..
    يبدو أنو أنا اللى حاستلم وردية الليل من سيادتكم وحأقفل وأرسل ليك المفتاح صحبة راكب.. لأنى أعيش حالة من الإنبساط لا حد لها من الحدث العظيم الذى حطم كبرياء أكبر واقوى دولة فى العالم .. وأحقر رئيس مرّ على هذه الدولة…ومن المؤسف حقاً أن إحدى القنوات الإذاعية العربية وصفت الصحفى البطل وقالت إنه كان مخموراً..وأتساءل ويتساءل الكثيرون غيرى كيف سُمح له بالدخول إلى قاعة المؤتمر الصحفى لهذا الرئيس الكذاب إن كان مخموراً ؟؟ .. صحيح يا جماعة الإختشوا ماتوا …
    وفى رايى المتواضع أعتبر أن الأخ الزبيدى قد عبّر عن جميع المضطهدين فى العالم اجمع ..وببساطة خلونا نقول إذا كنا نحن الذين نعيش خارج العراق وبعيدين ( جغرافياً ) عن موقع الحرب والدمار وليس لنا أى قريب تمت تصفيته بواسطة القوات الأمريكية نحس ونتألم من الغبن والظلم الواقع على أهل العراق ونقف مكتوفى الأيدى عاجزين عن مساعدتهم .. فكيف هو شعور وحال الأخ الزبيدى الذى يرى الموت كل يوم عشرات المرات.. ويقال أن إثنين من أقربائه قتلا بواسطة القوات الغازية المحتلة لبلاد الرافدين ؟؟ وليضع كل واحد منا نفسه فى موقع الأخ البطل الزبيدى ويحاول أن يحس بإحساسه .
    ورد فى الأنباء أن سعر الحذاء الذهبى قد وصل مائة الف دولار حتى الساعة الثانية عشر منتصف الليل ( الإثنين 15/12/2008) .
    وتصبحوا على خير …وكل واحد يعمل حسابو من الأشياء الطايرة…

  31. Stricker كتب:

    نتاسف لاخونا موسي عبدالله لتاخير نشر التعليق
    وهو يا سيدى الكريم نتج من كثرة التعليقات التى تنشر لاول مرة ومن بينها تعليقك التى تحتاج لمراجعة قبل نشرها – وعلى العموم يمكنك من الان النشر مباشرة دون الحوجة لمراجعة التعليق.

    حاج السلاوى – اخونا موسي عبدالله من الاخوان الذين يستهجنون القاء الحذاء على الرئيس الامريكى !!! يمكنك فتح باب للمناقشة معه !!

  32. ما قلت ليكم الحذاء سوف يكون له شأن

    فانظر فقد أشارت صحيفة “السياسة” الكويتية إن المواطن السعودي حسن محمد مخافة الذي ينتمي إلى قبيلة عسير، عرض شراء حذاء الصحافي العراقي منتظر الزيدي الذي قذف به الرئيس الأميركي جورج بوش، بعشرة ملايين دولار أمريكي.”

    ونسبت الصحيفة إلى مخافة قوله “إنه يملك عقارات وأراضي كثيرة في منطقة عسير التي تقع جنوب غرب السعودية، تزيد قيمتها على المبلغ المعروض،” ورأى أنه فتح بذلك مزاداً على ما اعتبره “وسام الحرية وليس حذاء،” مؤكدا أن “وجهاء ومشايخ في قبيلته الكبيرة عبروا عن تضامنهم معه، والمساهمة في شرائه فيما لو وصل ثمنه في المزاد أكثر من ذلك.”

    واضاف المواطن السعودي البالغ من العمر 60 عاما ويعمل مدرساً “أن المبلغ جاهز لديه، وسيقوم بتسليمه مقابل حذاء الزيدي، الذي يعتبره أغلى من كل عقاراته وأملاكه، سيورثه لأولاده، ليصبح مزارًا باسم وسام الحرية.” وفقا للصحيفة.

  33. مُخير كتب:

    الأخ موسى عبد الله

    الأخ إسترايكر “مدير الموقع” ذكر لك طبيعة الإجراء المبدئي فهات ما عندك، ولك علينا أن نحترم رأيك ونجادلك بالحُسنى ولعل قرأت أعلاه شعار الموقع وهو
    “من حقك أن تكتب ومن حقك علينا أن نقرأ لك”
    وأهلاً بك في سوداننا ونحن الضيوف وأنت رب المنزل

  34. هذا الصحفى بحذاؤه دخل القوقل من أوسع أبوابه

    هتيئا له

  35. انضم حذاء الزيدي الى أشهر الأحذية في التاريخ و لعله يفوق شهرة لحذاء الطنبوري مواطنه التاجر البغدادي الذي كلما تخلص من حذاءه عاد اليه جالبا له المصائب في كل مرة

    و يفوق شهرة حذاء السندريلا التي تركته في حفل الأمير و كان الوسيلة التي قادت ذلك الأمير اليها عبر سلسلة من المحاولات لمضاهاته مع أرجل حسان البلد

    و أشهر من حذاء يوري قاقرين الذي وطئ به القمر و لأول مرة في تاريخ البشرية…

    ربما يكون الحذاء عاديا من الجلد الرخيص أو البلاستيك الصناعي ليس مثل حذاء أبو مازن من نوع “موكاسين” التي تنتجها شركة “فابي” الفاخرة، وذلك وفق ما كشفت عنه صحيفة إل ميساجيرو التي أجرت تحقيقاً خاصاً حول صناعة الأحذية الايطالية وانتشارها في العالم و الذي قدره الاختصاصيين بعشرون ألف يورو في الوقت الذي يعيش فيه قطاع غزة حصار خانق وحالة من القتل والتخريب اليومي، وحالات إنسانية في غزة لا تجد قوت يومها ولا تجد معيلا

    و قد يضاهي أو يتفوق على شهرة حذا قورباتشوف من ناحية أن رئيس روسيا السابق قد أخرجه و دق به التربيزة في البرلمان الروسي عندما أعيته الحيلة لتمرير أجندة في ذلك البرلمان لانه وجه الى وجه أكبر قائد سياسي في العالم في آخر أيامه في الحكم كقبلة وداع من الشعب العراقي.

  36. البشاوى كتب:

    نعم الزبيدى نياش
    لكن بوش زوااااااااااغ جنس زوغ

  37. ابوالمنذر كتب:

    قال الزيدى:
    الجزمه اصدق انباءا من القلم فى كعبها الحد بين الجد واللعب
    بيض الجزايم لاسود الصحائف فى متونهن جلاء القرد لا اللعب
    مع الاعتزار للقصيدة ولشاعر الدانقا

  38. neiam كتب:

    ياحذاء دخل التاريخ مرة
    صفع الوجه اللئم واستقر
    فوق رايات جلبت للناس حسرة
    ايه منتظر وربك كم الهبت فكرة
    فكرة المجد الذي ايقظت ذكره
    نفتديك وقد فرح العالم طرا
    كل مظلوم ومخنوق بعبرة
    قال شكرا قال شكرا

  39. مُخير كتب:

    الأخ موسى عبد الله المحترم
    لقد شوهد في مختلف أرجاء المعمورة ما بثته وسائل الإعلام العالمية عن الفظائع التي أرتكبتها القوات الأمريكية الغازية وحلفائها في سجن أبوغريب بالعراق وما تتناقله المواقع الإلكترونية عما يحدث للحرائر والأبرياء في العراق من إهانات يفوق أثرها وقدرها ما حدث للرئيس الأمريكي المُغادر، ولم يحدثنا أحد أنه قد تم تقديم تعويض أو إعتذار للضحايا أو ذوي القتلى أو أقله إفراج، جميع من علقوا آنفاً أقروا مبدئياً بأن السلوك غير لائق ولن نشجع أبنائنا عليه، وسأتجاوز حديثك عن ولولة الصحفي لأن من يولول لن يجرؤ على هكذا فعل، بل حتماً لديه القدرة على تحمل وتكبد كل ما يُمكن أن يحدث له جراء فعله الذي أثلج صدور الملايين في أركان الدنيا. وقد قرأت تعليقاً طريفاً في صحيفة غارديان البريطانية لكاتب يدعى “Emine Saner” تطرق فيه إلى الأفعال والحركات وإختلاف دلالاتها لدى الشعوب، وتحدث عن الواقعة بإعتبارها إهانة شرق أوسطية للرئيس الأمريكي للراغبين في قراءة بقية المقال http://www.guardian.co.uk/world/2008/dec/16/insult-george-bush-iraq-world)، وحتماً سيسعد الصحفي منتظر الزيدي بأصداء فعله والكسب الأعلامي الكبير الذي حققه. وسبق أن قرأت في إحدى مقالات أديبنا الكبير الطيب صالح التي كانت تنشرها له مجلة المجلة اللندنية في صفحتها الأخيرة أنه حضر جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1960 أيام عمله في إذاعة البي بي سي التي نزع فيها الزعيم السوفيتي نيكيتا خروتشوف حذاءه وطفق يضرب به على الطاولة في مواجهة رئيس الوزراء البريطاني هارولد مكميلان عند مناقشة الاقتراحات السوفيتية بشأن الحد من التسلح الروسي، فنسي البعض مكميلان وخروتشوف ولم ينسوا حركة الحذاء، غير أن نيكيتا فعلها بقردة واحدة والبطل الزيدي أرسل للرئيس بوش فردتين من بغداد لكل البلاد، وأصبح ثائراً وبطلاً من بغداد شأنه شأن السندباد وهكذا عزيز موسى ما تراه أنت جبناً يراه كثيرون عملاً بطولياً.

  40. aflaiga كتب:

    والله يا نيام احييت فينا روح النجر فهاك هذى :

    قد رمى الزيدى كلبا شك بالكعب فؤاده
    ورمى الزيدى طغيانا فصاده
    ااه شعبى هل بقى لليانكى شيئ او بواق
    ااه شعبى اخلعو النعل وارمو كل طاغ
    ااه شعبى قد رمى الزيدى عنكم واستثاب الاجر اجرا
    هل ستكفى احذيتنا ان فعلنا كل مره ؟؟
    انما الجمرات نعل انما الشيطان يانكى
    فالقموهم حيث كانو بدل الجمرات نعلا ..

  41. حاج أحمد السلاوى كتب:

    الأخ موسى عبدالله .. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ..
    مرحباً ضيفاً عزيزاً فى بيتك مدونة سوداننا الذى يحمل إسم الوطن العزيز الغالى ..وكما ذكر لك الأخ المسئول عن إدارة الموقع أن هذه المدونة تتمتع بقدر كبير جداً من الديمقراطية … وجرب وشوف بنفسك .. فنحن نحترم رأيك الذى تراه صواباً ولا نعترض عليه مادامت حجتك قوية ..
    أما فيكا يتعلق بالحدث الذى هزّ العالم بأسره ولا يزال واقفاً على رِجل واحدة منذ يومين يحللون ما بين مؤيد ومعارض لما حدث.. أود ان أوجه إليك سؤالاً وهو هل جاء السيد الرئيس ( الكاذب ) بوش محاوراً بالكلمة والقلم لأهل العراق ؟ ألم يأتِ بطائراته وأسلحته الفتاكة لغزو العراق واستباحة أرضه وثرواته متحدياً كل العالم بهيئاته ومنظماته الدولية والقانونية.. وسط صمت عربى ودولى مشين … ومشاركة دولية من بعض الدول الإستعمارية سابقاً..( التى عشنا فيها ما يقارب الخمس سنوات ونعرف إإيجابياتها وسلبياتها ) متعللاً بوجود أسلحة دمار شامل وهو يعلم جيداً غير ذلك..وقد اعترف بذلك مؤخراً .. من يحاسب السيد الرئيس بوش على هلاك الملايين من العراقيين الذين حصدتهم الأسلحة الأمريكية ؟؟.. قتلاً وتشريداً واغتصاباً وتعذيباً ,هم دعاة عدم التعذيب والحرية والديمقراطية…وتريد من البطل الزبيدى أن يحاور الرئيس بوش بالكلمة..أى كلمة يا رجل ..وأى قلم وأى صحافة تريده أن يحاوره بها .. يا رجل ؟ هذا البطل لم يكن يملك سلاحاً غير حذائه ( الذهبى ) لأنهم لم يتركوا له شيئاً عند دخوله قاعة المؤتمر الصحفى .. ألا تعلم درجة التفتيش لكل من يسمح له بالدخول ؟ وكم آلمنى إدعاء إحدى الإذاعات العربية بأن الزبيدى كان مخموراً … ليتهم سكتوا ولم يعلقوا ابدا …
    ولقد وصفته يا أخى عبدالله موسى بالجبان.. كيف يكون جباناً من أقدم على عمل لم يسبق به أحد من قبل..وهو يعلم علم اليقين مصيره وما سيحدث له من قِبل زبانية النظام الحاكم فى العراق ممن جاءوا إلى العراق على ظهور الدبابات الأمريكية.. لكنه القهر والظلم الذى أسأل الله العلى القدير أن يحميك منه..وأن يجنبنا إياه .
    هل الهمجية كما تصفها أنت هى ضرب الكاذب المأفون بالحذاء أم إحتلال العراق ؟؟ فهم عندما يقذفون رؤساءهم بالطماطم والبيض يعتبر ذلك دليل الحرية والديمقراطية..ولكن القذف بالأحذية دليل التخلف والإنحطاط ؟ هل فرح المسلمون والعرب فقط بهذا الحدث ؟؟ كلا وألف كلا .. لقد ابتهج كل مظلوم من غطرسة الإدارة الأمريكية ( لا نقصد الشعب الأمريكى .. ففيه نسبة عالية ممن هم ضد الرئيس الكاذب ) ..فرحوا لأنهم وجدوا فرداً عبّر عن شعورهم ..وقام بإهانة أكبر دولة فى العالم ممثلة فى رئيسها الأخرق …ووجه رسالة إلى خلفه عله يعيها..وأدعوك لمتابعة القنوات العربية والعالمية التى تقوم بالتحليل ودراسة الحدث من كافة أبعاده وجوانبه .. هل كل هؤلاء الملايين لا يفقهون ولا يعلمون ماذا يقولون ؟ هل المئتا محامى الذين تبرعوا للدفاع عن بطلنا المغوار هم أيضاً من الجهلة والرعاع ؟ والغريب فى الأمر أنهم فى أمريكا ودول الغرب لا يعتبرون الضرب بالحذاء إهانة لأحد .. يا للمهانة والذلة..!!! هل تقبلها .. يا أخى عبدالله موسى لو أن أحداً ( عفواً للسؤال..وأرجو المعذرة ) واجهك بحذائه ؟ .. لا اعتقد ذلك ..وارجو ألا يحدث …ونحن أيضاً ننادى بإطلاق سراح الصحفى الزبيدى ولسوف ترى التضامن معه كيف يكون ..وفى إنتظار تبعات الحدث خلال الأيام المقبلة .
    ولك خالص تحياتى ..وإن كنا لا نعرف موقعك الجغرافى حالياً .. فهلا أوضحته لنا .. ولك جزيل الشكر ..والتقدير

  42. sakouta كتب:

    حاج السلاوى لافض فوك كلامك 100% عن أخونا البطل الزيدى والمقهورين من الغطرسه الامريكيه لكن لوم صغنتونى وعتاب ليه أحبابنا فى سوداننا والما دارك مالامك زى مابقولو أخونا موسى عبدالله قال مانشرتو تعليقو وده عدم ديمقراطيه زى ماقال والادمن استرايكر رد واوفىء وبعد كده استلمو اخوانا مخير ومن بعده حاج السلاوى وردو عليه تعليق اساسا ماموجود فى المدونه ياربى يكون التعليق بتاعو اترسل ليكم بالايميل والشغله فيها خيار وفقوس ودايرين تبقو زى الجماعه ولاشنو انشروا تعليقو الاول عشان الناس تصوب او توافق عليه كلامو

  43. شكراً للأعزاء Stricker ومُخير و حاج أحمد السلاوي وجميع الإخوة المتداخلون..
    سلام الله عليكم، وكم أنتم (جميلون) و(رائعون)….
    لا أستطيع أن أنفي ما إرتكبه بوش وأمريكا في حق العراق وكثير من الدول الأخري،،، لكن لدي قناعة أرتكزت عليها في تعليقي ووصفي لصاحب الحذاء وهي لماذا لايقوم كل فرد بعمله ووظيفته الذي خُلق لها: الصجفيين لهم وسائل يعرفونها أكثر مني وكان الأجدر لأخونا المنتظر (صاحب الحذاء) أن يسأل بوش سؤال-سؤالين ساخنين يصبحا حديث الإعلام والعالم بدلاً مما فعل….. في المقابل الشعب العراقي كان يمكنه أن يستقبل بوش بماشاء من الهتافات والشتائم والأحذية في الشارع كوسيلة يرفض بها ما يحدث بسببه في العراق – ولا أظن أن الحكومة العراقية ستمنع تظاهراتهم لأنهم بالفعل خرجوا في تظاهرات بعد حادثة الحذاء وبسبب حادثة الحذاء فقط….. أيضاً – يا أعزائي الكرام – أنا شخصياً لا أستطيع أن أنظر للأشياء وتزويرها لصالحي بالإثم: الرجل ليس بطلاً لأنه ألقي بالحذاء في إتجاه بوش (الصاروخ الحذائي لم يصب الهدف، والهدف ضحك وسخر من قاذف الصاروخ)،، وقاذف الصاروخ جاء بشيئين ليسا في صالحه بعد إطلاقه للصاروخ وهما: الوقوع أرضاً من هول الخوفة (!!!) والصراخ بمجرد إمساكه بواسطة الأمن – وليس أي صراخ – لقد كان يصرخ صرخات المزبوح،، وبعد كل هذا إعتذر باقي الصحفيين لبوش عن ما حدث (وقالو أن المنتظر لا يمثلهم)……… والله العظيم ذكرني هذا الصحفي بصدام حسين الذي مازال هناك أناس يعتبرونه بطلاً (برغم إجرامه الموثق للتأريخ في حق الشعب العراقي وبرغم أنه تم القبض عليه كالفأر في الحفرة وكفي!! لــــــــــــــــــــــماذا نصف صدام بالبطل وهو الفأر قاتل شعبه…؟ ولمـــــــــــــاذا نصف المنتظر (صاحب الحذاء) بالبطل وهو الذي لم يصب هدفه وسقط وجعجع؟……. دعونا نسمي هؤلاء بأسماء حقيقية بدلاً من خداع (أنفسنا) و(ضحك بوش علينا)………. سبحان الله بعد الحادثة بوش إبتسم ساخراً (من صاحب الحذاء) وقال أن حذاءه كان مقاس 10 وأنه لم يخف ولم يرتعد…..!! أية سخرية وأي هزيمة حذائيه هذه!!………. عموماً العراق سيتحرر من الأمريكان قريباً وبوش كان هناك للتوقيع علي إتفاقية الإجراءات الأمنية التي تصف – أيضاً – توقيت إنسحاب القوات الأمريكية من العراق،، والقوات البريطانية إنسحبت بالفعل أو شارفت علي الإنسحاب…. أتمني أن لا يخدع صاحب الحذاء نفسه وأنفسنا بأنه هو البطل المغوار الذي هزم الجيوش وطردها من الأرض بواسطة حذائه المقدس!!! (قد يفعلها الرجل – فنحن قد تعودنا علي تزوير الحقائق لصالحنا بالزور)….. أمريكا ستخرج من العراق بإرادتها تماماً كما خرجت بريطانيا من السودان في 1956 بإرادتها وليس كما زور التاريخ أن علي عبداللطيف وآخرون هم الذين طردوهم…….!! هذا وهــم وتزوير كبيــر.. نقطة أخري هامة جداً: لماذا يظن البعض أن الحرية والديموقرطية هي (أن تضرب الناس بالأحذية ثم بعد القبض عليك تطالبهم بإطلاق سراحك)… الحرية هي ليست كما يطالب تلفزيون بغداد والمؤسسات الإعلامية بأطلاق المراسل صاحب الحذاء بدعوي الديموقراطية!!….. الديموقراطية الحقة هي (أن تقذف الحذاء في وجه من تريد وتواجه العقوبة القانونية)… كل ما أتمناه هو أن يحاكموا المنتظر بفترة السجن القانونية (وهي 3أشهر – 2 سنة كما يقولون) وأن لا يقتلوه)…. في حال قتله فإنهم يقتلون الديموقراطية والقانون…… الأخ الكريم السلاوي: أنا سوداني مقيم في السودان – الخرطوم،، وأسعد بمعرفتك.

  44. Stricker كتب:

    الاخ العزيز سكوتا
    لايوجد خيار او فقوس – ولايوجد لدينا ارسال عبر الايميل – والتعليق تم نشره وفى زمنه الذى قام بكتابته الاخ موسى – وهو الرابع فى الترتيب من اعلى الصفحة.
    بالنسبة لتاخير نشر التعليق فقد تم شرحه للاخ موسى وتم الاعتزار له.

  45. sakouta كتب:

    حارس بوابة سوداننا العملاق استرايكر لك الاعتزار وكل الاحترام والتجله ودى ياها الديمقراطيه بذات نفسها بقيت لينا زى اكرم الهادى ولا ضربة جزاء مابتخش فى القون.
    أخونا موسى عبدالله كلامك فيه كتير من المنطق وواقعى اكتر من اللازم وأحتمال كل اهل الدانقا يوافقوك فيه لكن نحنا بطبعنا شعب عاطفى والحقاره مابنرضاها وبنقيف مع أخونا حتى فى الغلط وصدام عندنا راجل وشهيد رغم انو كتل وشرد ناس لكن نحنا يانا نحن

  46. neiam كتب:

    موسي عبدالله:
    الاخ موسي كم سعدت بمشاركتك و مداخلتك الطويلة ذات الاسلوب المهذب و الحوار السلس..ويسعدني اكثر ان تنضم الينا و نحن احوج ما نكون لامثالك ممن يتكلمون بهدوء و حجة و منطق نختلف معه او نتفق و لكنا نحترمه..
    ولكن يا صديقي هنالك فرق كبير بيننا و بين الصحفي منتظر الزيدي ..
    1-منتظر الزيدي عراقي عاش كل لحظات الدمار و التدمير و القتل التي سببها الرئيس الامريكي
    2-منتظر الزيدي مشارك في الاحداث و في نقلها و في الاكتواء بنارها وفقد فيها الاهل و الجيران و الاصدقاء.
    3-منتظر الزيدي قتلوا اثنين من اخوانه و القاتل الفعلي امامه وفي تلك اللحظة انصب غضب الدنيا كلها في عروقه بعد سماعه للقاتل و هو يضحك و يصافح كانه لم يفعل شيئا..وقد غسل يديه من الجريمة تماما بعد اعتذاره الذي اذاعه في مؤتمر صحفي سابق و قال فيه انه اخطاء في غزو العراق فالمعلومات كانت خاطئة ..هكذا بكل بساطة و كانه قتل دجاجة او دجاجتين في العراق..
    وهو الذي احرق الاخضر و اليابس و رجع بعراق الحضارة واول بلد عرف الكتابة الي العصر الحجري..
    اما نحن فمشاهدون بهدوء اعصاب و جالسون علي الكراسي نشاهد الحدث و شتان ما بين مشاهد و مشارك ..ولذلك لا الومك ان كانت رؤيتك من زاوية مريحة هي الديموقراطية و الاحترافية الصحفية و الذي منه..

    افليقا:
    قد رمي الزيدي نعله فاثار
    كل حقد العالم المظلوم في كل مدار
    و شفي النعل غليلي و استثار
    حمية كانت كما كنتم بوار
    ليت من نعليك نعل في كل دار

  47. sakouta كتب:

    من تداعيات الجزمة سورررى الازمه:

    أمريكا تدرج الجزمة ضمن قائمة الارهاب وتستحدث قانوناً يجيز التنصت على وقع الجزم وتسجيلها ,,,, ,, طالب أحد عبيد بوش بتدخل أمريكا في سوريا لأن الجزمة التي رُجم بها بوش مصنوعة من جلد أسد ,,,, ,, في اجتماع عاجل لوزراء الداخلية العرب قرروا إغلاق محلات الجزم قبل وخلال زيارة أي مسئول غربي كـ احتراز أمني لا أكثر ,,,, ,, اقترح رجل أمن رفيع المستوى أن يكون لكل جزمة لوحة ورخصة مشي نظامية ,,,, ,, عبيد بوش وجواريه قرروا التخلي عن ارتداء الجزمة احتجاجاً على الموقف الذي تعرض له معبودهم الذي لا يشركون به شيئا .. ,,,, ,, المنتديات والشبكات الليبرالية لطخت صفحتها الرئيسة بالورنيش حزناً ومواساة ,,,, ,, طالب عبيد بوش مصانع الجزم بتعويض مادي ومعنوي عن الأضرار النفسية التي لحقت بهم جراء ما تعرض له مولاهم ,,,, ,, لاعب كرة قدم قرر اللعب حافي القدمين تضامناً مع الموقف المحزن ,,,, ,, بائع أحذية كتب بعد حادث بوش على واجهة محله : الجزمة بتتكلم عربي ,,,, ,, الشاعر neiamبصدد كتابة قصيدة جديدة عنوانها جزمتي يا جزمتي على غرار ناقتي يا ناقتي ,,,, ,, من الآن فصاعداً ستكون صرخة الاستغاثة واجزمتاه بدلاً عن وامعتصماه ,,,, باربرا بوش تعتزم تزيين شجرة الكرسميس لهذا العام بجـوز جزم عراقيه بدلا من جوارب بابا نويل .. ,,,, هل سيصبح الرابع عشر من ديسمبر يوماً للحذاء العالمي ؟!

  48. محنك كتب:

    لو قدر الله لنا طائرات او قنابل لما تجرات امريكا علينا ولكن على راى عبدالحسين عبدالرضا للعرب اسرع طائرات للهرب فما لبث ان هرب جميع اهله بعد ذلك من بلدهم

    اذن على قادة الامة توفير وسائل هجوم احسن من النعال حتى ننتصر

    ولكن الى ان يتوفر فهذا ما استطاع الصحفى ان يعده من قوة ليصيب بها طغيان الامريكان ويذلهم .

    ولم تستطع البوارج والكلاب البوليسية فى ابوغريب والاقمار الصناعية وقوقل ايرث وعتاولة قوانتنامو ان يصدو عن الرئيس الكذاب المافون الوصمة . وذلك حتى يتعلم الاخرون ان الاسلحة قد تختلف لكنها فعالة وقد تكون اكثر فتكا
    منظمة بنت القذافى قلدته وسام الشجاعة لكن اخشى ان تامر امريكا بان يتم استقبال مسئوليها بالمطارات من رصفائهم حفايا وان تنزع اقلام الصحفيين او ايقاف المؤتمرات المباشرة وجعلها ( فيديو كونفرنس ) .

  49. حاج أحمد السلاوى كتب:

    كل القبيلة .. سلام .وجيناكم تانى
    – طبعا الموضوع حديث الناس هو موضوع الحذاء الذهبى الذى كاد أن يصيب رأس الكاذب الضليل الرئيس بوش ولكن جلت بحاجة بسيطة ( العيار الذى لا يصيب يدوش ) وقيل أن هذه الرمية كادت أن تصيب الرئيس بوش ( بجزمة قلبية )!!! كما أنه سوف يمنع الصحافيون في الولايات المتحدة من الدخول للمؤتمرات الصحافية بالأحذية وحتى الجوارب وسوف يتم عمل أجهزة مثل كاشف المعادن ولكنها كاشف الأحذية !!!!
    من ناحية أخرى رصدت قوات الجيش الأمريكية مصنعا للأحذية شمال العراق وتستعد للقيام بقصف هذا المصنع في الأيام القليلة القادمة !!!
    – على صعيد اخر “الرئيس بوش يطلب من الرئيس عباس والصحفيين المرافقين له الحضور إلى البيت الأبيض يوم الجمعة المقبل ولكن بدون أحذية”!!!
    وأعلنت مصادر أخرى عن اعتقال صحفي بعد ضبط كمية من الأحذية مقاس 44 كان يحاول تهريبها إلى رام الله!!!
    والله عملها (منتظر الزيدي) ، والماعندو حذاء يشتري ليه حذاء !!!

  50. موسي عبدالله كتب:

    الأخ sakouta تحياتي.. حدث سوء فهم بسيط وقام الأخ Stricker مشكوراً بحله فشكراً لكما…. الأخ neiam لا أختلف معك في شئ مما ذكرت ولكنني فقط أري ان منتظر الزيدي تهور وتعصب لنفسه ولأهله و((لم يستفد)) شئياً من الحكاية كلها… الأخ sakouta مرة أخري شكراً علي تلك (التداعيات الجميلة للحادثة)هههههه.. فعلا مضحكة….. الأخ محنك شكرا لك………….. ولكم جميعاً، ولكل من يهوي ويعشق رمي بوش بالأحذية أهدي إليكم (لعبة حذاء بوش) وفيها تستطيعون أن تضربوا (صورة بوش) بحق وحقيقة بدلاً من (عدم ضربه في الواقع)… اللعبة إكتشفها أخي في الإنترنت وتجدونها هنا: http://www.sockandawe.com…. (بصراحة أنا لعبتها برضو فما تفهموني غلط)…. حظاً طيباً في رمي بوش بالأحذية يا شباب!!

  51. موسي عبدالله كتب:

    اللينك الصحيح للعبة Sock And Awe:
    http://www.sockandawe.com

    حظاً طيباً!

  52. حاج أحمد السلاوى كتب:

    الأخ نيام نيام .. سلام
    أثبت إنك لاعب حريف جداً تجيد تمرير الباصات البينية بدقة متناهية…ولو رجعت ليك الكورة تانى حتكون هدف مضمون مية المية …ناس الهلال ما شافوك ؟؟ ولاّ أنت من جماعة الزوووووووووول … الغائب عن الساحة.. يكون مشى يجيب جزمة الزيدى من وراء الشبكة … اقصد من وراء بوش ..
    الأخ موسى عبد الله .. صدام سىء جداً ولديه الكثير جداً من الأخطاء .. ولكن هذا ليس مبرراً أن يأتى هذا الأخرق من أقصى الكرة الأرضية معانداً لكل البشرية لكى يطرد صدام ويحاكم ثم يعدم بالحجة الواهية..ثم يعتذر عنها وكأن شيئاً لم يكن ..ولكن انظر إلى حال العراق أبان حكم صدام وحال العراق اليوم ابان سيطرة الأحمق بوش .. ما هو الفرق بين صدام وبوش ؟ لماذا لبوش كل الحق فى قتل العراقيين واغتصاب فتياتهم ويحرُم ذلك على صدام ؟..وأسئلة كثيرة ومسيخة لن نجد لها جواباً فى ظل الأنكسار والذل الذى نعيشه..وخلونا نشوف آخرته شنو !!

  53. محنك كتب:

    با اخوانا كدة حتغلوا الاحذية وخاصة الجزم

    نرجو دراسة تاثير المراكيب المتنوعة جلد النمر والاصلة والفاشرى والشيقيّانة وتموت تخلى . بطلب من الرئيس القادم واوكامبو

  54. علي سنكل كتب:

    الأخ موسى عبد الله
    مرحبا بك ، والبيت دا بيت ديموقراطي
    وذي ما إنت شفت ، ساكت استعجلت بالشينه.
    أناجيت من مشوار بعيد حسي دي ( سبل كسب العيش في الخارج ) ، و بقرأ في المدونه بعين والتانيه في الشغل الجاي بكره.
    ليش يا أخي تحكم على الضحية بأنو هو الجاني؟ أمرعجيب !
    و للعلم .. في مسألة الوقوع على الأرض والصياح ! و التي جعلتها في ميزان سلبي لهذا الولد المناضل.
    أرجو منك إعادة تشغيل الفيديو وملاحظة ما قام به رجل السي. أي .أيه المرافق للرئس بوش ، فقد وجه نحو الزبيدي هذا جهازا دفاعياً يحمل شحنة كهربائية تلقي الفيل أرضاً.
    وهو جهاز متاح ويباع في الأسواق لمن استطاع إليه سبيلاً.
    ذي ترباس ! !

  55. بعد أن هدأت العاصفة، وأفرغ الناس شحنة القهر المكبوتة في صدورهم منذ زمن. وكلهم قد شعر بالسرور يغمره، ويخالج شغاف قلبه. سواء منهم من أقام الأفراح، وسهر حتى الصباح، هاتفا ومصفقا للبطل الهمام. أو تلبس بلبوس الحضارة، وهم القلة الشاذة بحمد الله، وحجتهم أن ذلك سيؤثر على سمعة العرب، وأن الإعلام الغربي سيستغل ذلك الموقف أسوأ استغلال. ولا أكاد أصدق أنه لايزال من بيننا من يأمل في عدونا أن يصورنا بصورة حسنة، ويظهرنا بمظهر جميل، بل ولايزال منا من يستسلم للخنوع، ويرضى به، لكي يعرف الغرب كم نتمتنع نحن المسلمين (والعرب) بالرقي والحضارة. متى يفيق هؤلاء؟! ماذا ينتظرون أكثر مما حصل ليدركوا حقيقة عدوهم؟! لم نسمع أحدا منهم يتحدث عن هذا البعد الحضاري حين رمى الغربيون ساستهم وكبراءهم بالطماطم والبيض في المحافل العامة. لقد اعتادوا ذلك، على ما هم عليه من حضارة مزعومة. وربما أن هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها (بوش) لموقف كهذا، وإن اختلفت الأداة، بدليل أن ردة فعل (بوش) كانت باردة، بل حاول أن يقنعنا بأن الأمر عاديا. أنا أعرف أنه ليس عاديا، ولكنني لا أريد من بعض الإخوة أن يكون ملكيا أكثر من الملك نفسه. ليخبرنا هؤلاء عن النموذج الحضاري الذي يريدوننا أن نتحلى به. (منتظر) واحد من الشباب العراقي، الذي يرى أهله يتساقطون من حوله قتلى، يصبح ويمسي على عرض منتهك، وبطن مبقور، وطفل منحور، وأشلاء ممزقة، وعاهر يدور. ماذا يمكنه أن يعمل؟! المقاومة كبيرة من كبائر الذنوب، والمجهاد تهمة تغيب شمه. حتى دفاعه عن عرضه يعد خطأ يحاسبه عليه القانون. ويرى الجاني أمامه حرا طليقا، يفعل ما بدا له من غير حساب ولا عقاب، بل هو الذي يتصرف في القوانين كيف يشاء، ويدير شؤون البلاد من تحت الطاولة ومن فوقها وعن يمينها وشمالها. لم يعد شيئا مختفيا، حتى الأعمى أصبح يرى كل شيء، إلا بعض إخواننا الحريصين على صورتنا أمام الإعلام الغربي، ويخشون أن يشوهها (منتظر) برمية حذاء. يقول بعض إخواننا هداهم الله: “لا تشوهوا صورتنا عند الغرب، إن هذه قلة أدب” (!!). لم تترك أمريكا في الأدب زيادة ولا قلة. وآه على الحرية التي دفع العراق ثمنا لها، مليون قتيل، وخمسة ملايين طريد. كيف يضع السفاح السكين على رقبتك، ليذبحك كالشياه، وأنت تنظر في ثوب السفاح متضايقا من دم إخوانك الذي طشطش عليه، وتعتذر للسفاح عن ذلك. ألا شاهت الوجوه. وصدق من قال: “ليت تلك الرؤوس كانت حذاء”. على الأقل كان استفدنا منها. ورحم الله صدام، وأيام صدام، أصبح العراقيون يبكون على تلك الأيام الخوالي. لقد كان صدام جبارا في الأرض، وظالما، ولكنه حين ذهب، جاء بعده صدامون كثر. إذا أراد مدعو الحضارة أن يحسنوا صورتهم لدى الإعلام الغربي، فعليهم أن يبدلوا دينهم، ويتبعوا ملة اليهود والنصارى، فهذه هي الوسيلة الوحيدة لرضى عدونا، ومن ثم تحسين صورتنا وهذا بصريح القرآن الكريم: {ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم}. لنتفهم موقف (منتظر) ومن هتفوا له، كما تفهمنا من قبل موقف الذين نزلوا بنعالهم على تمثال صدام حسين. ولم نسمع من قال في ذلك الحين إن فعلتهم تلك من قلة الأدب. والأعظم من ذلك أنه حين وفق الله عز وجل صدام حسين لنطق الشهادتين، ويسر له في ختام حياته أن ينطق بكلمة التوحيد، وأن يكون آخر كلامه من الدنيا “لا إله إلا الله”. لم يعجب ذلك بعض الناس، ولا أحد يلومهم، فلقد ذاقوا من فعائل صدام الأمرين. دعونا من هذا كله، فما حصل قد حصل. على كثرة ما كتب الناس حول (منتظر) مؤيدا ومعارضا، مشجعا ومتذمرا، إلا أنني لم أجد أحدا رفع يديه إلى السماء، ودعى الله عز وجل أن يخفف عن (منتظر)، وأن يفرج عنه كربته، ويلطف به. تحيةإكبار للمحامين الذين تقدموا للدفاع عن (منتظر)، وتحية إجلال لمحطة البغدادية التي أصدرت بيانا تدافع فيه عن مراسلها. ماذا يجب علينا أن نعمل الآن، بعد أن غمرتنا الفرحة، وتبادلنا النكات، بفضل الله ثم بفضل بقية العرب الأماجد، الذي أذكى في دواخلنا فتيل العروبة، حتى ليخيل إلي أن عمر بن كلثوم يلوح بسيفه فوق رؤوس القوم في ذلك المؤتمر المجلجل. ماذا يجب علينا أن نعمل الآن؟! إن أقل شيء يقوم به أحدنا، أن نرفع أيدينا في جوف الليل، بدعوة صادقة بأن يخفف الله عز وجل عن (منتظر) وأن يخرجه سالما، ويكفيه ويكفينا ويكفي المسلمين كيد الظالمين. فالله أكبر فوق كيد المعتدي/ والله للمظلوم خير مؤيد/ أنا باليقين وبالسلاح سأفتدي/ بلدي ونور الحق يسطع في يدي/ يا هذه الدنيا أطلي واسمعي/ جيش الأعادي يبغي مصرعي/ بالحق سأرده وبمدفعي/ فإذا فنيت فسأفنيه معي/ قولو معي: الويل للمستعمر/ والله فوق الغادر المتكبر/ الله أكبر يا بلادي.. كبري/ وخذي بناصية المغير ودمري/ قولوا معي.. قولوا معي/ الله أكبر فوق كيد المعتدي. من أظلم الظلم أن يحاكم (منتظر) بتهمة الاعتداء على رئيس دولة، لأن اعتداءه كان على محتل، يجوز له في كل القوانين الشرعية والوضعية أن يقاومه بما يستطيع. لقد قال الله عز وجل في كتابه الكريم: {لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم}. فهل يقول عاقل بأن (منتظر) وأهل العراق غير مظلومين. حسبنا الله ونعم الوكيل، حسبنا الله ونعم الوكيل.

  56. حاج أحمد السلاوى كتب:

    الأخ عبد الرحمن ..وكل القبيلة .. سلام .
    انا من رأيى أن نقرط على كدة..( أو نسقف كما قال أبوعصمت من قبل ) وقد وضحت الرؤيا بختام مرافعة الأخ عبدالرحمن الذى لم نتشرف بعد بمعرفته..ولا تعليق لدى أكثر مما ذكره والذى كانت عبارة عن ملخص لكل ما دار من محاورة بين المؤيدين والمعارضين (وهم قلة ..مع أحترامنا لشخوصهم وآرائهم ) لما قام به البطل منتظر الزيدى يوم 14/12/2008 ..رايكم شنو ؟؟؟
    شكراً للأخ عبد الرحمن ..

  57. BakriMusa كتب:

    لله درك يا ابا عبدالرحمن .. انني اقف احتراما واجلالا لك ولقلمك .. دمت اخي

  58. Stricker كتب:

    حاج السلاوى – الاخ عبد الرحمن – كاتب سعودى وهو صاحب مدونة عبدالرحمن المسيعد – وقد تعودنا منه على التداخل فى مدونتنا – وايضا قمنا بالتداخل والكتابة فى مدونته.
    ويمكنك الدخول عليها من الرابط التالى.

    http://amusyed.blogspot.com/

  59. Stricker كتب:

    “خلاص مالكش لازمة.. يا بوش يا ابن الذين.. تستاهل ألف جزمة (حذاء).. على اللي أنت عملته فينا”.
    بهذه الكلمات استهل مؤلف الأغاني المصري إسلام خليل أحدث أغنياته، موجها الحديث للرئيس الأمريكي جورج بوش، الذي رشقه صحفي عراقي “بفردتي” حذائه خلال مؤتمر صحفي ببغداد مساء الأحد الماضي، ويعتزم خليل أن يغني كلماته المطرب الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم، الشهير بـ”شعبولا”.

    وأكد خليل أنه انفعل بالحدث الذي حاز اهتمام جميع وسائل الإعلام في العالم، وتلقته “الشعوب” العربية بفرحة غامرة؛ مما دفعه لنظم أغنيته خلال ساعة واحدة من الواقعة، وفقا لصحيفة “المصري اليوم” الخاصة اليوم الثلاثاء.

    خلاص مالكش لازمة.. يا بوش يابن الذين *** تستاهل ألف جزمة.. على اللي أنت عملته فينا

    الجزمة كانت مفاجأة تمام زي الزيارة *** الدنيا بحالها فرحت والناس فضلت سهارى

    يا قلوب كتير حزينة قومي ياللا اتبسمي *** شوفي بوش وهو خايف والجزمة بتترمي

    بصراحة مقدرش أغشك وأقول زعلت عليك *** يا ريتها جت في وشك وخزأت عينيك

    صدام اللي أنت دبحته في أول يوم العيد *** أهو أخد بتاره وفي نفس المواعيد

    تحية عشان منتظر وتحية لجزمته *** فرحنا في بوش أخيرا على آخر خدمته

    بجزمتين في وشك هتسيب أمريكا على نارك *** ويا عيني مش هتلحق يا بوش تاخد بتارك

    فيه ناس كتير بسببك في الدنيا مبهدلة *** بتقول يا ريتها كانت صاروخ أو قنبلة

    العالم كله شافك وبالسعادة حس *** والجزمة زي الكورة وداخله في المقص

    مليون شهيد وأكتر في الجنة فرحانين *** ربك كبير وقادر يهد المتفرعنين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s