إحترام الوقت والمواعيد.. بين عجلة الندامة وتأنى السلامة .

Posted: الجمعة,19 ديسمبر, 2008 by حاج أحمد السلاوى in إجتماعية

يتحلى أفراد  الشعب السودانى الكريم داخل السودان وخارجه بالعديد من الخصال الحميدة  التى أكسبته إحترام الكثير من الشعوب التى من نماثلها فى الطباع من حولنا إلى درجة نكاد نتفوق بها عليهم… منها ما لا  تخطئه العين.. فنجد الأمانة.. والكرم.. والتكافل… والتآزر.. ومد يد العون فى حالات الحزن والفرح … وهى صفات يتوجب علينا العمل بها  طبقاً لتعاليم ديننا الإسلامى الحنيف الواردة فى الكتاب والسنة…  وبالمقابل نجده يتصف ببعض الصفات والخصال التى تتنافى مع تلك التعاليم والقيم وصار يضرب بهاالمثل وصارت وبالاً علينا  ولا أبالغ إن قلت انها تساهم بشكل أو بآخر فى إعاقة التطور المنشود فى ظل الإبقاع السريع الذى يعيشه العالم اليوم . ..وسوف أتعرض فى هذا المقال إلى واحدة من هذه الخصال ( الغير حميدة ) علنا نجد لها تفسيرا  ومحاولين  إيجاد الحلول للتخلص منها بقدر الإمكان… وهى ونعانى منها نحن السودانيون  بصورة ملفتة للنظر( ولسنا وحدنا …فكذلك العديد من الدول العربية والإسلامية والإفريقية .. أو ما يسمى بدول العالم الثالث .. الدول النايمة .. اقصد الدول النامية ) مسألة عدم إحترام الوقت .. فالوقت لدينا ليست له قيمة البته.. نتهاون فيه ولا نلتزم به بصورة مريعة تدعو إلى الشفقة .. نذهب إلى العمل متأخرين .. ونغادر قبل الموعد غير عابئين بذلك ( لأن المدير هو الاخر يأتى متأخراً… ويغادر باكراً.. هو الشغل بيخلص ؟ ).. طائراتنا تتأخر فى الأقلاع والوصول ( إيه يعنى .. هى الدنيا طارت ؟؟.. )…حتى أصبح خلف الوعد وعدم إحترام الوقت سِمة من سِماتنا وصار أمراً عادياً غير مقلق . و الشعار المرفوع  دوما.. فى العجلة الندامة وفى التأنى السلامة… (يا خى روّق المنقة..إنت محصل شنو ؟ .. تجرى جرى الوحوش .. وغير رزقك ما تحوش ) .وتناسينا أن خلف الوعد وعدم إحترام الوقت من صفات المنافقين التى وردت فى الحديث النبوى الشريف  …عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم قال : ” آية المنافق ثلاث .. إذا حدّث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أؤتمن خان “

تضرب موعداً مع أحدهم مثلاً للقائه فى الساعة الرابعة عصراً فيصل إليك الساعة السابعة مساءاً منتشياً ويباغتك بالسؤال : أوع أكون .. تأخرت عليك ؟؟ فخير وسائل الدفاع الهجوم… ويبدأ فى أسماعك من الأعذار الواهية ما لايُحصى ولا يُعد … من زحمة المواصلات … أو زيارة مباغتة من أحد الأصدقاء ..هذا أن لم يكن داهمته سِنة من النوم لم يفق منها إلا قبل الموعد بدقائق معدودة…إلى أن بلغ بنا التهاون فى إحترام الوقت ما أجزم أنه بالإمكان أن  يدخلنا فى موسوعة جينيس للأرقام العالمية..وبلغ حداً من الطرافة كقول أحدهم لزميله (  واوردها باللهجة الدارجة لتسهيل إستيعابها ) : ” شوف يا …خالد أنا حأجيك اليوم الساعة أربعة العصر  .. لحد الساعة سته لو ماجيتك .. الساعة تمانية ممكن تمشى تقضى مشاويرك ” … يا للهول.. فلك أن تتخيل أنه يتوجب عليك الإنتظاروإضاعة أربعة ساعات كاملة من الوقت فى إنتظار تشريف سيادته … ومن المفارقات العجيبة ما نراه ويعلمه الكثيرون ممن أتاحت لهم الظروف زيارة أو العيش فى الدول المتقدمة حضارياً ( ونحن دولة التوجه الحضارى… ناكل مما نزرع .. ونلبس مما نصنع ..ونضحك مما نسمع  ) علميا وتكنولوجيا ( أوروبا وأمريكا ) لمسالة إحترام الوقت عندهم حداً بلغ درجة االتقديس دون أن يكونوا مسلمين أو حتى يعلمون أن ذلك من أوجب تعاليم الإسلام .

إذن ما هو الحل وكيف يمكننا التغلب على مثل هذه  الخصلة السيئة ؟ الحل يكمن فى العودة الجادة وتطبيق تعاليم ديننا الحنيف والتدبر فيه والعمل بما جاء فيه من تنظيم أمور الحياة .. ونتمثل بقول الرسول الكريم : ” تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا أبدا .. كتاب الله وسنة رسوله “..والأمر الآخر هو لا بد من غرس موضوع إحترام الوقت لأبنائنا منذ الصغروذلك بإعادة صياغة مادة التربية الوطنية ( إن وجِدت !!!) فى المناهج المدرسية لمرحلة الأساس حتى يتعودوا على ذلك فى مسقبل حياتهم إن شاء الله  …

أها يا جماعة الخير .. نحن قلنا العندنا .. إنتو رايكم شنو ؟؟؟

 

Advertisements
تعليقات
  1. العزيز حاج السلاوي و المدونين سلام

    و مبروك لتزيينك الموقع بباكورة انتاجك في (سوداننا) و التي تناولت موضعا حيويا جدا

    فعلا أعطى الاسلام أهمية بالغة للزمن، وارتبطت معظم العبادات في التشريع الإسلامي بمواعيد زمنية محددة وثابتة كالصلاة والصيام والحج، الا أننا و بكل أسف لم نعد نهتم بقيمة الوقت، و أهميته في إصلاح شئون حياتنا و مجتمعاتنا بينما أدرك الغرب قيمة الزمن، واستثمروه في نهضة مجتمعاتهم، وبذلك تقدموا وتخلفنا نحن بسبب إهدار الوقت، وإضاعته فيما لا يفيد

    فالحل التقليدي هو وضع الحوافز للملتزمين بالحضور، ومراقبة ومتابعة المتخلفين، و تقديم القدوه بوضع رؤساء عمل من الملتزمين بأهمية الوقت، وتنظيم جولات ميدانية منهم للتدقيق المفاجئ على الموظفين، واختيار طرق إلكترونية لمتابعة كشوف الحضور والغياب والمعاقبة عليها، لكن البيراقب باقي المجتمع منو؟

    مشكلة كبيرة غايتو الا في معاقبة المتأخرين أيضا…

    يذكر عن الأستاذ هاشم ضيف الله انه كان دقيقا في مواعيده جدا فحكى أمين زكي مرة انه كان مدعوا للغداء في منزل ضيف الله الذي شدد عليه من قبل على مواعيد الغداء… و كالعادة قال أمين حضرت متأخرا فلم يغديني بل اكتفى بتقديم كوب شاى لي و لم أسأل عن الغداء…. فلو كثر أمثال هاشم ضيف الله في مجتمعنا أكيد كان اتعدل حالنا شوية و الفنان البيجي عشرة الا ربع للحفلة ما يكررا لو قطعوا نص عدادوا…!!

    و أقفل كما فعل ود الخلا بأبيات شعر من رائعة الهندي و التي رجا صاحبها الليلة كله للآذان بدل ما يبلع فاليم

    مساهر ليلك الطول نجومه هجوع
    وغرقان قمره في جوه السحاب مصروع
    بصارع فيك ضلام تمن سنينه سبوع
    واراقب فجرك الآذن زمانه سطوع

  2. د.ياسين شمباتى كتب:

    الوالد السلاوى..سلامات يا زول يا رايع..نورت الجريدة ويا ريت ما تنقطع او تنوم بالباسويرد_زى ما عملوا جماعة كدة_

    الوقت له قيمته,,والثانية قد تكون الفيصل ما بين الموت والحياة,,والشعوب التى نهضت وتقدمت لم تصل الى مبتغاها الا باحترامها لقيمة الوقت..ففى كل الامم المتقدمة لا تجد زيارات اثناء العمل,,او محادثات تضيع الوقت,,او مكالمات هاتفية شخصية,,او توريق خضرة,,او حضانة اطفال!!! كما هو الحال فى وطنى الجريح..
    واحترامك لزمن اخيك نابع من احترامك لشخصه,,فانت لو عندك مقابلة مع مدير او وزير او حبيبة فستحرص على الذهاب باكرا,,اما الصديق فلا بأس بتأخيره..

    وللاسف يا والد ما عندنا منهج او برنامج يسمى التربية الوطنية,,وم الوطنبية الا محلا للعمارى بقلب العاصمة,,وما التربية الا مضافة للتعليم فى زمن عم فيه الجهل وتخاطفتنا فيه الامم وتكالبت علينا فيه الخطوب..ف هلا افقنا من غفلتنا و قمنا من رقدتنا وبنينا حاضرا مشرقا كما الامس؟؟؟؟؟؟؟

    قال المغنى :- قبال ميعادنا بى ساعتين..ابيتو انا وابانى البيت

    حتى وصل:- اغالط نفسى فى اصرار واقول امكن انا الما جيت!!!

    جنس كبكبة و جرسة!!!!!!

  3. د.ياسين شمباتى كتب:

    اعزائى رواد المدونة..بالامس كنا فى احدى الجلسات الما منظور مثيلها فى صالون ابونا السلاوى بجدة,,والتقينا العم خفيف الظل عالى المكانة رفيع القدر ود الفتيحاب..كما حضرنا اخونا د.محمد عبدالله _عضو غير نشط_ وكانت ناقصة البوش يا افليقا وعبدوش…

  4. ودالفتيحاب كتب:

    بسم الله ابتدينا وبي رسولنا اهتدينا ولى سودانا مشينا وجينا(كيه لي المابينا) طبعا التعريجه دى لفت نظر حتى ينعدل الراقد عشان يقرأ ويعلق بدون ملل.
    الاحبه الكرام اهل المدونة الحلوين (الجنسين).
    بالامس كانت جلسه مامنظور مثيلا النجيله بيت عمنا السلاوي روادها ابناءنا اولاد العز والعلم والادب تاجهم والاخلاق الجمه عمة تزينو بها (د ياسين الشمباتي وولدنا الدكتور محمد عبد الله والذى تشرفنا كثيرا بهم وبكم في هذه المدونه والحق ان النقاش كان عبارة عن مرآة عن الشخوص الذين لم يسعفنا الحظ للقاء بهم امثال عبدوش وود الخلا وعزت بقارتش خالد مدنى وبنياتنا المزينات المدونةوالجميع .
    المهم ما اردت ان اقوله ان المدونه إنشا الله عمرها طويل ومعاها البروف
    االذى جمعنا .
    وقد اطلعنا د الشمباتي حتي علي الافكار المستقبليه للاعضاء والتي نتمنا لها التوفيق والنجاح.

  5. حاج أحمد السلاوى كتب:

    كل القبيلة سلام …
    الشكر موصول للإخوة الذين مروا على البوست وابدوا مرئياتهم تجاه العادة الغير مستحبة ونعيشها على مر الزمن ..وبالأمس القريب علمت أن أعداداً غفيرة من الحجاج السودانيين لا يزالون متكدسين فى مدينة جدة يعانون الأمرين من خطوطنا الجوية والبحرية.. حيث يتكرر المشهد كل عام بسبب عدم إحترام الوقت ومواعيد سفر الحجاج ..فإذا لم نكن فى إستطاعتنا أن نؤمن لهؤلاء الحجاج وسيلة السفر ونحترمهم فلماذا لا نترك هذا الأمر إلى من يستطيع القيام به ؟.. بدلاً من هذه الجهجهة .. أم أن موسم الحج يأتى فجأتن ولم يكونو مستعدين له ؟؟ لابد من محاسبة المسئولين عن معاناة الحجاج.. إن كان هنالك مسئولين..ولكن كالعادة كل تحقيق يأخذ مجراه ..وتذهب نتائج التحقيق إلى الأدراج..ويظل الوضع على ما هو عليه… وعلى المتضرر اللجؤ إلى القضاء ..

  6. مُخير كتب:

    الأخ الفاضل ابو وضاح
    الحبان أهل الدار
    سلام
    نحي الهمة ونثمن عالياً الموضوع القيم، وبالفعل محتاجون أشد الحاجة لإحترام الزمن وقد حان الوقت لتغيير إحدى أسوأ عاداتنا وأتفق معك جداً في ضرورة تعليم أطفالنا أهمية وضرورة إحترام الوقت حُسن إستغلاله، وذلك بدءً من تحديد مواعيد الإستيقاظ والوجبات والمدة المسموح بها لمشاهدة التلفزيون، وفترة الإستذكار اليومي واللعب …الخ، وأن نلتزم معهم إذ نُعلم أنفسنا بتعليمهم ولا لأية تجاوزات إلا للضرورة القصوى، أتفق مع الأخ ود الخلا في أهمية إدارة الوقت وإستغلاله فيما يُفيد وينفع وأعتقد إذا أعطينا هذا الجانب ما يستحقه من اهتمام سوف نحقق الكثير من التقدم في مختلف مجالات الحياة.
    لك كل الود والتقدير ولا تحرمنا من هكذا مساهمات.

  7. BakriMusa كتب:

    حاج احمد السلاوي
    الفين سلام
    موضوع في غاية الاهميه ..
    اعتقد ان جميع الشعوب العربيه مصابه بهذا الداء .. سبحان الله .. حتى صلواتنا لانؤديها في وقتها فكيف بالله عليك سنحترم مواعيد مضروبه مع البشر اذا كنا لانحترم مواعيدنا مع خالق ا لبشر.. ادوا الفرائض في اوقاتها وسنعرف ونحترم قيمة الوقت مع ا نفسنا اولا ثم مع الاخرين ثانيا..وللاسف فلا نحن نتبع تعاليم الاسلام ولسنا بغربيين في مسألة التقيد بالمواعيد ..

    وبهذه المناسبة هل سمعتم ب (بمواعيد عرقوب) ..مواعيد عرقوب يضرب بها المثل في الكذب والخلف وعرقوب رجل من خيبر ويقال إنه من العمالقة أتاه أخوه يسأله فقال له عرقوب إذا أطلعت تلك النخلة فلك طلعها فلما أطلعت أتاه للعدة فقال له دعها حتى تبلح فلما أبلحت أتاه فقال دعها حتى تزهى فلما زهت قال دعها حتى ترطب فلما أرطبت قال دعها حتى تتمر فلما اتمرت سرى إليها عرقوب من الليل فجدها ولم يعط أخاه شيئاً فسارت مواعيده مثلا سائرا في الأمثال كما قال كعب بن زهير
    صارت مواعيد عرقوب لها مثلا
    وما مواعيدها إلا الأباطيل
    فليس تنجز ميعادا إذا وعدت
    إلا كما يمسك الماء الغرابيل

    الحاج/د.شمباتي تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال ..بحكم الموقع الجغرافي كلم اخونا وعمنا السلاوي يتحفنا بالمزيد من مثل هذه الدرر .. وانا متأكد عندوا الكثير المثير الخطر ..

    ايه رايكم في الكبكبه والجرسه دي:ـ
    لقيتو واقف منتظر
    تشتاق عيوني لطلعتو
    نفس الملامح والشبه ..
    والمشية ذاتا وقدلتو
    واللفتة والتوب والقوام ..
    اوصاف حبيبي وروعته
    لكنو يا قلبي الحنين ..
    راجيني بي شوق السنين
    لكنو آه يخلق من الشبه اربعين
    *******
    من كم سنة ..
    لا هو عارف ولا أنا
    سايبني في بحر انتظار ..
    ما عدى في ليلو الهنا
    واعدني بي لحظات شجون ..
    تشتاقا كل الأمكنة
    أنا في مسار الشوق لقيت ..
    ميعادو فرهد وانتنى

    ******
    يا ربي جيت قبل الميعاد ..
    وللا الزمن غفلني زاد
    قصة يغيب ما اظن تكون ..
    وما اظن تطوف يوم في اعتقاد
    جاييهو من مشوار بعيد ..
    كايس عليهو بلاد بلاد
    مرسالو لي دايماً بقول ..
    ارجاهو في نفس الميعاد
    *****
    انا ديمة يا أجمل ميعاد ..
    راجيك وانت علي مطول
    امشي واكوس في كل بيت ..
    واسأل صحابو وكل زول
    يقول لي هنا هسا كان ..
    عنك بيسأل وليك بقول
    ارجاه في نفس الميعاد
    ما اظنو تاني عليك مطول

  8. salih كتب:

    الاكارم ..
    حاج السلاوي
    سلام

    لك الشكر علي طرح هذا الموضوع الهام … و اليكم بعضا من ادلة تبيِّن اهمية الوقت:

    لاهميته فقد اقسم الله به (الوقت) في عدة مواضع منها علي سبيل المثال:
    *( والعصر إن الإنسان لفي خسر )
    *( والليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى )

    وفي السُّنة المطهرة ما يدل علي اهمية الوقت:
    *قال صلى الله عليه وسلم:
    ((لاتزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن خمس : عن عمره فيما أفناه ، وعن شبابه فيما أبلاه ، وعن ماله من أين اكتسبه وفيم انفقه ،وماذ ا عمل فيما علم ))
    *(( اغتنم خمسا قبل خمس: حياتك قبل موتك ، وصحتك قبل سقمك وفراغك قبل شغلك وشبابك قبل هرمك ،وغناك قبل فقرك )).
    *(( إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليفعل ))
    *روى النبي صلى الله عليه وسلم عن صحف إبراهيم :
    ( ينبغي للعاقل _ مالم يكن مغلوبا على عقله _ أن يكون له أربع ساعات : ساعة يناجي فيها ربه ، وساعة يحاسب فيها نفسه ،وساعة يتفكر في صنع الله عزوجل ، وساعة يخلو فيها لحاجته من المطعم والمشرب )..

    *عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: إني لأمقت الرجل أن أراه فارغا ليس في شي من عمل الدنيا ولا عمل الآخرة
    *ابن مسعود رضي الله عنه : ما ندمت على شيء ندمي على يوم غربت فيه شمسه ، نقص فيه أجلي ولم يزد فيه عملي

    *يقول عبد الرحمن ابن الأمام أبي حاتم الرازي ” ربما كان يأكل وأقرأ عليه ويمشي وأقرأ عليه ويدخل الخلاء وأقرأ عليه ويدخل البيت في طلب شيء وأقرأ عليه ” فكانت ثمرة هذا المجهود وهذا الحرص على استغلال الوقت كتاب الجرح والتعديل في تسعة مجلدات وكتاب التفسير في مجلدات عدة وكتاب السند في ألف جزء.
    *ويقول القرضاوي :انه من كُفر المسلم بالنعمة عقوق الزمن أي إن يمضي يوم لا يستفيد منه المسلم لنفسه ولحياته نموا في الإيمان ،ونموا في الصالحات

    *قالوا: دقات قلب المرء قائلة له ، إن الحياه دقائق و ثوان …
    *قال احدهم: اذا اردت ان تعرف قيمة الرجل ورجاحة عقله فانظر كيف يصنع بوقته فان كان في صنعته او متبتلا في صومعته او مُكِباً علي كتاب في ساعة علم فانعم به من رجل …

  9. حنين كتب:

    عمنا حاج السلاوى وسمارة الكرام .
    سلام وطابت أوقاتكم .
    طيب ياحاج إنت وكتين كتاب كدى من زمان وييين .
    والله مشكلة الزمن عند السودانيين مشكلة كبيرة ودخول الموبايلات دى زادت الطين بلة وفى المواصلات تسمع واحد يتكلم فى الموبايل وبيقول ((أنا قريب منك وماشى عليك أنا فى كبرى الفتيحاب)) وهو تلقاهو ما إتحرك من أم بدة كروور.
    ويقولو ليك صلاة العيد الساعة تمانية تلقى المصلين قاعدين فى الشمس لحدى تسعة ونص والامام ماظهر ..وناس المطافى يجو بعد ما النار تاكل وتفتر …والاسعاف بجى بعد ما المريض يتصفى دمو ويغمى عليهو ويكفينا المواهى البتجى يوم تمانية فى الشهر وبعد كدة مامهم تنتهى بتين …
    الحل لهذة المشكلة هى الرجوع الى كتاب الله وسنة رسوله والالتزام بالفرائض فى ميقاتها وبعدداك باقى الحاجات كلها بتترتب بأذن الله …

  10. البشاوى كتب:

    الحاج السلاوى
    (دة بوست ولا كل البوستات ) نورت سودانا وابهجتنا ونكأت جرح الخلف بالوعد الذى اقعدنا زمانا
    اولا ابدا بان الايفاء بالوعد خصلة راقية فى حد ذاتها غير مرتبطة بعقيدة والدليل
    احتفاء اهل الغرب والشرق من غير المسلمين بها فهى قيمة انسانية يكتسبها
    الانسان من البيئة التى نشأ وتربى فيها وجاء ديننا الحنيف فأوفاها حقها وجعلها
    من صفات المؤمنين مثلها مثل كثير من القيم التى كانت موجودة قبل الاسلام
    وفيها صلاح للناس فأبقى عليها الدين وجملها بجمال العقيدة
    اما نحن فنسأل الله المغفرة على مانغترف فى اليوم الواحد من خلف للميعاد
    اولها خلفنا لميقات الصلاة ثم بعدها يهون عندنا خلفنا لما سواها
    عندى اتفاق مع الاولاد يلعبو الدافورى يوم الخميس ويرجعو البيت عند اذان المغرب
    والا سأمنعهم من الذهاب مرة اخرى فى اول يوم للاتفاق حضروا متأخرين بعـــــــد
    الصلاة فاخبرتهم بأن حظر( الدافورى) قد بدأ لأنكم أخلفتم الموعد فكان ردهم والله
    يابابا الكورة انتهت تعادل وكانت على حلاوة فكان لا بد من حسم موضوع الحلاوة
    (لاحظ ليس حسم موضوع المباراة)

  11. neiam كتب:

    ابو الشباب سلاوينا و فيك البركة دائما ..
    اذكر و نحن طلبة في المدرسة الثانوية كان مدير المدرسة الاستاذ الكبير و المربي الجليل و العالم الفاضل محمد الامين كعورة ..واذكر جيدا كيف كان يامر بقفل الابواب عند السابعة و النصف تماما حتي لا يتثني لاي طالب الدخول الا عبر البوابة الرئيسية التي تمر بمكتبه و من ثم تاخد نصيبك من الخيزرانات الخمسة الصباحية والتي تفتح الشهية و تتركك تفكر مرتين في اليوم التالي قبل ان تتاخر عن الجرس..
    ثم كان في الاجتماع الاسبوعي يتكلم عن الشعوب التي سبقتنا في الحضارة و كيف سبقتنا باحترام الوقت و ان الظروف المناخية من مطر او رياح او خلافه لم تكن سببا او حجة يتحجج بها مواطن تلك المجتمعات حتي وصلو لما وصلوا اليه من الحضارة و التقدم .
    والحقيقة اننا اذا امعنا النظر في الدول التي سبقتنا في الحضارة نجد ان لديها ثوابت (ليست كثوابت الاحسبون) ..ومن اولها احترام الوقت و موعد العمل و الدراسة و الطيران و القطارات و ال الخ…
    فاذا تاخرت دقيقة مثلا عن القطار المسافر بين مدينة و مدينة قفل الباب امامك و تركك حائرا ماذا تفعل..وبالتاكيد ستدفع ثمن تاخرك لتلك الدقيقة يعني ستذهب للبحث عن فندق او مطعم و سيكون ذلك ثقيلا علي جيبك..
    والحقيقة ان المسالة في النهاية كما سبقني الاخوة المتداخلون هي مسالة تربية منذ الصغر و هي تنشئة لصغارنا بالترغيب و الترهيب حتي نغرس في نفوسهم انك اذا تاخرت فانك تدفع ثمن ذلك..واذا اهملت في واجبك تدفع ثمن ذلك..ثم تحفز اذا كان مردودك ممتاز او كنت تحافظ علي الوقت..
    اما الان في دولتنا السنية فانك تحفز اما ان تكون احسبونا او تكون من المؤلفة قلوبهم وهذه طريقة خاطئة فهي تترك اثرا سلبيا في نفوس الذين يبذلون الجهد و يتفانون في أداء الوظيفة..

  12. الحاج و المدونين سلام

    طبعن قطعنا منكم الشديد القوي و الذي تسبب فيه ناس الانترنت و الكيبل و الذي تردد أن العطل الذي تسبب في انقطاع الخدمة حيطول… و ناسنا ما عارفين متى ستعود … (هو الدنيا طايرة)

    عموما حتى لا ننقطع من أخباركم سلحنا أنفسنا بسلاح فتاك يتيح لنا التداخل من أي مكان و في اي زمان شكرا استرايكر و لناس كنار الف تحية..

    و بعد دا يا حاج السلاوي ممكن نديك دروس عصر في التوثيق حتى تنقل لنا بالكلام و الصورة جانب من جلساتكم الما منظور مثيلا حتى نكون في الصورة…و تحياتنا لكم جميعا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s