يضربك الضريب (2)

Posted: الثلاثاء,6 يناير, 2009 by عزت in اخرى

منذ أن سألني بشار بالأمس و أنا مهموم بهذه الشريحة التي ذكرها وكيف أن حكومة مثل الحكومة الألمانية تقف عاجزة في التعامل مع هذه الشريحة التي تمددت في كل شارع و صار بين كل “ست شاي و ست شاي ست شاي” و كيف أن منظمات المجتمع المدني دائما ما تقف حجر عثرة أمام تحجيمهم رافعين شعار “لا لقطع أرزاقهم” و هم يستفيدون من ذلك الصياح و يزدادوا كل يوم فدخلت شرائح لهذه المهنة ما محتاجين لعمل ولا قاعدين يربوا في أيتام و لا حاجة “فيكشوهم بي جاي يظهروا بهناك”…

 

فعزمت أن أتصل في “قرن شطه” عسى  أن يكون طريقى الى الخبر اليقين فهو يعرف “خواجة لبتون” العالم ببواطن العالم الثالث و خباياه “فقوقلت” باسمه فلم يأتيني المفيد اذ خرج لي قوقل “بالشطة الحمرا” و “القبانيت” و “الدليخ” فادخلت اسم “لبتون”  مباشرة فلدهشتي جائني فيض من دراساته و بالذات في مجال “ستات الشاي” “فكوركت للبت” تجيب لي شاي لبتون “منعنع” و للولد يجرى يحول لي رصيد مع انو في الدكان، و الأستوب و الاتصالات توجد الاسكراتشات من مختلف الألوان و الفئآت و لكن لا يحلو للناس الا تحويل الرصيد و دي “قصة تانيه”.

 

وجدت دراسة حديثة لبروفسير لبتون يعود تاريخها الى زمن قريب لكنها كانت شاملة احتجت أن “أدق” ليهو للاستفسار حول بعض النقاط و التي أجابني حولها مشكورا و في نص حديثه “اتشفط” الرصيد “فمسكلت ليهو” “فرجع لي” بالافادات الآتية؛

 

ترجع ظاهرة ستات الشاي الى عهود ما بعد الشريعة (ب ش) و التى أعقبت اراقة “دم المسيح” و الذي يطلق عليه أحيانا “بول الأسد” و لا مؤاخذه في شارع النيل و المشي فوق “السواسيو” و أمهاتهم من الرقعة البيضاء و الحمراء و الجن الأحمر بالبلدوزر في الحزام الأخضر. فكانت ظاهرة محدودة رافقت ظهور ستات العشا اذ كان لا يحلوا لمتعاطي السموم البيضاء في الليل الا و الذهاب لستات العشا و النيل من “كوارعهم” و شطتهم الحارة و لكن لم يكونوا يعيرون ستات الشاي الذين انتشروا بالقرب منهم كثيرا و لسان حالهم يقول احنا “بنربط” فيها طول الليل نجي نحلها بكباية شاي… فكان أن بارت تجارة ستات الشاي في الليل و كان الشاي يبيت في “الكافتيرا” ليسخن في الصباح و يشربوه لوحدهم الى أن تفتقت فكرة جهنمية من “بت ست العشا” و طلعت بالكافتيرا بره الشارع و من “ديك و عيك” انتشرت الظاهرة كالنار في الهشيم و كان الرواد الأوائل “بنات ستات العشا” فقد تعلموا من أمهاتهم “وليع النار” و تحمل المضايقات و التعامل معها بدلوماسيه فلم يعدن يهابن الرجال و حذقوا التعامل معهم… فتحلقوا حولهم يطلبون الشاي و الفرجه.

 

و لفت نظري “مستر لبتون” لشئ لم يدر في خلدي خالس خالس و لم أستطيع تجميع حلقاته الا بعد أن قرأت دراسته “بنمسكا من الكبري” التي أشارت الى أن التطور الذي تزامن مع ازدهار ظاهرة “ستات الشاي” أتى بشريحة منبثقة منهم غزت الحفلات “بتاعت” الصبحيات و دفعت “بالمفتحين” عقولهم و وجوههم منهم لاستلام سوق الغناء و كان رائدتهم “حنان مسكول” و تبعهم الكثيرات و سألت الخواجة… هل كان لديهم المقومات و “الجاهزية” لاقتحام عالم الغناء… فقال لي لا يحتاج ذلك النوع من الغناء الى موهبة و لا يحزنون فحسب المغنية أن تمسك الحضور من كبري بحري و حتى تصل الكلاكلات فتكون بذلك قد قدمت نصف ساعة من الغناء يساعدها في النص ولد “بالأرجن” و يشيل معاها ثم تقبل على الملل و الطوائف فالرجال يحبون كثيرا التمجد بأجناسهم و “ينقطون” لها كثيرا عندما تمدح المغنية “الجعلي”

 

أنا حبي ليك شديد يا الجعلي بالتحديد

 

و تكون عارفه ان ذلك سوف يحزن “الشايقي” فلتحقه ببيت

 

و أنا حبي ليك أكيد يالشايقي الطبعو فريد

 

“فينط” فوق في الحلبة و ينفحها “أب عشرين” و تستمر المغنية دون عناء في ادخال جنس بعد جنس حتى تمتلئ الحلبة و تمتلئ شنطتها “بالنقطة” ثم تقبل على العريس و تظل تغنى له حتى يفضى جيوبه… فتختم حفلتها و تكون بذلك قد “ولدت نجمة” a star is born  توزع نمر تلفوناتها و يكبر “عدادها” بعد ذلك و يطلبها الناس للحفلات.

 

ضربت “كف” بكف” و تحيرت من هذه العبقرية و سألت نفسي ما جدوى فتح كليات الموسيقى و المسرح ان كانت النجمات يولدن هكذا…تكون النجمة وسط الرجال تبيع الشاي و قد طلت وجهها بمساحيق التبييض و التجميل و يتفرجون عليها و يحاورونها في كل شئ و لما يشتد عودها تقتحم دنيا الغناء و تكسب دهب. و يطلب ودها بعد ذلك المذيعين و المذيعات ليملؤوا جزءا من برامج السهرات و يسألون من الوجه الآخر للمغنية فتنبري في ثقة بأنها كانت الأولى في المدرسة و منذ الجمعية الأدبية كانت تهتم بالشعر و الفلسفة و لكن عندما يسألونها عن حقيقة الخلاف بينها و بين (عوضية قنقليز) تنطط عيونها و تنشب أظافرها و تقول أصلوا (قنقليز) دي ما نازلا لي من حلقي.. أصلا

   ُمّرة و حاقدة و أنا خليتا لأني (ما دايرا مبارازات) و في سرها تتذكر شكلتم و و تلعن في سرها ياخي يضربا الضريب….

  * عذرا قد يستعصى على البعض فهم بعض التعابير الممعنة في المحلية… لكن مبارازات دي سمعتها بأضاني و كانت قاصدة (خلافات)

Advertisements
تعليقات
  1. ابكرون كتب:

    ازيك يا دوك يا عجيب
    اسه عليك الله العسكري(الالمانية) دي طلقتها من بندقيتها دي بتقتل ولا طلقه من عيونها ديل….يضربك الضريب ياخ…..
    عارف بخصوص الموضوع الفات …..دخلت محلية كرري لاتمام معاملة في بداية ديسمبر…..فوجئت ان كل المكاتب بها كمية من الموظفات تصل الي 6-8 في المكتب والمبني طابقين……بكل اسف منتهي الفوضى والتسيب وهذا المرفق الحكومي الذي يفترض ان يخدم اكبر محلية في السودان مساحة وسكانا عباره عن سوق عكاظ وتفتكره في البداية بيت بكا لحظات خروج الجنازة ……باختصار ظللت اتردد عليه 3 اسابيع لتخليص معامله بس توقيع السير المعتمد او من ينوب ….امش وتعال زي 6 مرات وفي النهاية….فجعتني السكرتيره التقيله جدا (تكون في الشهر الحداشر) بان معاملتي فقدت وبكل بساطة ما عارفنها وين…..تخيل
    هذا مثال حي للخدمة المدنية في هذا العهد الزاهر…..كنت كلما آتي للمحليةاسمع الضحكات العاليه والقرقرة والونسات عن فلانه ديك الامس كان فتح خشمها وعرس ناس فلان كان كيف والمراه الفي بانت العندها مفارش شنو ما عارف …..ومازال سوق عكاظ يغلي تحت سمع السيد المدير التنفيذي….وبصر السيد المعتمد الدكتور عمار……ولك الله يا وطن …..

  2. علي سنكل كتب:

    أبكرون إزيك
    وفي النهايه عملت شنو في معاملتك؟

    محليه كرري دي ما قلت لينا ليها بوست براها ، شنو الجاي ردافها لينا مع ضرب الضريب؟
    واللا كله ضرب دريس ود طه؟

  3. aflaiga كتب:

    د . عزت ثرو د . لبتون . احييكم الاتنين الليله وين …
    واضيف لهذه المقتطفات من الدراسه الرائعه الاتى :
    ست الشاى فى مخيلة كل من حولها هى محبوبته وهى السدر ! الحنين الذى يستمع لاهاتهم وشكاويهم سواء من ام العيال او العمل المضنى او ظروف الحياه القاهره ولحدى ما نجيك بمشاهد توضح موقع ست الشاى من الوجدان السودانى : هاك المشهد ده :
    حسن النقاش : تعرفى يا عوضيه امبارح مدورين شكله لى نص الليل انا ومعلم صبه ميكانيكى ..
    عوضيه : سجمى مالكم انتو اخوان بسم الله ..
    حسن : اتخيلى سفر المرا للوضوع فى البلد ومن يومتا ما رسل ليها ملين احمر !!!
    عوضيه : لالا بالغ لكن الغريبه امبارح بيتونس معاى لنص الليل ما جاب سيره مع انو سالتو كم مره مالك يا صبه ؟؟ قال لى مافى شيئ ..اصبر خليهو يجى الجبان كمان عوضيه عليها مدسه !!! لكن كدى خلينى من صبه انت ذاتك مالك من امبارح ما تمام ؟؟؟
    حسن : والله يا عوضيه العرس بس موضوع العرس ده مشقلب كيانى مره واحده ..
    عوضيه : ما قلت ليك عرسنى والله اخليك تنسى الدنيا والفيها ولا ما قدر المقام ؟؟
    حسن : العفو ياخى مقام شنو بالغتى مالك ما سمحه ومرطبه وامجادك شغاله وركشاتك تورد كل يوم .. لالا القصه ما قصة مقام لكن انتى عارفه انا البت سعديه بتاعة ام جنقر دى مطيرا راسى وعامله لى ام هلا هلا …
    عوضيه : سعديه المحشكبه السهتانه المجارطه ام سفنجة مرقوعه بمسمار خشب دى ؟؟؟
    حسن : ااى والله ياها ذاتا بى جضيماتا الغاتسات ديل ..
    عوضيه : والله كما الاذواق حكم كان اقول عليك مجنون ومبارى الجداد وانت زول مفتح وعارف الببارى الجداد بوديهو وين ..

  4. ابكرون كتب:

    تعرف يا دوك سنكل: حاكتب عنها اولا في صحيفة السوداني (برلمان السوداني) وبعدها البوست (حارقني شدييييييد)
    عزت : هل استمعته لاغنية….(كلو الا ست الشاي…؟ )

  5. حنين كتب:

    د.عزت والسمار الكرام .
    سلام وكيف حالكم .
    يامرطب ماقلنا ليك الرندوك دة محتاج ترجمة .
    أسى عليك الله ستونة دى كانت ست شاى والله دى زول يشرب عندها مافى .
    ياأفليقا حواء باكمبا كيف ,ولا البت بتاعة التركيين ديك إسمها منو .والله إشتقنا لى المشاهد بتاعتك السغيرونية دى .

  6. حاج أحمد السلاوى كتب:

    أخونا ابو عصمت .. المرطب … سلام
    ” منذ أن سألني بشار بالأمس و أنا مهموم بهذه الشريحة التي ذكرها وكيف أن حكومة مثل الحكومة الألمانية تقف عاجزة في التعامل مع هذه الشريحة التي تمددت في كل شارع و صار بين كل “ست شاي و ست شاي ست شاي” و كيف أن منظمات المجتمع المدني دائما ما تقف حجر عثرة أمام تحجيمهم رافعين شعار “لا لقطع أرزاقهم” و هم يستفيدون من ذلك الصياح و يزدادوا كل يوم فدخلت شرائح لهذه المهنة ما محتاجين لعمل ولا قاعدين يربوا في أيتام و لا حاجة “فيكشوهم بي جاي يظهروا بهناك”… ”
    معليش يا أبو عصمت وبعد إذن سيادتك.. أنا فى حاجة كدة ضاربة معاى لخمة وما قادر أفهمها فى المقدمة المنسوخة من مقالك دى .. ايه العلاقة بين الحكومة الألمانية وستات الشاى فى السودان ؟؟ يمكن أكون أنا ما مواكب …ولاّ عامل رايح … ولاّ بتجدّع ساااااكت ..ولاّ ما ناقِش حاجة..عشان كدة عاوزك توضح لى المسالة دى…….
    ابكرون … إنت اقعد عاين فى البنية الألمانية وعيونها لحد ما تجيك طلقة طايرة ..اكان من البندقية أكان من عيونها وتوديك فى ستين …أنا عازمك رحلة لألمانيا فى الصيف .. عشان تشوف الزهور الثابتة… والمتحركة…لكين .. عندهم جِنس زهور !!! إتفقنا …؟

  7. التحية للمكتوين من أخوات عواطف في المكاتب…و من ستات الشاي و رصيفاتهم الذين غنوا لهم … أوع من ست الشاي لا و هم يحذرون ناس المحلية و حسن النقاش و صاحبو ضبه من التعرض لهم

    و لكن يا حاج السلاوي الظاهر انت البنية أم كلاشن دي ضريتك لخمة و ما لاحظت لمجازية التعبير ما قريت لبشار أمبارح:

    (إنك عزيزي لم تأت على ذكر أهم شريحة من الإناث الألمانيات……..أين ستات الشاي (خاتفات اللونين بفعل دهانات تفتيح البشرة المغرودات العيون) وجيوش المتبطلين والمتعطلين المتحلقين حولهن من الشباب الألماني. )

    فاستجبت له و عكست ما يدور في الشارع الألماني

  8. nono كتب:

    الاخوة اصحاب المدونة السعداء/

    لقد كان للحديث بقية الا ان يضربك الضريب اخذ حيز اخر انحصر في شي اخر

    اولا تمنع عاداته وتقاليده والتزامه الديني مثل هذه الأعمال للسيدات، يتبادر
    تساؤل عن الأسباب التي دفعت هؤلاء النساء لمثل هذا المهنة.
    إن النساء الأرامل والمطلقات يلجأن إلى ذلك هربًا من ظروفهن المعيشية الصعبة.ولكن ما بال الشابات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ولذلك تخرج المرأة التي فقدت زوجها إلى بيع الشاي حتى تستطيع تربية أطفالها وتعليمهم.
    يلقى أولئك النسوة تعاطفًا كبيرًا من الأهالي نظرًا لظروفهن الصعبة …هذا لا ينفى ان يكون هناك بعض الممارسات السالبة وهذا فى كل مجالات العمل بالدنيا بها الصالح والطالح، لكن في الوقت نفسه يهاجمهن البعض على اعتبار أن الجلسات معهن تكون فرصة لتناول بعض الشباب للمواد المخدرة والمسكرة، وتبقى هذه الحالة فردية واستثنائية.
    محنك/ رجال الزمن دا واشوف هل الزواج المثنى والمثلث فرض عين ام واجب ام ما زال سنه
    يامحنك انشالله عواطف يجيها طرف الخيط ساااااااااااااااااااي في كلام دة حايكون عندها معاك كلام تاني؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  9. بشار أحمد بشار (إبن برد) كتب:

    د/عزت : استمر لينا في يضربك الضريب كسار العناقريب ده ولا (يا حليل العناقريب).
    أبكرون ثرو أفليقا : عاوزين بوستات منفصلة.
    حاج احمد السلاوي : شوقنا ليك مطر وأظنك بتفتح التلفزيون وتنوم وما بتصحى إلا على الأصوات الجميلة، وما تعمل لينا زي عبد العال (عبعال) في مسرحية ريا وسكينة……أنا اسمي الأمباشي عبد العال إيه اللي دخل حرف العين في اسمي؟؟؟؟؟؟
    السمار جميع أهل الله : تفتكروا ليه دائماً ستات الشاي ؟؟؟ يعني ستات الكسرة والأنجيرا والدكوة والطواقي ديل هواة؟؟؟ ليه الناس ما بتجيب سيرتن؟؟؟ والحكم دائماً على الأغلبية والسواد الأعظم .
    ودالزبير : أين أنت يا رجل؟؟؟ عاوزنك تفتي لينا في موضوع الرشيد بدوي عبيد وتفتكر تاني بيمسك ليهو مايك؟؟؟؟

  10. Stricker كتب:

    عمنا بشار – ود الزبير فى سيدى بيه ماسك وبحسب فى الكنجالات وتانى دخلتو بجاى صعبة خالس !!
    بخصوص الرشيد قالو والله اعلم انو هو ما القال الكلام الشين داااك وده زووول تانى من الناس بتاعين الجالية الكانو قاعدين جنبو !!!
    وتانى والله اعلم ما حيدقها ويمسك ليهو مايك – والله قايما عليهو حملة شديدة بجاى تقول الكتل ليهو كتيل !!

  11. بشار أحمد بشار (إبن برد) كتب:

    إبننا سترايكر : سيدي بيه دي وين؟؟؟ في جبل علي ولا شنو؟؟؟ياخي قالوا الرشيد قابضنو (بالثابتة) وأوكامبو ذاتو شاهد .

  12. Stricker كتب:

    عمنا بشار
    والله صحبك قالو بحلف انو ماهو – تقول نسى انو الكلام كان على الطراوة ساااكت ومسجل كمان – غايتو – مصيبتنا حتى فى التعليق كمان – لكن دحين ياعمنا وده كلام بقولوهو الناس بجاى – انتا كلامو القالو ده ما صاااح ؟؟؟
    الكلام بنقولو بالاشارات – عشان مقص الرقيب وكده !!!

  13. salih كتب:

    بروف عزت
    والاكارم
    سلام

    الشكر لك وانت تشير الى مظاهر سالبة كثيرة ولكثرة مشاكلنا الاقتصادية والاجتماعية وهشاشة روابطنا الاجتماعية صرنا نتوقع الاسوأ صباح كل يوم, اضف الى ذلك تخلينا عن اعرافنا الاجتماعية الحميدة وسطحية التزامنا الديني فغابت نوازع الخير واغاثة الملهوف والقيام علي امر الارملة ورعاية الايتام من اهتماماتنا … وزاد الحالة سوءا ان ولي الامر رفع يده عن مساعدة الضعيف وذي الحاجة فتحولنا الى افراد انانيين لا نهتم بجيراننا وصار عمل الخير ومساعدة الاخرين يُعد عند كثير من الناس (عوارة ومضيعة للوقت)…
    مجتمع بهذه الصفات جدير وخليق به ان يعاني من المشاكل الاجتماعية والاخلاقية والاقتصادية المعقدة…
    ما (ينوبنا) كأفراد ان نساهم قدر استطاعتنا في تقديم يد العون ولو في محيط ذوي القربى او الجيران . وادعوا الله ان يُيَسِّر لبلدنا رخاء وسَعة وان يعيننا لحل مشاكلنا بما يرضي ربنا.

  14. هذه اضافات تذكرتها للموضوع ربما تود اضافتها لذاكرتك

    و يطلب ودها بعد ذلك المذيعين و المذيعات ليملؤوا جزءا من برامج السهرات و يسألون من الوجه الآخر للمغنية فتنبري في ثقة بأنها كانت الأولى في المدرسة و منذ الجمعية الأدبية كانت تهتم بالشعر و الفلسفة و لكن عندما يسألونها عن حقيقة الخلاف بينها و بين (عوضية قنقليز) تنطط عيونها و تنشب أظافرها و تقول أصلوا (قنقليز) دي ما نازلا لي من حلقي.. أصلا ُمّرة و حاقدة و أنا خليتا لأني (ما دايرا مبارازات) و في سرها تتذكر شكلتم و و تلعن في سرها ياخي يضربا الضريب….

    * عذرا قد يستعصى على البعض فهم بعض التعابير الممعنة في المحلية… لكن مبارزات دي سمعتها بأضاني و كانت قاصدة (خلافات)

  15. د.ياسين شمباتى كتب:

    سلامات ابو عصمت..والله حللت الموضوع بنظرة خبير!!!

    حضرت لقاء فى قناة هارمونى قبل فترة مع احدى المغنيات ذات الماضى المتصل بالشاى,,سمعت كلام يشيب له الولدان,,سخف و عباطة وجهل عجيب,,والمذيعة شابكاها ليك : يا استاذة!!!!!

    ابوى السلاوى..سلامات..انتظر تلفونى اليوم..

  16. د.ياسين شمباتى كتب:

    استرايكر..كلامك صحى فى الجماعة ديل!!!!

    ود الفتيحاب..خليك قريب..القصة ما الفول,,القصة ما بعد الفول..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s