حماس بين مطرقة الشرعية الدولية… وسندان مجلس الأمن

Posted: الجمعة,9 يناير, 2009 by حاج أحمد السلاوى in سياسية

خرج علينا صباح اليوم الجمعة التاسع من يناير 2009 ما يسمى بمجلس الخوف .. آسف.. اقصد مجلس الأمن ببيانه وقراره الهزيل الذى لا يساوى قيمة الحبر الذى قد كُتب به .. قراره الذى ساوى بين الضحية والجلاد.. والظالم والمظلوم.. وامتنعت الدولة العظمى فى العالم ورائدة الإرهاب الأولى عن التصويت دون استحياء أو خجل .. بل وتدّعى أن الدولة الصهيونية  تدافع عن نفسها من نيران حماس .. فهى من أقوى المؤيدين لشن هذه الحرب … فهل إحتاج المجلس المزعوم لكل هذا الوقت ( 14 يوما منذ بدء الإعتداء الغاشم على أهلنا الصامدون فى غزة ) ليصدر هذا القرار الذى لن تلتزم به الدولة الصهيونية قبل أن يرفضه اصحاب الحق من حماس.. والدول الغربية الأخرى المؤيدة للعدو الصهيونى ظلوا يماطلون طيلة الفترة السابقة حتى يتسنى للدولة العبرية المارقة أن تفعل ما تريد فى أهل غزة ثم  طلبوا إيقاف الحرب ولكنهم لم يحددوا متى ؟ وهل يحتاج قرار إيقاف العدوان على غزة بيانا من مجلس الأمن ؟ وكأن مجلس الأمن هو  الذى طلب شن الحرب على حماس .. أليس هذا هو المضحك المبكى ؟..بل وطالبوا بأن تمتنع حماس عن إطلاق صواريخها ونيرانها على الدولة العبرية .. ويعود الوضع كما  كان عليه قبل بدء العدوان الظالم ..وعلى المتضرر اللجوء إلى مجلس الخوف ( الأمن ) الذى تسيطر عليه دول الإستكبار … هكذا بكل بساطة  وإستخفاف صدر القرار لحماية الدولة الصهيونية التى  تعتبررابع ترسانة نووية فى العالم  من حماس ..أليس هذا مدعاة للمقاومة الشرسة المقدسة التى يسمونها أرهابا.. وما يدعو للسخرية هوصدورالقرار الهزيل فى غياب أصحاب الوجعة الحقيقيون .. إذ لم يستمع إليهم أحد وهم المكتوون بنار الآلة  الحربية الصهيونية – المصنوعة فى الولايات المتحدة الأمريكية –  أكثر من غيرهم.. ورغم أنهم ( حماس ) وصلوا إلى السلطة وسدة الحكم عن طريق الديمقراطية الليبرالية التى ينادى بها الغرب.. والتى شهدت بنزاهتها الولايات المتحدة الأمريكية  على لسان زبانيتها…وقامت الدويلة الصهيونية بتزوير الحقائق وصدقها العالم كله وادعت أن حماس تقوم بقصفها بالصواريخ دون ذكر الحقيقة الكاملة .. فهم يريدون ان يمنوا على أهل غزة ببقايا ما يأكلون ويتفضلون عليهم بين الحين والآخر ببعض الوقود لتشغيل المحطات الكهربائية ويفتحون المعابر ويغلقونها  متى ما يشاءون لتمرير بعض المواد التموينية ما يكفى لمدة يومين أو ثلاثة.. وهكذا يريدونهم أن يعيشوا تحت الحصار و التحكم عليهم فى كل شىء..والعالمين العربى والإسلامى  فى سبات عميق لا ندرى متى يفيقون منه ..وإخوانهم الفسلطينيون من بنى  جلدتهم من الخونة والمارقين وأثرياء الحرب يستمتعون بما يجرى من قتل وتدمير على المجاهدين من حماس ويأملون أن تقضى الدولة العبرية على حماس بالكامل ليخلو لهم المجال بإكمال حلقات التآمر .

متى كان اليهود أولو عهد  وأولو ذمة ؟ كم من المعاهدات تم توقيعها ولم يلتزموا بها بدءاً من أوسلو مرورراً بمدريد وإنتهاءاً  بأنابولس..والبقية تأتى ؟ متى نفيق نحن من غفوتنا التى طال أمدها ونتوحد فى وجه الطغيان الأمريكى الصهيونى وهم مؤمنون بعقيدتهم الزائفة ونحن اصحاب العقيدة الراسخة التى لا يرقى إليها شك ؟ متى ….متى … متى واسئلة كثيرة حيرى … لا نجد لها جوابا .

أما آن لهذا الليل أن ينجلى وهذا الظلم والكيل بمكيالين أن يتوقف.. فضعفنا هو الذى أغرى هؤلاء الكفرة وأحفاد القردة والخنازير بالتمادى فى ظلمهم ..وهم الخصم والحكم فى آن واحد !!!

 

اللهم ابرم لهذه الأمة أمر رشد ُيعز فيه أهل طاعتك ويُسحل فيه أهل معصيتك من أبناء امتنا المتخاذلين الجبناء وقيض لها من ياخذ بيدها من أحفاد صلاح الدين… فقد نادى أهلنا فى غزة … وامعتصماه ..ولكن لا حياة لمن تنادى ..ولن يسمعهم أحد من المهرولون نحو الصهاينة وسادتهم وكبراءهم من الأمريكان ..ولكم الله يا أهل غزة ..اهل الصمود الشجعان.. ولا نملك لكم غبر الدعاء بالنصر والتمكين.. والله ناصركم بإذن الله ..ولا نامت أعين الجبناء .

 

Advertisements
تعليقات
  1. بشار أحمد بشار (إبن برد) كتب:

    أخي السلاوي : ألا يستحي الحكام العرب من أنفسهم ورئيس فنزويلا المسيحي الذي تقع بلاده على بعد ألاف الأميال عن الشرق الأوسط وهو يقوم بطرد السفير الإسرائيلي من عاصمتها ؟؟؟؟ تقول لي الحكام العرب ما ودوهم (الماسورة)؟؟؟

  2. salih كتب:

    الاكارم
    العم الباشمهندس حاج السلاوي
    الذي استفدناه من هذه الحرب:
    *حتى وان كنتَ صاحب حق فلن تجد في عالمنا اليوم من يقف الى جانبك, فالظلم هو شيمة الغالبية, ولعلها من علامات قرب الساعة!
    *ظهر الحجم الحقيقي لكل من يدعي انه حامي حمى عروبة او دين من السلاطين!
    *الامة الاسلامية(شعوبا) ان شاء الله بخير ولعل الله يخرج من اصلابهم من يقيم دولة الاسلام
    *البيان بالعمل ان شاء الله ان الفئة القائمة بالحق وان قلّت وقلّ عتادها فانها باذنه تعالى منصورة ولو في نفوسها ونفوس المسلمين.
    *ان نتذكر الحديث: من لم يغزو او تحدثه نفسه بالغزو مات ميتة جاهلية. ويبدوا ان كل الامة الاسلامية تحدث نفسها ان لو كانت مع الغزّاوين في غزة لمساعدتهم.
    وبرجع ليك تاني.

  3. مشاكل كتب:

    سلامز
    مقال الأستاذ عبد الباري عطوان في صحيفة القدس العربي ليوم السبت 10/1/2009

    رفضت الحكومة الاسرائيلية قرار مجلس الامن الدولي الاخير الذي طالبها بوقف عدوانها والانسحاب من المناطق التي احتلتها في قطاع غزة. واحبطت بهذا الرفض السريع والواضح احتفالات الوفد الوزاري العربي الذي يرأسه السيد عمرو موسى امين عام الجامعة العربية، الذي اعتبره، اي القرار، انتصارا للدبلوماسية العربية.
    القرار الأممي جاء مثل جميع القرارات الاخرى المماثلة التي اصدرها المجلس سابقا بشأن الصراع العربي ـ الاسرائيلي، اي لم يستند الى البند السابع من ميثاق المنظمة الدولية، ولا يتمتع بصفة الإلزام، ولهذا تواصل القصف الاسرائيلي لقطاع غزة، طوال يوم امس، وادى الى استشهاد 35 شخصا على الاقل.
    والأخطر من كل هذا ان الولايات المتحدة لم تدعم القرار، واكتفت بالامتناع عن التصويت، رغم انه جاء نتيجة تنسيق بريطاني ـ فرنسي، وحصول الطرفين على موافقتها المسبقة على كل كلمة وردت فيه. وعبرت عن ازدرائها له بتصريحات وردت على لسان السيدة كوندوليزا رايس، ايدت فيها بقوة الغارات الاسرائيلية على المدنيين، وقالت ان حركة ‘حماس’ تتحمل مسؤولية مقتل هؤلاء لانها تستخدمهم كدروع بشرية، مكررة الدعاية الاسرائيلية الاستفزازية في هذا الصدد.
    السؤال الذي يطرح نفسه بقوة الآن هو عن الخطوة المقبلة التي سيقدم عليها النظام الرسمي العربي بعد فشل مساعيه الدبلوماسية هذه في وقف العدوان، فهل سنرى قمة عربية تؤدي الى قرارات عملية تدفع الدول الغربية، وامريكا على وجه التحديد، للضغط على اسرائيل لاحترام قرار مجلس الامن الجديد؟ لا نعتقد ان الحكومات العربية ستقدم على اي خطوة تتجاوب مع مطالب الشارع العربي التي عبر عنها بشكل واضح في مظاهراته الصاخبة بعد صلاة الجمعة في جميع الاقطار العربية دون استثناء، مثل اغلاق السفارات الاسرائيلية، واستخدام سلاح النفط، ووقف التعاون امنيا وسياسيا مع المشاريع والحروب الامريكية في المنطقة. وذلك لسبب بسيط، وهو ان هذه الدول ارسلت وزراء خارجيتها الى الامم المتحدة ليس من اجل وقف الحرب، وانما للادعاء بانها تفعل شيئا، واعطاء العدوان الاسرائيلي الوقت الضروري لانهاء مهمته في القضاء على فصائل المقاومة في قطاع غزة.
    شمعون بيريس رئيس الدولة العبرية قال في حديث لصحيفة اسبانية نشرته امس، ان الحكومات العربية هي التي شجعت حكومته على غزو قطاع غزة. وكشف ان مسؤولين عرباً اتصلوا به من اجل ابلاغه بمباركتهم اي خطوة تقدم عليها اسرائيل لاجتثاث حركة ‘حماس’ من القطاع.
    كلام بيريس هذا يؤكد ما نشرته صحيفة ‘هآرتس’ الاسرائيلية حول ابلاغ الرئيس حسني مبارك نظراءه الاسرائيليين بعدم السماح لحركة ‘حماس’ بتحقيق اي انتصار في الحرب الاسرائيلية الحالية مهما كلف الامر.

    حركة ‘حماس’ والفصائل الفلسطينية الاخرى لا تمثل دولة اقليمية عظمى تملك ترسانة ضخمة من الاسلحة الحديثة، كما ان قطاع غزة ليس افغانستان او العراق او جنوب لبنان، ولهذا لا يمكن ان نتوقع ان تهزم هذه الفصائل اسرائيل بالمعنى الحرفي للكلمة، ولكن من المؤكد انها لن تمكن اسرائيل من اي انتصار يؤدي الى تحقيق اهدافها من وراء هذا العدوان.
    فبعد اسبوعين من القتل والترويع ما زالت الصواريخ تسقط كالمطر على المدن والبلدات الاسرائيلية، بينما لم تتمكن القوات الاسرائيلية من اعتقال او قتل اي من المسؤولين البارزين في حركات المقاومة، وقادة ‘حماس’ على وجه التحديد، ولم تنجح في اطلاق سراح الجندي الاسرائيلي الاسير جلعاد شاليط، رغم كل الادعاءات الكاذبة عن وجود معلومات استخبارية دقيقة لديها، ومعرفتها كل شبر في قطاع غزة بسبب احتلالها الذي استمر حوالى اربعين عاما.
    الزمن لا يمكن ان يكون في مصلحة اسرائيل، او الانظمة العربية ‘المعتدلة’ المتواطئة مع عدوانها، لان هناك دلائل تشير الى ان فصائل المقاومة، وبعد امتصاصها صدمة وحشية العدوان، وبشاعة القصف الاسرائيلي، بدأت تستعيد زمام المبادرة تدريجيا، وتشتبك مع القوات الاسرائيلية وتلحق بها خسائر بشرية متصاعدة. ففي جميع الحروب السابقة، تكون الايام الاولى منها صعبة، خاصة عندما تقع بين جيوش نظامية مسلحة بعتاد جيد، وحركات مقاومة تتبع حرب العصابات. وما حدث في العراق هو احد النماذج الناجحة في هذا الصدد.
    ماذا يمكن ان تفعل القوات الاسرائيلية اكثر من قتل المدنيين والاطفال وتدمير البيوت فوق رؤوس اهلها الآمنين، وقصف مدارس الأمم المتحدة ومراكزها، ونسف المساجد فوق رؤوس المصلين، أو الأبرياء الذين احتموا بها معتقدين ان هذا العدو يحترم حرمة الأماكن المقدسة ودور العبادة؟

    القيادة الاسرائيلية التي نجحت في تجنب اي تحقيقات دولية في جرائمها طوال الحروب والمجازر السابقة، لا يمكن أن تفلت هذه المرة، وستجد نفسها تقف أمام قضاة محاكم جرائم الحرب في المستقبل القريب، وعندما يتضح حجم جرائمها بعد ان يهدأ غبار هذا العدوان، فالسيدة نافي بيلاي المفوضة السامية لحقوق الانسان دعت يوم أمس إلى اجراء تحقيقات مستقلة ‘ذات مصداقية’ بشأن جرائم حرب ارتكبتها القوات الاسرائيلية في قطاع غزة. ومن المتوقع أن تبدأ منظمة اليونيسيف الدولية ملاحقات قانونية مماثلة تتعلق بالمجازر التي أودت بحياة أكثر من 250 طفلاً حتى الآن، ومنذ بدء الهجوم الاسرائيلي.
    الصور لا تكذب، والعالم بأسره شاهد أشلاء الأطفال الذين مزقت الصواريخ الاسرائيلية التي أطلقتها الطائرات والدبابات الاسرائيلية أجسادهم بشكل متعمد، وبهدف ‘الصدمة والترويع’ مثلما أعلن أكثر من مسؤول اسرائيلي.
    قطاع غزة تحول فعلاً إلى ‘معسكر اعتقال’ أشبه بمعتقلات النازية حيث جرى اغلاق كل حدوده ومعابره، وأصبح لا خيار أمام أي من سكانه غير مواجهة الموت قتلاً أو جوعاً.
    حال المقاومة في القطاع، هو مثل حال جنود القائد الاسلامي طارق بن زياد، الذي أحرق سفنه، وقال لهم ‘البحر من خلفكم والعدو من أمامكم’ مع فارق بسيط وهو ان هؤلاء لم يحرقوا سفنهم، ولم يكونوا في طريقهم لفتح أراضي بلاد أخرى لإعلاء راية الاسلام، وإنما هم مرابطون على أرضهم يدافعون عن كرامتهم وعن أمة عريقة من خلفهم، ولإبقاء راية الاسلام مرفوعة شامخة على روابيها. ومثلما انتصر طارق بن زياد وجنده المؤمنون سيكون النصر من نصيب هؤلاء بإذن الله.
    لا بد أن الزعماء العرب المتواطئين مع العدوان قد شعروا بالاكتئاب، وهم يرون الملايين يوم أمس يتدفقون إلى الشوارع، وينتصرون للمقاومة التي خذلوها، وللمحاصرين الذين شددوا الحصار لخنقهم وتجويعهم. فهذه المظاهرات الغاضبة التي راهن هؤلاء على زوالها وتراجع زخمها بمرور الوقت، تثبت ان معلومات أجهزتهم الأمنية القمعية وتحليلاتها خاطئة، وان عملية التغيير بدأت فعلاً في المنطقة، وهي قطعاً ليست في صالح هؤلاء الزعماء والادارة الأمريكية حليفتهم وحامية معظمهم.

  4. nono كتب:

    ..

    وما معنى بان قلوبكم معنا؟

    السنا يا بني الاسلام اخوتكم ؟

    أليس مظلة التوحيد تجمعنا !

    ..

    أعيرونا مدافعكم

    اعيرونا ولو شبر نمر عليه للاقصى

    ..

    اتنتظرون ان يمحى وجود المسجد الأقصى!!

    وأن نمحى !!

    أعيرونا مدافعكم وخلوا الشجب و استحيوا

    سئمنا الشجب و الردحا ….

    ..

  5. انت عارف يا حاج و حتى هذا القرار الذي خرج به المجلس لم تلتزم به اسرائيل و استمرت في غيها و لمن سالوها رد مسئوليها انهم ينتظرون مذكرة رسمية من المجلس …كلام الجرائد و الاذاعات دا ما بعترفوا بيهو

    قام (طوه مفتاح قمر) قال حيمشي ليهم يوم الاثنين…
    انتو الفاكسات يا ربي ما شغاله…
    يعني لحدي الاثنين غايتو حيعدموهم نفاخ النار

  6. حاج أحمد السلاوى كتب:

    السُمّار الكرام ..كل القبيلة
    بالفعل رفضت الدويلة الصهيونية القرار كما توقعنا… واكيد مليون فى المية بالإتفاق مع دولة الإرهاب والظلم العظمى الولايات المتحدة الأمريكية …التى امتنعت عن التصويت دعما لربيبتها أسرائيل ..
    من المضحكات المبكيات يا ابو عصمت أن هذا المجلس الفاشل يصدر قرارات بين أطراف متنازعة دون أن يستمع للطرف الآخر ( حماس ) والحجة بالطبع هى أن حماس منظمة إرهابية مع أنها منتخبة -كما تعلمون ويعلم كل البشر – ديمقراطيا .. أى لم تأت عن طريق الإنقربات البيضاء أو الحمراء كبقية دول العالم التالت..فمن هو أحق برفض القرار اسرائيل أم حماس ؟ ولكنها السياسة قاتلها الله .
    نونو .. تساؤلاتهم مشروعة .. ويا ليتهم يجدوا لها إجابة من سادتنا وكبراءنا وحكامنا الأفاضل ..فإنهم لا يجيدون إلا الشجب والأستنكار ..
    عندى سؤال محيرنى منذ أمد طويل .. لماذا الإصرار على عضوية الأمم المتحدة فى ظل تسخيرها فقط لخدمة مصالح إسرائيل وعى عينك يا .. تاجر بدون إستحياء او خجل ..؟ والما عاجبو يشرب من البحر.. لماذا لا تنسحب كل الدول المتضررة من هذه المنظمة الجائرة ؟؟؟؟

  7. نيام كتب:

    غزة هذه هي مفتاح التغيير في الامة العربية و الاسلامية .. وماسياتي بعد غزة لا يشبهه شئ قبل غزة لا في الحادي عشر من سبتمبر او في كينيا او بمباي .. و علي الساحة السياسية قد مضي جيل النعاسات القديمة و الهلمه .. فلينظر كل زعيم او ملك تحت كرسيه كل صباح لعله يجد دم طفل غزاوي قد نبت دينميتا او كاتيوشا ..ولتترك كل سفارة امريكية او اسرائيلية جيلا من الكاميرات التي لا تقرأ السلاح فقط بل ترد عليه..
    اما جيوشنا و عتادنا و طائراتنا في عالمنا العربي و التي اكتظت بها المخازن و التي لا نراها الا في يوم الزينة لكل بلد من بلادنا فاقترح ان نعيدها الي اصحابها و معها خطاب اعتذار بانا لا نحتاج اليها فالمدية الغزاوية امضي و الكاتيوشا تقض مضاجع كانت تغط في نوم عميق .. او نعيد تصنيعها و نصنع منها ريبوتات تصفق لحكامنا و تدعو لهم بطول العمر لانها لن تجد شعوبا تقول لها ذلك بعد اليوم..
    عزت بقاريتش:
    شكرا لترجمة بان كي مون و ارجو ترجمة سيبي لف مي..

  8. nono كتب:

    أخي بالله اخبرني متى تغضب

    أذا انتهكت محارمنا !! قد انتهكت

    اذا نسفت معالمنا !!! لقد نسفت

    اذا قتلت شهامتنا !!! لقد قتلت

    اذا ديست كرامتنا … لقد ديست

    اذا هدمت مساجدنا … لقد هدمت

  9. nono كتب:

    وظلت قدسنا تغصب …… ولم تغضب ؟؟

    فأخبرني متى تغضب !!

    ..

    اذا لله…… للحرمات….. للاسلام لم تغضب

    فأخبرني متى تغضب ؟؟!!!

  10. استكمالا لما بدأته نونو نديكم حكاية عباس لأحمد مطر

    عباس وراء المتراس،
    يقظ منتبه حساس،
    منذ سنين الفتح يلمع سيفه ،
    ويلمع شاربه أيضا، منتظرا محتضنا دفه،
    بلع السارق ضفة،
    قلب عباس القرطاس،
    ضرب الأخماس بأسداس،
    بقيت ضفة
    لملم عباس ذخيرته والمتراس،
    ومضى يصقل سيفه ،
    عبر اللص إليه، وحل ببيته،
    أصبح ضيفه
    قدم عباس له القهوة، ومضى يصقل سيفه ؛
    صرخت زوجة عباس:
    ضيفك راودني، عباس ،
    قم أنقذني ياعباس،

    أبناؤك قتلى، عباس،
    عباس ــ اليقظ الحساس ــ منتبه لم يسمع شيئا ،
    زوجته تغتاب الناس
    صرخت زوجته : “عباس، الضيف سيسرق نعجتنا،
    قلب عباس القرطاس ، ضرب الأخماس بأسداس ،
    أرسل برقية تهديد،
    فلمن تصقل سيفك ياعباس؟
    وقت الشدة
    إذا، اصقل سيفك ياعباس
    .
    .
    عباس يستخدم تكتيكاً جديداً
    عباس شد المخصرة
    ودس فيها خنجره
    واستعد للجولة المنتظرة
    اللص دق بابه
    اللص هدّ بابه
    وعابه وانتهره
    يا ثور أين البقرهْ؟
    عباس دس كفه في المخصره
    واستل منها خنجره
    وصاح في شجاعة:
    في الغرفة المجاورة
    اللص خط حوله دائرة
    وأنذره
    إياك أن تُجاز هذي الدائرهْ
    علا خوار البقرة
    خفت خوار البقرة
    خار خوار البقرة
    ومضى اللص بعدما قضى لديها وطره
    وصوت عباس يدوي خلفه
    فلتسقط المؤامرة
    فلتسقط المؤامرة
    – عباس:
    والخنجر ما حاجته؟
    – ينفعنا عند الظروف القاهرة
    – وغارة اللص؟
    – قطعت دابره
    ألم تشاهدوني وقد غافلته
    واجتزتُ خط الدائرة!

  11. aflaiga كتب:

    شباب : فى قراءه ميدانيه لما وراء الحدث :
    مفاجآت حماس التى وعدت بها تنهال يوميا على اسرائيل :
    كل يوم يمتد مدى صواريخها لابعد مما يتخيله العدو .
    اليوم دخلت الحرب مضادات الطائرات .
    شعب غزه يذداد صمودا كل يوم .
    الموقف الشعبى يضغط باذدياد على الحكومات ويؤطر لواقع جديد وشارع جديد .
    وملخص القراءه :
    دخلت اسرائيل للنفق والمستنقع الذى دخلت فيه من قبل ربيبتها امريكا فى العراق وافغانستان .
    اسرائيل تبحث الان عن مخرج فى غزه يحفظ لها ماء وجهها وهاهى تعلن ان اهدافها من غزو القطاع قاربت على التحقق !!!
    وهى لعمر كمقولة الود لاهله ( بديكم فرصه تعرسو لى ولو ما عرستو لى تانى بديكم فرصه !!! ) ..
    المطلوب فقط الدعاء والصبر ومذيد من الغضب الشعبى غير الموجه سياسيا من الحكام اى تظاهرات شعبيه لا يمسك الحاكم بريموت توجييهها .
    الواقع الان يتشكل بمفاهيم جديده قد تقلب كل مخططات امريكا فى المنطقه من حالة تحكيم من يكبح الى تحكيم من بيده الامر . الايام حبلى بالمفاجآت التى هى بالتاكيد فى مصلحة المقاومين فى كل مكان ..
    وغد لناظره قريب .. ووعد الله حق ..

  12. مُخير كتب:

    الحبان سلام
    هُزمت الجيوش العربية المدججة بالأسلحة والعدة والعتاد في أيام حزيران الستة في 1967م، وها هي غزة الليلة صامدة صمود الأشاوس البواسل وذلك لليوم التاسع عشر رغم القصف والقنابل الفسفورية والعبوات الناسفة والمدمرة، غزة صامدة والعالم أخرس وضمير المجتمع الدولي ميت والحكام العرب والمسلمين لا يسمعون ولا يرون ولا يرغبون في إجتماع يتفضلون فيه بالإدانة حسبي الله ونعم الوكيل ويا غزة وأسود غزة وشهداء غزة لكم الله وطالما أن لا سلاح لكم سوى الإيمان بالله الواحد الأحد ثم بقضيتكم العادلة فالله الحق العادل لن يخذلكم فمن ينصر الله ينصره وثبت اقدامه، فالنصر آت ولو بعد حين، والله نسأل أن يتقبل شهدائكم وأن يخفف آلامكم، وأن يضمد جراح جرحاكم وأن يشفي مرضاكم، وأن يطعم جوعاكم، وأن يشدد أزركم وأن يسدد ضرباتكم وأن يقوي عزيمتكم، وأن يشحذ هممكم. والمعجزة آتية قال تعالى:
    ((إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُنزَلِينَ
    بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُسَوِّمِينَ، وَمَا جَعَلَهُ اللّهُ إِلاَّ بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمَِ))
    وقال تعالى((لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدِفِينَ وَمَا جَعَلَهُ اللّهُ إِلاَّ بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ، إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ، إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ، ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَآقُّواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَمَن يُشَاقِقِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ، ذَلِكُمْ فَذُوقُوهُ وَأَنَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابَ النَّارِ))
    وقال جل وعلا ((قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ، وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللّهُ عَلَى مَن يَشَاء وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ، أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُواْ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ اللّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ))

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s