الدعاء

Posted: الإثنين,12 يناير, 2009 by salih in دينية

دعوتُ الشيء أدعوه دعاءً، وهو أن تُميل الشيءَ إليك بصوت وكلام يكون منك.

قال ابن منظور: “دعا الرجلَ دعوًا ودعاءً: ناداه. والاسم: الدعوة. ودعوتُ فلانًا: أي صِحت به واستدعيته – لسان العرب

وقال ابن منظور: “هو الرغبة إلى الله عز وجل”

قال الخطابي” معنى الدعاء استدعاء العبد ربه عزّ وجلَّ العناية, واستمداده منه المعونة.

كلمة دعاء او مادته وردت لمعانٍ كثيرة مثل:

 * العبادة: {وَٱصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِٱلْغَدَاةِ وَٱلْعَشِىّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ …} [الكهف:28

فالصلاة دعاء والصوم دعاء والحج دعاء وعلاقة العبد مع ربه تقوم علي الدعاء لان العبد في حوجة دائمة لربه.

* سؤال الله سبحانه: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنّي فَإِنّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ ٱلدَّاعِ إِذَا دَعَانِ …} [البقرة:186]، وليس هناك من نسأل الا الله.

والله يفرح بسؤاله ويغضب مِن مَن لا يسأله (والعكس بالنسبة للبشر الا من رحم ربك)

* الاستغاثة: {قُلْ أَرَأَيْتُكُم إِنْ أَتَـٰكُمْ عَذَابُ ٱللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمْ ٱلسَّاعَةُ أَغَيْرَ ٱللَّهِ تَدْعُونَ إِن كُنتُمْ صَـٰدِقِينَ * بَلْ إِيَّـٰهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِنْ شَاء وَتَنسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ} [الأنعام:40، 41]

في لحظات انجلاء الغشاوة من البصر والبصيرة حتى غير المسلم والملحد يلجأ لله (يعني عندما يمر بظرف يهدد بقاؤه).

* النداء: {يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ ..} [الإسراء:52]

* توحيد الله: {قُلِ ٱدْعُواْ ٱللَّهَ أَوِ ٱدْعُواْ ٱلرَّحْمَـٰنَ …} [الإسراء:110].

* الحثّ على الشيء: {قَالَ رَبّ ٱلسّجْنُ أَحَبُّ إِلَىَّ مِمَّا يَدْعُونَنِى إِلَيْهِ ….} [يوسف:33]

* القول: {فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءهُم بَأْسُنَا إِلا أَن قَالُواْ إِنَّا كُنَّا ظَـٰلِمِينَ} [الأعراف:5].

* التسمية، كما في قوله تعالى: {لاَّ تَجْعَلُواْ دُعَاء ٱلرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُمْ بَعْضاً …} [النور:63]

 

من آداب الدعاء:

*حضورالقلب في الدعاء والاخلاص لله
* لا يسأل الا الله وحده
* أن يبدأ بحمد الله ، والثناء عليه ، ثم بالصلاة والسلام علي النبي اللهم صلي عليه وسلم ويختم بذلك
*الوضوء قبل الدعاء ان تيسر ورفع اليدين
*الاعتراف بالذنب والاستغفار منه
*رد المظالم مع التوبة
*استقبال القبلة  
*الدعاء ثلاثا
*ان يكون المطعم والملبس من حلال
*الدعاء بالخير ، ولا يدعو باثم او قطيعة رحم ، ولا يدعو علي الاهل والمال والولد والنفس
*ويبدأ بنفسه ، لقوله تعالي ( ربنا اغفر لنا ولاخواننا ) سورة الحشر
*خفض الصوت بالدعاء مع التضرع والخشوع والرغبة والرهبة
*العزم في المسألة ، واليقين في الاجابة
*الالحاح في الدعاء وعدم الاستعجال
*ولا يقول دعوت فلم يستجب لي ، ولا يقول استجب لي ان شئت
*تحري الاوقات الفاضلة مثل ساعة الجمعة ، وبين الاذان والاقامة ، ودبر الصلوات المكتوبات ،وفي السجود ، وقبل الفجر بساعة ، واثناء الصيام وفي يوم عرفه ، وعند نزول الغيث
*تحري الاماكن المباركة ، عند الشرب من ماء زمزم ، وعند الكعبة وفي السفر
*التوسل باسماء الله الحسني وصفاته العلي ، أو بعمل صالح قام به الداعي نفسه

 

من فوائد الدعاء:

 

* الحماية  من المكروه والحصول على المرغوب.
*
الحفظ والعناية والمعية.
*
الحصول على البركات والخيرات.
*
حصول الأمن والاستقرار.
*
تحقق النصر والظفر على الأعداء

* رفع الدرجات في الآخرة.
*
الطمأنينة  

الدعاء في حياة المسلم يبدأ منذ صحوه من نومه فيدعو الله – بعد حمده ان زاد الله في عمره يوما جديدا – ان يجعل يومه كله خيرويُسر  وفي كل حركة او سَكَنَة من حركاته او سكناته يسبقها الدعاء بالتوفيق والسداد وكل عثرة او ذنب يعقبه استغفار وتوبة .. بذلك تجد ان الحياة كلها دعاء.

اللهم انصر المرابطين في ثغور غزة واهزم اليهود ومن ناصرهم واجعل كيدهم في تدبيرهم وارنا فيهم يوما اسودا فانهم لا يعجزونك وابرم لامة الاسلام امر رشد وولي عليهم من يخافك ويرحمهم ويقوم علي حاجة ضعيفهم ويتيمهم وارملتهم واعز الاسلام والمسلمين في مشارق الارض ومغاربها .

الاكارم والمتداخلين لماذا ندعوا ولا يُستجاب لنا؟

هل نداوم علي الدعاء؟

Advertisements
تعليقات
  1. aflaiga كتب:

    صالح الصالح باذن الله : يحضرنى قبل كل شيئ مقولة احدهم ولو انها جارحه :
    كيف نرجو الاستجابة للدعاء وكمية ال ….!! المرفوعه اكثر من الايدى …!!!
    اوضحت فى حديثك الطيب ان للدعاء شروط ولعمرى ان معظمها لا يستجاب له ..
    كنت قد كتبت فيما مضى برغم انه لم يعجب الكثيرين :
    اللهم سلط علينا من لا يخافك ولايرحمنا حتى نؤوب اليك مجبرين !!!
    اخى صالح والاخوه الكرام المؤسف ان اكثر الناس صار لا يذكر الله فى الرخاء فينساه الله فى الشده !! واكثرنا يذكر الله فى الشدة وهو يرجو الرخاء فاذا انفرجت عاد لذكر المخلوق متناسيا الخالق ..ودونكم :
    صلى وصام لامر كان يطلبه ولما انقضى الامر لا صلى ولا صام !!!
    ارتبط فى ادبنا الشعبى القديم ان القرب من الله فى العبادات مرتبط بالزنقات الشديده والكبر فى العمر والقرب من الموت !!! ولا كلامى كضب ؟؟

  2. nono كتب:

    التحية اصحاب المدونة//

    قال تعالي { يسأله من في السموات والارض كل يوم هو في شأن }

    ألا بذكر الله تطمئن القلوبالإيمان بالله

    باسمه تشدو الألسن وتستغيث وتلهج وتنادي ، وبذكره تطمئن القلوب وتسكن الأرواح ، وتهدأ المشاعر وتبرد الأعصاب ، ويثوب الرشد ، ويستقر اليقين ،

    { الله لطيف بعباده }اللهم فاجعل مكان اللوعة سلوة ، وجزاء الحزن سرورا ، وعند الخوف أمنا.
    ولقد ذكرتك والخطوب كوالح *** سود ووجه الدهر أغبر قاتم

    فهتفت في الأسحار باسمك صارخا **** فإذا محيا كل فجر باسم

    اللهم أبرد لاعج القلب بثلج اليقين ، وأطفىء جمر الأرواح بماء الإيمان.

    يا رب ، ألق على العيون الساهرة نعاسة امنة منك ، وعلى النفوس المضطربة سكينة ، وأثبها فتحا قريبا.
    يا رب اهد حيارى البصائر إلى نورك ، وضلال المناهج إلى صراطك ، والزائغين عن السبيل إلى هداك.

    اللهم أزل الوساوس بفجر صادق من النور ، وأزهق باطل الضمائر بفيلق من الحق ، ورد كيد الشيطان بمدد من جنود عونك مسومين. اللهم أذهب عنا الحزن ، وأزل عنا الهم ، واطرد من نفوسنا القلق.
    نعوذ بك من الخوف إلا منك ، والركون إلا إليك ، والتوكل إلا عليك ، والسؤال إلا منك ، والاستعانة إلا بك ، أنت ولينا ، نعم المولى ونعم النصير

  3. aflaiga كتب:

    صالح : اها نجيك للنقاش بموضوعيه :
    هناك مجموعة تساؤلات تحتاج لاجابة شرعية :
    البعض يستغرب رغم علمه بان الاستجابة حالاتها ( تحيق فورى – تاجيل تحقيق ليوم القيامه – رد شر كان فى القدر ) من عدم الاستجابة فتجده يقل من الدعاء .
    البعض يرى ان دعاءه غير قابل للاستجابة مقارنة بدعاء من يصلون الليل بالنهار قياما وطاعات من باب ( اسى ربنا يسيب ديل ويعاين لينا نحنا ) .
    البعض يستغرب من ان الحكومات التى تحكم باسم الاسلام يدعو عليها شعوبها باسم الاسلام !!
    فى ادبنا الشعبى ارتباط وثيق بالخالق فى الاعمال حتى لو ساءت فاللص حين يتسلق الحائط فى بلدى يدعو الله بالتوفيق .. والمفسد حين يقتاد فتاة لحرام يسال الله ان يحجب عنه الالغام !!!
    نحتاج تفسيرات شرعية فى البدء لهذه الظواهر ..

  4. nono كتب:

    و لقد ذكرتك و الخطوب كوالح سود ووجه الدهر أغبر قاتم

    ******************************************

    فهتفت في الأسحار باسمك صارخا فإذا محيا كل فجر باسم

  5. aflaiga كتب:

    اها نجى لحته تانية وهى اننا مجتمع يعيش اغلب حياته بالحكى على شاكلة حدثنى فلان انه قد حدثه فلان .. ويعيش باقى حياته على التقليد الاعمى .
    ماساتنا فى بلدى ان من يلجاون الى الله بالدعاء لا يحكون كيف انه تعالى قد فرج همهم بينما من يحلونها !! عبر الفهلوه هم الذين يحكون وللتدليل مشهد سغنتوتى :
    هو : اللهم لا تجعل لنا ذنبا الا غفرته ولا هما الا فرجته ولا دينا الا قضيته .
    هى : اسى بدل قاعد لى فى المصلاية زى الخليفه عبد الله قوم شوف ليك حركه فك بيها ضيقنا ده !!
    هو : حركة شنو يا ولية استغفرى الله .
    هى : اسى امبارح كنت مع سعديه جارتى قالت لى والله راجلا خش شارع الحريه ( كسر ) ليهو تلاجتين ودفع مصاريف الشفع للمدارس .
    هو : كسر ؟!! اعوذ بالله ربا كمان يا وليه ما تحترمى نفسك ..
    هى : خلاس دى مقدرتى انت كمان ورينى زول قعد جنس قعدتك واتفرجت عليهو ؟؟؟ !!!!
    هو : زول معين مافى لكن اى زول برجى الله ربنا بفرج كربه ..
    هى : ارجى الله ما قلنا شيئ لكن كمان حرك رقبتك ….!!

  6. aflaiga كتب:

    نونو العزيزه نونو : اتمنى ان اقرا يوما وجهة نظرك الشخصيه – كما اتمنى ان يكون ما تكتبينه هو ما تجود به قريحة فكرك !!

  7. nono كتب:

    تمر علينا لحظات حزينه , نفقد الأمل , يمتلكنا اليأس , و نترك لتلك الأفكار السلبية تسبح بنا كيفما تشاء و تأخذنا لبقعة مظلمة كئيبة نعيش أجواءها ببراعة فنرى كل شي حولنا بسوداوية , الكون يخنقنا , و نتوه في هذه الحلقة جاعلين لتلك الأفكار زمام الأمور.
    عن بلال رضي الله عنه أن النبي ص قال: “عليكم بقيام الليل، فإنه دأب الصالحين قبلكم، ومقربة إلى ربكم ومكفرة للسيئات، ومنهاة عن الإثم ومطردة للداء عن الجسد” (أخرجه أحمد والترمذي).

  8. nono كتب:

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ

    فيا من فقد أحد والديه!
    تقدم إلى الله بالدعاء.
    وتصدق عن والديك، وحج عنهما واعتمر؛ فإنها تصلهما، وتكون لهما في القبر وعند الله ويثقل بهما الميزان، وكلما سجدت لله سجدة فادعُ لهما، فمهما فعلت فوالله لن توفِّ لهما الحق أبداً…………………………………
    وإنا لمقصرون………………..

    وفي صحيح مسلم : أنه صلى الله عليه وسلم قال: {إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أوعلم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له }.

  9. مُخير كتب:

    الحبيب أبو صالح
    جزال الله خيراً في الدارين ونفعنا بعلمك ونسأل جلت قدرته أن يتقبل الدعاء

  10. حاج أحمد السلاوى كتب:

    أخونا وحبيبنا الفقيه ( رغم علمى عدم محبتك لهذا اللقب ) الدكتور صالح .
    لك منى خالص التحايا العطرات وأشكرك على هذا البوست التذكرة .. إن الذكرى تنفع المؤمنين .. فنحن ( أقصد الغالبية من .. لا للتعميم ) نعيش عصرنا الحاضر فى غفلة لا يعلم مداها إلا الله ..وتاخذنا الدنيا كثيرا لذا نحن فى حاجة لمثل هذه الكوابح لعلنل ننتبه إلى أنفسنا ونردعها .. لك الشكر أجزله وربنا يجزيك عنا خير الجزاء ..ولا يسعنى إلا أن أدعو الله لى ولكم جميعاً وأقول : ” نبهنى الله وإياكم من نومة الغافلين ” آمييييييين .. إنه سميع مجيب .

  11. BakriMusa كتب:

    اهداء للاخ صالح .. ولكل قلب عامر بالايمان ..

    ___________
    إلهى

    بك أستجير

    بك أستجير فمن يجير سواكـا

    فأجر ضعيفاً يحتمي بحماكـا

    إني ضعيف أستعين على قوى

    ذنبي ومعصيتي ببعض قواكـا

    أذنبت ياربي وآذتنـي ذنـوب

    مالهـا مـن غافـر الاكــا

    دنياي غرتني وعفوك غرنـي

    ما حيلتـي فـي هـذه أو ذاك

    يا مدرك الأبصار والأبصار لا

    تـدري لـه ولكنهـه إدراكـا

    إن لم تكن عيني تراك فإننـي

    في كل شيء أستبيـن علاكـا

    يا منبت الأزهار عاطرة الشذا

    هذا الشذا الفواح نفح شذاكـا

    رباه ها أنذا خلصت من الهوى

    واستقبل القلب الخلي هواكـا

    وتركت أنسي بالحياة ولهوها

    ولقيت كل الأنس في نجواكـا

    ونسيت حبي واعتزلت أحبتي

    ونسيت نفسي خوف أن أنساكا

    أنا كنت ياربي أسير غشـاوة

    رانت على قلبي فضل سناكـا

    واليوم ياربي مسحت غشاوتي

    وبدأت بالقلب البصيـر اراكـا

    يا غافر الذنـب العظيـم وقابـلاً

    للتـوب قلـب تائـبـاً ناجـاكـا

    يارب جئتك ثاويـاً أبكـي علـى

    مـا قدمتـه يـداي لا أتبـاكـى

    أخشى من العرض الرهيب عليك يا

    ربـي وأخشـى منـك إذ ألقاكـا

    يارب عدت إلـى رحابـك تائبـاً

    مستسلمـاً مستمسكـاً بعـراكـا

    مالي ومـا للأغنيـاء وأنـت يـا

    ربـي الغنـي ولا يحـد غنـاكـا

    مالي ومـا للأقويـاء وأنـت يـا

    ربي عظيـم الشـأن مـا أقواكـا

    إني أويت لكل مأوى فـي الحيـاة

    فمـا رأيـت أعـز مـن مأواكـا

    وتلمست نفسي السبيل إلى النجاة

    فلم تجد منجـى سـوى منجاكـا

    وبحثت عن سر السعـادة جاهـداً

    فوجدت هذا السـر فـي تقواكـا

    فليرضى عني الناس أو فليسخطوا

    أنا لم أعد أسعـى لغيـر رضاكـا

    أدعـوك ياربـي لتغفـر جوبتـي

    وتعينـنـي وتمـدنـي بهـداكـا

    فاقبل دعائي واستجب لرجاوتـي

    ما خاب يوماً من دعـا ورجاكـا

    يارب هذا العصـر ألحـد عندمـا

    سخّـرت ياربـي لـه دنيـاكـا

    ما كان يطلـق للعـلا صاروخـه

    حتـى أشـاح بوجهـه وقلاكـا

    أوما درى الإنسان أن جميع مـا

    وصلت إليه يـداه مـن نعماكـا

    يا أيهـا الإنسـان مهـلاً واتئـد

    واشكر لربك فضـل مـا أولاكـا

    أفـإن هـداك بعلمـه لعجيـبـه

    تـزورََََّ عنـه وينثنـي عِطفاكـا

    قل للطبيب تخطفته يـد الـردى

    يا شافي الأمراض من أرداكـا ؟

    قل للمريض نجا وعوفي بعدمـا

    عجزت فنون الطب ، من عافاكا ؟

    قل للصحيح يموت لا مـن علـة

    من بالمنايا يا صحيـح دهاكـا ؟

    قل للجنين يعيـش معـزولاً بـلا

    راع ٍ ومرعى ما الذي يرعاكـا ؟

    قل للوليد بكى وأجهـش بالبكـا

    عند الـولادة ماالـذي أبكاكـا ؟

    وإذا ترى الثعبان ينفـث سمـه

    فاسأله من ذا بالسموم حشاكـا؟

    واسأله كيف تعيش يا ثعبـان أو

    تحيا وهذا السـم يمـلأ فاكـا؟

    واسأل بطون النحل كيف تقاطرت

    شهداً وقل للشهد مـن حلاكـا؟

    بل سائل اللبن المصفى كان بين

    دم وفرث مـن الـذي صفاكـا؟

    وإذا رأيت الحي يخرج من ثنايـا

    ميـت فاسألـه مـن أحيـاكـا؟

    قل للهواء تحسه الأيدي ويخفـى

    عن عيون الناس مـن أخفاكـا؟

    وإذا رأيت البدر يسـري ناشـراً

    أنواره فاسألـه مـن أسراكـا؟

    وإذا رأيت النخل مشقوق النـوى

    فاسأله من يا نخل شق نواكـا؟

    وإذا رأيت النـار شـبّ لهيبهـا

    فاسأل لهيب النار مـن أوراكـا؟

    وإذا ترى الجبل الأشم مناطحـاً

    قمم السحاب فسله من أرساكـا؟

    وإذا ترى صخراً تفجـر بالميـاه

    فسله من بالماء شـق صفاكـا؟

    وإذا رأيت النهر بالعـذب الـزلال

    جرى فسله مـن الـذي أجراكـا؟

    وإذا رأيت البحر بالملح الأجـاج

    طغى فسله مـن الـذي أطغاكـا؟

    وإذا رأيت الليـل يغشـى داجيـاً

    فاسأله من يا ليل حـاك دجاكـا؟

    وإذا رأيت الصبح يسفر ضاحيـا

    فاسأله من يا صبح صاغ ضحاكا؟

    هذي العجائب طالما أخـذت بهـا

    عينـاك وانفتحـت بهـا أذناكـا

    والله في كـل العجائـب مبـدع

    إن لم تكن لتـراه فهـو يراكـا

    يا أيها الإنسـان مهـلاً مالـذي

    بالله جـل جـلالـه أغـراكـا؟

    فاسجـد لمـولاك القديـر فإنمـا

    لابـد يومـاً تنتـهـي دنيـاكـا

    وتكون في يـوم القيامـة ماثـلاً

    تجزى بمـا قـد قدمتـه يداكـا

    للشاعر إبراهيم بريول – رحمه الله

    ودمتم سالمين

  12. الغبشة كتب:

    لك السلام والتحية والاحترام ابونا صالح ونسال العلى القدير ان يجعلنا من ابنائك الصالحين………
    لا بد من اليقين عند الدعاء بان الله قادر على تحقيق دعائنا,والاحساس بالضعف والحاجة الى الله عند الدعاء يعقبه احساس بالراحة والامان والرعاية مما يدفع بالمرء بالعودة مرة ثانية وثالثة واخرى بالرجوع الى الدعاء.

    اسالك الله ان يستجسب دعائ ودعائكم وكل من دعى لنصرة غزة واهلها.
    الهم اجعل كيدهم فى نحرهم,وهزيمتهم بانفسهم,

  13. salih كتب:

    الاكارم
    سلام

    افليقا:
    (وايضا لا يعجبنا ان تدعو علي نفسك او الاخرين فلعلها تصادف ساعة استجابة)
    الله هو الغفور الرحيم يا افليقا ولا يعاملنا بالمثل (جل ربنا وتعالى علوا كبيرا) فكثيرا ما ننسى وننسى ولكنه بنا رحيم ودود رءووف عطوف حليم كريم غفور .. فقط ان لا يتسرب الى نفوسنا القنوط … ان نتملّقه ونُلحُّ في الدعاء .. والناس في قربهم من ربهم درجات وذلك الفضل يؤتيه الله لمن يشاء.. اوافقك ان لا بد للانسان من ان يسعى ويجتهد في سعيه ودعائه..

    النونو:
    صدقت اُخيتي فانه بذكر الله تطمئن القلوب .. وبحب الحبيب عليه افضل الصلاة واتم السلام يزدان الايمان في القلوب( لا يؤمن احدكم حتى اكون احبَّ اليه من نفسه وولده …. الحديث). اعجبتني الادعية التي ذكرتيها ومناجاة التائبين الخاشعين .. جعلني الله وايّاك والجميع من مَن تخشع قلوبهم لذكر الله وتطمئن به .. آمين , وتقبل الله من الجميع.

    شيخ القبيلة ود الخلا:
    بارك الله لك في ذريتك واهلك .. فعلا هلاّ استجبنا لله حتى نستحق الاستجابة وكما ذكرتُ باعلاه انه غفور حليم كريم منّان جواد رحيم..

    مخير:
    لك التحية وشكرا علي المرور وتقبل الله من الجميع..

    العم حاج السلاوي:
    بارك الله في عقبك واهلك وقلمك وجعلنا جميعا من الفائزين ان شاء الله.

    بكري موسى:
    اسأل الله ان يعمِّر قلبي وقلبك وقلوب الجميع بالايمان.. لك التحية والتقدير .. اعجبتني المناجاة المنظومة وتقبل الله من الجميع.

    الغبشة:
    لك التحية واسأل الله ان يُصلحنا ويُصلح بنا ويصلح نسائنا وبناتنا وابنائنا واخواننا واخواتنا وجميع ذراري المسلمين.. والدعاء سلاح المؤمن وايضا هو مُخ العبادة.. جعلني الله واياك وجمعنا هذا مِن مَن يُستجاب دعاؤهم ..آمين

  14. جعفر كتب:

    جزي الله كل القائمين علي امر المدونة خير الجزاء واجزل لهم المثوبة
    المواضيع قيمة جدا
    والقصيدة اعجبتني بل حفظتها بفضل الله كاملة
    وفقكم الله وارجو ان اتشرف بلانتساب اليكم
    جعلنا الله من الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه

  15. Stricker كتب:

    نرحب بالاخ جعفر فى منزله ونتشرف بانضمامه الى اسرة سوداننا ….

  16. البشاوى كتب:

    الدكتور الانسان
    زادك الله علما ونوَر قلبك بالايمان وجعلك من الاعلام الذين بهم تتم الهداية
    وليوفقك لكل خير وادام عليك نعمة العافية والايمان
    ولكم اخوتى كل خير

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s