تفكير شيطانى !

Posted: الأربعاء,21 يناير, 2009 by الفاتح جبرا in ساخر سبيل

لحكمة يعلمها (ربنا) فإن أسلوب وطرق إرتكاب الجريمة يتطور كما تتطور أساليب إكتشافها  خاصة تلك الجرائم التى تعرف بجرائم الإحتيال والتى بتنا نسمع عنها قصصا وحكاوى لا نملك إلا أن نندهش امامها ونعجب  بذلك التفكير (الشيطانى) الذى إتبعه منفذوها ! ولقد أعجبت شخصيا بإحدى القصص التى سوف أحكيها لكم (بعد السودنة)  والتى بذل فيها منفذها ذكاءاً خارقاً غير اننى إستمعت لأخرى قالت لى (ديك) إنتى شنو؟

القصة التى كنت أعجب بها (قبل أن أروى لكم الختيرة) هى قصة ذلك الشخص الذى يتخير له (زول مرطب) وغالبا يكون أحد أصحاب المحلات التجارية الذين يسعون لزيادة أموالهم بأى طريقه للحاق بركب (المليارديرات الجدد) !

–          الحقيقة عندنا (قروش مزورة) فئة (الخمسين ألف) لكن تزوير (خطير) ما بتفرزا من ( الحقيقية) !

ويقوم (صاحبنا) بإعطاء الضحية (عينة) ليتفرسها ويقارنها بالعملة الحقيقة ليجد أنها متطابقة تماما فى كل شئ ولا تختلف عنها مطلقاً سوى فى (ملمس الورق) أو (الطباعة) أو حتى (الخط المعدنى) السرى الذى لا يرى إلا عند تعريض (الورقه للضؤ) وكذلك (العلامة المائية) التى تظهر (مسجد النيلين) ! وبعد أن يتأكد الضحية من إنو (الشغل نضيف) ويصاب بداء (الرغبة) فى (زيادة المال) بأى طريقه يقوم يسؤال صاحبنا :

–          أها وبتبيعوها كيف؟

–          (وهو قد تأكد بأن الشرك قبض) : والله نحنا ما بنبيع أقل من (ميتين مليون) جنيه وبنبيعا بى نص قيمتها يعنى بى (ميت مليون) !!

  يوافق (الضحية) ثم يقوم بسؤال (صاحبنا) السؤال (التقليدى) عن كيفية (التسليم والتسلم) فيجيب صاحبنا بإنو (العملية كبيرة) ولازم من أخذ (الحيطة والحذر) خاصة وإنو الأجهزة الأمنية  (مفتحه عيونا) !

–          كيف تتم يعنى؟

–          أيواا .. لازم العملية دى تتم فى آخر حتة يفكرو فيها ناس (البوليس) !

–          وين يعنى ؟

–          دقيقة أشرح ليك (الخطة) .. أول حاجه نمشى من دربنا ده نشترى (شنطتين كباار) بشبهو بعض.. إنت تشيل واحده تخت فيها القروش وأنا أشيل واحده .. ونتقابل فى (الميناء البرى) فى وكت نتفق عليهو ونحجز مقعدين فى البص الماشى (مدنى) بعد ما نقيف نتبادل الشنط ونفتحا وكل زول يتأكد من قروشو .. وبعد داك كل زول يشيل شنطتو ونركب البص !

بالفعل يتم تنفيذ (السيناريو) الذى وضعه (صاحبنا) ويقوم الضحية بوضع (مية مليون) فى الشنطة وعند إستلامه لشنطة صاحبنا يقوم بفتحها والتأكد من أن (القروش) متقنة التزوير لدرجه عالية يصعب التعرف عليها فيأخذها و(على الباص) ! فى ذات الوقت الذى يتابع فيه بقية أفراد العصابة الموقف وعربة تنتظرهم .

يبدأ البص فى التحرك وبعد (عدة محطات) ينزل صاحبنا وهو يتأبط  (شنطته) بينما يواصل الضحية ، من داخل عربة العصابة التى تتوقف له (كانت متابعه البص) يتصل احد أفراد العصابة بالشرطة :

–          فى زول شايل ليهو شنطه فيها (ميتين مليون مزورة

–          ……………………………………………………….

–          راكب هسه فى بص نمرتو 5345 خ و وماشى على مدنى

–          ……………………………………………………….

–           شنطة بتاعت (قماش) لونا (بنى) مخططة (بالأصفر) ومكتوب عليها (أديداس)

–          ………………………………………………………..

–          فاعل خير !!

يفاجأ ركاب البص عند وصولهم (محطة مدنى) بقوة من الشرطة تقتحم (البص) وتبحث عن (تلك الشنطة) , ينكر جميع الركاب بما فيهم (صاحبنا) بان تلك الشنطة تتبع لهم غير ان أحدهم ولدهشة صاحبنا يقر بان الشنطة بتاعتو فيأخذه (البوليس) ويذهب به إلى القسم :

–          القروش المزورة دى جبتها من وين يا زول؟

–          قروش شنو المزورة؟ أفحصوها .. دى قروش ميه المية وأنا ماشى اشترى بيها بضاعه من مدنى ! وكمان (بطاقتى الشخصية) ذاااتا تلاقوها  فى جيب الشنطة البجنبا ده !

     
أما القصة التى فاقت هذه فى الذكاء والتى تمت مؤخراً فى إحدى البلدان العربية فتقول أن أحد سائقى التاكسى كان  يسير بعربته قرب الفجر فى أحد الشوارع  فإذا بشيخ  كبير السن ذو لحية بيضاء وجبين وضاء (يأشر ليهو) فتوقف وهو يقول فى نفسه (أكيد الحاج ده ماشى المسجد يصلى الفجر) ، دخل (اشيخ) إلى العربة ثم أغرى السائق (تحية السلام) بصوت وقور متهدج ثم بدأ يصف للسائق الطريق … لف من هنا .. أدخل من هنا .. خش من الشارع اللى جاى وهكذا حتى راى السائق رجل اخر فى منتصف الطريق يطلب من ان يقله
فاستأذن (السائق)  من الشيخ قبل ان يقف للرجل ان يقله فأخبره بموافقته فتوقف وهو يقول له :

–          ح أوصلك بس معليش ح أوصل عم الحاج الاول !

–          (فى إستغراب) : عم الحاج ياتو ؟

–          (فى إستغراب أكتر) :  ماهو قاعد جنبى اهو !

–           مفيش حد قاعد جنبك ! إنت شارب ليك حاجه ؟ وقفنى هنا أنزل لو سمحت !
جن جنون السائق وقال  مخاطباً الراكب وهو يقف لينزل :

–           ماهو قاعد جنبى اهوالظاهر إنت الشارب ليك حاجه !
هنا تكلم الرجل الكبير  وهو يقترب من السائق :

      –     مفيش زول شايفنى غيرك, انا عزرائيل وجاى اقبض روحك وانت قدامك 5 دقايق .. الحق صلي ليك (ركعتين) فى الفجر ده  قبل ما تقابل وجه الكريم
 جن جنون السائق ونزل من السيارة مسرعاً بحثاً عن ماء ليتوضأ وانطلق لصلاه  (ركعتين) لله قبل أن يلتحق بالرفيق الأعلى وعندما عاد كانت المفاجأه لا يوجد لا شيخ (كبير) ولا شيخ (صغير) ولا (عربية) لقد كانت مسرحية متقنة لعصابة لسرقة (السيارات) ! قال أيه (عزرائيل قال) !

 

 

Advertisements
تعليقات
  1. مُخير كتب:

    العزيز أبو ناجي
    الحبان سلام وصباح الخير
    والله يا بروف كوولو كوم والشيطنة بلبوس الدين كوم تاني، وما عارف الزي ديل ربنا حيعمل فيهم شنو ؟؟ تتعدد الحيل والغاية واحدة أكل أموال الناس بالباطل، ولكن العزاء أنهم قد يخدعون بعض الناس أو كل الناس ولكن لن يستطيع خداع الله الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.
    إن شاء الله نخم البرنجي قبل ما يجي محنك ولا حاج السلاوي
    ولنا عودة سلام

  2. Stricker كتب:

    خترية لكن يا عمنا

  3. aflaiga كتب:

    فى علم النفس يعرف العلماء مثل هذه السلوكيات :
    الابداع السلبى وهو توظيف الافكار الابداعية غير المالوفه فى الشر .
    وهو نتاج فاقد استيعاب لتنفيس المكنونات الطبيعيه فى مجراها الطبيعى وهو خدمة البشرية ويتكون هذا الفاقد عبر اهمال المجتمع او الدوله للمبدعين او ضيق العيش بالمبدع او وجود جينات اجرامية بداخله .
    وجايين لو الله يسر .
    بشاوى وين الناس المختصين فى القصه دى يدونا رايم ..

  4. البشاوى كتب:

    البروف سلام
    غايتو لو انا سايق التاكس كنت مت قبل ماأصلى ركعتين وهجمت المحتالين
    ديل لحدى مايهربو ويسيبو التاكس والميت اللى هو انا
    افليقا
    القرن الشطة سوف يطل فى بوست خاص عن الاحتيال

  5. ابكرون كتب:

    بروف
    قالوا كان في شيخ وقوووور شديييييد قام سوي كم اجتماع مع ضباط وناس حزبه انهم يستلموا البلد وفعلا في ليله من ليالي 89 عملوا انقلابهم واتفق الشيخ الوقور ان يدخل السجن مع بقية رؤساء الاحزاب عشان يبعد الشبهة عن نفسه و عن حزبه وفعلا سواها ودخلوه السجن مع الجماعة..وكان يصلي بسجناء الاحزاب الصبح……وبعد ما طلع من السجن بقي راس القايده والاب الروحي للانقلاب…….
    والغريبه ( الليلي) في نفس السجن…..وانفرادي وبياكل عدس…..تقول لي إحتيال وتفكير شيطاني و200 مليون وتاكسي وشنو ما عارف…..
    ————————————————————
    برز الثعلب يوما….فى ثياب الواعظينا
    فمشى في الارض يهدي ……..ويسب الماكرينا
    ويقول الحمد لله ……اله العالمينا
    ياعباد الله توبوا…..فهو كهف التائبينا
    وازهدوا في الطير …….ان العيش عيش الزاهدينا
    واطلبوا الديك يؤذن ……لصلاة الصبح فينا
    فاتى للديك رسولا …..من امام الناسكينا
    عرض الامر عليه….وهو يرجو ان يلينا
    فاجاب الديك عذرا……يااضل المهتدينا
    بلغ الثعلب عني ……..عن جدودي الصالحينا
    عن ذوي التيجان…..ممن دخل البطن اللعينا
    انهم قالوا وخير ……….القول قول العارفينا
    مخطىء من ظن يوما…..ان للثعلب دينا

  6. طارق أب أحمد كتب:

    مخطىء من ظن يوما…..ان للثعلب دينا

    ينصر ديبنك يا أبكرون

  7. نيام كتب:

    البروف و الدانقوست ..سلام
    بتاع التكسي دا ما زلمي و لا شنو .. هو عزرائيل بجي من السموات في رمشة عين لمان يصل الواطة عايز تكسي ..

    ابكرون :
    و الله مخطىء من ظن يوما…..ان للثعلب دينا

  8. طارق أب أحمد كتب:

    فى أقرب دوله شقيقه إشتهرت بالفهلوه والناس الحبرتجيه بعد صلاة الجمعه طلب الأمام من المصلين الأنتظار لأداء صلاة الجنازه للمتوفى الذى أدخل للتو
    قبل الصلاه وقف أحد المصلين و رفض أن تؤدى الصلاه ما لم يدفع أهل المتوفى مبلغ خمسه ألف جنيه كان المرحوم أستلفها منه
    وطبعا أهل المرحوم ليس لديهم هذا المبلغ مما حدا بالمصلين جمع المبلغ إنقاذاللموقف وصلى الناس على المتوفى

    بعد الصلاه إنصرف المصلين وتلفت الأمام بحثا عن أهل المرحوم ولدهشته لم يجد أحدا
    بعد الأتصال بالشرطه و الذى منه وجدوا أن المرحوم (إكليم قديم)
    وطبعا مخطىء من ظن يوما…..ان للثعلب دينا

  9. salih كتب:

    الاكارم
    سلام
    سمعت بقصة مثيلة كانت احداثها في دكان يبيع الذهب ـ وطبعا الجماعة اخذوا كل الذهب ـ في دولة مجاورة وغنية . للعلم فقط : فان ملك الموت لا يستاذن الا من الانبياء والرسل ـ صلوات الله عليهم وسلم . وأخر من استاذن منه : الحبيب عليه افضل الصلاة واتم السلام , اما بقية الامة ـ مافيش استئذان !!!

  10. nono كتب:

    التحية جبرا / والاخوة اصحاب المدونة

    جاء احدهم يقود بكسي من العينة الفاهمة لابس جلابية عمة كبيييييييرة

    متلفح بالتوب ** الي احد اصحاب المواشي طلب منه اربعة خراف من ابو300

    ركب معاه الضباح الدفع بعدين زهبوا الي احد الاحياء الراقية نزول الخروف امام

    العمارة الماااااا خمج نزلوا الخروف الاول قال للضباح اضبح

    قولوا للاولاد ابوكم ماشي يوصل الباقين ديل جااي يعني( الفطور يكون مرق)

    صحبك ضبح الخروف؟ ضرب الجرس طلعوا

    ناس البيت قال ليهم ابوكم قال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    طوالي العياااااااال قالوا لية عمك ابونا مسااااافر

    كسرة/خليكم مفتحييييييييييييين اوعة من الدقسة

  11. بشار أحمد بشار (إبن برد) كتب:

    قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ * قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ* سورة النمل .
    لقد سخر الله لسيدنا سليمان الجن فكانوا رهن إشارته يفعلون ما يؤمرون حتى أتوه بعرش الملكة بلقيس قبل أن يرتد إليه طرفه ونحن عندنا شواطين إنس عدموا الناس التعريفة الحمرا بالغش والإحتيال والضحك على الدقون دون أن يؤمرون.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s