افلايقا يا شحات

Posted: الخميس,19 مارس, 2009 by استرايكر in سياسية

أثارت التصريحات التي أدلى بها الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل مستشار الرئيس السوداني في مؤتمر صحافي عقده في الرياض يوم الاثنين الماضي ونشرت «الشرق الأوسط» جزءا منه، ردود فعل دفعت السلطات السودانية إلى محاولة التنصل من التصريحات، بل وإلقاء اللوم على «الشرق الأوسط» بالقول إن التصريحات نقلت بطريقة غير دقيقة.
وكانت «الشرق الأوسط» قد نقلت عن الدكتور إسماعيل قوله ردا على سؤال حول طريقة تعامل الخرطوم مع الأزمة الناجمة عن مذكرة اتهام الرئيس عمر البشير «لو كنا نتعامل بالعنتريات، لما كان حال السودان اليوم مقارنة بما كان حاله من قبل. هذه الحكومة عندما جاءت إلى السلطة، الشعب السوداني كان مثل الشحاتين».
وتلقت الصحيفة أمس رسالة بالبريد الإلكتروني من الدكتور إسماعيل وأخرى بالفاكس من السفير السوداني بالرياض عبد الحافظ إبراهيم محمد إضافة إلى مكالمات هاتفية للإيحاء بأن ما نشر في «الشرق الأوسط» لم يكن دقيقا. وقال الدكتور إسماعيل في رسالته «أود هنا أن ألفت انتباهكم إلى أن الذي قلته قد كان على النحو التالي: «إننا كنا، قبل مجيء الإنقاذ، نقف في الصفوف مثل الشحاتين لنحصل على جالون البنزين وعلى رغيفة الخبز وعلى كيلة الدقيق». ولعلكم تلحظون الفرق الواضح بين ما قلته في المؤتمر الصحفي ـ بالحرف الواحد ـ وبين ما أوردته صحيفتكم، فالذي قلته لا لبس فيه». والواقع أن «الشرق الأوسط» لم تنشر إلا ما قاله الدكتور إسماعيل ونملك التسجيل الصوتي كاملا. ففي ما يتعلق بالفقرة التي وصف فيها المستشار الدكتور إسماعيل الشعب السوداني بأنه كان مثل الشحاتين جاء الكلام حرفيا كالتالي: «لو كنا نتعامل بالعنتريات لما كان حال السودان اليوم مقارنة مع ما كان حاله من قبل، هذه الحكومة عندما جاءت إلي السلطة، الشعب السوداني كان مثل الشحاتين، يقوم من صلاة الصبح يقيفوا في الصفوف عشان يتحصل علي جالون بنزين، أو يقيف في الصف عشان ما يلقي رغيفتين عيش يقدر يعمل بيها ساندويتش لأولاده، وهو يمشي يأكل عصيدة أو يأكل هناي.. لما جات الحكومة دي ما كان في سكر، الشعب السوداني كان بيشرب الشاي بالجكة».


وللمزيد من التوثيق فإن «الشرق الأوسط» تنشر على موقعها الإلكتروني اليوم التسجيل الصوتي الكامل لنص المؤتمر الصحافي الذي عقده الدكتور إسماعيل في الرياض، كما تنشر لمن لا يريد أن يستمع للنص الكامل، الجزء المتعلق بالعبارة التي أثارت الجدل. وسيكون التسجيل على الموقع بالعنوان التالي : http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=4&article=511543&issueno=11069

 

 ورغم تحفظنا على ما ورد في رسالتي الدكتور إسماعيل والسفير عبد الحافظ محمد ومحاولة التشكيك في مصداقية «الشرق الأوسط»، فإننا ننشر في ما يلي نص الرسالتين لإطلاع القارئ على الصورة الكاملة، ولتأكيد مصداقية هذه الصحيفة.


*
رسالة الدكتور إسماعيل ـ التاريخ: 18/3/2009م


ـ السيد/ رئيس تحرير صحيفة «الشرق الأوسط» السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
*
لقد ورد في صحيفتكم بتاريخ 21 ربيع الأول 1430هـ الموافق 17 مارس 2009م العدد 11067، تحت عنوان رئيسي، أن مستشار البشير يقول «الشعب السوداني كان مثل الشحاتين»، وأظن ذلك يشير إلى المؤتمر الصحفي الذي عقدته بالرياض عاصمة المملكة العربية السعودية، في مختتم زيارتي لها يوم الاثنين 16 مارس.
وأود هنا أن ألفت انتباهكم إلى أن الذي قلته قد كان على النحو التالي: «إننا كنا، قبل مجيء الإنقاذ، نقف في الصفوف مثل الشحاتين لنحصل على جالون البنزين وعلى رغيفة الخبز وعلى كيلة الدقيق». ولعلكم تلحظون الفرق الواضح بين ما قلته في المؤتمر الصحفي ـ بالحرف الواحد ـ وبين ما أوردته صحيفتكم، فالذي قلته لا لبس فيه، وقد تناقلته قنوات فضائية عديدة. أما احترامي وإكباري لشعب السودان ـ أهلي وعشيرتي ـ فذاك ما يعرفه أهل السودان جميعاً ولا يحتاج مني إلى مدافعة عنه أو إثبات له.. فكل تاريخي وكتاباتي وتصريحاتي مما يحتشد بذلك التقدير، بما لا أحتاج معه إلي دروس من أحد.
وشكراً.


*
د. مصطفي عثمان إسماعيل ـ مستشار رئيس الجمهورية

 


*
رسالة السفير السوداني ـ سفارة جمهورية السودان الرياض ـ مكتب السفير ـ التاريخ: 18/3/2009 الرقم س س ر / 10
ـ السيد/ رئيس تحرير صحيفة «الشرق الأوسط» السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ـ الموضوع: تصريحات د. مصطفى عثمان إسماعيل مستشار السيد رئيس الجمهورية
*
بالإشارة إلى ما ورد بعدد الصحيفة رقم 11067 بتاريخ 17/3/2009 الموافق 20 ربيع الأول 1430هـ والذي نشر أعلى الصفحة الأولى تحت عنوان (مستشار البشير: الشعب السوداني كان مثل الشحاتين «قبل قدوم الإنقاذ»).
نعتقد أن نشر الخبر وبهذه الصياغة جاء عاريا من الصحة تماماً وبشكل يعد منافياً للمهنية الصحفية. وذلك لأن الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل مستشار السيد رئيس الجمهورية لم يصرح بذلك وعلى النحو الذي تمت الإشارة إليه ولا يعقل أن يتحدث شخص عاقل عادي ويصف شعبه بالمتسولين، دعك عن مسؤول رفيع عمل وزيراً للخارجية لفترة ثماني سنوات ويشغل الآن منصب مستشار رئيس الجمهورية.
إن الدكتور مصطفى معروف باللطف والأدب وحسن التعبير، وكذلك بالاعتدال والوسطية والسعي المتصل للتوفيق بين السودانيين بكافة ألوان طيفهم واختلاف مشاربهم.


لقد اتصل بي كثير من قراء «الشرق الأوسط» من المواطنين السودانيين والعرب، مستنكرين تناول صحيفة «الشرق الأوسط» لحديث الدكتور مصطفى على هذا النحو المسيء، والذي تم تفسيره على أنه محاولة مقصودة لتشويه صورته أمام شعبه وشعوب الأمة العربية الأخرى.


ما سمعناه خلال المؤتمر الصحفي كان شرحاً من الدكتور لمعاناة الشعب السوداني في الحصول على السلعة الضرورية قبل وصول الإنقاذ للحكم وهو أمر واقع لا ينكره كائن من كان وعقد مقارنة بالأوضاع المعيشية سابقاً وحالياً، والتي انقلبت إلى وفرة في كل السلع الأساسية مثل الوقود والخبز والسكر وغيره، ولم يعودوا المواطنين يقفوا في الصفوف طوال الليل من أجل حصة خبز لا تسد الرمق. إن تحوير حديث الدكتور وإخراجه عن سياقه بهذا الشكل سبب إهانة بالغة لجموع الشعب السوداني الكريم الأبي، الذي ما اعتاد أحد أن يجرؤ على وصفه بأي نعت خارج عن الذوق دعك عن وصفه بهذه الكلمة الكريهة، بل وإبرازها في صدر الصفحة الأولى لصحف رائجة.


إن الضرر الذي ترتب على نشر الخبر بهذه الصيغة كبير للغاية ونعمل جهدنا وباستخدام الوسائل المتاحة لدفع هذا الضرر الكبير وجبره ونرى أن أقل ما يمكن أن تقوم به الصحيفة نشر نفي باسمي كسفير للسودان بالمملكة العربية السعودية لصحة هذا الخبر وعدم دقة ما نسب للدكتور مصطفى عثمان، وأن نشره بهذه الصيغة سبب لنا صدمة كبيرة كونه مجافيا للحقيقة وأذى بليغاً لن يجبره هذا النفي واعتذاركم تماماً، ولكن عسى أن يخفف من شدة وقعه ويمكننا من الاعتماد عليه لإصلاح ما أحدثه نشر الخبر بهذه الكيفية من تناول الآخرين له كحقيقة ماثلة وإعادة تدويره كقطعة من جهنم على فؤاد الشعب السوداني.


إنني اعتبر هذا الخطاب على شدة اللغة التي كتبتها به سانحة طيبة لابتدر به علاقة أتمنى أن تكون مثمرة بيننا ولن يكدر صفوها ما أصابنا من جراء هذا النشر الضار.
وتفضلوا أخي الكريم بقبول أسمى آيات التقدير،،،


*
عبد الحافظ إبراهيم محمد ـ سفير جمهورية السودان لدى المملكة العربية السعودية

 

 

Advertisements
تعليقات
  1. د.ياسين شمباتى كتب:

    يا استرايكر يا اخوى الناس ديل فاكرين انهم (انقذونا) من ورطة كبيرة!!! وعايشين الدور دا وغرقانين فى الوهم..بس استغرب مثل هذا التصريح من الدبلوماسى المفوه المحنك د.مصطفى..
    وهم عادى جدا بقولوا كلام وبكرة (يلحسوهو),,حقو نضيف المصطلح الاخير دا لى جملة المصطلحات الحايمة اليومين دول!!!

  2. aflaiga كتب:

    ستريكر : اسى من الشعب الشحات ده كلو ما لقيت الا افليقا ؟؟؟ غايتو حقو بعد ده يكتبو فى الجواز المهنه شحات داخلى لانو بره معروف انو شحات خارجى …
    الدكتور مصطفى عثمان رجل صاحب ادب ولطف ورقه وعفاف فى اللسان لا ادرى ما هذه السقطه ولا يسعنى الا ان اقول له ( انت زعلت يا دكتور ولا شنو ؟؟؟ ) …

  3. محنك كتب:

    الشباب سلام

    افليقا : البتجى من السما يحملها افليقا .. لانه بقى رمز لاهل المدونه الذين هم من سواد اهل السودان ويعبرون عنه .

    نطالب بتعويض الشحاديين ديل من المسئ لهم بدون جنائية ولا لجان

  4. محنك كتب:

    الواضح انو خط جريدة الشرق الاوسط فارق القضايا العربية … منذ امد بعيد كانا اداة صهيونية لفت عضد العرب والمسلمين ورفع التوترات واذكاء الخلافات لمصلحة من … حزّروا

  5. aflaiga كتب:

    محنك : كتر خيرك علا الايامات دى قصة انك رمز دى شويه صعبه وبتدخل فى حتات ما كويسه فخلينا شحادين عاديين من عامة الشعب احسن ..

  6. البشاوى كتب:

    استرايكر
    خليهم يقولو ا زىماعاوزين يقولوا مش يوم الحشد الكبير الريس سأل الجمهور
    وهو فى قمة تفاعله مع الحشود – ياجماعة انتو بتعرفونا 20 سنة كذبنا عليكم؟
    رد أحدهم (واظنو متعهد ومقاول حشود -) أبدا ياريس
    افليقا
    الدينمو \المناضل \المجرم \ الشحات – معقولة دى كلها اسامى يافلقلق
    المسطول لقى بنية حلوة قاليها اسمك ايه ياعسل قالت ليهو اسمى أسماء
    قاليها يعنى مافيش اسم محدد؟؟؟؟؟

  7. د.ياسين شمباتى كتب:

    البشاوى..سلامات..وكمان قال ليهم: بوش كذب على شعبو وقال ليهم انو فى اسلحة دمار شامل فى العراق,,وينها؟؟؟دا ما كذب؟؟
    استغفر الله,,بوش كذب على شعبو فى امر خارجى وما وعدهم بالتعليم المجانى او تمزيق فاتورة العلاج او العيش الرغد واخلف بوعده!!!

    ربنا يستر علينا من مقبل الايام..

  8. البشاوى كتب:

    شمباتى
    لك الحب ومشتاقين كتير
    تم تمزيق فواتير البترول والقمح والعلاج وكل الفواتير المبدئية والنهائية فى
    بلادنا الحبيبة – ليس لاكتفاء منها ولكنها مزقوها فى لحظة زهجة مضرية
    (على وزن غضبة مضرية)

  9. ابوالمنذر كتب:

    باقى الشحاتين الفضل…
    ماله الشحده عيب وله قطع ضنيب … وسيد الرايحه يفتح خشم البقره(البقره ياته) .. نشحد بى حقنا ولا نتبوبر بى فضلة الناس المزله(بضم الميم وكسرالراء)…
    ده مواساة للشحاد افليقا … ودعم للجبهه الداخليه …ايوه شحادين شحادين انشاء الله يقول نحن هنايين ظاتو موش نحن حقين الحيكومه وهو نحن حا نعرف مصلحتنا اكتر من الحيكومه موش هم الحيكومه ويعرفو كل حاجه………
    وعموما الحلبيه ما بتخلى شحدته والجداده ما بتخلى بحتتها..
    ونرفض ادعاءات اوكامبو….
    ونطرد المنظمات (موش خلينا الشحده)

  10. «إننا كنا، قبل مجيء الإنقاذ، نقف في الصفوف مثل الشحاتين لنحصل على جالون البنزين وعلى رغيفة الخبز وعلى كيلة الدقيق»

    الرسول ما قال ليهم ما كانوا مسلمين؟

    ياخ الطفل دا معجزة !!!

  11. مشاكل كتب:

    سلامز

    الزول دا كضب في كلامو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  12. انا داير اعرف انو الزوول استند على احصائية ولا كيف ؟؟
    بعدين سؤال ليهو تانى – لما جيتو انتو كم كان عدد الشحاتين ؟؟؟
    واسا بقى عددهم كم ؟؟

  13. محنك – اصلا جريدة الشرق الاوسط – نازلا شتيمة فى السودان وفى الحيكومة – دى مااختلفنا عليها – لكن انحنا اسا فى مصيبة البنى ادم ده !!!

  14. عزت – ياخى اسمو الطفل المعجزة ما من فراغ ساكت – ماياهو بجنس الحاجات دى

  15. شمباتى يا كبيرهم
    اسكت انت مش مرقت من بلدك عشان تشوف ليك رزق تانى
    وشافوك الجماعة وصوروك خاتى مخلايتك جنب الحرم .

  16. د.ياسين شمباتى كتب:

    ههههه..اضحك الله سنك يا استرايكر,,دا اكبر دليل على انهم زادوا عدد الشحادين فى العالم,,موش فى السودان براهو..

    ابو المنذر..والله المثل بتاع الحلبية دا بينطبق على جماعتك ديل بشدة,,لا خلوا الصين لا السعودية لا الامارات لا روسيا لا ماليزيا لا الهند ,,واخيرا وليس اّخرا,قطر..
    ودقى يا مزيكا……………….

  17. طارق أب أحمد كتب:

    الزول دا كلامو صاح لأنو لامن الشعب السودانى كان فى عزو هم كانوا شحاتين و أتقلبوا على الشعب الرباهم وعلمهم وبقاهم ناس وبكل الحقد وذكريات زمنهم ااممعن فى الفاقه إنقلبوا على أهل هذا البلد دراسه بالقروش علاج بالقروش شهادة ميلاد بالقروش كأنما المولود أتولد و عندو جيوب فى الحبل السرى لا و شنو شهادة الوفاه بالقروش

    فاليعلم هذا الأفاك أنه قبل الأنقاذ كان شوال السكر ب60 ج قديــــــــــم قدر 60 قرش الأن و العيش التجارى الفاخر طول لا يقل عن 60 سم بى 10 قروش
    والله هذه الفاقه لم نعرفها إلا بعد الأفطاس الذى يتشدقون به هذا

  18. طارق أب أحمد كتب:

    و الله صحيح من أين أتى هؤلاء

  19. بشار أحمد بشار (إبن برد) كتب:

    هذا (الهبنقة) الفرحان به غفلة ومثله ما عناهم الإمام علي كرم الله وجهه : خذ الخير من بطون شبعت ثم جاعت لان الخير فيها باقٍ، ولا تطلب الخير من بطون جاعت ثم شبعت لان الشح فيها باقٍ.

  20. د.ياسين شمباتى كتب:

    والله يا بشار سيدنا على دا معروف بالحكمة,,ويسمى مدينة العلم..سبحان الله..ويتكلموا ليك عن التنمية والازدهار بكل تشدق وفصاحة,,ويمتنوا علينا..

  21. Nourlight كتب:

    « أو يقيف في الصف عشان ما يلقي رغيفتين عيش يقدر يعمل بيها ساندويتش لأولاده، وهو يمشي يأكل عصيدة أو يأكل هناي.. لما جات الحكومة دي ما كان في سكر، الشعب السوداني كان بيشرب الشاي بالجكة».

    من ادخل تقليد الكلام بلغة الشارع في السلك الدبلوماسي؟؟ هل هو نوع من التبسط من اجل التقرب للمواطن المسحوق البسيط…ام انه لاخفاء الجهل والبساطة الفكرية؟ و متي ينتبه قادتنا الي انه يظهرنا بمظهر الجاهل المسكين؟

    سألتكم بالله يا اهل العقل هل هذه لغة وتعبير رجل مسئول بدولة ودبلوماسي كمان؟؟
    هل هذا كلام يقوله مسئول دولة في مؤتمر صحفي ولا راجل لابس جلابية وقاعد قدام بيتهم المسا بيسقي الزرع ويتكلم مع راجل الجيران؟؟؟
    اتأملوا ياكل عصيدة او ياكل هناي!!!!! معقولة؟؟ دا اسلوب انسان بسيط جداً
    وبعدين ما معني بالجكة؟؟؟
    منتهي الاسفاف!!!

    طبعاً هاتقولوا دي مالها سايبة الموضوع الاساسي ومعلقة علي طريقة الكلام…اكثر من المضمون..

    لكن بعضكم شكر الرجل واعتبره صاحب صفات طيبة….انا شايفة انه رجل غير مناسب في المكان الغير مناسب ايضاً ولذلك كان كلامه كله غير مناسب عرضاً ومضموناً…والاسلوب جداً جداً مش مناسب ..والشرق الاوسط برضو وربما “لذلك” استغلت الوضع بشكل غير مناسب!

    “و لولا لطف الله لاصبح الدولار بعشرين جنيهاً”…

  22. بشار أحمد بشار (إبن برد) كتب:

    تحية عطرة أخي ود الخلا وللجميع وبعد
    ألم يقرأ هذا الدعي الأفاك الألخي الألخن قول ربنا سبحانه وتعالى في كتابه العزيز : بسم الله الرحمن الرحيم :”للفقراء الذين أُحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضرباً في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافا وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم” الاية (273) البقرة
    إدناه عمود تركي الدخيل بجريدة الوطن السعودية ردا على تصريحات
    الدكتور مصطفي اسماعيل
    Quote: صحيفة الوطن السعودية
    الأربعاء 21 ربيع الأول 1430هـ الموافق 18 مارس 2009م العدد (3092) السنة التاسعة
    ——————————————————————-السودانيون ليسوا شحاتين يا مصطفى عثمان!
    تركي الدخيل
    بعض المسؤولين الحكوميين في العالم العربي يصرحون تصريحات وقحة في حق شعوبهم يستحقون عليها أن يضربوا ضرباً.
    فالمسؤول العربي يتعاطى أحياناً مع مواطنيه وكأنه جاء من السويد، أو تربى في القطب المتجمد الشمالي، وليس كأنه مواطن آخر، جاء إلى السلطة، بانقلاب، كما هو حال الباشا، مصطفى عثمان إسماعيل، مستشار الرئيس السوداني، الذي لم يجد لمدح حكومته، حكومة الإنقاذ، إلا الإساءة إلى الشعب السوداني، واعتباره كان شحّاتاً، لا يعرف السُكّر، حتى جاءت الثورة العلمية والاقتصادية العظيمة فحولت الشعب من الشحاتة إلى الاستكفاء.
    أي استهتار بعقليات الناس، أكثر من هذا.
    يا مصطفى إسماعيل، السودانيون لم يكونوا يوماً من الأيام شحّاتين. ويبدو أننا نعرفهم أكثر مما تعرفهم أنت وإن كنت سودانياً، فهم أهل كرامة وعزة نفس وأنفة، ولو ضاقت الدنيا بهم، ولو دارت عليهم الدوائر وجاءهم من يكون مسؤولاً مثلك، ويسيء إلى شعبه بهذا التصريح المخجل!
    يا مصطفى عثمان، إذا كنت تزعم أن لغة العنتريات لم تسيطر على تصريحات المسؤولين عقب صدور مذكرة التوقيف بحق الرئيس السوداني، فلغتك في تصريحك قبل مغادرتك الرياض، تلك التي تزدري فيها السودانيين، وتعتبر الفارق في تحولهم من الشحاتة إلى غيرها، باستيلاء حكومتك على السلطة، أسوأ وأنكى من لغة العنتريات.
    ألم نسمع عبر شاشات التلفزة، مقولات مثل: أضع القرارات تحت جزمتي؟!
    ألم نر عبر تلفزيونات العالم، من يقول: مذكرة التوقيف وقراراتهم هذه يموصوها ويشربوها؟!
    هل هذه تصريحات متزنة؟!
    أم إن الاتزان والعقل والحكمة تكمن في أن يوصف الشعب بأنه شحّات حتى منّ الله عليه بهذه الحكومة؟!
    العارفون ببواطن الأمور يعتبرون أن المستشار عثمان من عقلاء النظام السوداني، وأرجو ألا ينطبق عقب هذه الحالة السؤال الذي يردده العرب: من عاقلكم؟ قالوا:…! (منقوووووول) والحمدلله فإن بعض الإخوة العرب يعرفوننا أكثر من ولاة أمورنا.

  23. قرن شطة كتب:

    غايتو الراجل ده دقس وحاول يصلح الدقسة بى كضبة…المشكلة إنو الكلام مسجل ومحفوظ…بعدين قصة الشعب السودانى ومعاناته ده فيلم طويل وعريض..ولا زلنا نكابد الامرين..غايتو حقيقة ماعارف اقول شنو …أقول حلو أقول جميل ما هو ..هسع تقوم على الاخت نورلايت بلسانها الطويل وتفرشنى وتغطينى…والله المستعان (حلوه الله المستعان دى مش كده) تحياتى

  24. Nourlight كتب:

    الي ال د. قرن شطة..

    تعليقي علي تعليقك قصير …وهو انه

    culturally loaded

    لسا برضو لساني طويل؟
    ولا كدا معقول؟

  25. نيام كتب:

    استرايكر:
    “افليقا ايها الشحات”..الجاتك في شحدتك سامحتك يا فلقة..ولكن الي متي لا نأبه بالكلمة حتي يقولها لنا الاخر ..ولا نحس بحالنا حتي نسمعه في اذاعة الاخر ..و لا نشعر بوقع كلامنا حتي نقرأه في صحف الاخر .. الي متي نجوع و لا نحس الجوع او نظلم و لا نشعر بالظلم حتي يحدثنا به الاخر..ونسئ الي امة باكملها بتاريخها و ارثها و مجدها الذي شيده الاجداد ..ثم تدفع سفاراتنا عن المسئ لا عن الاساءة..هل ياتري هذا غباء العظمة ام تلك عظمة الغباء..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s