حواء,,انتبهى فى خطوتك المصيرية…..

Posted: الخميس,26 مارس, 2009 by ياسين شمباتى in إجتماعية

حقيقة لم اجد مدخلا مناسبا لموضوعى هذا,,لذا سادلف مباشرة او(توووووش) الى لب الموضوع..نحن كمجتمع شرقى او عربى نعطى الرجل الحق فى الزواج بمن شاء ومتى ما شاء,واحيانا كيفما شاء!! ولكن نحجر هذا الحق على المرأة..فالرجل اذا اختار اى امرأة(بغض النظر عن جمالها وحسبها ونسبها ودينها واخلاقها ومالها وتعليمها) فحقه مكفول فى الدفاع عن اختياره هذا_الذى قد يصدف ان يوفق فيه او لا يوفق_اما تلك المرأة المغلوبة على امرها فلا يحق لها اختيار وبالتالى لا دفاع_الا من رحم ربى_

ربما فى عصرنا الحالى صار المجتمع اكثر تفهما لوضع المرأة وكينونتها,بالاحرى رجع الى الاصل الدينى فى اعطاءها كامل حقوقها,لكن تبقى هنالك فئة لا تؤمن بهذا الحق وتحتفظ به (للرجال فقط)..لذا نجد ان معظم حالات الطلاق تنتج من ظلم بيّن للرجل تجاه المرأة,,فهو اما قد تسرع فى اختياره ولم يدرسها او يختبرها جيدا,بالتالى يأتى الطلاق_بغض النظر عن الطرف الذى يطلب الطلاق_ويقع الظلم,والظلم هنا من حيث نظرة المجتمع_التى لا تزال متخلفة_الى المطلقة والقيود التى يفرضها عليها فى حلها وترحالها..ويكون الظلم من ناحية الزوج من حيث انه استباح فرحتها واغتال سعادتها,وما بينهما قد لا يسر الخاطر او يريح البال!!!..ويكون الظلم من انه اذهب بفرحتها الكبرى ادراج الرياح,وازال احساسا بالامن اعتراها عندما تقدم لخطبتها فى مدبر الايام,وابدلها احساسا بالهم والغم من مقبل الايام,لا سيما اذا كانت لهما ذرية..

ويكون الظلم من جانب اّخر,,فاذا افترضنا انه لم يتسرع,بل احسن الاختيار,لكنها لم يتأكد من مشاعرها تجاهه_وهذا نادر الحدوث الاّن_بل سارع بخطبتها من ولى امرها,وهنا نضع فى الاعتبار ان بعض اولياء الامور تكون كلمتهم نافذة,فيضغط على ابنته او يعطى موافقة تكون سببا فى تعاستها مستقبلا..

ثم يأتى نوع اّخر من انواع الظلم,,وهذا بعد حدوث الفراق بين الرجل وزوجه,اما بطلاق او موت,,هنا يأتى دور المجتمع وظلمه,حيث يضع اغلالا حول المرأة ويضع العراقيل امام الرجل اذا فكر يوما فى الارتباط بمطلقة او ارملة,,فى حين يعطيه كامل الحق ووافره فى الزواج مرات ومرات اذا طلق او توفيت زوجته!!ولا ينظر له قط على انه أيم او ثيب او ارمل او سئ الخلق او حسنه(الراجل ما بعيبو الا جيبو),,انا ما عارف القال المثل الغريب دا منو!!؟ لماذا هذا الاجحاف يا عباد الله؟؟ربما كان العرب قديما اكثر فهما منا لحق المرأة فى الزواج والتمتع,حيث كان من الطبيعى ان تتزوج المرأة مرارا اذا طلقت او توفى عنها زوجها,ولربما كان الواحد منهم يتربص بالزوج فاجئة الموت او يدعو عليه ليطلق,كما حفظوا لها حقها فى الاختيار والتمتع..وجاء الاسلام واقر هذا النهج الطيب..

ومعروف عن المرأة انها اكثر وفاءا من الرجل فى حال موته_ربما هو ليس وفاءا_حيث انها تعتزل الافراح والمسرات لفترة طويلة,وربما اعتزلت عالم الرجال تماما,فلا تقبل بطارقى بابها طلبا للزواج..لذا تجد لديهن كلمات على شاكلة(تدفنى-اموت ليك-ما اشوفك يومك-ان شاءالله يومى قبل يومك….وغيرها)..لكن فللنظر الى(حسادة وغتاتة) عبد الملك بن مروان الذى حرف عجز بيت البحترى ليكون البيت كالتالى :اهيم بدعد ما حييت فان امت فلا صلحت دعد لذى خلة بعدى !!! (جنس حسادة غايتو) مع ان عجز البيت كان(اوكل بدعد من يهيم بها بعدى),,شوفوا الفهم والرقى..ايضا علقمة المحدث لما حضرته الوفاة قال لزوجته:(خذى احسن زينتك واجلسى عند رأسى,فلعل الله يرزقك من بعض عوادى)..كمان دا زاد المحلبية!!! ومن وفاء النساء ايضا القصة المشهورة المنسوبة الى السيدة (نائلة بنت الفرافصة زوجة الخليفة عثمان بن عفان رضى الله عنه) وكانت جميلة جدا,فلما ان قتل عثمان وصفها بعضهم لمعاوية بن ابى سفيان,وتحثت النسوة عن ان ثغرها(فمها) من اجمل ثغور العرب,فابدى رغبة فى الزواج منها,فما كان منها الا وان اخذت حجرا وهتمت اسنانها,وقالت: والله لا يقعد منى رجل مقعد عثمان..الله الله..

وفى القصة التالية اجتمع وفاء النساء وانانية الرجال,,فقد روى ان هدبة بن الخشرم قد سيق الى القصاص,فطلب ان يوصى الى امرأته,فلما حضرت اخذ عليها عهدا الا تتزوج بعده_الناس فى شنو وهو فى شنو_فما كان منها الا ان تناولت سكينا وجدعت انفها وقالت: أ فىّ مطمع بعد هذا ؟؟فقال : الاّن طاب ورود الموت!!!

الشاهد من كل ما ذكرت ان المرأة تجتنب الزواج مرة اخرى بعد فراق الزوج_لموت او طلاق_وتحرم نفسها وربما عيالها من العيش فى كنف زوج اّخر قد يكون افضل حالا من سلفه,والمرأة دوما فى حاجة الى عطف الرجل وحنانه وامنه وامانه وتحتاج ان تبادله المودة والرحمة والسكينة التى من اجلها خلقنا الله ذكرانا واناثا..والرجل لا يجرؤ على التفكير فى الارتباط بزوجة سابقة مهما كانت مزاياها وفضلها على غيرها من بنات حواء,,حتى لو فكر وقدر لوجد العراقيل والمتاريس تحوطه من كل جانب..

الموت لا مفر منه,,لكن يا حواء,كونى حريصة فى اختيار شريك حياتك لئلا تفقديه بالطلاق,مهما كانت الاسباب,,فالمجتمع لا يرحم..

لذا يا(حواء),,انتبهى فى زواجك,,لا سيما اذا كان للمرة الثانية…………….

ونلتقى……………

Advertisements
تعليقات
  1. nono كتب:

    ياسين شمباتى /لك التحية
    فالنبدا بك عزبزي الرجل ينبغي أن تكون واقعياً في اختيارك لزوجتك، فلا تذهب وراء الخيال والمثاليات في البحث عن الزوجة التي تسعدك، فإن بعض الناس يشترط في الزوجة شروطاً كشروط المجتهد المطلق عند الأحناف، فيريد زوجةً في حسن يوسف وعفاف مريم وصوت داود، وتكون على حد قول الأعشى:
    * غَرّاءُ فَرعاءُ مَصقولٌ عَوارِضُها – تَمشي الهُوَينا كَما يَمشي الوَجي الوَحِلُ

    * كَأَنَّ مِشيَتَها مِن بَيتِ جارَتِها – مَـرُّ السَـحابَةِ لا رَيـثٌ وَلا عَـجَلُ.

    أما وجهها وشعرها فعلى حد قول صديقي أبي الطيب:

    * كَشَفَت ثَلاثَ ذَوائِبٍ مِن شَعرِها – في لَيلَةٍ فَأَرَت لَيالِيَ أَربَعـا

    * وَاستَقبَلَت قَمَرَ السَماءِ بِوَجهِهـا – فَأَرَتنِيَ القَمَرَينِ في وَقتٍ مَعا.

    وهذه الأوصاف لا تنطبق إلا على إحدى الحور العين في جنّات النعيم،

  2. nono كتب:

    وعلى المرأة أن تكون واقعية في اختيار الزوج ولا تهيم مع الخيال المجنّح في اختيار شريك حياتها، فبعضهن متشدِّدة موسوسة في شروطها التي يتصف بها الزوج، فتريده على حد قول أبي تمام: إِقدامَ عَمرٍو في سَماحَةِ حاتِمٍ في حِلمِ أَحنَفَ في ذَكاءِ إِياس في زهد الحسن البصري وفِقْه أبي حنيفة وحفظ الأصمعي،

  3. حاج أحمد السلاوى كتب:

    ولدنا الحاج د. يسن شمباتى..
    ياخ مالك مستبق الحوادث والآجال ؟ ..إنت لحد حسه عواطف زاااااتها ما لميت عليها قعدتتفكر فى المستقبل وفى الطلاق والموت ( إن شاء الله بعد خرف ).. وعواطف ما تعرس بعد موت سعيد…وسعيد ما يعرس تانى بعدرحيل عواطف.. مالك الحاصل شنو ؟ الظاهر إنو الحفرة القاعد فيها دى قلبت كيانك.. ولاّ شنو ؟ قعدت تفرفر من قولة تيت..لسه بدرى عليك ..وخليها على الله ..ولمن الشىء يحصل لكل حادث حديث ..غايتو البوست دة كنت أتوقعه من أحد الكواشف أو واحد من أخوانك..الأنت عارفهم برااااااك..
    عشان كدة قوم إتوضا وصلى ليك ركعتين واستغفر وخلى الجِرسة يا ابو الشباب ..
    قلت لى ماشى تخطب متين ؟.

  4. د.ياسين شمباتى كتب:

    نونو..الموضوع ما مواصفات صعبة,,وزى ما قلتى الاختيار ما يكون على معايير ثابتة زى كأنك بتشترى ليك عربية..عشان كدة قلت التريث والتأنى فى الاختيار بيدى فرصة لى حياة افضل ومستقبل مشرق..

    ابوى السلاوى..قلنا نحضر وكدة..اجازتى دى ما برجع منها ملوص..انت بس كتر الدعوات..

  5. طارق أب أحمد كتب:

    شمباتى رغم كل حبى وإحترامى لك و لما تكتب لكن عليك الله دا كلام يتقال يوم الخميس
    راجع ليك يوم السيت …. بعد الرحله بى مزاااج

  6. محمد عبدالله عبدالواحد كتب:

    يا سين شمباتي كلام سمح تب لكن …………………؟

    ومن ناحية تانية
    المجتمع العايشين فيهو نحن دا يا ياسين اسمو مجتمع ذكوري وطبيعة المجتمع الذكوري بتفترض انو الحياة قايمة ومؤسسة حول الرجل وكل ما عدا ذلك هي وسائل يستخدمها هذا الادم من اجل سعادتة بما في ذلك المرأة. عشان الرجل هو صاحب السلطة المطلقة والمرأة تعتبر مجرد تابع له.
    الحكاية دي انحسرت في دول الغرب والمرأة بقت كتف واحد مع الرجل والحشاش يملا شبكتو زززززز طبعا الكلام دا جا عبر سلسلة من النضال والصراع عبر الحركات النسوية والنسائية وما ذال الصراع مستمر ، والمرأة في الغرب تكسب كل يوم معركة جديدة ، بس عندنا بتخسر خمسين معركة في اليوم.
    اها الحل شنو ؟
    حركة نسوية او نسائية قوية ضد التمييز على اساس الجنس .

    ومرة تانية اقول ليك موضوعك سمح لكن ………

  7. د.ياسين شمباتى كتب:

    الصديق طارق..يا بخت العندو خميس,,بس انحنا لازم ننكد عليكم كدة..

    محمد عبدالله..والله لكن….!!!!! دى فعلا المشكلة,,بس البقول كدة منو؟؟ووينهم النسوان البقدرن يقيفن فى وجه المجتمع والزمن والاحزان والظلم؟؟ولو واحدة فتحت خشمها يا ويلها وسواد ليلها..وبرضو الرجوع لى الدين وثوابتو وحرياتو الكفلها للمرأة بشكل حل ناجع للمشكلة..

  8. محمد عبدالله عبدالواحد كتب:

    ياسين…………

    ياسين مافي حاجة بالمجان ومشوار المليون يبدأ بخطوة
    والمرأة لابد ان تصادم لنيل حقوقها ولا احد سيعطيها تلك الحقوق مالم تقم هي بنفسها من اجل ذلك.
    في الستينيات كان السود في امريكا مواطنين من الدرجة الثانية .
    وعندما ركبت تلك الفتاة السوداء في البص وجلست في مقاعد البيض يومها طلب منها رجل ابيض انت تنهض لأنها سوداء ولكنها رفضت وتم اجبارها علي ذلك ، ويومها بدأت شرارة الحقوق المدنية في امريكا . ولكن البيض قالو للسود بانهم لن يحصلو علي مساوة وكان الرد من تلك الفتاةyes we can.
    اليوم راس الدولة رجل اسود في امريكا.

    لا احد ، يا صديقي العزيز يمنح المرأة حقوقها مالم تنهض هي لذلك.
    اما رجال الدين فهم اول الهاضمين لحقوق المرأة .

    بس لكن

    • الأخ محمد عبد الله عبد الواحد
      سلام ولكل الحبان….

      نحن في السودان تحكمنا أعراف كتيرة مختلفة من الشرق للغرب والجنوب والشمال …هل نفكر من منظور الحال بصورة عامة مروراً من الغرب والخقوق المدنية وغيرها أم بتفكير سوداني بحت؟

      مثلاً :
      – تقاليد نا في الزواج معروفة وفيها الإيجابي وفيها ما دون ذلك …حالات الطلاق تملأ الصحف السيارة بصورة مخيفة وكذلك قتل الأزواج والزوجات لأسباب أكثر من تافهة … وهناك زيجات ناجحة كتيرة والناس سمن على عسل ، وملاحظ أن مناطق الريف حسب وجهة نظري الخاصة حداً تحظى بنسب عالية (صفحة المحاكم بالصحف- طلبات الطلاق للإعسار- للغيبة ودرء الفتنة) .بينما هناك حالات يتم فيها الطلاق بكل هدؤ دون اللجؤ للمحاكم…..

      إذن :
      – ما هو الحل؟
      – ما هي الأسباب؟
      – كيف يتم إختيار الزوجة؟
      – مساكل عديدة تمزق مجتمعنا؟
      – ما هو دور الآباء في قبول أو رفض الطرفين؟ وأعني وجهة نظرهم في الزوج أو الزوجة للطرفين؟
      وأخيراً كيف يكون الزواج ناجحاً؟

  9. ابكرون كتب:

    يا سلولو :الوليد الدكتور ده خلي بالك بقي يهضرب بيه….كدي مروا علي شعاب مكه شوفوه سارح بي غادي وبقول في الشعر زي طرفه بن العبد…؟ ياخ حصلوا..مبرووووك عليك يا شمباااتي ده ……..العايزنه ليك…
    فيكم الخير جاتني اخبار شبه مؤكده ان زولكم بعد الغارة الاسرية اللمت فيه سااااافر بعيييييد يجدد خلاياه (ما قلتوا نوبه)….افيدونا يرحمكم الله

  10. ابكرون كتب:

    كسره متاخره: بما ان صاحبك يا سلولو حواء طايره ليه في راسو حقو يتخصص (قاينا)…زي د.عمار ابكرون الكان معانا زماااااان

  11. حاج أحمد السلاوى كتب:

    الدكتور محمدعبدالله ثرو د. شمباتى ..صبحكم الله بالخير ..
    ” اما رجال الدين فهم اول الهاضمين لحقوق المرأة ” …معليش العبارة دى انا أختلف معاك فيهاوالسبب إنو الدين الإسلامى ليس حكراً على أحد زى الأديان الأخرى ..وتعاليم ديننا الإسلامى واضحة وحددت واجبات وحقوق كل زول ..أكان رجل .. أو إمرأة ..وما يقدر رجل دين أو غير رجل دين أن يفرض على المرأة شىء لم يقره الدين..وما حقو نخلى الحالات الشاذة والتطبيقات الغير صحيحة للدين تكون هى المقياس .. فحقوق المرأة -إذا طبقنا الدين واتبعنا تعاليمه ولو بنسبة 50 % – محفوظة ولا يمكن لأحد أن يفرض عليها حاجة خارجة عن نصوص الدين أو يهضم حق من حقوقها المشروعة..أما نيل المرأة فى الغرب لما يسمى حقوقها ..فهى حصلت على أشياء ولكنها فقدت بالمقابل أكثر مما حصلت عليه وما رايناه فى الغرب من معاملة الرجل للمرأة ( من غير رجال الدين ) يجعل المرأة المسلمة تحمد الله على ما هى عليه من تكريم وكفالة حقوق ( فى حالة التطبيق السليم لتعاليم الدين ..طبعن )..
    – طارق اب احمد .. إنت برضو من ناس يوم الخميس..؟
    – شمباتى ..لسه ما تميت السنة وعاوز إجازة ؟..
    – الأخت نونو .. كراسة المواصفات اتغيرت الزمن دة وبقت البنت عاوزة بعل المستقبل ( وليس بغل ..المطششين يخلوا بالهم كويس ) أن يكون فى ثراء الوليد بن طلال..وفى وسامة الولد اللبنانى الحنكوش راغب غلامة ..وفى صلابةاسماعيل هنية فى الحق…وفى شُهرة أوباما..وفى فصاحة الدينمو السيكوباتى أفليقا…وساخر زى عمكم ودجبرا…وبعد دة كوووولو يكون غلباااااااااان .. الغنماية تاكل عشاهو .. زى … عمكم السلاوى..
    وجمعة مباركة إن شاء الله ..

  12. حاج أحمد السلاوى كتب:

    أبكرون .. سلام
    زولنا الهارب منتظرين يرجع وحيخضع لتحقيق شامل ودقيق عشان نعرف الملابسات والظروف التى أدت إلى هذا الهروب العظيم من أرض المعركة .. تحسبوه لعب ؟؟؟.
    سنوافيكم بنتائج التحقيق حال الفراغ منه .. كلو تمام سعادتك ..أى تعليمات أخرى ..؟

  13. مُخير كتب:

    الحاج الدكتور ياسين الشمباتي سلام
    الحبان سلامات وجمعة مباركة،،،
    يا خوي منو القال المرأة من عندها حق الإختيار،،، الكلام ده كان زمان، هسة يا سيدي عواطف بمقدورها أن تختار سعيدها وترتب أمورها ويأتي البطل لإجراء الشكليات وهو يطقطق في أصابعه وفي الواقع وحيث أنو…الخ، على النحو الذي شرحه دكتور عزت في بوست سابق بشأن مسرحية الخطوبة وما إلى ذلك، فعندها حق الرفض إذا لم يكن يروق لها المتقدم، وحواء باتت أشد من آدم من حيث قدرتها على تقييم الأمور ، وكفاية حكاية المغلوبة على أمرها زي في الأفلام المصرية الأبيض والأسود….
    أما آدم المحتار فالله يآخذ بإيده،،، وما الشمباتي إلا نموذجاً …
    مع ودي

  14. د.ياسين شمباتى كتب:

    العزيز محمد عبدالله..صباحاتك بيضا..اظن ابوى السلاوى و ود الخلا العزيز افاضوا فى الرد فى حتة رجال الدين وافادوا فيه جيدا,,بس داير اضيف انو ليس كل من تلبس بالدين قد ياتى بما هو من الدين-كهيئة العلماء التى تخضع للسلطان واحتياجاته الفقهية-لذا اكرر مرارا وتكرارا ان اصول ديننا هى التى حفظت للمرأة حقوقها واقرت كثيرا من مكرمات الجاهلية وازالت الكثير ايضا من سلبياتها(مثل الوأد)…والامثلة كثيرة فى السيرة ربما اوردها لاحقا..ولكن ما قصدته بشدة فى هذا البوست هو حقها الاصيل فى اختيار الزوج,وهنا قد يكون هذا الحق اجتماعيا بحتا,ولا نجد اختلافا فى الاديان من حيث مشروعية حقها فى الاختيار او الموافقة..
    وربما قادنا هذا الى موضوع ولاية السلطان فى التزويج,وتحديد اهلية الولى وشروط الزوج والى ما شابه ذلك مما يندرج تحت باب فقه الزواج…

    ابكرون..كلنا فى الهوا سوا,,اقول؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ زولك زاغ ومفروض يرجع بعد يومين,,واهو منتظرين..

  15. د.ياسين شمباتى كتب:

    ابونا السلاوى..جمعتك مباركة ومتقبلة باذن الله..الاجازة خلاااااص قربت..وكراسة المواصفات دى بقت دعاية,,والله لما القلوب تتشعلق والزمن يزنق,بختوها فى المنقد ويجروا على بعض..بس اظن اهم شئ (الدين-الاخلاق-السمعة الطيبة للاسرة)والباقى كلو هين..

    مهندسنا العزيز ود الخلا..صباحك طيب..والله لن ينصلح حالنا ولن نتقدم قيد انملة مالم نتقى الله فى انفسنا ونرجع الى شرعنا الحنيف,,ففيه المنفذ والخلاص..ولكن كيف الوصول والتطبيق؟؟ هل عبر هذه المؤسسات المحرفة وفتاوى مبتذلة وغش وخداع للمستضعفين؟؟ لا والله,لربما ازددنا هلاكا وضياعا وتوهانا فى الغى والضلال..
    فعلا الاسلام كرم المرأة وحفظ لها كينونتها واعطاها قيادة وريادة وولاها مهاما جساما,,كفى انه اكتمها سر الهجرة(حيث كانت السيدتان عائشة واسماء)هما ثانى من علم بالخبر بعد ابى بكر الصديق..فهل بعد 14 قرنا او يزيد ناتى ونرجع بهن للبربرية والتخلف والتسلط؟؟؟؟

  16. د.ياسين شمباتى كتب:

    سلامات حبيبنا الصادق..الى حد ما الوضع صار افضل,بس قصدى الحرية المطلقة والحق فى الدفاع عن الاختيار,حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه..

    سوف اورد مثل لتوضيح مدى تمتع المرأة بحقوقها فى ظل الاسلام..يحكى ان عاتكة زوجة عبد الله ابن ابى بكر الصديق لما قتل بعلها جزعت عليه وحرمت الرجال على نفسها واخذت ترثيه,فقالت:
    و اّليت لا تنفك عينى سخينة عليك ولا ينفك جلدى اغبرا
    ثم بعد مدة خطبها سيدنا عمر بن الخطاب,فلما اولم للزواج استأذنه عبدالرجمن ابن ابى بكر_حماها السابق_فى ان يدخل رأسه على عاتكة,,فأذن له عمر وامرها ان تستتر..فادخل عبدالرحمن رأسه فى الستر وقال لها : يا عديّة نفسها,اهكذا كان قولك,وذكر لها شعرها,فبكت حتى سمعوا نشيجها..فقال عمر : ما اردت بهذا؟؟كل النساء يفعلن هذا,فقال: اردت ان اعلمها انه لا عهد لهن..وبعد مقتل عمر خلف عليها الزبير ايضا..

    اها فى عدل ووعى واحترام للكينونة اكتر من كدة؟؟؟؟؟؟

  17. محمد عبدالله عبدالواحد كتب:

    الصديق ياسين ( طبعا الصديق دي مهناها عمرنا زي بعض)

    عمنا الوقور حاج السلاوي

    الاخ ود الخلا سلام ليكم

    طبعا حكاية رجال الدين وحقوق المرأة دي قضية معقدة ودايرة نقاش مطوّل ورغم انو انا لسع بختلف معاكم -وبدرجات متفاوتة- بس انا فاهم كويس ردة الفعل بتاعتكم . وعشان ما نتطلع موضوع الحاج ياسين ده من اطارو خلونا نرجأ النقاش حول الجزئية دي لوقت ومساحة ارحب ولا شنو ؟

    وكما عاجبكم طالعوني القمردينة الجديدة. ( حلوه مش كده ).

    بس يا حاج السلاوي الولد ياسين دا مالو ؟ مرة الحنة عاملا كيف ومرة المرأة شنو كده ماعارف والله حيرنا
    هو الزول دا شغال دكتور ولا حاجة تانية في الفوارة بتاعتو دي؟

    وبعدين ياياسين انت بالزات اعمل حسابك هسي نقوم ندق ال !!!

  18. د.ياسين شمباتى كتب:

    استاذى(محمد عبدالله),,عشان ما تلخبط الكيمان وتعملنا قدر بعض!!!

    شكلك داير تضرب تحت الحزام,,عشان كدة انا ح استجيب للتهديدات واخليك لى ضميرك..

  19. salih كتب:

    الاكارم
    سلام

    الفاضل الشمباتي
    تحية خالصة… وحمدا لله علي سلامة الجماعة, الرسالة وصلتني …. وتمنياتي لك بزوجة صالحة تسرك اذا نظرت اليها واذا اقسمت عليها لبرت بقسمك واذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك واولادك وتفوز انت وهى بوعد الصادق المصدوق عليه افضل الصلاة والسلام ..

    اسمح لي يا د. شمباتي بالمداخلة التالية والتي احاول ان تكون علمية بحتة وارجو ان يكون نقاشنا علميا حتى يستفيد الجميع…

    اقول مستعينا بمن بيده قلوب العباد يقلبها كيف يشاء ان يثبت قلوبنا جميعا علي دينه ومحبته ومحبة حبيبه عليه افضل الصلاة واتم السلام…

    اقول اعطى الاسلام المراة حقوقا لم تكن من الحقوق المتعارف عليها وشدد علي ان التفريط في تلك الحقوق يعتبر من التفريط في امور الدين وفي بعضها يمثل اعتراضا علي حكم الله ورسوله وهذا مما يخرج الانسان من ملة الاسلام والعياذ بالله ..

    ماذا يقصد الذين يدعون بدعوة المساواة بين الرجل والمراة؟ اذا كان يقصدون المساواة الكاملة في كل شئ فقد ظلموا المراة, لماذا؟
    اولا((قال تعالى : { وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى } آل عمران 36)) من الناحية العلمية الطبية المرأة تختلف عن الرجل من الناحية التشريحية والوظيفية(وظائف الاعضاء) ويبنى علي ذلك التكوين النفسي والمقدرة البدنية والواجبات الاجتماعية وغيرها.. مثال بسيط ليس من العقل ان تطلب من الرجل القيام بارضاع وحمل الاطفال وليس من الحكمة ان تطلب من المراة القيام بالواجبات البدنية الشاقة الا اذا تخلت عن التكوين الوظيفي الخاص بها كامراة (بهورمونات اوغيرها) وعندها لا تكون هى امراة بل مثيل رجل او متشابه رجل… يعني من الناحية العلمية البحتة لا يمكن مساواة المراة بالرجل فيما ذكرت باعلاه…

    *اذا كان المقصود الواجبات الاجتماعية بصورة عامة فالمراة شقيقة الرجل في المجتمع وكل منهما يكمل دور الاخر ومنطقيا لو ساوينا بينهما لكان دورهما كدور الواحد منهما مكررا مرتين! ..

    *اما اذا كان المقصود هو تخلي المراة عن الزى الشرعي الذي يميزها وان ذلك يمنعها من العمل .. فهذا الكلام غير علمي وقول علي عواهنه ودعوة بداها اقوام لم تكن نواياهم خالصة لفائدة المراة في الشرق الاوسط بصورة عامة والمسلمة بصورة خاصة … إن الحجاب شريعة محكمة قد أوجبها الله على المؤمنات كما قال تعالى : { وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } النور31 ، فجمع سبحانه في هذه الآية بين الغاية وهو حفظ الفروج والوسيلة لذلك وهو غض البصر ، وستر الزينة ، ونهى عن إبدائها ولو بالحركة التي تدل عليها ، وفي هذه الآداب التي اشتملت عليها هذه الآية صيانة لكرامة المرأة ، وسدٌ لذرائع الفساد في المجتمع ليكون المجتمع المسلم طاهراً وسالماً من فشوّ الرذيلة فيه.. وحتى تكون المراة معززة مكرمة في مجتمعها( والنفس الابية –نساءا ورجالا- تانف من المراة المتبذلة خارج بيتها وذلك في كل المجتمعات عربية او غربية) فلتلاحظ المراة ما يحاك لها بان تعمل عقلها وتلتزم باوامر دينها.

    *حفظ الاسلام للمراة حقها في الحياة بعد ان كان مصيرها الوأد في الجاهلية واعطاها من الحقوق التي تحاول الكثير من المجتمعات غير الاسلامية (ممثلة في تجمعاتها النسائية الحصول علي جزء منها) ومن هذه الحقوق:
    المساواة في القيمة الإنسانية .
    المساواة في المسؤولية والجزاء(لا زالت بعض المجتمعات الغربية تعاني نسائها من انخفاض اجورهن لنفس العمل مقارنة بالرجال فتأمل!) .
    المساواة في الحقوق والواجبات .
    المساواة في الحياة والرعاية .
    المساواة في طلب العلم
    حقها في اختيار الزوج والنظر إليه .
    حقها في المهر وملكيتها .
    حقها في اشتراط عدم الزواج عليها .
    حقها في النفقة(في بعض المجتمعات الغربية –العالم الاول!- كلوا زول ياكل من جيبوا!) .
    حقها في الخلع (الكاثوليك لا يستطيعون ذلك الا بشرط واحد فقط!) .
    حقها في الحضانة .
    كفالة حق العمل وفق أهليتها الاقتصادية (من يطالع الصحف اليومية في الغرب يقرا العجب العجاب من التغول علي حقوق المراة الاقتصادية).

    حقها في الميراث (بعض الامم من العالم الاول الميراث كله للولد الذكر الاكبر ! تعرفونهم؟) .
    حقها في البيع والشراء
    مشاركتها في الانتخاب (في ام الديموقراطيات نالت المراة عندهم هذا الحق بعد عام 1900 ميلادية والمسلمة نالته منذا كم قرن؟ احسبوها وطالعوا تاريخ دول العالم الاول!) .
    مشاركتها في الجهاد .
    أمانها للحربيين .
    الولاية الخاصة .
    حق الشورى .
    أهلية التكليف .
    المسؤولية والجزاء في الآخرة

    وحتى لا اطيل عليكم اكتفيت بعدم ذكر نماذج من المسلمات العالمات, المجاهدات, السياسيات , الاقتصاديات والطبيبات قبل ان تنال نساء العالم الاول! اى من هذه الحقوق باكثر من 14 قرنا من الزمان فتأمل!
    ارجو ان اكون قد التزمت جانب العلمية ولا زال هناك الكثير .. من اراد النقاش, فقط, ارجو العلمية في الطرح…

    فائدة:
    لقد ثبتت في القلب منكم مودة… كما ثبتت في الراحتين الأصابع

  20. د.ياسين شمباتى كتب:

    د.صالح..بارك الله فيك على المتابعة والاهتمام,,الله يسلمك والمسلمين من كل شر..

    وبوركت على المفيد من الطرح..اجدنى وقد اتفقت معك في كل ما ذكرت,,ولقد نوهت عدة مرات فى البوست وفى مداخلاتى الى ان الاسلام حفظ كينونة المرأة واعطاها حقوقها كاملة غير منقوصة..وجئنا نحن فى عصور متأخرة وتغولنا على اهليتها واستقلاليتها وأصلنا لتبعيتها للرجل..وذكرت امثلة فى مقالى_الذى ركزت فيه على حق الزواج وتوابعه_تعضد رأبى..

    لكن هل اعطينا المرأة حقها فى اختيار الزوج كاملا ام املينا عليها شروطا خفية تجعل المرجعية دوما للولى؟؟هذا باعتبار ان المتقدم اهل للثقة والقبول وفق المعايير الاسلامية(من نرضى خلقه ودينه)..
    وهل اعطيناها مهرها كما اوصت السنة الحنيفة؟؟
    وهل فى سوداننا تستطيع المراة خلع زوجها؟؟بكل تأكيد سيعتبرونها ناشز!!

    هذه المطلوبات الاخيرة اريد التركيز عليها بشدة,,لان المرأة تعضل فى مهرها وتجبر على زوجها ولا تستطيع من زوجها فكاكا..

    باذن الله ح اسافر بكرة,,لو سمحت ظروفك تستلم البوست دا لحدى ما ارجع..

  21. salih كتب:

    ابن الاكارم
    سلام

    الشمباتي:(( … لكن هل اعطينا المرأة حقها فى اختيار الزوج كاملا ام املينا عليها شروطا خفية تجعل المرجعية دوما للولى؟؟هذا باعتبار ان المتقدم اهل للثقة والقبول وفق المعايير الاسلامية(من نرضى خلقه ودينه)..
    وهل اعطيناها مهرها كما اوصت السنة الحنيفة؟؟ ….))

    بارك الله فيك فقد كفيتني مؤنة الانتقال للجزء الثاني … وهو هل المنتمين للاسلام من اهله هل يفهمون الاسلام ويعملون به؟؟ اشك في ذلك كثيرا ودليلي العملي هو نماذج كثيرة من الكتاب ممن يتصدون للكتابة عن الاسلام وهم يجهلون اشياء كثيرة عنه مما يوقعهم في ورطة تشويه صورة الاسلام الطيبة وايضا الشك في كفاءتهم العلمية والمامهم بالامور الشرعية(كل المراجع في كل شئ عن الاسلام متوفرة وبالمجان علي صفحات الانترنت)..

    اما مجتمعنا السوداني (طوِّلوا بالكم علي شويتين) فهو مجتمع في بعض شئونه الاجتماعية بعيد عن الالتزام بنهج المصطفى عليه افضل الصلاة واتم التسليم .. وكمثال مراسم الزواج عندنا (غير العقد) معظمها فيه مخالفات مثل ما ذكرتَ انت (التي يعضلها اهلها علي الزواج مكرهة :فنكاحها باطل والحديث مشهور ومعروف للجميع) .. يعني نغطي جهلنا بديننا وعدم ممارستنا لديننا في كل شئون حياتنا بالتقوُّل عليه زورا ويا ليتنا التزمنا العلمية بان نلتزم الصمت في حالة جهلنا بشئ … والالمام بالامور الشرعية ممكن لمن يريد والمراجع متوفرة لمن يملك العزيمة الصادقة….اللهم فقِّهنا في ديننا.

  22. د.ياسين شمباتى كتب:

    ماهى دى المشكلة يا دكتور,,هيئات ومجالس وفتاوى بعيدة كل البعد عن حوجة المجتمع الحقيقية..وكلها تلف وتدور فى فلك واحد!!!
    اسه يوم واحد قالوا المهر للعروس؟؟ولا اجازوا الخلع؟؟ ولا اتكلموا عن دستور البلاد؟؟ولا السياسات الداخلية؟؟ ولا عملوا تنوير عن الممارسات الجنسية الخاطئة تجاه الاطفال؟؟
    اها ديل هم الاساءوا للدين وادوا فرصة لدعيين اّخرين انهم يلوثوا وجه الدين,,خصوصا انو انحنا شعب مسالم دوما_ودا ما بعفيهو من المساءلة امام الله عز وجل خصوصا فيما يتعلق بما يجب تعلمه من الدين بالضرورة_وبيصدقوا كل حاجة,خصوصا فى لحظات الانفعال العاطفى..وبيحبوا الدين بشدة,,لكن قشور الدين بس…

  23. حاج أحمد السلاوى كتب:

    أخونا وحبيبنا الدكتور صالح ..حيّاك الله ورعاك ..
    بارك الله لك فى علمك وزادك علماً ..فى ظل الجرى واللهث وراء حطام الدنيا الزائلة نجد أنفسنا قد نسينا ( بدون قصد ) أشياءاً كثيرة ..ولكننا نحمد الله عز وجل أن قيض لنا أخاً عزيزاً يذكرنا من وقت لآخر بما نسيناه ..فلك من الشكر أجزله ومن التقدير أجله ..وأملنا كبير أن يهىء الله لنا لقاءاً قريباً…لا سيما إن كان فى رحاب بيته الحرام..

  24. aflaiga كتب:

    شمباتى : الليله فضيت ليك بعد اللحمه والشيه والاحتفال امبارح .. وكيتا فيكم وثقناهو فيديو كمان !!!! عشان تتشوشووو مع الشيه …
    * اول شيئ ياخوى قصة العرس ومقدماتو وحكاياتو الواقعه عليك دى شنو ؟؟ داير تعلم اى حركه فى اعملا طوالى بدون مقدمات فى زول ماسكك ؟؟؟
    جاءنا الان البيان التالى :
    اكدت مصادرنا الموثوقه داخل المملكه ان هناك تحركات غير اعتياديه يقوم بها الشاب شمباتى على الحدود بين العزوبيه والزرديه !! نسال الله ان تنتهى بكمش الشاب فى الزرديه عشان تانى يكتب صاح الصاح ..
    جاييك للموضوع ذاتو بالراحه ..

  25. البشاوى كتب:

    العزيز شمباتى
    قاتل الله الغربة والعزوبية فهاتان ياعزيزى افتان كبيرتان على الرجل الذى فى مقامك — عدم الغربة يجعلك كسائق البص السياحى دائما تكون مع رفاقك الركاب تتطلع فيهم من على المرآة التى امامك ورفقتهم تبعد عنك سأم الطريق وتعب السفر والغربة سيدى بدون رفقة ( مأمونة ) تجعلك كسائق الدراجة تحوم وحدك وتأكل وحدك وتنوم وحدك
    ارجو ان يكمل الباقى ابكرون

  26. ودالزبير كتب:

    المساواة في القيمة الإنسانية .
    المساواة في المسؤولية والجزاء(لا زالت بعض المجتمعات الغربية تعاني نسائها من انخفاض اجورهن لنفس العمل مقارنة بالرجال فتأمل!) .
    المساواة في الحقوق والواجبات .
    المساواة في الحياة والرعاية .
    المساواة في طلب العلم
    حقها في اختيار الزوج والنظر إليه .
    حقها في المهر وملكيتها .
    حقها في اشتراط عدم الزواج عليها .
    حقها في النفقة(في بعض المجتمعات الغربية –العالم الاول!- كلوا زول ياكل من جيبوا!) .
    حقها في الخلع (الكاثوليك لا يستطيعون ذلك الا بشرط واحد فقط!) .
    حقها في الحضانة .
    كفالة حق العمل وفق أهليتها الاقتصادية (من يطالع الصحف اليومية في الغرب يقرا العجب العجاب من التغول علي حقوق المراة الاقتصادية).

    حقها في الميراث (بعض الامم من العالم الاول الميراث كله للولد الذكر الاكبر ! تعرفونهم؟) .
    حقها في البيع والشراء
    مشاركتها في الانتخاب (في ام الديموقراطيات نالت المراة عندهم هذا الحق بعد عام 1900 ميلادية والمسلمة نالته منذا كم قرن؟ احسبوها وطالعوا تاريخ دول العالم الاول!) .
    مشاركتها في الجهاد .
    أمانها للحربيين .
    الولاية الخاصة .
    حق الشورى .
    أهلية التكليف .
    المسؤولية والجزاء في الآخرة

    (حقو الكلام ده الزول يعمل منه دستور ولا مقدمه لكتاب ولا يحفظه في أي حته وأول ما يجي الكلام عن حقوق المرأه يقوموا ينزله للناس وكفى المؤمنين شر القتال … شكراً شمباتي شكراً صالح)

  27. nono كتب:

    الإسلام هنا يقدم وجهات نظر معينه كيفية اختيار الزوج ” المرأة ” :
    هناك نصوص شرعية لا حصر لها كلها تهدف إلى شئ واحد وهو الحرص على : ” تنكح المرأة لأربع لمالها وجمالهاأمر الدين في اختيار الزوجة ومنه قوله موجهاً خطابه إلى أهلونسبها ودينها فاظفر بذات الدين تربت يداك ” ، ووضع الإسلام شروطاً للزوجة الصالحة التي إذا نظر إليها سرته ، وإذا أمرها أطاعته ، وإذا أقسم عليها أبرته ، وإذا غاب عنها حفظته في ماله ودينه ، وأيضاً فنجد في الآثار الإسلامية توجيهات كثيرة إلى الأخذ بأمر الدين وتقديمه على غيره منها مثل ” ” من تزوج امرأة لمالها لم يزده الله إلا فقراً ومن تزوجها لحسبها لم يزده الله إلا دناءة ومن تزوجها ليغض بصره ويحصن بها فرجه فقد بارك الله له فيها ” وعندما نجد أن الإسلام يقدم معايير للاختيار الحسن للزوجة فأنه يحذر من أزواج بعينهن مثل قوله إياكم وخضراء الدمن . قالوا وما خضراء الدمن يا رسول الله ؟. قال : المرأة الحسناء في المنبت السيىء” تحذيراً من المبالغة في الأخذ من النواحي الجمالية التي يكون لها تأثير على النواحي الأخلاقية لقضية

    لازال السؤال قائما هل اعطينا المرأة(عوطف) حقها فى اختيار الزوج كاملا ام املينا عليها شروطا خفية تجعل المرجعية دوما للولى؟؟هذا باعتبار ان المتقدم اهل للثقة والقبول وفق المعايير الاسلامية(من نرضى خلقه ودينه)..

  28. نيام كتب:

    د.يس شمباتي:
    وكيل عريس شمباتي..حديثك حديث قديم بالحيل .. الان عواطف بتسوقك من ايدك بتجيبك لابوها بتقول ليه بابي .. يوم الخميس انت معزوم في الودينق بتاعنا.. بابي ما تنساش تكلم مم..

  29. nono كتب:

    أرى التتريث في اختيار الزوج المناسب والسؤال عنه ، لأنها مسألة حياة ، ومسألة رحلة طويلة من المعاناة والصبر والتفاهم ، وليست مسألة بيع وشراء ، أو امتلاك منزل ، فأرى أن الاختار يكون في الرجل الكفء صاحب الدين والخلق ، لأن الرسول صلى الله علىه وسلم قال :
    { إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه ، وإن لم تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير } .
    وهناك عوامل تؤثر في الاختيار ، كتأثير العواطف ، وتأثير الوالد والوالدة ، والإخوان والأخوات ، ولكن يجب أن نسدد ونقارب في ذلك ، لأنها حياة الفتاة ….. ومصلحتها ……
    . في المثالية التي نعيشها نحن احيانا في الأذهان ولا تطبق في الأعيان تجد بعض الاباء يشترطوا لإبنته إذا تقدم شاب مواصفات تنطبق على إبن حنيفه او على إبن تيميه أن يكون مصليا صائما قانتا عالما مطورا مثقفا صاحب رأي سديد إلى آخر.
    ينبغي ان نخاطب الاباء بخطاب نقول اتقوا الله سبحانه و تعالى لا تبيعوا بناتكم بيع البنت اشرف و اغلى من الدنيا وما فيها البنت يعني اذا وجد الانسان الكفوء فلو هو دفع من ماله اصلا ينبغي ان يبادر هو ويدفع من ماله حتى تسعد ابنته لا ان يبيع ابنته بيع ويحاول ان يستفيد من وراء هذا الزواج هذا من الجهل هذا من التخلف هذا من قلة الدين

  30. د.ياسين شمباتى كتب:

    افليقا..تنفعك اللحمة الاكلتها امس,,وارجو انها ما ترفع ليك الكولسترول ولا تعمل ليك حوامض!!! ماتجىنى هنا,,امش ارجى الجاييك منى هناك,,حكومة والناس اهالى…

    البشاوى..سلامات يا رايع..والله وصافا,,كان كدى النلم نشترى بص سياحى نرجع بيهو..لكن بسوقو براااااى,,وما داير لى كمسارى!!!!

    ودالزبير..والله اخونا صالح جابها لينا من الاّخر,,واكرر معه ان الحقوق الضائعة تكمن فى الرجوع الى الدين الحنيف..

  31. د.ياسين شمباتى كتب:

    نيام..وينها البتسوقنا دى؟؟والله هن بسوقن سواقة تودى السلخانة,,بس البنساق منو؟؟
    حتى البتسوق من الاضان دى ما بلومها,,بلوم البنساق ليها_البهيمة داك_

    نونو..يسلم فهمك..الموضوع بتاع العرس الزمن دا بقى تجارة,يربح طرف ويخسر الاّخر,,وبقى فيهو شيل منى واشيل منك..عشان كدة دايرين الينت يكون رايها واضح من حيث قبولها للبسيط,ولا تخضع لراى ابوها او امها فى المطابة بما يقصم ظهر العريس-الزى حالتنا دا-ويكون عندها فرصتها كاملة فى اختيار شكل حياتها بعد الزواج..

  32. رغم أن العدالة لا تتحقق في الزيجات التالية للزوج الا أن الرجل (( يترجل )) أحيانا ويقدم على البحث عن ما يفقده ، لربما يجده في الزواج التالي والثالث و…. !
    وهنا لا بد أن نسأل هذا السؤال المشروع ( حيث أن الزواج الثاني غير مشروع في حسابات حواء) : هل يتزوج الرجل المرأة الثانية بدون سبب مقبول ؟
    ان المرأة السودانية متهمة بالاهمال وعدم المبالاة . وقد سمعت هذه المقولة ليس من الرجال فقط ولكن من بعض النساء غير السودانيات .
    دعونا نسأل حواء السودانية :
    – عندم يصبح الصباح هل تتزين المرأة السودانية وتقبل على بيتها مثل الآيام الآولى ؟
    – وعندما تتزين هل تفعل ذلك لزوجها أم في المناسبات وللتباهي بين قريناتها ( والحنة وقت السفر) ؟
    – وعندما تشتري شيئا جديدا هل تتذكر زوجها بهدية أم للظهور ولآبناءها وتنسى زوجها ؟
    لنطرح هذا الموضوع بهدوء للنقاش الصريح وبصدق ونكران ذات .
    لآن بعض الرجال ( دبلو) وكثير من النساء لم يتقبلن ذلك . فما هي الآسباب والملابسات للزواج الثاني .؟
    أرجو أن يكون هذا الحوار دعوة لايقاظ الحميمية والتقارب بين الآزواج المتنافرين . . !

  33. حاج أحمد السلاوى كتب:

    الأخ هيثم حاج على ..تحية طيبة ..
    أولاً ..نيابة عن إدارة هذا الموقع أرحب بك ضيفاً عزيزاً ..مقيماً إن شاء الله..وتاكد أن جميع الإخوة أعضاء هذا الموقع سوف يرحبون بك أيضاً ..زنتمنى لك إقامة طيبة .. تشاركنا تبادل الآراء.. نختلف فيها معك وتختلف فيها معنا ..ونلتقى مرة أخرى على الود و المحبة والإخاء..يجمعنا هذا الوطن الواسع العريض ..إتفقنا ؟..
    نرجع للموضوع الهام الذى أثرته أعلاه الذى قتلناه بحثاً ونقاشاً مستفيضاً فى مرات سابقة ..وأحيلك إلى هذا البوست الذى قد تجد فيه ضالتك المنشودة..وكاتبه هو الأخ العزيز الملقب ب الزووووووول ( ابو سبعة واوات ):
    ( تعدد الزوجات ترف رجال ام ضرورة حال !! ) تجده فى قائمة الكُتّاب المشاركون على يمينك أعلى الصفحة ..
    وعندنا طلب سغيروووونى دائما نطلبه من إخواننا المشاركين الجدد وهو يورينا موقعه الجغرافى عشان نعرف نتواصل معاهو أكتر وأكتر ..اصلو الزول البيدخل معانا بيجاى تانى ما بنخليهو ..والحاجة التانية كمان عشان التصنيف ..شباب ..أرمل.. كاشف صغير ..كاشف كبير ..وهكذا ( الإصطلاحات حتعرفة لقدام … بس طول بالك معانا )..
    وما تقطع الجوابات ..

    • سلام كتير وعجل حنيذ لزوم الرخلة الجاية….

      سؤالات سغيروووووووووونة

      كيف نختار الزوجة (طبعاً الحديث معروف؟ )

      متى يصبح الممل سمة في الزواج؟

      كيف نجعل حياتنا الزوجية دائماً متجددة؟

      النقاش الهادف في حل المشاكل بعيد عن الأهل ؟ والأ فحكم من أهله وحكم من أهلها.

      ما هو مصدر المشاكل؟

      الحب أين هو من خارطة الطريق بعد الزواج؟

      هل هو المرفأ الذي يعود بالأزواج الى العدول عن فكرة الإنفصال؟

      البنون ومصيرهم إذا كان خاتمة المطاف الطلاق.

      وإن شاء الله في عشة هادئة دائماً الجميع

  34. طارق أب أحمد كتب:

    زمان كان فى فنان دايمن لامن ينطرب فى الغنا يقوم يهتف (خليك مع الزمن ياااه )

    أها لو جينا للزمن القبل زمن أبهاتنا تلقاهم كانوا بحبوا و يعشقوا نسوان الفريق الما شافوهن الا فى بيت ((اللعبه)) بيت لعرس و هن جالسات على البروش و ظهورهن قبالة الفنان بتاع الحقيبه
    زمنا كان الحب بالرسائل أيام كنا طلبه
    وتطور لى الحب بالتلفون أيام الثابت
    كم من زيجه تمت و نجحت كان الرساله أو التلفون هو المسنجر
    حتى وقت قريب كان المغترب يختار قرينته عبر شريط فيديو ود الجيران الجا من السودان و معاهوا شريط حفلة بت عم خالتو

  35. طارق أب أحمد كتب:

    نجى لى الكمبيوتر

    و الحديث هنا عن النظريه و ليس التطبيق

    ليه القلم عندو عقل و المزمار عندو روح و العود له أحساس و الساقيه بتبكى و البندقيه وحش كاسر

    و الكمبيوتر آله بارده لا بتحس و لا تشعر

    فقط تصفح منتدى سودانيز و أى منتدى كبير آخر ستجد عدد هائل من الكوبلز جمعهم هذا الأختراع الرائع و للزميله السابقه هنا فنجان قهوه خير مثال

    لقاء المحبين على النت هو لقاء لعقول فبل أن يكون لفتنه المظهر و هذا يدعم شفافية الفكره

  36. حاج السلاوي يوم الخميس دا شنو ما عرفتو بس أوع أكون مطشش …كلامك في محلو الدين سور العلاقة الزوجية يسور متين …من الحقوق والواجبات وإلا إن أرادا إنفصال عن تراض …ولك كل الود
    في موضوعات إنشاء كدى خليتها في بوست سابق يمكن أن تثري الحوار.

  37. ياسين شمباتى كتب:

    حواء,,,تريثى فى خطوتك المصيرية ,,
    لا سيما ان كانت للمرة الثالثة !!!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s