دماء علي ملابس السيادة السودانية

Posted: الجمعة,27 مارس, 2009 by ابكرون in سياسية

أثبت حدث نهاية هذا الاسبوع أن اقصي ما لا تتمناه الحكومة السودانية هو انتشار خبر ومعلومات الغارة الجوية علي رتل شاحنات شمال ميناء بورتسودان داخل اراضينا في نهاية يناير او بداية فبراير 2009…. (حتي التاريخ غير معلوم)ولولا جريدة الشروق المصرية وعدد من المواقع الالكترونية ….ومن ثم قناة الجزيرة والعربية لمات الخبر ودفن مع جثث ضحايا هذا العدوان المتفحمة بكل أسف…

اولا : رتل كبير من هذه الشاحنات لا بد له ان يمر بمدينة بورتسودان وهذا المرور لابد ان يكون بعلم السلطات الامنية بهذه المدينه وكذلك سلطات الجمارك…. قد تكون هذه الشاحنات تحمل اسلحة قادمة من اريتريا او من السودان …فهذا ليس موضوعنا فقط انوه ان امداد المقاومة في غزه بالسلاح أمر طبيعي ومشروع لاي جهة ومطلوب …لكن الشئ المحير هو صمت السودان عن حدوث هذه الغارة في حينه وللآن سوا ان كانت هذه الغارة امريكية او اسرائيلية (من المعلوم  ان هناك اتفاق امني بين الدولتين لمنع تهريب السلاح لحماس تم خلال نهايات حرب غزة). وساعود لهذا الصمت مرة اخري..

بالعوده لموضوع القافلة رتل بهذا الحجم لا يمكنه  ان يمر من عيون الامن والاستخبارات المصرية دون رصده  خاصة وان المنطقة شمال حلايب بها عدد كبير من محطات الرصد والرادارات الارضية المصرية لا تدع حتي( دراجة هوائية) تمر دون ان تلتقطها ….الا ان مصر لم تعلن عن هذا التهريب للسلاح لسببين:

 السبب الاول : وهو ان الحكومة المصرية لا تدري أساسا بعملية التهريب هذه وان هذه العمليه ليست سوى مجازفة من المهربين ومقامرة من الجهة المرسلة للاسلحة (وقد تكون هذه العملية الاولي لهم) علما بان محاولة الابتعاد عن الطريق المسفلت الذي يمر من حلايب الي  ( برنيس) ومن ثم الي (الغردقة) وسلك طرق ودروب ترابيه بعيدا عن العيون المصرية عملا غير مأمون ويمكن رصده …..

السبب الثاني : هي ان مصر لا ولن تسمح  بنجاح مثل هذه العمليه لانها لا تساند حركة حماس ولا تشجع امدادها بالسلاح بل ولا تتمني انتصارها في تلك الحرب…..

         بالرجوع لامر القافلة مره اخري وما تحمله من المرجح انها تحمل صواريخ صغيرة مضادة للطائرات او كاتيوشا ارض/ارض او غيرها من الذخائرالمتنوعة ، ويجب ان لا يضللنا  تصريح اسرائيل بانها تحمل صواريخ يصل مداها لتل ابيب فهذا قول لا يمكن حدوثه حيث ان احجام الصواريخ ارض/ ارض بمدي يصل الي تل ابيب كبيره وثقيلة لا تحملها مثل هذه الشاحنات …ولا تملكها الدول في القرن الافريقي او السودان وحتي لو ارسلتها ايران فالشحن بالبحر اسلم لهذا النوع من الصواريخ الثقيلة.. (مشاهدات وزير الدولة للنقل مبروك سليم في ارض الحدث للبقايا لا تثبت عدم وجود ما ذكرت من صواريخ (كاتيوشا ومضادة للطائرات) نسبة لان  مثل هذه الاسلحة متوسطة وصغيرة الحجم والذخاير تنفجر وتحترق ولا تترك اثرا يدل عليها وللتاكد من ذلك يجب اخذ عينات وتحليلها في المختبرات ..علما بان  كل ما تبقي كان عبارة عن اسلحة رشاشه صغيره ومن الصور يتضح انها قديمة وقد تكون الاسلحة الشخصية لمرافقي القافلة) ….

الشي الآخر والذي يعد في خانة الاستحالة هو تهريب هذه الاسلحة وعبورها الي سيناء ومن ثم الي قطاع غزة…للاسباب التالية:

هناك طريقان الي غزه عبر شرق اراضي مصر للقادم من الاراضي السودانية اولهما : عبرالاراضي شمال (الشلاتين) الي خليج السويس ومن ثم بالزوارق مرورا براس محمد الي مضيق العقبه وفي منطقة ما بين شرم الشيخ ومنتجع طابا  ينزل السلاح (لاحظ نقل حمولة اكثر من 17 شاحنه ليلا وفي الخفاء  ) الي داخل سيناء ليدخل غزة عبر حدود اسرائيل مع القطاع او عبر الحدود المشتركه بين القطاع ومصر …..وهذا الخيار من المستحيل نجاحه لان البحرية الاسرائيلية والدولية تتواجد في خليج السويستحت ظل عدد كبير من رادارات المراقبة الارضية والمتحسسات الاخري . كما ان اسرائيل ومصر تكثفان الحراسة وتمنعان دخول اي شي عبر حدودهما…

الطريق الثاني ان تصل حمولة هذه القافلة (لا اركز علي الشاحنات لانه من الممكن التخلص منها) الي قناة السويس ولا توجد وسيلة لعبور القناة الا من خلال نفق الشهيد حمدي الذي يمر تحت القناة (وهو مراقب) ومن ثم عبر ممرات ( متلا والجدي) الي داخل سيناء ومن ثم حدود اسرائيل او مصر مع القطاع …..وهذه استحالة اخري .

هناك حالة أخري مستبعدة وهي ان تكون هذه القافلة للمساعدات الانسانية لقطاع  غزة ويمكن ان تخبي اسلحة صغيرة وذخائر ضمن حمولتها….فان مرت من كل هذه العقبات الي ممر فلادلفيا ( صلاح الدين) في غزة فانها لن تمر من المتحسسات الكاشفة بالمرصاد في المعابر المصرية والاسرائيلية ولا توجد وسيلة لمرورها الا عبر الانفاق وهذه قد دمرت خلال حرب غزة…

الشق الثاني من هذا التحليل هو سؤال مشروع… لماذا صمتت الحكومة السودانية ولم تذكر شيئا يشفي غليل الاعلام العالمي والاقليمي والمحلي؟؟ وهل زيارة مدير الاستخبارات المصري الاخيرة كانت ضمن هذا الاطار؟؟…..وهل تصريح وزير الدولة للزراعة كان تطوعا منه …رغم الارقام المبالغة التي ذكرها ( 800 قتيل) وتهريب بشر الخ …تصريح الوزيرلم يكن دقيقا ومدروسا ففي هذه الحالة نتعامل مع اعلام دولي متعطش للخبر..لذا كان من المفترض  ان نكون دقيقين.. لماذا لم ينبري متحدث رسمي من الوهلة الاولي لا تردد في تصريحاته يمتلك المعلومة ويستطيع ان يرد علي اسئلة القنوات المندهشة…حتي صباح  اليوم الجمعة كل التصريحات غير دقيقه ولا تشفي غليل الخبراء والمحللين والاعلاميين العالميين.. كنت اشفق علي مدير الجزيرة بالخرطوم (الكباشي) وهو يواجه بالاسئلة دون علمه بشيئ…فلا ذنب له حيث ان المعلومة مغيبة.. مثل هذه الحادثة تهز مصداقية ما نقول من تصريحات رسمية، ولن يصدقنا احد ان قلنا مثلا (لا ازمة غذاء في دارفور)…الخبر الصحيح والشافي خير من التستر علي الحادث  وليس عيبا ان كنا لا ندري بما حدث فعلا … لكن ان ينفي وزير خارجيتنا (الور) الحدث ثم ياتي وزير الدولة مبروك ويثبته ثم  الناطق بوزارة الخارجيه الذي يقول علمنا بالضربة الثانيه في فبراير ونحقق …..طيب لماذا التكتم وتغييب الراي العام السوداني والعالمي عن كل ذلك ؟؟ فمثل هذا الحدث يحسب لصالح السودان ويثبت البلطجة الغربية والاسرائيلية  نعم ان سيادة بلادنااستبيحت وسفكت دماء من قبل اسرائيل او غيرها…..فلماذا هذا التخبط…؟اين الناطق الرسمي للقوات المسلحة المنوطة بحماية اجواءنا؟ …اما آن الأوان ان تكون لنا شبكة انذار مبكر تغطي علي الاقل اركان حدودنا البرية والبحرية ومجالنا الجوي….؟خاصة وان حدودنا البحرية مفتوحة وكاشفة وهناك من يتربص بنا ويمكنه اختراق مياهنا الاقليمية وسواحلنا واجواءنا….هل تكرار مثل هذه الاختراقات (تهريب الفلاشا من قبل … والطائرة الليبية في عهد النميري ، وضرب مصنع الشفاء واخيرا هذه الضربة الجوية،وكذلك الاعتداء علي زوارق في مياهنا قبل اسابيع بزعم القرصنه …الخ) الا يستوجب كل ذلك علي  مخططينا الدفاعيين والاستراتيجيين الاهتمام بهذه الثغرة الامنية الخطيرة (وهي منظومة الدفاع الجوي عن الدولة) علي الاقل لتغطية اتجاهات التهديد الاخطر وهي معلومة للزملاء العسكريين.. علينا حمل الامر محمل الجد حتي لا نؤخذ من هذا الاتجاه…

والله المعين

 

Advertisements
تعليقات
  1. د.ياسين شمباتى كتب:

    ابكرون..تسلم على التوضيح ورسم خارطة طريق تبين وتكشف لنا مدى تعامى القائمين على الامر عن معلومات من المؤكد انهم يعلمونها_فلا احسب ذوى المناصب العسكرية بجهلة بعلومهم_

    لا اشك فى ان الحكومة لها علم بالامر من قبل ومن بعد الضرب,ولكن لحاجة فى نفسها او خوفا من افتضاح امرها فى امداد حماس بالسلاح_وهو عمل طيب محمود_جعلها تسكت وتتغاضى عن الهجمة التى راح ضحيتها قرابة ال800 نفس..ومن المؤكد انهم يملكون اجهزة رصد تمكنهم من الاحاطة بمجالنا الجوى..وليس كما حدث حين ضرب مصنع الشفاء وكان وزير الداخلية يشير بيديه الى السماء تارة جهة اليمين وتارة جهة اليسار وهو لا يعلم من اين اتت الطائرات او القذائف الصاروخية!!!!

    ليت امر الدماء يتوقف هنا,حيث يمكن غسل بقعه من على ملابس السيادة السودانية,ولكن عناد وجهل واستخفاف البعض قد يؤدى الى ما هو افظع.

    لك الله يا وطنى الجريح……

  2. بشار أحمد بشار (إبن برد) كتب:

    أبكرون : الوزير إسمو “المبروك”…… من أين له الدقة؟؟ سأعود.

  3. aflaiga كتب:

    ابكرون : برضو سوى الموقع عشان الخبراء يقولو العندهم للعميانين ..
    تتخيل يا ابكرون العقليه التى تدير الاشياء فى همنا الاستراتيجى يبدو انها عقلية البصيره ام احمد !!
    انا شخصيا لو كنت مكان ناسنا ديل كنت استكفيت باخراج سيناريو يحفظ ماء وجهى ما دمت غير قادر على الحمايع الوقائية او الرد الايجابى العسكرى وهى مثلا :
    * الجيشان المصرى والسودانى اجريا مناورات جويه فى الحدود وكانت نتيجة هذه المناورات ضبط الحدود وتدمير عدد من البنى التحتيه للمهربين وخلايا النشاط الهدام ……………. 1
    بعد داك المواطن يصدق منو دى ما مشكله لكن الاصل فى الخبر انه كانت هناك عمليات جويه وكانت هناك خسائر !!!
    لكن ان يبدا الشعب من محطة تبنى العدو لهجمات لم يسمع عنها فى الاصل فهو باب مفتوح لعدم تصديق اى بيان حكومى اخر !!!
    وللذكرى ايضا الجيوش المحترمه دوما تعمل على الحفاظ على الثقه الشعبيه فيها عبر العمل الحقيقى او السيناريوهات الاستخباريه او اى اعمال اخرى تحفظ هيبة وسيادة الجيش …
    يعنى ما تعرف انك انضربت ولا تعرف تخرج الفضيحه بشكل استخبارى محترم … مشكله حقيقية …………..
    تبدا النبرات السياسية العاليه المقاومه والممانعه دوما فى الارتفاع طبقا لمستوى المجهود العسكرى الذى يبعث بالتطمينات للقياده السياسيه التى بدورها تبنى مواقفها على هذا المستوى من الجاهزيه ودوما يتم قياس الدول الفاشله بتقييم مدى انحراف الجاهزية الحربيه عن الخط الاعلامى السياسى للدوله وعلى اثر ذلك يتم تقييم الدوله بانها فاشله او ناجحه فبعض الدول شاطره فى السيناريوهات بلا سند حربى وبعضها بليده فى السيناريوهات برغم وجود سند حربى قوى وبعض الدول بليده فى الاثنين معا ..
    من الجيد ان تحدث مثل هذه التجارب العمليه التى ترفع الحس الاستخبارى للدوله او على الاقل تضعها فى مكانها ومقامها الصحيح من الجاهزية الخاصه بالاخر ومن ثم يتم اعادة تقييم المواقف وتقدير الظروف …
    ليت قومى يفعلون ……………
    وجاييك ……

  4. aflaiga كتب:

    ابكرون : لم تعقم حواء السودان العسكريه من انجاب من يخطط باستراتيجيه ولكنهم بعيدون مقصيون ويدير الامر جزاك الله خير صفا … وبعض خريجى المعاهد العسكرية التى تم تخفيف مناهجها بحيث اصبحت تضاهى معاهد الكشافه فى بعض الدول .. ومن ثم طغيان الروح التربويه الاسلامويه على الروح العسكريه فى اوقات سابقه .. ولا ينكر احد الطفرات الكبيره فى مجال التقنيات الجديده خاصة فى مجال الدفاع الجوى والطيران ( الفعل ورد الفعل ) بيد ان هذه التقنيات لا بد من اسمادها بعقول على مستوى قيادى عالية الانتماء للوطن اولا ومن ثم لقبيلة القوات المسلحه …
    التجمع الوطنى الديمقراطى كانت له تجارب فى نقد التجربه العسكريه السودانيه ما بعد 89 لكنها لم تر النور وركزت فقط على العقيده القتاليه تاركة بقية الاثار الاخرى ربما كان ذلك رهنا بالتقدير السياسى فى ذلك الوقت الذى كان ينبنى على نقد تجربة المشروع الحضارى للانقاذ دون التركيز على اس المشكلات والذى اعتقد انه عدم توازن القدره العسكريه مع الخطاب السياسى للدوله ومع المغامرات التى اولج السياسيون فيها البلاد دون تقييم لمجهود الحربى .
    نقطة اخرى اخى ابكرون وهى انه ومنذ ان تم اباحة العمليات الاستباقيه للولايات المتحده التى من صميم واجباتها الحفاظ على امن اسرائيل صار من المتوقع ان تجرى عمليات فى اى عمق لدوله ما يشتبه فى تورطها بعلم او دون علم فى تهديد الكيان اليهودى .
    ونقطه هامه اخرى وهى ان العمليات الاستباقيه الوقائية او الايجابيه التى تديرها امريكا تتخذ عدة اشكال ففى حال رفض الدوله التى ياتى من اراضيها تهديد معين للتعاون فى مجال مكافحة الارهاب وبناه التحتيه تقوم امريكا بالتغاضى عن السياده الخاصه بتلك الدول .
    او انها تعمل على حفز التنسيق الاستخبراتى الوقائى فى مجال مكافحة ما يسمى بالارهاب .
    كل النقاط اعلاه تجعل السودان على خلفية امتداد حدوده وعلى خلفية التقييم الامريكى لقواتنا المسلحه بانها منشغله ربما فى حروبات او نزاعات داخليه او مع دول الجوار غير قادره على حماية الحدود التى تشكل تماسا مع دول المحورالاسرائيلى .
    وهنا ياتى المبرر الذى يعطى او لا يعطى امريكا الحق فى شن غارات استباقيه وقائية او غارات ايجابيه على اراضى دوله اخرى .
    الدول العاقله قامت بتلافى هذا المازق الحرج بالتنسيق مع الغرب فى مكافحة الارهاب دون الاخلال بالتزاماتها تجاه القضيه الفلسطينيه .
    وعلى سبيل المثال مصر القريبه والتى يشكل موقفها احرج المواقف فى هذا الشان نالت من العرب ما لم ينله الخمر من مالك اثناء غزو قطاع غزه ولكنها خرجت فى النهايه بسمعه جيده نصفها مستوحى م عقلانيتها غير العاطفيه تجاه الملف والنصف الاخر حققته عبر الجولات المكوكيه والتصالحات لتجميل وجه مصر عالميا وعربيا .
    ملخص التعليق هنا ان السودان ومنذ ان تنامى المد الداعم للحركات الاسلاميه فيه فهو مواجه بخيارات احلاها مر سنتناولها فى تعليق تالى او بوست منفصل وما شريط الظواهرى الاخير الا دليل على بدء تفاقم الازمه التى قد تنسف الاستقرار فى هذا البلد وتضعه بين فكى الالتزامات القديمه مع رفقاء العقيده و الانحناء لتكوينات النظام العالمى الجديد خاصة وهو يبحث عن التاييد من دول تعمل على استقطاب الدول الاخرى لفريقى الممانعه او المهادنه ..وده برضو موضوع براهو ..
    وجاييك …

  5. حاج أحمد السلاوى كتب:

    أخونا أبكرون ..صبحك الله بالخير ..
    لا ندرى إلى متى يظل إخفاء المعلومة الحقيقية ( تمليك الحقائق …كما يقول المتفلسفون قديماً .. ) عن المواطن الأمر الذى يجعله يهرول لإستقصاء االمعلومة من مصادر خاجية تحظى ببعض المصداقية إن لم تكن جلها..؟ وبالتالى نتعود على رفض أى خبر يصل إلينا من مصادر إعلام دولنا التى كان من المفترض أن تكون صادقة مع شعوبها ..وما نلاحظه الآن فى كافة دول العالمين الثالث والرابع ( الرابع دى من عندى .. ) التعتيم الدائم على أى حدث.. ولو حصل وتم الإعلان عنه فخذ العكس تماما مما تسمع ومما تم الإعلان عنه… ثم ابحث عن الحقيقة من مصادر إعلامية خارجية …أنا أعتبر هذا التصرف إستخفاف بالعقول فى وقت صار الحصول على المعلومة اقرب إليك من أصبعك الذى تضغط به على الكيبورد أو ريموت القنوات الفضائية ومن اسهل الأمور .فاحترام عقول البشر صار أمراً حتمياً ..وإلا …
    لك الشكر على التحليلات الرائعة الدقيقة …ونضم صوتنا إلى الدينمو السيكوباتى أفليقا …للبدء فوراً فى ……. الموقع .

  6. حاج أحمد السلاوى كتب:

    تصحيح ..وأكيد ما فاتت عليكم .
    مصادر خارجية تحظى …
    المعذرة ..

  7. ابكرون كتب:

    سلام
    بشار :
    المبروووك ده من قبيلة الرشايدة وزي ما عارف هذه القبيلة كانت واظن مازالت في التهريب عبر البحر الحمر الي سواحل المملكة ….ووهو زعيم هذه القبيلة فاكيد ناسه بتجيب ليه المعلومة….مع اني لا اظن انها دقيقة…..!وهو يذكرني بمملكة (علي دره)…ببورتسودان في زمن غابر
    افليقا :
    ( انت يا بشار الوله ده كان عسكرون ولا …باشبوزك هههههه ؟) لله درك يا افليقا كلامك كلو جيد وفي مكانه…وفعلا ما دام الضوء ما زال مضيئ لما يسمي بمكافحة الارهاب وامن اسرائيل فستظل قواعد هذه الدول في مناطقنا المهدد الاول لامن واستقرار الشعوب حتي لو ابحرت في معيتهم ….فها هي باكستان سلمت امرها كلوووو لهم وتقصف حدودها يوميا غصبا عنها……
    حاج احمد :
    اخفاء المعلومة للذي يملكها قد يكون نوع من التكتيك ….لكن ان تكشف من غيرك وتلتزم الصمت (تلبد) …مصيبة في حق نفسك ومصداقيتك وفي حق بيتك الكبير……اما ان كنت اساسا لا تدري (ولا تعلل لماذا لا تدري) فهذه طامة اخري
    شمباتي :
    بكل اسف اهتماماتنا االتامينية منصبة في اتجاه واحد…هو الجبهة الداخلية …اما تامين الحدود والاجواء والسواحل فهذا امر آخر…!

  8. ابكرون كتب:

    تصحيح :
    كانت واظن مازالت ضالعة في التهريب عبر البحر الحمر الي سواحل المملكة

  9. مُخير كتب:

    المُحلل الجهبذ أبكرون
    الحبان في كل مكان
    السلام عليكم
    مجهود مُقدر يا دكتور أبكرون (د. دي كية لود الزبير)،

    تصريح أول: الدماء على قميص سيادة السودان دي دم كذب، والقميص شُق من دُبر، والشائعة التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام مغرضة، والقوات النظامية أدت بيعة الموت ولاءً للرئيس، ولو باعوضة إرتريرية أو حبشية عبرت الحدود دون علم و/أو إذن السلطات تكون جنت على نفسها ولا نامت أعين الجبناء.

    تصريح ثاني: هي النبي صحيي…؟؟؟!!!،،،
    وكيفنو عاد ؟؟؟ وضربهم منو يا يمة …؟؟؟!!! يضربهم الضريب كدي تاني الضاربين يجوا عشان يشوفوا السم القدر غداهم !!!.

    تصريح ثالث: في واقع الأمر كُنا على علم بكافة التحركات المُريبة، كما لم يكن بخاف علينا أن طائرات تجسسية صغيرة كانت تحلق فوق السرب وترصد حركته، فآثرنا أن نترك المغامرون لحتفهم حتى لا يعاودوا الكرة، وعلى أية حال ليس هناك مساس بسيادة بلادنا فالأمر برمته تم بسرعة بالغة ولم نتوقع أن يتم تسريب أية معلومات للإعلام، وحتى ولو حدث فلا بأس، لا يهُم طالما لم يتم الضرب في تخوم العاصمة !!!.

  10. aflaiga كتب:

    مخير : حبابك وخش الميل ..
    اها بعد اكاتبو ابكرون الما نصيح ده نشكل المجموعه بتاعة الضغط ولا نضغط المجموعه بتاعة التشكيل ؟؟
    ابكرون : ماقلنا ليك لا عسكرون لا باشبوزق !! نحبها فى الله ولله كده من زمن كانت بتتحب على الريق ولمن يقت تتحب على مضض !! بعدين الا العسكرون يعنى ما لاقوك افنديه بيعرفو فى الهنايه دى ؟؟ ولا ما سمعت بى اتدردق فى ترابو ؟؟

  11. aflaiga كتب:

    ابكرون : انت الناس ديل بيهربو شنو ولى منو وكيفن ؟؟ اها بعد الزول بقى حكومه ووزير دوله برضو محتاج للكلام ده ؟
    اعتقد ان هناك مشكله كبيره فى برنامج اعادة الدمج لانو الملحوظ الاتى :
    * الحركه الشعبيه ما زالت تتعامل بعقلية الغابه ومعظم مواردها الحاليه غير السمية تاتى من نشاطات كانت تمارس قبل الحرب .
    * حركة مناوى ايضا برغم الموارد الرسميه كانت تمارس فى قريضه ومهاجريه ما يشبه سلوكها قبل السلام .
    * هل ما زالت جبهة الشرق او الاسود الحره تمارس ايضا ممارسات قبل الاستوزار والسلام ؟؟
    اذا كانت الاجابه نعم فهذا يعنى صراحة وبالتاكيد ان هناك خلل فى اعادة الدمج او ان ميزان الثروه والسلطه ما زال مختلا برغم التوقيع على اتفاقات اهم بنودها الثروه والسلطه !!
    دعونا فى يوم ما نناقش هذه الممارسات وهل هى حلال ام حرام لاننى قد سمعت ذات مره بان التهريب حلا لبمودب ان الجمارك لم ينص عليها فى الاسلام !! وهل هى عرض لمرض سوء توزيع الثروه ام هى مرض فى حد ذاته ؟؟؟
    ابكرون كلما تفتح نفاش نقلبو ليك باب كبير اها انت منذ الان مطالب ببوست عن النشاطات التهريبيه والنهب المسلح وكل الانشطه التى تمارسها بعض القبائل كعاده من عاداتها ولماذا لم تتوقف هذه الانشطه بعد اتفاقات السلام وهل تكون هذه الانشطه سبيلا لحرب جديده بين الموقعين على الاتفاقات وشعوبهم ؟؟؟ شد حيلك وانكرب ..

  12. aflaiga كتب:

    من هنا برضو بوجه دعوه لقنوات ناشطه كالجزيره لتسجيل حلقات عن التهريب فى الشرق وهل هو عاده ام محاوله لتصحيح ميزان العداله المفقود ..

  13. البشاوى كتب:

    ابكرون لله درك يارائع
    قولك هذا غسل الغباش الذى كاله الحكوميون فى عيون اهل البلد بأن لاأحد
    كائنا من كان بستطيع مس سيادة البلد قبل أيام فى بيعة الموت التى اغلقوا
    لآجلها شوارع كبيرة فى الخرطوم فى ايام عمل وامتحانات طلاب الاساس
    (وهذا حدث والشاحنات مضروبة والناس الفيها لحقو امات طه)
    ويتحدث المسئولين (من الخير) عبر القنوات الفضائية بأن لاخوف على السودان
    فى ظل استهدافات اوكامبو وساركوزى ومن لف لفهم ولاخوف على الرئيس
    فى حله وترحاله من أى مكروه
    نخلص من قولك الفصل الواضح مقرونا بما حدث بالتالى
    1\ الخوف كل الخوف على السودان بلدا وشعبا
    2\الخوف كل الخوف على الرئيس ليس فى الاجواء الدولية وحسب بل داخل أجواء السودان بل وداخل أجواء منزله
    3\بيعة الموت التى كانت ليست بيعة دفاع عن البلد بل لان الذين قاموا بها
    ( زهجو من الحياة دى وناوين يموتو وبس)
    4\الله معانا

  14. ابوالمنذر كتب:

    ابكرون..
    والاخوان…
    احدثكم من موقع الحدث وقد شاركنا فى العزاء لبعض الاسر من الرشايده الذين نعرف ذويهم وبالنسبه لبورتسودان من اول يوم الخبر معروف من تعزية الرشايده بمدينة سواكن .
    العمليه لا فيها شاحنات ولا يحزنون ويستحيل شاحنات تمر بهذا الطريق الوعر هى عباره عن لاندكروزرات ولا يتعدى عددها العشره وهى عمليات تهريب معتاده للرشايده فهم اصلا يعشقون التهريب والحكومه تعبت من ملاحقتهم وعندما تم التضييق عليهم فى التسعينات انضمو للمعارضه بارتريا باسم الاسود الحره وده الجاب سيد المبروك الذى افشى الخبر فى اطار الدفاع عن اهله كوزير فى اتفاقية الشرق ونحن فى الشرق نعلم ان تهريب الاثيوبييين والارتريين لمدن الشرق بورتسودان كسلا القضارف وحتى للخرطوم تتم بواسطتهم …
    وايضا تم ضرب زوارق للصيادين جنوب بورتسودان والاوساط تقول ان هذه الرحلات فعلا كانت لاسرائيل لرغبة الاحباش للذهاب لاسرائيل وهنا يمكن ان تسال اى ارترى او حبشى وتسالو يقولك انا جيت هنا عشان امشى اسرائيل او مصر عشان امشى اوربا حسب فهمهم وامانيهم واسرائيل حاولت تستغل الموقف وتبرز قوة الردع كعادتها والمحللين السياسيين الذين لا يعرفون السودان وتركيبة سكانه وتضاريسه والمساحات الواسعة وتدفق لاجى دول الجوار واحتضان السودان لهم يحللون حسب المنطق للحدود العاديه بين الدول والسيطره عليها ..
    لا نستبعد ان الرشايده كانو يمدون غزه بالاسلحه فى اطار شبكة تهريب ومعهم مصريين وليس بالضروره علم الحيكومتين المصريه والسودانيه فى المستويات العليا وقد يشارك بعض ضباط وجنود الاستخبارات الاحرار من الدولتين فى تسهيل مهمة التهريب واهو قرشين حلوين ومساعدة فىالجهاد ضد الصهاينه..

  15. ودالزبير كتب:

    يا سلام عليك يا محللنا الهمام أبكرون

    هسه تلقى التحليل ده ملطوش في المنتديات السودانيه

    أبو المنزر

    قلت لي الرشايده خلة تهريب التترون والريحه وقبلوا على الأسلحه قصيره المدى

    صحي الطب إتطور

    أبكرون

    تصدق (هاشم على دروه ) كان صاحبنا في يوماً ما ….

  16. نيام كتب:

    ابكرون :
    ابكرون ..تحليل رائع ..احترافي ..شامل..لكن مارأيكم دام فضلكم في نظرية (الصمت من الجنوب و الشمال )و الفاعل هي الجارة لعدة اسباب:
    1 – عشان ما تحرجوناش مع اسرائيل واحنا قلنا لامريكا مافيش حد حيجرح السيادة المصرية احنا حنحرسهالكم..
    2- عشان العرب و الفلسطينين ما يعرفوش ان الجماعة هم اللي عملوها
    3- عشان الامزون النائم علي حيلو ما يعملهاش تاني مرة
    4- ثم جاءت زيارة مشعل ثم زيارة سليمان ابوالغيط (تحت ستار الكلام دا ما يطلعشي )

  17. ابكرون كتب:

    نيام :
    بالضبط ده الحاصل…..غايتو اولاد (بمبه كشر) ببالغو اسه فرعونهم قال ما حيحضر قمة قطر ….يفركش في الصف ويعمل نفسه بصاله بين العرب…عجبي
    ودالزبير :
    وتصدق ابوه كان تاعبنا….!
    ابو المنذر :
    تخيل لاندكروزات زي دي ممكن تشيل صواريخ مداها يصل (تل الربيع )..يستحيل طبعا…بالله تحياتي لسانتي….وهناي…الضلمه داك….,وناح حمامي…عشان يا حبيبي ما شنو ما عارف.
    البشاوي :ده كيل غباش بس ده تلييس يون …ولا اسمع ولا اري ولا اتكلم

  18. aflaiga كتب:

    ابكرون : جيناك تانى ويبدو ان هذا البوست سيكون زى بتاع البكا داك كلما تجى تبكى تمشى تفتح البوست وتعلق ..
    فى حته مهمه كنت قد وعدت بمناقشتها معك وهى :
    الضغوط على السودان هل هى ضمن حملة الاستقطاب القويه لمحورى الممانعه والموالاه ؟؟؟
    هل اصبحت حركات التمرد تحارب بالوكاله ؟؟
    السؤال الاول يقودنا لدراسة النوذج المصرى فى السياسة والامن والاستخبارات ونعود به الى ايام ازمة غزه :
    خرجت مصر من ازمة غزه تحمل الاف الاتهامات ولكنى اعتقد انها المنتصر الوحيج فى الازمه فها هى تعود لتقود تصالح الفصائل وها هى تعود للعب دورها الاقليمى بجداره وها هى تعود لموقعها وخاطرها لدى اسرائيل وامريكا تتمتع بالمعونه الامريكيه كما كانت وتتمتع بالخاطر عند اسرائيل كما كانت وسوف تعود بين العرب يوما ما كما كانت مصر الصمود !!!! بالله فى لعب حريف اكتر من كده ؟؟؟ —————- 1
    السؤال الثانى بتاع هل اصبحت الحركات تحارب بالوكاله واضح جدا منذ ان بدات القرارات الغربيه والضغط الدولى على السودان توقفت مساعى الحركات لتنفيذ اعمال عدائية ضد النظام وحسب تحليلى الشخصى ان هناك اتفاق بينها والغرب ولو لم يكن موثقا ولو كان اتفاق مصالح فقط على الاتى :
    * يقوم الغرب بتفكيك نقاط قوة النظام وعزله من المجتمع الخارجى .
    * يقوم الغرب بتوفير السند والتغطيه للحركات لتقوى واعتقد ان الفتره التى تخمد فيها تحركات الحركات تكون فترة اعداد وتسليح لما هو قادم .
    * ومن ثم تقوم الحركات بالانقضاض على النظام فى ضربه موجعه اخيره !!!
    الاشكال هو هل يعى النظام لك ما يحاك حوله من عمليات تتمحور لتكون كماشه تعلم على تفكيكه من الداخل والخارج وشد اطرافه وعزله ؟؟
    هل يملك النظام من الجاهزيه لمواجهة كل هذه التهديدات ؟؟
    اذا كان النظام يعتمد على قوته العسكريه فقط فى مواجهة هذه التهديدات فهو واهم فهى وحدها لا تكفى !!!
    النقطه الاهم والتى تحدثنا عنها سابقا وهى :
    هل اصبح نظام الخرطوم عبئا على العرب ومحيطه الاقليمى ؟؟؟
    للاجابه على هذا السؤال يجب اعداد مقارنه بين توصيف النظام السودانى وبين توصيف القضيه الفلسطينيه التى احالها العرب فى النهايه الى محورى :
    مصالحة الاطراف الداخليه ..
    مبدا الدولتين ..
    فهل سيصل الهم السودانى عند العرب الى نفس المبدا وهو العمل على تصالح الداخل ومن ثم تطبيع علاقات النظام خارجيا مع القوى التى طبعت علاقاتها مع عدو القضية الفلسطينيه ؟؟؟
    وجاييك تانى …

  19. ابكرون كتب:

    افليقا : سلام
    اكيد يا افليقا العالم كلو بقي عالم مصالح….وشي عجيب المصريين ديل مفتكرين السودان ده لسه تحت راية الملك فاروق …وانو النيل ده حقهم براهم وربنا لمن خلقه ليهم وبس عشان كده هم ياخدوا في قسمة المياه 60% وباقي (كرور ) افريقيا يتقاسمو ال 40%…..
    بعدين في وهم طالقنوا منذ زمن السادات (اكذوبة العمق الاستراتيجي) دي نوع من الاستعمار الجديد …يعني اسه العراق يقول السعودية عمق استراتيجي ليه……؟هم مفتكرين انه قضايا الدول العربية خاصه بيهم هم البحلوا ويربطوا…..امس واحد منهم (حيوا….) في الجزيره شابك مقدم البرنامج نحن الدول الكبري ….لمن سأله من انتم قال نحن والسعودية واليمن وسوريا ….تخيل اخي 30 مليون سوداني واكبر الدول مساحة….وبعتبرونا علي الهامش ….
    وفي النهاية نحن نستاهل كل يوم بنثبت للعالم اننا في مؤخرة الركب ……حكومات تقعد بعشرات السنين وما قادره تحرك البلد للامام قيد انملة…….(عبود +نميري +هؤلاء ) 43 سنه….حكومات ديمقراطية..10 سنوات
    من عمر استقلالنا ال 53 سنه….في دول في 10 سنوات بتصل بشعبها لمصاف الرفاهية والعالميه …..
    ابكي يا بلدي الحبيب cry the beloved country

  20. salih كتب:

    الاكارم
    سلام
    ابكرون مشينا ليك بي هناك وانت بي جاى؟

    من القليل الذي افهمه في السياسة انك اذا لم تكن كبيرا في نفسك وذاتك فلن تكون كبيرا عند الاخرين!

    البلد الوحيد في الوطن العربي الذي له تجارب ديموقراطية هو السودان (لبنان ديوقراطيتها مبنية علي جهويات دينية – يعني هى محاصصة دينية جهوية فمثلا لا بد ان يكون رئيس الوزراء من دين والرئيس من دين اخر ورئيس مجلس النواب من شيعة اخرى) .. الاخوة الكوايتة تجاربهم ناقصة… اما الفراعنة فلم تكن عندهم (وهم لا يحبذون الحديث عن الديموقراطيات لسبب معلوم للجميع) اى تجربة ديموقراطية(دا المسبب ليهم المغصة عند الحديث عن الديموقراطية) لا بل هم محكومون بقوانين طوارئ منذ اكثر من 25 عاما فتأمل!

    خارج العالم العربي الغربيون نظرتهم للسودان فيها بعض العدل في التقييم(تقييم مكانة وحجم البلد) ولكن دائما يصاحبها الحسد والعنصرية ولكن في فكرهم انه بلد يمتلك مقومات دولة كبرى(طبعا اعلامنا حَيِي لذلك حلقومنا ليس كبيرا مثل جيراننا وليست لدينا المقدرة لعكس امكانياتنا).

    ابعدونا من المصريين وان شاء الله لن يصيبنا الا خيرا… اعلم ان هذا راى حاد ولكن له ما يبرره ويسنده في تاريخنا السياسي الراهن او السابق والمتابع للتاريخ يلاحظ مطامعهم الدائمة وحسدهم عندما يشير الغربيون( وهؤلاء منهم منصفون) الى السودان بانه (بوتنشيالي ون اوف ذي جي كونتريس)

    مشكلتنا لدينا بلد يمتلك مقومات دولة كبرى ولكن ادارتنا له ضعيفة!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s