اليسيا

Posted: الجمعة,10 أبريل, 2009 by قرن شطة in ادبية

 لا أعرف من هى اليسيا تحديداً .. تلك هى الحقيقة ولكن المعرفة أصلاً ليست لها عظيم علاقة بالاحاسيس والاحلام! انا شعرت باليسيا تنبض كدبيب النمل فوق جسمى ومشاعرى...تتنقل بخفة وسرية من مشهد لاخر… اليسيا تركتنى حائراً ومنذهلاً لدرجة انى لم أعرف ماذا كان يجرى حتى النهاية.

والقصة تبدأ عندما كنت مع بعض الاصدقاء فى صالة عرض سينمائية بالقرب من مركز المدينة…صالة شبه مظلمة وتفوح منها رائحة غريبة خليط من تباكو وزهور ضامرة…كنا نشاهد احد افلام رعاة البقر…صور تترأى فى ألق ابيض واسود..فيلم قديم ومالوف، ترى حياة الهنود الكومانشى البدائية…قوم فقراء، حكيمون ومحاربون….الرجال يتحركون فى المشهد ببط وحذر وشعورهم الطويلة المرسلة تتلاعب بها الرياح وعلى وجوههم يقرأ حذر عميق وكأن ماسيقومون به أمر واجب بل ومفروض عليهم اداءه…فى عمق المشهد تلحظ النساء بلونهن الزيتونى وهن يجمعن فى عجل الخيم المصنوعة من قماش ملون ومهترى…الاطفال عراة ويقظين ينتظرون حدوث شى بين حين واخر…شى مثير لايعرفون عمقه ومداه.. فى الجانب الاخر من الصورة رجال بملابس رثة ووجوه صارمة يمضغون تباكو ويبصقون بعنف مادة سوداء ولزجة كالقطران…يتحسسون اسلحتهم بنعومة وكانهم يلاطفونها، ثم ومن غير اجراءت مسبقة يهاجمون الهنود بغضب شيطانى واحتدام حيوانى لامثيل لهما..المهاجمين يريدون ان يطردوا الهنود من اراضيهم  الخصبة ويحلون محلهم! هكذا كانت حبكة الفيلم وفحوى القصة..امر بسيط ، قاسى وسهل من دون تعقيدات او خداع! لا أذكر الان من من الاصدقاء انصرف عن الفيلم لحظة وطلب منى أن أسدى له معروفا..أمر يتعلق بتسجيل بعض الاوراق فى احدى الدوائر الحكومية!

عندما حولت نظرى عن الشاشة كانت هناك…اليسيا جاءت كالبرق حاضرة بجسم واحساس ..نظرات اليسيا تلتمع ببريق مركز ومذهل..كانت شفايفها مكتنزة ومرصعة كزهور قد غمرها الشذى…نعم الان أتذكر شعرها الطويل المتلألى …الشعر ربما يتلالأ اكثر من نظراتها الغامضة…تلاقت عينانا واحسست بكيانى يرتج، شعرت بانى صرت اخف من جناح فراشة..نهضت من المقعد ساعيا نحو اليسيا بدون ارادة وكأنى مسحور …لاحظت أن فى نظراتها يتكثف ذلك الضوء الغامض..رائحة الانثى الجذابة تملأ النواحى وفى احدى أطراف شفتيها عالقة بسمة رخوة ومترهلة…كنت أريد أن احكى للفتاة طلب صدبقى!

ولكنى وعندما اصبحت قرب خطوة من مجالها المغنطيسى تغير المشهد فجاءة ومع ذلك لم الحظ شيئا! تلاشى الزمان والمكان كالدخان.. قط اشتم رائحة اليسيا المسكره..نكهة فمها العطرة وجسمها المتناسق الحار يلتصق بجسمى بعاطفة لاتوصف… همست اليسيا فى اذنى كلمات لاهثة وعذبة، قالت: أعرف ما تفكر فيه لانى أنا نفسى أفكر كذلك..أنا كنت أوافق على أى شى تقوله..نظرت الى أصدقائى فى الصالة وانتابنى شعور مبهم بانى سوف لا اراهم مرة اخرى! الحقيقة فى تلك اللحظة لم يكن يهمنى أمرهم كثيرا! كنت كالمسحور فى حضرة اليسيا منجذب الى بريق عينيها النافذ مشدود الى ايماءتها…فى المشهد التالى رايت نفسى اكاد أكون ملتصقا بالفتاة والتى تجذبنى اليها بقوة مغنطسية هائلة! يبدو أننا نبحث عن مكان ما ولكنى لا أدرى ماهو! سالت اليسيا فاجابتنى مبتسمة أننا نبحث عن متحف الفنون، هناك توجد اشجار كثيرة وحدائق غناء بنوافير ملونة ومدهشة، هذه الاشياء لاتهمنا كثيرا، نحن نقصد البرج..اليسيا ابتسمت بقناعة فبدأت كمومس تحاول أقناع احد السذج بمرافقتها. أنا سوف اصعد الى حيث تامرنى الفتاة ولا شى اخر يهمنى… لم نجد أحداً عند باب المتحف..نظرت يسارًا فرايت نصباً عالياً تنتهى قمته حادة كأبرة، على مسافة قليلة من ارتفاعه لصقت قطعة نحاسية  كتب عليها “متحف الاحلام” اليسيا تمشى أمامى بخفة وخطوات لاصوت لها ، أنا من خلفها كجرو أليف..هناك على البعد البرج يرتفع بهيبة وصمت …بدأنا نصعد السلالم الحلزونية الصدئة…اليسيا تهتز مؤخرتها…تنتفض اعجازها بثورة وعنفوان وانا اتبعها متضامنا صامتا كالاسماك..اليسيا تبتعد الان عنى مسافة معتبره..عندما وصلت الى نهاية السلم لم أجد الفتاة وفى المقابل رايت رجال يلبسون زيًا موحداً مسلحون ببنادق ويتحركون بخفة..وقفت حذراً عند المدخل..عيناى تجولان بحثا عن الفتاة..رايتها بين الضبابات تتحرك كالاشباح..ركضت الى حيث الفتاة متسترا بالضباب وتعانقنا عناقاً طويلا رطباً..ولكن بالرغم من الاحتياطات التى احترزناها الرجال المدججين بالسلاح عرفوا مكاننا..أنهم الان يتقدمون نحونا بخطوات ثابتة. ركضنا ننزل السلالم الحلزونية وايادينا متماسكة…الان فى الخارج فوجئنا بوجود اعداد هائلة من الناس!

 اخلاط شتى من البشر يمشون قاصدين مكان ما..بينهم استطعنا أن نتوارى ونذوب…فى الحقيقة لم نكن ندرى اين نحن ذاهبون! الناس كان لهم سلوك غريب..يسيرون بصمت وكانهم نائمين وبدوا وكانهم لم يلحظوا وجودنا بينهم..ربما لايحفلون بنا كثيرا..ربما..اخيرا وصلنا الى مخرج وقبله مررنا بمكتب زجاجى…اثتان من الامن يتفحصون الخارجين…العساكر يحملون أجهزة صغيرة ويبدوا انهم يحللون البصمات او شى كهذا! نظروا الى اصابعنا برهة ثم تركونا نخرج دون مسائلات..تنفسنا الصعداء احرارا فى الشارع..احساس قصير بالراحة لم يدم كثيرا…الرجال المسلحين ينتظروننا هناك بوجوه عابسة…لم نتمكن حتى محاولة الافلات منهم ..وضعوا على ايدينا الاغلال…اليسيا كانت شاحبة اللون ولكن نظراتها لاتزال تنبعث منها تلك الاضواء الباهرة! الرجال سوف ياخذونها الى مكان اخر..اليسيا تتبعهم هادئة وخانعة..احتججت على فراقنا..الرجال لم يهتموا بامرى فى البداية وتابعوا سيرهم…شعرت بالرغبة الشديدة فى التمرد على الحالة الغريبة، فصرخت باعلى صوتى: لماذا تفرقوننا هكذا ياأبناء الفاسقة…تردد صدى الصوت فى الانحاء مرعباً وربما خيالياً ..أحد الرجال نظر الى بوجه جامد وطعننى بحنق فى بطنى بسكين البندقية…شعرت بالم رهيب يمزق احشائى. عندها أستيقظت أتفصد عرقاً فى تلك الليلة الصيفية القمراء والتى فى بداية الحلم كانت مترعة بوعود سعيدة وعذبة… القصة لاتعدو أن كانت حلم ليلة صيفية ربما اسخن قليلاً من المعتاد.

 

أن كانت الحياة جميلة

فابدع منها الحلم

وأبدع من الحلم نفسه

الاستيقاظ منه

 

أنطونيو ماتشادو

 

Advertisements
تعليقات
  1. مُخير كتب:

    المبدع د. قرن شطة
    الحبان في كل مكان
    سلام
    دكتور هل قلت أن “المعرفة أصلاً ليست لها عظيم علاقة بالاحاسيس والاحلام” طيب لماذا جرجرتنا معك من الصالة المظلمة إلى دهاليز الحُلم وأشركتنا دون إذن في روعة إليسيا!!!، يقول شاعرك الإسباني إبن الجنوب الإسباني ونجل إشبيلية أنطونيو ماتشادو ولك مثلما ختمت بأبياته الرائعة أن تستحضر النص في ذاكرتك من أصله الإسباني:
    إنّ روح الشاعر
    تتّجه إلى السرّ الغامض؟
    ليس غير الشاعر بقادر
    على النظر إلى ما هو بعيد
    ناء في بواطن النفس
    تحدّق به شمس ساحرة شاحبة؟
    في هذه الدهاليز بلا عمق،
    دهاليز الذكريات،
    حيث علَّق الناس المساكين
    مثلما يُعلَّق تذكارٌ،
    أزياءهم الممزقة العتيقة،
    هناك الشاعر يعرف
    مهمّته الخالدة
    وهي النظر إلى نحل
    الأحلام المذهبة؟
    وها أنت د. قرن شكة ماتشادونا تعبث بوعينا بين اواقع والأسطورة حيناً وبين اليقظة والأحلام حيناً آخر، هؤلاء المبدعون أياً كان خشم بيتهم روائيون أم شعراء منحهم الله القدرة على إرسال المتعة كتيار كهربائي إلى نفوس القراء وأتوقف مرة أخرى عند محطة أنطونيو، الذي يقول:
    لا تذهلني أصواتُ المغنين منفوخي الأوداج
    ولا غناءُ الجدجد في ضوء القمر
    تعلمتُ أن أميّز في الصدى بين الأصوات
    وأن أستمع من بينها إلى صوتٍ واحد
    قولوا كان رومانسياً أو كلاسيكياً
    لا يهم
    ما يهمني هو أن يتذكر الناس
    الشعر الذي أبقيه
    مثلما يتذكرون اليد الخشنة
    التي ترفع السيف
    وينسون يد الحداد الرقيقة التي صنعته
    عجيب أمر هذا الإسباني وأعجب منه أمرك أنت يا دكتور
    شكراً ونجدد إلتماسنا واصل أمتعنا بهكذا نصوص لله درك

  2. د.ياسين شمباتى كتب:

    مخير..انت اقعد اتلبد لى كدة!! لما يجيك امر القبض الما بيغباك من افليقا…

  3. قرن شطة كتب:

    الاخوة الاحباء /سلام شديد / الاخ مخير ليك التحايا ..كل يوم إكتشف عمق المامك واظن كمان إعجابك بالادب الاسبانى واللاتينى وهذا شى جميل بل يثلج الصدور..والحقيقة هذه الثقافات هى مجموعة اداب ثرة ومتنوعة ومختلطة فقد اثر العرب فى الشعر الاسبانى بصورة اساسية لذا نجد الشعر الاسبانى مميز من دون باقى الدول الاروبية بل ان بعضها يكاد يعدمه ..على كل نظل نتواصل ونتكلم ونتحاور ونستمتع بالكلام والرد والتعليقات..لك جزيل شكرى يا أخ مخير وما تنقطع
    الاخ د.ياسين شمباتى ليك التحايا وانا ياسيد لم اتلبد قط ..بس المشكلة أنو أنا زول شوية وحدانى وفى حالى وفى ناس تتلاعب بهم الظنون ..وما اظن الاخ أفليقا بيجيب لى أمر قبض ..القصة دى ذكرتنى بقصة حصلت لى فى مكتبى فى الشغل فقد سرق احدهم كمبيوترى الذى اعمل عليه من المكتب..وقد حصل تحقيق وكده وذكر احدهم أو اسر لى بان الكمبيوتر قد يكون أخذه ناس الجهاز لانى بكتب قصص شوية غريبة ولسانى شوية طويل وما لاميهو على؟؟ ولحدى الان لم أعرف اى جهاز يقصد..جهاز هضمى..جهاز قضائى أو جهاز عروس ولاشنو؟؟
    الاخ ود الخلا تحياتى واشكرك على الرسالة والتذكير فالذكرى تنفع المومن..حقيقة لم أفهم الحاجات التى ذكرتها وهى بتقودنى لصينية الكوبرى؟ واى كوبرى ولماذا؟ على كل نحن قوم نكتب قصص وحكايات قد تحمل مضمون وقد لاتحمل اى مضمون سوى الاستمتاع بالقراءة والتى هى فى حد ذاتها متعة..والله المستعان / خالص تحياتى ياباشمهندس وما تنقطع…

  4. د.ياسين شمباتى كتب:

    حبيبنا د.قرن شطة..سلامات..

    قصدت بى امر القبض مخير,,لانو اديب اريب بيحاول يخفى نفسو..بس اصبروا لى عليهو…
    انت حاشاك من القبض,,لكن كان حرمتنا من الروائع دى,,بنجيب ليك امر القبض البى صحو ونصيحو..تحياتى.

  5. aflaiga كتب:

    قرن شطه : ولما لم نفق بعد من الوبست الاخير ومن شاى مغربية يومتا تصر على ان تعتقلنا دون امر قبض ولعمرى ان الابداع من البلاغات التى يتم فيها القبض بدون امر قبض !! فقط تعرف كيف تنثر شرك الابداع فيقع الضحية فيه لا مبال باى شيئ !! لم اقرا النص بعد بترو وجاييك .
    شمباتى : مخير ده شغالين ليهو فى شرك انا وستريكر اصبر عليهو ساى عند الاحتفال بعيد مولد سوداننا الاول حتسمع مفاجاات عجيبه عن شكل الكتابه القادم ما داير افسر واحرق الاسرار عن الشكل الجديد لسوداننا بعد الشمعه الاولى .. وتوقع سوداننا بيشتروها من المكتبه !!
    ود الخلا : ده شنو الزول التمسكو فى الدين يعقدك تمسكو فى الادب ياسرك بتذوقه للادب الجميل انت برضو اصبر خاتين ليك شرك كبير ..

  6. قرن شطة كتب:

    حبيبنا د. شمباتى / صباحك خير / تصدق الزول االجميل ده الاسمو مخير انا نقشتو وعرفتو من قولة تيت…ذواقة واديب كبير بدون شك فى ذلك…أنا داير تجرجرهو عشان يكتب لينااكثر ، ذى الناس ديل يصعب العثور عليهم..افليقا ذاتو ماهين وموهوب ماشاء الله ولماح وكتيب أو كاتب مجيد…تحياتى وسوف نستمتع بالاشياء الجديدة ومخفية مادام تصب فى بحر الادب والثقافة..
    أخى الباشمهندس / صباحك خير / تعرف قصة المصطلحات دى محيرانى شديد..وحقيقة الحاجات دى بتخلى الواحد مرات يطش شوية، وموضوع الصينية جد يجنن كان صينية الحركة أو صينية البيت…سنتواصل ياصديقى ونتعلم من بعضنا البعض كان ربنا مدا فى الاجال…
    الحبيب أفليقا/ تحياتى وياريت تكتر علينا الطلة وانا أصلاً عندى قهوة مغرب يومية وراتبة والدعوة لكل الاخوان ..أخوكم زول ونسة وحكايات سودانية ، طبعاً لازلت إندهش يومياً وبصورة غير لائقة ومتوقعة أحياناً..فهذا البلد الامين السمين بقى مازى زمان ولا نحنا بقينا ما يانا نحنا؟؟…يازول الله كريم والحوار والموده لازم تستمر حتى كان نبدأ من الصفر..عاقدين العزم…تحياتى للجميع

  7. مُخير كتب:

    أديبنا الأريب د. قرن شطة
    الحبان الذين علقوا
    والذين استمتعوا وخندقوا
    والذين أرادوا وألجمت الدهشة ألسنتهم عن التعليق
    سلام وإحترام
    1) دكتور إن دفعك الأدب والتواضع إلى القول بأن نصوصك قد تحمل أو لا تحمل مضمون وأن هدفك هو إمتاعنا بالقراءة فحسب، فنقول لك أهنأ لقد تحققت الغاية وحقاً إستمتعنا أيما إستمتاع بالقراءة وأسعدتنا روعة نصوصك غير أن ما حوته من مضمون ربما تسبب في فقدانك الجهاز والجاتك في لابتوبك سامحتك.
    2) العزيز ود الخلا في إنتظار ما لديك عن الخلطة العربية الإسبانيولية وطالما أنت أيضاً من عشاق ايام الاندلس … فلتعلم أن انطونيو ماتشادو هو نتاج تلك الخلطة العجيبة ففي شعره شفافية شبيهة بما لدى الشعراء العرب … وكما قال د. قرن شطة “فقد اثر العرب فى الشعر الاسبانى بصورة اساسية لذا نجد الشعر الاسبانى مميز من دون باقى الدول الاروبية ” ويبدو أن شفافيته مكتسبة بوعي او من دون وعي من تاريخ طوله ثمانية قرون حين سكن العرب الاندلس فهو يتغنى بالقمر … ببدر إبريل… بليالي العشق العربية … من قصائده بأمكانك ان تشم هواءا قرطبيا تارة وتارة اشبيليا … وعندما تقرأه قد ينتابك حنين جارف للفردوس المفقود … وترن كلمات قباني في اذنك حين قال ( لو قرأنا التاريخ جيدا ماضاعت القدس وماضاعت قبلها الحمراء ). وقد قوقلت وخرجت لك بسيرته الذاتية فهو ولد في 26/7/1875م في اشبيلية من اب عالم للفولكلور ، ودرس في فرنسا ثم عاد الى اسبانيا وعين مدرسا للغة الفرنسية في مدينة سوريا وهناك احب ابنة صاحب السكن ( ليونور) وتزوجها عام 1909 لكنها مالبثت ان توفيت فقرر الهجرة الى بياسة القشتالية لمدة ستة اعوام حزنا على ليونور .ثم مالبث ان قتل صديقه الشاعر المعروف لوركا وذلك في الحرب الاهلية الاسبانية عام 1936 وفي 22 شباط 1939 توفى مرددا ” هذه الايام الزرقاء وهذه الشمس … شمس الطفولة
    ايام الاندلس الزرقاء … وشمس اشبيلية الحنون وتراب اسبانيا الدافيء
    من شعره أيضاً:
    الساحة لديها برج
    البرج لديه شرفة
    الشرفة لديها سيدة
    السيدة لديها زهرة بيضاء
    قد عبر الفارس
    – من يدري لماذا عبر-
    فحمل معه الساحة
    ببرجها وشرفتها
    بشرفتها وسيدنها
    بسيدتها وزهرتها البيضاء
    د. شطة نحن نأبى أن تفطمنا بعد أن أرضعتنا هذا الشهدذو العبق الأندلسي الشهي لذا باسم عشاق أدبك نُجدد ونُكرر النداء ” في إنتظار المزيد” .

  8. مُخير كتب:

    الحبان أهل الدار والزوار
    ثنائي الإبتكار والإبداع: المهندس إسترايكر والمقاول سيد الشي أفليقا
    لكما التحية والمحبة أنا مستهلك لما ينتجه الكبار أمثال شطة وعزت ونيام وأبكرون والشيخ د.صالح وودالخلا والشمباتي والبشاوي والسلاوي ونورلايت وأنتما وغيركم من المقتدرين، لكن أن تنتظروا مني إنتاجاً فهذا لن يحدث، دعوني أثري كتابتكم بالتعليق كيفما ووقتما تيسر، وزي ما قال الشليق أبو حمودي الإبداع بيولد الإبداع، والنصوص غير العادية بتسمو بنا فوق العادي فنرقى إلى علاها وفي غمرة النشوة ندلي بما لدينا فيبدو جميلاً، لكن لو أردتما تعزيز سوداننا الموقع فأعيدا لنا حبيبنا وجامع شملنا الفاتح جبرا، فقد فشلت فشلاً ذريعاً في التسجيل في الموقع الرئيسي وإن سعدت بقراءة ما يجد من كتابته يحزنني عدم القدرة على التعليق، وأعيدا لنا الفنجان وود الزبير والزوووول والكناني وشجعا معنا الغبشة ونونو وبقية العقد الفريد، فسوداننا أصبح له مساحة في فؤادنا، بل أصبح جزءاً من رئتينا نتنفس فيه وبه.
    ولكم العرفان أوفاه على إيجاده وتطويره والمحافظة عليه.

  9. aflaiga كتب:

    مخير : والله وما طالبنى حليفه يا معلم كنا بصدد تدشين مشروع لتطوير سوداننا فيه عدة محاور ( اعادة القدامى – تفعيل الموجودين – ادخال جدد ) وتوقعنا له العيد الاول لسوداننا الذى هو بعد ايام قليله ( يا جماعه ما تحرقو المفاجعاات كده ) ..
    حاولت تزوغ بدلوماسيه ولا بحرفنه سيقوم احد من لا يرد لهم امرا بانزال التعليمات الجديده لهيئة التحرير فى شكل الكتابه والمواضيع والاعمده التى ستكون ثابته اسبوعيا والتى ستحتويها تفاعل شيطان النجرمنت كما يقول ود المهدى !!
    غايتو بالطريقه دى حتحرقو لينا حنان افكارنا كلو ..
    اما بالنسبه لعودة ابونا جبرا فهو لم يغب اصلا الا بمقدار ما تفرضه مشغوليات الدنيا والالتزام الاساسى فى تطوير الموقع الجديد وهو برضو مشركين ليهو شركا كارب ..
    اما بالنسبه للفنجان فلم نقصر فى دعوتها للعوده والان نحن نبحث عن كاريزما كيمياء جعلها تعود من جديد !!
    كنانى عاد على استحياء واعتقد انه فى مرحلة التعود على الجو وايجاد خارطة طريق للعوده كما كان ..
    اما نوارات الفريق غبشه نونو نور لايت فهن فديل قدو عين الشيطان وبدو يكتبو وبكره احلى ..
    للجميع ان ينتظرو بداية جديده لسوداننا فى عامها الثانى الذى ربما تكون فيه سوداننا فى المكتبات ومين عارف يمكن تكون فى الدش كمان ولا فى اف ام ؟؟؟
    ايدينا فوق بعض والخير جاى ..
    ستريكر : اعفى لينا حرقنا حاجات كتير لكن مخير ده اصلو كده تقول كان فى الامنى يستجوبك استجوابا خفيا فلا تلبث ان تنداح امامه بلا قيود … دى عندى احسبا ..

  10. حاج أحمد السلاوى كتب:

    الحبيب .. قرن شطة والأكارم ..
    مالك علينا داير تقلب علينا المواجع وترجعنا للأيام الخوالى بعد ما نسيناها..وعدنا إلى إلى قواعدنا سالمين ..أثناء قراءتى للحلم الجميل بدأت أنا كذلك أسترجع ما اختزلته الأيام فى الذاكرة.. فى زمن مضى ولا أظنه يعود يوما..لا لن يعود ..
    أعجبنى الوصف الرائع للحلم ومدعاة الحلم .. تصوير جميل للأحداث التى صاحبت الحلم..وأعتقد ..واكاد اجزم أن كل من قرأ السناريو قد بنى فى مخيلته صورة لصديقتك الساحرة أليسا…وإن لم يروها حقيقة ماثلة أمامهم …وفى راييى المتواضع أقول أن أليسا واخواتها فى الأندلس الضائع لهن سحر ومذاق خاص غير أخواتهن اللائى يقبعن فى بقية دول أوروبا شرقها وغربها …
    الحبيب .. قرن شطة .. يبدو إنك بعد العملية الناجحة للعين (وإزالة الغشاوة ) رجعت لألبومات صورك القديمة وفى ليلة كان العشاء( الأخير) فيها من الذى نهى عنه حبيبنا بشار ..فاخرجت لنا هذه التحفة الفنية ..وعليه نامل أن تُكثر من ال سى فود وتستمتع به ونستمتع نحن.. بدورنا بحكايات أليسا وأخواتها..
    الأمير مخير ..نضم صوتنا لبقية الأكارم وفى إنتظار ما يخطه يراعك الخضر .. يا امير …

  11. aflaiga كتب:

    قرن شطه : بعد القراءة الاولى اراك لخصت كيف ان الغرب او الشرق المتغرب يدعونا اليه يوهمنا بان الجينات يمكن ان تتلاقى لتندمج من جديد فنرسل جيناتنا بلا عقلانيه فتصدها ( سناكى الغرب ) ممزقة احشاء احلامنا الورديه بان نلتقى من جديد بمجد اجداد صنعوه ولا يرون ان من ضيعه قد حكم علينا بالضياع دون ان يدرى .. احمد الله كثيرا اننى قد رضيت من الدنيا بنصيبى الذى لا ادرى اهو من الشرق ام من الغرب بيد انى متاكد انه نصيب فاقد الاتجاه بلا بوصله واهو نصيب والسلام وانشاء الله يا طارق يا ود منو ؟ هى امو كان اسما منو ؟؟ عرفنا ابوهو ذياد !! انشاء الله السويتو فينا وما رمق لى يوم الليلى يبقالك بعدين فى ميزان اى شيتا يسويهو ليك الله !!!
    لى سؤال صغير اطلقه على استحياء استاذى شطه :
    اين كانت خالة البشاوى حين تركتك تطارد خطيئة طاقا بن زياد وما قولها دام فضلها فى العودة مطعونا بسناكى الشرق المتغرب !!؟؟؟

  12. neiam كتب:

    قرن شطة:
    ان كنت تريد ان تستيقظ من هذا الحلم الرائع فهذا شأنك اما انا فباق ما دام في الكاس باق..ايها الرائع لن اسمح لك ان تستيقظ وحدك بل اقول لك استيقظ و دعنا هاهنا نائمون…هذه ال اليسا هي هذا السحر المتدفق الذي يستميلنا فلا نكاد نستشفه حتي يتواري في الخيال ..وكل خيال جميل هو اليسا اليس كذلك..
    اما مخير هذا فهو فييز ادب بل اديب شفيف راقي الحس و الوجدان و لا ادري لماذا يخفي ذلك الدر عنا وهل يخفي القمر في سماه..ابدا لا و طبعا لا عرفناه عرفناه..

  13. د.ياسين شمباتى كتب:

    د.قرن..اكيد بتعرفو,,بس انت واصل فى ابداعك وهو بجينا(مدردق) ومنداح…

    مخير..الليلة والليلة,,شكلك اتورطت..خلاص ما تكسر بى خاطر الاخوان,,واحسن ليك تجى براك قبل ما تجيك اوامر عليا..وانا فاااااالح فى الشغلة دى,,حتى اسأل منى!!!!

    افليقا..لسه مازال فى جعبتكما_انت واسترايكر_الكثير لم يظهر بعد!!! واجد اشتياقى لذاك اليوم فى ازدياد…

  14. nono كتب:

    نار البعد والغربة
    شوق لاهلي والصحبة
    شوق لكل جميل في الحي
    شوق للشينة لو صعبة

    **************
    بين اليقظة والاحلام
    بين اجفان ثقوم للنام
    اريت النوم يزورني اليوم
    انوم لو ليلة في كل عام

    *****************
    اه بتطلع بدمع العين
    زفرة بتشغل انفاسي
    اه بيداوي فينا حنين
    ولازفرة بتجيب نااااسي

    *******************
    لو عبرة تزيل غصة
    لو ذكري تهدي حنان
    لو انسان صبح قصة
    انا القصة يا ااااااامدرمان

  15. قرن شطة كتب:

    الاعزاء/ مخير/أفليقا /نيام/ د.شمباتى /حاج السلاوى /نونو
    مسائكم خير / حقيقة انت بكلامك ده يامخير بتخجل تواضعنا وبالطريقة دى بتكتل ليك زول – على راى النكتة – داير بس أحكى قصة غريبة شوية وقد حدثت لى شخصياً فى مدينة غرناطة الحالمة – والبوست الجاى تدور احداثه فى غرناطة وفى نفس المنطقة التى حدث فيها ما اروه تباعاً – ذهبت فى سنة ما فى غرناطة للعمل فى وكالة الانباء الاسبانية -قسم اللغة العربية – وفى انتظار التصديق بالميزانية من مدريد كنت اتجول فى نواحى غرناطة واجلس يومياً بالعصر بالقرب من قصر الحمراء فى ضفة نهر الدارو فى شرفة احد المقاهى العتيقة ..وقد عقدت نوعاً من الصداقة مع الجرسون الرجل العجوز وكان يرانى دائماً أحمل كتاباً واجلس فى نفس المكان واحياناً أكتب، وقد صرح لى بان هذا المكان الذى تجلس عليه كان يجلس عليه شاعر عربى كبير يقرأ ويتأمل مشهد قصر الحمراء من هنا ويكتب…وبعد التدقيق والتحقيق مع صاحبى النادل العجوز إتضح أنه يقصد بذلك الشاعر العربى المشهور نزار قبانى؟؟ شاعرنا كما تعرفون كان سفيراً لسوريا فى إسبانيا فترة من الزمن.. وقد كتب شعراً كثيراً فى إسبانيا وفى غرناطة وفى مدريد ..وليلة راس السنة فيها..وتلك الاضواء والانواء…وحقيقة كنت أود أن أكتب فى الاندلس ومدنها وجمالها وثرائها ..وتاريخها وكيف ضاعت..وهانحن نضيع فلسطين وربنا يستر على السودات ذاتو؟؟؟…هذه الاشياء أو الذكريات تفتح جروحاً كنا قد خلناها قد التئمت….وسنتابع معكم كل الاشياء الجميلة والمتوقعة..

  16. نيام كتب:

    نونو:عمتِ صباحا..
    لو عبرة تزيل غصة
    لو ذكري تهدي حنان
    لو انسان صبح قصة
    انا القصة يا ااااااامدرمان
    قرن شطة:
    سرقت الاندلس و فلسطين و بغداد و بيروت و الله وحده يعلم اين تقف الخيل الان..انكأ الجراح فلعق الجراح يزكي الذاكرة..

  17. aflaiga كتب:

    نيام : انت قرن شطه ده اوع تكون انت رسلتو الاندلس يجيب لينا حقنا من هناك قام جاب حقو هو بس وجا راجع .. انا غايتو حقى فى الاندلس ما عافيهو !! انشاء الله يديهو لى حمودى باثر رجعى !! تعرف دى زى قصة الزول الرسلوهو يقلع دين من زول بنسبه 10 فى الميه ولمن جا راجع لسيد الدين قال ليهو والله زولك المدينو ده صعب خلاااس يادوب بعد تعب قدرت اقلع منو ال 10 فى الميه حقتى !!!! دحين يا قرن شطه العشره فى الميه عافينها ليك لكن تانى بنرسلك تقلع لينا انشاء الله 10 فى الميه !!!!

  18. bitalnoba كتب:

    روعة ابعد ما تكون هي من تحت المباني المتهالكة
    وغبار المتحركات المتعن الذي يجعل وهج الكلمات
    المضيئة تحكي عن قصة انسان اذابته الاحلام وهرب
    من واقع مشحون بمهاترات الساسة وزعيق المخابيل
    من ضغوط الحياة المتفجرة بادمغتهم والتي جعلتهم
    يصرخون ويئنون ليختلط ليلهم ونهارهم …..وكل ذلك …
    وانت تحلم هنيئاً لك باحلامك ؟؟؟؟

  19. قرن شطة كتب:

    اخى نيام / ليك التحية / تقول انكأ الجراح فلعق الجراح يزكى الذاكرة…ده كلام غريب ..شوف الحالة البقينا فيها كيف؟ يا أخوانا نسوى شنو؟ يعنى نمشى صينية ود الخلا عدل… غايتو الله يلزمنا الصبر لكين بالطريقة دى أنا ح يطق فينى عرق…..وانا القصة ياامدرمان وانا الفيلم الاتنسى من زمان ….وانا ماقادر العب معاك مان تو مان…
    الاخ أفليقا / التحايا ياحبيبنا / موضوع الزول بتاع عشرة فى المائة ذكرنى بالشاب المتيم بى بنية سميحة ورسل خالو يخطبها ليهو …مشى الخال لاهل البت واتأخر شديد وصاحبنا ده بجاى القلق كاتلو ..بعد مدة جاء الخال مارق فساله اه إن شاء الله خير؟ رد الخال: والله الناس ديل طلعوا صعبين شديد والمفاهمة معاهم صعبة جدا ، تخيل بعد تعب ادو البنية لى خالك…الشاب أخد ماسورة؟ وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم…صدق الله العظيم… الناس بتغلط لكين ربنا لا…ـتحياتى

  20. قرن شطة كتب:

    bitalnoba / التحايا / يعنى نسوى شنو؟ ده البنقدر عليهو حالياً / الاشياء العظيمة غالباً ما تبدأ من حلم يقال…لكين على ما أظن أننى أبيع ليك أحلام فانا مجرد تاجر مخدرات صغير ولست شيئاً اخر فاعذرينى….
    كسرة / كان كترت الهموم ادمدم نوم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s