الاسلاميين ازيكم علكم طيبين فى غيكم ؟؟

Posted: الإثنين,18 مايو, 2009 by aflaiga in اخرى

ولان موضوع هذا البوست يمس شريحة هامة من المكون السياسى للبلاد والعالم اجمع يجب اولا الفصل بين الاسلام والاسلاميين وتعريف الاسلاميين بشكل واضح يبعدنا عن الدخول فى متاهات لا نرجو الدخول فيها والاسلاميون المقصودون بالموضوع هم كل الجماعات التى ترى ان الوصول للسلطه والحكم  هو برنامجها لتحقيق اهدافها التى قامت من اجلها وهى تحقيق الحاكمية لله وتطبيق شرع الله وفى هذا الموضوع سنتناول بالدراسه تجارب ( السودان – فلسطين  – الصومال ) باعتبارها ار التجارب الاسلامية التى نجحت فى الوصول للسلطه سواء عبر الانتخابات او عبر البندقية والانقلاب العسكرى وطولو بالكم شوية ووحده وحده :

 

نبدا بالسودان والذى هو من اهم همومنا واكثرها الحاحا :

قفزت للسلطه فى الثلاثين من يونيو حركة الاسلاميين السودانيين فى توصيفها ( الجبهه الاسلامية القوميه بقيادة حسن الترابى ) للسلطه عبر انقلاب عسكرى اطاح بالديمقراطية ودعونا نبدا لا من حيث اذاع رئيس الانقلاب رئيس الجمهورية الحالى بيانه بل من حيث قرر الاسلاميون الظهور فى السلطه علنا وتطبيق مببادئ برنامجهم السياسى .. المراقب الحصيف للامور يرى ان الاسلاميين وما ان تجلت السلطه بيديهم بداو فى الاختلاف على السلطه برغم انهم يدعون انها اخر امانيهم وبدءوا فى الاختلاف على توزيع الثروه مع انها فى مبادئهم اخر امنيهم وبدءاو فى العمل بشكل يناقض دستورهم القائل بان الحاكمية لله فقط وان العدل اساس الحكم ولا نريد الخوض فيما وصل اليه الحال الان من ظلم وسوء توزيع للثروه والسلطه …

* الملخص : فشل التجربة الاسلامية فى الحكم فى السودان والدليل ان ما يحكم السودان الان ليس هو البرنامج الاسلامى بشهادة الاسميين انفسهم …………………. 1

ثم ننتقل للصومال الشقيق الذى حاربت فيه المحاكم الاسلامية المتحده المكونه من شباب الاسلاميين حاربت النظام العلمانى القائم لسنين عددا اهلكت فيها الحرث والنسل ولما استولت على السلطه بانقلاب سلمى اشبه بالروايات البوليسيه انتفض عليها جناح اخر يدعو للحاكمية باسم الله وينازع السلطان الذى حاد عن الدرب واليوم اعلنت جماعة الشيخ عويس انها قاب قوسين او ادنى من اسقاط الحكومه الحاكمه بغير اسم الله !!!

* الملخص : فشل التجربة الاسلامية فى الصومال والدليل تناحر نفس اهل الفكر فى امر الدنيا وبعدهم عن امر الدين ………………………… 2

ثم ننتقل الى تجربة ثالثه فى فلسطين الجريحه جرحين غائرين جرح اول وهى ترزح تحت جور المستعمر اليهودى البغيض وجرح اخر وهى تئن من ظلم ذوى القربى وفى الاخبار القريبه انتهاء المفاوضات بين فتح وحماس فى مبنى المخابرات المصرية دون الوصول لنتيجه مما يؤكد ان الاتفاق لو كان على هم الشعب الفلسطينى وعلى امر الدين الاسلامى الامر بتحرير فلسطين ومحاربة اليهود لاتفق من بمصر دون شروط ولكن الامر امر دنيا وحين وصلت حماس للسلطه عبر الانتخابات ظلت تنافح فتحا وتحاربها حتى ضاعت القضية من بين يدى الطرفين .

* الملخص : فشل التجربة الاسلامية فى فلسطين وعجزها عن تحرير القدس او الافتقا مع الاخوه فى الدين الواحد على ما ينفع شعبهم …………………. 3

ملخص الملخص : لن نتهم احدا هنا ولن نقول ان نتائجنا التى خرجنا بها نهائية لكننا ننتظر الاجابة من الاسلاميين او ممن براقبون الحال من المحايدين ليدلو بدلوهم حول التجارب الاسلامية من منظور :

هل الاسلام لبانه يلوكها الاسلاميون حتى يصلو للسلطه ومن ثم يلفظونها دون حرج ؟؟؟؟

هل عدو الاسلاميين نجح فى ان يظهر تجتاربهم فاشلة اينما حلت ؟؟؟؟

هل يستطيع الاسلاميون من جديد فى اى مكان اخر او فى نفس الامكنه تقديم نموذج لدولة المدينه التى ارهقوا الناس بترديد شعاراتها ؟؟؟

وفى النهاية الاسلاميون ازيكم علكم طيبين فى حيكم او غيكم الله اعلم …..

 <

Advertisements
تعليقات
  1. aflaiga كتب:

    الناس كاشه من الموضوع عسى المانع خير ؟؟ ولا عشان كترنا الطله ثلاثه فى اسبوع واحد ؟؟؟
    عموما :
    تحليل تجربة الاسلاميين تحتاج لامكانات اكبر من جهدنا الحالى وهو ما قصدنا الوصول اليه عبرتعليقاتكم التى واثق انا من انها ستضيف للموضوع الكثير ..

  2. بشار أحمد بشار (إبن برد) كتب:

    الإبن أفليقا : الموضوع شائك ومعقد ويفتح جراح مسرطنة لا أمل في إلتآمها وكأن المرء يبحث عن إبرة ضائعة في حقل مليء بالأشواك والضريسة والحسكنيت وهو حافي القدمين في دجى ليل بهيم . في اعتقادي أن تنسيب الإسلاميين الي الإسلام في حد ذاته جريمة لا أدري كيف جاز للعصابات التي في الصومال إعلان الشريعة الإسلامية أساس للحكم في عدم وجود الفضيلة التي غيّبها الجوع . أما عندنا ما عليك إلا مراقبة الشارع والإنفلات الأخلاقي ومقارنته مع ما قد كان والسلام وما عندي كلام تاني.

  3. حاج أحمد السلاوى كتب:

    سلام للقبيلة كوووووولها من أوله لحدت آخره ..
    كنا دائماً وما زلنا ندعو الله عز وجل عقب حلقات التجويد وعقب الصلوات ألا يجعل مصيبتنا فى ديننا ..لأنها حتكون الطامة الكبرى على الجميع وستقضى على الأخضر واليابس..المخلصون من الإسلاميين وغيرهم من الإنتهازيين ( وهم كثر … مع الأسف الشديد ) الذين ملأوا الساحة خلال السنوات العشرين الماضية وكل متسربل بثوب الدين ومسوح التقوى وجلباب العفاف والدين منهم براء..
    ففشل تجارب الحركات الإسلامية فى إدارة دفة الحكم فى بعض البلدان العربية لا يعنى بالضرورة التخلى عن السعى من أجل الإصلاح والإستفادة من الأخطاء التى صاحبت تلك التجارب ولا يعنى ايضاً عدم وجود كوادر ملتزمة وتستطيع قيادة المسيرة من جديد..والمسالة عاوزة شوية صبر ..فماسحى الجوخ ( ومكسرى الثلوج) موجودون فى كل موقع وفى كل ساحة ..وعليه أرى أنه لا مانع من مواصلة العمل على نار هادئة ( بريس ..بريس ) وإستقطاب الشعوب بالهداوة والقدوة الحسنة ..لا بالشعارات الجوفاء… حتى تستقيم الأمور.
    واللهم لا تجعل مصيبتنا فى ديننا ..آمييييييييييييييييييييييييين

  4. بشار أحمد بشار (إبن برد) كتب:

    العزيز ود الخلا لك التحية والود(بدون كماين وحقول ألغام وشراك خداعية وسجال وكر وفر). وبعد هل تعلم يا أخي لحساب من يعمل قراصنة سواحل الصومال في مهاجمة السفن التجارية الآمنة التي تحمل مؤن العيش والبقاء؟؟ وليت المتأسلمون في كل مكان يتبعون الخطوات والمراحل التي اتبعها الإسلام ونبينا الكريم سيدنا محمد في بسط الأمن والإستقرار والتوادد والتراحم بدلاً عن الإحتراب والتباغض وإخراج أهل الجزيرة العربية بل والعالم أجمع من ظلمات الجاهلية الى نور الإسلام. والحكم بتعاليم الشريعة السمحاء ليس بالجدل كما يظن المتاجرون بالدين وليتني يا أخي ود الخلا أستطيع الإسترسال في الموضوع لكن الجلسة خلف الكيبورد متعبة شوية أرجو المعذرة.

  5. بشار أحمد بشار (إبن برد) كتب:

    ود الخلا : أشكر معاليك ووجهة نظرك على العين والرأس وكل شيء جايز وأترك الميكرفون للإبن (الهارب) مشعل الحرائق أفليقا.

  6. aflaiga كتب:

    واستلم بدورى المكرفون المولع :
    ود الخلا برضو فى انباء رشحت تحت تحت انو القراصنه هم الذراع التمويلى للاسلاميين وده ما بعيد لاو فى طالبان برضو رشحت انابء تحت تحت انو الافيون والمخدرات هى الذراع التمويلى لطالبان وبرضو تحت تحت انها تمويل حزب الله بالاضافه للتهريب وبرضو تحت تحت غسيل الاموال هو الذراع التمويليه للاحسبون !!! يعنى التحت تحت ده لو فتحنا بابو حيجيب هوا كتير !!!! يبقى السؤال المهم هل فى مبادئ هذه الجماعات تحقيق فقه الضروره اى ساتخدام الحرام لاقامة دولة الحلال ؟؟!!!!
    اما بالنسبه للشريعه عزيزى ود الخلا فاذكرك بانها كانت قدرفعت فى عهد امير عادل حتى استوى العدل ومن ثم اقيمت !!! ولا نسيت ؟؟؟
    لسنا ضد الشريعه على الاقل من منطق ان الانسان لا يمكنه ان يعيش فى ارض الله ووياكل من خيره ويابى شريعته !!! بس خليك من اى التزام عقدى تانى لينا …
    وهى الشريعه شنو غير اجراءات وترتيبات يعنى زى العملية الامنيه الاستخبارية بس بشكل اعظم نظمو رب العباد جل جلاله كالاتى :
    * تحقيق المساواه والعدل واقامة الحد على السارق والناهب والمختلس ..
    * تحقيق العفاف بالزواج السهل والسهوله فى تكوين الاسره واقامة الحد على الزانى والفاسق …
    * تحقيق الكفاية الوسطية من كل شيئ واقامة الحد على المتطلع بالحرام وبغير الشرع لكل شيئ ….
    اها ده توازن الترتيبات التى هى اساسها اقامة العدل ويقابلة قوزة الاجراءات فى الحدود اما غير ذلك فهو محض تجاره بالدين للوصول للسلطه ..
    اها مش كان اخير ليكم بدون ميكرفون …

  7. aflaiga كتب:

    ود الخلا : نشاغب تعاتب نعاتب تشاغب ؟؟!!
    عزيزى قول كده انت بقيت امير المؤمنين وجيت لقيت الفقر والجوع ماليات البلد حتبدا بى ياتو فيهم ؟؟؟ وخت فى بالك انو خير الخلق لمن جا لقى الاصنام تعبد ولقى الزنا وواد البنات فبايهما بدا الشريعه ام الدعوه والاصلاح والعدل ولين القول ؟؟؟؟؟؟

  8. مُخير كتب:

    عزيزي أفلايقا
    ما لدي حول الموضوع ذكرته هناك في المنتدى (ساخر سبيل) لكن أحب أن أضم صوتي للدكتور عزت في رأيه القائل بنشر الموضوع في مكان واحد، حتى لا نضطر إلى إعادة كتابة التعليق أو نسخه ولصقه مرة أخرى، طبعاً أستاذ الفاتح عندما تسائل في عتابه قائلاً بهل نشرت نسخة من مقالاتك العشر هناك قصد لفت النظر إلى قلة إسهام أو غياب كبار المدوناتية عن المنتدى الذي صُمم خصيصاً لهم، وفي ما ذكرته في أول تعليق لك على هذا المقال ونصه (ولا عشان كترنا الطله ثلاثه فى اسبوع واحد ؟؟؟) فطالما يا دينمونا ربنا وهبك الهمة والنشاط أجدع لينا واحد بي هنا وإثنين بي هناك أو العكس وخلي الساقية مدورة. وما عندي قول هنا فإضافتي راجياك بي هناك.

    عزيزي أبو إبراهيم:
    رائع الإستبيان وآلية دقيقة وعلمية في رصد وتقييم الآراء دون عناء التفصيل وكتابة توضيح، وأنا قمت بالتصويت لصالح الخيار الثالث (لا يرون أن هناك أي غي وعلى استعداد للمراجعة) لكنني ندمت على التسرع إذ كان الأجدى أن أختار الثاني (ما زالوا سادرين في غيهم)، لأن الجزء الثاني من الخيار الثالث يتضمن عبارة على إستعداد للمراجعة التي يمكن أن تفيد بظاهر معناها وهو غير حاصل إذ أن الإستعداد للمراجعة يتطلب الإقرار بالخطأ وهذا ما لم يحدث حتى الآن، الطريف أن بعد عودة الشبكة حاولت التصويت مُجدداً وإتضح لي دقة وسلامة السيستم إذ فاجأني بالإجابة أن التصويت مرة واحدة وشكراً على الإضافة المبدعة. لكن أتمنى إن تطرح لنا مثل هذا الإستبيان بشكل منفصل وليس مرتبط بمقال معين، للحصول على أكبر عدد من الآراء حول القضايا الهامة التي يمكن إستقراء الآراء حولها، فبعد التعليق كتابة قد لا يجد أحدهم مبرراً كافياً للتصويت مرة أخرى.

    هذا ما وددت توجيهه ولكما خالص ودي وتقديري

  9. قرن شطة كتب:

    الودود أفليقا/ سلام شديد / قرأت الموضوع بنوع من التمهل أو التململ -الله أعلم – طبعاً دى سيرة البحر..انا ٍراى كالاتى: مايهمنى يجوا اسلاميون أو إى حاجة تانية بس القى حقى واعيش بحرية فى بلدى…ده البهم الناس بصورة رئيسية وعاجلة والسلام

  10. مخير – انت دوما راقى – وحتى فى انتقائك للكلمات انت فى قمة الرقى.
    بالنسبة لانواع التصويت فيمكن للجميع ارسال مواضيعهم التى يرون ان توضع فى شكل استبيان – مع وضع شروطه – ويسعدنى ان اقوم بنشرها مباشرة وباسم صاحبه فى مقال منفصل .

  11. قرن شطة
    بعجبنى فيك انك بتخت الكلمات زى لاعب الكورة الحريف – السهل الممتنع .

  12. خالد مدني كتب:

    السادة الكرام … نظرا لتشابه هذا البوست مع الاخر اواصل هنا … ومعليش لو كترت الهنايات .
    اعود فاقول ان مشكلتنا مع الانقاذيين انهم رفعوا المصاحف على اسنة الرماح ووضعونا في مواجهة مع ىشعاراتهم التي هي شعاراتنا كسودانيين منذ الازل … فصار الواحد منا كأنه يشاكس نفسه في المرايا لييعصر بنفسه علي مكان الوجع … فكيف تقف موقف الضد مع من رفع شعارات اسلامك نفسها … وشيئا فشئ ملينا من صراعنا مع انفسنا بينما الاحسبون سادرين في غيهم … سار الشعب السوداني خلف يساره فصار كالمنبت لا ارضا قطع ولا ظهرا ابقي … ثم لوح له الانقاذيون بشعارات الاسلام فصرنا نتمني ان يرجعونا لمكان ما انقذونا لو استطاعوا … ولكن اثم الانقاذيون اكبر لانهم حرقوا علينا آخر المراكب .

  13. ياسين شمباتى كتب:

    سلام للاعزاء..

    لما قدم حاتم الاصم الى الامام احمد بن حنبل سأله الامام: كيف السلامة من الناس؟ فرد حاتم: بثلاثة اشياء,,تعطيهم من مالك ولا تأخذ من مالهم..وتقضى لهم حقوقهم ولا تطالبهم بحقوقك..وتصبر على اذاهم ولا تؤذيهم..اها اسه انا انحنا الحاجات ىدى كلها طبقناها مع الحكومة(الاسلامية) دى وما سلمنا منهم,,نسوى شنو بعد دا !!؟؟

    اولا احتج بشدة على الحكومات التى تتسمى بالاسلام او الاحزاب التى تدعى الانتماء للدين والذب عن حياضه,,فالاصل ان الكل مسلمين ويفترض ان يقيموا الدين ويطبقوا احكامه,,وليس التسمى الا تمننا على الدين واساءة للآخرين والتعريض بانهم ليسوا بمسلمين..ولكنهم لنقيصة فى اخلاقهم ولفساد فى عقائدهم يتسمون بالاسلام ويتترسون خلفه ويرفعون اسمه فى كل محفل,حتى اذا حاورتهم او اعترضتهم اخرجوك من الملة بلا ارعواء او تروى..

    المتأسلمون سادرون فى غيهم ولن يرعووا الا ان يقوموا قدرة واقتدارا وعنوة وقوة..
    ايضا يا افليقا ما ذكرته من نظم حكم ليس فيها واحدة وصلت الى السلطة عن طريق الانتخاب او الشورى,,كلها فرضت نفسها بقوة السلاح,,يا ترى ما الفتوى الفقهية الصحيحة فى استيلائهم على الحكم هذا !!؟؟؟

  14. ياسين شمباتى كتب:

    خالد مدنى..بركة بالطلة..وما ح ازيدك !!!

    طارق اب احمد..انت وين؟؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s