يااا حمام يا زاجل انا عندى ليك رسااايل ..

Posted: الأحد,24 مايو, 2009 by aflaiga in اخرى

وانا اتجول بين المنتديات عثرت على هذه الماده الهامه فى منتدى شبكة عروس النيل النت ، و التى بدا كاتبها قوله ب :

عثرت علي هذا اللقاء التاريخي عند احد الاصدقاء المهتمين بالغناء وهو فنان مرهف الحس والذوق واستاذنت ان انقله لكم في عروس النيل كلقاء توثيقي لمبدعه وهبت نفسها للفن وللوطن.. واضاءه مهمه في شخصيتها للاجيال التي لاتعرف عشه الفلاتيه .
اللقاء اجراه معها الصحفي رحمى سليمان .
مبدعة تردد الآفاق شهرتها وذلك في مجتمع محافظ ومتزمت.. نجحت نجاحاً منقطع النظير رغم منافسة أساطين الفن من الرجال الذين عاصرتهم.. عائشة الفلاتية.. سيدة ظلت الى آخررمق من حياتها تحتفظ في حرص بالغ على بعض معالم الربيع في قسمات وجهها الوضيئة.. وهي بعد خفيفة الدم.. حلوة الحديث.. رقيقة الأحاسيس.. لا تغيب الابتسامة الودودة من شفتيها الا لماماً .. ولا تتعثر في اطلاق الدعابة الطلية المرحة في سرعة بديهة حاضرة دائماً..
قلت لها وأنا أتأمل الـ «تي» الأخضر الموسوم على خدها:
* ايه اللي رماك في حكاية الفن دي.. ياعائشة؟*
واسرعت تقول بصوت تشوبه رنة أسف: تقول شنو؟!
وصمتت وكأنها أرادت أن تتجنب الحديث في هذا الصدد.. فمضيت أقول: ما هو لابد أن تكون في عوامل وظروف دفعتك في الطريق ده.. وانتي أساساً عندك المؤهلات والموهبة اللي بتجعل منك مطربة؟.. وسرحت عائشة بنظراتها بعيداً من خلال النافذة.. ثم قالت فجأة: أصله ياسيدي.. لما كان عمري زي سبعة سنين وكده كنت بندمج مع البنات في بيوت الأعراس واللعبات.. وعشان صوتي كان جميل وانا كنت معتزه بيهو جداً.. كنت دائماً بسيطر على الموقف واقوم بالهلولة كلها..
* وكنتوبتغنو شنو؟
* غنا النسوان الكبار.. ما ياهو.. أغاني السيرة والدلوكة.. ومرات غنا سرور وكرومه.. واوعى بالك.. في بيوت الأعراس ما بقعد في السباته عشان أرقص.. كنت مهتمة بس بأني اسمع واسرق الغنا..
* وبعدين؟* بعدين شنو؟! ما اهلي زوجوني واناصغيرة.. عمري 11 سنة.. واقول ليك الحق.. الحياة الزوجية ما عجبتني كله كله.. لاني بحب امرق اروح الأفراح.. والزوج من الزمن داك ما بدور زوجته تمرق من البيت.. قول الراجل زهج وطلقني!

* جننتيهو يعني؟
* واطلقت عائشة ضحكة مزغردة ومضت تقول: بعدين يا سيدي.. قعدت فوق البيت.. مع أهلي يعني.
* طيب .. برضه ماعرفنا.. الفن ده .. دخل في حياتك كيف؟
* اصلو ياود امي.. في واحد راجل صعيدي مولد هنا اسمه محمد زقالي بيعرفونا.. يقوم يجي من مصر واحد خواجه اسمه ميشيان .. ميشيان بتاع الاسطوانات.. ميشيان ده كان جاي يسوق غنايين يسجل ليهم اسطوانات في مصر.. طلب من زقالي يفتش ليهو عن واحدة بتعرف تغني.. قامو جوني فوق البيت وطلبو مني أغني.. وغنيت ليهم غنا الزمن داك البعرفو.. الخواجة انبسط جداً وكنت بتمنى يقول لي قومي تسافري معانا كنت عاوزة ابقى مشهورة..
قول ياسيدي.. الخواجة قال البنت صوتها جميل جداً وتقوم معانا.. أبويا حلف بي جدودو انه ما ممكن.. قال ياجماعة مصر دي انا ماشفتها.. كيف بتي الصغيرة دي تمشيها؟.. وبكيت وزعلت.. والخواجه قعد يترجى أبوي وقال انه مسئول عن أي حاجة تحصل لي.. وما أطول عليك ياود أمي.. في النهاية الخواجة عمل معانا كنتراتو بعشرين غنوة بي ستين جنيه..
مش معقول؟
ما الجنيه الزمن داك كان جنيه.. والدنيا مازي حسه..!
الكلام ده كان زي سنة كم؟
سنة 1936م.. قولي ازول سافرت مصر.. وسقت معاي الشيال بتاعي «أبوحراز» والخواجه في مصر سكنت معاهو في بيته مع زوجته واخته ووليداتو..
وسجلتي شنو؟
أغاني كثيرة ما بتذكرها كلها.. لاكين أول غنوة سجلتها اسطوانة ياحنوني عليك بزيد في جنوني ومن زمن بنادي لاكين لطشا عبدالعزيز داؤود وحسع قاعد يغنيها !! وكانت أغانيا ناجحة جداً.. وكان الزمن داك الفونوغرافات راقدة.. والليماعنده فونوغراف اشترى ليهو واحد عشان يسمع عائشة الفلاتية وكان بيوزع الاسطوانات «البازار السوداني» الخواجه كاتيفانيدس وولده ديمتري ومحلهم في المحطة الوسطى.. ولما كنت في مصر كان بيزوروني ناس عظيمين جداً.. الاستاذ بشير عبدالرحمن وهو سوداني بيشتغل في وزارة الزراعة في مصر.. والف لي غنوه بتقول «البنيه ست العربية».
* ومنو مؤلفين أغنياتك التانيه؟
* أغلبهم عبدالرحمن الريح..
* وكنتي مرتاحة في مصر؟
* الزمن داك لبس التوب ما كان عند المصريين.. فكانوا الاولاد بيزفوني ويقولوا .. تعالوا شوفو الوليه الله لابسه كفن.. زهجت وغيرت ملابسي..
* طيب .. وبعدين؟* بعدين جات سنة 1940 وكانت الحرابه العالمية قايمة الوكت داك.. حرب دوليه كبيره خالص .. عندك مصر لما مشيت ليها لقيتا ضلمه.. يعني الواحد في بيته ما يولع نور بالليل الا لمبه بسيطه..
* الله !! انتي رجعتي مصر تاني؟* الكنترات ما عشرين غنيه.. سجلت منهم شويه وجيت السودان ورجعت تاني مصر عشان اسجل الباقي.. ولو ما سافرت كانو أهلي بيدفعو تعويض.. والزمن داك الناس مع القروش في تلتله.. واوعى بالك السفر لمصر كان بالقطر لغاية حلفا وبعدين بالباخرة لغاية الشلال واسوان.. وتاني بالقطر لحد القاهرة..
وصممت عائشة للحظات وارسلت نظرات ساهمة عبر النافذة ثم تمتمت قائلة:
الفن ده.. يا ما شفنا منه الويل وسهر الليل!..
ثم استرسلت تقول: غايتو لما جيت من مصر الحكومة جندتني للترفيه عن الجنود كنت بغني طوالي كل يوم.. في معسكرات كيلو خمسة.. وكيلو سته.. وخشم القربة.. وفي معسكرات الامريكان في وادي سيدنا.. ووصلت لغاية كرن في اثيوبيا.. لاكين بعد ده.. خفت .. تاني ما مشيت لي قدام قامو قالو لي تقومي طرابلس عشان الترفيه عن جنودنا هناك وفي كفرة وطبرق وكدي.. ما قدرت ما عندي مروه لي ده كله.. قلت ليهم انا بنتظر العساكر لما يجو من الميدان ولما يرجعو هنا قبلي.. وبالفعل كنت بغني للجنود العائدين والمسافرين حتى الجرحى في مستشفى النهر الحسه بقي وزارةالصحة.. لاكين لليبيا سافرو ناس أحمد المصطفى وحسن عطيه ومحمد احمد سرور..
* وكنتي بتغني شنو للجنود؟* كنت بغني الأغاني الوطنية والحماسية والشجاعة..
* زي شنو كده؟
* عندي غنوتين الفتهم براي.. واحدة بتقول «يجو عايدين» والتانية «الليمون سلامته بريه»..
* والليمون تقصدي بيهو شنو؟* الليمون.. مانحن لونا أسمر ..
* يعني ليموني.. والاشنو؟* وزغردت عائشة في ضحكة مرحة من الأعماق ثم استرسلت قائلة: وفيهاكوبليه بقول:
جاهل صغير وحمامه
يوم لبسو الكمامه
ودوهو خشم القربة
ياربي عوده سلامه
* ماعندك حاجة تانيةعن الحرب؟* وعقدت عائشة ما بين حاجبيها وقالت في نبرات جادة:
كيفن؟غنيت أيام غارت الطيارات التليانية على الخرطوم وام درمان.. فيها كوبليهات بقول فوقا:
خطريه بريطانيا دوله قوية
بحري وسما
ياهتلر الألماني وموسليني الطلياني
لو تضرب السوداني تصبح ريال براني
مابسير هنا
طيارة جاتنا تحوم
شايلة القنابل كوم
جات تضرب الخرطوم
ضربت حمار كلتوم ست اللبن
طيارة جات من بدري
شايلة القنابل تجري
المدفع الجبلي
خلى البحر يغلي والجو هنا

* كدي اتذكري .. عندك حاجةتاني؟* وتطلعت بنظراتها لسقف الغرفة ومضت تقول:
عندي غنوة طويلة نسيتا لاكين فيها كوبليه ظريف بقول:
يا طلعت سيب الكورة
وشوف واجب الدبورة
الانجليزي بي اسطولا
تهجم تعود منصورة
* والاشعار دي تأليف منو؟* تأليفي أن ابراي.. مالو؟! انا ما بألف؟ الكاشف ما قاعد يألف!!
* طيب .. نرجع لمرجوعنا .. أقصد بعد ما انتهت الحرب..
* غايتو.. قول يازول.. الحرب انتهت سنة 1948.
* تقصدي 1945م
اياهو .. انا خابراه.. وكانت الاذاعة عملوها سنة 1942م.. ومحلها كان مكتب بوسته امدرمان القديم في ميدان سوق المويه.. وكان مسئول عنها في أم درمان حسين طه زكي وعمك الشاعر صالح عبدالقادر والرئاسة في الخرطوم من مكتب الاتصال العام وكان فوقه متولي عيد وخانجي وحلمي إبراهيم..
وتريثت عائشة لبضع ثوان كأنها كانت تستجمع ذكرياتها ثم اردفت تقول:
قول يا سيدي.. عمك المرحوم صالح عبدالقادر بعت لي مراسله فوق البيت.. المراسله حسه مات الله يرحمه.. اسمه محمد الحسن .. قال لي عايزنك في الاذاعة بعتني ليك صالح أفندي عبدالقادر..
* وغنيتي طبعا فيالاذاعة؟* طبعاً.. لاكين بقيت مشغولة طوالي.. أغني في الاذاعة وعربية الجيش دايما واقفة لي قادم البيت عشان يسوقوني امش اشتغل في الترفيه عن الجنود..
* وبعدين؟* بعدين الاذاعة نقلوها من البوستة لبيت الزين حسن في أم درمان اظنه حسه فوقه مدرسة بيت الأمانة..
* الاذاعة خلقت ليك شهرة طبعاً؟* ابداً.. كنت مشهورة باسطواناتي..
* لكن الاذاعة ضروري تكون اضطرتك تطوري أغانيك.. مش كده؟* أيوه ده صحي.. غنيت لعبيد عبدالنور.. «احب عيونك وبص هنا» وأغنية وطنية بتقول: «يافتاة النيل انتي قصدك ايه.. انا قصدي الحياة العصرية.. في بلده سودانية.. رقه وادب وفنون واحتشام يا حنون» وكتير كتير ما حافظاهو..
* ورحتي مصر تاني؟* رحت كتير جداً.. خمسة ولا ستة مرات.. والمصريين كانو بيسموني أم كلثوم السودان..
* وقابلتي هناك فنانين مصريين واتعرفتي بيهم؟* قابلت مرة فريد الاطرش في الاذاعة المصرية وكنت بسجل فيها وتكلمنا عن الفن في مصر والسودان.. ورياض السنباطي قال لي انه مستعد يلحن لي غنوة .. شكرته واعتذرت ليهو بان لهجتي سودانية.. ولاشنو؟!! واطلقت عائشة احدى ضحكاتها المرحة المزغردة..!
* وخلاف مصر سافرتي بلاد بره؟* سافرت لنيجيريا بمناسبة اعلان استقلالها..
* واتعرفتي بفنانين نيجيريين هناك؟* اتعرفت بفنان عظيم اسمه شاتا .. ده عبدالوهاب بتاع نيجيريا مطرب الامراء والعظماء..
* وحسه اسرتك وين يا عائشة؟
* أبوي الحاج موسى أحمد .. وامي حسع في القضارف.. لاكين جدي اتوفى.. ومرقد رأسه في الفاشر..
* -الله يرحمه ويغفر ليه- أخيراًعاوز أعرف.. بتشتكي من حاجة؟ اي حاجة في عملك كفنانة؟* واكتسى وجه عائشة بمسحة حزينة وترددت للحظات ثم اندفعت تقول في حدة منفعلة: كيفن ما بشتكي.. بشتكي يا زول من عدم التقدير.. عشان العمل الكبير خالص الـ قمت بيهو وكل التضحيات اللي ما قصرت فيها.. كافية جداً انه كفايه كده وما اشتغل وآخذ معاش او مكافأة .. انا ما قصرت في حق وطني الناس ما عملوا لاكين انا عملت.. شقيت وتعبت ووهبت عمري كله لوطني..
واطرقت عائشة لتخفي تأثرها ومضت تقول في نبرات مفعمه بالحزن: «انا مامبسوطة ابدا.. وطني ما كافأني.. لاكين عندي أمل كبير في انصاف المسئولين وتقديرهم .. ولا شنو يا استاذ؟»!!..
ومع ذلك.. فقد اطلقت عائشة ضحكة مزغردة نابعة من طيبتها الفطرية وصفاء نفسها وسجاياها الحميدة… ولكن ضحكتها هذه المرة لم تخل من رنة أسف شفيفه ومرارة طافحة بالشجن!..

وفى الختام الشكر لمنتديات رفاعه ونهديكم هذه اللنكات لابداعات عشه الفلاتيه :

 

http://www.youtube.com/watch?v=PufbC9Id4p4&feature=related

 

Advertisements
تعليقات
  1. شكرا أفليقا لهذه السياحة التاريخية فقد كانت عشة الفلاتية صيحة قل أن يجود بمثلها هذا الزمن…. كان هي أو أخوها الكاشف

    الساحة الآن بقت فقيرة من الأصوات النسائية الجيدة التي تجبرك على احترامها بلحن و كلمات غير “بنمسكا من الكبري”

  2. aflaiga كتب:

    ستريكر : يا ولدنا الموضوع لسه ما خلص عاوز شوية حركات لكن مادام نزلتو مافى عوجه يلا يا ود الزبير ساعدنا باللنكات .
    شباب : بالله تعالو نقف امام هذه المراه العظيمه فى ايام الورا ورا وتراترا وراجل المرا …

  3. حاج أحمد السلاوى كتب:

    الدينمو .. افليقا ..
    شكراً على البوست الرائع الجميل ..والمعلومات الجديدة عن الفنانة الرائعة عائشة الفلاتية ( عشة .. كما يطلق عليها عامة الناس )..فهى أيضاً من الرواد فى عالم الغنا السودانى الجميل ..ومن أجمل اغنياتها يجو عايدين .. إن شاء الله عايدين ..
    والفنانة عشه برضو مشهورة بخفة الدم وعندها كتير من القفشات مع زملائها الفنانيين وعلى رأسهم جميعاً الكاشف ..
    وهنالك أحد المقالب اللى إتعملت فى الفنان الراحل الكاشف .. وزى ما كلنا عارفين أن الرجل كان أمياً فكان زملاءه حسن عطية وغيرهم يحفظونه الأغانى ..وكانت هناك أغنية جاء فيها …وشربنا الود صافى وسمونا ..فتم تحفيظه إياها : وشربنا الويسكى صافى وسكرنا ..وعند التسجيل بدأ الكاشف يردد ما حفظه ..وشربنا الويسكى صافى وسكرنا ..وصار المخرج يلوح له بيده منبهاً إياه أنو فى حاجة غلط..مرات عديده والكاشف يردد فى المقطع إياه… لم يفهم ماذا يريد المخرج ..أخيراً فتح المخرج الشباك الزجاجى الفاصل فى الأستديو ..وقال ليهو : ليه ما كانش فى صودا..
    والعهده على الراوى ..
    وخلونا نحنا مع القنابل والصواريخ …وسنتر الخرطوم.

  4. nono كتب:

    افليقا لك التحية/
    الفلاته .. اسهاقا منا ال البيت
    ..يااا حمام يا زاجل انا عندى ليك رسااايل (عشه الفلاتيه)
    هي ام كلثوم السودان
    مااااااااااااظنة تجي فنانة تانية خليفة لها ؟؟؟

    الدار الما داري ……………

    الريده الريده ……………

    الله ليا ……….

    سمسم القضارف ……….

    عريسنا ورد البحر ………

    عني مالم……….
    .
    ياحنوني…………

    يجو عايدين …………

    شنو مايعرف دااااااك………

    كسرة/لاتقول لية الفنانة فلانة ولا الفنانة فلتكانة!!!!

  5. nono كتب:

    سمسم القضاااااااااااااااااااااااااااارف؟؟؟؟

    مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

    سمسمة افليقا…………..؟؟؟؟؟

  6. البشاوى كتب:

    افليقا
    روعة وجمال مافيش اخوهو
    الفلاتية قامة فنية ووطنية
    ———————————-
    ———————————
    لكن هى مالا ومال الكاشف مدخلاهو فى اى حاجة سألوها بتلحنى براك تقول اى بلحن براااااااى مالو ماالكاشف بيلحن
    والله دى زى افليقا ونيام

  7. سهيل كتب:

    تغنت بت بلدنا عشه الفلاتيه منذ 1936 بصوتها فقط ( لا شكل و لا تعري جسدي) فظلت اغنياتها تردد إلى الآن .. اما نانسي و هيفاء وهبي و اليسا و من سار على دربهن تغنين بالجسد و الشكل و كل شيء ما عدا الفن.. فهل تصمد اغنياتهن لعقد من الزمان؟ .. يخيل إلي ان نانسي و اخواتها لا يذكرن اغنيات بداياتهن ناهيك عن حفظ الناس لأغنياتهم بعد بضع سنين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s