أيها الشعب الفضل

Posted: الخميس,28 مايو, 2009 by عزت in اخرى

يشكل البصل المحروق تسعون بالمائة من وجبة (الكشنه) التي يعرفها القليل من أطراف سوداتتا الحبيب و الباقي شوية لحم قديم و بهارت و توابل و تؤكل مع عصيدة الدقيق السميكة و تكاد تميز آكلها من وسط عشرة لما تتميز به من رائحة نفاذة و زي ما قال سمير غانم في مسرحية المتزوجون “الواكل فول ببان”… وقف أستاذ المدرسة بعد وجبة (الكشنة) الحارة أمام تلاميذه المشاغبين “يتكرع” قائلا: “بالله انتو ديل حتقروا و تنجحوا و تكبروا و تاكلوا كشنه!

 

ما أسعده بنجاحه و ما أسعدهم به فقد نجح و كبر و صار معلما لهم و استطاع أن يأكل كشنه، انه نجاح نسبي فالتلاميذ سعيدين بمثلهم الأعلي و هو سعيد بما وصل اليه… انه نجاح متواضع بمقاييس اليوم و لكنه أسعد صاحبه و أسعدنا جدا عندما أكلنا الكشنة التي أطعمتنا اياها  الحكومة بعد ما اتاحت لنا الحريات قليلا و تركتنا نكتب، فقد  فترت الحكومة من ملاحقة المعبرين صراحة عن رأيهم و صرنا نكتب و نكيل الي الحكومة فقد رخت الشعرة قليلا و تركت الصحافة تنفس عن الناس فتري كل قارئ لصحيفة يغمز الى مجالسه “بالله شوف دا شغال للحكومة كيف! و الله دا لو كان زمان أكان ودوه بيوت الأشباح”.

 

 و لكن تكتب على صفحات الجرائد و تثار مواضيع حيوية جدا و ظاهر في بعض منها أشارات لفساد عديل لا لبث فيه و لا غموض و انتهاكات في بعض منها لمقدرات الشعب و استغلال للسلطة في أخرى و لكن لا تجاوب فقد عبر أحد كتاب الصحف “أين يذهب ما يكتب في الصحف؟ لامحاسبة و لا تجاوب !

 DSC00326

8 (4)

8 (10)

يعني أخير زمان أهو الواحد بعرف أنو فلان داك أعتقلوه عشان كتب في الموضوع الفلاني و فلان داك هرب خارج السودان بعد ملاحقته. أهو نوع من التعبير تقوم به حكومتنا الموقرة عندما يدخل الكلام الحوش فنعرف ان هناك تجاوب و لكن ما يحدث الأيام دي “فتح عديل” يبدوا أن الحكومة لم تعد تهتم بما يثار و يكتب و لم يعد يهمها رأي و لا يجب أن يعرف محمد أحمد لماذا يقدم ساعته فالساعة آتية لا ريب فيها فلا بأس أن يموت الناس في السودان قبل وقتهم بساعة هي بقت على البكور… فالمحاليل العجيبة علي أهبة الاستعداد لتعجيل ذهابنا و كمان جابت ليها جنون بقر و أنفلونزا طيور و خنازير و يمكن قريب نسمع “ببواسير السمك” يا السلاوي و التلفزيون دا كمان سيبو غايتو كان ما الرموت كان الواحد كسر قزازوا زمان. دا غير تدهور صحة البيئة، سوء التغذية و الملاريا و التي سوف تسرع و تحقق شعار المعلق السياسي السابق “أيها الشعب السوداني الفضل”

8 (11)

و الجماعة  و لا هنا  فقد فاتوا “دونكشوط”  في محاربة طواحين الهوا

Advertisements
تعليقات
  1. حاج أحمد السلاوى كتب:

    العزيز المرطب .. ابو عصمت ..( أوع يكون الترطيب زااااتو راح فى كشنة البصل ؟؟! )
    الحريات المتاحة دى ما جات ساااكت كده ..العولمة غيرت مفاهيم كتيييرة جداً وخلت الكثير من الناس تعرف حقوقها الكانت ضايعة وسط ظلام الإرهاب الفكرى ( الذى انحسر بعض الشىء) وكل أنواع الإرهاب الأخرى ..وأصبح من السهولة الوصول إلى مراكز القوى العالمية وإيصال المظالم إلى المحافل الدولية كما هو الحال الآن مع قضية دارفور ( مع أنه يشوبها تداخل المصالح وإستغلالها لتحقيق تلك المصالح الدولية ) التى صارت أشهر قضية بعد إحتلال العراق .واصبح أى خبر يصل إلى آخر الدنيا فى سويعات بل دقائق قليلة بفضل التقنية الحديثة ..فانظر كيف استطاع عبدالواحد نور والآخرين أمثال أحمد حسين ( ساكنى الفنادق فى كل من باريس ولندن ..ويناضلون من أجل شعبهم فى دارفور ) أن يحتلا شاشات البلازما وهم يرددون حديثهم ( الممجوج ) المكرر فى كل قناة فضائية دون حياء أو خوف …شكراً للعولمة .
    وان تكتب وتنتقد خير مما لا تكتب شيئاً حتى وإن لم يكون هناك تجاوب من المسئولين لأنو حيجى اليوم اللى تظهر فيه الحقائق كاملة غير منقوصة ..وطوَل بالك شوية ولا تكسر التليفزيون أو الريموت لأنك حتضطر لشراء واحد جديد تحت إلحاح عواطف والبزورة ( إيه رايك فى البزورة دى ؟
    وربنا يكفينا شر الأمراض العجيبة اللى بقى لا أول ليها ولا آخر ..
    سؤال سغيرووووونى كده ..باقى ليك مرض بواسر السمك ده حيظهر قبال انفلونزا القولون العصبى .. ولاّ بعده ..؟

  2. البشاوى كتب:

    المرطب عزت
    ياعم ماس الحكومة ديل بقو حيفين عديل وشطار خالص يعنى هم يفسدو ويشبعو ويلخيطو زى ماعايزين وانتو تموتو مغصة مالازم تفرفرو شوية وتكتبو ويطلع بيان من الريس انو اى زول بيعرف حاجة عن الفساد والمفسدين يروح يقدم دعوى امام القضاء بشرط ان يكون لديه مستندات حقيقية تدين المفسد
    ودى نلقاها وين يعنى ؟؟؟ فى زول يقدر يجيب مستند انو الوالى السابق اكل قروش ولا استثمر قروش الحكومة لى صالحو ؟؟
    يعنى الحرية الكتاحة الان اسمها ارعى بى قيدك — اللى هو مربوط فى العمود
    الموجود خلف ابراج الضبابية – وبرضو زى المواطن اللى راح يصرف بعض استحقاقات المعاش طالبوه يجيب شهادة اثبات حياة !!!!!!!!!!!!!!!

  3. مُخير كتب:

    العزيز أبو عصمت
    الموقرين السلاوي والبشاوي
    الحبان في كل مكان
    السلام عليكم وجمعتكم مباركة
    الحرية الصحفية المزعومة لا قيمة لها إن لم يتوفر لها تشريع وقانون مُلزم، والنقد الصريح وفضح الفساد وتعرية المفسدين إن لم تعقبه مسائلة قانونية وملاحقة قضائية وصدور أحكام وتنفيذها وإقالة من ثبت فسادهم يجعل الأمر برمته ليس سوى دردشة وفضفضة وشائعات وكلام جرائد، وبالتالي تكون هناك فرضيات أخرى قائمة على شاكلة كل ذي نعمة محسود فالمسئول الذي تظنونه فاسداً في نظر من ولاه محسود، والتحقيقات والمقالات الصحفية التي تتناول أسماء بعينها وتلمس قضايا محددة تفقد جدواها في غياب ردود أفعال توازي فداحتها، وبالتالي لا قيمة لها ويا سادتي أهو يخلوا الناس يسولفوا على قول الخلائجة، بدليل أن هناك مسئولين كبار وردت أسمائهم في عدة قضايا خطيرة وبدلاً من إستقالتهم أو إقالتهم كوفئوا بمناصب أكبر ومسئوليات أعظم وعشان كدة الحال واقف والشغلانة ما جايبة ونقوم نحن زي النسوان نقول شكيناهم لي الله وخليناهم للخالق وشاحدينو يورينا فيهم في الدنيا قبل الآخرة، إلى حين نصحى للون وننجز المطلوب يظل ما نفعله زوبعة في فنجان حبنة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s