الشريك – سد بمظالم ام مظالم بلا سد ؟؟؟

Posted: الخميس,18 يونيو, 2009 by aflaiga in اخرى

جاء فى الاخبار نقلا عن سودانايل :

 

حيا السيد رئيس الجمهورية المناصير المتأثرين بقيام سد مروي والذين تمت إعادة توطينهم بمنطقة الفداء بمحلية أبو حمد في الأحتفال الذي تم صباح اليوم بمناسبة تدشين مشروع الفداء الزراعي حيث قام السيد الرئيس بإزاحة الستار عن بيارة المشروع الزراعي. وقال السيد رئيس الجمهورية لدى مخاطبته الحشد الجماهيري بمنطقة الفداء إننا نريد أن ننقل الناس لحياة أفضل وننقلهم نقلة حضارية في مساكنهم ومعاشهم ، مضيفاً ان الذين ضحوا يستحقوا هذا التكريم وحيا سيادته وحدة تنفيذ السدود وولاية نهر النيل ووجه بضرورة مد شبكات كهرباء سد مروى الى محلية أبو حمد وربطها بالشبكة القومية. 

وأشار رئيس الجمهورية في حديثه الى ان سد الشريك تأتي أهميته التنموية في نقلة هذه المنطقة الفقيرة الى قفزات تنموية مستنكراً محاولات الفتنة التي تحركت بها بعمل الأيادى التحريضية وقال ان مناطق الباوقة والعبيدية لن يشملها الغرق.

 وأضاف البشير ان قرارات تخفيض فاتورة الكهرباء جاءت لتشجيع الإنتاج الزراعي وان هناك مزيداً من التخفيض عقب دخول الوحدات المتبقية من سد مروي داعياً الى مزيد من الإنتاج الزراعي حيث يتم الإكتفاء من القمح وتقوم صناعات زراعية متعددة مثل سكر البنجر.

من جهته أكد بروفيسور أحمد مجذوب أحمد والي ولاية نهر النيل عدم التفريط في حقوق الولاية وحقوق مواطنيها مشيداً بالدور الكبير الذي يؤديه أبناء المناصير بولاية نهر النيل.

 

فيما قال الوزير أسامة عبدالله محمد الحسن المدير التنفيذي لوحدة تنفيذ السدود ان المناصير بتضحيتهم اختاروا مصلحة البلاد العليا من أجل السودان مشيراً الى ان مشروع الفداء كان في البدء اختياراً لكل المتأثرين إلا ان الخيارات اتجهت الى مناطق التوطين المختلفة في الحامداب الجديدة وامري الجديدة والمناصير الجديدة (المكابراب) والمناصير (الفداء) وكان لابد من تطوير ونهضة المواطنين من خلال تنفيذ مشاريع متكاملة منها مشروع الفداء الذي نفتخر بما حققه من إنتاج زراعي منذ موسمه الأول وبما حققه أبناء المنطقة من نجاح تعليمي فكانت الأولى على المحلي والثالثة على مستوى الولاية.

 وقد قدم مواطني منطقة الفداء خلال الأحتفال وثيقة عهد للسيد رئيس الجمهورية فيما قدمت محلية أبو حمد وثيقة شكر للوزير أسامة عبدالله محمد الحسن .

—–

انتهى الخبر الى هنا . دعونا نناقش التنمية فى السودان وهل قامت حقيقة على جماجم البعض ومصالح البعض الاخر ولماذا لا يكون هناك تنمية بلا مشاكل وهل اعداء التنمية هم الذين يخلقون المشاكل التى تصاحب كل مشروع ام هناك من يجعل من مشاريع التنمية مسرحا لرغباته الخاصه ومصالحه وهل التنمية مرتبطه دوما بالفساد وهل تتكرر ماساة سد مروى فى الشريك ام تتعظ الحكومه وهل نحن شعب يغلب مصالحه الذاتيه على المصالح الوطنيه ام ان النشاط المصحب لمصالحنا الوطنيه الذى يسوده الفساد هو ما يهدم الثقه فى مشروعات التنمية وهل نصل نحن كشعب والحنظام كحكومه الى مرحلة من الوعى بمصالحنا القومية ولماذا ليس لدينا ثقافة الهم الوطنى كل هذه الاسئله وغيرها دعونا نناقشها عبر تجربة سد الشريك مصطحبين تجاربنا السابقه من لدن خروج المستعمر مرورا بتهجير حلفا وحتى سد مروى …

 

Advertisements
تعليقات
  1. aflaiga كتب:

    شباب : صباح الخير ..
    ادناه بعض المشروعات التى ثار حولها لغط كبير :
    * نيل الاستقلال والانفصال عن مصر .
    * تهجير وادى حلفا .
    * استخراج البترول .
    * مسارات الطرق والسياحه والاستثمار وتعويضات المتضررين .
    * سد مروى .
    * سد كجبار .
    * سد الشريك .
    * المدينه الرياضية .
    * واحة الخرطوم .
    * التاكسى التعاونى للمغتربين .
    نرجو اضافة المشروعات التى لم نذكرها للتداول حولها وتبيين اثر قيام او عدم قيام هذه المشروعات على الشعب وكيف تم اغتيال الفرحه بقيامها عبر الفساد او التعسف فى التنفيذ او عبر طمع المتضررين احيانا ؟؟؟
    يلا نبدا من الالف ..

  2. معقول يا أفليقا بس دايرنا نبدأ من الألف……. غايتو الا نستعين بمدونة “الجرايحي” و القطية و ساخر سبيلين حتى نرصد المشاريع التي دار فيها لغط….

    “طبعن” يتخذ الكثيرين من رجالات الثورة الأشداء من المشاريع التنموية للكسب (سياسي+ مادي) عشان كده النسبة محفوظة لمنفذي تلك المشاريع و نحن و المتضريين ناكل “جازنا” كما سرت المقولة….

    عموما الرد الرد كباري و سد و أول امبارح في التخريج كمان جابت ليها الرد الرد بحث ممتد

  3. aflaiga كتب:

    سنكل : اهو برضو تانى نصلح الكوره ونشوت ونمشى نقيف فى القون .
    —-
    من الاشكالات الاستراتيجية فى السودان عدم وجود حس وطنى قومى تجاه ما هو للكل او ما هو وطنى فقد اعتاد الساسه ان يبيعو مواقفهم الوطنيه على حساب مصالحهم الشخصية فتلاشت على اثر ذلك مفاهيم الامن القومى – الاقتصاد القومى – الهوية القومية – الاجتماع القومى – وحل مكانها القبيله والحزب والفئة والمذهب والاسره والانا الشخصية … وانعكس ذلك التدهور على الشعب الذى صار يرى كل تصرفات الحكومات بعين سوء النيه وعلى سبيل المثال البسيط اذا كنت لا تثق فى شخص ما وخاطبك لاستبدال المفرش المتسخ الذى تنام عليه باخر نظيف فانك مباشرة سوف تفكر فى ان هذا الشخص يرغب فى سحب البساط من تحتك وتركك فى العراء دون فررش او انه سوف يستبدل الفراش باخر اكثر اتساخا او انه سيقوم بتاجير الفراش لك بمبلغ مالى بعد ان كان ملكا لك !!!!!! ومن هنا تشاركت الرغبات السياسية مع عدم الثقه الشعبيه فى تكوين واقع غير عابئ بما هو وطنى وما هو قومى وما هو استراتيجى خصما على عملية الان الان وليس غدا !!!!! من هذا المنطلق بدات تتكون لدى الساسه والشعوب عامة سلوكيات سالبه اسهمت فى اغتيال الكثير من الافكار الاستراتيجية والمشروعات الهامه .. وفى ظل غياب ثقافة نحن معا – واستبدالها بثقافة انا وبس او نحن وبس !! تراكمت عبر السنين بذور عدم الثقه بين الانظمة والشعوب – وفى عهد الانقاذ الحالى وكحال كل الشموليات العسكرية التى مرت قامت مشروعات كبيره كانت خصما على ابناء الجيل الذى عايشها برغم استمتاع الجيل الذى يليه بهذه المشروعات فنحن مثلا لم نشهد عهد نميرى ولم نتضرر من قيام مصانع السكر لكننا استمتعنا بانتاجها وكذلك ناس حمودى لم يشهدو قيام سد مروى ولم يتضررو شخصيا منه لكنهم سيستمتعون بخيره ان جاء – وهكذا .
    وجاييكم … فى باب رفع ثقافة الهم القومى مع التمسك بمنع المظالم ….

  4. aflaiga كتب:

    عزت : شكرا على المرور الراقى .. وما بحتاج اذكرك انو يذهب الزبد جفاء ويبقى ما ينفع الناس .. بالله هى كتيره كده انا حضرت القراب ديل بس وما قادر احصرم ….
    ——-
    يا زمن وقف شوية – واهدى لى لحظات هنيه – وبعدها – وبعدها – شيل باقى عمرى وشيل عينى يا عينى …
    —–
    الغنيه دى مش ممكن نسقطا على الحكومات بس بشكل مختلف :
    يا ….. وقف شوية – واسمع منى بعض الشكية – وبعدها – شيل باقى عمرى – وخلى لى شفعيييييييى البنيه التحتّيه !!!!
    ——
    وجاييكم ..

  5. سهيل كتب:

    سلامات .. القوميه ياعبدو بقت مصطلح خير أريد به باطل .. و بكل صراحه ..لا أثق في وعود الحكومات منذ نشوؤ جمهورية السودان و إلى أن اوارى الثرى..

    فمن الأجدى ان نعيد بناء الثقه (المستحيله) في وجود نفس الوجوه على راس الهرم الحاكم.. و من ثم ننظر امر القوميه

  6. aflaiga كتب:

    سهيل : مرحب بمرورك وشكلك رقت شوية من بى غادى وانشاء الله خسائر الكابى ما كتير ؟؟؟
    تعرف يا عزيزى القومية والهم القومى ده لو كان موجود كان بلدنا دى بقت جنه من زمااااان .جرب طبق القصه دى فى البيت وشوف ليه ناس البيت بيسلموك الدخل الشهرى وبيثقو فى صياناتك للبيت او بيعه للانتقال لبيت اجمل او شراء اجهزة للبيت . كدى فكر فى القصه دى وحاول وسعا لى الحله والشارع والاهل حتلقاها عمت البلد ومقوماتا :
    رغبة فى التغيير – قدرة على التغيير – قابلية للتغيير – ومن قبل وبعد توفيق الله وسداده والبعد عن جلدا ما جلدك جرو بالشوك !!!!
    شباب : يا ريت لو ابكرون يدينا ملامح عن مفهوم الامن القومى السودانى وهل نرتقى لمستوى مطلوباته وكيف اضر بنا بعدنا عن مفهومه .. وبرضو الاقتصاد القومى السودانى والاجتماع القومى السودانى ومستنين الزوووول يكلمنا عن سد الشريك الكل نهاية اسبوع بيخلينا ويمشى يزورو ده ..

  7. مُخير كتب:

    العزيز أفلايقا
    الحبان في كل مكان
    السلام عليكم
    (إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى..الخ الحديث المعروف) الذي رواه الشيخان في صحيحيهما وإبتدر به الأمام النووي الأربعين حديث التي ضمنها سفره الشهير، وإذا قيل بأن الزواج هو نصف الإيمان فقد قال بعض أهل العلم عن هذا الحديث أنه نصف الدين أو نصف الشرع، لأن الشرع نصفان : أحدهما يتعلق بالقلوب والنصف الآخر يتعلق بالظاهر، وقد يتسائل أحدكم ما علاقة هذا بموضوع المشاريع التنموية، والعلاقة هي “لكل امرئ ما نوى” أي ليس له إلا ما نوى، فمن نوى بأعماله وعبادته وجه الله فله ما نوى وإن نوى رياء الناس فله ما نوى، وهذا يوجب الإخلاص فى الأعمال، أن تقبع في الحكم عشرين عاماً وتأني في آخر عهدك (هذا إن كان لعهدك آخر) وتنجز بعض المشاريع التي هي ممولة بدين خارجي وسوف تدفع مع فوائدها من دم الشعب وتأتي متباهياً بها في وسائل الإعلام ترويجاً لحزبك ودعاية إنتخابية لإنتخابات قادمة (هذا إذا كانت هناك إنتخابات قادمة) فهذا أقل ما يمكا أن يُقال عنه غير مستساغ، ونتمنى أن يقوم كل من يجلس على سدة الحُكم بخدمة الوطن لله في الله وأن يدع الشعب الفضل يحكم ويُشيد بما أنجز، كُنا نتمنى أن لا يقبل أحد تسمية مشروع قومي أنجز من حُر مال الدولة بأسمه وأن يكون الحُكام هُم القدوة في التجرد والإخلاص، لكن أن يكون تلفزيون جمهورية السودان بوقاً للنظام الحاكم يتباهي بالمشاريع على قلتها كعجائب الدنيا والمنجزات التي عجزت عنها الأمم فهذا حتماً لا يُبشر بأي تغيير نحو الأفضل ولا ينم عن أية بوادر للإنفراج في الأفق نحو تحول ديمقراطي أو إنتقال سلمي للسلطة. وبس.

  8. aflaiga كتب:

    مخير : ما عادتك الدخول توووش دون تحليل ومقارنه وتاريخ !!!ولا بلغ الزبى ؟؟
    معروف اخى مخير ان الديمقراطيات تهتم بالمعانى والشموليات بالمبانى !!! وتفشل الديمقراطيات على الاقل حقتنا فى الموازنه بين المعانى والمبانى بينما تنجح الشموليات فى هدم المعانى واقامة المبانى !!! فبالله عليك اعد التعليق بالتحليل والنظر للمنجزات فى كل عهد حتى نتبين النصح قبل ضحى الغد . وشكرا على المرور الراقى السخن !!

  9. البشاوى كتب:

    الشقى افليقا
    لك التحية على البوست الهام
    من الممكن ان تكون دولة مثل مصر تفهم معنى القومية باعتبار ان المكون السكانى فى غالبه متشابه العادات والتقاليد الا قلة منهم وربما تواجه الدولة هناك بعض الاشكالات الطائفية لكن حلها ممكن او على الاقل تأجيلها الى حين أما فى بلادنا من الصعب التحدث عن القومية فى ظل التباين العرقى الكثيف الذى نعيشه إذ أن كل قومية تدُعى االإضهاد والظلم من الاخرين وفى ظل هذا الواقع لابد من أن يثار اللغط فى كل مايسمى قومى سواء كان مشروعا تنمويا أو قسمة للسلطة أوالثروة — هذا عن القومية فى حد ذاتها
    اما عن مشاريعنا المسماة تنموية فأعتقد أن المخططين لايعيرون انتباها لمفهوم القومية المعنوى آنف الذكر ويبادرون لمفهوم القومية حسب منطوق الدستور او القانون إذ أن كل من يحمل الجنسية السودانية هو سودانى بغض النظر عن الاثنيات والقوميات والعادات والاخلاقيات المتنافرة وهنا تحدث اشكاليات فى توصيف ماهية المشروع المزمع تنفيذه ومدى نفعه وكل الناس تنظر للامر بغير عين الاخر !! متى رأينا اتفاقا مجمعا عليه منذ الاستقلال وكما تفضلت وذكرت امثلة وهى اكثر مما ذكرت
    بعدها نأتى لامر المشاريع وتنفيذها سواء اتفق الناس عليها أم إختلفوا الرأى والفهم الغالب لدى عامة الناس أن لامشروع يقوم لأجل التنمية فقط بل أن القائمين على أمره لديهم مآرب أخرى أدناها اللهط من وراء المشروع وتحضرنى طرفة للريس حكاها لى صديق من اهل شندى حكى لى ان الريس ذهب لواجب عزاء عند احد منسوبى الحكومة فى شندى ولقد كان احد المسؤولين عن تنفيذ طريق التحدى \الخرطوم \شندى وبعد العزاء والوفد خارج من الدار رأى الريس لاندكروزر جديد مغطى بمشمع داخل الحوش فضرب بيده على جانب العربة وقال : تحدى ساكت

  10. مُخير كتب:

    حبيبنا أبو حمودي
    الحبان سلام
    ياخي نعم بلغ الزُبى، قي أواخر عام 2006م في مؤتمر في ماليزيا كانت إحدى المشاركات من جمهورية بنين طبعاً تُجيد الفرنسية ولكن مش ولابد في الإنجليزية، فعندما أتيحت لها الفرصة للحديث قالت والدموع في عينيها والعبرة في حلقها وبإنجليزية مُكسرة مخلوطة بالفرنسية ما معناه: الله يبارك في حُكامكم يا أهل هذا البلد، إن بلدكم رائع مثل فرنسا لقد ذُهلت من القطار الكهربائي الذي أخذنا من صالة الوصول إلى بوابة المطار وعندما خرجت ذُهلت من روعة المعمار والمباني ونظافة الطُرق كل شيء لديكم جديد وجميل ونظيف، الله يبارك لكم حكامكم ويبارك فيكم، أما نحن فلدينا موارد ولدينا ما يؤهلنا أن نكون على درجة ولو متواضعة من الرفاهية لكن، حُكامنا….وسكتت” بحثت عن عبارة مناسبة بأي لغة ولم تجد” ثم أردفت حُكامنا ونفخت بفمها مخرجة لسانها طررررررررررررر، يأكلون المال كُل المال وليس هذا فحسب بل حتى القليل الذي لدينا يريدون ….ثم سحبت بباطن كفها فمها مع شفظة مُحدثة صوتاً وضجت القاعة بالضحك والتصفيق…. لقد عبرت بصدق عن لسان حالنا وليس بلدنا بأحسن حالاً من معظم دول أفريقيا المنكوبة بالفساد. والسلام

  11. سهيل كتب:

    مغستونا يا أخواننا و طلقتوا فينا النار..

  12. السلام
    في الشرع توجد قاعده در المفاسد عن المصالح

  13. انا اعتقد حكايه قيام السد و الباوقه و العبيديه ماتقرق ده كلام مامنطقي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s