سنة أولى كوارث

Posted: الأحد,21 يونيو, 2009 by عزت in اخرى

يتجة أبناءنا و بناتنا اليوم الى مدارسهم بعد أن قضوا قرابة الثلاث أشهر بعيدا عن اللبس المبرقع و المواصلات الصعبة و الفصول المكتظة و الحر بقلوب صافية و بروح جديدة و ملابس جديدة أيضا يمنون أنفسهم بعام دراسي جديد مفعم بالجديد المفيد فهل سيجدون ما يتمنون…. أشك في ذلك فالحال ياهو نفس الحال… لم يقتنع ولاة الأمر بأن في المناهج ما يحتاج الى المراجعة و ما يحتاج الى الحذف. فهل فعلوا لا أعتقد “فالنايل كورس” ياهو ذاتو و الانسان و الكون ما زال قابعا فوق صدورهم و العسكرية و “السور الطوال” هم هم جاهزة لكي تأخد من وقت الطالب الكثير حتى لا يتبقى للفيزياء و الجغرافيا مساحة و الهدوم المبرقعة ياها ذاتا رغم توقف ثقافة الحرب و الجنوح للسلم….

 

فى العام الدراسى الجديد نحن فى حاجة إلى فريق للكشافة.. وإلى أن يكون وزير التربية والتعليم رئيساً لفريق الكشافة.. ويكون الدرس الأول فى التربية… ليكشف أصحاب الذمم الخربة.. التى تكاثرت فى مستنقع الغش والرشوة والفساد… حتى تنجلى الحقيقة أمام طلاب المدارس.. من أبناء الأجيال الجديدة… ففى بلادنا كوارث نائمة مثل أطفال الشوارع و الفاقد التربوي الذي يتزايد كل عام ..  وحزام الأحياء العشوائية الذى يحيط بالعاصمة كالسوار بالمعصم.. فإذا كانت كارثة تلك الأحياء العشوائية ناتجة من عدم وجود مياه نظيفة للشرب و لا توجد لهم مرافق صحية تستوعب ما يلفظوه في البيئة فمياه النيل أيضا تعاني من ذلك الأهمال و تجد المياه الآسنة طريقا اليه ..

 

فاذا كان ضحايا تلك الأحياء العشوائية و أغلبهم من الأطفال والشباب الذين لم يلتحقوا بالمدارس.. فعلينا أن نعرف لماذا تركوا بلادهم و مدنهم و هل جاء أهلهم طمعا في متابعة “المسلسل” أم أملا في دخل ثابت و عمل … ولماذا لم ينتظروا في مدنهم و قراهم ليحصلوا على ما وعدتهم الحكومة من تنمية متوازنة و فرص تعليم و صحة و عمل… فهل يا ترى لم يصدقوا و عودها.

 

يجب أن يكون درس اليوم الأول فى التربية.. هو أن يعرف أولادنا حقيقة ما يحدث حولهم فى المجتمع… وكيف يواجهون مشكلات المجتمع بعيون يقظة و ضمائر وعقول مستنيرة.. فقبل سنين عددا كان فى كل مدرسة فريق للكشافة… ينصب خيامه فى الصحراء وينقب فى الجبال… ويتعرف على البيئة التى يعيش فيها… وكان الرئيس هو الكشاف الأعظم يرأس فريق الكشافة… و كان حكامنا لا يترددون في إعفاء المسئولين عن الفساد من مناصبهم.. حتى تظهر نتيجة التحقيقات.. وكان جهازنا العدلي لا يبحث عن ذريعة مثل عام الضباب لإخفاء الحقيقة. وقد بدأ فريق الكشافة عمله فى بلادنا منذ فجر التاريخ… عندما بحث الإنسان السوداني عن حقيقة الكون.. فاكتشف الخبايا حوله واهتدى إلى الضمير.. وهو ما يسمى بالطهارة وحرمة المال العام… وهو ما نطلق عليه أخلاق القرية وقانون العيب…

 

بحث الإنسان السوداني عن حقيقة نفسه.. فاكتشفها من خلال الدين و المجتمع … فعرف عن طريق الدين  قدراته ومنابع إبداعه.. وبحث عن حقيقة المجتمع فعرفها من خلال الأدب.. وسجل ذلك بأحرف من نور في نفس كل سوداني .

 No water in the tap

 

لكن يبدوا أن مؤخرا قد توقفت مسيرة الحضارة.. وتحول الفن و الأدب و الدين إلى قوالب فى خدمة السلطان … وهو ما أخشى حدوثه فى حياتنا الحاضرة إذا حاولنا إخفاء الحقيقة..

 

عندي أمل أن يصحى الضمير الوطنى.. و عندى أمل كبير فى أن يتخلى وزير التربية و التعليم عندنا عن منصبه… كوزير للتعليم.. ويبدأ مهمته فى التربية بأن يرأس فريق الكشافة.. ويجوب أقاليم السودان و قراها.. وينفخ فى الصفارة إذا اكتشف الغش أو تسريب الأسئلة فى الامتحانات.. أو التعليم خارج المدرسة فى البيوت أو المراكز الخاصة.. . لأن كارثة الدروس الخصوصية تفوق كارثة المساكن العشوائية.. وضحاياها أكثر بعشرات المرات من ضحايا بروميد البوتاسيم و السرطان و الملاريا.. وقبل أن تتحول مدراسنا إلى سنة أولى كوارث .. وسنة ثانية عدم اهتمام .. وسنة ثالثة فاقد تربوي.. نريد من الوزير أن ينصب خيمته فى فناء كل مدرسة.. وهو يرتدى زى الكشافة.. ويكون شعاره كن مستعداً.. فالتعليم لابد أن تكون له فلسفة أو هدف نسعى إليه.. غير مجرد إعداد الطلاب لسوق العمل.. لابد لمن يجلس في مقعد الوزير .. أن يكون قدر المهمة… ويواصل المسيرة في تحسين مناهج التعليم من أجل وحدة الوطن.. لأن الفتنة الطائفية هى ثمرة الانقسام الحاصل فى مناهج التعليم.. بين تعليم دينى وتعليم مدنى وتعليم أجنبى.. إلى جانب تعليم عشوائى خارج المدرسة.. لا يجمع الطلاب فى طابور الصباح والنشيد الوطنى وتحية العلم.

 

لأن الغش فى الغذاء وفى الدواء هو ثمرة الغش فى الامتحانات.. واحتكار الأسمنت والحديد.. هو ثمرة  احتكار طائفة محظوظة فى بلدنا لكل شئ.

Advertisements
تعليقات
  1. aflaiga كتب:

    د . عزت صباح الخير .. والله الكلام ده عشان يبقى الا انت اول شيئ تخلى الدكتره وتمشى اقرب مدرسه تبقى استاذ زائر وكلنا نخلى شغلاتنا ونبقى اساتذه فى مجالاتنا نعلم الشفع كويس عشان يبدو صاح ..
    غايتو انا متبرع الف على كل المدارس الفى منطقتى وابدا مادة الحاسوب والتربية الوطنيه والعلوم العسكرية والاستراتيجية مين معانا تانى ؟؟؟؟
    تعرف يا دكتور المشكله انو النهج بتاع زمان ( دخلو جحش طلعو حمار ) رجع تانى واخشى ان يكون تعليم اليوم هو تكريس للتغييب عن الوعى وتخريج حفظة للكتب فقط لا يصلحون الا لاجترار ما حفظو دون فهم ووعى ….
    بالله يا دوك ادرس القصه دى ونبداها مشروع اسمو ( الاستاذ الزائر ) يجمع كل العملاء الزيكم ويمرو على المدارس حصه فى الاسبوع تربية وتعليم بالجد جد وما اكثر درجات الدكتوراه التى تمنح شهريا دون فائده ترجى وما اكثر العملاء فى بلادى وما اكثر اهل التجريب من الناجحين ولكن زى ما قلت ليك زمان يا دكتور مشكلتنا ان يستطيع الحكى المفيد هم الصامتون ومن لا يفقه فى الحكى شيئا هم اكثر الناس لعلعة وثرثره ….
    وجاييك ..

  2. حاج أحمد السلاوى كتب:

    ابو عصمت ..الثائر على الأوضاع المأساوية فى أمازونيا ..
    نعم يا ابوعصمت ..نحتاج إلى ثورة لتصحيح الأخطاء وإعادة الأمور إلى نصابها مرة أخرى ..ولكن عليك أن تعلم أن السيد الوزير مشغول فى أشياء أخرى غير التربية وغير التعليم فأنى له أن يكون مرئيساً للكشافة..وكما قال أخونا البشاوى فى تعليق سابق له أرى أن تسمى هذه الوزارة وزارة التلتلة والتأليم ..فقد التعليم هيبته عندما أزاحوا الأساتذه والمدراء الكبار بحجة الصالح العام ..وأتوا بمن لا يفقه شيئاً فى أمور التعليم ليكون معلماً للأجيال ..فعلاً نحن نحتاج أولاً إلى مادة التربية الوطنية …ولكن اين المعلمون الذين سوف يدرسون هذه المادة ؟ الأجابة .. أرى أن تتم الإستعانة بقدامى المعلمين الذين أزاحوهم ظلماً وعدواناً أو من هم فى المعاش وقادرون على العطاء بلا حدود حتى نخرج جيلاً جديداً يحس بالمسئولية وقلبه على الوطن …
    ولكن يا ابو عصمت .. كأنك تنفخ فى قربة مقدودة ..مين يسمع ؟ ومين يفهم ؟ فعندما تتدخل السياسة فى كل شىء تفسد كل شىء ..وسوف ينتهى العام الدراسى الحالى وتأتى بعده أعوام دراسية ويظل الحال فى حاله مادام ليس هناك تخطيط أو هدف لبناء جيل يقود المسيرة المتعثرة يوما بعد يوم ..
    لابد من إعادة النظر فى مناهجنا التعليمية وتطويرها لتواكب التطور العلمى والتقنى فى عالمنا ..الإهتمام بالعلوم التطبيقية والعلمية ..بدلاً من حشو أذهان الأجيال الصاعدة بأشياء ومعلومات لا تفيده فى مستقبل أيامه ..وأرجو ألا يُساء الفهم بأننا ننادى بحذف المواد التى تربى الروح والعقل … بل نريد أن نطورها لأن بداخلها الكثير من العلوم والمعجزات لم يتطرق إليها إلا القليل .. فهل نحن فاعلون ؟
    وقول يا لطيف !!

  3. نيام كتب:

    عزت المرطب:
    جرحت مجرحا لم يبق فيه مكان للسيوف و لا الرماح ..الا وهو حقل التعليم …فهو الارض الخصبة التي تخرج لك شجرة الغد و التي تستظل بها يوم لا ظل الا مازرعت..
    دعنا نطرق الموضوع من زواياه المتعددة
    1 – الركيزة الاساسية هو المعلم …اولا هل هذا المعلم كفؤ ؟هل هو فعلا معلم ؟ ام ساقته الظروف و عدم وجود وظيفة الي حقل التعليم؟فالنفترض انه يصلح لهذه المهنة التربوية هل نال من التدريب و التاهيل (غير الاكاديميات) ما يؤهله لهذه المهنة؟ثم هل نال المعلم حقوقه الوظيفية و المادية ليخلص في مهنته؟
    2-الركيزة الثانية المنهج…هل مناهجنا مفيدة؟ هل يتم تجربتها كما كان في السابق في بخت الرضا و في معاهد اعداد المعلمين ام تخضع فقط لاهواء و شعب و محاسيب و الذي منو؟
    3- الركيزة الثالثة ..البيت …هل يتابع ولي الامر التلميذ و يتفقد كراساته وو اجباته هل الاب يجد الزمن لذلك ام انه يعتقد انه قام بواجبه بتوفير المصروفات و حق الفطور و حق المواصلات و الباقي علي المدرسة؟هل ايقظت ابناءك لصلاة الصبح؟و تيقنوا ان الصلاة هي اهم ركيزة ثم بعد ذلك اقتنعوا بانها بداية الطريق نحو الحياة و التحصيل و التعليم و السلوك القويم و الصدق و الامانة و حق الناس ثم حق الوطن في ما بعد و حق المجتمع والاخلاص في العمل و ثمرة العمل و و و و …هل تقوم المؤسسة التربوية كالمدرسة بتكملة هذه الجملة ام انها تهتم بتحصيل الاقساط المدرسية و الدفوعات اليومية و المذكرات المصورة لتغطية منصرفات الاستاذ.
    انا اعتقد ان كل هذه الركائز تحتاج لمراجعة و بسرعة فما عاد المعلم هو المعلم الذي قلبه علي المتعلم فقلبه علي جيبه و ما عاد المنهج مناسب فهناك حشو ليس من ورائه طائل عدد ضخم من المواد التي ليس لها قيمة تذكر وهي فوق هذا و ذاك ممتلئة بالاخطاء في المعني و المبني …مع عدم توفر الكتاب و عدم توفر الزمن الكافي في السنة الدراسية لتغطية هذا الكم الهائل من الحشو …هذا الموضوع مهم فنرجو من الاخوة الدانقوست ايفائه حقه من المناظرة و التداخل…فهو مستقبل البلد..

  4. د.ياسين شمباتى كتب:

    سلام د.عزت والناس الحلوة البى هنا..

    يا حليل التعليم وقبلو التربية,والله انحنا حصلنا حصحاص البليلة.لانو فى زمننا لغوا النايل كورس وجابوا لينا(الاسباين),وفى زمننا بدأوا تطبيق مرحلة الاساس,بس انحنا نفدنا بى سنة واحدة..لكن اخوانى(مشاكل-ساتى) ورطوا فيها..
    وعلى ما اظن_وليس كل الظن اثم_انو الجماعة ديل قاصديييين انهم ينهوا التربية والتعليم,عايزين الاجيال تبوظ وتطلع عقولها خاوية وما يعرفوا الحاصل شنو فى البلد,واظن انهم دايرين يخرجوا اجيال تبصم بالعشرة على كل شئ..
    لسنا ضد التغيير,ولكن للافضل وبدراسات وتجريب..اى كتاب جديد اضافوهو للمنهج لم يدربوا المعلمين عليه,لذا لا يستطيعون توصيل المعلومات للطلاب..اين بخت الرضا وشعبها ومدرسيها؟؟
    بل اين المدارس المحترمة والمعلمين الذين كانوا يربوننا قبل تعليمنا الهجاء؟؟ والله لقد كان معلمونا بمثابة الآباء والاخوة والامهات..
    الحديث عن التعليو ومآلاته اصبح مهيجا لامراض المعدة والقولون,لذا استودعكم الله فى هذا المجال.

  5. aflaiga كتب:

    شمباتى : اذا انت الدكتور خايف من القولون نحنا الهمباته ديل نقول شنو ؟؟؟ بالله اوعك تمشى من الوبست ده وخش ورينا بالله القراية ام دق عند شفع السوعوديا كيفنها ؟؟ برضو بيخشو جحوش بيطلعو حمور ؟؟؟

  6. د.ياسين شمباتى كتب:

    افليقا..اها جيتك..والله شفع هنا بدخلوا جحوش ويمرقوا جحوش وبغال وفى رواية ديكة!!! يخى ديل الدولة موفرة لهم كل شئ,مدارس على احدث المستويات,كتب مجان وبتشيلها معاك بيتكم كمان لما تخلص السنة!! يعنى لا امنية لا اشتراك..والكراسات والمعلمين والمكيفات والكراسى والتخوت..عارف الناس ديل فى القرى بيدوهم 700 ريال شهريا كمكافأة؟؟ يعنى قرابة ال 450 الف جنيه سودانى!! وطلاب الجامعات بيدوهم الف ريال شهريا..دى غير البعثات والمنح فوق الجامعية..لكن للاسف هم ما عندهم رغبة فى التعليم والتعلم,وطالعين بلا تربية كمان!! يعنى امكانياتهم دى لو لقوها اولادنا حيبدعوا ايما ابداع,بس لو لقوا 10% منها حيبدعوا اكيد..

    فى مطلع التسعينات ايام كنا فى المتوسطة وكان لسه فى باقى تربية وتعليم,كان المعلمين بيزورونا فى بيوتنا ويتعرفوا على اهالينا,عشان كدة كان فى ترابط اجتماعى وتواصل بينا وبينهم..والله كانوا بيفطروا معانا ويهزروا ويضحكوا,بس اول ما نخش الفصل كل زول بيعرف حدودو..بل كان بعضهم يساعد الطلاب المعوزين ويشتروا ليهم ملابس وكتب وكراسات ويدفعوا ليهم رسوم الامتحانات..اين هؤلاء من معلمى اليوم الذين جنت عليهم الدولة عندما لم تؤهلهم ولم توفهم حقهم المادى والادبى؟؟وهل تؤخذ اراءهم فى المناهج التى يدرسونها ام مجبرون على تدريسها كيفما اتفق؟؟
    ربنا يسامحك يا ولدنا..وربنا يعدل المائل ويصلح الحال..

  7. نيام كتب:

    د.يس شمباتي رغم انو البوست بسيدو و الناس تريدو ..ولكني لاهمية البوست اشكرك للعودة و ارجو من امثالك الا يحرموا جيل اليوم من ثاقب الفكر و معين الرؤيا و حكمة الرأي ..ماهو الحل ليس للتقدم للامام بل للعودة لما كنا عليه ؟

  8. سهيل كتب:

    سلامات ..

    والله يا د.عزت الموضوع مؤلم .. لكن نحمدالله اعمامنا ناس نيام و سلاوي و اخواننا ناس افليقا و اولادنا ناس يس .. ما خلو حاجه و خصوصآ عمنا نيام ..

    انا بفتكر إنو أي شيء قابل للعب و للمتاجره .. ما عدا التعليم .. لأنو يا ساده يالماكلين حقوق شعب بلادي اولادكم قاعدين جنب اولادنا في نفس الفصل … وزي ما بتزرعوا هسه “بركاوي” .. بعدين ما حتحصدو “كلم ” و قنديلا .. بل حتحصدو بركاوي..

  9. aflaiga كتب:

    سهيل : اولاد منو قاعدين جنب اولاد منو ؟؟؟اما سمعت بقصيدتى التى قال فيها ود سهيل لود الاحسبونى التريان الذى ياتى متاخرا يوميا عن الحصة الاولى :
    هل تعلم يا مترف انى انسان ؟؟
    هل يوما زرت سوق الاخوان ؟؟
    تاخيرى يوميا عن اول حصه انت تظن بانى كسلان !!
    لكنى احضر يوميا للسوق الشعبى قبل الفجر
    اجمع كاسات الشاى واوزع اخرى
    فام ساقية فى ساقية للرزق تدور رححاها
    بين الرزق ودفع الجزية لجباة ابيك
    قديما درّسنا الاستاذ بان سعاد ترش الارض ثم تقش
    وانا اكنس ثم ارش
    لكن سعادا لا تحضر للسوق الشعبى قبل الفجر

    اتعجب جدا لمن يعبث بالتعليم ولا يكترث لان ابن اخت خالى حبوبته فى مكان ما فى البلد بيطلع امى متعلم !!!!
    واتعجب جدا لمن يتلاعب بالصحه ولا يكترث لان نفس الابن يمكن ان يموت بدواء مغشوش او طبيب امى !!!

  10. د.ياسين شمباتى كتب:

    الحبيب نيام..هو انحنا عندنا رأى بعد رأيكم؟؟ لكن برضو نحاول ندلو بشئ..

    الحبيب سهيل..والله حكمتك مظبوطة..

    لكن زى ماقال نيام,كيف نرجع للكنا فيهو؟؟والله الجماعة ديل ما خلوا خط رجعة نهائى..يعنى لازم ترجع المناهج القديمة ولازم تكون فى دورات تأهيلية وتطويرية للمعلمين,ولازم يكونوا خريجى كليات تربية بكل اقسامها,يعنى ما يعتمدوا على منسوبى الخدمة الالزامية او المتطوعين..ولازم يهتموا بحصص القراءة والرياضة والجمعيات الادبية..ولازم الدولة تدفع بسخاء للتعليم والمعلمين..
    ما قلنا يرجعوا المرحلة الابتدائية,لانو دا صرف ومضيعة للجهد,لكن يتوقفوا عن خبط العشواء هذا..بس على الاقل يرجعوا الزى الرسمى الموحد السابق(ازرق-اخضر-بنى) والابتعاد عن التشبه بالعسكر الذى لولا لطف الله وعنايته لكان اخواننا وابنائنا فى يوم احداث الخرطوم فى خبر كان,حيث لن يفرق المرتزقة بين الطلاب والعسكر بزيهم المبرقع هذا..وان تضع الدولة على رأس الوزارة من هم اهل للاختصاص والثقة,وان يبعدوا عنها من لا ناقة لهم فى التعليم والتربية ولا جمل..

    الجرح غائر والعلاج غالى ومكلف,لكن لابد من الصبر على التطبيب..ولنا عودة لعصر الفراش…

  11. الزهراء كتب:

    الساده الاكارم
    مساكم بركه
    والله التعليم ده بقى تجاره ما اكتر – ولاة الامر قاموا بتغيير المناهج وزي ما قلتوا مافي كوادر مدربه للتعليم- بيزيدوا في كميات الكتب والمقررات ويخلوا المدرسين من غير زيادة مرتبات مما ادى الي عدم اخلاص البعض منهم لمهنته وذلك بحثا عن مصدر اخر هو الدروس الخصوصيه يا اخوانا الكتب ذاتا بقت بي سجما ورمادا ده ما متوفره لكن سبحان الله تمشي سوق الجمعه تلقى الناس الفارشين بتاعين الكتب بيبيعوا فيها دا اسمه شنو حيكون
    – وهشاشة المقررات ادت الى ظهور عقول صغيره خاويه اضافه للغزو الثقافي السلبي لمجتمعنا غير اتجاه الفهم عند ابناءنا واصبحنا على حافة الهاويه

    وزيادة المدارس الخاصه واسلوبها في التعليم ادى الى رفع الكلفه بين المدرسين والطلاب فاصبح المعلم يفتقر للاحترام من قبل الطالب لان الطالب ده يمكن يكون ولد فلان الاحسباني المليوناني داك ودافعين ليه ملايين وهو في بداية السلم التعليمي
    والزول لما يمشي يدخل ليه طفل في سنه اولى لمدرسه حكوميه تقابله المطالبات حق التسجيل ورسوم مجلس الاباء ورسوم ترميم الفصول وتبرع للكهرباء وحتى حق المقاشيش بيدفعوه للناس -والسنه كلها بنسمع في مجانية التعليم ومجانية العلاج
    اما لو جينا للتعليم العالي فسنقول حسبنا الله ونعم الوكيل

  12. الأحباب الأعزاء

    منورين و الله و ما مسكنا من عصر الفراش الا الشديد القوي اذ أن خدمات النت كمثلها مثل الحاجات في أمازونيا أبت الا أن تتعطل لدي و بمباصرة شديدة استطعت أن أدخل….

    ما قصرتوا أشرتوا الى المواجع و شرحتوا المشكلة بمباضع الجراحين الخبراء فهل من يسمع…

    الخوف ان استمر الحل هكذا لحصلت كنترة للعلم و القروش في ناحية و السماحة كمان اذ أن المرطبين هم القاعدين يعزلوا… يبقى ناس أقاليم بلادنا الحبيبة مدرجات جامعة الخرطوم ما حيشوفوها… فالناظر الى أوائل الشهادة يمكن أن يتحقق من ذلك حيث استأسر المرطبين القادرين لمقابلة منصرفات المدارس الخاصة بالتفوق….

    يا حليل ناس شلعوها الخوالدة كان أولادم بيجوا الأوائل و يجوا شايلين شنطهم الحديد الى “بركس” جامعة الخرطوم و يدوهم “بيرسري” كمان…..

  13. نيام كتب:

    سهيل:
    وزي ما بتزرعوا هسه “بركاوي” .. بعدين ما حتحصدو “كلم ” و قنديلا .. بل حتحصدو بركاوي..
    فعلا يا ابني يا سهيل التسويه كريت تلقاهو في جلدها…بس الاحسبوني الاحسباني دا ما بحسب صاح لانو ولدو اتعود علي سياسة البلف المفتوح فاليوم اليقيف البلف بقعد يلف و لو بعد حين..عجبتني ابياتك….
    هل تعلم يا مترف انى انسان ؟؟
    هل يوما زرت سوق الاخوان ؟؟
    تاخيرى يوميا عن اول حصه انت تظن بانى كسلان !!
    لكنى احضر يوميا للسوق الشعبى قبل الفجر
    اجمع كاسات الشاى واوزع اخرى
    فام ساقية فى ساقية للرزق تدور رححاها
    بين الرزق ودفع الجزية لجباة ابيك
    قديما درّسنا الاستاذ بان سعاد ترش الارض ثم تقش
    وانا اكنس ثم ارش
    شمباتي:
    “{ تضع الدولة على رأس الوزارة من هم اهل للاختصاص والثقة,وان يبعدوا عنها من لا ناقة لهم فى التعليم والتربية ولا جمل..”
    تعرف يا دكتور التعليم دا زي الكورة يعني مابقبل اي زول من برات الكار لازم تجيب ليهو زول من الكار ذاتو..يعني وزير تربية و كيل تربية مدير قسم لازم في الاساس يكون هو معلم..
    الزهراء:
    “تمشي سوق الجمعه تلقى الناس الفارشين بتاعين الكتب بيبيعوا فيها دا اسمه شنو حيكون”
    “- وهشاشة المقررات ادت الى ظهور عقول صغيره خاويه اضافه للغزو الثقافي السلبي لمجتمعنا غير اتجاه الفهم عند ابناءنا واصبحنا على حافة الهاويه”
    اهم نقطتين جوهريتين هما الكتاب المفرش فوق البروش و في الوزارة يقولو ليك لسه الكتب ما طلعت ..طيب دا طلع من وين و كيف؟
    النقطة الثانية ضعف المقررات انتو عارفين انو اي واحد يمشي لتخصص خارج الامزونة بكتشف انو كان بقرا مقدمات لاسماء كتب عفا عليها الزمن و انو المعلومات الفي راسو لا تساوي حبة خردل..فكيف تبني النهضة و من سيبني الوطن اذا كان خريج جامعي في امتحان للخدمة العامة يجيب عن ان هيروشيما قرية في نواحي تندلتي؟؟؟؟؟(بالله دا موش حقو يدوهو نجازاكي في راسو؟؟؟)

  14. البشاوى كتب:

    لدوك عزت والسمار الافاضل
    التعليم الآن !!!! إنه أم المآسى
    وزير التربية والتعليم الاتحادى أجاب فى المؤتمر الصحفى لاعلان نتيجة امتحانات الشهادة السودانية لهذا العام على سؤال صحفى عن تردى البيئة التعليمية وعدم توفر المعامل وتدنى مستويات الطلاب فى المواد الاساسية فى هذا العام والاعوام السابقة ؟ اجاب بأن المسئولية المباشرة تقع على عاتق الوزارات الولائية -!—–!– وانه سيقوم على رأس وفود بزيارة تلك الولاايات ومعالجة الاوضاع العلمية بها —
    الا تمثل الوزارة الاتحادية المخطط الاول للتعليم العام فى الدولة ؟
    الم يؤدى الوزير القسم على اداء مهامه كاملة بما فيها تطوير التعليم بيئة وتخطيطا ؟
    اليس الوزارة هى التى تضع المناهج والامتحانات ؟
    كيف بالله عليكم تترك الوزارة الامر للولاايات معاجة وتخطيطا ؟
    انها مهزلة الانقاذ التى ضربت البلد فى مقتل

  15. aflaiga كتب:

    البشاوى ثرو الكل : الليله الصباح مشيت اسجل جمودى فى مدرسة قريبة من السكن الجديد ( يادوووب ) !! واخدت لفه فى كم مدرسه بين الخاص والعام وخرجت بالمشاهدات الاتيه :
    *الحكوميه المدير قال للطلبه الوزاره قالت مافى رسوم ونحنا محتاجين عشان نكمل المدرسه لو دايرين تقرو كده ما مشكله لو عاوزين تصلحو المدرسه كلمو اولياء الامور يساهمو ما الزامى لكن ضرورى !!! قرب يقول حنقريكم قدر قروشكم !!!
    * فى الخاصه المدير قال لى طبعا سعادتك !! شايف الصرف الصرفناهو فى تاهيل الالعاب والملاعب والفصول وده طبعا مكلف عشان نوفر بيئه تعليميه وده طبعا بينعكس على الرسوم ةادانى رقم مليونى لمن ضربتو لقيت انو انا مما خشيت الروضه لمن كملت الجامعه ما صرفت نصو !!!!!
    * وانا طالع قربت اسوق حمودى اوديهو الخلوه ونقلبا تعليم دينى ونبقى ناس اخره وبس !!!!
    اعلانات المدارس فى التلفاز بقت زى اعلانات البسكويت نحن الافضل ونحن الرياده وقربو يقولو ادفع رسوم راس والراس التانى مجان !!!!!
    غايتو جنس غايتو !!!!
    جاييكم .

  16. صباحاتكم بخير

    لي التعتر لي حولت ولدي من مدرسة نموذجية الى مدرسة خاصة تدعي الكمال حسب وصف أخوات و صاحبات و جيران “عواطف” و توفر المدرسة بجانب تقويم الطلاب بالجلد و كبيس المواد بالصبابة ترحيلا صباحي و مسائي لأنهم في تامنة و التحصيل لازم يكون كثير لكي يرفعوا راس المدرسة بالمجاميع الكويسة حتى تستمر المدرسة كويسة في نظر العواطفات لي حدهن….

    لحد هسة أنا شربت قهوتين و ثلاث شاي لأغالب النعاس و الصداع الذي انتابني للآكشن الصباحي و الذي ابتدأ بتلفون خمسة و نص صباحا “خلعني” تأكدت قبل أن أجيب عليه من الدولاب و هل هناك جلابية لأن تلفون في ذلك الوقت لابد فيهو مشية للدافنة… لقيتو السواق الذي قال بأن عليه “اخد” الولد الساعة ستة… لكنو جاه ستة الا ربع و قعد يظمر بالهاتف و البوري…. لا أخفي عليكم فقد أسقطنا الولد من كشف الغداء اذ يحضر بعد السادسة….

    يا ربي دايرين يطلعو رئيس جمهورية…؟؟؟؟؟؟

  17. مُخير كتب:

    العزيز أبوعصمت سلام
    الصابرين في كل مكان سلامات
    الموضوع في الصميم، لقد استفدت كثيراً منه ومن مساهمات الأخوة والأخت الزهراء ويؤلمني جداً ما آل إليه حال هذا القطاع الحيوي والهام جداً لمستقبل البلاد ونسأل الله ان يصلح الحال.

  18. نيام كتب:

    د.عزت:
    ولدك محظوظ يعني لو ما كمل النمر كفاية قومة بدري دي لو اتعود عليها بس الكمال لله..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s