يا حلاة الشلخ الشايقى

Posted: الأحد,16 أغسطس, 2009 by ياسين شمباتى in اخرى

تعرضنا من قبل فى بوست (الحناء والخضاب) الى الشلوخ وانواعها,وقد وعدنا بالحديث عنها بتفصيل,,وها نحن اليوم عائدون لنتناول بشئ من الاسهاب تاريخها وانواعها والناحية الجمالية التى كانت تمثلها..ولقد ذكر بعض المهتمين بالتاريخ والتراث السودانى انها ترجع الى العرب الذين خالطوا الاحباش فى فجر الاسلام,حيث كان اولادهم يحملون نفس سحنة الاحباش الذين زاوجوهم,فارادوا التمييز فوسموهم بشلخ او شلخين..وتبعتهم فى ذلك القبائل السودانية التى خالطت الاحباش فيما بعد,وذكروا غير هذا من الاسباب القوية المقبولة,لكنى آثرت ايراد هذا التعليل للتأكيد والتذكير بان سحنة العرب الاصلية هى السمرة وليس البياض,وكان الحبيب المصطفى يتميز عن قومه بانه ابيض اللون مشوب بحمرة..وجاء فى وصف الفاروق عمر والكرار على انهما كانا اسمرى اللون..

نعود الى الشلوخ فى اللغة,فالشلخ هو الاصل او العرق,وهذا القول حسن لانه يناسب تمييزها بين القبائل..وايضا يعنى التحسين والتجميل..ولم يعرف قدماء العرب_العصر الجاهلى وما قبله_الشلوخ صراحة,لكنهم عرفوا مرادفا لها الا وهو الوسم والفصد والوشم..اما اهل الحجاز فقد عرفوا الشلوخ فى القرن الرابع الهجرى,وربما اسموها التشريط,,فقد قال شاعرهم :

شرطوه فبكى من ألم          فغدا ما بين دمع ودم

ناثرا من ذا ومن ذا لؤلؤا        وعقيقا ليس بالمنتظم

وقد قال الشيخ عبداللطيف المكى يتغزل فى الشلوخ والتشريط :-

على صفحة الخدين قد لاح لى خط         ومضمونه ان الممات به شرط

اموت بلا شرط عليها صبابة              فكيف اذا ما لاح فى وجهها شرط

وذكر بعضهم انه وجد فى حفريات الفراعنة وآثارهم ما يدل على معرفتهم لها !!! وقيل ان اشهرها هو المعروف ب(المطارق) وهى ثلاثة خطوط رأسية تستريح على خط افقى,وهى تشبة حرف(E) مضطجعا على جنبه الايسر!! وكانت تشتهر به نساء الشايقية_شلخ ستاتى بس_ونساء البديرية الدهمشية,وربما عدهم بعض المؤرخين قبيلة واحدة..وكانت لهم_الشايقية_شلوخ اخرى مميزة هى ثلاثة خطوط افقية,تكون عريضة عند النساء ورفيعة عند الرجال_هذا فى الغالب_وربما شابهت هذه الشلوخ مقدمة تصادم السيارة المرسيدس!! اما اهلى الدناقلة فكانت لهم ثلاثة خطوط رأسية تعرف بدموع الحمار!!..وهناك (السلم) الذى يشبه حرف(H) الانجليزى,وقد يميز قبائل الجعليين التى كان لها نصيب الاسد من ضروب الشلوخ..وايضا (النجامة او المدقاق) الذى يحاكى الحرف الانجليزى(T)..وهنا اتساءل هل هذه الشلوخ المرتبطة بالاحرف الانجليزية كانت معروفة قبل الاحتلال والوصاية البريطانية ام بعدها؟؟ام هى صدفة محضة!!؟؟ كما لا يفوتنا ان نذكر نوع (النقرابى) وهو الذى يعلو تكويرة الوجنات,وغالبا ما يكون وشما لا يفصد,ويكثر فى بادية كردفان..امتدحه الشاعر عبدالرحمن الريح فى قوله :

فاق السلاح ونشر حديدو          نقرابى فى صفحة خديدو

هذا النقرابى يأخذنا مباشرة الى الوشم والفصد و(دق الشلوفة),,فالفصد قريب من الشلخ,حيث ان كليهما ينتج عن جرح للخد وقطع للحم بالموس او الشفرة,وقد يوضع مكان الجرح بعض الروائح والعطور او مستحضرات خاصة لتحدث عملية الالتئام من غير ما تشوه..ويأتى الاختلاف فى ان الفصد لا يأخذ من اللحم شيئا,بل يكون خفيفا جدا قد لا تلحظه العين(الما نجيضة)..اما الوشم و (دق الشلوفة) فيكونا بالابر فقط,حيث  تعمل فتحات بواسطة الابر ويوضع فيها كحل او (يكمدوها سجم او سكن)..وربما ترك الناس وشم الشفاه,لكنهم استحدثوا شيئا آخر,الا وهو الرسومات الموشومة فى غير ما مكان بالجسم,وهى المعروفة ب(Tatoo),وقد يفصدون الاصداغ او ما يسمونها(المضاغات او النظارات) علاجا لبعض امراض العين او ليجلو النظر وكدة,وكل هذا سعيا وراء الجمال والتميز..وقد قالوا الكثير فى التغنى بجمال الشلوخ وووشم الشفاه والفصد,فهاهو الطيب ود ضحوية يقول : دى الشلاخا اجمل من دكاكر السلة,,وقال آخر معجبا بالشلوخ العميقة : ساقك لى ركبتك تب عديلا شمعة                وشلخك ستة يوم يحبس غزير الدمعة!!(دل,,دى شلوخ ولا خور ابوضلوع)..قال احد شعراء الدوبيت : تلقى الديسو كابى وادعج العينين      شلخ ود عيسى محراتا غرز فى الطين..

وقد قال طرفة بن العبد فى معلقته المشهورة : لخولة اطلال ببرقة ثمهد     تلوح كباقى الوشم فى اليد…

ثم اتت اجيال ذمت هذه العادات,حيث قال ابراهيم العبادى : – دون فصادة سواك الهك             والإبار ما مسن شفاهك..وجاء غيره وجاءت معهم(السادة لونو خمرى) و(يا جميل يا جميل يا سادة)..وربما اعتبرها البعض مما يقع تحت مسمى تغيير خلق الله,فأفتى بعدم جوازها وربما حرمتها..وربما تركها البعض نتيجة لحدوث مضاعفات او (سبر),فعائلتى لم تترك الشلوخ الا بعد وفاة خالتى الكبرى وهى بنت اربعة سنين نتيجة لتسمم دموى اصابها جراء الشلخ والجرح,مما اخرج امى واخواتها_واخرجنا ضمنا_ من هذا الوسم..اما سبب تركهم ل(دق الشلوفة) فهو اعتقادى بانهن وجدن بديلا فى مساحيق تجميل الشفاه,فبامكان الواحدة تبديل لون شفتيها عدة مرات فى اليوم الواحد من غير حاجة للابر وألمها القاسى..

يحكى ان زوج عمتى كان يقود سيارته التاكسى فى قديم الزمان,وركبت معه امرأة وجلست فى المقعد الخلفى,وماهى الا دقائق الا وهى تمد يدها ماسحة بها على خده وقائلة(يا حلاة الشلخ الشايقى),فى دعوة صريحة للشيطان ليحضرهما,,فما كان منه الا ان(لطشها كف صاموطى وصرف ليها الفيهو النصيب من الشتائم والسباب) وانزلها فورا,وفى صباح اليوم التالى باع سيارته التاكسى واقتنى سيارة ملاكى!!! اييييييه يا زمن,,دا لو حصل اسه كان……ولا مافى داعى..

ومادام جبنا سيرة زمان واغانى زمان وشعر زمان تحضرنى ابيات خفيفة وريحتها طيبة :-

فاح لى كبريتا..وكبدى كالبنزين قادحة كبريتها..اصلو هالكانى…

عنى ما نجيتا..ويا جرح غور..ان شاءالله ما بريتا..

الطابق البوخة..قام نداه يهتف..نام من الدوخة..ايدو عاقباهو

جدلة مملوخة..وفى معالق الجوف..موسو مجلوخة..

دا شلختو جوة الجوف!! وكدة ممكن نتوقع البوست الجاى ح يكون عن شنو!!!

*يحتوى البوست على مقتطفات من كتاب البروفيسور (يوسف فضل) الموسوم ب(الشلوخ),وسفر(عادات سودانية اصولها عربية) للدكتور (ابراهيم القرشى عثمان)..

ونلتقى………

 

Advertisements
تعليقات
  1. حاج أحمد السلاوى كتب:

    ولدنا د. شمباتى ..حياك الله وبياك ..
    بعد الحناء والخضاب كنا منتظرين الكلام عن الجرتق وقطع الرحط .ز..قوم تعرج بينا على الشلوخ …حسه فى ظمتك قاعد تشوف ليك شاب ولاّ شابة مشلخة فى الزمن دا ؟ دى حاجات كانت ايام الجاهلية الأولى ( مش كدا ..يا ودالخلا ؟) وما أعتقد إنو فى زول بيشلخوهو فى زماننا الحاضر..الشلوخ كانت سمة من سمات التعصب القبلى القديم اللى بدا يظهر فى الآونة الأخيرة .. ..ناس تكوس وتفتش للوحدة ..وناس تفرتق ..

    على أى حال معلومات قيمة للجيل الجديد الما شلخوهو ..
    ..عمك دا ذكرنى موقف حدث لأخى الأكبر( منذ فترة من الزمن ) الذى أوقف سيارته فى شارع القصر لشراء بعض الأغراض وعندما عاد وجد أحدى الحسناوات جالسه داخل السيارة ..فاندهش لجرأتها ..فما كان منه إلا أن سالها بكل عفوية متناهية … إنتى أهلك وين ؟فصار مصدراً للتندر والفكاهة حيناً من الزمن من أصدقائه ..( أكيد بتعرفه .. يا طارق !! ).
    غايتو لاكين عمك دا … جنس غايتو !!!

  2. واحدة شلوخه في خدوده +++ و واحده شلوخه في توبه

  3. التركى كتب:

    تسلم يادكتور على المعلومات الثرة دى …. واخطر الشلوخ (العلامات) النقرابى ياعم .. لك التحايا والاشواق

  4. سهيل كتب:

    يس و النخبه من النجوم البارزين .. تحيه و سلام

    يسمى كذلك إصطلاحآ ” هيئه دبلوماسيه” لمن زان خده شلوخ الشايقيه ..

    بس في ناس كتير من اهلنا الشوايقه الفي الخرطوم مشلخين لا تحت زي الدناقله – حاجه غريبه

    الذوق و الدلال و الخدود الساده ادن قلبي النار حرقنو زياده

  5. عباس ركس كتب:

    سلام يا اهلنا :
    وزي ما قلت يا دكتور : للشلوخ مهام , فأحدهم يحبس دمع ستة ايام و … وأحدهم ناس هدف بيحرسو جوز المدافع :
    وديل شلاخك وقفن شهود
    بيحرسو جوز النهود
    او كما قال م م و ا ح ج . بلاي ما اتذكرت ( جاخ ) !!

  6. ياسين شمباتى كتب:

    الوالد السلاوى..سلام ونهارك سعيد..انت ما لاحظت قفلة المقال؟؟ بس رمضان عصر علينا عشان كدة بنخلى الكلام فيهو لما بعد الفطر..طبعا للاسف الشلوخ كانت من علامات العصبية والجهوية وسماتها,ولكنا لا ننكرها كحدث واقعى ووسم لحقبة من الزمان تمتعت بالكثير من الدراسات,حتى ان احدهم سطر كتابا عن الشلوخ..
    واخوك بالغ عدييييل كدة,ما لقى ليهو سؤال غير كدة !!؟؟؟

  7. ياسين شمباتى كتب:

    عزت المرطب..لاحظت لى عدد الكروسات دى كم!!؟؟(+++)..براك سويتها فى نفسك!!!!

    الحبيب التركى..ولاهمية النقرابى كان له نصيب الاسد من الاشعار,,حقيقة فى نظم كتير عن الشلوخ بس المقام يضيق عن التطويل..

  8. ياسين شمباتى كتب:

    سهيل..انا برضو متحير فى اهلنا الشوايقة المشلخين زى الدتاقلة ديل,,لكن اعتقد انو الجوار والنسب ادوا لى اختلاط الامر,,وربما تعلق الامرب(سبر) معين او تغيير لعادة ما..

    الحبيب ركس..بركة بالطلة..زولك دا قصد انو الشلوخ اجمل من (ديك )ولا الجرسة فى شنو؟؟

  9. الصادق ود البركة كتب:

    السلام عليكم أيها الأحباب
    لك التحية يا دكتور مثنى وثلاث ورباع وعفيت من عمك وغن شاء الله يكثر من امثالو في الزمن الأغبر ده ودمتم

  10. مُخير كتب:

    العزيز حاج ياسين
    الحبان في كل مكان
    تُشكر على هذه اللفتة الجميلة وهي إطلالة على تقاليد في طريقها إلى الإنقراض وبالتالي مجهودك يندرج تحت طائلة التوثيق التاريخي لعادات آفلة غربت شمسها، وربما لم تكن محمودة لدى كثيرين لكنها تبقى عزيزة وغالية على أكثرنا، فهي ترمز لجيل أصيل له اليد الطولى في غرس القيم النبيلة التي شكلت جانب إيجابي في سلوكنا الجمعي، وربما ذكرها يدفعنا إلى أن نتحسس في دواخلنا معاني حميمة ربما بدورها آخذة في الأفول.

  11. ياسين شمباتى كتب:

    الحبيب الصادق…سلام واحترام..ربنا يديك العافية ويحفظنا جميعا من الزيغ والضلال..

    الحبيب مخير..وينك يا راجل؟؟ هذا ما قصدته فعلا,فكثير من عاداتنا وسماتنا اخذ فى الاندثار,كما ان البعض يملك معلومات قيمة ولا يخرجها الا اذا وجد من يشجعه,وهذه دعوة منى لكل من يملك معلوم تراثية ان يمدنا بها..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s