كنا نعيد الماضي الأول

Posted: الثلاثاء,20 أكتوبر, 2009 by عزت in اخرى

عندما تحول ملعب سان دياكو – تشيلي – الى معتقل للمناضلين الثوريين الذين وقفوا بوجه دكتاتورية بينوشيت الأنقلابية  كانت أغاني المناضل التقدمـي فكتور جــارا تبعث روح الأمل والأصرار والتلاحم  في أكثر من ثلاثين الف معتقل وهم يرددون ورائه أغانيه ، فأدرك النظام الفاشي خطورة جــارا فقـُتــل بطريقة بشعة .. وقيل انهم قطوا أصابعه ، ولم يصمت ، لم ينقطع صوته الى أن بـُترت اطرافه .. فتحـول الـى أسطورة يستشهد بها المناضلين والثوريين في كل مكان…

فالأغنية الوطنية التقدمية الهادفة أصبحت تراثا حقيقيا لكل شعوب العالم والتي عانت من الأحتلال أو دكتاتوريات أنظمتها وقليلون هم المبدعين والمميزين الذين تغنــوا لشعوبهــم ولحرية بلادهم… و نحن في السودان بلا اسثناء فنعزوا غياب و الاستمتاع بالأغنية الوطنية الآن إلى اهتزاز الشعور الوطني لدى الأفراد والإحساس بالظلم واليأس، و نحس بأن الأغنية التي نسمعها الآن تكون خاصة وتابعة للسلطة؛ حيث إنَّ كل أغنية تُذاع في التليفزيون قد تكون في الأساس مدحًا في الحاكم فأصبح ظهورها في فترة الانتخابات أو افتتاح الكباري و السدود لا تخدم سوى السلطة حيث لا يوجد مساحة حرية كافية لكي تنطلق فالشاهد أن هناك ازدواجية مفروضة على الجميع، وكل هذا من منطق الابتزاز العاطفي للجماهير نحو حب الوطن والاستثمار الزائف للعواطف الشعبية فظهرت الكلمة الضعيفة التي لا تحمل أي معنى بل تمجد الحكومات وتعمل في مدحها بدلاً من القضية الوطنية.

لكن بالرغم من ذلك قيلت أغاني و أناشيد وطنية في حكامنا السابقين و طربنا لها و حفظنا كلماتها صم و رددناها و نحن ماشين فانظر الى الخبثاء الذين حكوا عن “واحد شين شديد” اعتقله البوليس لأنه كان يردد…

“جيتنا و فيك ملامحنا…. بعد يا مايو ما يئسنا”

و نكاد نرنو بالاعجاب للاستاذ وردي و ان كان قد غنى لكل حكامنا ابتداء من

“في سبعتاشر هب الشعب و طرد جلاده”  مرورا “بأكتوبر الأخضر” و “أنت يا مايو الخلاص… يا جدارا من رصاص ” و تنصل من فارسنا فصار “لا حارسنا و لا فارسنا” ” و تغنى للانتفاضة و انسابت كلماته و حفطفنها البنات الصغار و رددناها في الجمعيات الأدبية و في الحمام ….

“يا مايو حبيب… زي أمي و أبوي”

و أستاذ الجيل الاجيال الجاية محمد الأمين و رائعته “الملحمة”

و صوت أم بلينة السنوسي “و كان القرشي شهيدنا الأول”

لكن يا حليل الثنائي الوطني فهم الوحيدين الذين دفعوا بالأغنية الوطنية بالرغم من أناشيدهم التي تظهر في كل مناسبة جديدة لنميري الا ان أعظمها كان….

امتى يا امة الامجاد والماضى العريق

يانشيدا فى دمى يحيا ويجرى فى عروقى

اذن الفجر الذى شق الدياجى بالشروق

وطريق النصر قد لاح فسيرى فى الطريق

قبلة الانظار ياارض الهدى والحق كنت

ومنارا فى دجى الايام للعالم عشت

انت مهد النور .. مهد الفن والعرفان انت

وستبقين ويبقى لك منا ما اردت

لاتبالى ان اساء الدهر يوما لاتبالى

قد صحونا لامانينا .. صحونا لليالى

لك يا ارض البطولات ويا ام الرجال

ترخص الارواح فى يوم الفدى يوم النضال

للغد المشرق يندى بالامانى والعطور

امتى .. سيرى الى المجد وجدى فى المسير

حققى بالعمل البناء احلام الدهور

واصعدى بالعلم والاخلاق للنصر الكبير

اصعدى يا ارض اجدادى وامى وابى

اصعدى ياقلعة يحرسها كل ابى

اصعدى يامشرق النور لاغلى مارب

اصعدى للقمم الشماء فوق الشهب

امتى ياامة الامجاد والماضى العريق

يانشيدا فى دمى يحيا ويجرى فى عروقى

اذن الفجر الذى شق الدياجى بشروق

وطريق النصر قد لاح فسبيرى فى الطريق

الآ أن الآن صار هناك شبه اتفاق على أنَّ الأغنيةَ الوطنيةَ أصبحت طريحة الفراش في سوداننا وغابت منذ فترة طويلة عن وجداننا بالرغم من تواجدها في وسائل إعلامنا و لكن ربما للقنوط الذي بات يستشري في وجدان شعبنا الحبيب لم تعد تهز فيه شعرة و لم تعد تطربه أو تثير حماسته و عندما يتغنى أحدهم بأغنية وطنية في هذا الزمن لا تترك فينا أثرا و لا نحفظ كلماتها….

</object

Advertisements
تعليقات
  1. حاولت أنزل ليكم ملحمة محمد الأمين و هاشم صديق كصوت مصاحب غلبني… لكن عزائي انها في وجدان كل سوداني و بكرة أكتوبر واحد و عشرين…. تحياتي

  2. معليش هاكم دي بدلا

    أكتوبر الأخضر لوردي و محمد المكي ابراهيم

    إسمك الظافر ينمو في ضمير الشعب
    إيماناً وبشرى وعلى الغابات والصحراء
    يلتف وشاحا وبأيدينا توهجت
    ضياءً وسلاحا
    وتسلحنا بإكتوبر
    لن نرجع شبرا
    سندق الصخر حتى يخرج
    الصخر لنا زرعاً وخضره
    ونزود المجد حتى يحفظ
    الدهـر لنا إسـماً و ذكـرا.
    ـــــــــــــــــ
    بأسـمك الاخضر يا اكتوبر الارض تـغـني
    الحقول اشـتعلت قـمـحاً ووعـداً وتمنى
    الكنوز إنفتحـت في باطن الأرض تـنـادي
    بأسـمك الشـعب إنتصـر
    حـائـط السـجـن إنـكســر
    والقـيود إنسـدلت جـدلة عـرس في الأيـادى
    ـــــــــــــــــــــــــ
    كان اكتوبر في أمتنا منذ الأزل
    كان خلف الصبر والأحزان يحي
    صامداً منتصراً
    حتى إذا الصبح أطل
    أشعل التاريخ ناراً وإشتعل
    كان أكتوبر في غضبتنا الأولى مع المك النمر
    كان أسياف العشر ومع الماضى البطل
    وبجنب القرشي حين دعاه القرشى حتى إنتصر
    بإسمك الأخضر ..

  3. bakriMusa كتب:

    د.عزت
    الفين سلام
    نسجل حضور وارجعين..

    لما لليل الظالم طول****وفجر النور من عينا اتحول
    قلنا نعيد الماضي الأول
    ماضي جدودنا الهزموا الباغي**** وهدوا قلاع الظلم الطاغي
    وفي ليلة وكنا حشود بتصارع*****عهد الظلم الشب حواجز… شب موانع
    جانا هتاف من عند الشارع
    قسما قسما لن ننهار**** طريق الثورة هدي الأحرار
    والشارع ثـــار
    وغضب الأمة إتمدد نار***** والكل ياوطني حشود ثوار
    وهزمنا الليل….. وهزمنا الليل
    والنور في الأخر طل الدار **** والعزة اخضرت للأحرار
    وطني نحن سيوف أمجادك**** ونحن مواكب تفدي ترابك

    ولسه الشارع بيشهد لينا **** في يوم الغضبة حصاد ماضينا
    مشينا نعطر حقل الثورة **** بدم نفديه بلادنا الحرة
    وكان (اكتوبر) فجر الغضبة**** كسرنا قيود الماضي الصعبة

    لما مشينا موالكب صامدة**** تهدر..وتغلي..تهتف راعدة
    الرصاص لن يفنينا **** الرصاص لن يفنينا
    وسال الدم في أرض الوادي**** فدينا النور بالروح يا بلادي
    وكانت صفحة حكاها العالم**** وفجر (أكتوبر) طل وسالم

    كان في الجامعة موكب هادر**** صمم يجلو الليل السادر
    وكان الليل السادر غادر**** وكان الليل السادر غادر
    فجر غدره سموم دخان ***** ورصاص من صوته صحي السودان
    والشعب الثائر صمم هادر**** يصرع لنا الداجي الطول
    وكان القرشي شهيدنا الأول
    وما تراجعنا .. نذرنا الروح**** مسكنا دربنا ..وما تراجعنا
    للشمس النايرة قطعنا بحور **** حلفنا نموت او نلقي النور

    ____
    هاشم صديق
    _____

    [audio src="http://alrakoba.org/yousif/Wardi/yaqazatsha3b-shadin.mp3" /]

  4. حاج أحمد السلاوى كتب:

    ابو عصمت ..وكل الأحبة ..
    يا أبو عصمت إنت كان مفروض تكون مدير دار الوثائق المركزية لأنك قاعد تتذكر وتوثق لينا حاجات الناس نسوها وراحت من ذاكرتنا الخربة. ..لاكين رجعتنا لأيام لا تنسى من ذاكرة جيلنا ( جيل الكواشف.. طبعن معانا ناس وُلدوا بعد ثورة الإنقاذ .. ) ألا وهى ثورة أكتوبر 1964 وما تبعها من أحداث وأناشيد وطنية خالدة فى أذهان من سمعوها مباشرة أبان الأحداث ..وخصوصاً نشيد ود الأمين والمجموعة ( خليل إسماعيل ..عثمان مصطفى.. أم بلينة السنوسى ..) فى نشيد ملحمة أكتوبر ..صدقنى أنا إلى اليوم لما أسمع الكلمات أو اللحن أرجع بالذكريات صدى السنين الحاكى لتلك الفترة … بس مشكلتى إنى ل احفظ الكثير من تلك الأناشيد ويا ريت لو تتكرموا علينا بيها .
    شكراً ليك على التذكرة ..

  5. الغبشة كتب:

    د.عزت :مشكور دوماً انت نبع ثقافتنا بماضى لم نحضر الا القليل منه نحمد الله انا بين من يرجعونا الى جماليات حياة سمعنا الكثير عنها.
    سمعنا:ناكل مما نزرع………………………. ونحمدالله على ذلك المصيبة على من أتوا بعندا حتى هذه لم يسمعوها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  6. سماسم كتب:

    سلام للجميع
    برضو يا دكتور عزت من روائع الفنان وردي لأكتوبر لحظة من وسني كلمات الفيتوري

    لو لحظة من وسني
    تغسل عني حزني
    تحملني ترجعني
    الى عيون وطني
    يا وطني ..
    يا وطني يا وطن الأحرار والصراع
    الشمس في السماء كالشراع
    تعانق الحقول والمراعي
    واوجه العمال والزراع
    يا وطني ..
    أصبح الصبح كأن الزمن
    الماضي على الماء نقوش
    فارفعي راية اكتوبر
    فالثورة مازالت تعيش
    وانا مازلت في البعد انادي
    يا بلادي
    يا مغاني وطني ..
    أجمل من فراشة مجنحة
    على ضفاف المقرن الجميل
    أجمل من نوّارة مفتحة
    ترقد تحت ذهب الأصيل
    أجمل من رائحة النضال
    لم أشم رائحة في صبحك الجليل
    يا فخر هذا الجيل
    يا وطني ..

  7. شكرا يا أحباب
    و يا سماسم شكرا على

    “على ضفاف المقرن الجميل”

  8. علي سنكل كتب:

    د. عزت سلام . .
    الله عليك النهار ده بيئة وطنيه.

    رجعت بينا و بي كل الكواشف لأيام خالدات في الذاكره.
    ليس هنالك أحد من جيلنا لم يكن يحفظ هذه الأغنيات الوطنية عن ظهر قلب.
    أتذكر في أوائل السبعينات أحيا لنا الفنان أبو اللمين حفله في الميدان الغربي بالجامعه ، وبعد نهاية الحفله خرج كل الحضور من طلاب وطالبات مشياً خلف الأستاذ أبو اللمين في شارع الجامعه مرددين الملحمه من أولها إلى آخرها وإنتظر أبو اللمين جمع الطلاب حتى خلصنا الملحمة كاملة حتى ركب تاكسي وغادر المكان.
    كانت أيام يا وطني.
    تسلم أبو عصمت

  9. سهيل كتب:

    بلادي يابلادي اهلا يا بلادي

    الف تحية ليكي من الفؤادي

    بلادي بلادي اهلا يا بلادي

    صدورنا حماية ليكي من الاعادي

    بلادي انا بلاد ناسا مواريثم في اول شي كتاب الله

    وخيل مشدود وسيف مسلول حداهو درع

    تقاقيبن تسد الليل مع الحيران وشيخا في الخلاوي ورع

    والله كم نخلاتا تهبهب في جروفا الساق

    بقرة حلوبة تتضرع وليها ضرع

    وساقية تصحي الليل مع الفجراوي

    يبكي الليل ويدلق في جداولو دمع

    يخدر في بلادي سلام

    خدرة شاربة موية النيل

    تزغرد في البوادي زرع

    بلادي سهول بلادي حقول

    بلادي الجنة للشافوها او للبرّة بيها سمع

    بلاد ناسا تكرم الضيف

    حتى الطير يجيها جعان ومن اطراف تكيها شبع

    تشيل الناس وكل الناس وسع بي خيرو لينا يسع

    وتدفق مياه النيل على الخيران

    بياض الفضة في وهج الهجير بيشع

    بلادي الصفقة والطنبور

    داراتا تنح باليل

    بنوتا تحاكي الخيل

    تشابن زي جدي الريل

    وشبالا مكنتل في الطريفو ودع

    بلادي بلاد من التاريخ

    من تيرهاقا لا عن ميسنا

    حتى ان جاي خيرو تروع

    بلادي امان بلادي حنان وناسا حُنان

    يكفكفوا دمعة المفجوع

    يحبوا الدار

    يموتو عشان حقوق الجار

    يخوضو النار عشان فد دمعة

    كيف الحال لو شافوها سايلة دموع

    ديل اهلي ديل اهلي

    يبدو الغير علي زاتم

    يقسموا اللقمة بيناتم

    يدو الزاد حتى ان كان مصيرم جوع

    ديل اهلي البقيف في الدارة وسط الدارة واتنبر كل الدنيا ديل اهلي

    عرب ممزوجة بي دم الزنوج الحارة

    ديل قبيلتي لمن ادور افصل ديل فصلي

    اصحاب روحي والاحساس وسافر في بحار شوقم زمان عقلي

    اقول بعضي الاقيهم تسربو في مسارب الروح

    يقو كلي

    محل قبلت القاهم معاي معاي زي ضلي

    وكان ما جيت من زي ديل واسفاي وا ماساتي وا زّلي

    تصور كيف يكون الحال لو ماكنت سوداني

    واهل الحارة ما أهلي

  10. سهيل كتب:

    اليوم نرفع راية استقلالنا
    ويسطر التاريخ مولد شعبنا
    يا إخوتي غنو لنا اليوم
    يا نيلنا ..
    يا أرضنا الخضراء يا حقل السنا
    يا مهد أجدادي ويا كنزي العزيز المقتنا
    يا إخوتي غنو لنا اليوم
    كرري ..
    كرري تحدث عن رجال كلأسود الضارية
    خاضو اللهيب وشتتو كتل الغزاة الباغية
    والنهر يطفح بالضحايا بالدماء القانية
    ما لان فرسان لنا بل فر جمع الطاغية
    يا إخوتي غنو لنا اليوم
    وليذكر التارخ أبطلا لنا
    عبد اللطيف وصحبهو
    غرسو النواة الطاهرة
    ونفوسهم فاضت حماسا كالبحار الزاخرة
    من أجلنا سادو المنون
    ولمثل هذا اليوم كانوا يعملون
    غنو لهم يا إخوتي ولتحيا ذكرى التاريخ
    يا إخوتي غنو لنا اليوم
    إني أنا السودان أرض السؤدد هذه يدي
    ملأى بألوان الورود قطفتها من معبدي
    من قلب إفريقيا التي داست حصون المعتدي
    خطت بعزم شعوبها آفاق فجر أوحد
    فأنا بها وأنا لها
    وسأكون أول مقتدي
    يا إخوتي غنو لنا اليوم
    فداً لعيني طفلة غازلت دموعها حديقة في الخيال ..
    شمسك في راحتها .. خصلة طويلة من زهر البرتقال ..
    والنيل ثوب أخضر .. ربما عاكسه الخصر .. قليلاً فمال …
    يا شرفة التاريخ ..
    يا راية منسوجة من شموخ النساء ..
    وكبرياء الرجال

  11. عباس ركس كتب:

    سلام سهيل : تصدق غنيناها في الأكتفي زال الوراء الكوربوس السابع !!!!
    آاااااخ ( كاك مولودي مي بيلي !! )

  12. aflaiga كتب:

    د . عزت ايها الرائع بروعة ما تكتب وبعبق ما تنكت لنا كلما نكته ..
    اكتوبر ثورة يتاذبها تارة اهل اليمين فيدعون انها نصر الله والفتح وتارة اهل اليسار فيدعون انها خلاصة العرق الثورى وتارة اهل الوسط فيدعون انها سنة الله الذى لن تجد لسنته تبديلا واروع ما فيها ان الكل اختلف حول نسبتها ولم يختلفو حول انها كانت فعلا شعبيا خالصا بكى من بعده الشعب نفس الشعب ضيعناك وضعنا معاك .. بالله نحنا شعب شنو ؟؟؟

  13. bakriMusa كتب:

    (أتذكر في أوائل السبعينات أحيا لنا الفنان أبو اللمين حفله في الميدان الغربي بالجامعه ، وبعد نهاية الحفله خرج كل الحضور من طلاب وطالبات مشياً خلف الأستاذ أبو اللمين في شارع الجامعه مرددين الملحمه من أولها إلى آخرها )
    الاخ علي سنكل

    نرجعك الى ذلك اليوم على هذا الرابط
    مع تحياتي

  14. حاج أحمد السلاوى كتب:

    كتر خيرك يا ابو عصمت .. قدرت ترجع لينا العديد بالبوست دا من الكواشف الكانوا لابدين وفى بعض منهم لا يزال لابِد وما عايز يظهر معانا فى الصورة .. وإن شاء الله حيظهروا واحد واحد ويدونا إنطباعهم عم تلك الفترة الذهبية بكل ابعادها ..
    حمداً لله على السلامة .. يا بكرى ود موسى ..وبركة ثورة أكتوبر الطلعتك من مخبأك .

  15. علي سنكل كتب:

    العزيز بكري موسى
    لك شكري الجزيل ، والله لقد شعرت بقشعريرة البدن وأنا أستمع إلى أصوات أم بلينا السنوسي وخليل اسماعيل وعثمان مصطفى والقامه الشامخه أبو اللمين في هذا العمل التاريخي.
    وهفا قلبي إلى الماضي وناداني اشتياقي

    لك وللبقا (موثقاتي) ريتش ولكل الحبان أحلى الأماني

  16. الزهراء كتب:

    الاخوه الكرام
    يجول بخاطري كثير من الكلام
    ليتنا كنا حضورا في تلك الفتره الزاهره- تلك الايام الخالده
    حيث كان حب الوطن وشاح يرتديه كل مواطن وكانت الانتفاضات والمهرجانات والتضامن بين الناس
    الا ليت يعود يوما ما كان يحمله قلب الشعب في ذلك العهد الذهبي
    ولكن هيهات بعد ان سيطر على القلوب وباء القمع والخوف والسلطان

    أين الدم الحامي الذي كان يجري في عروق الشعب معبرا عن ميولاته وأختياراته
    أين الشمس التي كانت تشرق لتفصح عن أمل جديد لطالما بحث عنه كل شريف وغيور على وطنه السودان

    فعا هي ايام منيرات في تاريخنا ذاخرات بالفخر .. نعم هو الفخر .. الفخر بالوطن.. الفخر بالسياده… وقبل كل شيء الفخر الشعب
    الشعب الذي عرف بنضاله وكفاحه ولم تكن توقفه المتاريس مهما صعبت

    التحيه والتجله لكل الكواشف الذين استمتعوا بحضور تلك الاحداث او بعض منها
    التجله لك دكتور عزت وانت توثق لكل تلك المفاخر من تلك الحقبه البراقه

  17. مُخير كتب:

    العزيز عزت
    الأعزاء داخل وخارج عزة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،،
    أحيّيكم وأشد على أياديكم وأزف لكم التهنئة ممزوجة بالأمل مقرونة بالتفاؤل بمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين لثورة أكتوبر العملاقة، صحيح أن أربعة عقود ونصف مضت على ذلك الحدث التاريخي، إلا أنه باق في وجدان شعبنا المغوار، تسنده الروائع التي تفضل بها الأخوة أعلاه ويعززه الإباء الراسخ في عمق الأجنة والمعشعش في ضمير شعبنا البطل الخالد خلود النيل، إنها ذرية بعضها من بعض، ولكل أول آخر ولكل باغ يوم يذهب فيه غير مأسوف عليه. إن الفرق بين ثورة أكتوبر وإنتفاضة إبريل أكثر من عقدين، وفي ذلك أصدق برهان على أن شعبنا الأبي لن يصبر على الظلم ويخنع للذّل ويرضخ للفساد والإستبداد إلى الأبد، وحتماً حتماً ستحين ساعة النصر ويخرج المارد من قمقمه إلى الشارع، وقد تُنسي سكرة السلطة الزائلة البعض طبع هذا الشعب فلا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس وأستشرف خلف غيوم الإحباط والتخبط والمكابرة والكنكشة شمس التغيير الذي هو حقيقة قادمة ولو كره المتجدعون ولك الله يا شعب إكتوبر الأخضر والمجد والخلود لشهداء بلادي

  18. كان القرشي شهيدنا الأول

    https://i2.wp.com/www5.0zz0.com/2009/10/21/06/162247862.jpg

    شوفوا الملائكة الماشة قدامو … فلتهنأ مع الصديقين و الشهداء و حسن أولئك رفيقا

  19. التركى كتب:

    د.عزت الف تحية ليك والشكر الجزيل على الوجبة الدسمة دى لاننسى شاى الزملاء وتحلية الأخ بكرى موسى والتى لايستطيع المرء أن يزيد عليها أو ينقص … لكم الف مليون تحية فى هذا اليوم المبارك وكل اكتوبر والشعب بألف خير … بتنا الزهراء لا يأس مع الحياة ولسه بنحلف ياأكتوبر ..

  20. د.ياسين شمباتى كتب:

    سلام يا احباب..فى فيديو (الملحمة) يظهر شخص ملتحى نحيف محمول على الاعناق,,هل هو (الترابى ام الخاتم عدلان)؟؟ لانو فى شمطة قايمة فى الحتة دى فى موقع ما..

  21. الصادق ود البركة كتب:

    السلام عليكم ورحمة الله للجميع
    العزيز أبو عصمت لك تحية خاصة جداً
    العزيز سهيل لك أيضاً تحية خاصة على (تصور كيف يكون الحال لو ما كنت سوداني وناس الحارة ديل أهلي)
    العزيز بكري موسى لك أيضاً تحية خاصة على كلمات الملحمة
    تحية خاصة لعميد الكواشف الرقيق أبو وضاح
    ودمتم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s