سجم خشمنا – الهانا التكاثر ..

Posted: السبت,24 أكتوبر, 2009 by aflaiga in اخرى

يقول تعالى: ((أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ * حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ * كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ * ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ * كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ * لَتَرَوْنَ الْجَحِيمَ * ثُمَّ لَتَرَوْنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ * ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ)).
هذه السورة محزنة ومبكية، وفيها من اللوعة ومن الحرقة ما الله به عليم.
كان يقرأها عليه الصلاة والسلام متأثراً، ويقرأها داعية، ويقرأها مربياً، ويقرأها عليه الصلاة والسلام عابداً عاملاً بها هو وأصحابه. ولعمرى انها من اعظم السور التى توصف حالنا وما النا اليه دعونا نبحر فى مضامين هذه السوره :


هذه السورة لها أهداف جليلة ومقاصد نبيلة. و هذه السورة منطلقة الأحاسيس قوية البنيان، تهز القلب هزاً عنيفاً.
هذه السورة لها وقائع في قلوب الموحدين، ولها صدى في أنفس العابدين، ولها رجة في أذهان المتوجهين إلى الله. هذه السورة تحدد مسار العبد، وتفصل بين المسلم والكافر، وتوجه العبد توجيها تربوياً ربانياً.
هذه السورة تعيش بك بين جو الدنيا الآثم الآجن المتخلف العفن، وبين جو الآخرة المشرق الباهر الرائع البديع.
هذه السورة تحدد أيامك ولياليك وعمرك وساعاتك وثوانيك.

دعونا نتفكر فى هذه السوره من واقع حالنا اليوم ولنتخذ منحى تفسيريا خاص بنا من واقع ما نراه او نمارسه يوميا اى دعونا نفسر هذه السوره تفسيرا سودانيا خاصا ..وليجتهد كل منا ايراد ما يقراه بين سطور هذه السوره العظيمه .

Advertisements
تعليقات
  1. ودالزبير كتب:

    معليش يا أفليقا على السؤال العرضي ده

    الرحله قائمه الليله ولا ملغيه

  2. ودالزبير كتب:

    سوري أفليقا

    لقيت الجواب في مكان آخر هنا بس للأسف زمان كنت بقدر ألغى تعليقاتي هسه ماعرفت أدخل ليها من وين عشان أشيلها

    الكبر حصل يا ولدنا

  3. سهيل كتب:

    فعلآ إقترب للناس حسابهم و هم في غفلة معرضون — هسي يا افليقا يا اخوي الزول البيصلي و يصوم و يحاول يكون زول نضيف — دي براها كفايه في زمننا دا —

    ولدنا افليقا : جزاك الله خير — مالك يا خوي ؟ السكري زايد ولا الضغط ؟ ما كنت كويس و زهره مفرهده — هسي بقيت زول دافنه سااااااااااااااكت — وبرضو قول لي خش – ويييييييييييييييييييين يا فرده

    كسره : يافرده خلي إيمانك بربك قوي و إحتسب

  4. aflaiga كتب:

    سهيل : ارتفع التكاثر لا السكرى لا الضغط ..

  5. aflaiga كتب:

    سهيل ثرو المارين : حقيقى الهانا التكاثر فالغنى والفقير فى لهو بالتكاثر ليحقق الحد الادنى او الاعلى من المعيشه –
    الجاب الموضوع انو امبارح وانا بقرا فى تفسير الجلالين !!! ما ينط زول يقول لى انت الوداك لتفسير الجلالين شنو ؟؟؟ انتو قايلين افليقا ده قبطى ولا شنو ؟؟ والله كل جمعه الواحد بيقلع من الدنيا شوية ساعات كده ينستر فيهن مع ربو – اها الساعات بتاعات الجمعه الفاتت كانن تفسير ومتذكر انو واحد صحبى مره قال لى خش اقرا تفسير الهاكم التكاثر –
    بس دى كل القصه يا سهيل …
    يعنى ما عندها علاقه بالسكرى ولا بالملحى !!!

  6. ابوالمنذر كتب:

    افليقا…
    صباح الخيرات للحلوين بدون فرز
    التكاثر من الكثره والمكابسه لكثرة كل شى لمن تعلمون بالتاكيد القاطع حصاد المكابسه..
    ربنا يغفر لى ناس تكاثر المايقوما

  7. ودالزبير كتب:

    أفليقا

    بمروري على مقابر الجريف غرب وأظنك من الذين مروا بها كثيراً طلعت بهذه التجربه والقصه الحقيقيه
    ((قليل هي الشخصيات التي تصادفك في حياتك وتجبرك

    على مراجعه حساباتك وتجعلك تبدأ في حساب الخسائر والأرباح

    لحياتك وماقدمته لآخرتك

    الحياه أصبحت ضاغطه والجري واللهث وراء الماديات

    يغلف ويغشي أبصارنا فلا نرى أبعد من أرنبه أنوفنا

    لكن المولى بتدبيره وحسن صنعيه يرسل لنا من يذكرنا

    ونعود لنرى المحصله النهائيه من أعمال الخير التي نقوم بها لنجدها صفراً كبير

    الإسم : العبيد الجيلي

    شاب في مقتبل العمر تصادف أن ذهبت لحضور جنازه بمقابر الجريف غرب

    فذهلت من التنظيم الموجود بالمقابر الجديده والمساحه الكبيره للمقابر

    والأشجار التي زرعت بطريقه رائعه

    والمصلي والأناره والمياه والأزيار
    فتوقعت أن منظمه حسن الخاتمه هي ما قامت بكل هذا العمل

    وهي بالفعل تشرف عليه الآن
    لكن كل هذا العمل الضخم الذي تعجز الكلمات عن مدى روعته

    قام على أكتاف هذا الشاب العبيد الجيلي

    هل تصدقون أنه شاب مصاب بمرض الفشل الكلوي

    ويقوم بعمليه الغسيل الأسبوعي

    وبالرغم من ذلك إستطاع أن يقنع المسئولين للتصديق بهذه القطعه كمقابر ثم وأصل سعيه وسط الخيرين حتى أتم هذا العمل الجبار وهو اليوم يشرف على هذه المقابر ويوفر الاكفان والحنوط لمن لا يملك المال وتجده هناك آناء الليل وأطراف النهار .

    كيف أستطاع هذا الشاب التغلب على آلامه ومشاكله الصحيه ليقوم بعمل عظيم كهذا ؟؟

    لا أملك إلا أن أدعو له بالصحه والعافيه
    اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقما ابدا..اللهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التى لا تنام .
    و اكفه بركنك الذى لا يرام و احفظه بعزك الذى لا يُضام .و اكلأه فى الليل و فى النهار .
    و ارحمه بقدرتك عليه ّ.أنت ثقته و رجائه يا كاشف الهم . يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة
    المُضطرين .اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلا غير اجلا ياأرحم الراحمين..
    اللهم اشفه اللهم اشفه اللهم اشفه..اللهم امين.

    فالتكن قصه هذا الشاب درساً وعبره لنا وليكن قدوه نقتدي بها في عملنا ….

    آسألكم الدعاء له عسى الله أن يستجيب دعاءنا .))

  8. الزهراء كتب:

    يا سلام يا ود الزبير

    والله ما ان قرأت كلامك حتى اصابتني غصة لم تزل حتى ادمعت عيناي

    لا أدري هل هي دموع الخشيه ام هي ندما على سنين العمر التي تجري ولا نحس بها ام هي عبرة تأثر بالشاب الذي قاوم كل ظروفه واندمج في عمل الخير وتجلى في تنظيم ما هو يعد في مقام الصدقات الجاريه وقد تخصص في ستر الاموات واكرامهم
    لله دره ذلك الفتى وربنا يعطيه الصحه والعافيه ويجازيه خيرا بقدر ما يقدم من اعمال الخير

    هذا الشاب عرف انه يعاني من مرض ربمايمد في اجله ولكن هل يدري احدنا اذا ما كانت نهايتنا موت فجأه ام سنأخذ فرصتنا لنستغفر ونتقدم ببعض الخيرات

    لذ لابد ان ننتهز اي فرصه ونستثمر الزمن في سبيل آخرتنا
    وفقنا الله واياكم لصالح الاعمال

  9. ودالفتيحاب كتب:

    نسأل الله لنا ولكم العافيه
    ومراجعة الدفاتر شى ضرورى وجزاك الله عنا كل خير أفليقا ،

  10. مُخير كتب:

    أبو حمودي سلام
    الحلوين سلامات
    صدقت يا أفلايقا الإحسان ضروري أن نعبد الله كأنه يرانا فإن لم نكن نراه فإنه يرانا، وكثيرة هي السور التي نحفظها عن ظهر قلب ونتلوها مراراً وتكراراً دون تدبر وربما على خفيف، وقلما نفتح كتب التفسير لسبر غور الآيات والتوقف عند العبر وتمحص أسباب النزول، على كل جُزيت خيراً على التذكرة ودونمن شرح إبن كثير للسورة:
    يقول تعالى‏:‏ أشغلكم حب الدنيا ونعيمها وزهرتها عن طلب الآخرة وابتغائها، وتمادى بكم ذلك حتى جاءكم الموت وزرتم المقابر، وصرتم من أهلها، عن زيد بن أسلم قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏(‏‏{‏ألهاكم التكاثر‏}‏ عن الطاعة، ‏{‏حتى زرتم المقابر‏}‏ حتى يأتيكم الموت‏)‏ ‏”‏أخرجه ابن أبي حاتم‏”‏، وقال الحسن البصري‏:‏ ‏{‏ألهاكم التكاثر‏}‏ في الأموال والأولاد، وعن أُبيّ بن كعب قال‏:‏ كنا نرى هذا من القرآن حتى نزلت‏:‏ ‏{‏ألهاكم التكاثر‏}‏ يعني‏:‏ ‏(‏لو كان لابن آدم واد من ذهب‏)‏ ‏”‏رواه البخاري في الرقاق‏”‏، وروى الإمام أحمد عن عبد اللّه بن الشخير قال‏:‏ انتهيت

    إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وهو يقول‏:‏ ‏(‏‏{‏ألهاكم التكاثر‏}‏ يقول ابن آدم‏:‏ مالي مالي، وهل لك من مالك إلا ما أكلت فأفنيت، أو لبست فأبليت، أو تصدقت فأمضيت‏؟‏‏)‏ ‏”‏أخرجه أحمد ومسلم والترمذي والنسائي‏”‏‏.‏ وروى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال؛ قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏(‏يقول العبد‏:‏ مالي مالي، وإنما له من ماله ثلاث‏:‏ ما أكل فأفنى، أو لبس فأبلى، أو تصدّق فأمضى، وما سوى ذلك فذاهب وتاركه للناس‏)‏ ‏”‏تفرد به مسلم‏”‏‏.‏ وروى البخاري عن أنَس بن مالك قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏(‏يتبع الميت ثلاثة فيرجع اثنان ويبقى معه واحد‏:‏ يتبعه أهله وماله وعمله، فيرجع أهله وماله، ويبقى عمله‏)‏ ‏”‏أخرجه البخاري ومسلم والترمذي‏”‏‏.‏ وعن أنَس أن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏يهرم ابن آدم ويبقى معه اثنتان‏:‏ الحرص والأمل‏)‏ ‏”‏أخرجاه في الصحيحين‏”‏‏.‏ وذكر الحافظ ابن عساكر في ترجمة الأحنف بن قيس أنه رأى في يد رجل درهماً فقال‏:‏ لمن هذا الدرهم‏؟‏ فقال الرجل‏:‏ لي، فقال‏:‏ إنما هو لك إذا أنفقته في أجر، أو ابتغاء شكر، ثم أنشد الأحنف متمثلاً قول الشاعر‏:‏

    أنت للمال إذا أمسكته * فإذا أنفقته فالمال لك

    و
    وقوله تعالى‏:‏ ‏{‏ثم لتسألن يومئذ عن النعيم‏}‏ أي ثم لتسألن يومئذ عن شكر ما أنعم اللّه به عليكم، من الصحة والأمن والرزق وغير ذلك، ما إذا قابلتم به نعمه من شكره وعبادته‏.‏ روى ابن جرير، عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال‏:‏ بينما أبو بكر وعمر جالسان إذ جاءهما النبي صلى اللّه عليه وسلم فقال‏:‏ ‏(‏ما اجلسكما ههنا‏؟‏‏)‏، قالا‏:‏ والذي بعثك بالحق ما أخرجنا من بيوتنا إلا الجوع، قال‏:‏ ‏(‏والذي بعثني بالحق ما أخرجني غيره‏)‏، فانطلقوا حتى أتوا بيت رجل من الأنصار، فاستقبلتهم المرأة، فقال لها النبي صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏(‏أين فلان‏؟‏‏)‏ فقالت‏:‏ ذهب يستعذب لنا ماء، فجاء صاحبهم يحمل قربته، فقال‏:‏ مرحباً ما زار العباد شيء أفضل من نبي زارني اليوم، فعلق قربته بكرب نخلة، وانطلق فجاءهم بعذق، فقال النبي صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏(‏ألا كنت اجتنيت‏)‏، فقال‏:‏ أحببت أن تكونوا الذين تختارون على أعينكم، ثم أخذ الشفرة، فقال له النبي صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏(‏إياك والحلوب‏)‏ فذبح لهم يومئذ، فأكلوا فقال النبي صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏(‏لتسألن عن هذا يوم القيامة أخرجكم الجوع، فلم ترجعوا حتى أصبتم هذا، فهذا من النعيم‏)‏ ‏”‏أخرجه ابن جرير ورواه مسلم وأصحاب السنن الأربعة بنحوه‏”‏‏.‏ وروى الإمام أحمد عن جابر بن عبد اللّه قال‏:‏ أكل رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وأبو بكر وعمر رطباً وشربوا ماء، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏)‏هذا من النعيم الذي تسألون عنه‏)‏ ‏”‏أخرجه أحمد والنسائي‏”‏‏.‏ وروى الإمام أحمد عن محمود بن الربيع قال‏:‏ لما نزلت ‏{‏ألهاكم التكاثر‏}‏ فقرأ حتى بلغ ‏{‏لتسألن يومئذ عن النعيم‏}‏ قالوا‏:‏

    يا رسول اللّه عن أي نعيم نسأل‏؟‏ وإنما هما الأسودان الماء والتمر، وسيوفنا على رقابنا، والعدو حاضر، فعن أي نعيم نسأل‏؟‏ قال‏:‏ ‏(‏أما إن ذلك سيكون‏)‏ ‏”‏أخرجه أحمد‏”‏‏.‏

    وروى الترمذي، عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال، قال النبي صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏(‏إن أول ما يسأل عنه العبد من النعيم، أن يقال له ألم نصحّ لك بدنك، ونروك من الماء البارد‏)‏‏؟‏ ‏”‏أخرجه الترمذي وابن حيان‏”‏وروى ابن أبي حاتم، عن عبد اللّه بن الزبير قال، قال الزبير‏:‏ لمّا نزلت ‏{‏ثم لتسألن يومئذ عن النعيم‏}‏ قالوا‏:‏ يا رسول اللّه لأي نعيم نسأل عنه وإنما هما الأسودان التمر والماء‏؟‏ قالوا‏:‏ ‏(‏إن ذلك سيكون‏)‏ ‏”‏أخرجه ابن أبي حاتم ورواه الترمذي وابن ماجة‏”‏‏.‏ وفي رواية عن عكرمة‏:‏ قالت الصحابة‏:‏ يا رسول اللّه، وأي نعيم نحن فيه‏؟‏ وإنما نأكل في أنصاف بطوننا خبز الشعير‏؟‏ فأوحى إلى نبّيه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ قل لهم‏:‏ أليس تحتذون النعال، وتشربون الماء البارد‏؟‏ فهذا من النعيم‏.‏ وعن ابن مسعود مرفوعاً‏:‏ ‏(‏الأمن والصحة‏)‏‏.‏ وقال زيد بن أسلم عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏{‏ثم لتسألن يومئذ عن النعيم‏}‏ يعني شبع البطون، وبارد الشراب، وظلال المساكن، واعتدال الخلق ولذة النوم، وقال مجاهد‏:‏ عن كل لذة من لذات الدنيا، وقال الحسن البصري‏:‏ من النعيم الغداء والعشاء، وقول مجاهد أشمل هذه الأقوال، وقال ابن عباس‏:‏ ‏{‏ثم لتسألن يومئذ عن النعيم‏}‏ قال‏:‏ النعيم صحة الأبدان والأسماع والأبصار، يسأل اللّه العباد فيما استعملوها، وهو أعلم بذلك منهم، وهو قوله تعالى‏:‏ ‏{‏إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولاً‏}‏‏.‏ وثبت في صحيح البخاري وسنن الترمذي عن ابن عباس قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏(‏نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس‏:‏ الصحة والفراغ‏)‏ ‏”‏أخرجه البخاري‏”‏، ومعنى هذا أنهم مقصرون في شكر هاتين النعمتين لا يقومون بواجبهما، ومن لا يقوم بحق ما وجب عليه فهو مغبون‏.‏

  11. مُخير كتب:

    وهنا بقية التفسير:
    قال ابن بريدة‏:‏ نزلت في قبيلتين من قبائل الأنصار بني حارثة و بني الحارث تفاخروا وتكاثروا، فقالت إحداهما‏:‏ فيكم مثل فلان بن فلان وفلان، وقال الآخرون‏:‏ مثل ذلك تفاخروا بالأحياء، ثم قالوا‏:‏ انطلقوا بنا إلى القبور فجعلت إحدى الطائفتين، تقول‏:‏ فيكم مثل فلان يشيرون إلى القبور، ومثل فلان‏.‏ وفعل الآخرون مثل ذلك، فأنزل اللّه‏:‏ ‏{‏ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر‏}‏ ‏”‏أخرجه ابن أبي حاتم‏”‏لقد كان لكم فيما رأيتم عبرة وشغل، وقال قتادة‏:‏ كانوا يقولون‏:‏ نحن أكثر من بني فلان، ونحن أعد من بني فلان، حتى صاروا من أهل القبور كلهم، والصحيح أن المراد بقوله‏:‏ ‏{‏زرتم المقابر‏}‏ أي صرتم إليها ودفنتم فيها، كما جاء في الصحيح أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم دخل على رجل من الأعراب يعوده، فقال‏:‏ ‏(‏لا بأس طهور إن شاء اللّه‏)‏، فقال، قلت‏:‏ طهور، بل هي حمى تفور، على شيخ كبير، تزيره القبور، قال‏:‏ ‏(‏فنعم إذن‏)‏‏.‏ وعن ميمون بن مهران قال‏:‏ كنت جالساً عند عمر بن عبد العزيز فقرأ‏:‏ ‏{‏ألهاكم التكاثر * حتى زرتم المقابر‏}‏ فلبث هنيهة ثم قال‏:‏ يا ميمون ما أرى المقابر إلا زيارة وما للزائر بد من أن يرجع إلى منزله، يعني أن يرجع إلى منزله أي إلى جنة أو إلى نار، وهكذا ذكر أن بعض الأعراب سمع رجلاً يتلو هذه الآية‏:‏ ‏{‏حتى زرتم المقابر‏}‏ فقال‏:‏ بعث اليوم ورب الكعبة، أي أن الزائر سيرحل من مقامه ذلك إلى غيره، وقوله تعالى‏:‏ ‏{‏كلا سوف تعلمون * ثم كلا سوف تعلمون‏}‏ قال الحسن البصري هذا وعيد بعد وعيد، وقال الضحّاك ‏{‏كلا سوف تعلمون‏}‏ يعني أيها الكفار، ‏{‏ثم كلا سوف تعلمون‏}‏ يعني أيها المؤمنون، وقوله تعالى‏:‏ ‏{‏كلا لو تعلمون علم اليقين‏}‏ أي لو علمتم حق العلم لما ألهاكم التكاثر عن طلب الدار الآخرة حتى صرتم إلى المقابر ثم قال‏:‏ ‏{‏لترون الجحيم * ثم لترونها عين اليقين‏}‏ هذا تفسير الوعيد المتقدم، وهو قوله‏:‏ ‏{‏كلا سوف تعلمون * ثم كلا سوف تعلمون‏}‏ توعدهم بهذا بهذا الحال وهو رؤية أهل النار، التي إذا زفرت زفرة واحدة، خرّ كل ملك مقرب ونبي مرسل على ركبتيه، من المهابة والعظمة ومعاينة الأهوال، على ما جاء به الأثر المروي في ذلك‏.‏

  12. د.ياسين شمباتى كتب:

    افليقا والاحباب سلام..قال صلى الله عليه وسلم(كل امرئ فى ظل صدقته) او كما جاء فى الحديث,,فى اشارة واضحة للانتباه ليوم الحصاد,,وان يجتهد كل منا فى تكبير وتوسيع ظله ومظله..

    والسورة كما اورد الحبيب مخير فى تفسيرها العديدي العديد من العبر,,ولقد اقتبس منها بعض المتصوفة تقسيما جميلا لانواع اليقين (علم اليقين- عين اليقين -حق اليقين),,وحق اليقين هو كفاحك ومواجهتك لعملك فى اليوم الآخر..

    اللهم لا تلهنا بحرامك عن حلالك,,واحسن عاقبتنا فى الامور كلها..

  13. ابكرون كتب:

    ارحتني يا سلولو اراحك الله وعافاك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s