“لا يوجد حل سوى موت احدنا”..قصه قصيرة

Posted: الأربعاء,4 نوفمبر, 2009 by moshahidah in إجتماعية, ادبية

كان لابد ان تموت هي او اموت انا و يقتلني انني افضل موتها هيا ..

disprate_in_love

كم انا شرير وعاشق و يائس .

منذ عشرات السنين قبل ان اولد كنت موجودا هكذا اقتنعت بعد ان شاهدت فلم امريكي يتحدث عن ان الارواح تنتقل و هكذا قرأت في احد الكتب ..من وجه نظر دينيه لا اظن ذلك كانت هذه فكرتي قبل ان اكبر وانضج اكثر ..هل حق انا ناضج ؟ اذن ما هذه الطفوله في اختياراتي .

اذن كنت احسبني موجود في صيغه اخري ..هكذا حدثتها ذات مساء دون ان ادرك انك حين تخبر احدهم شئ مجنون كهذا فانه يصبح جزء منك لقد اقتحم فكرك واشركته في جنونك ..و عليه فانني حقا الجاني في قصتنا كلها .

احببتنى ثم احبتتها ام العكس لا ادرى و اظنها لا تدرى ايضا لكنه كان . و بعدها بدأنا نفكر ! اليس هذا مضحك و سخيف .ام انكم قمتم بذلك ايضا .

بالنسبه لها كانت صغيره و طيبه و عليه فانني اكرر انني حقا الجاني في قصتنا كلها .

بالنسبه لي كنت في الثلاثينيات ..سافرت كثيرا مع زوجتى و عشت في عده دول ..امثل بلدي كملحق ثقافي في سفاراتها

التقيتها صدفه في السفارة ..واجهتها مشكله و لم اكن المسؤل عن حلها لكن و لتواجد مكان زميللي ساعدتها …

مرت سنه والتقيتها مره اخرى هذه المره في المطار كنت اسافر وحدى ..

جالس اتصفح الجرائد و فكره انني لا اجيد الاسبانيه تقتلني ..لطالما حاسبت نفسى ابتدأ من الحد الذي يقال عنه ممتاز لا يحق لي الامتياز فهو عادى يجب ان تكون درجتي اكبر من المقياس نفسه .. ولذلك كون الاسبانيه ليست ضمن ال7 لغات التي اتقن يضايقني .

وقفت امامي منتظره ان ارفع رأسي  – خجله من ان تقاطعني كما يبدو كنت مستغرقا في ذلك المقال عن السياحه في اسبانيا – حين نظرت عرفتها مباشره كانما كانت في الرف الاول لذاكرتى معلمه بكلمه “مهم” .

–          استاذ عادل ؟

–          نعم انا هو ..انتى…. رشا طالبه في …و كان عنك مشكله في المنحه صح ؟ ادهشتني ذاكرتي حقا

–          ايوه ايوه ..شكيت انو انت بس كان لازم اسلم عليك واشكرك  تانى

–          تشكريني؟

–          ايوه بجد انا كنت في ورطه وانت ساعدتني شديد,,كل ما افكر انى كنت حافقد المنحه بحمد الله و بتذكر مساعدتك

–          انتى ناسيه انو دا شغلنا ..

–          ——-

صافجتنى ببهجتها المحببه تمنت لى الخير و مضت .

غمرنى الدفء من احساسها بالامتنان بدت لي اكثر صدقا و براءه من اغلب الناس…

حين حطت طائرتنا التقيتها مره اخرى ساعتدها في جمع حقائبها و اوقفت لها تاكسي …ولاننى ممثل البلاد تمكنت ان ابرر اعطائها رقم هاتفي .

–          دا كرتى ..اذا ضيعتي ورقك ولا عملتي مشكله تانيه ..بسرع ليك الاجرائات في السفاره

–          هههه..انا في منحه ماجستير المره دي..بطلت اللخمه حقه زمان ..شكرا ليك

هي لم تعلم وقتها اننى متزوج …هي لم تختر ان تكون كل الدول التي تعطبها منح دراسيه اكون فيها انا محلق ثقافي ..هي لم تختر ان نلتقى مرات عديده اخرى  وان تقع في مأزق وتضطر ان تتصل بي  كشخص مسؤول و محترم به في بلاد غريبه ..انا كنت اختار ردود افعالي و كنت اعلم انني قد احبها و قد تحبنى و انه لا مصير لهذا الحب ..

لم يكن الامر بعد ذلك مجرد ردود افعال لقد جمعت عنها معلومات ..رشا الشابه الطيبه و الذكيه ..كانت كل ما اتمناه …الاولى في كل شئ اى انها وحسب مقاييس الناس تأتي في مرتبه بعدى مباشره ..لاننى وحسب قولهم العبقرى ..كم هو سطحى مقياسهم ..اعلم كم هى افضل منى ..و لذلك اردتها ان تكملنى فمهما حاولت وطلبت من نفسي الافضل فلن استطيع بدونها ..و بمجرد ما تملكتنى هذه الفكره بدأت هذه المأساه ..

لم تشك فينى للحظه كل ما اقوله كانت تصدقه و كنت اصدقها القول لكننى لا اخبرها الامور التى يجب ان تعرف لتقرر ..ولذلك اشدد انني الجاني في قصتنا كلها .

انتهى العامان …انتهت رساله الماجستير وانتهت فتره وجودى هنا … رحلت قبلها و شددت اننى اكره الوداع . احترمت رغبتى لذلك لم ترى زوجتى في المطار كما كان سيحدث لو انها اصرت وودعتنى .

لم تسألني السؤال المحرج ..و بعد ؟ افترضت كما يحق لها و بما انني في نظرها مثالي انني ساخطبها و تزوج ..ولم تدفعنى لذلك بل منحتنى الوقت .

عدت للوطن اما هي فقد لحقت باسرتها في بلاد الاغتراب …كان اخوها الاصغر يعلم بعلاقتنا كان رجل رائعا يشبهها بأنفه الطويل و شعره الاسود الداكن ,لم يشعر بالقلق ناحيتى ولذلك لم يسأل ابسط الاسئله وثق بي و باختيار اخته .

تعالوا لبيتى لساعه ..لتروا زوجتى السيده الراقيه التي تتحدث عنها المدينه لاعمالها الخيريه و لذوقها الرفيع ..في بيتى ستشعرون بالدفء فكما تقول زوجتى :

–          لا يعنى انك رجل مهم ان يكون منزلك كصوره في مجله بلا روح

كان صوره في جماله وترتيبه و لكنها صوره متحركه تشعر فيها انك تود البقاء لفتره اطول كلما زرتنا و تغبطنى ..صدقنى احيانا اغبط نفسي ..اه كم انا شرير !

لو كنت رجل عقلانى لانفصلت عنها ..اختلقت مشكله وتركتها ستبدأ من جديد بعد ان تدرك اننى لا استحق حبها ..

لو كنت غير هذه التركيبه المعقده لما قررت ان رشا يجب ان تعرف الحقيقه قبل زواجنا بيوم واحد …

لو كنت انصح اي شخص في ظرفي لنصحته بان يترك القرار لهما و الا يدير الامور لوحده ..

ربما تمكنت رشا من تقبلي كرجل متزوج و عاشت معي كزوجه ثانيه ..ربما عزت زوجتى قرارى لعدم قدرتها علي الانجاب وخدرت كرامتها و استمرت في حياتها معي…

وربما تمكنت انا من الحياه كشخص عادى متزوج من امرئتين يحب كليهما و يعشق واحده اكثر لانها تكمله حقا .

لكننى لم افعل …

الصوره المثاليه كانت ان اكون ارمل ……

كان يمكن الا تعرف رشا انني التقيتها قبل ان اترمل فهي لن تسأل متى توفيت زوجتى و ان سألت يوما ستكون هي  زوجتى ام اولادى و ساتكمن من الكذب بشكل او باخر لابرر موقفي لن يكن هنالك من يناقض روايتي عن زواجي ..لن يخبرها احد انني وزوجتى لا نتشاجر ..لا يوجد من يعلم هكذا تفاصيل خاصه .

قتلتها اذن … دون اى سبب منطقي .

قتلتها و قتلت نفسي في نظر رشا حين اخبرتها بالحقيقه …

و بذلك و باختيارى للحظه الاخيره لاخبارها كنت قد دمرت رشا وقتلتها بحب رجل مريض .

ذكرت لها انه تصور لى انه لا يوجد حل سوى موت احدنا … وانه لا يمكننى ان اقتل نفسي …

لا ادرى لماذا تزوجتنى رشا رغم ذلك .

لا ادرى كيف تمكنت ان تعيش معى كذبتى المقيته ان زوجتى سقطت من الشرفه …

لكن رشا لم تختر ان تحبنى لم تختر اننى متزوج لم تختر ان اقتل زوجتى ..لم تكن قادره على تركى لاموت من الندم

فعلت كل شئ كى اكفر عن ذنبي …

حاولت كل شئ كى اشعر ان الله غفر لى فاغفر لنفسي …

لكننى ادركت اننى لا استطيع …

سيدي القاضي .. زوجتى ..ام اولادى ..اجمل شئ في حياتي ..لم تكن تتستر على مجرم …لقد كانت شخص طيب تريد ان تساعد شخص تحبه في رحلته مع تأنيب الضمير ..انها تعلم جيدا اننى كنت قد مت مع زوجتى وانها لن تسعد معى رغم ذلك ضحت بساعدتها لاجلى وانا لا استحق …

قد تحاول ان تخبركم اننى كنت في حاله جنون حين قتلت زوجتى او اننى الان مجنون وان زوجتى سقطت ببساطه من الشرفه ذات نهار ..لكن الحقيقه اننى اغبي عبقري في الارض ..

لقد كنت شرير و عاشق ويائس …خلطه سيئه جدا …

ارجوك دعها و شأنها فانني الوحيد الجاني في قصتنا كلها .

Advertisements
تعليقات
  1. قمة الروعة يا مشاهدة .
    ويبقى السؤال هل يستطيع ان يكفر عن ذنبه بالاعتراف وان اعترف ؟؟

  2. moshahidah كتب:

    🙂

    سعيده ان اعجبتك القصه …

  3. التركى كتب:

    يسلم قلمك وحسك الأدبى يامشاهدة …. أنانية الرجل قتلته وحطمت حلم رشا قبل مقتل زوجته …. يارتى هل هى تغيرات احدثها التمثيل خارج الحدود أم تركمات وجدت البيئة الصالحة لنموها ؟ .. على كل شكرا ليك على اللوحة دى

  4. moshahidah كتب:

    اهلين التركي ..

    تسلم و يا رب نكون عند حسن ظنك ..

    دائما ما يحيرنى ويسعدنى تفسير القارئ لما اكتب ..
    دوافع عادل التي كنت افكر بها حينما كتبت تختلف عما قلت ..لكن لما لا ..كلوا وارد ..مسكينه رشا وسكين عادل ومسكينه القتيله ..كلنا مساكين بشكل او باخر ..

    (^_^)

  5. الغبشة كتب:

    امران كل واحد فيهم امر من الاخر………….
    قول الحقيقة………………. واتخاذ القرار والاختيار للوقت المناسب لاداء الفعل اين كان……….

  6. البشاوى كتب:

    مشاهدة الكاتبة الانيقة
    لك التحية على هذه الروعة —— كثيرا ماينتابنى الاحساس الجنونى الذى يكاد
    يقنعنى بقوة أننى كنت موجودا فى زمن قبل هذا وفى مكان ما وأننى إلتقيت أشخاصا آخرين غير هؤلاء الذين أعيش بينهم — وأكاد أجزم أننى سمعت قبل الآن أحاديث كثيرة من ما أسمعه وأقرأه فى حياتى الحاضرة — لاأعلم ربما لايكون جنونا كما أحس ؟؟؟ فقط أخشى أن أحدث الناس حولى عما عايشت مسبقا – وللامانة يساعدنى هذا الاحساس فى حل كثير من المشاكل التى أتعرض لها فى حاضرى — ( ياجماعة ماتفهمونا غلط — لاشيخ ولا مجنون ) فى داعى يامشاهدة للجرسة دى اصلا ناسنا ديل متلقين حجج — أكيد فكروا يحجزو لى عند الفكى أبكرون —
    لكن يوم بتكتلى ليك زول بطريقتك دى !!!
    آسف — خرجت عن النص – وسيطرت على فكرى – مسألة الحياة السابقة – لى عودة

  7. محمدحسن كتب:

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ؛
    سَلام للأحباب
    وَ مَا قـُلنا ليكـُم .. 😉
    وَ مَا شاء الله
    ^

    جَميل يا مُشـَاهِدَة
    وَ ( المَحكمَة ) حَقـَّت أخوكِ
    عَفِـينــَا عَادِل وَ رَشا وَ كمَان زَوجة عَادِل وَ القـَاضِي مِنـَّها
    لِكن شـَكلنا مُحتـَاجينَ ( مَحكمَة عَسكريَّة ) لأخـُو رشا !
    😎

  8. moshahidah كتب:

    الغبشة …
    يا اهلين وسهلين ..

    صح ..التوقيت و قول الحقيقه ..مشكله !

    البشاوى ..
    اها كنت وين ومتين ..يا زول ما تطش ..شوف عادل حصل ليه شنو ..هههه

    شكرا لتعليقك وفي انتظار عودتك .

    محمد حسن…

    قلت لي محكمه عسكريه لاخو رشا ؟ دى ما فكرت فيها ..لكن ليه لا ..
    (بمناسبه الكديسه ..ما جيت بهناك (في مدونتى) عشان تدينى رايك في الجزء الثالث من حبيب سمسم )

    —————————————–
    الله يخليكم .. و يديكم العافيه ..
    يلا يا اخوان العندو نقد انا منتظره ..
    ——————————————————-

    و بقوا اغشونى برضو في بيتى بهناك ..دا العنوان http://moshahidah.wordpress.com/

  9. الغبشة كتب:

    كثير ما سمعت بان كل شخص يحمل شى من معانى اسمه فى شخصه وكثير ما حاولت ان ان اتحقق من ذلك فى من حولى, ولكن فى قصتك وجدت فرق بعيد بين معنى عادل وشخصه لم يحمل شي ولو قليل من اسمه فقد ظلم نفسه ومن حوله………………..ز
    ويبقى سؤالى هل حقيقة تلك المقولة نحمل فى صفاتانا من معانى اسمائنا؟

  10. moshahidah كتب:

    انا برضو مقتنعه بالكدا ..

    عندى مثال ..في طبيب جراح متخصص عظام اسمو عبد الجبار .. ومن معاني اسم الله الجبار نجد جبر الكسر !

    و حقو اغير اسمو ..كيف معاك ..”سيف” من الحده الفي قراراتو .. اقترحى لى واحد (^_^)

  11. الزهراء كتب:

    الاخت مشاهده
    حفظك الله

    ماشاء الله
    روعه في السرد والتسلسل الزمني مهاره في الحفاظ على استمراريه القارئ في متابعة التفاصيل

    حقيقه شخصية عادل كان بها نوع من المرض الداخلي الذي يصعب معرفته حتى بامهر الاطباء- اختلطت الانانيه لديه وحب ذاته وضعف شخصيته اما زوجته المرحومه لانه اختار لها الموت بدلا من مصارحته اياها بنواياه بالزواج من اخرى
    عادل اختار ان يكون هو القاضي وللاسف القاضي الظالم

    عمو البشاوي

    ما تخاف من حالتك دي كلنا بتمر علينا لحظات ومفردات بنحس بانها مرت علينا من قبل وسألت قبل الان عن السبب وكان تفسير البعض ان الانسان عندما يكون طفلا صغيرا تعرض عليه حياته امامه فتعلق بعض اللحظات بذاكرة البعض والبعض الاخر بيبخر اسمو ذاتو
    والله اعلم

    ممكن الاخوه محمد حسن وياسين الشمباتي الذي خرج الى الحفرهه ولم ياتي حتى الان ممكن يفتونا في التفسير اعلاه ما اذا كام صحيحا ام لا

  12. ياسين شمباتى كتب:

    سلام مشاهدة وزوارها..

    والشكر الجزيل لمشاهدة وهى تحيلنا الى مشاهدين فى حياتنا المتوالية بكل اشكال التوالى..ولى عودة للنص..

    الاخت الزهراء..سلام..التفسير اعلاه روحانى وربما استمد من ديانات اخرى,,لكن التفسير العلمى_حسب ما درسناه_ انها حالة عصابية او عصبية تتعلق بمركز الذاكرة والمعرفة..وتسمى (de ja vo) .وهل تصدقى انها تدرس كحالة من حالات الصرع!!؟؟ مع انها تحدث للاغلبية من بنى آدم..

  13. الغبشة كتب:

    سلامات يامشاهدة: اسم ” سيف” ما بجى مع بطل قصتنا اذا افترضنا اننا نغيره السيف حاد ولكن يمكن يكون حاد للخير ولا رجعه فى قراراته وقد يحملنا الى معنى الشجاعه وهذه معانى لم نجدها فى” عادل” ولكن ما رايك فى “نادر” او”فريد” لندرة طبعه وتفرد موقفه؟؟؟ظ

  14. مستر راعى كتب:

    شكرا ليك مشاهده على القصة الجميله
    لكن نزعة حب النفس موجوده عندنا وربما بنحب التغيير وبنحب التبرير لروحنا باى شكل كان وبندوس على غيرنا وربما غيرنا يدوس علينا
    ماعارف اقول شنو لكن الزمن ده الكل داير يغير مافى زول عاجبه شى نعمل شنو

  15. البشاوى كتب:

    مشاهدة – الراقية
    اكرر الشكر على هذه الروعة المكتوبة —- هذه القصة تجسد قمة الطغيان الذى يصيب المتعلم مع بعض عجرفة واستبداد بكل شئ — مارس عادل كل جبروته — معتزا بعلمه مغترا بثقافته – ضرب زوجته رفيقة الدرب بكعب من التعالى – وامتطى غير مبال زورق النرجسية حاملا معه رشا التى غابت حكمتها وسط كومة اعجاب من بريق العلم والمنصب وبعض الجميل الذى طوق جيدها به سابقا –__–
    انه حالة واقعية ———

  16. moshahidah كتب:

    سلام مساءكم خير…

    الزهراء..

    شكرا ليك ولدعمك لى بالجد عاجزه عن الشكر …

    ياسين شمباتى
    غى انتظار العوده والنقد .. وتسلم

    الغبشة
    خلاص اتفقنا ..”نادر ” مناسب جدا ..حتى بشيهو انا مما شفتو حسيتو جاي على نادر نادر ههههههه ..شكرا

    مستر راعى
    والله انتو الجميلين و روحكم هى بالتضيف للقصه معنى

    البشاوى

    شكرا ليك ولتشجيعك ..

    ———————————-
    يا جماعه طبعا عادل …او نادر زى ما حنغير اسمو ..كانت فكرتى عنو مختلفه
    و لكن احلى شئ انو يكون فى كذا تحليل عشان تكون زى الواقع كل زول بشوف من زاويتو و ما معروف الصح وين

    (^_^)

  17. ياسين شمباتى كتب:

    سلام مشاهدة..مساك طيب..

    عارفة انتى ختيتى يدك على جرح كبير و_منجوخر_ كمان,,الا وهو الانانية وحب الذات والانانية فى الحب بشكل اخص..مع انو الزول دا ما قدرنا نعرف الكثير عن جوانب شخصيتو التانية,,بس عرفنا انو ناجح وبس,,لو كنا عرفنا اخلاقياتو كيف وتوازنو النفسى وشعور زوجته تجاهو كان شاركنا القاضى فى حكمو..لكنو برجع الموضوع كلو للانانية العاطفية,دا من قراءتى للنص بصورة عاطفية بحتة..لكن برضو ما بعفى (نادر) من التجريم والذنب.

    لكن الما قادر افهمو وضع (رشا) !!؟؟ عندى احساس قوى انك قصدتى تختيها فى خانة البراءة واللا ذنب وانك تخليها بعيييييد فى القصة دى…

    لك التحية مجددا..

  18. moshahidah كتب:

    ياسين شمباتي …

    اوكى ..دا كلام مفيد جدا جدا لى معناها عندى خل في توضيح جوانب شخصيتو ..و عموما انا بميل للايجاز فى بعض الاحيان لدرجه تؤدى لفقد اجزاء مهمه ..
    انا عبرت عن شخصيتو فى حتته انو ساعد رشا وهو ما مكلف بمساعدتها بس عشان ما تتعطل في السفاره لدرجه خلتها تشعر بالامتنان وتصر انو تشكروا تانى في المطار
    اما زوجتو فحاولت من خلال جملتها الوحيد ابين انو هى معجبه به ..
    كان دافعوا فى نظرى نوع من الهوس بالانو يكون الافضل و سر اعجابو برشا ..زى ما قال انو بتكملوا ..ممكن يوصل معها لدرجه بعيده من المثاليه البتخليه متضايق انو ما عارف اسبانى !

    ولانوفى الاصل كويس بمجرد ما قتل زوجتو -الواضح انها هامشيه فى حياتو لدرجه ما اداها اسم – حس بندم وحس انو هو زاتو مات ..

    ==============
    رشا زوله رائعه ..حبت زول ممتاز و ما كانت عارفه اى شئ عن زواجه و دا بحصل لانو في درجه من الخداع العاطفى في الدني دى ما عادى حتى لو ما مقصود..
    يلا لما ادركت انو ندمان ..اتصرفت بطريقه شخص محب ..امومه ممكن تسميها هو خلاص اتدمر بس هى ما ممكن تتخلى عن زول بتحبوا مده سنتين ..قدرت تسامح ..وهو امر نفسي يكون موجود عشان كدا خلتها تعملوا

    ————————————–
    عارف تحليل الفكره ببيخها زى النكته المشروحه ..لكن دا خلل في التكنيك عندى ..لكن بمتعنى رؤبه تفاسير اخرى امكن دا البخلينى اميل للاسلوب المقتضب

    رايك شنو ؟

  19. ياسين شمباتى كتب:

    مشاهدة..سلام تانى..

    انتى فهمتينى غلط,,انا حاولت افهم القصة من منظورى,ودا اللذيذ فى القصص اللى من النوع دا,خصوصا النهايات المفتوحة..الاقتضاب لا يعيب القصة ابدا,بل يعطيها ذلك البعد من الفهم لكل انسان..

    لكنى ككل نفس بشرية تحب سهولة تحصيل الاشياء اريد الكثير الكثير من الشرح!!! يعنى كان واصلتى الشرح دا بتتعبى ساكت..

    بس المهم محاولة وضع اطار للشخصية محور القصة..شكرا على الرد والتوضيح..

  20. moshahidah كتب:

    سلام ..

    انا انبسطت من تعليقك ..ما فهمتك غلط ..و الكلام دا اتقال لى قبل كدا ..فعادى كوول خالص ..انا بحب اسمع و اتعلم ..وباخد الموضوع بجديه شويه عشان امشي لى قدام

  21. محمدحسن كتب:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    جَميلٌ يا أحباب
    وَ يا مُشاهِدة مُباشرة إلى ( المُحَاكمَة 😎 ) :

    _______ [ اقتباس ] ______________________________

    عدت للوطن اما هي فقد لحقت باسرتها في بلاد الاغتراب …كان اخوها الاصغر يعلم بعلاقتنا كان رجل رائعا يشبهها بأنفه الطويل و شعره الاسود الداكن ,لم يشعر بالقلق ناحيتى ولذلك لم يسأل ابسط الاسئله وثق بي و باختيار اخته .

    _____________________________ [ انتهى ] ________

    وَ أمسِك يا هـُو دَا ( الجــَانِـي ) يا حَضرة القـَاضي 😉 !
    يَعني دَا تـَصَرَّف ( أخ ) سَليم وَ طـَبيعِي
    فِي مَسألة ( ارتـبَاط أو تـَعارُف أو زَواج ) أخته مَعَ
    انسان ( غـَريب ) عنهـُمُ وَ عَليهم جَميعَا ؟!
    وين ( الاستخبَارات ) عَن الأصل وَ الفصـَل وَ ( الذي مِنهـُو 😡 ! ) ؟!
    .. المُشاهِدة ( الأخــــُو ) الفـُوق دَا ؛
    أصغر مِن ( أخــتــُو ) بكــُم سَنة يَعنــِي !
    بَس مَا تــَقُولي : مِسكين ( بَرلـُوم ) فِي سَنة أولى جَامَعة 😆 !

  22. مُخير كتب:

    المشاهدة سلام
    الحبان في كل مكان سلامات
    مشروع قاصة وربما روائية واعدة، النهاية المأساوية أضفت تميز على القصة غير أن السرد يوحي ببراعة في الحكي، وربما الفكرة أو العبرة أن القرار الخاطيء إبتداءً قد يقود إلى سلسلة قرارات خاطئة وتكون النهاية مأساوية كما صورتيها، فالبطل أخطأ عندما أنشأ علاقة غير متكافئة وظالمة لطرف ومن ثم توالت الأخطاء في إستمرارية العلاقة ومن البداهة أن تقود الأخطاء العديدة إلى كارثة. المأخذ الوحيد على العنوان حيث أنه ينسف الدهشة ويوحي بشكل النهاية وبالتالي يفسد عنصر المفاجئة.

    كسرة:
    الخبر الأكيد إنو الدانقا عمرت وكتاب القصة في إزدياد….

  23. moshahidah كتب:

    سلام …

    محمد حسن ..خلاص موافقه ..الاخ هو المجرم ..اقبض طوالى 😆

    الاخ اصغر بي زي سنتين راجل واعى …معك حق لقد بالغ جدا …

    ———————-
    مخير …
    الله يديك العافيه ..ويرفع معنوياتك ..
    هو كدا فعلا قرار خاطئ بجر وارهو عده اخطأ ..ولو جينا من ناحيه تانيه ممكن تقول الفرديه فى القرارات ليه ما شاور زول ..امكن يرضوا يعيشوا سوا ..ليه ما خلى رشا تعرف انو متزوج قبل ما تتورط عاطفيا ..
    بالنسبه للاسم والله ما عارفه كنت بين خيارين اسم غامض ممكن ما يشد للقراءه لكن بخفي النهايه ولا الاسم دا الاظن انو بخليك عايز تعرف هم منو ديل الموت لزوموا شنو ..اقترح لى عنوان لو جاتك فكره

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s