مِصرُ وَ الجَزائرُ ( تــَأدَّبَا ) ؛ أنتـُمَا فِي حَضرَة السُـــــوَدَان ..

Posted: الأحد,22 نوفمبر, 2009 by أبو الوليد محمدحسن in اخرى

بسم الله الرحمن الرحيم

مِصرُ وَ الجَزائرُ ( تــَأدَّبَا ) ؛

أنتـُمَا فِي حَضرَةِ السُـــــوَدَان ..

 

للضـَيفِ عَلى مُضِـيفِهِ حَقٌّ وَاجـِبٌ ؛

وَ عَليهِ لِمُضِـيفِهِ وَاجِبٌ حَقـَّاً.

وَ مَا قـَبــِلـَهُ السُودَانُ ـ مَسئوليهِ ـ

وَ رَحَّبَ بهِ السُودَانُ ـ شـَعبَاً وَ أرضـَاً ـ

فِي حُسن نـيَّةٍ وَ كـَرم أخلاق وَ طـيبِ أصل

لإستِضـَافـَةِ ( كـُرَة الفـِتـنـَةِ )

بَين أشقـَائِهمَا

في وَقتٍ يَعبُر بهِ السُودَانُ مَرحَلة حَرجَة ( مُظلِمَة )

مِن تـَاريخِهِ وَ حَاضِرهِ وَ مُستـَقبَلِهِ ؛

أمرٌ يَفرضُ الإحترَامَ وَ كـُلَّ التـَقدير

مِن حُكَومَاتِ وَ شـُعوب الجَزائر وَ مِصرَ وَ العَالمَ أجمَعَ.

بَلَدٌ يتـَنـَاسى هُمُومَهُ يَتـَسَامَى فـَوقـَهـَا مِن أجل كـُرَة ؛

يُشـَاركُ بهـَا وَ عَليهـَا

إخوة لهُ أعزَّة يُحَاولُ المُساهَمة في حَلِّ خلافاتِهِمـَا الحَمقاء

عَلى ( الكـُرة ) !

وَ هُوَ الغـَارقُ فِي حَمَاقـَاتِ حُكامِهِ وَ أحزابهِ وَ حَركاتِهِ !

بَلدٌ هكذا فـَعَل أبدَا مَا كان التـَاريخ لهُ أو عَنهُ يَنسَى !

وَ عَلَّ أكبرَ خـَطأ سَيَتـَحَمَّلُ وُزرَهُ ـ وَحدَهـُمُ ـ

مَن نـَظـَمُّوا تِلكَ ( المُبَارَاة الفِتـنـَةِ )

أنـَّهـُمُ غـَفِلـُوا أوْ تـَغـَافـَلـُوا مِن سُوء نِيـَّةٍ أو فِطنـَةٍ

لِكـُلِّ تِلكَ الإشـَاراتِ وَ الشـَواهِد

أنَّ هـُناكَ ( مكِـيدَة ) مَا يُساقُ السُودانُ أو يُجَرُّ إليهـَا !

وَ أبسَطُ آيات ( تـَخـَبُّطِهـِمُ ) تـأخـُّرَهـُمُ

فِي إعلان ( تـَعطِيل ) المَدَارس قبل سَاعَات قليلةٍ مِن ليلة الكـُرة !

كانَ عَلى مُنظـِّمِـينـَا ( حِرمَانُ ) جَمهـُور البَلدَين

مِن ( تـَدنيس ) أرضِنـَا الطيِّـبَة المُرهـَقةُ ـ السُودَانَ ـ

مِن هَمَجيَّةِ جَمهـُور الجَزائر وَ سُوءِ أدَبهـِمُ

وَ مِن عَادَةِ الكـُفرَان وَ الجُحدَان مِن جمهـُور مِصرَ !

إنَّ جَمهـُور الجَزائر الذِي فجأة تـَسَاقـَط عَلينـَا جَوَّءً

ـ وَ المَشكـُوكُ فِي أمرهِ أهُوَ جَمهُور شـَعب الجَزائر

أمْ هُوَ جَيشُ خـَاصٌّ للجَزائر أرسِلَ فِي مُهمَّة خـَاصَّةٍ مَدروسَةٍ

( كـَتـَائبُ فـَوضـَى ) ـ

أثبتَ مُذ وَطِئت أقدَامُ طـَلائِعِهِ المُنـَظـَّمَةِ جَيِّدَاً

أنـَّهُ جَمهـُور ( بلا أدَب )

لا يَعرفُ كيفَ يَحترمُ الأرضَ وَ لا الشـَعبَ الذِي استـَضـَافـَهُ !

وَ جَمهـُور مِصرَ الذِي جَاء مُفتـَقِدَاً التـَنظِيم وَ تـَرتيبَ أمرهِ

كالعَادَةِ وَ المُتـَوَّقـَعُ مِنهُ أظهـَر وَجهـَهُ الجَاحِدُ الكـَافِرُ النـَاكِرُ !

عَلى سَاسَة تِلكَ البلاد وَ شـَعُوبهـَا

الإعتذارُ الآن قبل الغـَدِ

وَ يَبقـَى السُودَانُ أكبرُ منهـُمَا بعَون الله

وَ يَا سُودانـَا تـَكبرَ

وَ اللهُمَّ لا تُحَاسِـبنا بمَا فـَعلهُ السُفهـَاءُ مِنـَّا

Advertisements
تعليقات
  1. ياسين شمباتى كتب:

    الحبيب محمد..سلام…

    اسفت بشدة لما حدث فى بلادى التى فرحت ايما فرح بهذه المباراة_ولا ادرى حتى الآن مبعث فرحها_لكنها اجتهدت واعدت العدة وقام الرجل الواعى (جمال الوالى) بكل ما من شانه ان يطيب النفوس ويهدئها,,لكنها ابت الا ان تشتعل…

    لا الوم الجزائر كثيرا,,فانا كحال غيرى من السودانيين غير ملمين بالجزائر واحوال اهله,,لكنا نعرف عنهم الغلظة والشدة والبأس….لكنى اعتب على مصر التى سكتت عما بدر من اعلاميها وممثليها وفنانيها ومواطنيها الذين اساءوا الادب مع الشعل والامن والنظام..لكنها عادتهم الخسيسة وعبرتهم وعورتهم التى لا يتورعون عن كشفها اينما وكيفما اتفق..

    لا عليك عزيزى,,فهم اقل شأنا من ان نهتم لهم…والعترة بتصلح المشية….

  2. كلام أعجبني جدا رصده “أحمد دندش” في الراى العام

    انتهت المباراة.. وخمدت الأنفاس اللاهثة.. عيون مصرية دمعت بحسرة.. وشفاه إتسعت ابتسامتها لتشمل مليون شهيد دونها الأحياء الذين خرجوا في مظاهرات «جزائرية» في كل العواصم العالمية.
    حناجر أرهقتها صيحات التشجيع والهتاف على مدار «48» ساعة.. ظلت فيها «لوحة» الخرطوم الجميلة محتارة بين لونين.. لتكتمل تفاصيلها الجمالية.
    وما أقسى الإختيار.. خصوصاً عندما يكون بين منتخبين شقيقين عربيين إحتكما لخرطوم المحبة والسلام..
    لم تختر الخرطوم..
    لكن المجنونة اختارت ممثلها في المونديال القادم..
    نعم فازت «الجزائر»..
    وإخضرَّت الخرطوم»..

    ________________

    تحية كبيرة للكل و أصلو دايما “التحكيم و التنظيم فاشل” تبرير المغلوب و المغالاة في الفرحة ما يجلب التعاسة و الخسران للغالب و المغلوب… و تبقى المجنونة و مشاكلها و يبقى المريخ عظيما بما حققه و بهر الأشقاء بمصر والجزائر و هم يشاهدون استاداً عالمياً.. به كل مواصفات الاستادات الأوروبية..

  3. سهيل كتب:

    سلامات ..

    يا اخواننا ما تزعلو .. اصلو جيراننا المصريين شعب جعان و مهان من قبل حكومته في القاهره و هو كذلك شعب جبان .. فكان لابد لهم من التنفيس ( علي طريقة فش الغبينه) و يقولو كل اللي نفسهم فيهو لأنهم سيجدون الأمان في الخرطوم .. و ايضآ لانهم دائمآ لا يحبون ان يتفوق عليهم احد ليس فقط كرويآ بل تنظيميآ فقد ذهلو من التنظيم و و التأمين .. فقد ذكر معلقهم الرياضي (حماده إمام اثناء الشوط الأول ان “الإستاد شكلو جميل اوي و الارضيه عشره على عشره”).. وللأمانه معظم الإخوه المصريين الذين عرفتهم في حياتي لديهم صوره ازليه عن السودان تتمثل في تخلفنا و جهلنا ووساختنا و وجود الوحوش في طرقات الخرطوم تعيش جنبآ الى جنب معنا .. فلا عجب ان يشتطو غضبآ لما لمسو من حسن ضيافه و كرم و امن و تنظيم ..

    الأمر الثاني : لا اعتقد ان هذا الجيل من الشعب المصري يشبه جيل اكتوبر 73 في شيء .. هل هؤلاء هم من سيحرر ارض العرب ؟؟ إذا كان 20 مصري يولون الدبر من جزائري واحد و يكاد بعضهم ان يموت بالسكته القلبيه من سماع كلمة ( جزائر) .. فكيف إذآ بمليون جزائري ؟؟

    – مصر التي إستغلت ظروف النظام في السودان لتحتل مثلث حلايب .. و استغلت غباء العسكر للسيطره على مياه النيل و هي الآن تداهن اخواننا الجنوبيين للحفاظ على مصالحها الخاصه كما قال مرارآ الرئيس مبارك ( دا انا احط ايدي في ايد الشيطان علشان مصلحة مصر ) ..

    – لا ضير إن صدرت التصريحات ضد بلدنا من عوام الشعب .. بل للاسف صدرت من وزراء و مسؤولين في النظام المصري الذي غض الطرف عن إعلامه الذي كنا نظنه رائدا و معلمآ حتى سقطت عن عورته ورقة التوت و تعرى تماما .. إذا كانت ” ام الدنيا” تخول لهؤلاء الصبيه الإعلاميين الحديث من خلالها و بصوتها غير الرسمي .. فلماذا لم تحرك القياده السياسيه في مصر ساكنا او ان تتبنى موقفآ و تصريحآ رسميآ عبر الفضائيات يعبر عن موقفهم الرسمي

    – اين الحكمه و العقليه يا رئيس مصر القادم (جمال مبارك) في تصريحاتك و انت تعوم عوم العامه و الغوغاء ؟؟ كان من الافضل لك ان تلزم الصمت حتى تحتفظ بصورتك المحترمه .. ولكن .. اراد الرئيس الأب مبارك ان يستغل الوضع ليظهر ابنه جمال على انه حامي حمى المصريين ( إستغلال الموقف لتوريث السلطه )

    – الحمد لله – رغم مابنا من علات كشعب سوداني إلا اننا انضج بكثير من كثير ممن حولنا ( الحمد لله الذي عافانا مما إبتلاكم به و فضلنا على كثير ممن خلق تفضيلا)

  4. الصادق ود البركة كتب:

    السلام عليكم ورحمة الله للجميع
    الأخ محمد بصراحة أعجبني كلامك جداً جداً خاصة (عَلى سَاسَة تِلكَ البلاد وَ شـَعُوبهـَا

    الإعتذارُ الآن قبل الغـَدِ

    وَ يَبقـَى السُودَانُ أكبرُ منهـُمَا بعَون الله

    وَ يَا سُودانـَا تـَكبرَ

    وَ اللهُمَّ لا تُحَاسِـبنا بمَا فـَعلهُ السُفهـَاءُ مِنـَّا)
    سلمت يداك دوماً وأما كان من اللازم الإعتذار من قبل حكومتنا عن الاستضافة
    ودمتم

  5. محمدحسن كتب:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أحبابنا وَ سُوداننا وَ ساخِر سَبيل مَساءكـُمُ خير وَ سَعادَة 🙂
    ^

    هَاكَ المَقالة دِي يَا يَاسين عَشان ( المَرَارَة تـَتفـَقِع ) 😉
    عُنوان المقالة : [مصر أم المنطقة.. وأبوها ] “!”

    ـ شايف الشــُغـَل دَا يا شمباتي ـ

    الرابط :
    http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=233993&IssueID=1596#CommentFormAnchor

    أقتبس مِنها :
    ______________________________________________
    .. وحتى الغلابة جيران الجنوب وبعد أن بدأت بوادر الجاز وأصبح الجنيه السودانى باثنين جنيه مصرى بدأوا يتنمروا على مصر وحدود مصر، وقرروا أن تدخل حلايب وشلاتين ضمن محافظات السودان التى ستشارك فى الانتخابات.. إزاى؟ مين؟ إمتى؟ بأمارة إيه؟ الله أعلم.
    _______________________________________________

    طَبعا أخوكَ كتب ليهو ( رَدَّا يَعجبكَ ) بهناكَ لكِن شكلـُو مَا هيتنشر 🙂 !

  6. محمدحسن كتب:

    ؛
    تسلم أخونا الكبير د. عزت
    وَ إخوتنا المَصريِّين ـ الله يهديهـُمُ ـ ( الخـُلعَة )
    خـَلتهُمُ عَلى العَادَة ( بَاعُوا الميدَان )
    وَ الترحيبَ وَ الثقة وَ القضِيَّة 😉 !

    ؛
    وَ مَعَاك أخونا سُهيل
    وَ مَا في حَاجة نضيفهـَا مَعاكَ
    بس الله يسامِح الكان السَبب
    وَ عَكـَّر عَلينا ( أيَّام الخير )
    وَ نستغفرهُ سُبحَانـَهُ وَ تـَعالى
    أن يُسامحَنا جَميعا وَ يَتجَاوز عَنـَّا وَ عنهـُمُ 🙂

    ؛
    وَ عليكـُمُ السَلامُ وَ رَحمةُ اللهِ وَ بَركاتـُهُ
    أخي الصَادق ود البركة
    بُوركت يا طَيِّب
    وَ جزاكَ اللهُ كـُلَّ الخير 🙂

  7. زووووووول كتب:

    الاخ محمد حسن سلااام
    وكما قيل الجواب من عنوانو (مصر والجزائر تأدبا انتما فى حضرة السودان )موضوع رائع يستحق النشر فى صحيفة القدس العربى زاتا والتى كتب فيها عبد البارئ عطوان مقالا رائعا نقلته صحيفة الانتباهه امس عن المباراة الكارثه ارجع فيه ما حدث من الاعلام المصرى بانه اراد تغطية سوئته التى بدت فى امدرمان فارادت الحكومه المصريه التى خذلها رجال شحاته فى الهاء الشعب المطحون بورقة الصعود الى جنوب افريقيا ولما فقدتها سمحت لبعض الموتورين من امثال حجازى وغيره ليصرفوا الانظار نحو السودان ثم تجئ الحكومه لتصلح ما افسده هؤلاء الرجرجه والدهماء .
    كتب عطوان عن قرائته لرواد المقصوره الرئيسيه باستاد المريخ التى رأى انها تعكس سؤ الحكومتين المصريه والجزائريه حيث جلس ابناء الرئيس المصرى عن الجانب المصرى فيما مثل شقيقا بوتفليقه بلدهم الجزائر فى سباق الحمير العربى .

  8. زووووووول كتب:

    التعليق اعلاه نبه الى مقال عطوان بتصرف منى ومن اراد الاستمتاع بكلمات عطوان فليراجع انتباهة 22/11/2009

  9. محمدحسن كتب:

    وَ عليكمُ السَلامُ وَ رَحمةُ اللهِ وَ بَركاتـُهُ
    أخونا زووووووول
    القـُدس العَربي ( مَرَّة وَاحدة ) 🙂
    الله يديكَ الصِحَّة وَ العَافية يا طَيِّب وَ يَسعِدَك
    رَفَعت لأخوكَ مَعنويَّاتــَا مُتــَأزِّمَة 😉
    ^

    وَ اليَوم فِي القـُدس العَربي ( يُواصِلُ ) الأستاذ عَبد البَاري عَطوان
    قرَاءتـَه لمَا وَرَاءَ الأحدَاث
    وَ تـَحت عُنوان [ كرامة مصر المهدورة ]
    وَ الرابط :
    http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today22z50.htm&storytitle=ff%DF%D1%C7%E3%C9%20%E3%D5%D1%20%C7%E1%E3%E5%CF%E6%D1%C9fff&storytitleb=%DA%C8%CF%20%C7%E1%C8%C7%D1%ED%20%DA%D8%E6%C7%E4&storytitlec=

    أقتبسُ عَنهُ هذِهِ ( الرُؤيَة ) :
    ——————————-[اقتباس]—————————————————-
    عمليات التحريض والتجييش المستمرة، حتى كتابة هذه السطور، في البلدين، تؤكد ما حذرنا منه دائما من وجود معسكرين يغذيان هذه الكراهية العنصرية المريضة والمدمرة، البعيدة عن قيمنا وأخلاقنا، بل ومصالحنا، عن عمد، ووفق تخطيط مسبق ،الأول ‘فرعوني’ في مصر يكره العرب والمسلمين، ويريد إعادة البلاد سبعة آلاف سنة الى الوراء، زمن تحتمس واخناتون، ومينا موحد القطرين، والثاني ‘فرانكفوني’ جزائري يريد سلخ بلاده عن محيطها العربي المسلم، بل والافريقي، والاتجاه شمالا الى أوروبا.
    ———————————————————————————————-

    وَ أقِفُ مَعَهُ مُتـَعَجـِّبَا كحَالِهِ هُنا :
    ——————————-[اقتباس]—————————————————-
    كرة القدم ومنافساتها هي المتعة الوحيدة التي بقيت متنفسا للجماهير العربية المسحوقة، في ظل أنظمة القمع والديكتاتورية والفساد والتوريث.. ومن المؤلم أنه حتى هذه المتعة البريئة أفسدوها، لا سامحهم الله.
    ———————————————————————————————-
    لِكن نـَقـُول سَامَحَ اللهُ مَن كانَ السَبَبَ
    وَ نسألـُهُ لهـُمُ و لنا الهدَايَة
    ؛

  10. moshahidah كتب:

    يا دكتور والله .الحاصل دا حيجيب للزول شلل رعاش ..

  11. سهيل كتب:

    يا شباب .. المسأله مسألة وقت .. بكره المصريين ينسو و كمان يفرحوا لو الجزائر إتغلبت .. ويجو يشبكونا ليك يا ابن النيل .. و يغشغشونا لأنو نحن برضو مساكين و قلبنا ابيض و اجدع ناس.. ويملو البلد زي ما القاهره مليانه بالسودانيين ( مافيش حد احسن من حد) و تمر الأيام و يجي السودان يلعب مع تشاد تاااااني في القاهره و يقوم المصريين يشجعوا تشاد .. نزعل نحن شويه و نختها ليهم و هكذا .. دنيا عجيبه .. طيب نحن سمونا إنسان لشنو .. ما عشان زي دا كدا .. خليك حلو .. ماحدش ماخد منها حاجه. ولا انت رايك ايه؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s