الخرطوم طراوة ..

Posted: الأربعاء,30 ديسمبر, 2009 by حاج أحمد السلاوى in بيئية

الخرطوم طراوة مقولة مشهورة يذكرها و تداولها العديد من الكواشف ممن أتيحت لهم فرصة العيش فى العاصمة قبل وبعد السبعينات من القرن الماضى.. عندما نطق بها أحد الوافدين من الأقاليم لآول مرة ألى العاصمة آنذاك.. عند سؤاله كيف وجدت الخرطوم ؟ فأجاب دون تردد .. الخرطوم طراوة …من شدة إعجابه بها .. فأصبحت مثلاً وصار الجيل بعد الجيل يرويها
فهل ياترى ما زالت الخرطوم طراوة حتى تكدست بهذه الصورة المؤلمة المريعة الأمر الذى حدا بها أن تكون سكناً ومقراً دائماً لكل أبناء وأهل السودان.؟ فالغائب عن عاصمة البلاد عندما يعود إليها تنتابه احاسيس غريبة صعبة التفسير لما يراه أمامه من زحام بشرى يملأ شوارع وأزقة العاصمة المثلثة.. والتى ما عادت مثلثة بعد الإنتشار العظيم الذى حدث ويخيل إليه أن السودان كله صار موجوداً داخل العاصمة .. ومن أعداد المركبات التى لا تحصى ولا تعد بأنواعها المختلفة.. فهنالك بعض الطرق حتى الرئيسية منها لا تستطيع أن تتحرك فيها ماشياً ناهيك عن قيادة مركبة ولو صغيرة وذلك من كثرة الراجلين ذهاباً وإياباً ..فكنت أتساءل بينى وبين نفسى …إننى قادم فى إجازة ولدى بعض المهام أودالقيام بها فى عاصمة السودان الموحد من تهنئة ومباركة لفرح أو تقديم واجب العزاء ومواساة فى حزن.. وأولها زيارة مكاتب جهاز العاملين بالخارج وتقديم فروض الطاعة والولاء لكى تتمكن من الخروج والعودة إلى مكان عملك خارج دولة أمازونيا العظمى … فهل كل هؤلاء البشر هم أيضاً قادمون لقضاء الإجازة فى السودان ..علماً أن الوقت لم يكن موسماً للعطلات السنوية الصيفية للمغتربين العائدين بأبنائهم ( وخصوصاً منطقة الخليج ) لقضاء الإجازة فى شتى أقاليم السودان المختلفة . لماذا كل هؤلاء القوم يجوبون الشوارع طيلة ساعات اليوم… من الصباح الباكر وحتى غروب الشمس..؟ السيارات الخاصة والحافلات والبصات والركشات تئن من كثرة الراكبين قادمين أو قافلين إلى أماكن سكناهم .. ودارت برأسى اسئلة ( صغيرها وكبيرها ) ماهى طبيعة عمل كل هؤلاء البشر ؟ كيف يتحصلون على الدراهم التى تعينهم للحصول على مأكل ومشرب للبقاء على قيد الحياة ؟ ماذا يأكلون ؟ ماذا يشربون ؟ والكل هائم على وجهه فى الطرقات لا يؤدى عملاً ..ومنهم من آثر التحلق حول ستات الشاى فى ردهات المبانى وآخرون يجلسون القرفصاء أمام المحلات التجارية المنشرة فى العاصمة ( الخرطوم –أمدرمان والخرطوم بحرى ) ..فى قراءة الصحف اليومية ومناقشة اخبار الكرة السودانية العالمية الجميلة و يتداولون الأخبار السياسية ومناكفات الشريكين فى الحكم المتناسين لهموم المواطن المغلوب على أمره الهائم على وجهه .
ما هى أسباب هذا التدهور الذى أصاب عاصمتنا التى كانت من أجمل وانظف العواصم العربية وأكثرها ترتيباً ونظاماً .. واقلها زحاماً.. يوماً من الأيام ..؟ لا تكاد تجد شارعاً ( عدا شوارع قليلة يمر بها المسئولون ) يخلو من أنبوب مياه مكسور منذ فترة طويلة وحتى إن تم أصلاحه ظل مكان الحفر خندقاً ومصيدة للركشات والعربات الصغيرة .. والأتربة قد غطت نصف الشارع من الجانبين.. الأسواق لم يزرها أى مسئول ليرى كمية الأوساخ المتراكمة والنفايات التى تملأ الطرقات الرئسية رغماً عن الجبايات المدفوعة ..والكثير الكثير من الملاحظات السالبة التى لو تتبعناها لملأنا مجلدات ولم نوفها حقها ولا يسع المجال للخوض فيها .
والسؤال الأهم هو هل هنالك تفصير ممن أوكلت إليهم إدارة شئون وخدمات العاصمة بدءاً من الوالى إلى أصغر عامل نظافة ؟ والإجابة ..نعم هنالك تقصير من الكل مسئولين ومواطنين ونسبة لإنعدام وعدم تفعيل سياسة العقاب والثواب …إنحدرت ووصلت عاصمتنا السنية إلى هذا المستوى من السؤ والقذارة ..وقد قلناها من قبل أن من أمِن العقوبة تقاعس عن أداء واجبه الذى يتقاضى عليه الأجر.. دون خوف من مساءلة أو حساب .
إذا كان هذا هو حال عاصمة البلاد فكيف يكون حال بقية المدن والأقاليم ؟
كيف يمكن إعادة العاصمة المثلثة وواجهة البلاد إلى سابق عهدها ومجدها وطراوتها ؟ هل من مجيب؟؟؟؟

Advertisements
تعليقات
  1. ابكرون كتب:

    سلولو : يديك العافيه لو تابعته ملاحظاتك كغائب عن الخرطوم لمن تجيها بتجيك جلطه والله….عارف حتي تبدأ الخرطوم بالعوده لما كانت عليه قبل 30 سنه اول بالتبادي :جمع كل الركشات بالقوه بالحسنة بالرجاله وايقافها وحرقها ….ثانيا ايقاف كل الحافلاتت واعادة تصديرها للصحراء الكبري او انقولا او قارة انتاركتكا …….وكذلك ما تخلي امجاد في الشارع ….ده اولا وما تقول لي ارزاق ولا غيره دي فوضي وعفن وهردبيسه ساكت
    الدوله (لو في دوله ) اصلا تنزل بصات (3000 باص اقلو) لكل العاصمة وما يكون في مواقف ولا بلاوي البصات لافه طوالي بس تدخل شركتها للصيانه
    منع بيع الشاي والاكل الفي الشوارع ده نوهائي وبرضو ما تقول لي ارزواق لان الارزاق ما فوضي وامراض وتحلق وعطاااااله مقنعة …..ده كلو اولا والباقين يكتبو ثانيا الخ
    صدر تحت توقيعي في الاول من يناير 2010
    ابكرون ابوبكر بابكر ابكرونا

  2. nono كتب:

    جدووو (السلاووووي)

    انت سيد خليفة…..

    لمن قال الكلام دة كان قبل 30 سنة؟؟؟

    يالخرطوم يالعندي جمالك ….

    جنة رضوان طول عمري ما شفت مثالك….

  3. حاج أحمد السلاوى كتب:

    صديقى الكاشف أبكرونا ..ولعلك عايشت بنفسك خلال الفترة التى قضيتها فى العاصمة الحال الذى آلت إليه عاصمة التوجه الحضارى .. أى حضارة وأى توجه ؟أما آن الأوان أن نراجع أنفسنا ونتخلى عن أحلام وأوهام ظلوط؟
    نعم نحن نحتاج ثورة تصحيحية لإعادة العاصمة المثلثة إلى مسارها القديم ..إضافة لما ذكرته سعادتك بخصوص المركبات الكثيرة لابد من إعادة كل الجموع الغفيرة الهائمة فى شوارع العاصمة وتمتهن هذه المهن الهامشية التى لا تسمن ولا تغنى من جوع( أمدرمان والخرطوم وبحرى ) إلى المدن والقرى التى جاءوا منها وبالطبع لن يحدث ذلك إلا إذا وفرت لهم أساسيات مقومات الحياة الكريمة التى أجبرتهم على الهجرة إلى العاصمة ظناً منهم أنها متوفرة فى العاصمة فقط ..ونسمع عن مشاريع التنمية من خلال الإذاعة والتليفزيون فقط ..فإن كانت هنالك حقاً مشاريع تنمية فما الذى يدعو كل هؤلاء البشر للبقاء فى بيوت الصفيح والكرتون وعلى أطراف العاصمة ؟
    أضف إلى ذلك مساهمة بنوكنا المحلية المحترمة فى خلق الزحام الهائل الذى تعيشه عاصمتنا الحبيبة ودخولها مجال تمويل شراء العربات بالتقسيط فأصبحنا نرى كل من هب ودب يمتلك دابة بأربع كفرات ومحرك ولسان حاله يقول يا دنيا ما فيك إلا أنا ..رغم محدوية المسارات التى كان من المفترض أن تتوسع لمواكبة العدد الهائل والمضطرد فى الزيادة للمركبات .
    ولكننى أعود وأقول أنه ما دام تعيينات المسئولين لا تتم إلا عن طريق الولاء والبراء فعلى العاصمة السلام وأقنعوا من خيراً فيها..لماذا لا يجب أن يكون والى أو محافظ الخرطوم طبيباً ؟أين المهندسون الذين يستطيعون معرفة إحتياج المدن من خدمات وخلافه ..
    وخلونا النشوف آخرتا شنو !!!

  4. عمنا الحاج سلام وتحايا من الأعماق … بينى وبينك انا مما رجعت للآن ماقدرت القى اجابات على اسئلتك دى بس اقول الله يجازى الكانو السبب ….. تعرف ياحاج لو مسكنا الموضوع دا من كل النواحى بترتب علينا أولا نثقف القائمين على الأمر بدءا بعامل النظافة ويجب أن يعام أن (النظافة من الايمان) أو ياخ حلل راتبك البتاخدو دا ولو ماعاجبك امشى وفضى الخانة لغيرك …. لكن حكاية الردع دى حاليا مامعانا لانه حتى عامل النضافة دا داخل بواسطة فلان ومابتقدر تعمل ليهو شئ ولو شركة نظافة صاحبها فلان … والأمة الحايمة او مركلسة جنب ستات الشاى ديل رزقهم من (الفهلوة) أغلبهم … ياخ السماسرة وبياعين الكلام فى سوق الله اكبر دا أكتر من سكان الكويت كافة … الوالى زيو وزى غيره ممن تتصدر أخبارهم الصحف اليومية والكل قاعد على الهبشة …. تصور انا كنت فى جولة حول الأقاليم صدقنى انها انضف وأنقى هواء من العاصمة (المتلتلة) وبنفس القدر خالية من الناس والفلوس …. غايتو ياحاج هبشت محل واجعنى ليهو زمن ربنا يعين الجميع … مع التقدير

  5. حاج أحمد السلاوى كتب:

    تصحيح ..
    لماذا يجب دائماً أن يكون والى أو محافظ الخرطوم طبيباً ؟
    وما أعتقد أنها قد فاتت على القارىء العزيز !

  6. حاج أحمد السلاوى كتب:

    نونو ..سلام
    سيد خليفة وشاعر القصيدة إياها كانا صادقين فعلاً فى وصف الخرطوم بالجمال..وما طالبانى حليفة .. لاكين ممكن تسألى أعمامك الكواشف القاعدين جنبك فى الخرطوم..عشان يحكوا ليكم عن الخرطوم وأسواق الخرطوم وشوارع الخرطوم وناس الخرطوم زاااااتهم الكانوا سمحين ومعروفين ..
    ما تقول حاجة … يا ابوعصمت …يا ودالخرتوم ..
    اليوم الواحد ممكن يقضى النهار كووووله فى الخرطوم وما يلاقيك زول تعرف أو حتى تشبهه ..

  7. nono كتب:

    زمن…. . السوق…..

    الافرنجي؟؟

    ياجمال النيل …..الخرطوم باليل؟؟؟

  8. سلام يا السلاوي و سماره الأعزاء
    نقول شنو و الا شنو….
    باقي الأيام بمشي بحري كتير فهسة و أنا جاي من بحري (يا بنات بحري يالا…..) لقيت ليك جماعة مساجين تحت امرة سجانيهم بيصلحوا في خط السكة حديد الماري بالكبري، عملوا فيهو كتر خيرهم حجر بالأطراف و صلحوا الحيطة و ضربوها بوهية بيضاء …. كلوا لحد هنا كويس قاموا ناس منو ما عارف جابوا النخل و زرعوهو بمحازاة القضيب…. يعني بقت عليهو

    أنا ما عارف القال للناس دي زراعة النخل لازم في كل مكان… أدرك ان النخل مبروك و كلو شئ لكن نحن في بلد شبه صحراوي درجة الحرارة في الصيف تفوق الأربعين يقوموا يزرعوا نخل… التقول نحن في يالجزيرة العربية….

    عيبوا لي النيم دا

  9. حاج أحمد السلاوى كتب:

    أخونا الكاشف أبو عصمت ..
    البلد دى اصلها ماشة بالبركة وشى لله يا حسن ..كويس جداً إنهم عملوا الحجر وضربوهو جير أبيض لاكين ما سالوا العارفين واهل العلم بأمور الزراعة وقاموا ختوا لينا النخل الما عندو ضُل لأنو المسالة كوووولها بقت شوفوا انا عملت حاجة ..ويجيبوها فى التليفزيزن والجرايد ..فلان الفلانى عمل كدة وفلان الفلانى عمل كدا والشغل كوووول غلط فى غلط …وزى ما قلت نحن بلد صحراوى ومحتاجين للضل خصوصاً للجماعة البيكونوا واقفين منتظرين الحافلات والبصات ..
    عشان كدا أنا أول سألت ليه الوالى دايما بيكون طبيب ..مش حقو يمشى يشوف شغله فى المستشفيات والمشافى ؟ويخلى العجين لخبازه ..
    وخليها على الله يا أبو عصمت ..ما اصلو الباقى باقى ..ودا التوجه الحضارى ..لاكين متوجه وين ؟ مافيش حد عارف .

  10. ابكرون كتب:

    عزت : ما تحكي عنه ده شغل لجنه جديده كونها الوالي برئاسة (رامبو) وسمعته قبل ايام في الشروق يتبجح ان من انجازاته المدينة الرياضية ومسجد الشهيد ….ههههههه قال المدينة الرياضيه و(ملبع) الشهيد هذه المدينة التي لها 20 سنه الناس عملت خلالها 5 دورات كاس عالم و10 دورات امم افؤيقية وقريب منها اولمبية… بمدن رياضيه تذهل….مش استاد تراقيع ما حيتم بعد 5 سنوات تاني عشان لمن يفتتح يكون عمره 25 ما شاء الله يعرسوا ليه طوالي (اقصد الاستاد)…قال مستر رامبو انه مهتم بواجهة مباني القيادة وشارع المك نمر وشارع افريقيا كان البلد ما فيها غير المنطقه دي….
    ثم ثانيا البلد دي ما فيها غير الزول ده وقد اثبت فشله قبل 20 سنه في اي شي اوكل اليه ؟؟؟؟؟؟عجبي!!!!!!!!!!!!!!!

  11. حكاية كتب:

    كل كام وانتم بخير
    سنه سعيده حلوه على الكل

  12. ياسين شمباتى كتب:

    الوالد الحبيب..حمدالله على السلامة وبركة الوصلت طيب..

    حليل الخرطوم وكل جميل فى بلادى..للاسف العاصمة السودانية مصنفة ضمن اوسخ واقذر خمس عواصم فى العالم!!
    اما حكاية الزحمة والمواصلات وكيفية الحل دى فنحن فى انتظار بصات (الوالى) القديم ,,وعلى حد علمنا انو قروشها مدفوعة,,وطيب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    سنة جديدة سعيدة على الكل ويارب تسترنا وتحفظنا وتهدينا وتحسن خاتمتنا..

  13. محنك كتب:

    نحن قمنا لقيناها ام دفسو وكهرتها قاطعة ومواصلاته بالشباك … وقرينا الجامعة كان كبريته مافى ولا اى نوع من المواد الغذائية متوفر فى البقالات … وحضرنا فيها انتفاضة ( واسوا عهد ديمقراطى ) وانقلاب عسكرى … بس احسن شى فى نظرى هو تطبيق القوانين الاسلامية لانى شفت البارات فاتحة وبدينا نكسر فيها

    ياتو طراوة يا حاج

  14. محمد السلاوي كتب:

    سلامات ::

    غايتو يا حاج احمد دي إجازة صغيروننننه خلتك تقول كده … طيب ونحن القاعدين في المعمعة دي نقول شنو … بس فايتنك بالصبر … ومن الطرائف مشيت قبل فترة وصلت صديق لي الميناء البري عشان يمشي مدني … وتحرك الباص . وبعد معاناه في الطريق إلي ام درمان قرب بيت الخليفة ضربت ليه انت وين الان قال لي في الكاملين … يعني من الخرطوم لي ام درمان بقت ابعد من الخرطوم لي الكاملين يعني زحمة مبالغ فيها .. ونحن السودانيين دائماً عينا في الفيل ونطعن في ضلو .. يعني شايفين الحال وصل لي شنو ما نوسع الشوارع ونعمل كباري جديدة ونشتغل شوية بدل الكسل والنوم والاتهمام بسفاسف الامور ونضيع القروش في الكورة وغيرها من المابعرفو شنو داك .. غايتو دي يحلها الشربكها … وبعدين الناس البدعوا معرفة كل حاجة ديل الله يعلم يتقدموا ..
    وفي الختام نحن لو دايرين نتطور جد نوعي الجيل القائم دااااااا ونعلموا تمام وخليوه يشتغل هو علشان نرتاح بعدين ولا شنو .. لكين انا الشايفو دا في جيل جاي الله يستر ..

  15. ألفاتح جبرا كتب:

    الحبيب الحاج السلاوى
    أول حاجه ياخى حمدالله على السلامة ووالله ظروف قاهرة منعتنا من وداعك فى المطار … العاصمة ياحاج خلااااس زيها زى باقى البلد إنتهت أو ماشة إلى إنتهاء (حضارى) لأنو الجماعة ديل ما قاعدين يصرفو عليها .. يعنى بعد كل ستة سنين يقولو ليكا عملنا الكبرى الفلانى !! حكومة (كبارى) !! غايتو الله يجيب العواقب سليمة .
    دكتور عزت : قلتا ليا النخل فيهو البركة؟ طيب بسكويت بركة فيهو شنو؟

  16. ودالفتيحاب كتب:

    عمنا سهرة جميله وانت تودع العام الماضى وتستقبل العام الجيد بأجمل مكالمة تلفونية وعليها قيس .
    العاصمة دى مافى طريقة يوزعوها على ثلاثة حكومات علشان كل واحد يشيل شيلتوا ويورينا همتوا وين .
    سنة حلوة ياجميل

  17. حاج أحمد السلاوى كتب:

    الشكر أجزله لكل الذين مروا على بوست الخرطوم طراوة وابدوا مرئياتهم الجميلة ..على أمل أن تعود للخرطوم طراوتها ونقاءها وصفاءها بعد الكدر الذى اصابها ..
    – أخونا الكاشف الصغير التركى ..موضوع النظافة دا عاوز لبهو بوست لحاله عشان كدا لم أتطرق إليه وقلت إنو لو حاولنا الحديث عن كل المسالب مش حنخلص إلى يوم الدين ..والله المستعان .
    – بنتنا نونو .. السوق الأفرنجى كان مكان للفسحة والتبضع … اليوم اصبح تجمع لكل أطياف البضائع المهربة من كل حدب وصوب والفرندات أصبحت دكاكين متحركة على عينك يا تاجر ..والراجل يقول بِغِم .
    – أكيد القام بزراعة النخل دا يكون من الشمالية وعنده حنين شديد للمنطقة ولأنو ما قادر يرجع هناك ( لأنو الخرطوم طراوة ) قام قال خلاس نزرع نخيلنا هنا ..ما هى البلد كلها واحدة ..مش؟
    – الفكى الحاج أبكرونا ..رامبو من شدة ما شاطر فى شغلو ..زقام ودودهو بورتسودان عشان يصلحها ..شنو رايك ؟ويقال إنو أوكلوا ليهو مهمة أنضباط العاصمة القومية كمان ..هى ناقصة ؟.
    – بنتنا حكاية ..سنة طيبة إن شاء الله على الجميع ..وكل عام والجميع بألف خير .
    – ولدنا شمباتى ..يعنى لسه فى مدن أوسخ مننا ..دى بشارة طيبة ..ربنا يطمنك زى ما طمنتنى ..أنا كنت قايل نحن طلعنا الأوائل ..على أى حال مبروك ..والخوف من بكرة ..أما موضوع البصات دا أول مرة أسمع بيهو ..يطرشنى ويعمينى ..جبتو من وين الكلام دا ..أوع يكون إشاعة ساكت .
    -أخونا وولدنا محنك ..ما عندك حظ لأنك جيت متاخر وما حضرت وكتين الخرطوم كانت طراوة جد ..آمل أن يطول بيك العمر لحد ما تعيش الطراوة الجديدة ..يمكن تكون افضل من الطراوة القديمة ..فى أمل ؟.
    -أخونا محمد خالد السلاوى ..كان تمشى مع صاحبك دا مدنى وترجع بعد يومين ..على الأقل مواصلة أرحام ..أظن لامن إنت وصلت وادنوباوى كان صاحبك وصل مدنى وقعد وشرب الشاى ..
    -أخونا البروف الفاتح جبرا ..اول حاجة يكفىنا إنك شرفتنا ومعاك عواطف والأنجال فى المناسبة الجميلة بصالة المعلم وسعدت جداً بقدومكم ..ربنا يديم الأفراح والمحبة ..النخل فيهو البركة وبسكويت البركة فيهو نخل..
    – أخونا الكاشف الصغير ود الفتيحاب ..كانت سهرة جميلة عفوية جداً..بس عاوزك تبطل كسير التلج الكتير والرومانسية الكتيرة ..وخلى قلبك قوى شوية ( زينا كدا )..الإجازة لسه باقى عليها كتير..أما توزيع العاصمة لثلاثة أجزاء ما أفتكروارد لأنو ما حيتفقوا عليها ابداً ..وممكن تؤدى إلى حرب اهلية مثل حروب داحس والغبراء بين المتنافسين ..نحنا ناقصين مشاكل ؟..خليها كدا يمكن تبقا تانى طراوة ..حد عارف يا جِدعان ؟
    والحل يا جماعة الخير هو العمل الجاد من حكومتنا الرشيدة من أجل تنمية المدن الأخرى والأقاليم بصورة مستديمة والبعد عن الحلول الوقتية .. عشان الناس القاعدة فى العاصمة بلا شغل ولا مشغلة ترجع لقواعدها سالمة غانمة ونرجع من تانى خرطومنا طراوة ونظيفة ومن غير زحمة ويرجعوا لينا ناسنا السمحين المعروفين ..فهل من عودة هل ؟
    وبرضو خلونا النشوف أخرتا ..!!

  18. محنك كتب:

    الحل فى ترك ام دفسو كما هى ( ام دفسو تعنى العاصمة ) وقد وصلت ابعد من ام دفسو ( حى من احياء السلمة جنوب الخرطوم وجنوب الحزام الاخضر يب الذكر ) .. ولكن عليهم اما تطوير المدن الاخرى او استحداث مدن جديدة … وسرنى انه ستكون هناك مدن صناعية فى بورتسودان ونهر النيل ستجذب كفاءات وعماله … كما لا يفوتهم الحل الناجع وهو دعم الزراعة دعما مباشرا وتسويق المنتجات حتى لو اشترتها الدولة ( بدون لف وعهدم سيولة واحتكار كما يجرى لاهم سلعة فى بلدنا الصمغ العربى ) والسعى لتنمية القطاع الحيوانى الرعوى بالخدمات البشرية والحيوانية .

    لان معظم الوافدين لام دفسو منذ القدم اما لانعدام الخدمات او تدهور النشاطات الرئيسية ( الزراعة والرعى )

  19. حاج أحمد السلاوى كتب:

    اخونا وولدنا محنك …
    نؤيدكم بشدة فى إقتراحاتكم البناءة ونشد من أزركم فى سبيل تحقيقها …لاكين العين بصيرة واليد قصيرة ..وياريت يتحقق ما ذهبت إليه اليوم قبل الغد..دعنا نأمل ونعيش على الأمل وما نبقا زى ما قال الفنان وردى أول امس ..مسكين البدا يأمِل ..
    وكل عام والجميع بألف خير ..

  20. علي سنكل كتب:

    الأخ العزيز السلاوي
    كل سنه وأنت ورواد الحرطوم طراوه بخير . .
    و نشكرك على الاتصال والسؤال ، و أخونا قال لي اتصل عليك و كده.
    فعلاً كانت الخرطوم طراوه ولها طعم ولون ورائحه ، ثم ضاع الأمس منها و انطوت في القلب حسره.

  21. حاج أحمد السلاوى كتب:

    الإخوان عمداء الكواشف سنكل وبشار .. وكل الإخوة صفوة الأخيار رواد الدانقا ..لكم خالص التحايا العطرات …وكل إستقلال والجميع بخير إن شاء الله ..
    وشكراً للأخ العزيز بشار بن برد على مهاتفتك صباح الجمعة وقد إطمانينا أنك بخير والحمد لله ..ويالتالى أطمئن بقية الأخوة على أخونا العزيز بشار وأتنه على أتم صحة وعافية وليست هنالك أية آثار للشيخوخة ( المبكرة طبعاً ) مع الوعد بأنه سوف يعاود مواصلة مداخلاته الجميلة من خلال ساخر سبيل قريباً جداً بعد إنحسار المشكلة التقنية.. والشديد القوى كان المانع لذلك ..
    ونحن فى إنتظار كلماتك وحروفك ..
    سؤال سغيروووونى للأخ سنكل .. ايهما كانت أكثر طراوة ..ودامدنى أم الخرطوم ؟عاوزين إجابة صريحة خالية من دبلوماسيتك الإيطالية المعروفة ..

  22. صدر تحت توقيعي في الاول من يناير 2010
    ابكرون ابوبكر بابكر ابكرونا

    شويه شويه يا فكي
    قراراتك الجائره دي بتودي البلد في داهيه
    وداوني بالتي كانت هي الداء

  23. لمى هلول كتب:

    سلامات
    ياحليل الخرطوم وطراوتها زمن اغانى نمشى للحبيب من بدرى
    ياحليل الكاشف زمان كان بيغنى الامان الامان …ماعارفه لو جا حسع يقول شنو
    اتزكر زمان وانتوا بتنكتوا الزكريات جينا للخرطوم وكان البيت العائلى فى بحرى
    واتزكر جدتى الله يرحمها انتظرتنا قادمة بالثوب الابيض لانها كانت امراة عاملة وحاملة فى يدها الاخرى ((كيس كبير بتاع رغيف ))لكنى لاانسى طعم وشكل هذا الرغيف ورائحته وكان طوستى لو لازالت تلك الكلمة لم تنسى لكن بطن العيش كان عكانه مشى على الة يعنى له شكل مخطط ..
    واتزكر ايسكريم لولى …واتزكر اعمامى كلنوا يذهبون الى سينما بحرى ويعودون فى اليل وهم يتسابقون يخوفون بعضهم البعض بالفيلم الذى شاهدوه …واتزكر الملاهى القديمة …
    وكان لدى عم بالشجرة اتزكر اناا ذهبنا له بالليل وكانت الشجره كانها رحلة بعيدة جدا وحينم اوصلنا للمقابر التى تفصل الان الشجرة من بحر ابيض واسعفونى رجاء باسم تلك لالمنطقة اتزكر جيدا تلك المقابر كانت بلا سور والعربية تمشى بجوار اخر قبر مطرف …وفين وفين وخلاء حتى وصلنا للبيت
    ياحليلك يالخرطوم …
    وبتزكر كماتن قالوا التجانى يوسف بشير رحمة الله تعالى عليه ومنزله الذى بالركابية قالوا كان يجلس يوميا ينظر الى الافق والى المقابر التى بفرقة الثورة بالنص لاادرى نسيت اسمها وكانت هى اقصى نقطة بعيدة عن العمران وعن حى الركابية ولا وجود لكل تلك الثورات ..
    مع تحياتى
    اللهم اعد الينا الطراوه

    بس للتنويه لقد جاد الله لنا بوالى حالم فى بورتسودان واعاد لبورتسودان هيبتها القديمة بعد ان كانت تحتضر بصراحة ماعندى كلام بالنسبة لطراوة بورتسودان حاليا تستحق الاشادة دعوتى للجميع بزيارة مدينة بورتسودان الجديدة لكن انبه الى انعدام الصحة لينا حيث اننا سننقل مقابرنا الى الخرطوم من بعد اذنكم …

  24. حاج أحمد السلاوى كتب:

    الأخت لمى هلول ..سلام ..
    بس ما قلتى لينا زيارتك دى للخرطوم ( الطراوة ) كانت متين ؟..عشان نقدر نقول ليك إنك زرتيها ايام الطراوة ولاّ بعد فترة الطراوة ..ولكن مع ذلك اقول ليك بالفم المليان ولأن لسه صغيرة فى السن..إنك زرتيها بعد أيام الطراوة الجد ..لأنو الأيام ديك اللى ما شافها بعينه مش حيصدق إنو الخرطوم دى كانت أجمل وأنظف مدينة عربية ..لا ركشة .. لا أمجاد ..لا هايس ولا لايص ..
    على أى حال رزلنا نأمل أن تعود للخرطوم ولو 25% من طراوتها القديمة ..ما نا طماعين …مش ؟
    سؤال سغيرووووونى كدا ..يعنى الزول اللى يتوفاه الله ( بعد عمر طويل إن شاء الله … بعد خرف ) تقوموا ترسلوهو الخرطوم عشان يدفنوهو ؟ معنى كدا إنو مدينة بورتسودان حتبقا مدينة سياحية خالية من الموتى ..
    غايتو إذا كان الوالى ( والى الخرطوم ) موافق على كدا بعد التنسيق مع والى بورتسودان نحنا ما عندنا مانع ..لاكين هل عملتو حساب تكلفة النقل والتجهيز ..مش مشكلة فى شركات خاصة بالشغل دا والأخ الفاتح جبرا كان كتب عنها مقال ( فى القمردينة القديمة ) ممكن نرجع ليهو ونجيب عناوينهم ..وأهو برضو قرشين حلوين يساعدو فى تغطية مصاريف دراسة الأولاد ..ورب ضارة نافعة …
    موافقين يا جماعة ؟
    وخلونا النشوف آخرتا شنو !!!

  25. يا الخرطوم إذا نامت عليك عيون
    خرطوم السرور يا جدو -كان دقشتي لحيطه بولع نور–بلدياتنا قال كده في زياراته للكابتال بتاعتنا
    نحن يا جدو جيل الايس ك أيه ما عارف داك لقينا الخرطوم عجيبه
    وعرمنا إنو ناس الخرطوم بتحبو بخشو للزول في قلبه
    وعن بحري-طلعنا كبري نزلنا بحري
    وام درمان لذيذه خلاص انا وين يا ناس
    جيلي انا جيل هابط
    لكن مع كل ذلك للخرطوم في للقلب معزه كما هي

  26. سهيل كتب:

    جدو ياجدو .. شايف اللقب ثبت شرعآ .. ادونا حقوقنا الأدبيه ..

    الخرطوم يا جدو على حسب علمنا كانت روعه و زي ما غنا ليها الفنان المرحوم سيد خليفه ( حديقة البلديه و كذلك ياوطني) .. و برضو يا عمك قصيده الزين عباس عماره اللي قال فيها ( لله درك يا بلادس فاسلمي *** ما اجمل الخرطوم عند النمحنى)

    وجايييييييييييييييييييييييييييييييكم

  27. حاج أحمد السلاوى كتب:

    ولدنا سهيل ..وكل صفوة الأخيار ..
    يشرفنى أن أكون جدكم إذا إنتو شايفين كدا ..وحقك الأدبى محفوظ ..

  28. لمى هلول كتب:

    سلامات افاضل حاج السلاوى
    طبعا لييك حق تستغرب بانى ليه دخلت الموضوع بتاع نقل المقابر دا للخرطوم
    وانتاو منتشيين وبتتكلموا عن الطراوة …
    معلييش عكرت علييكم الجو
    لكن اليكم المفيد
    بصراحة والينا الله يطراه بالخير الحالم
    كب كل شىء على الظلط
    وفى نكته كدا على الماشى قالوا الناس شكوا للوالى الجوع
    قام واحد شلييق قاليهم الوالى بيقولييكم ((اكلوا ظلط )9
    كناية عن ان كل الشغل الحكومى عندنا ظاهر فى الضلط
    والانارة ما ادراك ما الانارة طاقة شمسية
    لكن جوات البيوت مافى
    وانطبق علينا قول لمبة الشارع هى النورت البيت ..
    واعود لموضوع المقابر
    معليشش يا حاج السلاوى
    الموضوع اتجاوز حتت التنسيق بين واليكم ووالينا
    يعنى ماتدرى نفس باى ارض تموت
    طيب كل الموضوع انا الصحة عندنا فى الحضيض او اسفل منه
    بعد كل هذا الجمال البيئى والسياحى
    خاصة بعد م ادهمتنا ههذ السنوات ((حمى الضنك ))اى الحمى النزفية التى تقابل بالسكوت العام
    اعدد لكم ثلاثة من 20 جنازة من اقاربنا ماتوا بههذ الكيفية العام الماضى فقط
    اصغرهم طفل نجح بامتياز فى الاساس واهل امه من بورتسودان فما اكن من والده الا ان يرسله الى البورت كمكافاة منه لاهل امه على النجاح
    اصيب هناك بحمى نزفية
    ارجع فورا للخرطوم ولكن وصل متاخرا فمات هناك متاثرا بحالته التى لم تشخص صح
    واتنين ماتوا كذلك بعد تاخر حالتهم احدهما شاب مقبل على الزواج والاخر شايب

    وكمعلومة مظافة للنقل
    قامت وزرتنا او ربما جهة خاصة تابعة لاختنا الوزارة بعمل
    مايسمى باسعاف واقف مثل عربات المطافى
    لها رقم
    ماعلييك الا ان تتصل ويحملوك الى السما اناردت فقط كل بتسعيرته

    يعنى ما تشيلوا هم
    دا ياهو ذاته البتكلم عليهو وجب نقل مقابرنا الى هناك لانه نادرا ما يدفن فيها احد
    كل ا لتعبانيين بيدفنوا عندكم

    هلا اوضحت ياترى

    انتظر اى اسئلة بخصوص هذا الموضوع

    تحياتى لكم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s