شمالنا الممكون و صابر

Posted: الثلاثاء,5 يناير, 2010 by عزت in اخرى

لا أدري لِم َلَم يجاري المستعمر قدماء المصريين في اعتقادهم بأن غرب نهر النيل هو مكان غروب الشمس و هو نهاية الحياة و مكان دفن الموتى و المعابد و ان الشرق مكان الزراعة و الخضرة و الحياة أم يا ترى كان قدماء المصريين مخطئين…. فالغرب هو مكان الخيرات و الموارد بدليل تعميره و ازدهاره تبعا لغزوات المستعمرين و كان الممون لهم فاستأثروا بموارده و خيراته لذا قاموا بتطويره في كل بلد قاموا باستعمارها فكانت برلين الغربية خيرا من الشرقية و غرب أوروبا خيرا من شرقها و في المحور الثاني ركز المستعمر أيضا على الجنوب من كل شئ فازدهر الجنوب أكثر من الشمال فكانت ايرلندا و كوريا و فيتنام و اليمن الشمالية أتعس من شقهم الجنوبي و كان جنوبنا السوداني كذلك قبلة للطامعين و التبشير و الفتنة حتى انجلت بحمد الله بعد مهر من الدم و المال.

(عذرا ما تكون حبوبة واحد فيكم يجي يطالبنا بتعويض)

و كالعادة ظل الشمال فقيرا بالرغم من موارده الكبيرة و عاصمته التي اطلق عليها المراقبين كرش الفيل كناية عن اتساعها و امتلائها بصنوف مختلفة من البشر جاؤوا من شمال السودان و غربه و جنوبه و كمان شرقه بحسبها مكان الرئيس ما “بنوم” و بالتالي ما يتبعه من أمن و مقدرات و تجميل عاصمة و خلافه. فشمال السودان اعتبارا من الجيلي و لي قدام و بالرغم من كبره و اتساعه تسكنه مجموعة سكانية صغيرة موزعة على امتداد نهر النيل في أراضي ظل النيل “ذاتو” يأكل منها كل يوم حتة فالشاهد ان “الهدام” الذي ظل يؤرق شمالنا الممكون و صابر سيفا مسلطا على ما تبقى من أراضي بعد أن تفرقت على الورثة… فضاقت الموارد على أهلها و ما زالوا صابرين… فقد حدثني زميل بالأمس أنهم كانوا في زيارة لمنقطة مروي فهالهم الحال فمن أصل 13 ساقية أكل النيل منها خمسة و اتشحت المنطقة بالبؤس فهي عبارة عن مجموعة من العجائز و الأطفال و خلت تماما من الفئة العمرية “عمر الزهور عمرالغرام و عمر المنى” و التي يبدوا و قد جذبتها العاصمة بمباهجها… ففي السوق مبان قديمة و معروضا أقل فقد عد 18 بطيخة في سوقها و يبدو من وضعها لم يمسسها أحد…. و حكى لي آخر بأن في دنقلا عدد قليلا أيضا من السكان يمثل ناظر المدرسة لديهم رئيس اللجنة الشعبية، و امام المسجد و المأذون… و هكذا دون معاونين…. فهل يا ترى ستدع حكومتنا الفتية الأمر هكذا أم ستبادر قبل أن يتمرد من تبقى من السكان وهسة باقي ليك أكان تمردوا شجر و غابة يلقوها وين لكي تنطلق معارضتهم للنظام……..

حتما مسئولية كبرى تقع على عاتقنا سكان الشمال الذين جذبتهم العاصمة بأن نعطي تلك المناطق “شبالا” فعقابنا يستحق أن نقف بجانبة و نجنبه ويلات الفاقة و الفقر و ما بلدنا بالفقير و لكن يبدو أن غذارة الانتاج و سوء التوزيع ما لازم العلمية التنموية و تبقى للشمال الفتات….

Advertisements
تعليقات
  1. د.عزت بعد التحيه والإحترام وكل عام وانت بخير
    ساب البلد رحل الخرطوم عشان شنو كل الخدمات متوفره صحه تعليم تكنولوجيا مواكبه
    يا دكتور ويا ناس الدانقا تصوراتكم شنو عشان تحصل الهجره العكسيه
    بصوره سافر جوبا سيب الخرطوم مش ساب البلد-القريه..المدينه-غير العاصمه
    كسره
    سافر جوبا…وجوبا مالك علي وجدان أغانينا يدعو للوحده الله يهدي الشركاء المتشاكلين يوماتي لوحده
    ونغني جديدا مع فرفور وحدتنا للشفيف دائما الحلنقي

    ودمتم

  2. مُخير كتب:

    العزيز أبو عصمت
    الأعزاء أهل الدار والزوار
    تسلم يا دكتور شمالنا الحبيب يزخر بتراث وآثار ومقدرات إن أحسنا إستغلالها يمكنه تقديم مساهمة جيدة للدخل القومي، ولمست حقيقة موجعة وهي أن أبناء الشمال الذين تفرقوا أيدي سبأ في بقاع الوطن المختلفة وحتى في المهاجر لم يهتم أكثرهم بالعودة والمساهمة في تعمير وتطوير أرض الأجداد، وربما مقالك دعوة وجيهة لرد الجميل، فأخوتنا في شمال الوادي وهم ضعفنا عدداً مكومين حوالين النيل وبلغوا ما بلغوا من تطور في مختلف المجالات، أتمنى أن يسهم سد مروي بما سيوفره من طاقة في إنعاش قطاعي الزراعة والصناعات الزراعية والصغيرة والمتوسطة كي يسهم بذلك في تعمير ما حوله من أراضي وأن يجد باقي أرجاء الشمال إلتفاتة من الأبناء والأحفاد، أنا غرابي (كردفاني النشأة دارفوري الأصل) لكن شاءت الأقدار أن أولد في عطبرة لذا أكن للشمال محبة كبيرة كما هو الحال لبقية أرجاء الوطن، وأدعو الله أن تتبدد الخلافات الغبية وأن يعود الوطن جميلاً كما نتمناه لنتغزل في روعته ونتيه في حبه.

    كسرة: يا أبو إبراهيم حن عليك الله وشوف لينا موضوع الخط ده بالسرعة الممكنة ولك الشكر مقدماً على كل ما تقدمه لهذه المساحة النظيفة العزيزة المتميزة.

    • Admin كتب:

      عزيزى مخير
      نوعية الخط فى ظهوره على الشاشة تعتمد فى بعض الاحايين على نوع المتصفح الذى تستعمله – نت سكيب – مايكروسفت اكسبلورلر – موزاييك – اوبرا – موزيلا – كروم – الخ

      ايضا وكما ذكر السلاوى يمكنك تكبير او عمل زوووم للمتصفح فيقوم بتكبير الصفحة تلقائيا.

      • سؤال سغيروني
        لم تغير المنيو من اليمين الى اليسار … فلتراجع ذلك عزيزي استرايكر فربما كان اللي آوت كله قد تغير و أتي معه بالخط الدقاق في محل أترك رد…. فقد تسبب للكل صغر الخط في الغلطات المطبعية فصارت الثاء بدل التاء و السلاوي بدل كمبلاوي و غيرها …. للكواشف العذر حتى يستقيم الوضع

  3. ابكرون كتب:

    د عزت: فعلا شمالنا اصبح طاردا بسبب الاهمال وقد وجدت في احد المواقع منذفتره ان من قبائل الحلفاويين والمحس والسكوت لم يتبق سوي 20 % من مجموع السكان فمعظمهم نزح او هاجر او توفي كمدا وحسرة…اهمال لا مثيل له ولم يحظ الشمال خلال 20 عاما بشي يذكر وفيما يخص طريق المحس اوجسر دنقلا او مروي وسدها ومطارها كل هذا في 2009 بعد خراب سوبا :
    اضحت خرابا واضحي اهلها ارتحلوا اخني عليها الذي اخني علي لبد
    اي الموت……..

  4. حاج أحمد السلاوى كتب:

    العزيز ابو عصمت ..
    نخشى بعد سنوات قلائل نلاقى مدننا وقرانا فى الشمال والغرب والشرق جيراننا إحتلوها لامن لقوها فاضية والدار خلا.. العجائز إنتقلوا إلى رحمة الله والشباب طفش وهجر البلد ..والناس كوووولها جارية وراء الطراوة فى العاصمة ..ودا كوووولو بسبب الأهمال من حكوماتنا المتعاقبة الأهملت كل أى حاجة وصارت المسألة بس مناكفات بين السياسيين وصراع على الحقائب الوزارية ..المشكلة إنو العاصمة ما عادت تستحمل زيادة نازحين ووافدين وربك يستر من الإنفجار السكانى القادم الذى سوف يقضى على الأخضر واليابس .
    كسرة ..الأمير مخير ..أنا غكتشفت إنو موضوع تكبير الخط دا ولدنا الآدمن مش حيقدر يساعدك فيهو..المسألة دى عندك فى جهازك..تمشى على المينو وتختار الحجم عشان تكبر الخط ..غايتو الموضوع ماشى معاى كويس وقدرت أكبر الحروف..حاول إنت من جانبك كمان عسى بل لعل الأمور تمشى وتستعدل ..

  5. سماسم كتب:

    والله يا د. عزت الحاجة دي من بلدناتوفت قبل كم شهر وكان قلبها يميل لجهة اليمين بدلاً من جهةالشمال يعني حالة شاذة ربنا يرحمها ويدخلها فسيح جناته

  6. مشاكل كتب:

    سلامز

    مناطقنا في شمال السودان و بالتحديد الولاية الشمالية فيها أراضي زراعية شاسعة قد قسمت بين الشركات السودانية و الأجنبية بغرض استصلاحها و زراعتها في الاعوام القادمة.. و هي و بمعاونة كهرباء سد مروي و مجهودات المخلصين من أبناء الولاية ستجعل الولاية قبلة للاستثمارت في المجالات الزراعية و الصناعات الزراعية اذا حولت النوايا الى أفعال في القريب العاجل .
    كذلك منطقة عطبرة ستكون نقطة تلاقي مهمة جدا بحيث تمر فيها جميع أنواع الترحيلات البرية لذلك ستمثل قبلة للمستثمرين الصغار .
    لكن ما يعيب المناطق الشمالية هي قلة الخدمات – حاليا- و هي في طريقها الى النتعاش مما سيمكن أبناء الولايات الشمالية من الرجوع إليها بعد هجرها لعدم توفر الخدمات
    و ها هم مستشفى مروي و مطار مروي و سد مروي يمثلون بداية للنهضة في منطقتنا المحببة ..
    عدد سكان الولاية الشمالية حسب آخر إحصاء هو سبعمائة و خمسين الف شخص فقط !!!!!!!
    لكن الولاية تسير بإذن الله في الطريق الصحيح

  7. بالله سبعمائة و خمسين فقط…. يعني زي عدد سكان الثورة الحارة السادسة… ربنا يصلح الحال ايها الأحباب و تكون تنميتنا متوازنة حيث يجذب الريف سكان المدينة و ان يتمدن الريف بدلا من الحاصل الآن (ترييف المدينة)

    عموما أملنا في الانتخابات حيث ينشط المرشحين برشوة ناخبيهم بتقديم الخدمات و الوعود التي لا تتحقق جميعا …هسة لو كنا ناس بنحاسب شوية لانتخبنا من لديه برنامج انتخابي و للفظنا الكذابين منهم…

    كسرة:
    سألت الزوجة و هي قاعدة على عنقريب مهتوك راجلا: انت البرنامج الانتخابي دا شنو؟
    قال ليها: يعني زي زمان مش كنت بقول ليك بعد ما نعرس حأعمل ليك و أعمل ليك….!!!

  8. الغالى د. عزت كلامك فى الصميم وسوداننا بخيره بس الخير دا اليخلونا نتهنا بيهو … حتى الشمال المااخد حظه فى التنمية الا مؤخرا بتذكر كنت فى الشمالية أواخر السبعينات والخلق الموجود فى مزارع التمر اكتر بكتير من العدد الذكرة زميل مشاكل دا غير العاملين فى مجالات اخرى وكذلك الحال فى مناطق البلد الاخرى … أعتقد انو لو الجبايات انتهت ووفرو السبل البتخلى تكاليف الانتاج أقل من منصرفاته الناس دى ممكن تانى ترجع لمناطقها دون الحاجة لتمدين القرى أو توفير مستشفيات ذات جودة عالية وغيره من سبل الراحة بالخرطوم … مرات بفكر ياربى الناس دى قاصدة انها تهجر المواطنين من معاقلهم وتشؤيدهم من اوطانهم ؟؟؟
    سماسم : رحم الله الحاجة والهم اهلها وذويها الصبر والسلوان
    مشاكل : الانتخابات زى ماقال ليك الدكتور ح تكون سراب سياسى

  9. سهيل كتب:

    يا سلام عليك يا مرطب .. دايمآ هابش في محل الوجع .. لكن البرنامج الإنتخابي دا باااااالغت فيهو …

    طبعآ الوضع في شمالنا الحبيب مازال صعبآ لكنه احسن من ذي قبل .. و زي ما قال مشاكل الوضع يدعو للتفاؤل ( تفاءلو خيرآ تجدوه) .. و اكيد حتحصل هجره عكسيه بس بعدما الناس تطمئن علي مصالحها و معايشها هناك

    مخير : لك كل الإحترام و التقدير و انت تجاهد لجعل هذا البلد يسع الجميع

  10. علي سنكل كتب:

    د. عزت
    فتحت سيره الكلام فيها يطول ، لكن أوجز بأن الشمال أكثر مناطق السودان تهميشاًعلى مر العصور مستعمر ووطني. فلو أخدنا منطقة الشايقيه كمثال تجد أن المدارس المتوسطه كانت (حسه ما عارف) في القرير ومروي فقط المستشفى مروي بس وحالته حال قيس بن الملوح ، لا توجد مياه شرب لهم ولدوابهم إلا من أعماق الآبار و بشق الأنفس.
    الأرض الصالحة للزراعه هي الشريحه المتاخمه للنيل ( يمكن المساحه الآن زادت بعد الرد ). ما تنتجه المنطقه بعد كل نفس زائقة الموت يخضع لضرائب وأتاوات على مر الطريق إلى مناطق التسويق وسط البلاد ، تجعل أسعاره غير منافسه.
    عشان كده الناس هجرت أراضيها و ساحت في بلاد الله الواسعه داخل وخارج الأمازون.
    حسه أنا مفكر أعمل حركه أسميها الجيش الشعبي لتحرير شمال الأمازون.
    . . . . . . . . . . . . . . .

    عم عبد الرحيم يا حر ..
    ماك حر ..
    ياريت التمر ياريت لو يشيل كل تلات اشر ..
    ولا أيام زمان كانت ما تمر ..
    كان ما جاك هوان وما لاقاك ضر ..
    كان لا ضقتي ضيق لا اتغرغر صبر ..
    لا شابيت غريق لا طوح فقر ..
    وكان ما كان … وكان اكسيكي در ..
    . . . . . .
    هم يا الفنجري . . يا الجرف الصبور
    كل السقتو مات . . وباقي علي التمور
    و أرضك راقدي بور
    لا تيراب وصل لا بابور يدور

    . . . . . . . . . .
    كسره:
    سماسم الله يرحمها ويحسن إليها . إنتو من شايقية وين؟

  11. ابكرون كتب:

    سنكل سماسم من شايقية الضفة الغربية

  12. سهيل كتب:

    ابكرون : انت متهم بمعاداة الساميه .. قصدي ” الشايقيه”.. اول مره اشوف توربيد بري

  13. شوفي الزمن يا يمه ساقني بعيد خلاص
    دردرني واتغربت واتبهدلت وريني الخلاص
    ساقني القدر منك بعيد لاذايا كاس جرعني كأس
    يا يمه يا فيض الحنان الما كمل
    يا يمه يا بدري البشع دايما يهل
    يا يمة يا نور الصباح وكتين يطل
    وآشري يا زينوبة ولدك في بحور الشوق كتل
    محروم من الحب والمحنة وراك همل
    يا يمه يا بحر المودة وكتين يفيض
    يا يمه يا شعلة امل زاددت وميض
    يا يمه يا عنقود كلام منظوم قصيد
    يا يمه يا نغما حنين بالشوق يرن
    وافكاري فيه بيرتعن… دمعاتي شانو بينزلن
    واتذكرك يا يمه في الدغش النسايمو يهبهبن
    قايمي الصباح متكفلتي شايلي الحليلي علي المراح
    والساعة ديك يادوب ديكنا بدا الصياح
    والطير صغارو يغردن
    جبتي اللبن بي انشراح
    واتذكرك يا يمه وكت الهجير
    صالياكي نار الدوكي عستيلنا الفطير
    رشيتي قلتي اكلوهو خير
    واتذكرك يا بسمة الطفل الغرير
    وكت الخلوق ترقد تنوم واسهر براي ارعي النجوم
    والشوق يرف جنحينو فوق لي يحوم
    واهتف باسمك في الخيال
    طيفك كمان بي فوقو جال
    واتمني لو لحظات يدوم لكني فجاءة القاهو زال
    واتذكر يا يمه ساعة الناس يجونا من البلد
    ناعم ترابه علي جسيماتن رقد
    ريحة التمر فوق الهدوم
    ولون الخضارخانس لبد
    والشوق اوارو بيشتعل
    كان ظني فيهو يكون خمد
    واتذكرك يا يمة والناس قالو راجعين للبلد
    رصوا الهديمات عدلو ركبو اللواري وقبلوا
    خلوني وحيد بلا انيس
    كيف انفرادي اتحملو
    شالو السلام من عندي ليك
    وانشاء الله عندك يوصلو
    يا يمة ساعة يوصلوا ويقولو ليك
    شفناه في بلد الامان
    انبسطي يا نبع الحنان
    وانا حالي يشهدبو الزمان
    يا يمه رسلي لي عفوك ينجيني من جور الزمان

    كسرة:
    نحن رواد المدونة نرسل لهذا المغني و اتساقا مع العودة الطوعية نناشده بأن يمشي الى أمه ليأخذ العفو منها مباشرة…. ياا حيحصل و الا ما حيحصل

  14. مُخير كتب:

    العزيز عزت
    الحلوين في كل مكان
    سلام ومحبة واحترام
    حتى الشعراء الذين كتبوا مثل هذه الأبيات التي تقطر محبة وحنية لم يرجعوا للديار بعد رحول أمهاتهم، وكأن الإرتباط الوجداني كان مع الأقارب وليس التراب، علق أحدهم أن ودبادي كتب يخاطب أهل الفلل في حي العمارات أو غيره من أحياء الخرطوم الراقية قصيدته الشهيرة “يا سكان البرج العالي سلام” وختمها “أكون غلطان إن جيتكم راجع” وكان وقتها طالب معدم في جامعة الخرطوم، ومرت ودارت الأيام فإذ به يغترب ويغتني ويصبح أحدهم، غير أن صلاحية القصيدة تظل سارية المفعول للطلاب الجُدد القادمين من أقاصي الشمال وبقية أقاليم البلاد.
    دعونا نتحاور حول مفاهيم الأرتباط والإنتماء بالأماكن أهي مرهونة بمن نعزهم من ساكني تلك البقاع وتزول بزوالهم، أم مع الأماكن نفسهاوبالتالي تبقى ما بقينا أحياء، ثم ماذا عن الهجرة العكسية المنشودة هل تتم فقط بنية الإستفادة من الفرص التي يمكن أن تتوفر في تلك المواقع والأولوية لمن لهم إنتماء مسلق إليها أم تكون مفتوحة لكل الراغبين بصرف النظر عن خلفياتهم والطبيعي في تلك الحالة ألا تعتبر عكسية بل هجرة من أجل دنيا يصيبها المهاجرون إليها ووقتها تكون النية لما هاجروا من أجله.

  15. ابكرون كتب:

    الامير مخير :

    عنتره قال وهو صادق :

    يا دار عبلة بالجواء تكلمي
    و عمي صباحاً دار عبلة و اسلمي
    فوقفت فيها ناقتي و كأنها
    فدنٌ لأقضي حاجة المتلوم
    و تحل عبلة بالجواء و أهلنا
    بالحزن فالصمان فالمتثلم
    ————————-

    وقال المجنون (مجنون ليلي)…وهو اجاب علي تساؤلك :

    أَمُـرُّ عَلَـى الدِّيَـارِ دِيَـارِ لَيْلَــى‎
    ‎ ‎‎
    أُقَبِّــلُ ذَا‎ ‎الجـِدَارَا وَذَا الجــِدَارَا‎
    ‎ ‎
    ‎وَمَـا حُـبُّ الدِّيَـارِ‎ ‎شَغَفْـنَ قَلْبِـي‎
    ‎ ‎
    ولَكِـنْ حُـبُّ مَنْ سَكَـنَ‎ ‎الدِّيَـارَا
    ————
    واحنا المكسرنا يا المخير في الديار شنو بعد ان خربت بايديهم(اقصد التتار)…المكسرنا فيها من سكن الديارا
    عيالنا، اهلنا، حبايبنا …قبور اهلنا….واطلال نبكي عليها

  16. سهيل كتب:

    والله يا شباب انا اعتقد انو الإرتباط يكون حسب المرتبط به .. يعني لو كان الإرتباط كما يقول مجنون ليلى بمن سكن الديار فقط يا عمنا ابكرون إذا لماذا ظل اهلنا بالشماليه متمسكين بأرضهم ووطنهم و لم يذهبوا للسكن مع ابنائهم في العاصمه .. مش عشان ما لاقين طريقه ..لكن عشان ارتباطهم بأرض الأجداد .. و لو لاحظت الناس في مواسم الأعياد بتسافر البلد ( حبآ في البلد) مع إنهم ( بربطة المعلم) قاعدين في الخرطوم و ساكنين في مدينه واحده ..
    مثلآ انا اجدادي مسقط رأسهم الشماليه .. و انا ماشفتها لغاية ما عمري بقى ( كم و تلاتين) .. لكن لمن مشيت اول مره و بمجرد و صولي ارض المنشأ سرت في جسدي رعشه و شعرت بالأرض تنادي و تعاتب..

    لنا عوده

  17. سماسم كتب:

    سنكل لك التحية كلام ابكرون صاح بيريز سرن لي

  18. ياسين شمباتى كتب:

    الحبيب عزت..سلامات..

    حليلنا وحليل شمالنا البقى يباب,,وصدقنى ما ح يرجع لعهدو ابدا,,الا يجينا حاكما نجيييييض وينتبه للبلد كلها,,والشغلة الحصلت دى ما صدفة ,,دى حاجة مرتبة ومقصودة,,الغرض الاساسى بقى للحكومة تجميع الثروة والاموال السائلة فى الخرطوم فقط..وبالمناسبة برضو حاضرة الجزيرة مدنى الجميلة عانت من نفس المشكلة فى عهد الوالى الاسبق(الشريف عمر بدر)..بس مدنى فيها حضارة وقريبة من الوسط عشان كدة قدرت تقاوم,مع انو فى كمية من الاسر هاجرت الى الخرطوم..

    قديما تغنى فنانونا (الشمال بلد الاحبة)..اما الان فقد اصبح بلد الخراب والقفر..انا لله وانا اليه راجعون..

    صديقى مشاكل..سلام..المطار عمل شنو يا ربى!؟؟ المطار دا فى ضهر بيتنا وما شفنا ليهو خير للآن..اما المستشفى فحدث ولا حرج,الا ان كنت تقصد مستشفى الصداقة الجديد الذى لم يفتتح بعد..والرد الرد فى السد..

    سنكل الحبيب..والله اسه المدارس كترت,الا اساتذة مافى !!(مرة العسكرى كسار الجبور ويوم باسم النبى تحكمك القبور)…..

  19. لمى هلول كتب:

    الفاضل
    د عزت
    الولاية الشمالية وماداراك ما الشمالية …
    حيث ذهبت الى هناك س ساقنى الزمان ….
    نزلت بحقائبى فى اخر محطة (طريق درب الاربعين ))
    كانت الرحلة الى هناك ممتعة غير متقيدة باى مواعيد فالباص بمجرد ركوبه وهو يعزف اجمل الالحان منذ ان تفارق خيالاتك واطيافك ابو زيد وتصعد للطريق المسمى بشريان الشمال وتبدا ترى جحور النمل وتختلف امامك الخارطة بالصحراوية والتربة الحمراء و لاتجد هناك غير بيوت من طين هى عبارة عن مطاعم للاستزواد الا وتعرف انك انتقلت الى الغرب الجزؤء ا لاخر من دولتنا الخالية ….
    هذا السرد والزكريات كانت قبل 7 سنوات من الان …
    حيث انصهرت بتلك المنطقة بقدرة قادر جئت او لمرة عبر الخطوط الجوية السودانية الناقل الوطنى كما تسموه ولا زلت اذكر كيف ان شنطةى كانت مبتسمة بتلك الطابعات عليها لكن سرعان ما ان وطئت مدينة دنقلا انقلب الحال بى وبحقائبى التى عرفت اناها ودعت الحضارة واتت للشموخ والصمود فى لوحة فنية ما اعتقدت ان القادمة من بورتسودان ان هنالك لازالت طبيعة بكر لاتستطيع ان تفرق بينها وبين الاثار ا لمتناثرة ..يتصاهر الماضى لديهم بالحاضر …..
    ان الكرم والبساطة التى كان يساير بها اهل الشمالية حياتهم اليومية ومراسيمهم لازالت حتى اليوم تاخذ منى حيزا من الاعجاب كثير ….كنت افكر كيف نحن هنالك نعيش وكيف هم هنا يعيشون …
    ما وجدت اى اثر للحكومة كان هذه المناطق تحكم نفسها بنفسها بسشلاسة وبساطة متناهية …
    يستخرجون الماء ويشترون الماكينة الساحبة ويزرعون ويحصدون ويحفرون الابار للشرب وللتصريف
    يبنون البيوت ..يطلونها ..يجسرون النيل وحدهم وكان لى شرف حضور ملحمة فيضان النيل عام 98
    اما الصحة فعادى جدا ان يخلع لك ضرس بزردية ….وان تلد امراة فى قرية وتحمل وسط دمائها وبفراشها فى بوكس لمسافة ساعة وهى وعمرها اما سلمت الروح لتصل لاقرب مستشفى اما فى القولد او دنقلا التى تبعد من مكانها مسافى الساعتين او ربما تحمل فى بنطون لتعالج فى الجانب الاخر من النهر لافرق …ناهييك عن لدغات الثعابين والعقارب التى تتناثر حولك كانها ذباب صغيرة تجدها فى اى مكان …والكربه الصفراء والموت عطشا والضياع فى الصحراء والدفن فى الرمال تلك العواصف الرمالية التى ان هاجت لم يخرج الناس بالايام من بيوتهم …
    ههذ هى الشمالية الى وقت قريب …
    كل البيوت تجد لديهم نساء مختلفى الاعمار يفعلون كل شىء ورجال مسنين لا تجد الشباب جميعهم فى الهجرة القسرية لكنهم ما قصروا حيث هم من بنوا المستوصف وهم من جلبوا الطبيب وهم من دفعوا له حق الطب لالالالالان الوزارة لا تستطيع ..وهم ايضا من اهدوه العربة البوكس الجديدة كرت ليباشر عمله لاهلهم الطيبون مهما بعدت المسافة …وهم المتبرعون بالادوية وعدة الاسعافات الاولية والتطعيمات ..
    قل لى الا يستحقون هؤلاء ان يبحثون عن انفسهم مرة فى العمر مع هذا السباق والمركزية التى فىالخرطوم ….
    لا ادرى بعد المركبة الفضائية (سد مروى ) التى هبطت هنالك هل تغير الحال ام لازال التهميش لهم وجزاء سنمار هو الجزاء …
    اهواك يابلدى الحبيب

  20. قطعة أدبية أحييك عليها يا لمى
    و تساؤلكم مشروع كمان يا شمباتي و لمى فقد ختمت

    لا ادرى بعد المركبة الفضائية (سد مروى ) التى هبطت هنالك هل تغير الحال ام لازال التهميش لهم وجزاء سنمار هو الجزاء …

    أعتقد في شويت جزاء سنمار في العملية
    و لكن
    اهواك يابلدى الحبيب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s