ما قلت ليك ما حيجي علينا

Posted: الأحد,7 فبراير, 2010 by عزت in اخرى

تحتوي شوارع الخرطوم بجانب السيارات و المارة و بوليس الحركة عددا لا يستهان به من الباعة المتجولين و الذين تبذل محلياتنا المختلفة جهدا كبيرا لتحجيمهم و مطاردتهم عبر الأزقة و الحواري و لكن دون جدوى، فالشاهد أن الباعة المتجولين هم الأحرص على ريسين أموالهم حرصا شديدا عليه لا يستطيع كان من كان أن يظفر منهم الا الغافلين منهم كستات الشاي الذين يجلسون و بجابنهم منقد و عددا من البرطمانات و الهبهان و يحيط بهم رجالا أشداء يشربون و يتونسون فأعتقد انها مجازفة كبرى يقوم بها رجالات المحلية ان ودوا مصادرة عدتها في وسط كباية الشاي…. فالشاي و الونسة مع ست الشاي شئ مقدس يحرص عليه الكثير من رجالاتنا و هم يتحلقون حولها و هي تبتسم لهم بسن الدهب و تضحك لقفشاتهم و تحزن لمصائبهم… عشان كدا يتجنب رجال المحلية من التعرض لهم لأنهم سوف يلاقون معارضة كبرى ان ودوا قطع كيفهم… لذا يكون المستهدفين دائما من يبيعون في الاشارة من الاسكراتشات للمكاوي و الخلاطات و السجادات أحيانا.

و الغريبة ازدهر هذا النوع من البيع مؤخرا لما له من زبائن، فالمتكلم في الموبايل و رصيدوا قرب يقطع يجد ضالته في “الأستوب” و الناسي الحاجة الحلوة و هو ماشي للغداء يستطيع شراء كيس المنقة و من الأستوب برضو و الما متذكر انو بكرة العيد لا بد أن يتذكر عندما يرى الباعة و كل واحد شايل ليهو سجادة في ضهروا…

و ما زال فيلم “نادي لي أمك” يا بت شغال خاصة عندما يوجهه البائع عن قصد لست البيت، و بذلك يستطيع أن يبيعها ما كسد لدية لأيام… و غالبا ما تذدهر تجارة المبادلة بالسكر و الجزم و بالملابس وسط البيوت عندما يهجم البائع المتجول و يحيد ليهو واحدة ست فتنادي على البقية فعندها غالبا ما يظفر البائع بجلابية الراجل و مركوبه أحيانا نظير كبابي لا تساوي قيمة خياطة الجلابية و يستمر مسلسل البيع و دائما ما تكتشف ان البائع قد أخذ منك قروشا أكثر من السوق و لكن يبقى وجود الحاجة أمامك و لا سبيل لمقارنة اسعار فتأخذها و أنت شاكي يا ربي دا سعرها.

و للباعة المتجولين طرائف كثيرة و هم على درجة كبيرة من الوعي و يعرفون كيف يصطادون فريستهم و التي غالبا ما تكون أنثى اذ أن السيدات و الآنسات لديهم حب استطلاع أكثر قليلا منا و في الغالب بيكونوا في مرمى البائع المتجول عندما يهجم عليها من ناحية اليمين و انت تكون منتظر الاشارة تولع أخضر و لما تولع تكتشف ان حرمكم قد اشترت ستة كبابي في تلك اللحظة فلا تتشدد كثيرا لأنها في هذه الحالة تكون و قد نفحته الثمن من شنطة يدها و لكن ربما “تبرطم” ببعض الكلمات ان قالت لك كدي اقيف بعد الأستوب لتتم ثمن الخلاطة…. صاغرا خاصة اذا شغلت ليك فيلم “أنا مشترياها لمنو؟”

و هناك واحدين مساخيت و لديهم حضور منقطع النظير و لا بد لفريستهم ان تستجيب كتلك التي عرض عليها البائع المتجول مجموعة من الملابس الداخلية الحريمي و في سبيل ان تبخس بضاعته قالت له… “جنس اللباسات ديل انا اشتريتن من السوق الشعبي الجوز بي تلات تالاف… لكن ما زي ديل… ديل شنو شنو و تستمر المفاصلة… ما زيهم شنو… أنا أصلو ما بلبس غيرم”

كدي وريني..!!

و هناك من يستفز الضحية متحديا اياها، فقد كنت شاهدا لبيعة اشترت فيها زميلة لنا في المكتب طقم عشاء بكرتونته عندما فاصلته كثيرا و وصلوا لمبلغ ماية و عشرين جنيها فاصرت الزميلة على ماية جنيه فقال لها “و انت هسة عندك الماية جنيه” فما كان منها استجابة لهذا الاستفزاز الا و أن تخرج له ما عندها و تمتو مننا و شالت طقم العشا و أتم بيعته.

و هناك من لا يضيع وقته فقد صادفنا في الأشارة بالأمس من كان يبيع لعب أطفال طيارات و مسدسات ففي لحظة الاشارة مر على كم عربية و استغربت لأنه لم يمر علينا فاستغربت و لكن زوجتي فسرت الموضوع و قالت لي أكيد ما حيمر علينا نحن قدر لعب الأطفال….

فغاظني ذلك و قلت ليها انشاء الله كان يفكر انو نشيلها لي بت بتك…!!!

Advertisements
تعليقات
  1. حاج أحمد السلاوى كتب:

    أخونا الكاشف ابو عصمت .ز
    أنا لامن قريت عنوان البوست دا فكرى مشى لحاجات تانية وقلت ياربى عزت دا مالو الليلة داير شنو ؟ لاكين وكتين بديت اقرا بانت لى القصة وقلت الحمد لله ..
    بعدين حكاية البياعين بتاعين الإشارات ديل بقت ظاهرة منتشرة فى كل بلد ..نفس الفيلم برضو حاصل هنا فى المملكة فى جدة … بس مافى لباسات ولا طقوم عشاء وشاى ولا مكاوى … المعروض بيكون ألعاب أطفال وموية وشوية زهور ياسمين وفل منظوم فى خيط ريحته جميلة ممكن تخته فى العربية يومين تلاته..وكدا ..والغريبة إنو يبدا معاك السعر من ماية ريال وفى النهاية ممكن تشترى الحاجة منو بعشرة ريال ..جنس غش ..

  2. د.عزت والسمار الكرام … الغريبة انى كلما انوى اشترى شئ من باعة الاشارة مابلم فيه مع انى اكون قابلنى اكتر من مرة قبلها بيوم ….. عارفين الباعة ديل بكونو حاسبين مدة الاشارة وبعرفو يفاصلوك فى السعر حسب الزمن المتبقى … ياخ فى سيف فضى كدة عاجبنى عارضوهو على التركى بمية وعشرين جنية لماالاشارة قربت تفتح الود باعو لى باربعين جنية …. واستلم قروشه وهو جارى لمن خفت تصدمه عربية ولا شئ .

  3. زووووووول كتب:

    الدكتور عزت سلاااااااام تربيع
    والله قصة لعب الاطفال دى سخيفه بشكل . اتذكر عندما كنت فى سعد قشره لقضاء بعض حاجيات العيد فجاء صاحب اللعب يحمل مسدسات ويطقطق طاق طرااااق امام ابنى الصغير الذى انفجر فى البكاء مما جعلنى مضطرا لشراء البندق بما تمناه بائعها لذ لم يكن بامكانى مفاصلته فى السر ورجل المرور ينتهرنى بصفارته تيييييييييت تيييييييييت اطلع من الشارع يا زووووووول .
    اما استغلال الحماقه فقد كنت شاهدا على بيعة عطور لبلدياتنا ال احمق من ابو الدقيق
    بالله يا شاب الريحه دى بى كم
    :دى الفتيل بى ستين جنيه
    بعشرين تبيع
    : انا ببيع لكن انتا بى خمسه ما اظنك تشترى
    على الطلاق فى خمسطاشر اشتريها كولها
    : جيب قروشك
    ……..
    واخيرا يكتشف صاحبنا انه اشترى موية عاديه معبأه فى فتايل ريحه

  4. طارق أب أحمد كتب:

    دوك مساك الله بالخير
    ((فالشاي و الونسة مع ست الشاي شئ مقدس يحرص عليه الكثير من رجالاتنا و هم يتحلقون حولها و هي تبتسم لهم ))

    خاصتن لو كان التيلفزيون فاتح

    أما عن الأستوبات لو دققت النظر ستجد فى أحد الأزقه الجانبيه بوكس به كل المعروضات لزوم المسائل اللوجستيه

    عن لعب الأطفال و الحلاوه مع العيال لا بد من أعمال الزجاج التوماتيكى درأن للعوارض

  5. الصادق ود البركة كتب:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    صباحكم خير وفل وياسمين
    الأعزاء جميعاً دون فرز الكواشف ومادونهم
    يا أب أحمد (خاصتن لو كان التيلفزيون فاتح) دي بصراحة ما فهمتها هو في ست شاي بتجيب ليها تلفزيون تحت ضل شجرتها القاعدة تحتها طيب كان كده ما تجيب ليها دش أحسن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  6. حاج أحمد السلاوى كتب:

    أخونا طارق أب احمد ..
    أولن حمدن لله على السلامة وبركة الجيت طيب وعودن حميدن ..
    أول مرة أعرف إنو ستات الشاى معاهن تليفزيونات ..!!!

  7. طارق أب أحمد كتب:

    ود البركه و السلاوى

    (( ودى يكتبوها أزاى يا حسين))

    أحسن شى تسألوا منها شمباتى هناك باقى الود دا شفت و خريج مدنى و ناقش التلفزيون كان ملون ولا بلاك أند وايت

  8. طارق حبابك
    بس المشكلة شمباتي ما يمرق من الحفرة الا الأربعاء بالليل و أعمامك ديل ما حيعرفوا…
    عموما نقرب ليهم شوية

    قالوا واحد سألا بعد ما شرب اشاي و اتكيف
    الشاي بي كم
    قالت ليهو بي خمسة تالاف
    لي هو اصلو شنو
    قالت ليهو ما شاي و فرجة…!!

  9. ههههههههههههه دكتور عزت دى بالغتها فيها لكن ….. مايطلع واحد كمان يقول ليك مافهمتها أشرحها …. ألحق يالبيشاوى

  10. حاج أحمد السلاوى كتب:

    أبوعصمت و أب احمد …
    غايتو لاكين جنس غايتو !!

  11. زووووووول كتب:

    اخونا الصادق ود البركه سلاااام
    بالله انت ما عارف تلفزيونات ستات الشاى
    دى بالغتا فيها عديل . لكن عمك السلاوى دا عمل فيها ما ناقش من علامات تعجبوووو الكتيره دى .
    د. عزت جابا ليكا من الاخر .
    كسره : انتو ما تقصروا ود عزت واب احمد ما بقصروووووواا

  12. ياسين شمباتى كتب:

    اب احمد الحبيب..سلام وبركة بالرجعة..
    اسه القال ليك شمباتى بعرفها منو!!؟؟ انا هدى ورضى واصلى ما اتفرجت فى تلفزيون,,بشرب شاى بس..غايتو جنس غايتو!!!!! لكن بالجد حكاية التلفزيونات دى كترت وبقيت تجيب دخل احسن من الشاى,,وكمان تعتبر دعاية ترويجية وكدة..ياربى تسترنا..

  13. الصادق ود البركة كتب:

    السلام عليكم ورحمة االله وبركاته
    الجميع دون فرز تحية تبع يوم الجمعة الفضيل وتحية أخرى لزوم بداية إجازة المدارس
    هو بالله الحكاية كدي الحمد لله الذي عافانا من الركلسة جنب ستات الشاي وحكايات التلفزيونات لكن عندي سؤال يا دكتور (وكمان تعتبر دعاية ترويجية وكدة..)العبارة دي عاوزه شرح لو تكرمت
    ودمتم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s