يوم شكرك ما يجى

Posted: الثلاثاء,9 مارس, 2010 by عزت in اخرى

راجت قفشة مفادها أن أحد الموظفين تعود كل يومين ثلاتة يجي داخل للمدير طالبا سلفية؛ مرة لبناء “التكل” بتاعم و لا مؤاخذة الذي انهار و مرة لعلاج الوالدة و ماخلى ليهو جنس سبب يستطيع بموجبه أن يأخذ سلفية فدخل عندها للسيد المدير يوما و هو يحمل ليهو سببا واهيا طرده بسببه المدير…. فقابله أحدهم مبتسما عند الباب و قد سقطت معظم أسنانه فنظر اليه متحسرا….

و الله خشمك دا فيهو حلاة سلفية ، فالشاهد اننا و للاسف لا نستثمر كل ما عندنا من امكانات لا أدري أهو لنظرة بعضنا لتلك المواهب و المقدرات و عدم ثقتنا في اظهارها للعالمين أم الحياء أم عدم المعرفة بتلك المقدرات و وجودها لدينا…. و هذا يقيني ما دفع بالباحثين في كل بحث قرأته أن يقولوا عدم وجود معلومات، عدم وجود دراسات و عدم معرفة الناس بكذا و كذا و كنت دائما ما أنبه بأن السودان قد بدأ في الموضوع الفلاني دا من سنة حفروا البحر أمشي فتش كويس فلعلك ستجد الكثير و لكن و الله مرات أسوق لهم العذر فهناك كما هائلا من المعارف المتراكمة لدى البعض و لكن يصاحب تلك المعارف لدى مكتنزيها الكسل الذي يمنعهم من كتابة تلك المعارف أو جعلها متاحة بأي صورة و تضيع تلك المعارف لمّن يفتكر صاحبنا رب العالمين و لا ينتفع المجتمع بما كان لديه…

طبعا اكتشاف المقدرات لدي البعض غالبا ما يظهرها طرف ثاني فصاحب الكارو الذي يغني بصوت جميل و هو يؤدي في عمله أكيد لو ما سمعوا “بابكر صديق” أكيد ما يشوف ليهو مكرفون في حياتو و العضلاتي البشيل كمين شوال سكر في اليوم قد لا يعرف طريقا لنوادي رفع الأثقال و العندو موهبة جامدة قد لا تكتشفها احداهن كان ما عرس و هكذا. و الحكاية دي ما لدى البشر و امكانياتهم الفنية و التقنية و الثقافية أو التاريخية فقط بل تمتد الى معرفتنا بالأشياء حولنا فالعزابة الذين يمتلكون ثلاجة لا توجد فيها سوى الموية حسبهم ثلاجة موية ام صنبور و الذي يمتلك هاتفا محمولا به كل المزايا من بلوتوث لي “واي فاي” و يعرفهم كلهم لكنه لا يعرف كيف يسكت هاتفه بالوضع الصامت في الاجتماعات و الندوات فيظل هاتفه أو هاتفها يرن لحد ما تلقاهو وسط السبعة و خمسين حاجة الفي شنطتتها و توقفوا، لا يفقه في التكنولوجيا الشايلا و لا يقدر شعور الناس عندما يقول/تقول ليهم أنا في اجتماع دق لي بعدين و نكون كلنا سمعناها…

و تكاد عدم المعرفة تمتد الى الكمبيوترات الكثيرة “المجدعة” في مكاتب الموظفين أيضا و التي لا يستخدم من تلك الامكانات الا محل الأكسسوريس و محل القيمز أو الطباعة على الرغم ما يحتويه ذلك الجهاز السحري من امكانيات يكاد يقوم عنك بكل شئ من تصحيح لمفرداتك، حفظا لبيانتك و استجلابا للمعلومات من الاسفير العريض و الذي يعاني هو أيضا من قصور في التعامل معه فالمعلومة الآن صارت “على أفا من يشيل” كما يكون ناس شمال الوادي فحسب الباحث أن “يقوقل” فيأتيه فيضا من المعلومات تكاد أحيانا تكون كثيرة جدا لا حاجة لنا بثلثها…. فضلا على أن العقل البشري ذاتو قد لا يستخدم منه سوى اليسير و القلب أبو غرف متعدده قد لا يسكنها أو تسكنها محبوبة… و يظل تقدمنا وتعاملنا مع التكنولوجيا غير مكتملا مما يعطل مسيرتنا في الحياة الأكاديمية و الاجتماعية على حد سواء ونكاد نلحظ ان من بيننا القليل من ينفذ بمقدراته كلها و يطوعها أفضل تطويع… ربما تكون للتقاليد و التوفيق سببا في تعطيل استخدام بعض الموارد فلا حفظا للنوع دون رباط شرعي و لا نجاح و تفوق دون قراءة و تحصيل، فالشاهد أن التعليم في الدول المتقدمة دائما ما يعتمد الملاحظة و الاختبار في التعليم قبل المدرسي قبل أن يصنف التلاميذ للتعليم الفني أو الأكاديمي كل حسب مقدراته فلا يسمح بقراءة الطب بخمسة و خمسين بالمية كما هو الحال في بعض الجامعات… و يشجع من لديه موهبة فنية كالرسم و التصميم و يمتد ذلك للاعبي الكرة و السباحة و غيرها من ضروب الرياضة المختلفة و القليل منهم من يتجه نحو العلم الأكاديمي الصرف، فأين نحن من ذلك فقد كنا من خيرة المدربين للتقانات الميكانيكية و الالكترونية و الفنية من المعهد الفني الى أن أصر منتسبية بمساواتهم ليمنحوا البكالوريوس و نفقد نحن الكوادر المميزة من الفنيين.

و يمتد ذلك الى الحوش الوراني من كل منزل الذي تحتشد فيه المخلفات التي يمكن استخدامها بواسطة آخرين و الدواليب المكدسة بالملابس التي يمكن أن تجد فيها بدلة عرس الوالد و الجزم المجدعة في كل أرجاء المنزل و لكن لا ترمى الأشياء بسهولة، غايتو البركة في الناس الببدلوا بالعدة فهي تجارة نافعة أحسب أن فيها منافع من طرف واحد و لكن برضوا ما مشكلة طالما تخلصت الست من بعض ملابس و جزم زوجها و لكنها أضافت للحافلة مزيدا من العدة لا يدري معظم الرجال متى ستستخدم…

اقول ليكم متين………… أكيد يوم شكرهم..!!

Advertisements
تعليقات
  1. ابكرون كتب:

    لله لا جاب يوم شكرك يا دوك
    فأنت عالما طويل الباع عريض المنكعين شلولخ
    —-
    عارف حضرت لي برنامج قريب في احدي الفضائيات عن مرض الاحتفاظ بالقديم من الاشياء والخوف من التخلص منها ….وفعلا هي مرض عند معظم البشر…لازم يكون في مخزن في البيت ولازم يكون في كرررررررور في كل بيت …وقد تطرق البرنامج الي انه مرض وراثي يورث من الجدود الي ذريتهم
    فليفتح كل منا دولابه يا عزت وشوف في كم قميص ولا بنطلون تكون متاكد انه ما مقاسك بضاق لزيادات حصلت او وسع ولا امل في استخدامه برضو ماخد حيز من دولابك وكذلك الاحذية والجلابيب الخ….وقس علي ذلك الاجهزة القديمة بانواعا ….ما عارف ده شنو حنين ولا خوف ولا بخل ….لان هناك من هم اولي……………….

  2. قالوا يا ابكرون بمناسبة الناس ما بفكوا حاجاتم القديمة بالساهل

    واحد مسطول لقى امراة في الكوشة و هي منثنية أظنها كانت بتدفق في زبالتم جوه البرميل الكبير بتاع الكوشة
    قام صاحبنا جرى عليها و كف قبضا داير يمشي بيها
    قاموا الناس كوركو فيهو يا راجل اختشي

    قام فكاها …. متداركا
    ما كويسة جادعنها مالا…!!

  3. طارق أب أحمد كتب:

    يا دوك بصراحه كده أنا من هواة جمع الأشياء القديمه بدليل انى ما زلت محافظ على زوجتى من عشرين سنه (( أها لقيتنى كيف))

    أضف ألى ذلك لو فى واحد عندو روبابيكيا عايز يتخلص منها أنا جاهز مثلا بابور جاز بستلة سمن بى رزه راديو فيلبس أبو لمبات كاميرا ( روليفليكس بوكس) سبرتاية قهوه و دماسة فول نحاس
    مجلات صباح الخير و العربى و الأخر ساعه ريدر دايجست و طبعن الصبيان و ميكى و سمير مع الشاى باللقيمات صباح الجمعه و برنامج الأطفال يقدمه عمكم مختار
    أيام

  4. طارق أب أحمد كتب:

    (( و لكن يصاحب تلك المعارف لدى مكتنزيها الكسل الذي يمنعهم من كتابة تلك المعارف أو جعلها متاحة بأي صورة و تضيع تلك المعارف لمّن يفتكر صاحبنا رب العالمين و لا ينتفع المجتمع بما كان لديه…))

    أو الأهمال و التحقير من أداره جاهله تستخف أ تخشى أصحاب الخبره و العلماء

  5. د.عزت
    نأكل مما نلبس….
    طبعاً ناس البدل ريحو الناس شوية مع عدم توفر السيولة …يعني القميص بجيب طماطم.. البنطلون بجيب حق البطاطس ….الجزمة…نص كيلو لحمة….
    أقترح عمل بنك لكسوة المحتاجين ونبدأ بساخر سبيل منظمة دعم المحتاجين (فك تسجيلات ممكن تغطي لنا شريحة كبيرة ….) القروش عزيزة اليومين ديل …

  6. مخير كتب:

    العزيز أبو عصمت
    الحبان في كل مكان
    سلام ومحبة وإحترام
    هذا المقال من أجمل ما قرأت مؤخراًً، وبالفعل هناك إضاعة أو تضييع للكثير مما هو متاح وميسور، يخيل إلى أن كل المطلوب هو شوية وقت وتركيز حتى نصحى لما حولنا ونُحسن الإستفادة منه أو الإستمتاع به، حياناً تُفكر لجمال شيء حولك ليه مدة طويلة وإنت غير منتبه، طبعن تعمدت إستخدام “شيء” لشسوع المعنى قد يكون سيارة جارك أو شنطة زوجتك التي إشتريتها لها دون تركيز أو إطار نظارتك أو حتى النقش المحفور في طاولة في مكتبك.

  7. حاج أحمد السلاوى كتب:

    ابو عصمت ..وبقية الكواشف السُغار والكبار ..سلام
    قالوا فى المثل من نسى قديمه تاه ..فنحن الكواشف نحتفظ دائماً بالكثير والعديد من الأشياء حتى وإن كنا لا نستعملها إيماناً منا بأنه حيجى يوم وتحتاج فيهو لمثل هذه الأشياء ..وقد حدث هذا الأمر معى منذ أسابيع قليلة فائتة ووجدت ما كنت أريده خصوصاً كان اليوم جمعة وجميع المحلات مغلقة ..
    وجمع هذه الأثريات عادة ما تكون دائماً محل خلاف بين عواطف وسعيد ..إذ يتنازعون الأمر بينهم ..عواطف تريد ترتيب البيت وسعيد يريد المحافظة على مقتنياته التاريخية ..لدى أوراق وملفات عمرها يقارب الثلاثين عاماً لا استطيع ولا أتخيل يوماً أنى استطيع رميها فى صندوق قمامة وهى دائماً مثار نقاش مع عواطف ..طبعن الغلبة لأبو شنب ..وما زالت الأوراق والملفات فى مكانها ..والقاعد فى الدوحة داااااك حيكضبنى بالطبع لاكين أقول ليهو تعال وإتأكد بعضمة عيونك ( على وزن عضمة لسانك ..إن كان للسان عضم اصلاً ) .
    ولهذه الشياء رونق وطعم جميل كلما مرّ عليها الزمن وصارت اقدم ..ففى اوروبا يمكنك تحقيق ثروات كبيرة من خلال هذه المقتنيات القديمة ويا بخت من عندو مرسيدس أو دودج قديمة..
    اب احمد .. هل لازلت تحتفظ بمجلات ميكى وسمير والصبيان ؟
    وبمناسبة الصبيان هذه تحضرنى طرفة ..حينذاك وفى ذلك الزمن الجميل وقفت المدرسة فى المرحلة الوسطى تقول للطالبات : المدرسة قررت إنها تجيب مجلات للمدرسة للمطالعة أثناء الفسحة وفى حصة المكتبة ( طبعن حسه مافى حاجة إسمها مكتبة.. .ولا يحزنون )فأى المجلات تحبون نجيب ليكم ؟ فكانت إجابة الطالبات كووووووولهن وبصوت واحد الصبيان .. الصبيان.. الصبيان .
    الغريبة إنو الرجال كانوا بيشتروا مجلة حواء المصرية ……..لعواطف طبعن .!!!

  8. سجلنا حضورنا يا دكتور
    عشان الدعاء

  9. اتفق معك شديد في انه السوداني بالذات لديه الكثير من المواهب والامكانات والحواس الغير مستخدمة وربما يكون مكتشفها لكن كسلان من الطرق الوعرة التي يجب ان يسلكها حتى يتمكن من الاستفادة منها … ونظرية الكثيرين أنه طالما انا عايش كده بالحاجات الظاهرة دي وكويس ليه افتح على نفسي فتوحات قد تجرني الى ارهاق واكتشاف وبحث وتطوير ما اهو كده عايشين ومستورين والحمد لله
    أما حكاية استبدال الملابس بالعدة دي فعلا والله فضت الكثير من ” الهكر ” في السودان وبيني وبينك هنا في السعودية طبعا مافي تبديل لكن أنا بشيل الحاجات براحة وبالدس والى البلدية والا كنا سكنا وسط غابة من الاشياء الغير نافعة وهناك بلوة اسمها ابو ريالين النسوان بحبوها شديد وبجيبوا حاجات كثيرة ورخيصة معظمها تتحول الى نفابات لكن لا ترمى الا بطريقتي التي ذكرت
    ياخي انا مرة مشيت السودان وكنت محتفظ بكرتونة مهمة جامع فيها كل ذكرياتي واشعار الشباب والخطابات واوراق ثبوتة مهمة وقافل عليها بالمفتاح على اساس انها داخل غرفة النوم التي لا يجب أن يدخلها احد في غيابي … اقسم بالله العظيم وجدت الكرتونة غير موجودة ومحلها ترامس ومكاوي ومسجل وخلاطة كلهم خربانين وميؤس من تصليحهم
    شفت الفوضى والخواء والتمسك بالحلجات الملموسة على حساب الافكار التي ما عادت في نظر ناس السودان تعادل شيء طالما انها لا تصب مالا زلالا
    مع تحياتي

  10. البشاوى كتب:

    سلام يادوك – حب الاشياء القديمة صفة ملازمة للبشر كدى شيل ليك هدوم شافع قديمة عشان تديها لى مسكين – تلقاهو نط ليك قدامك ووراك انو الهدوم احسن من كل الهدوم اللى فى الدولاب- —- واهو كمان أب أحمد مسردب مع عواطف 20 سنة – وعمك أب شجرة معنكل فى القصر برضو 20 سنة – ياربى أب أحمد وأب شجرة ديل تيمان ولاشنو ؟

  11. حاج أحمد السلاوى كتب:

    أخونا أبو حمزة البشاوى ..
    حمدن لله على السلامة …نورت الشاشة الغشاشة ..
    وإن شاء الله ما آخر طلة !!!

  12. elturkey كتب:

    سلام يادكتور … ياخ جننتنى جن بس عارف انا من هواة التجديد وقالو غير عربتك كل خمسة سنة وبيتك كل عشرة سنة ومرتك كل خمسطاشر سنة …..

    • يا التركي ما بوافقك في الأخيرة دي…أسأل مجرب إنتا عارف السادة زعماء الإنتخابات وأمراء الحروب ديل دايريين يجرجرو البلد دي للحرب وأخير نكون إتنين لانو اللمة حتكون صعبة لا سمح الله…

  13. نيام كتب:

    د.عزت:
    السوداني بطبعه خجول و لا يمتلك زمام المبادرة يعني لاعب الكورة الحريف منتظر لحدي ما يكتشفو سيد سليم و لا مازدا و الفنان الغريد منتظر بابكر حنين .. وهو دائما متمسك بالقديم حتي يبادر تاجر الكرووور بالمرور علي بيته لاخذ القديم …والحقيقة تجار الكروور نفسهم غير مبادرين فهم ياخذونه مثلا لتجريده من شوية النحاس او الرصاص او الالمونيوم ليبيعه خردة و ممكن تكون قطعة تحوي هذا المعدن او ذاك هي قطعة اسبير يسوي الشئ الفلاني و لكنه لا يكلف نفسه ان يعرف ماهي المهم شوية النحاس الفيها…
    مرة جابو و احد بروف مباري الكوش عشان يصنع العجائب من كرور الكوشة ..استغربت جدا انو ليه ما عندنا الكترونس ارت في البلد دي..ونحن عندنا اطنان من الالكترونيات في كوش الوزارات و بوابات الشركات…
    البشاوي:
    اب احمد يبرا من ابان شدرة

  14. نيام كتب:

    elturkey:
    ياخ بالغت يعني اب احمد دا مفروض يكون غير مرتو مرة و بيتو مرتين و عربيتو اربعة مرات…

  15. حاج احمد السلاوي كتب:

    أخونا التركى ..
    كل خمسطاشر سنة ؟ يعنى المرة الأولى فاتتنا والمرة التانية قربت تفوتنا برضو .. نعمل شنو ؟ مافى ملحق ؟

  16. الأحباب سلام و جمعتكم مباركة

    قالوا سبارس قوم سجائر… فمن ذلك المنطلق دعوة لكل الأحباب بعمل تعشيب و هو في قانون المكتبات جدع القديم و تأهيل المهترئ……

    يالا استفيدوا من الجمعة الما فيها مودووع دي و نظموا دولالببكم… بدلة العرس دي ما داعي تحتفظ بيها في ظل مناداة ناس التركي…. لتشتري واحدة جديدة للخمستاشر سنة الجاية.. و بنطلون الجينز دا يا حاج السلاوي اديهو لي مصطفى….

    و ليمتد التغيير لتربيزة السفرة أم اتناشر كرسي الماقعد فيها زول دي بواحدة سغيرة جنب الهول شان تاكلوا فيها و هسة بالله قريب اتلمت العائلة بالأكل في السفرة متين …..فأول ما يدخلوا الولاد الجامعات تختل المواعيد و كل واحد يجي ياكل براه و الا يكون ما لوش نفس

    و بالله الحافلة المتربة المليانة عدة دي …… و الا أخير نسكت ما يودونا قوانتانامو…

    كانت مداخلاتكم في غاية الجمال الا أن توصية صديق القولاني بعمل بنك للمحتاجين أجملها على الاطلاق و هناك منظمة تبع ناس ساخر سبيل يا صديق و مسجلة بقانون العمل الطوعي اسمها منظمة زاد المسير الخيرية و قبله أشار الأح ود الخلا لذلك و سبقته الأخت الغبشه بالاتجاه للم الكتب و الزي المدرسي الفائض من الأسر بعد تقدم طلابهم و طالباتهم في الصفوف و اعطاءها للمحتاجين …. .

    الراي كيف ….. بمنزلي بالمقرن دكان مقفول لا أعتزم تأجيره فلم لا يكون بداية لهذا البنك يالا ايدكم معانا…………………………..

    و دمتم

  17. طارق أب أحمد كتب:

    جمعه مباركه
    يا دوك ما جيت للمودووع فول زى القشطه و معاهو فسيخ و سلطه و كوم بصل و شطه (خدر)
    أها نقوم نعمل جرد و نفيدكم بالحصيله آخر اليوم

  18. ودالخلا كتب:

    سلام ياقبيلة
    جمعتكم مباركة ودعاءكم مقبول أنشاء الله
    أوافقك الرأي يا سيد القبيلة ورئيس المنظمة دوك عزت، ونحن جاهزون للدفع الرباعي بكل مقدارات الشعب المهدرة والمخزّنة في الدواليب والكراتين والمخازن، وقد صدرت التعليمات الفورية بأجراء صيانات سريعة من غسيل ومكواة وخياطة وترميم لما هو محتاج وتجهيز الأشياء وأنا متأكد سنخرج بحصيلة تحتاج لفتح الحوش الخلفي للدكان لأستيعاب هذه المنقولات اذا لم تقم سيدي الرئيس بتشكيل لجنة توزيع أول بأول وأقترح الأخوة عبدوش وخالد مدني وواحد آخر أسمه ودالخلا واي من الأخوات الفضليات اللائي يستطعن للقيام بعملية حصر وتصنيف المحتاجين علي جناح السرعة ،،،،
    وخير البر عاجله،،
    وليكن شعارنا المرفوع عاليا” فوق الغمام محاولاتنا لأسعاد المحتاجين تسعدنا أكثر….
    ولا رأيكم شنو يا جماعة وهذه مجرد أقتراحات وآراء تحتمل الصواب، ويلا همتكم معانا،،،
    وبالمناسبة دي أين اولئك الناس أفليقا- همتك- البيشاوي- عثمان ودحسن- والآخرون دوت كوم- والحرائر جملة من دون تفصيل..

  19. مصطفى الحاج احمد السلاوي كتب:

    أولن نشكر أخانا الفولانى على الإقتراح الجميل وأخانا الكاشف ابو عصمت على المبادرة الغير مسبوقة وما مستغربة ابداً منه وياها المحرية فيهو ..شدو حيلكم ونحنا برضو معاكم إن شاء الله ..

  20. حاج أحمد السلاوي كتب:

    أولن نشكر أخانا الفولانى على الإقتراح الجميل وأخانا الكاشف ابو عصمت على المبادرة الغير مسبوقة وما مستغربة ابداً منه وياها المحرية فيهو ..شدو حيلكم ونحنا برضو معاكم إن شاء الله ..

  21. الأخ أبكرونا…
    سلام وما شايفك اليومين ديل ….طلب سغيرررررررررررررررروني كما يقول الزعيم السلاوي
    داير كلمات أغنية :

    جدي العزار الجيدو قزاز
    يا عزار أنا نومي حزاز

    (كبسولة أخير من البندول قبل النوم)

  22. التركــــى كتب:

    الفولانى : يظهر انو تجربتك كانت تدبيل تبديل وشتان مابين الاثنين … فكرة الفائض جميلة وقد شرع الخوة بالمنظمة فى تنفيذها فالشكر لهم جميعا وشكرا ياريس على تخصيص المكان .
    الحبيب نيام : منورين بطلتك … اب أحمد وأخوانا الكواشف الموحدين بنسمح ليهم بالمواصلة لأنهم من جيل الماعنده قديم ماعنده جديد .
    عمنا الحاج : جانا العيد وانت بعييييد … باب الملاحق اتقفل حتى فترة الأعتراضات انتهت …. لكن ياحاج لو ناس البشاوى استعملو سلطتهم يمكن نفتح باب التقديم مراعاة لمستجدات الاتفاقيات الأخيرة .
    ياجماعة مع الاشياء المستعملة دى مايكون واحد عنده ضحاكات مستعملة برضو يضمها للتبرع؟؟ أها رقم الحساب عندكم فى موقع المنظمة .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s