أنا غايتو آمنت

Posted: الأربعاء,31 مارس, 2010 by عزت in اخرى

بأنو مافي واحد بيقدر يعمل البسوي فوقو رئيسنا فرأي أن نسمح له بالأربعة سنين الجاية دي رئيسا و نخلي كل الباقي حبيسا فأنظر كيف وصلت لهذه القناعة…

فقد لاحظت أن للرئيس طاقة مذهلة قد لا تتوفر في أي مرشح آخر في مثل عمره و لديه صبر على المكاره و سماع المنافقين اليوم كلو لا يكل و لا يمل و لديه قوة احتمال قد لا تتوفر فيمن أقل منه سنا……فالشاهد ان الرئيس و أول ما يقش عينو من النوم يكون عليه أن يمشي لي واحدة من ديل و الا يعملن كلهن…

–         يركب عربتوا و يجروا بيهو سواقينو كالشهب في شوارع الخرطوم العجيبة دي و على بعد اثنين سنت تسير عربة لاندكروزر وراهم و الحرس فاتحين الشابيك و كل واحد مطلع ليهو جيم ثري عين واحدة في عربية الرئيس و الثانية في الشارع و و أصبعوا في الزناد و فوهة البندقية موجهة نحو سيارة الرئيس تحسبا لأي طارئ و قداموا عربية تانية على ذات البعد من سيارتو و كم موتر جارين يعني اي حفرة في هذه السرعة كفيلة أن تقلب بتاع الموتر و الموتر يخش تحت سيارة الرئيس و القابضين على الزناد يمكن يضربوا في المليان… و العيار الما يصيبش يدوش

–         يجي داخل المؤتمر بعد هذه الرحلة العجيبة و قلبو زايد ضرب فيسلم ليهو على خمسة و عشرين واحد تتفاوت ضغطات أيدهم على يده فواحدين عصبجية و واحدين ملاكمين سابقين و واحدين نجارين و واحدين يصروا يقلدوهو…

–         عمر الرئيس قد تعدى الخمسة و ستين عاما يعني أكبر مني بعشرة سنين كدا…. و هسة أنا لمن أدرس لي محاضرتين وراء بعض و واحدة بعد الغداء اليوم داك بمشي أنوم مع الشفع… و هو ما شاء الله يبدو أن الخشونة في الركب لم تجد له طريق و لا السكر زايد عليهو حاسي بي فتور و لا الضغط مرتفع راسو تقيل… فعيني عليهو باردة يسافر الرئيس هذه الأيام شئ جنوب و شئ غرب و يسمع للمطبلاتية بعدما يسلموا عليهو كلهم و يقعدوه و يسمع كضبهم و تدليسهم كلو و يقوم علي المكرفون و يتكلم زي ساعة الا ربع فيها كواريك و وعيد و تهديد و يقوم قيقم و الا شنان يضرب الموسيقى بعد داك و العرضة تشتغل…

–         و الا يمشي المكتب بتاع قاعة الصداقة و يجوا الوزراء كل واحد شايل ليهو دفتر و يقد يتكلم و يتكلم و في النهاية يجي البعدو بي نفس دفاترو القديمة و هاك يا نضمي… بعد مكتب قاعة الصداقة يتوجه لمكتبو في القصر و يجو السفراء و يتكلموا معاهو واحد بالفرنسي و التاني الانجليزي و عليه أن يبتسم عندما يستلم أوراق اعتمادهم و الا رسائلهم الجايبنها من بلادهم و من ثم الى دار المؤتمر الوطنى و تحت الزنك الحار بتاع دار الاجتماعات يسمع ليهم كلهم و يقوم هو ذاتو يتكلم… و تاني تقوم النار ولعت

–         و الا يكون في تخريخ بتاع جامعة أم جلافيط و يصلبوهو في الشمس و يلبسوهو روب من الصوف السخن و شال و يسلم على سبعماية ثلاثة و عشرين يد و كمان يديهم شهاداتهم

–         يجي راجع البيت يلقى (استراحة محارب) جاي يتغدى معاهو و يصلبوا للمغرب بكلامو الأشتر و يركب معاهو عشان يمشوا يعزوا ليهم كم واحد….. واحد مرتو ماتت و الثاني أبوه مات بعد خرف و يشيل معاهم الفاتحة و يجي الفراش كلو يقعد جنبو…

–         و طبعا في كل الأنشطة السابقة يصر المصورين بتسليط كشافاتهم القوية و المسخنة في عينو و الباقين بفلاشاتهم بق بق

–         و في النهاية قريب الساعة عشرة يرجعوه بيتو يا للقديمة يا للجديدة بس هو كويس ممكن يعمل زي زولنا العرس بعد كبر و قاموا ودوهو المستشفى رقد ليهو كم يوم … و يوم ما مارق ولدوا الكبير في العربية قال ليهو يا بوي أوديك بيت المرا الجديدة و الا لي ناس أمي…..

أبوه عاين ليهو بأسى كدا و قال ليهو وديني لي أمي أنا………

Advertisements
تعليقات
  1. طارق أب أحمد كتب:

    عزت

    كمان فى حاجه غريبه
    الزول دا أبدا ما شفنا بياكل
    لا ما تفهمنى غلط أنا قصدى أكل الله و الرسول البنعرفوا دا

  2. حاج أحمد السلاوى كتب:

    ابو عصمت ..
    ربنا يديهو العافية والصحة عشان يكمل الربع سنين الجايات ..وإن شاء الله بعد دااااك ..الولاية التانية كمان ..قول ما شاء الله ..

  3. حاج أحمد السلاوى كتب:

    الأربع سنوات ..

  4. aflaiga كتب:

    يا عزت : اهرد ليك مصران ابكرون :
    انت قايل المسءولية دى سااكت المسئولية اصطفاء من الله وبيختار ليها عباده الاقوياء المخلصين وبيديهم طاقه عجيبه للقصه دى .
    تعرف يا دكتور دليل درشة واحد فى نص مجموعه لا يعنى دليل نجاحه بقدر ما يعنى فشل البقية فالحكم مسئولية جماعيه انت ما شايف ساركوزى فاااضى كيف وتفرغ لبوس سفراء الدول الرقيقه ؟؟؟
    اب احمد : عليك الله فى زول بياكل بيشوفوهو بياكل ؟؟ بااالغت ؟!!
    تعرفو يا جماعه انا لو بقيت رئيس حانزل صلاحياتى كلها للشعب واقم الصباح بدرى اقول للشعب اها يا حبايبى الليله عاوزينو كيف ؟؟ يقوم الشعب يقول لى بالدكوه يا ريس !! اقوم اقول للنائب بالله سوى ليهم الليله بالدكوه – وانا بكره مشغول اها بكره عاوزينو كيف ؟؟ يقومو يردو كلهم بكره ما دايرين اى شيئ .. اقوم اقول للنائب خلاص بكره ما تسوى ليهم .. وكده لمن ياامنو ..

  5. ابكرون كتب:

    ده اسمو يا عزت مرض السلطة والثروة وخوف شديد طالع في الراس من فقدانهما…بجانب فوبيا لاهاي

  6. بشار أحمد بشار (ابن برد) كتب:

    عزت يا دوك إنت مستغرب ليه !!!!!!
    صوتوا لمرشحكم القوي الأمين الذي خير من يمثلكم :
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم :
    «قالت إحداهما يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين» صدق الله العظيم
    والقصد والمعنى من استئجاره تفويضه ليقوم برعاية شؤونهم وحلالهم وأموالهم وأباهم شيخ كبير والشعب السوداني شاخ وهرم وهو في ريعان صباه
    الشرط الأول:
    القوة وهى ما يحتاجها الرئيس الذي جلس على سدة حلق الحرية لمدة عشرين عاما – ذاق فيها المحكومون الرفاهية والعيش الرغد الكريم – ليتسنى له الفصل في كثير من الأمور والمواقف دون تردد أو تهاون واقصد هنا قوة الشخصية والقوة الجسمانية وقوة التحمل والقدرة على حل الأمور بجدية وحزم على أن لا يترتب عليه ظلم لأحد .
    الشرط الثاني:
    فهو الأمانة ولها وجوه كثيرة منها أمانته على عمله واتقانه وعدم الكذب على شعبه وامانة الوقت الذي يقضيه بالعمل فلا يستغله خارج نطاق الانتاج أو أمور لا تخص عمله ، والأمانه في الأموال والممتلكات الخاصة بالدولة … الخ هل أزيدنكم؟؟؟؟

  7. نيام كتب:

    اربعه سنين طاشهم الحب
    الليله يوم احزانو ياقلب
    جوعنا الحار ظلمة الدار
    شعبنا احتار من شدة النهب
    شوفو يارب
    اربعه سنين كمّل الزاد
    في المهرجانات ثم اعياد
    احتفالات حزب مرتاد
    انفعالات ماليها ابعاد
    اربعه سنين قننو النهب
    الليله يوم احزانو ياقلب
    حزب ياناس حزب من نار
    حزب بيعيش اغرب اطوار
    يضحك شمتان قسّم الدار
    يامر الناس يمشومشوار
    اربعه سنين جوع و اهدار
    اربعه سنين شعب مُتعبْ
    هالمرة استرنا يا رب
    مع اعتذاري للاستاذ الكبير فضل الله محمد

  8. monamie كتب:

    الاخ عزت احييك علي السناريو اللذيذ ده لكن انت من زمن قييقم وشنان ديل بقوا استايل ناس فرفور احمد النور وناس رماز واصوات جميله موديرن

  9. عباس كتب:

    في 25 مايو 1969م … قلب النميري الطاولة على الأحزاب التقليدية .. التي كانت.. ولا زالت هي محور الحركة السياسية في السودان.. وتربع على كرسي الرئاسة والقيادة وبدا يدخل في قلوب الناس.. من اتجاهات عديدة.. كان أولها.. الضيق والتبرم من الأحزاب السياسية.. وانشغالها عن قضايا الشعب وانصرافها.. للمكايدات السياسية.. وكثرة الحديث.. والخطب الجوفاء.. كما دخل إلى قلوب الناس بشخصيته العسكرية القوية وشجاعته التي رويت عبر ماضيه العسكري.. والتي عكستها مواقفه.. وهو يدير شؤون البلاد.. ودخلها أيضاً.. بوطنيته الصادقة الخالصة التي أجمع الناس عليها.. ولم يختلفوا حولها.. وأكدتها مواقفه المختلفة.. ولكن النميري.. في تصوري.. قد دخل قلوب الناس.. وتربع فيها.. بشخصيته السودانية الأصيلة.. وبساطته.. وشعبيته.. التي لم يكن يفتعلها.. وقد بلغ الناس.. أن النميري لما دخل القصر الجمهوري لأول مرة.. رئيساً.. ورأى الأطباق الفاخرة تنوء بما تحمل من اللوز والبندق والفستق وعين الجمل.. وغيرها من الحلويات والفواكه القادمة للبلاد عبر المحيطات من شتى أنحاء الدنيا.. لم يتمالك نفسه فأطاح بها وقلبها رأساً على عقب وأمر باستبدالها الفوري بالمنتجات السودانية من القنقليز والتمور.. وفول الحاجات.. وأن تستبدل عصائر التفاح والكمثري.. بأخرى من العرديب والكركدي.. والقريب.. وغيرها من فاكهة الوطن.. ومن اللطائف.. أن لقاء جماهيرياً ضخماً عقد.. بالخرطوم.. في ساحة عامة.. وكانت المنصة دائرة في قلب الجماهير يجلس عليها.. النميري وسط.. أعضاء مجلس قيادة الثورة.. بتشكيلته الأولى.. ومن على البعد.. لمح النميري.. عمنا الرقيب شرطة…أبو خضرة يضع سفة السعوط في فمه ثم يقفل الحقة.. ويضربها كما يفعل الكييفون.. عادة.. ثم يدخلها جيبه فوقف النميري.. وأشار إليه وطلب منه الحضور إلى المنصة.. فتخلص أبو خضرة من السفة بحرفنة واخترق الجماهير حتى وقف أمام النميري فقال له: ساعوطك البتشكر فيهو ده وين؟! فاضطرب أبو خضرة.. وقال: والله العظيم ما شكرته!! فقال النميري: طيب جيب الحقة.. فأخذها.. ودردم منها سفة قوية.. وضعها في فمه وأعاد الحقة إلى صاحبها في لقطة نادرة بين رئيس.. ورقيب تعبر بقوة عن تواضع النميري.. وبساطته وانتمائه القوي .. لعامة الناس.. وتمرده على البرتكولات.. والاتيكيتات التي لا تتواءم في كثير من الحالات.. مع سلوك المواطن السوداني بصفة عامة..
    لقد كان النميري مزيجاً.. سودانياً خالصاً يمكن أن ينسب لأي جهة من السودان شكلاً ومسلكاً.. ورغم سنوات الحكم والسلطة والأضواء والهتافات والأناشيد.. فقد ظل النميري على حاله.. يصل أرحامه ويزور أصدقاءه.. ويرتاد بيوت الأفراح مهنئاً ومباركاً ومشاركاً.. ولا يتخلف عن المآتم.. مواسياً ومعزياً ومجاملاً.. وقد رأه الناس يبكي ويدمع ويجأر بالبكاء عند رحيل الزعيم جمال عبد الناصر.. ورأيته كما رويت في مقال سابق وهو يرتمي على جذع نخلة في ودنميري.. ويجعر بالبكاء من فرط تأثره بمشاعر الحب التي أحاطه بها أهله.. وكثيراً ما رأيناه.. يضحك من أعماقه.. ويحزن ويغضب ويطرب.. ويرقص وقد شهدته عن قرب في مدينة جوبا.. وهو يشارك الجميع في حفلات «الترم ترم» والرقص على ايقاعات.. «كيري كيري أفريكا» وأغاني شرق إفريقيا.. بالسواحلي.. وسعدت برؤيته أثناء حفل أقامته فرقة الفنون الشعبية بالمسرح القومي عندما قدمت إحدى قبائل الجنوب المغمورة رقصة نادرة على ايقاع نادر هز مشاعر… الجميع ولكن النميري لم يتمالك نفسه فقفز بقوة وصعد المسرح وشاركهم.. الرقص بصورة أدهشت الجميع.. وأذهلت ناس القبيلة ذاتهم.. لأن الرئيس كان يرقص ببراعة وكأنه نشأ وترعرع وسط هذه القبيلة!!
    وللنميري مواقف كثيرة.. تكشف عن معدنه.. السوداني الأصيل.. وتواضعه الذي ظل يلازمه.. على امتداد سنوات حكمه.. وبعدها.. وقد رأيته مرة يشارك في.. مناسبة دينية بدار الأدارسة في أم درمان.. ولما خرج الناس من داخل الصالون.. إلى خارجه كما اقتضت ظروف الاحتفال.. خرج النميري.. يحمل كرسيه بنفسه.. ولم ينتظر أن يقوم أحد بذلك نيابة عنه.. باعتباره رئيساً سابقاً للبلاد.. مع رغبة الكثيرين في حمل الكرسي عنه.. وقد شهدته إبان حكمه.. وفي معيته.. «مظاريف» كثيرة بها.. عطايا من المال.. كان يوزعها بنفسه.. على رجال ونساء عرفهم وعاشرهم إبان عمله بدارفور.. في بدايات عمله بالقوات المسلحة.. وقد حدث أن جاءت امراة عجوز من دارفور إلى الخرطوم بغرض.. اكمال اجراءات سفرها للمملكة العربية السعودية لأداء فريضة الحج.. ولما كانت التصديقات بالخروج والسفر بالنسبة للنساء معقدة.. لمسائل عديدة تتصل بالعمر.. والمرافق.. والفحص فإن هذه العجوز قد رفض طلبها ولما كانت تعرف النميري قبل عقود من الزمان عمل فيها.. بدارفور.. سعت لمقابلته.. ولكنها لم توفق.. فاختارت بذكاء.. أن تقف بشارع النيل.. قريباً من القصر.. عسى أن يبصرها.. النميري فتفاجأت.. عندما أوقف النميري موكبه.. وترجل عن سيارته وجاء إلى السيدة العجوز وحياها بالأحضان ثم أخذ بيدها.. ومشى معها راجلاً حتى أدخلها القصر.. وأكرمها واستمع إليها.. ثم اتصل بالجهات المسؤولة.. وكلفها باكمال اجراءاتها وحتى ركوبها الطائرة إلى الأراضي المقدسة.. ومما يروى في هذا الجانب الشخصي من النميري.. أنه ذهب لزيارة مصلحة ما.. بعربة خاصة.. في زيه القومي.. فاعترضه خفير المصلحة.. فقال له النميري: إنت عرفتني.. فقال الخفير وهو «من عندنا»: طبعاً عرفتك.. إنت النميري.. رئيس السودان.. بس الأوامر من المدير العام ما حدش يخش!! وحسم رجال الأمن المرافقون الأمر.. ودخل الرئيس المصلحة.. وأدخل «الخفير» حراسة الأمن .. وبعد يوم أو يومين.. سأل عنه الرئيس.. وأمر باحضاره أمامه.. وطيب خاطره.. ووضع في يده مظروفاً مريحاً.. فقبضه الخفير اللي من عندنا.. ووضعه في جيبه.. ولم يسكت بل زود الرئيس بنصيحة غالية: شوف يا ريس إنت ما تشوف الفيل.. وتطعن في ضله..!
    وعلى امتداد الزيارات المتبادلة بين مصر والسودان.. فقد كان الكتاب.. والصحفيون المصريون.. لا يصدقون ما يرونه ماثلاً أمام أعينهم.. والرئيس يجوب القصر.. يداعب العمال والجناينية.. ويتطلف مع المراسلات والسعاة.. وكانوا يعكسون ذلك على صفحات الجرائد والمجلات المصرية.. بدهشة بالغة.. وقد حكى لي أحد موترجية تشريفة موكب النميري بأن الرجل.. إذا ما أحس بأن العمل كان مرهقاً.. جاءهم بنفسه يحمل إليهم بعض المأكولات والحلوى والكيك.. ويوزعها عليهم.. ولا نكاد نذكر.. أن النميري على امتداد سنوات عمله. كان يهرب من جحيم العمل المتواصل إلى منتجعات العالم السياحية ليتزود بقسط من الراحة والاستجمام.. وعمل chek كما يفعل رؤساء الدول عادة.. بما فيهم الدول النائمة التي لا تملك قوت يومها.. ولكن النميري كان يقتل العمل بمزيد من العمل.. ويجد متعته وراحته النفسية في زيارة مناحي السودان المختلفة والاختلاط بأهلها.. يأكل من أكلها.. ويشرب على القذى من مائها.. وقد شكا له.. أحد المواطنين في منطقة ما جاء يحمل قرعة ملأى بالماء الأخضر.. وقال دي مويتنا يا ريس.. فامسك بها «وقرطعها».. ولم يبق منها سوى القليل.. أعطاه لزوجته فشربته.. حال خادم الفكي!! ولعل المنتجع السوداني الذي كان يركن إليه.. هو قصر متواضع شيده في أرض أجداده.. بود نميري.. وكان يأتيه في كل عام مرة في شكل رحلة ترفيهية.. يرافقه فيها من يختارهم من الأصدقاء والأقرباء.. وبعض الظرفاء والشعراء.. ومداح الرسول صلى الله عليه وسلم .. كما كان يحرص على برنامج.. صباحي للرياضة.. وضرب النار.. وكان ينصب أمام قصره المتواضع.. خيمة ضخمة مهيأة بالمفاريش والكراسي.. مفتوحة للجميع يدخلونها بدون فرز يجلسون حيث شاءوا.. يأكلون من أطباق البلح.. ويشربون الماء المثلج.. والشاي الذي يطوف على الناس بلا توقف.. مثنى وثلاث ورباع.. وأكثر لمن يرغب.. وكان الرئيس يجلس بين الناس يستمع إلى تعليقاتهم وأحاديثهم وقفشاتهم.. ويتحدث كثيراً.. في مواضيع شتى.. بعضها سياسي.. وبعضها أي كلام .. وقد استرسل مرة في الحديث عن أمريكا.. وقال.. إنها قادرة على تغيير أنظمة الحكم في العالم الثالث بالتلفون.. بواسطة عملائها في الداخل.. وهسع أنا.. قاعد معاكم هنا.. جايز واحد ينط فوقها.. فهاج الحضور وقالوا: والله أبو أمريكا.. ما يقدر يشيلك.. واللي ينط فوقها.. والله نقطعوا.. حتت حتت.. ضحك النميري.. وارتاح لحديث ضيوفه.. وقال: على كل حال .. البجي بعدي ودي سنة الحياة.. أنا عملت ليهو خوازيق.. لا بقدر يتحملها.. ولا بقدر يغيرها.. أولها الحكم الذاتي لجنوب السودان.. تاني زول بهبشوا ما في.. والحكم الاقليمي في الولايات الشمالية.. أداهم سلطات.. ومن يحاول انتزاعها منهم.. حيتمردوا عليه.. وتطبيق الشريعة ما يقدر راجل تاني يلغيها.. والبحكم بعدنا حيمشي في نفس سكتنا.. وده المطلوب.. فهل صدق النميري؟!
    يبدو أن النميري.. قد فكر في «خازوق» جديد.. لمن يحكم بعده.. فأراد أن يستن سنة.. تلزم كل رئيس بالصلاة.. ولو جمعة واحدة في العمر.. في الجامع الأثري.. الذي شيده المسلمون.. على عهد القائد عبدالله بن أبي السرح في منطقة دنقلا العجوز.. وهو أقدم مسجد في السودان بلا منازع.. وكعادته قرر أن يصلي الجمعة.. مع المواطنين الذين هرعوا إلى هناك في انتظاره.. فنحروا الذبائح .. وهيأوا المسجد.. النائئ.. عن مناطق العمران والسكن.. وصلى النميري الفجر في ود نميري وتحرك ومن معه.. علي ظهر«اللنش عروس» وكان يقوده بنفسه.. وكانت الرحلة عكس التيار.. الذي قوياً وعاتياً.. بفعل «الدميرة».. وظل «اللنش» يمشي خطوة اتنين مستحيل.. أو صار كالطائر الطنان.. الذي يظل يرفرف ثابتاً ليتمص رحيق الزهور.. «فاللنش» كان ثابتاً.. وكذلك الشطئان.. والنيل يجري وحده في اتجاه الشمال.. وعندما وصل النميري.. إلى جامع دنقلا العجوز.. كانت الشمس.. تختفي خلف ذؤابات النخيل ولم يبق.. إلا بضعة رجال.. ظلوا في الانتظار فصلى.. معهم صلاة المغرب.. وعاد.. من طيبة أول جمعة .. للدار.. منكسف..!!
    =====================
    منقول من سلسلة مقالات لواء معاش محي الدين محمد علي
    =============
    ياربي الفرق شنو بين النميري والبشير ؟
    ————-

  10. نيام كتب:

    عباس :
    كيفنك …عن السؤال الاخير كفا اسأل عيونك براها بتجيب!!!
    اما مانقلته عن المرحوم الرئيس نميري فرغم اختلافي في توجهاته و امكاناته كرئيس فهو حقيقة سوداني اصيل ود بلد و ضكران ..اذكر انه زار مدينة وادمدني في ذات ليلة و زار نادي الاتحاد (الرومان) و وجد الاصدقاء علي الترابيز يلعبون الورق فلما راؤه بالجلابية تفاجاء نفر منهم و ارادوا ان يقوموا و يتركوا اللعب فاخذ الورق من احدهم وواصل الكنكان ..اثناء الكنكان سال عن امراءة كانت تبيع الفول و التسالي امام المدرسة التي درس بها فاخبروه بانها حية و لكنها غيرت المكان الي كبري مشهور في مدني فذهب اليها و لكنها لم تعرفه بسبب السنين فسالها بتعرفي النميري قالت الله يكطعوا جنني بختفي التسالي و الفول ، فتركها و رجع للنادي و جلس مع اصحابه و كلف احدهم بان يحمل لها بعض المال و يقول لها ان النميري كان معاها قبل شوية ..فاخذت المال و صارت تضحك قائلة اصلو مابخلي جنو..

  11. بشار أحمد بشار (ابن برد) كتب:

    سلم فوك وصح لسانك يا عباس ويكفي الرجل فخرا أنه لم يمتلك قطية في مكان نشأته أمدرمان (حي ود نوباوي) ولا أعلم له ممتلكات في أي مكان في السودان ولا خارج السودان وحتي مماته كان يسكن في بيت صهره وخاله في ودنوباوي .
    “ولكن النميري لم يتمالك نفسه فقفز بقوة وصعد المسرح وشاركهم.. الرقص بصورة أدهشت الجميع..”
    رقيص لرقيص يفرق.
    “وقد رأه الناس يبكي ويدمع ويجأر بالبكاء عند رحيل الزعيم جمال عبد الناصر.. ”
    دموع رجال بتهد جبال يا حليلهم الإتنين.

  12. البشاوى كتب:

    الدوك عزت والسمار الكرام
    تعب ايه اللى انت جاى تقول عليه ياراجل الريس مابياكل زينا وعندهم عصير الريسة دة شئ مبالغة طاقة عجيبة – لولقيت ليك نظام زى نظامو دة تدوُر محاضرات 24 ساعة وتعرس رباع وتحوم السودان الكبير دة فى يوم واحد – ياأخى دة قادر على 35 مليون مرة واحدة تقولى شنو وتقولى منو ؟
    نيام– اربع سنين دى بتكمل نشوف حصادكم الموسم القادم

  13. عباس كتب:

    نيام وبشار
    وجه الشبه بينهم كبير (النميري والبشير ) لكني اجد ان النميري كان صادق او ممكن نقول دي (طبيعتو ) اما البشير والله اعلم
    بالطبع .. إن زيارات النميري .. لأنحاء السودان .. كانت عديدة .. ولكني حظيت بمعايشة زيارتين منها .. لجنوب دارفور .. وقد استمتعت .. بالمشاركة في أحداثهما .. ومشاهدة بعض المواقف التي جرت خلالهما .. وحرصت على سردها .. مع الخصم والاضافة .. والتصرف بادماج بعض المواقف مع بعضها البعض نسبة .. لاتصالها وتشابهها متجاوزاً .. وقت حدوثها .. لأن ذلك .. لا ينتقص منها أو يضيف إلى صحتها شيئاً .
    بعد زوال حالة «الشد العصبي» التي عاشها .. رجال الجيش والشرطة والأمن خلال زيارة النميري لمنطقة رهيد البردي .. المضطربة أمنياً .. بفعل الصدام القبلي بين القبيلتين الرئيستين فيها .. والأسلوب العجيب الذي اتبعه .. ضارباً بتحفظات لجنة الأمن عرض الحائط .. وخارجاً على البرتكولات .. ثم «مطرشقاً» الخطة الأمنية التى عكفت عليها الأجهزة المسؤولة أسابيعاً .. لينفسها .. في سويعات ولكن الله سلم وحفظ الجميع .. وربما كانت «الغرسنة» التي بهر بها الرئيس الجميع .. هي مفتاح المشكل .. ودفع الطرفين إلى مائدة مؤتمر الصلح والذي تم بحمد الله ولكن بعد طلوع الروح !! وتواصل موكب النميري .. ليصل إلى منطقة برام .. وهي منطقة شاسعة ذاخرة .. بالحيوانات البرية .. من غزلان .. وتباتل .. وجاموس .. وخنازير من فصيلة الكداريك والحلاليف .. وتتبع لهذه المنطقة .. كفياكنجي .. وسونقو .. وحفرة النحاس .. وقد زرت هذه المواقع مراراً .. لأن هذه المنطقة ذات الاراضي الخصبة .. موبوءة بزراعة نبات القنب الهندي وتصنيع قناديل البنقو السوداني .. وقد عانت الشرطة كثيراً في بناء نقطة هناك .. لأن أصحاب المصلحة .. من المتاجرين في هذا المخدر .. كانوا يهاجمون النقطة .. و«يشلعوها» قبل أن يكتمل بناؤها .. ويحكى أن أهالي هذه المنطقة .. وهم هجين من القبائل العربية والجنوبية .. كانوا في سنوات الاستقلال الاولى لا يصوتون لمرشح .. إلا إذا وعدهم بوقف حملات الشرطة «الجائرة» على مزارع البنقو .. التي ينتجونها بغزارة .. ولا يدخنون منها سيجارة !! وقد تمكنت ايضاً من زيارة منطقة حفرة النحاس .. ورأيت البئر ذات الفوهة «الخضراء» والتي كان السلطان علي دينار يستخرج منها النحاس .. ووقفت والحزن يعتصرني على الصناديق الهائلة الملأى بالادوات والاليات التي استجلبت على عهد الرئيس الراحل عبود .. للتنجيم عن النحاس .. في هذه المنطقة الخالية من السكان والتي تنضح تربتها .. وأحجارها بمادة النحاس .. ومن عجب .. فإن هناك نقطة شرطة لحراسة هذه الصناديق .. التي لا يعلم أحد ما بداخلها منذ عشرات السنين وأن رجال هذه النقطة يعتمدون في عيشهم .. على ما يزرعون حولهم .. من خضروات وغيرها .. بالاضافة الى لحم الحيوانات التي يصطادونها وفق الجبخانة المصدقة من رئاسة شرطة المنطقة لهذا الغرض .. ومن الطرائف .. أن رجال هذه النقطة عندما اجتمعت بهم لم يطلبوا شيئاً سوى نقل شرطي رابع لهم .. حتى يمكن «مرابعتهم» في لعبة «الكونكان» .. والفورة ألف كما قال أحدهم!!
    وصل النميري .. إلى منطقة برام واستقبله أهلها .. وعلى رأسهم قبيلة الهبانية .. استقبالاً حافلاً .. وأعدت السرادق والصيوانات والمنصة .. لهذا اليوم .. وفي بداية الاحتفال أهدت المنطقة للرئيس عجلاً «حنيزاً» .. هجيناً من المستورد والمحلي فسعد النميري بالهدية .. وتقبلها بكل الرضاء وظل يتأمل العجل .. برهة طالت .. ثم اقترب منه وجلس القرفصاء إلى جواره .. ثم امسك بأرجله .. وانتصب واقفاً يحمل العجل .. ويطوف به على الحضور .. مبشراً ومكبراً ولا أحد حتى العجل نفسه يصدق ما يرى !! وبعد الطواف أعادة إلى موقعه واتجه نحو المنصة لمخاطبة اللقاء الجماهيري .. غير أن العجل ظل على حاله ساكناً وكأنه مقيد أو مربوط .. أو أن الدهشة قد ألجمت أرجله!!
    وبعد أن غادر موكب الرئيس .. منطقة برام .. توقف في محطات عديدة .. حتى وصل إلى قلول .. المنطقة السياحية الساحرة .. في جبل مرة .. فوقف كالراهب يتأمل الشلال المتدفق من أعالي الجبل .. والبحيرة .. الصافية .. حتى يكاد المرء أن يشاهد قاعها بتفاصيله وكان البرد شديداً وقارساً .. ورتل من المسؤولين حوله ..«يكتكتون» من البرد .. ويتمنون .. أن لا تطول الزيارة ولكن النميري .. فاجأ الجميع .. وسلم كابه .. وقفز بسائر ملابسه الرسمية .. داخل البحيرة وصار يسبح فيها ويأمر كل من حوله بالنزول إلى الماء .. فنزلوا كارهين .. ولكن مدير شرطة جنوب دارفور وقتها العميد شرطة هاشم محمد هاشم عليه رحمة الله حاول أن يعتذر في لباقة وقال ياريس أنا جيوبي فيها أوراق رسمية وشكاوى وتقارير كثيرة .. فما كان من النميري إلا أن بدأ في مرح الاطفال .. يأخذ الماء بكلتا يديده ويشره به حتى تبلل تماماً .. وبعد أن قضى النميري وطراً من البحير .. وغسل في مائها البارد كل أحزانه .. وهمومه خرج منها مهرولاً بملابسه المبتلة وجرى صعوداً .. نحو الاستراحة .. حيث استجم فيها ساعة .. وعالج أمر ملابسه التى ابتلت .. وتحرك إلى نيالا عاصمة جنوب دارفور .. ولما بلغها كانت نزلة البرد والسعال قد هاجمته .. وأصابت حباله الصوتية .. حتى صار حديثه فحيحاً .. وأصر في عناد أن يلقي على جماهيرها التي اكتظت بها دار الرياضة .. خطاباً طويلاً مكتوباً ثم غادر بعد ذك إلى الخرطوم وقد إدت هذه الزيارة التاريخية .. الى جلوس طرفي رهيد البردي حول مائدة المصالحة .. ونشطت سلطات جنوب دارفور في توفير المناخ الملائم .. لهذه المفاوضات واستطاعت أن تستجلب العشرات من الحكماء ورجالات الادارة الاهلية .. الدارفوريين .. والكردفانيين .. ومن ولايات أخرى .. كأجاويد .. لتقريب وجهات النظر .. وتضييق شقة الخلاف بين المتفاوضين من التعايشة والسلامات
    =======================
    دايرين زول يمشي بنفسو يحل المشاكل مش يكون قاعد في الخرطوم ويرسل لجان ومناديب ويعمل ورش وندوات كلها لاتثمن ولا تغني
    =========

    رابط المقال بعد اذن ادارة المدونة
    http://www.sudanesehome.com/forum/showthread.php?t=60826

  14. monamie كتب:

    ياجماعة الاحزاب انسحبت والفايز تمر البصير 100000000%

  15. وصف دقيق لبرنامج الرئيس اليومي
    مسعول من الخير يا دكتور
    حصل إشتغلت رئيس قبل كدي؟؟؟؟!

  16. عزت كتب:

    سلام أيها الأحباب

    فعلا شغلانة متعبة جدا و لا أحسب) أحسب دي حلوة مش أن مشروبات الطاقة كلها تستطيع المرور بصاحبها عبر هذا البرنامج القاسي و الذي يمكن أن تضيف اليه كمان نقصان شديد في المباهج

    – لا يستطيع الريس ركوب سيارة براهو و يقرشا في حتة عالية عشان لمن يجي راجع يستطيع أن يدحرجها لكي تدور و كان أبت ينادي ليهو كم واحد بالله يدكم معانا و واحدين يستجيبوا و واحدين لا و لمن تدور يفرح شديد….. و ووون وووون يجري بيها
    – لا يستطيع الاشتراك مع اصحابو و يدفع شير و يمشوا جبل أوليا و يشربوا الشامبيون و يطمبج في الموية و لمن يجوعوا يضرب معاهم السمك و يشرب من موية البحر و يجي راجع مبسوط
    – لا يستطيع ركوب حافلة و لمن يجي يدفع يتذكر انو ناسي القروش فينجدوا واحد صاحبو كان ما شايفوا و ينجو من نظرات الكمساري الجاي ماشي عليهو
    – كما لا يستطيع دفع رشوة بكل الخوف لكي يدوهو أورنيك أراضي
    – و هو محروم من الفرح عندما ترجع الكهربا و الموية
    – و محروم من الاستدانة من بتاع الاتصالات الجنبهم

    و غيرو و غيرو و اللستة تطول….. مسكين!!

    و أهو الساحة بقت خالية و الجماعة حينسحبو عشان يمسخوا ليهو الرياسة…!!

  17. ياسين شمباتى كتب:

    عزت..سلام..
    والله انا آمنت بانو ابليس والمسيخ الدجال مارقين من الناس ديل..لعنة الله عليهم..

  18. ابكرون كتب:

    نيام
    اربعه سنين طاشهم الحب
    الليله يوم احزانو ياقلب
    جوعنا الحار ظلمة الدار
    شعبنا احتار من شدة النهب
    شوفو يارب
    اربعه سنين كمّل الزاد
    في المهرجانات ثم اعياد
    احتفالات حزب مرتاد
    انفعالات ماليها ابعاد

    ابداع ….يا نيام سلطة وبناااااع

  19. ابوالمنذر كتب:

    عزت سلام
    الجميع سلام
    بعد 25 سنه حايجى سودانى ذى عباس واكيد البشير له من المواقف مايسردها وكل ياتى بذكر محاسن مواتانا والحمدلله نعرف قدر الناس ونكرمهم بعد يموتو وهم بيننا نحكم عليهم بزوايا ضيقه… تعارض شىء منهم مع مزاجنا المخلوق معكنن وانتقائى او مسير براى الاغلبيه ومرض النقد بالحاح مع النظرة تحت الاقدام كديدن العالم الثالث وحريقة فى الاجيال القادمه ونحن ما ارتحنا … ونحن شعب مسكون بالعاطفه وعفا الله عما سلف والتنازل عن الحقوق لاى مخلوق بمجرد ان تلم به مصيبه وخاصة مصيبة الموت وموت اداهور خلى الوالى يتكفل بناديه واسرته الى ماشاء الله..
    اعجبنى قى السيره العطره للنميرى نظرته المستقبليه فى ارساء الحكم الذاتى للاقاليم والشريعه تخطيط لمستقبل يناسب طبيعة السودان والتركيبه الجغرافيه والسكانيه.
    الريس ياعزت عندهو اطباء صينيين بمستشفى متكامل جاء بى فوقنا بى حاويات وبعد كل عرضه بتاع المساج يشوف شغلو وبتاع القلب يجكجك ويجهزو للعرضه الجايه حريصين على دولارتهم الدفقوها فى المليون ميل مربع والعقود البضمنها ليهم البشير مع طوفان الازمه السكنيه والمائيه والغذائيه والبيئيه والتى ستجتاح العالم لامحالة .. اذن الحرب العالميه الان ليست بالمدافع فقط والتدمير لان المهاجم سوف يخسر اكتر من يستفيد تكسب اذا استطعت ان تملك قرار الاخرين لتضمن مصالحك وتوفر لاجيالك القادمين , فى ظل تقاطع هذه الرؤى والرغبات وتعدد الوسائل المتخذه للتحقيق تضيع معالم الطريق للدول المستهدفه ولا يصمد الا الاذكياء بتدريج المحن والسباحه عكس ومع التيار وفق الضروره واكيد لكل حرب ضحاياها المهم الغايه والنيه وكما قال على يسن البعره تدل على البعير والاثر يدل على المسير…. وسير سير يا البشير

  20. بشار أحمد بشار (ابن برد) كتب:

    دوك عزت :مشروبات الطاقة نوعين ؛ ريد بل Red Bull وريد كوك Red Cock الأول بيعمل جوآآآآآنح والتاني بخلي الواحد يكسّر العدة. إنت بتقصد ياتو؟؟؟

  21. عزت كتب:

    بس بتاع العدة دا يا بشارالظاهر القاعد يستعملوا صاحبنا دا و اصلها البلد بقت مستودعا من الخزف بعدما نهبوها و جوعوا الناس و صاروا على الهبشة

    كسرة:
    أها معانا و الا لسة ما قررت …. ياخ سيبا يشبع بيها

    الصادق و عرمان
    مسخوها علينا الله يمسخا عليهم

    البشير

  22. عزت كتب:

    البشيير

    الجماعة ديل قالوا المفوضية مؤتمر وطني…..

    المعارضة

    ما فضل ليهم الا يقولوا أبيل ألير أخو مسلم….!!

    (هذه المقتطفات ليست من مسرحية)…

  23. monamie كتب:

    اخ عزت
    في اصوره نمره1 جدنا ده بكتب في شنو؟ وصيتو! ولا استقالتو من الرئاسه؟

  24. البشاوى كتب:

    عزت
    مابعيد امريكا تكون قلبت مؤتمر وطنى الجماعة ديل ليهم بركات ماهينة ابدا بدليل انسحاب اغلب المرشحين – زائدا تشجيع الاخوان الامريكان لقيام الانتخابات فى موعدها عكس ماكانت تتوقع المعارضة – زائدا سكوتنا 21 سنة ننقنق بس فى الونسة وفى المدونات – وكمان لما تشوف لقاء جماهيرى للريس تحلف تقول الناس القابلوهو ديل واعين ولا مخدرين -؟؟ الجماعة ديل سرهم بااااااااااااااااااتع

  25. monamie كتب:

    ياخي الصراف اللالي بقي اسمو الصراف الوطني غايتو كلمت وطني دي انا كرهتها كراهيه بقيت لمن اسمعها بتعمل لي حساسيه

  26. عزت كتب:

    انسحاب و كمان رفض من الامريكان لمراجعة تمديد موعد الانتخابات… لا لا أكيد قلبوا مؤتمر وطني….

    مسكين جدك يا مون بقي يعرض برة الزفة و هسة الشروط الوضعا لعودتو لسباق الرئاسة ما ظنيت ناس أمريكا و الوطني بيقبلوا بيها

  27. حكاية كتب:

    غايتو يا عزت ما تامن ده بقى سحر عاتى والكل مسحور
    كلنا بنمشى مناسبات واجتماعات بقت عليه هو
    لكن ضحكتنى با استراحه محارب بقى الزول ده زى ضله والله كرهه الحياه اهو مع الانتخابات الريس استراح شويه من ضله ده لو ماشى الحمام بقيف ليه بره لو الصحبة كده اخير عدمها ولا عشان سمى المحروس ابنه عليه واقف ليه فى حلقه لو من الريس كان اديته الثالح العام شفتو التطبيل ده
    كل حاكم يفوت نقول دا اااك يا حليلو والله يا حليلنا احنا البجربو فينا اكل التسالى
    رضينا بالواقع المرير وفوز البشير
    هى لله هى لله
    نسونا روحنا
    حقو تدونا سرد للمتوقع بعد الانتخابات لزوم الحيطه وكده لانه البلد دى فيها متنبئين كتار بعرفوا الحدث قبل وقوعه
    كسرة :
    السلطه فى البلد بقت عباره عن صلطة خضار انتهت صلاحيتها وعلينا نتذوق حتى نعرف الفارق
    تيت تيت تيت خلونا نعدى من الزحمه دى حرارة الجو 45

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s