بكا و طرائف

Posted: الأربعاء,9 يونيو, 2010 by عزت in اخرى

طبعا دي زي حلومر و أصلو رمضان قرب و بعد شوية ريحته حتملى الطرقات و لمن لا يعرف فشغل الحلو مر شغل متعب و متعدد الخطوات و في النهاية بيطلع مستحضر ينقع في الماء و يديك شراب متعدد النكهات أيضا اذ تختلف طريقة تحضيره من حتة لأخري لكن الجميع يتفق في المكونات… ما علينا فالرمية الطويلة دي حتمتها وجود عنوان للمقال يجمع ما بين الضدان في مكان واحد فقد تستغرب كيف يجتمع ضدان و قد درست أن القطب السالب و الموجب براهو و كل يجذب عليه نوعا من الذرات و كان لحقو اختلطوا فتأكد أنك سوف تحتاج الى مطافئ لتخمد ما يخلفه جمعهم من نيران… و قد يجتمع الضدان أيضا في السياسة عندما تكون المصالح مشتركة و المستهدف الشعب السوداني كاتفاق الحركة و المؤتمر و الا الشيوعي و الشعبي و هكذا و لكن دائما ما تخلف تلك التحالفات تشوهات لأنها مبنية على المصلحة الذاتية المجردة و ليس لمصلحتي و مصلحتك… و لكن الضدان هنا قد يجتمعان عندنا نحن البني آدمين كمثال عند زوي الاسلاك الضاربة و في البكيات…

فقد عصرت برشا في الأيام الفائتة و طبعن (برشا) دي خلوها زمان اذ حل محله الموكيت و قطع الصيوان التي لا تحتاج الى عصر فحسبك أن تحفها بالكراسي و الترابيز التي يجلس بها الناس و يتجاذبون اطراف الحديث و القفشات… فأنظر ماذا كانت الحصيلة..

طبعا يجد الكلام عن النسا و الرجال و العرس اذنا صاغية دائما و دائما ما تكبر الحلقة حول الذين يتحدثون عن تلك المواضيع و ما يدور حولها من قفشات و طرائف فقد حكى أحدهم أن هناك امرأة قرب يفوتها قطار الزواج و ما فضل ليها الا شعرة و قام أبوها حاول يصرف حاج أحمد المزواج الذي طلبها… فكان الحوار

–         انت يا بوي حاج أحمد مالك داير تصرفو

–         يا بتي حاج أحمد دا راجل مزواج و جنو عرس و هو ذاتو كبير في السن

–         نان أنا سغيرة (لاحظ لأول مرة تعترف امرأة بعمرها و الا تشير اليه)

–         بعدين حاج أحمد دا ضهرو محني

–         يعنى أنا دايره اسطر بو (اي أسطر به)

و لم يخيب أبوها أملها و زفها الى حاج أحمد و قالوا بآخر نفس جابو ليهم ولد… زغردت الأم و هي تلده…. لكن لم اضحك و أنا في البكا مثلما ضحكت في الراجل دا…

فاستمر يحكي بأن في البلد دائما عرف يقضي بخلف الأخت الكبيرة ثم الصغيرة فالصغيرة كبديل للأخت المتوفاه و الجميع يعرف ذلك و لا يستطيعون منه فكاكا الا صاحبنا دا… فيبدو و انه قد عرف انه لا محالة مدبس مع الكبيرة بعد أن فاضت روح زوجته في حادث و دفنوها و جا للأم و التي يبدو أن شخصيتها كانت قوية… و جعل يبكي و يجعر و يتنخج فقامت بتهدأته… فشرب ليهو موية

و قال: طبعا يا حاجة و انت عارفة الوصية في الذمة… و جعل يبكي مجددا فطيبت خاترة و استمر و هو يقطع …. المرحومة وكت عرفت أنها….. استغفر الله …هي هيهي هئ هئ قالت لي ولادي ديل ما تقعد معاهم الا (فلانة)… و طبعا صاحبنا عزلا عزل…

فما كان من الحاجة الا و قد أخبرت راجلا بما تم …

و لما اعترض… حذرته

(الوصية في الذمة)..!!

و نجا صاحبنا الا و بعد شهر من زواجه منها و بعد لاكو سيرتو في مجالسهم… لم يكن فيهم ما كان مصدقا..

قال الوصية في الذمة قال… الكضاب دا… هي لحقت اتشهدت..!!

و يبدو أن الطرائف قد تمتد الى سايد تو أشهرها فيما يبدو قصة المرا النهرت بتها التي كانت تبكي زوجها تارة و تغمر تارة…

(بطلي البكا و النياصة دي و شوفي الجاتك منو..؟؟)

Advertisements
تعليقات
  1. ودالخلا كتب:

    سلام ياقبيلة،،
    سيّد القبيلة دوك عزت وسماره الأكارم،،
    الليل والقمرة ضدين أجتمعوا بثمارك ينعوا وبي قامتك رنعو
    حواري زمنا وحسان الجنة بالنسبة لحسنك أيه يعني يكونو
    وعلي كده قيس التضاد في الأضاد، ومن ديك وعييييييييييييييك..
    كسرة/
    صاحب صاحبنا أفليقا (سين)، ما صدق أنو المرا ماتت وأنفك أساره، جاءه أهلها وطلبوا منه أن يتعوض أختها لتربية عياله وكدا، فما كان منه ألا صاح فيهم قائلا”:- (تعالوا هنا أنا عرست منكم مرة بعقد زواج ولا ببوليصة تأمين!!)
    قال تعويض قال…

  2. طارق أب أحمد كتب:

    دوك
    غايتو موضوع التعويض دا إلا نتموا فى الضفه الغربيه

    لكن لسه فى حاجات تانيه ما حاميانى
    — وصفة عمل الحلو مر
    — أتفاق الضدان لتحقيق منفعه خاصه على حساب الشعب الما فطر
    — حكى النكات و الجدل حول الكوره فى البكيات

  3. DAKEEN كتب:

    تطورت الامور يا ترطيبة وصار الاتفاقات الاطارية واللساتك والكلتشات وزيت فرامل والعربية كان خلطت موية وزيت دايرة مكنة جديدة ،،، وحاج احمد لسة بخيره ووالحلو فيه البهارات الكتيرة زي بيت البكا فيه كل الشمارات بس كلها مستساقة …
    اب احمد : الضفة الغربية وغزة نعمل ليها واسطة من اردوغان ولا كيف ،،، بس العوض البشاورو منو.

  4. الزهراء كتب:

    أهل القبيله
    سلام تربيع
    ذكرتوني خالا لي كانت شقيقة زوجته الصغيره في غاية الجمال وذات شخصيه طيبه ومرحه وطيلة فترة زواجه من اختها وهي لا تبارحهم في كل مناسباتهم حتى مشي السوق

    وبعد سنوات ليست بالقليله تقدم احدهم وتزوج بالشقيقه الهيفاء, فأذا بخالي العزيز حزينا وجلس بجوار زوجته ولما سألته( سجمي يا ابو محمد مالك زعلان)
    قاليها زعلان على عوضي الراح مني.

    ومن ذلك الحين واي اخت لزوجه ونحن نسميها العوض

  5. حاج أحمد السلاوى كتب:

    بنتنا الزهراء ..سلام
    أولن حمدن لله على السلامة ..سلامة الظهور الإسفيرى ..
    ثانين .. ضحكت حتى بدت نواجذى التى لم يبق منها إلا الفراغ ..بمقولة خالك العزيز ( اريتو خالى بعد الحال )الزعلان على عوضه الراح ( شمار فى مرقة )..ومسكين البدا يامل فى العوض الجميل..وكان الله فى عون عواطفه المسكينة ..غايتو دى بااااالغ فيها عديييييييييييييييييييل كدا .
    غايتو نحنا عواطفنا ما عندها” العوض “.. نسوى شنو ؟ نجيب العوض من وين ؟
    وغايتو .. جنس .. غايتو .!!

  6. نيام كتب:

    عزت المرطب:
    ونسات البكيات مرات بتخليك تنسي بيت البكا و تسرح في الضحك حتي تري الناس فجأة تنظر اليك باندهاش و كانهم يقولوا ليك بالغت دا نسا البكا و لا شنو…
    قالو في رئيس ما بجيب اسمو دخل بيت بكاء و شال الفاتحة مع اهل البكا و بعدين لمح الرئيس نميري جالس فمشا عليهو و بعد شوية مال عليهو النميري (عليه رحمة الله ) و قال ليهو كلام فاخذ يضحك حتي التفت كل ناس البكاء ناحيته…ولكن لم يسمع احد ما قاله النميري..
    فلما طلعوا الجماعة سألوه انتا النميري قال ليك شنو بتضحك كده؟
    قال لي :- انتا شيخ فلان وين ؟
    قلت ليهو – دخلناهو الشرز الليلة..
    قام النميري قال لي:
    – احسن لانو لو اتاخرت حيخليكم ناس بكيات زينا كده…

  7. عزت كتب:

    الأحباب الأعزاء
    سلام

    هاهاهاها
    طبعن بضحك بصوت عالي لأنو قاعد في المكتب… كمان ما يقولو الدكتور سلكو ضرب بيضحك براهو…
    (العوض) و أهل العوض… غايتو جنس غايتو
    قلت لي (س) ما صدق و فك البيرق..!!
    و خال الزهراء حزنان علي عوضو و السلاوي ما عندو عوض….

    و نادو لي الدقاقة…!!

    بس ياخ الأيام دي الواطة حارة و الصيوانات زي النار… غايتو بالنهار الناس يضحكوا و يشربوا في الموية…
    واحد خاف على عمو و هو راجلا كبير في السن كل ما يجي ولد شايل صينية موية العم يشيل و يكتح…
    قام قاليهو يا عم الموية بتعمل ليك التهاب حلق
    قال ليهو ياخ خلينا وكت قادرين نشربا بي خشمنا بدل ما بعد شوية يدوها لينا بالوريد..!!

    و صاحبو العجوز التاني ما باقية ليهو الفراش بقا يوم واحد… فقال
    يعني وكت قربت علينا دايرين يسوها يوم واحد…!!

    و حوار سمع ما بين أمرأة و زوجها من فوق الحيطة… أصلو هم جيران مع ناس البكا…
    يا فلان…. تعال اتعشى
    ما بقدر تعبان
    (العشا فيهو لحمة……..!!)

  8. aflaiga كتب:

    د . عزت كبسوله رائعه جدا كما عودتنا .
    حقيقى بيوت البكا ينتهى فيها العزاء بدفن الميت وتبدا بعد داك ممارسة الحياه الطبيعية للسودانيين ونسات فى ونسات ونحن شعب ونااااااااااس وبنحب الوناسه ..
    لكن نظرية العوض دى خطيييييييييييييييييره وقمة الوفاء الجماهيرى وبتذكرنى شعار المءتمر الوطنى بتاع الانتخابات ( معا لاستكمال النهضه ) !!!!!!!! ما عارف ليه ؟؟؟

  9. الزهراء كتب:

    ابوي السلاوي ربنا يديك العافيه

    اتذكرت قصة واحده بلدياتنا في الشماليه
    ذهبت لبيت البكا وضربت الونسه لغاية ما نست انو هي ذاتا فب بيت بكا وجات طالعه وهي في قمة الانبساطه لمن شلوخا بيلمعو
    ومدت يدها لي اخت المتوفي وبدل ما تقوليها البركه فيكم قالت ليها ( ودعناكم الله ان شاء الله نجيكم تاني في المتل ده)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s