رأيت الناس قد ذهبو لكى يستخرجو الذهب

Posted: الخميس,5 أغسطس, 2010 by aflaiga in اخرى

زمان ونحنا شفع كنا بنسمع قصيده ما عارفين مصدرا وين بتقول :
رايت الناس قد ذهبو الى من عنده الذهب .. فكرت مليا فى هذه العباره وانا اطالع تقريرا بصحيفة سيارة تتحدث عن حقائق مخيفه دعونا نتصفحها ومن ثم نناقش هذه الظاهره الغريبه

توجهت جموع غفيرة من السودانيين، من ولايات عدة، إلى ولاية نهر النيل (شمال السودان)، حالمة بقطعة ولو صغيرة من «الذهب» الذي اشيع أخيراً انه اكتشف بكثرة في وديان المنطقة، ليس في باطن الأرض، ولكن على سطحها! حكايات كثيرة لا تعوزها الغرائبية، سردها بعضهم، سواء ممن عادوا من هناك أو من الراغبين في الذهاب. لكنها في معظمها تنتهي بأهمية الحصول على جهاز لكشف الذهب «gbx» يحدد نطاقاً معيناً للتنقيب ويقترح عمقاً محدداً للحفر.

فمن امتلكوا هذا الجهاز الذي يصل سعره إلى 40 مليون جنيه سوداني (16 مليون دولار) «حصلوا على مبتغاهم بسرعة وباعوه لأشهر تجار الذهب في السودان. وهؤلاء جاؤوا بكثافة مع حراسهم وجلسوا في سياراتهم الممتلئة بالبلايين حول أكوام المنقبين! كثر ذهبوا إلى المنطقة من دون هذا الجهاز، وبحثوا بآلات حفر تقليدية وما خاب سعيهم. لكن هول المفأجاة ذهب بعقول بعضهم، فثمة اخوان وجدا برميلاً ممتلئاً بالذهب احدهما راح يصرخ: « دهب ، دهب». بينما فرّ الآخر عن المنطقة وهو.. يبكي! وثمة رجل عاطل من مدينة كسلا قدم إلى المنطقة وما هي إلا ساعة من البحث حتى وجد نفسه يسأل تاجر الذهب عما اذ كانت القطعة التي حصل عليها تساوي شيئاً. وهاله ان التاجر قال له انها تساوى: عربيتين (سيارتين)، وسلمه 120 مليون جنيه كمقابل. لكنها لم تنفعه اذ ان الرجل طفق منذ ذلك اليوم لا يردد إلا كلمة واحدة هي: عربيتين…عربيتين!

على الصعيد الرسمي تسبب الاكتشاف الشعبي في خلافات بين السلطات الولائية والاتحادية حول ملكية المنطقة وحق التصرف في معادنها. وذكرت تقارير في الصحف المحلية ان وزير الطاقة السوداني اتهم الولاية بالتعدي على اختصاص وزارته بمنحها تراخيص للتنقيب اليدوي، والصغير والمتوسط عن الذهب. وقال: التنقيب شأن اتحادي ولا يحق للولايات». لكن سلطات الولاية رأت ان الاكتشاف انعش المنطقة وساعد في تحسين الأوضاع المعيشية لسكانها. وتمنح السلطات الولائية المواطنين تراخيص «تعدين افراد» تبدأ بـ 7 ملايين جنيه وقد تصل إلى 30 مليوناً مع كامل الإجراءات وتساعدهم ببعض المعينات كما توفر لهم مختصاً في الجيولوجيا. لكن اختصاصيين في الجيوليوجيا حذروا من الأخطار الصحية التي قد يسببها البحث اليدوي عن الذهب. ويقول وليد القرشي وهو مهندس تعدين في شركة (الصخرة الحمراء) التي تعمل في المنطقة لـ «الحياة»: ان استخدام الزئبق «حرقه لفرز الذهب» يتسبب في مشكلات كثيرة فاستنشاقه يبلد أدمغة الأطفال بسرعة وقد يتسبب في فقدان الخصوبة بالنسبة الى الرجال، كما ان التربة المعدنية غنية بالسموم المضرة بصحة الإنسان». كما أدت عمليات التعدين العشوائي بأودية ومواقع الذهب بشمال وشرقي ولاية نهر النيل الى هروب أعداد كبيرة من الغزلان والجديان من داخل الحدود السودانية إلى مصر بحثاً عن ملاذات آمنة، وطالب خبراء الحكومة بالتدخل لإنقاذ الحيوانات البرية كما شاار التقرير الى اعداد كبيره من الاجانب توافدت لمواقع التعدين واثار اجتماعيه وبيئية كبيره وجرائم وافده تهدد النسيج الاجتماعى بمواقع التعدين وما جاورها .
الى هنا ينتهى التقرير الذى تم ختامه بهروب غزلان السودان بسبب بحث انسان السودان عن الدهب لارضاء غزلان السودان الفى البيت ولا القصه شنوووووووو ؟؟

Advertisements
تعليقات
  1. ودالخلا كتب:

    سلام يا قبيلة،،
    افليقا ورواده الكرام الحالمون ببريق الذهب، وكما يقول المثل فليس كل ما يلمع ذهبا”، والقصة التي تتسآل عنها يا صديقي هي أضخم وأكبر مماكان العقل يتصور، فهي تتشابك من كل النواحي الأمنية والصحية والسياسية والبيئية والأخلاقية كمان والأخيرة دي كوم براهو نجي ليهو برواقة.
    وليس من المقبول عقلا” ولا منطقا” أن تقبل الدولة لرعاياها بالعمل العشوائي بمثل هذه الطريقة معرضين أنفسهم وممتلكاتهم للمخاطر والضياع وبالتالي ضياع اسر من خلفهم ينتظرونهم علي أمل اللقيا بين قناطير الذهب المقنطرة والمليارات الممليرة!!!
    كيف تقبل الدولة لرعاياها بألقاء أنفسهم في مجاهل الصحاري ومخاطر التوهان فيها أو الدفن تحت أطمار الرمال مقابل درهيمات قليلة لا تسمنها ولا تغنيها من جوع هي مقابل التصاديق!!
    الموضوع شائك ومعقد ومتداخل وكان الله في عونك يا وطن!

  2. aflaiga كتب:

    القبيله سلام : طوالى مشيت لى كيف تقبل الدوله ؟؟ ما تشوف كيف يقبل المواطن ذاتو ؟؟!!! تعرف فى البلد دى فى ناس وليسو على حق طبعا !! اهون ليهم مية مره يمشو يكوسو الدهب فى اى حته ولا يقلعو حقهم من السلطان الجائراو يرجو رزقهم الطبيعى او يجتهدو بالحلال فى ما يسرهم اله له !! وطبعا السلطان فى الحاله دى بيطنش ما دام اتفتح باب رزق جديد واهو لو لقو دهب بيرطبو ويفكونا من نقنقة المعانا وكاهل الجماهير وبنلقى منهم ضرايب ولو ما رجعو يكونو نقصو العدد وفى الحالتين ميه ميه مع السلطان !!!!!!!! اتمنى الا يكون طبعا هذا هو المفهوم
    بعدين الدهب البيطلع ده مش بيخش السوق ؟؟؟
    يعنى بيعمل حركه فى السوق مش ؟؟
    والناس البتشتغل فى الشغلانات المرتبطه بالتعدين الاهلى دى مش بتترزق ؟؟؟
    اها تبقى المشكلة فى الاثار الجانبيه واى دوا عندو اثار جانبيه بس البلد دى الاختبار بتاع الحساسية من البنسلين ما قاعدين يسووهو الناس بتاخد البنسلين وتلافى الاثار على رب العالمين !!!!!!
    جاييك تانى بعد تجينى ..

  3. ودالخلا كتب:

    سلام تاني ياصديقي،،
    الجانب الخطير في هذا الموضوع هو الجانب الأجتماعي الأخلاقي، وطالما أن الدولة قد أصدرت تصديقات وتصاريح رسمية للمواطنين بالتنقيب العشوائي عن الذهب، وطالما أن المواطن قد دفع الشوية والشويتين مقابل الحصول علي هذه التصاريح يقولون أنها (تتراوح مابين 7مليون الي 30مليون) للتصديق الواحد بالقديم طبعا”، فهنا يكمن بيت القصيد ومربط الفرس ، فهذا التصديق هو بمثابة تصريح بعدم المسآلة الجنائية أو القانونية تجاه حامله فيما سيمتلكه لا حقا” من أموال (حليل قانون من أين لك هذا؟؟)، فهذا المال المكتسب مقابل التصريح قد لا يكون ناتجا” فعليا” من التنقيب عن الذهب والذي هو أصلا” لو كان موجودا” بهذه الكمية لما انتظر كل هذه السنوات منذ تاريخ أجدادنا القدماء ليأتي سكان القرن الواحد والعشرين ليستخرجوه بهذه السهولة، فالشاهد في الأمر أن هذه التصاريح هي مدخل لغسيل الأموال وتجارة المخدرات والتجارة الدنيئة المحرمة الأخري، وسيقوم هؤلاء بتوريد أموالهم في البنوك علي أساس انها ناتج التنقيب عن الذهب بطريقة رسمية حسب تصريح أو التصديق المخول لصاحبه التنقيب، وحينئذِ لن يستطيع كائن من كان أن يٍسال صاحب هذه الثروة عن مصدرها، فهو يمتلك تصريحا للتنقيب، وشوهد تواجده بمناطق التعدين لفترة من الوقت ومن ثم غاب وجاب، وماحدش يقدر يسأله ويقول له تلت التلاتة كم؟؟؟؟

  4. عزت كتب:

    أفليقا وزواره سلام

    (بعدين الدهب البيطلع ده مش بيخش السوق ؟؟؟)

    ما شايفنوا علة كان طلقوا الحكاية ساكت ربما يخش السوق .. أموال دايرة غسيل و أحقاد وسط المنقبين محلتي و محلتك و مشاكل لا حصر لها أقلها مشاكل في البيئة يسببها الزئبق و الذي منه و متلاعبين و موردين للأجهزة و مهربين لها
    طالع مقال
    for all metals
    بتاع جبرا الذي يحكي عن الغش في العدة….!!

    مسكين محمد أحمد كل مرة يخترعوا ليهو حاجة تشغلوا…!!

    زمان كان في قصة بتاعت واحد داير أولادو يشتغلوا فقام عمل ليهم حنك بتاع تنقيب في واطاتم و قاموا يبحتوا فيها لمن ربنا غفر ليهم ما لقوا ذهب… قام قال ليهم خلاس وكت ما لقيتو ذهب كدي شتتو شويت البذور دي في المحلات الحفرتوهم…
    و طبعن جا المطر
    و البذور بتقت
    و الخير بسط

    حقو ناس الحكومة يشتتو بذور محل ما حفتو الجماعة ديل…!!

  5. قرن شطة كتب:

    السيد -افليقا – الموضوع يذكر بحالات آخرى مشابهة حصلت وبنفس الطريقة ، ويبدو ان التاريخ دايما يعيد نفسه ونحنا كما بس مابنفه….فى البرازيل حصل نفس الموضوع بل وقامت مدن على مسالة التنفيب عن الذهب مثل مانوا ثم زالت .. وفى امريكا الشمالية نفس الفيلم تكرر فى مناطف كاليفورنيا وبلدات اخرى ، الموضوع كلو فقر شديد والناس دايره تشوف ضوء فى النفق ولو ماشافوهو يخترعوا ضوء …احسن الناس تموت بأمل خير من ان تموت بدونه وفى كل الاحوال سوف تموت ، اقصد هنا…اما الحيكومة فكما عودتنا بتقوم بالواجب مافى شك فى ذلك!!

  6. طارق أب أحمد كتب:

    أفليقاا و الزوار
    جمعه مباركه

    تعرف يا أفلى منو اللى بلقى الدهب الجد

    الببيع من المويه و لحدى العرقى
    مرورا بالجهاز ظاتو

  7. ودالزبير كتب:

    أفليقا

    طبعاً نحن أبناء تلك المناطق الهادئه التي لم تعد كذلك بعد أن غزتها جحافل الكوبويات الجدد الباحثين عن الثروه أكثر من تضرر من هذا البحث العشوائي بالرغم من أن هؤلاء المغامرين قد حركوا المنطقه إقتصادياً لكنهم قنبله إجتماعيه قابله للإنفجار في أي لحظه بالإضافه إلى إن أبناء مناطقنا قد هجروا الزراعه المهجوره أصلاً جرياً وراء سراب الذهب الذي يحسبه الظمآن ماء ..

  8. Siry كتب:

    اخونا افليقا, والله نجم عديل كده, اتحفتنا والله والواحد ما مصدق عيونو وداوم الكتابه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s