البطارية نزلت

Posted: الأربعاء,25 أغسطس, 2010 by الفاتح جبرا in ساخر سبيل

ذهبت الى منزل صديقى (مأمون) أحمد له السلامة لنجاته من حادث وهو يقود عربته بالقرب من مستشفى أم درمان ، قلت له وأنا أنظر للجهة اليسرى من العربة التى تهشمت تماماً :

– ياخى والله ده حادث كبير .. الحمدلله ربنا شاف ليك وما جاتك حاجه

قال لى وهو يبتسم … والله أنا ما غايظنى الحادث بقدر ما غايظنى شئ تانى حصل مع الحادث

وبدأ يحكى لى :

العربية العملت معاى الحادث دى عربية بتتبع لإحدى الجهات النظامية .. وأول ما الحادث حصل الناس إتلمت كعادة السودانيين .. واحد من الناس خاطب سائق العربة وقال ليهو يا زول إنتا غلطان .. إلا أن أحد الأشخاص (الواقفين)

إنبرى لهذه الشخص ,وخاطبه بلهجة حازمة قائلاً :

–         أسكت يا زول .. ما تتدخل فى الموضوع ده

ولم يكتف هذا الشخص بردع ذلك المواطن بل عندما أراد أحد الجنود الذين كانو بالعربة التحدث امره أيضاً بالسكوت

يواصل صديقى مأمون قائلاً :

جاءت عربة المرور وقاموا برسم الحادث وطلبوا منا أن نذهب إلى القسم إلى أن سائق العربة (الجهه نظامية) قال بأن لديه مشوار قريب هام سيذهب له وسوف يلحق بنا فى قسم المرور ، وقد لفت نظرى حينها أن ذلك الشاب ذو اللهجة الحاده قد ركب معهم فى العربة .

ذهبت إلى القسم منتظراً حضور العربة وبينما أنا كذلك دخل إلى القسم ذلك الشاب ذو اللهجة الحادة فقمت على الفور بسؤاله :

–         الجماعة ديل وين؟

–         قاعدين ينزلو ليهم فى حاجات فى بيت اللواء فلان وح يجو هسه  … إنتا عربيتك مأمنة؟

–         أيوه مأمنة نأمين شامل

–         خلاس أنا أمشى أخلى العسكرى المسئول من تقارير الحوادث يجى يعمل التقرير ويمشينا بى سرعة

يواصل صديقى (مأمون) :

دخل ذلك الشاب إلى مكتب التقارير ومكث بعض الوقت ثم جاءنى فسالته عن تأخر (العربة) قال لى :

–         الناس ديل ما مفروض يتأخرو عشان بيت اللواء فلان ده قريب بى جاى .. كدى خلينى أتصل فيهم أشوفهم تأخرو ليه

–         (وهو يمسك بالموبايل والمكرفون مفتوح ) :

–         أيوه معاك الملازم ياسر

–         أيوه سعادتك

–         مالكم إتأخرتو أنا منتظركم فى قسم المرور

–         خلاس قربنا ننتهى سعادتك

–         يلا تعالوا بى سرعه عشان أنهى ليكم الموضوع ده

بعد دقائق .. أخرج الموبايل أيضاً ليتصل لكنه أعاده إلى جيبه ومد لى يده قائلاً :

–         لو سمحت يا أستاذ موبايلك أكلم ناس البيت الظاهر (بطاريتة نزلت)

يواصل مأمون :

أديتو الموبايل .. إبتعد قليلا وهو يتحدث بيديه فى عصبية … متجها نحو باب القسم … إنشغلت عنه بعض الشئ ولما لم يعد للقسم خرجت إلى الشارع … وفض ملح وذاب !!

بعد قليل حضرت عربة القوات النظامية .. سالت أفرادها :

–         يا جماعة الملازم ياسر الكان راكب معاكم ده جاء هنا ومشى يكون راح وين؟

–         ملازم شنو ؟ تقصد الشاب الركب معانا العربية من مكان الحادث

–         أيوة !

–         ده قال لينا يا جماعة وصلونى قدام معاكم !!

إنتهت (البطارية نزلت) بتاعت أخونا (مأمون) وتعالوا معى إلى بطارية نزلت من نوع آخر فقد حكى لى صديقى (مصطفى) وهو يعمل مسئولا عن إدارة أحد المطاعم الخرطومية الخمسة نجوم  بان أحد المضيفين قد أخبره بان هنالك فتاة تجلس وحيده لأكثر من ساعة والدموع تنهمر من عينها ، يقول (مصطفى) بانه قد نزل من مكتبه إلى صالة الطعام حيث وجد الفتاة تنتحب بالفعل ، عرفها بنفسه وطلب منها أن تهدأ وأخبرها بأن المشكلة لو فى (الحساب) فإدارة المطعم تتنازل عنه .. إلا أن الفتاة إزداد نحيبها فطلب منها الخروج من الصالة حتى لا تلفت الأنظار وعندما خرجت وكفكفت دموعها أخبرته بالقصة :

أنا خريجه ليا ستة سنين وبكوس لى شغل وما لاقية .. لقيت فى جريده إعلانية إعلان عن وظيفة بى نفس المؤهلات بتاعتى .. إتصلتا عليهم رد عليا المدير وقال ليا تعالى نعمل ليكى إنترفيو وجيبى معاكى السى فى بتاعتك وشهاداتك الأصلية ، قلتا ليهو الشركة وين ؟ قام قال ليا (جوار المطعم الفلانى) ممكن تنتظرى هناك أنا ح ابعت ليك موظفة تجيبك ، أها لمن جيت فى المواعيد ووقفت جانى زول لابس بدلة وكرافته وشايل ليهو ملفات وأوراق وبعد ما سلم عليا عرفنى بى نفسو وطوالى قام قال ليا :

– لو ممكن بس نشرب لينا حاجه فى المطعم وبعدين نمشى الشركة وهى فى الشارع التانى

.. طلب عصير ومشويات ومعجنات وحاجات كتيره .. وكان كل مره يمسك بالموبايل ويقول كلام كبار كبار .. الشيكات .. البنوك … العطاء .. وفجاة بيتكلم ليهو فى محادثة قام دخل الموبايل فى جيبو وقال ليا لو سمحتى أدينى موبايلك (البطارية نزلت) .. قمت أديتو ليهو .. قعد يتكلم ويأشر بى أيدينو .. ورجع شال الورق الكان شايلو قعد يقلب فيهو ويتكلم وهو ماشى لمن فتح الباب وطلع ! (وهى تجهش بالبكاء) والله يا أستاذ أنا ما حارقنى الموبايل ولا الأكل الطلبو الزول ده … أنا حارقانى الوظيفة الأملتا فيها !!

كسرة:

تحذير : مافى زول يقول ليك (البطارية نزلت) تديهو موبايلك !

Advertisements
تعليقات
  1. طارق أب أحمد كتب:

    يعنى ممكن يكون معاك شاحن دايمن
    و أى واحد يقول ليك بطاريتى نزلت قول ليهو أشرب ليمون من عزت بتدور طوالى

  2. عباس ركس كتب:

    سلام البروف واب احمد :
    لكن والله الملازم ياسر عينو قوية بس محنناني البنية المسكينة دي , يعني كل واحد يخلي بالو على العدة ! حالة سعبة خلاس .

  3. التركــــى كتب:

    السلام عليكم
    اخونا المسمى ياسر دا عارف انو ناس الجيش والأمن ديل بشيلو الكحل من العين وماحد يقول ليهم بتعملو فى شنو عشان كده اتقمص دور ضابط مبهم بدل ما يعمل فيها بتاع مرور …. ياخ زى ديل حقو نجمعهم ونرسلهم لناس الحكومة ياينزلو بطاريتها يايسحبو من تحتها البساط مش بقولو ابو القدح بعرف يعضى أخوهو من وين ؟ وكل واحد يخلى باله من بطاطيرو

  4. عزت كتب:

    انت عارف يا طارق بدل ما الواحد يشيل شاحن انت تربط الموبايل زي (كوز) السبيل في حزامك في رجلك و الا اي حتة تانية….خلي كمان يجري بيهو…!!

    يعني كل يوم فن جديد في تطور الجريمة… يا ربي النقلات دي البيخرجا ليهم منو… منتهى الابداع…؟

  5. حاج أحمد السلاوى كتب:

    والله يا جماعة زعلت شدييييد للبنية المسكينة دى ..الزول الشال الموبايل حقها دا مش إنسان ابدن و لو مسكوهو حقو يقطعوهو حتة حتة ..
    المسكينة رجعت البيت ..لا موبايل .. لا وظيفة .
    ابكرونا .. ممكن نعمل ليها كشف ..؟ اقصد كشف مساعدة طبعن ( لأنى عارف مخك مركب على إتجاه واحد .. بس يعجبنى تفكيرك ).

  6. حاج أحمد السلاوى كتب:

    تعرف يا الفاتح موضوعك دا سلاح ذو حدين .. من جهة يكشف الناس السيئين ديل ويكشف أساليبهم الوسخة دى ومن جهة تانية فى ناس يتعلموا منها ويمشو يطبقوها بعد إجراء التعيلات اللازمة .. على المساكين التعابة والغلابة .. الحل شنو ..؟ نطير وين ونقبل وين ؟

  7. عباس ركس كتب:

    يعني يا سلولو قصة البنية دي كووولها الحننتنا دي ممكن تكون مكنة من البنية وتكون هي دقشت ديك يا العضة الكاربة من سيدي بيه وود الزبير اداها الفيها النصيب !!!!

  8. Yasir Imran كتب:

    انا فكر هذا البطارية للجهاز الذكي
    ها ها ها

  9. البشاوى كتب:

    والله ياجماعة كل واحد خايف على موبايلو يشيل كم نوع بطارية موديلات مختلفة عشان يمشى امورو – فى المواقف الزى دى – اما عن موضوع البنية المسكينة اللفحو موبايلا وخلوها تبكى فى المطعم السمح داك – ماكان سيد المطعم دة يكفيها شر البحث عن وظيغة – كان يعقد عليها ويستتا فى بيت العز – اهو كلو اجر –ولاشنو ياعزت ؟؟

  10. قرن شطة كتب:

    العزيز / الفاتح
    أنا غايتو مع راى البشاوى ، كان الراجل بتاع المطعم يعقد عليها ويكفيها شرور عباده ، والواحد أصلاً ماعارف الخير وين! ولامو كده؟ تحياتى ايها المبدع جبرة

  11. عزت كتب:

    أهو برضو فكرة يا البيشاوي و عواطفوا ذاتا حتقيف معاها…
    لكين الخوف ينتقل وسط البنيات و أصلوا عرس بقى مافي و كل مرة تلقى ليك واحدة بتبكي…!!

  12. DAKEEN كتب:

    اسلوب جديد من المواسير قصيرة المدي ،،، كل ذلك نتاج الفراغ الوظيفي وعدم الرقابة اضافة الى الطمع ،،، فصاحبنا بتاع الحادث كان طمعان في الملازم ياسر ينهي ليه اموره بسرعة ،، والبنية المسكينة خلعتها العزومة الكاربة والراجل شيلها القفة.
    المكان : شرق الجامع الكبير …
    يمر الشاب الريفي البسيط وسط الباعة المتجولين مبهورا بزحمة المدينة ، يتسقبله رجل في زي انيق وابتسامه وعطر فواح .
    الرجل للشاب : يا ود العم كيفنك ، لو ما مستعجل ممكن خدمة
    الشاب : جدا يا عمنا .
    الرجل : شايف الراجل الشايل الساعة داك .
    الشاب : اي شايفوا مالو
    الراجل : الساعة الشايلها دي قيمة جدا ،،، وانا دايرها
    الشاب : طيب ما تشتريها المشكلة شنو ؟
    الراجل : مافي مشكلة ، لكن الراجل ده قال داير فيها مية جنيه وانا شاكلته ، كان مشيت ليه تاني ما ببيعها .
    الشاب: وانا اعمل ليك شنو
    الرجل : تعال بي جاي ما يشوفني معاك يكشفنا
    ياخذه بعيدا في احدي زوايا الجامع ويبدأ في الشرح.
    الراجل : شوف يا ولدناا اسمح لي أأخرك شوية وما مشكلة بي حقو.
    الشاب : طيب اساعدك كيف .
    الراجل : امشي للراجل بتاع الساعة ، وشيلها منو كان اداك ليها بي 90 اناا بديك 95 وكان ما رضى شيلها منو بالمية وانا بديك 105 .
    يتحرك الشاب بكل بساطه ويفاوض بتاع الساعة ويشيلها منو ب 90 على امل ان يكسب 10 جنيه .
    يرجع الى الزاوية ، للراجل ويفتش ليه سما واطة مافيش
    يرجع لي بتاع الساعة ، نفس الشي الواطة انشقت وبلعتو.
    يحتار في امره ويمشي لي بتاع ساعات عشان يبيعها ويرجع قروشه ، ويتفاجأ انها لا تساوي اكثر من 5 جنيه .
    وضاعت عليه 85 جنيه .؟؟؟
    وهذا رجب اخر على صفيح بارد .

  13. أحمد الفاضل كتب:

    بلدنا بقت تحير
    لا لامه في السودان القديم بأخلاقياته ولا الجديد بنظرياته

  14. ودالزبير كتب:

    شباب

    يعني خلاص ما لقيتو حل للبنيه إلا الزول يعرسها ( قاعدين تتفرجوا عايزه إتجوز )

  15. ابكرون كتب:

    سلولو : الغافل ليس منا….اتلم المتعوووس غلي خايب الرجا
    اعمل ليها كشف حال…..او فرش متاااع
    ياخ هي لو بقت علي الموبايل نعمة …العالم سرقت وطن بما حمل…….

  16. طارق أب أحمد كتب:

    أنتشرت فى العاصمه معلومه مفادها أن هناك كونتراكتور مسئول عن ترحيل الأتراك العاملين فى إنشاء المطار الجديد و المطلوب حافلات موديلات 2005 و فوق بإيجار يومى 120 دولار كل دولار ينطح دولار يسدد نهاية كل شهر و بالتأكيد تدافع الناس للتسجيل و لتأكيد المعلومه أتفق المقاول مع المؤجرين على أن تكون نسبته 20 دولار فى اليوم و أيام الجمعه مافى شغل و يللا جيبو العربات للمعاينه
    قبل المعاينه يتم غسل العربات (كوفير) و يمنح العامل مباغ 10 جنيهات لتسليك المسائل
    إنكشفت الخدعه أخيرا بأن المقاول يمتلك محل غسيل سيارات (يعنى غسال عربات) و يسندعى كل يوم 10 حافلات للفحص و بالتالى الغسيل كل حافله ب 25 ج زايد 10 تسهيلات فتكون الحصيله 350 ج يوميا غير العمل العادى …و أهو برضو نوع من أنواع الغسيل

  17. قرن شطة كتب:

    العزيز – ود الزبير – صباحك خير – ياسيد انت الانسانية انعدمت ولاشنو؟ البنات ديل مضايقات خالص خالص ..ومن فرج عن مؤمن كربة فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة…عاينو لى قدام اتمنى انو (العواسة) دى تطلع ليك فيها بكمية حسنات ولا مو كده ياصديقى؟
    الاخ طارق اب أحمد – صباحك خير _ تعرف قصة الاجرام والاحتيال عند السودانين فاقت حتى خيال الشعراء والكتاب…واحد صاحبى قال لى – انت الجماعة ديل جيت تدرسهم (علم الاجرام) لقيتهم جاهزين وعندهم دراسات عليا كمان…تبت لله

  18. DAKEEN كتب:

    قالو حاميها حراميها ، فمعظم معتادي الاحتيال تجدهم من مرافيت القوات النظامية وخصوصا الشرطة ، فبعد ان خبروا القانون تعلموا كيف يحتالون عليه وما يمر عليه من تجارب المجرمين يجعلهم ذوي خبرات فوق العادة …
    اللهم جنبنا سوءات أعمالنا ، ولا تسلط علينا شرطي تحقيق مرفوت.

  19. عزت كتب:

    قرن سلام
    ياخ انت وكت بتدرس علم الاجرام… ما تدينا كراش كورس كدا شان نقدر نقيم الموددوع و ما نقع فريسة للاحتيال…

    مثلا توصف لينا المحتال دا بيكون شكلو كيف، و لابس شنو و نتوقعوا من وين… و الاحترازات التي يجب توخيها عند السير… يعني نمشي جنب الحيط و الا بعيد شوية شان ما يقوم يقع فينا خاستا أيام الخريف و كدا… و وين نخت الموبايل… (شايفك أمبارح قلت لي انو الموبايل بتاعك دايمن قاعد يتسرق)…

  20. طارق أب أحمد كتب:

    لكن يا تعرف يا قرن أنا لو قارى زى قرايتك دى ما كنت أشتغل مع البوليس الوهم دا لكن كنت طوالى أشتغل مستشارللحزب الحاكم و أمكن كمان مستشار للبتاع ذاتو
    و التايتل بتاعى يكون دكتور مجرم مش خريج الطب طبيب و الهندسه مهندس
    بس المشكله يا قرانوف لامن يجو يقولو ليك أعمل لينا خطه جهنميه للقضاء على ما فضل فى جيب الشعب الفضل

  21. ياسين شمباتى كتب:

    البروف والاحباب…سلام..
    والله اصلو ما اتخيلت الموقف بتاع جنابو ياسر دا ينتهى كدة!!
    ياخى بقينا مية مية فى الجريمة والنصب..واهو فلحنا فى حاجة..
    طبعا قصص الموبايلات لا تنتهى,,لكن اشدها وقعا على نفسى زميلتى السرقوا موبايلها عام 2004 وانحنا حديثى عهد بالتخرج,,وكان نوكيا 3310 جديييد وخط كمان ! جاها ولد يبكى عمر 14 سنة قال ليها امى مدخلنها عملية وعايز اتصل بى اخوى يجيب قروش,,وفجأة جرى بالموبايل !! زميلتى حلفت ما تسوى تلفون تانى..
    استغفر الله..وحسبى الله عليك يا حكومة..

  22. طارق أب أحمد كتب:

    أبنك سرق عربية مدير مباحث سرقة السيارات يا يد (مدرسة المشاغبين)

    أما مدرسة السودانيين مووووبالغه

    http://www.sudanelite.com/news.php?action=show&id=12772
    ابتكر سوداني عائد من إحدى دول الإمارات العربية حيلة جديدة لتجاوز رجال الجمارك بمطار الخرطوم وتمرير شحنات تخصه دون إكمال الإجراءات الجمركية لها وقام بالاتصال بالمسؤولين بالمطار باعتباره مدير الادارة العامة للمباحث والتحقيقات الجنائية اللواء عابدين الطاهر، وطلب منهم اكمال تخليص (3) قطع وُجدت مكتوب عليها اسم (اللواء عابدين)، وكشفت مصادر أن احد رجال المباحث قد اتصل بمديره مستفسراً ما إذا كان قد اتصل بمدير جمارك مطار الخرطوم بخصوص شحنات تخصه، وجاء رد مدير المباحث بأنه لم يتصل وأمر باتخاذ الإجراءات القانونية في مواجهة ذلك المتصل، مما دعا رجال مباحث المطار إلى تعقبه وتوصلوا إلى أنه سائق وكان بإحدى دول الامارات العربية واعتاد على الاتصال بالمسؤولين بمطار الخرطوم مدعياً أنه شخصية امنية معروفة، وكشفت التحريات معه أنه انتحل أيضاً صفة الفريق شرطة طارق عثمان الطاهر وآخرين من قيادات الشرطة وقد وجهت له النيابة اتهامات بانتحال صفة الغير.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s