الإتجاه المعاكس…

Posted: الجمعة,8 أكتوبر, 2010 by قرن شطة in اخرى

ذات مرة قادتنى ظروف العمل الى مدينة أندلسية ، وبما انه ستطول مدة إقامتى بها فقد فكرت فى إستئجار غرفة فى شقة مع آخرين، وبالفعل حدث هذا..وصرت زميل سكن لشاب وشابة، وبعد فترة قصيرة إكتشفت – والامر لم يكن مخفياً كثيراً – أن زملاء السكن والمعيشة شاذون جنسياً ، فالرجل مثلى والفتاة كذلك! لم نستطع التعايش طويلاً وبطريقة مقبولة وحضارية وذلك ليس “لوضعهم المريب” فقط وانما لطريقة حياتهم الغير منتظمة واندفاعية…وقد حدثت لى معهم مواقف غريبة جداً وبعضها عدائى فقد كانوا يتحالفون ضدى ويتامرون ضد مصالحى، واعلم أنه واذا تكاتفت الجهود المخلصة لهؤلاء البشر ذوى “الإحتياجات الخاصة” واستهدفوا شخصاً ما فقد يحيلوا حياته الى جحيم ووجوده الى عذاب مستمر..وقد رحلت عنهم لاعناً ومع ذلك كنت أود – لضرورات التقصى العلمى – أن أعرف المزيد من هذه الحيوات المضطربة الملئية بالاسرار والتى تسير ظاهرياً عكس نواميس الكون وطبيعة الاشياء…

وقد عُرف الشذوذ الجنسى منذ القدم وحتى الحداثة ، فالرومان كانوا يعتبرونه أمر عادى ويبتاعون الغلامان لهذا الهدف الغريب بل أن رؤسائهم وكبارهم كانوا مصابين بالعلة..واليونان أصحاب تاريخ طويل فى هذه المسالة ، وفى الاندلس تلك الحضارة المتفردة عُرف الشذوذ الجنسى بشقيه بل واصيب به بعض ملوكهم وروسائهم الكبار والذين خلدهم التاريخ بامور آخرى ، وقد قامت حروب عظمى هلك فيها خلق كثيرين بسبب من هذا…وفى المغرب وحتى عام 1917 كان هناك أسواق لبيع الغلمان فى مدينة “شيف شاون” ولاتكاد تنجو امة ما أو طبقة ما من وجود هذا السلوك المنحرف بين أفرادها وإن كان مخفى وغير ظاهر على سطح الحياة…

حالياً وربما لإنتشار آليات الإعلام وسهولة الحصول على المعلومات بدأنا ننتبه بوضوح الى ظاهرة الشذوذ الجنسى ، وكلمة ظاهرة لاتعنى انها جديدة أو شىء مستحدث ، فهذا أمر وُجد منذ أزمان البشرية الاولى ، وفى القرآن الكريم وردت قصة قوم لوط والذين ياتون الرجال دون النساء ، وهذا أول شذوذ جنسى جماعى معروف فى التاريخ…قال الله تعالى (ولوطاً إذ قال لقومه أتاتون الفاحشة ماسبقكم بها من أحد من العالمين) ومن قوم لوط جاء المصطلح المعروف….فماهو الشذوذ الجنسى؟ يبدو انه شىء مخالف لطبيعة الاشياء العادية وهو فى الواقع مصطلح طبى يستخدم لوصف حالة النشوة الجنسية للاشياء أوالحالات التى لاتكون جزءاً من المنبهات الجنسية العادية والتى قد تسبب مشاكل نفسية للشخص المتعلق بها…وقد كانت المثلية الجنسية تُصنف من الامراض ضمن الدليل التشخيصى والإحصائى للاضطرابات النفسية الا ان هذا التصنيف أُزيل عام 1980

يضم تعريف الشذوذ الجنسى حالياً مفهوم الحصول على النشوة الجنسية بواسطة اشياء غير بشرية كممارسة الجنس مع الحيوانات مثلاً ، أو المعاناة أو إذلال النفس أو الشريك (سادية / ماسوكية) أو إستخدام الاطفال أو أشخاص غير موافقين على ممارسة الجنس بالإحتيال والغش والإغتصاب…وقد ذكر لورانس ج . هاتير مؤلف كتاب “تغيير الشذوذ الجنسى عند الذكور” هذا التعريف “الشذوذ هو إندفاع شخص ما فى سنوات البلوغ ، بسبب جاذبية جنسية تفضيلية الى اعضاء من نفس جنسه والذى عادة – وليس بالضرورة – يقوم بعلاقة جنسية علنية معهم… ثم نجىء الى الاسباب التى تقود الى هذا الاتجاه المعاكس…يقول بعضهم بانه أمر عضوى ، اى بمعنى تغيرات فى المواد الكيمائية والتى تنتقل بين مراكز الاعصاب وخلايا المخ…وقال بعضهم بانه إستعداد وراثى بمعنى أن هناك بعض الاشخاص الذكور لديهم كميات زائدة/كبيرة من الهرمونات الانثوية ، والثابت ان الذكور لديهم هرمونات انثوية والنساء كذلك…وآخرون يقولون بانه سلوك مكتسب يتعلمه الإنسان فى وقت الصغر… غيرهم قالوا بانه خلل فى شخصية الفرد والطريقة التى نشأ عليها مع ضعف فى عملية “التقمص” مع الوالدين لوجود إضطرابات فى العلاقة معهما…هذه آراء نوردها كما هى …من الواضح أن هناك بعض الناس يولدون ولديهم ميول مغايرة واستعداد فطرى لايخفى نحو “المثلية” فنجد الطفل قد برزت لديه ومنذ نعومة اظفاره ميول الى أشياء “البنات” والتشبه بهن وطريقة كلامهن وحركاتهن، وهذا شىء لم يتعلمه فى بطن أمه بالتاكيد…أما انه سلوك يتم تعلمه فهذا هو الامر الاكثر وضوحاً فى هذا الموضوع الغامض والغائم وتتداخل معه عوامل كثيرة منها: حياة غير مستقرة فى السنوات الاولى من الحياة – قلة الحب والاهتمام من ناحية الام أو الاب – عدم القدرة الى التقرب من الوالد من نفس الجنس… ويمكن لهذه العوامل أن تؤدى لاحقاً بالطفل الى البحث عن الحب والقبول من طرف آخر، أو تتم عملية تحور للاحاسيس والمشاعر ، ومن المؤكد أن حياة هؤلاء الناس تفتقر الى الامان ومليئة بالخوف والعزلة…

ثم يطل علينا بحياء أنثوى شذوذ آخر..شذوذ النساء والمسمى بالسحاق ، ومعناه فعل النساء بعضهن ببعض ، ولغة هو مطلق الدلك ، ويقال أن اول من جعل هذا الفعل الشاذ مشهوراً ومعروفاً فى الغرب هى الشاعرة الإغريقية (سافو) وكلمة (لزبيان) هو اسم لجزيرة سافو ، وأما من أشهر الفعل عند العرب هى هند بنت عامر الملقبة “بالمتجردة” زوجة النعمان بن المنذر بن ماء السماء مع عشيقتها “رقاش”

ثم نعرج لنتعرف الى راى بعض الديانات بهذا الخصوص، فالكنسية المصرية آدانت الشذوذ الجنسى فى الاجتماع الذى عُقد بين رؤساء وممثلى الكنائس فى المقر البابوى عام 2003 وقد رفض الحضور وادانوا الشذوذ الجنسى إستناداً الى تعاليم المسيح ونصوص الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد ، حيث أن المسيح آدان هذا الامر بوضوح حينما تحدث عن سدوم وعمورة فى إنجيل (لوقا) والكتاب المقدس يحذر قائلاً (لاتضلوا ، لازناة ولاعبدة أوثان ولافاسقون ولامأبونون ولا مضاجعوا الذكور…) وما ورد فى توارة موسى (لاتضاجعوا ذكراً مضاجعة  إمراة إنه رجس) وذكروا أيضاً أن زواج الشواذ هو ضد الخطة الآلهية فى الزواج والخلقة.

وفى الدين الاسلامى هناك عدة مواقف وآراء وبالاخص فى العقوبة منها مايقول برميهم من اعلى مبنى فى المدينة أو رأس جبل ، وفى السعودية يجزون رقابهم جزاً بالسيوف عملاً بالحديث الذى رواه ابن عباس عن النبى “صلعم” قال: من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به – صححه الالبانى عن الترمذى…وآخرون قالوا بان يحرق بالنار كعلى ابن ابى طالب ، ومنهم قال يرجم بالحجارة حتى الموت…وعلماء آخرون ذهبوا الى ان عقوبة هذا الشذوذ قياسية اى تقاس على عقوبة الزنا! اما مضاجعة الحيوانات والبهائم فمحرمه وعقوبتها تعزيرية…

ان كثيراً من الانحرافات العظيمة والشذوذ المبين والمخل تكون جذوره فى الاسرة ، فالاسرة المتماسكة المترابطة تُخرج الى المجتمع اناس أسوياء فى الحد الادنى، والتى بها خلل وإنحلالات ترفُد اليه باشخاص لديهم مشاكل نفسية وعقد مخفية وتركيبات شيطانية ربما تؤثر على مسيرة المجتمع الكلية ومبادئه واخلاقياته..كما نلاحظ ان بعض الممارسات الجاهلة والاستحقاقات المريبة فى مجتمعنا والتى تُطلب عند الزواج لاغراض ليس لها دخل بالزواج نفسه تجعل الشباب يحجمون عنه ويقال أن للضرورة أحكام واحياناً غريبة وشاذة…نُشر باحد الصحف (الشرق الاوسط/العدد 8883 العام 2003) أن الشيخ عبدالمجيد الزندانى قد دعا الى خلق صلة زواجية جديدة تحت إسم (زواج فريند) وقال ان تطبيق هذا (الزواج فريند) يؤدى الى إتقاء شرور الفتن الاخلاقية وذلك بايجاد الحلول الشرعية المناسبة من خلال تيسير زواج للشباب ، بل طالب الزاندانى العلماء والباحثين المسلمين الذين يعيشون فى الغرب العمل على تطوير مايسمى بفقه الاقليات مؤكداً أن أساس الفقه هو التيسير على الناس وتفهم خصوصية المكان والزمان….

أعرف جيداً أن مثل هذه المواضيع مصنفة ضمن “المسكوت عنه أو عليه” وان طرقها والكتابة فيها ليس بالامر الساهل او اليسير وحتى غير مستحب أحياناً ، ومع ذلك وبما اننا مسوؤلون عن آمور مجتمعاتنا والعمل على تصحيحها وتقويمها ما امكن فالسكوت على المسكوت عليه هو نوع من عدم الاكتراث بل والتهاون فى مسائل تُعتبر وجودية وأساسية ، فاعملوا عقولكم واقلامكم اصدقائى لنعمل معاً على تصويب الاخطاء وتوضيح الحقائق ، فالاشياء عندما تُعرف يجًد الناس فى  العلاج وسبل الوقاية …. وربما ننجوا لاحقاً من المسأله العظمى….

Advertisements
تعليقات
  1. ابكرون كتب:

    الاخ شطة
    اذا كان غير المسلمين لا رادع لهم والمتعة الجسدية عندهم مطلب يحُقق بكل الوسائل الحسية رغم ذلك نجد اديانهم خاصة المسيحية واليهودية ( السماوية) ترفض المثلية من لواط وسحاق …الا انهم يمارسون ذلك ايضا من باب الحرية الشخصية ومثل هذه المثل لديهم تعلو فوق الدين (حرية /ديمقراطية/مبادئ الخ)…لكن الشي المحير ما هو دافع المثليين من المسلمين (رجال ونساء) لهذا السلوك المحرم قطعا في الاسلام ؟؟؟؟؟هل هو عصيان وجري وراء الملذات المحرمة ام تقليد ام مزاج وقد بدأنا نسمع عن زواج المثليين في السودان والمطالبة بحقوق الخ …..والله يستر

  2. aflaiga كتب:

    قرن شطه : اول شيئ اسفين على التاخير انشغلنا بشذوذ اخر هو شذوذ الانفصال وهو شبيه بما سقته من اسباب وعلل فالطبيعى الوحده ولا شنو ؟؟
    تعرف يا قرن اسخن ليك الموضوع بقصه لصديقى س :
    تعب صديقى س من البحث عن عمل حاملا شهاداته بين الخرطوم وامبده وفى احد الايام وفى بص المورده وبينما هو جالس ويضع شهاداته فوق رجليه وسارح بعيد فاذا بعمك الراجل الكبير الجالس الى جواره يدخل يديه خلسة من تحت الفايل يبحث عن ما يسد به رمق حنانه الشاذ !! فانتبه صديقى س مصعوقا وعاجله بضربه فى صفحة يده قائلا : هى بدون كده معكسه عليك الله شيك يدك دى ….
    اها نجى يا قرن للموضوع وفى البداية اعتقد انك تعبت جدا لتفسير هذا العالم وهو ببساطه شديده كما قلت شذوذ وهى مجافاة للطبيعه العادية شوف حتى فى العلاقات العادية بين الرجال والنساء نجد هناك من لا ياتى النساء من حيث امره الله وده برضو شذوذ من نوع تانى يعنى فتح الباب وقام نط بالشباك ..
    وجاييك يا نكاش يا بتاع الظواهر انتا اسى عليك الله راحل من الشقه مالك ؟؟؟ مش اخير من البلد دى ؟؟

  3. aflaiga كتب:

    قرن شطه : مشهد سغنتوتى :
    مدام ص صاحبة كوافير مشهور ببحرى ارمله وام لطفل واحد عانت ما عانت مع زوجها المرحوم الذى كان يهوى الدخول ىف الشوارع الاتجاه واحد لم تتحمل فى احد الايام رؤيته فى وضع مخل مع احد ابناء الجيران بينما هى صاحبة الجسد الجميل الذى يلقى الثناء من الصديقات – لا تدرى متى بدات معها اعراض الاحساس بتوق ومتعه فى النظر لاجساد رائدات الكوافير القادمات من اجل التزين لرجال كرهت هى حتى مسماهم من واقع تجربتها – لم ينهى ملف متعتها الشاذه الا اقتحام شرطة امن لمجتمع للكوافير والقبض عليها وعلى رفيقاتها فى اوضاع مخله فاتحة بذلك قضية اول اوكار السحاق – عزيزى الرجل احذر الكوافيرات ودقق فى سمعة صاحباتها قبل ارسال زوجتك الى هناك فقد تاتيك نص استواء !!!!!!!!!!

  4. aflaiga كتب:

    مشهد تانى :
    نجوى الحنانه او نجوده كما يحلو لزبوناتها تسميتها بدات معاناتها او ماساتها حين نبهتها شقيقها سلمى الى انها بتبالغ فى الاطراء على ( كرعين الزبونات ) بشكل غير انثوى !! لكنها كانت تطرد هذه الهواجس من ذهنها ومن ذهن شقيقتها سلمى بعد فتره تطورت هوايتها الى تحسس اجساد زبوناتها كانت تلقى احيانا تجاوبا من بعضهن واحيانا اخرى ردعا من البعض الاخر بينما اكتفى البعض بالتوقف من المجيئ اليها بعد فرته تطور الامر للاتفاق مع بعض ضعاف النفوس للقيام بتصوير جلسات الحنه التى بالتاكيد فيها من التبرج ما يلبى رغبة هؤلاء الشواذ – انتهت ماساتها ايضا الى شرطة امن المجتمع التى صادرت عدة الشغل ( محلبية – صبغه – كاميرات سى ديهات ) .
    عزيزى الزوج كان عندك فرقه ارسم لعواطف براك او تخير الحنانات ذات السمعه قبل ان يمر بك فيديو فى اليوتيوب بمسمى ( حنة عواطف ) !!!!!!!!!
    وجايييك ..

  5. حنين كتب:

    الاخ قرن شطة والاخوة الكرام ز
    سلام .
    الموضوع جدير بالانتباة والمتابعة وبسماع من لة باع فى هذا الاختساس .
    لكن أفليقا دة ماشاالله عليهو بيعرف فى أى شى وعندو سديق إسمو (س) عنو مواقف فى أى موضوع فى الدنيا
    لك التحية أخى أبو سرووووية …

  6. aflaiga كتب:

    حنين : حبابك وين الغياب ؟؟
    مشهد سغنتوتى :
    اختار س دكانه الجديد بعناية كما يختار كل شيئ اخر بنفس العنايه !! منذ ان طرده اهل حلة فوق بعد الفضيحه المدويه التى كادت ان تزهق روحه بعد ان اصر حاج التلب ابو رامى ان يلقى به مكتفا الى النيل لولا تدخل الاجاويد – اختار ميدان المدارس الذى تطل عليه معظم مدارس الاساس بالمنطقه – بدا فى ترتيب الدكان بوضع العجلات الجاهزة للايجار خارج الدكان والاسبيرات فى الرفوف واختار مكانا خاصا للعنقريب الهبابى الذى شهد اغتيال براءة حلة فوق – بدا يمارس عمله بخبث شديد – معقوله بس انت يا وائل ااجر ليك عجلة انت سيد المحل كلو تعال جنب عمك هنا اعلمك ترقع اللستك كيف ؟؟؟ – انتهى الحال ب س بالمصير الذى انقذته منه الاقدار فى حلة فوق – فى احد الايام وبينما حاج التلب يتوضا بجوار النهر طفت الى جواره جثه بحر تعرف سريعا على ملامحها واستغفر الله الذى يمهل ولا يهمل ياهو س العجلاتى ذاتو . فى الحى القديم يتداول الناس قصة ابو وائل الذى القى باحدهم فى النيل بعد ان استعصى عليه رتق نتيجة رقعة اللستك الرالى …

  7. aflaiga كتب:

    قرن شطه : بالله عليك ايها المبحر فى علم الذات حدثنا عن كيف تتكون الشخصية الاجرامية وهل للوراثة دخل فى الامر ام هى نتاج تراكمات معيشية او نقص ما فى مكان ما فى مجتمع ما وبالمره كده حدثنا عن تطور هذه الظاهره منذ قوم لوط وحتى قوم …

  8. نيام كتب:

    العزيز قرنوف:
    شايفك لخصت الحالة الشاذة للمثلي بانها طفولة بائسة غير مسئولة أو هي عدم اهتمام من الوالدين …هذا صحيح و لكن الموضوع الآن اكبر من ذلك فهو في المقام الأول عجز الوالدين عن توفير لقمة العيش للأطفال مما يجعلهم عرضة للشاذ المقتدر علي إطعامه و كسوته فيصير رفيقا له بل رقيقا له والحالة الآنية هي أسوأ ما تكون في بلدنا و هي مهيأة للشذوذ من النوعين بل و اغرب من ذلك فتجد بعض النساء ممن تعب أزواجهن من الركض وراء لقمة العيش فأصبح لا يقوي علي القيام بواجباته الزوجية علي النحو المرضي فأصبحت تبحث عن طلاب صغار السن و تمارس معهم أو معهن هذا الشذوذ الآخر مما يضمن لها ألا يشك فيها احد و ليست هنالك عواقب وخيمة بحساباتها…
    اعتقد ان السبب الاقتصادي يلعب دورا رئيسا في هذا الانحراف في بلدنا و ان هذه الظاهرة أخذت تتجذر في الفترة الأخيرة مما أدي إلي انتشارها و تطورها إلي زواج المثليين..

  9. قرن شطة كتب:

    العزيز / افليقا
    مساك خير…طبعا كلنا بنعرف موضوع الشذوذ وهو اصلا موجود ، يبقى بس الناس تعرف الموضوع بصورة شوية علمية عشان تقدر تراقب اولادها ، فنحن الآن نعيش فى عالم فاسد ومفسد لدرجة بعيده ، والاسرة هى صمام الآمان والضمان لاجيال معفاة وسليمة ، لاشىء غير ذلك…اما مسالة الشذوذ وعلاقته بالإجرام فهذا امر ندرسه فى الجامعة ونوضح مخاطره بالذات لاهل الإختصاص (المكافحة) ويوماً ما سوف نكتب فى هذا الموضوع والذى نرى انه هام وجدير بالمناقشة والتدوال وابدء الرآى وكده…دمت اخى ونحب ان نراك ونسمع بيك على الدوام…تحياتى

  10. قرن شطة كتب:

    الاخ ابكرون – مساك خير
    انا اشك فى إنو هذا الموضع ليس له كبير إرتباط بالدين! صحيح ان الدين – اى كان – هو رادع ولكن نحنا اصبحنا نمارس الدين بصورة تكاد تكون (فلكلورية) نصلى ومع ذلك نرتكب الرزائل والعياذ بالله…يبدو ان الموضوع داير معالجات من نوع تانى ، وهو اصلا لماذا نقلد الآخرين فى ما لايفيد؟ تحياتى

  11. قرن شطة كتب:

    الاخ حنين – سلام ومساك خير
    الموضوع لازم يتدوال ونسقط عنه هذه الحساسية المفرطة ونزيل هذا التصنيف (المسكوت عنه) لنرى ماذا سنفعل وكيف نعالجه!!! تحياتى ايها الاخ

  12. قرن شطة كتب:

    العزيز – نيام
    مساك خير ..حقيقة انتا لفت النظر الى اهم الاسباب فى هذا الشذوذ أو الإنحراف ، الا وهو السبب الإقتصادى.. فكثير من المنحرفين الكبار يستغلون حوجة اليفع لجرهم الى مزالق هذا الشىء.. لاشك ان الظروف الاقتصادية الضاغطة تشكل عامل مهم وحاسم فى الذهاب الى الاتجاه المعاكس..تحياتى اخى ودمت

  13. aflaiga كتب:

    قرن يا قرن : اها فى ناس مزااااج كده وحالتهم الاقتصادية ميه ميه وبرضو اتجاه واحد سواء ميل او فيميل اها ديل شنووووووووووو ؟؟
    وفى ناس الحاله جبرتا اول مره وبعد الظروف اتسهلت برضو ظلوا اتجاه واحد حتى اطلق المثل ركوب العجله ما بتنسى !!
    وفى ناس اتوجدت فى ظروف معينه ساهمت فى انهم يبقو اتجاه واحد اتخيل واحد فى نص سبعه بنوت ومن سغير بيلبسوهو هدوم البنوت ومسوح البنوت وونسة البنوت – وواحده فى داخليه مقفوله وسط مية بت وفى غرفة مع خمسه بنات – واتخيل مجتمع انغلاقى دخول الرجال فيه على النساء جريمه ولا احد يمر على تجمع الناسء ولا يراقب ؟؟

  14. قرن شطة كتب:

    العزيز / أفليقا – صباح الخير
    كلامك القلتو كلو صاح وحاصل…طيب ده يسمى (الظروف) اللى هو بتودى الناس فى اتجاهات معاكسة وغير منظورة، والظروف اسمها العوامل التى تقود الى…على كل يجب ملاحظة موضوع الاسرة فهى الكيان الذى يربى ويحافظ وبدونه لاتستقيم آمور المجتمع الكبير…اما الذين فى قلوبهم مرض فديل امرهم معقد وصعب ، ويجب ان تطبق العقوبات فى حقهم بصورة مثالية ورادعة بل وتشهيرية..من لم يردعه ضميره فالقانون كفيل بذلك! ثم اخيرا السترة فى حالة الابتلاء ..ونسال الله السلامة ودمت اخى

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s