10/10/10

Posted: الأحد,10 أكتوبر, 2010 by عزت in اخرى

في هذا التاريخ المميز يعتزم الناس في جميع أنحاء المعمورة التقاط المطارق والمجارف والدلاء  والانضمام الى مجموعة العمل الدولية لليوم 10/10/10 ،كأكبر شراكة في العالم لاتخاذ إجراءات عملية لمكافحة أزمة المناخ. و لجعل القضية أكثر وقعا لدى الكافة يوما بعد يوم خاصة بعد أن ظهرت قصص عن فقدان الملايين من السكان لمنازلهم بسبب الفيضانات الشديدة مثل باكستان و ناس بنقلاديش والجفاف الشديد وفشل المحاصيل كما حدث في روسيا و تأثيره على أسعار القمح العالمية بحسبها أكبر المنتجين للقمح وطبعا طرف “السوط لحقنا” وصارت (الرغيفة) لدينا كذنب (القرد) و لا مؤاخذه كما أننا موعودون بزيادة في أسعارها هذا الى جانب تقارير من جميع أنحاء العالم عن نقص في المواد الغذائية.

فالشاهد أن لا أحد منا يستطيع الهروب من أزمة المناخ، عليه يجب علينا اليوم و قبل غد من اتخاذ خطوات عاجلة لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري، و التي ظل زعماء العالم بطييء الحركة فيها فأنظر لقمة المناخ التي عقدت في كوبنهاغن في ديسمبر من العام الماضي و عدم نجاحها لاشتمالها على (السفسطة) و عدم اتباع القول بالعمل. حيث ما زالت المفاوضات جارية الى الآن للتوصل إلى اتفاق عالمي حول المناخ على الرغم من الدعم التي تضعه معظم الدول الافريقية لتنشيط الكفاح ضد تغير المناخ، (الظاهر ايد واحدة ما بتصفق) حيث يبدو أن الدول الكبرى ذات الانبعاثات الكربونية المتزايدة لا تحرك ساكنا و لكن ناس أفريقيا برهنوا أنهم ملتزمين بمقرارات العلم ضد الظاهرة فانضمت أكثر من 150 بلدا لمجموعة العمل الدولية لأنشطة 10/10/10 و التي سميت نفسها  350  والذي يتيح الانضمام فرصة طيبة للناس لاتخاذ خطوات واضحة في مجتمعاتهم المحلية للتعامل مع أزمة المناخ  ورصد تلك الأنشطة مجتمعة مع تلك المجموعة.

ماذا تعني 350

هي حملة دولية لبناء حركة لتوحيد العالم حول الحلول لأزمة المناخ

لماذا 350

هو العدد الأكثر أهمية في العالم، و هو الحد الآمن لنسبة أو تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي (والتي تقاس في جزء في المليون أو أجزاء لكل مليون). فلقد أدى ارتفاع ارتفاع نسبة الكربون في الجو الى ازدياد درجة الحرارة الأمر الذي يقود الى الكثير من التغيرات المناحية أهمها على الاطلاق ارتفاع مستوى المحيطات.  فالقياسات التي تمت لنسبة الكربون وجدت أن  التركيز الحالي هو 392 جزء من المليون و هو فوق الحد الآمن الذي قدره العلماء 350. فاذا لم نكن قادرين الى العودة بسرعة الى ما دون 350 جزء من المليون في هذا القرن، فاننا نخاطر بالتوصل الى نقطة تحول لا رجعة فيها و آثارها سوف لن تخطئها عين مثل ذوبان الغطاء الجليدي في غرينلاند و غيرها من التأثيرات كغمر المناطق المنخفضة بمياه المحيطات التي ترتفع بسبب الذوبات و تضيع بعض الحضارات مثل جزر المالديف و غيرها من المناطق الساحلية.

على الصعيد العالمي، تم رصد و تسجيل أكثر من ألف حدث على الموقع الالكتروني لهذه المجموعة، مع التوقع بإضافة المزيد كل يوم عينة من الأحداث الأفريقية في هذا المنشط الهام فما يلي نعض الأنشطة:

–          سيقوم نشطاء نيجريا بتوزيع المصابيح الكهربائية منخفضة الطاقة

–           و يقوم الزيمباويين بطرح الألواح الشمسية على أحد المستشفيات الريفية،

–          وسوف تحتفل جنوب افريقيا بركوب الدراجات لتشجيع الناس على التمرد على سياراتهم ذلك اليوم،

–          و تقوم بعض المجتمعات المحلية في 13 دولة افريقية بزراعة الأشجار للحد من تآكل وانبعاثات غازات الدفيئة.
عله من المتوقع أن تكون قارة أفريقيا أكثر المتضررين من تغير المناخ أكثر من أي قارة أخرى، لذا علينا أن نشجع قادتنا السياسيين للعمل من خلال الريادة و خط الخطط و البرامج في هذا السياق، و الذي يأمل العديد من نشطاء أفريقيا الوصول الى أماكن العمل في 10أكتوبر لجعل مجتمعاتهم أكثر خضرة، و يقنعون قادتهم في العمل على وضع خطط قوية وقابلة للتنفيذ لمكافحة تغير المناخ.

كسرة:

باقي ليك نحن معنيين…. الله تعلم..!!

Advertisements
تعليقات
  1. ودالخلا كتب:

    سلام ياقبيلة،،،
    دوك عزت كلامك سمح بالحيل وعلمي ومنطقي ما في ذلك شك، ولا يحتاج منك الي كثير أدلة أو براهين ،،،،،
    ولكن مانعلمه نحن شعوب العالم الثالث الفقيرة والمقهورة والمغلوبة علي أمرها أن كل الذي يحدث في عالم اليوم من كوارث مناخية وتغييرات بيئية وظواهر طبيعية أخذت طابع العقاب والتدمير كالأمطار والفيضانات التي كانت في سالف العصر والآوان رحمة ونعمة تغمر الأنسان وتساعده علي رغد الحياة وهنيئها، ولكنها أصبحت اليوم كما نري، وكما يقول علماء الطبيعة الغربيون والذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم ان الناس يخشون من أستمرار التغيير المناخي وزيادة درجات الحرارة والأحتباس وبالتالي ذوبان الجليد وزيادة مستوي المياه مما يهدد بالغرق والطوفان لكثير من انحاء المعمورة، وتسعي الدول والمنظمات والعلماء جميعهم لوضع حد لهذه الظواهر وأعادة الأمور لنصابها بوضع تدابير ومحددات هي أبعد ما تكون عن أرض الواقع أو أصعب علي التطبيق لأستحالتها في معظمها لأن الذي يحدث الآن هو نتاج لتفكير وثمرة حضارة القرون الحديثة التي أرتقت بالأنسان رقيا” ماديا” رفيعا” وفي نفس الوقت انحطت بالأخلاق انحطاطا” مريعا” وأصبح الأنسان أقرب الي الدواب الصم البكم الذين لا يعقلون، وأندثرت الروحانيات وغابت عبادة الواحد الأحد واهب هذه النعم ومعلم هذا الأنسان الجاحد ثمرات هذه العلوم ، وأتجه الناس لعبادة الطواغيت والشياطين والماديات واللهو الذي أصبح هو دين غالب أهل العالم ، والذي هو أصبح في مجمله قرية واحدة صغيرة يتأثر بعضه بما يحدث فيه بعضه من بعض، ونسيو الله خالقهم وراحمهم وأبتعدوا عن عبادته التي هي الأصل والأساس لخلقهم ، قال تعالي في محكم التنزيل في سورة الذاريات آية 56(ومَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ (56) وتفسيرها واضح، ففي الآية 59 من نفس السورة يقول الحق جلا وعلا (فَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذَنُوبًا مِّثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ فَلا يَسْتَعْجِلُونِ) و المعنى في ذلك كما قال المفسرون رحمهم الله تعالي ، فإذا كان هؤلاء الظالمون لا يعبدون الله و لا عناية له بهم و لا سعادة من قبله تشملهم فإن لهم نصيبا من العذاب مثل نصيب أصحابهم من الأمم الماضية الهالكة فلا يطلبوا مني أن أعجل لهم العذاب و لا يقولوا متى هذا الوعد إن كنتم صادقين، و أيان يوم الدين.فهذا الذي يحدث في العالم اليوم هو صورة من صور العذاب وهو بلا أدني شك أو جدال يعود لنتاج كسب الناس من الفساد والأفساد وظلم العباد وأرتكاب الموبقات والفواحش التي أستحق بها الأولون العذاب، فلا أقل من أن تكون هذه الظواهر نوع من العذاب والعقاب الألهي لما كسبته أيدي الناس…
    يقول الحق سبحانه وتعالي في كتابه العزيز في سورة الروم آية (31/32) (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ * قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلُ كَانَ أَكْثَرُهُم مُّشْرِكِينَ*) وتفسير الآية بظاهر لفظها عامة لا تختص بزمان دون زمان أو بمكان أو بواقعة خاصة، فالمراد بالبر و البحر معناهما المعروف و يستوعبان سطح الكرة الأرضية، و المراد بالفساد الظاهر المصائب و البلايا الظاهرة فيهما الشاملة لمنطقة من مناطق الأرض من الزلازل و قطع الأمطار و السنين و الأمراض السارية و الحروب و الغارات و ارتفاع الأمن و بالجملة كل ما يفسد النظام الصالح الجاري في العالم الأرضي سواء كان مستندا إلى اختيار الناس أو غير مستند إليه، فكل ذلك فساد ظاهر في البر أو البحر مخل بطيب العيش الإنسانى، وتفسير (بما كسبت أيدي الناس) أي بسبب أعمالهم التي يعملونها من شرك أو معصية وتفسير (ليذيقهم بعض الذي عملوا) قال المفسرون رحمهم الله : اللام للغاية، أي ظهر ما ظهر لأجل أن يذيقهم الله وبال بعض أعمالهم السيئة بل ليذيقهم نفس ما عملوا و قد ظهر في صورة الوبال و إنما كان بعض ما عملوا لأن الله سبحانه برحمته يعفو عن بعض كما قال (و ما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم و يعفوا عن كثير) سورة الشورى الآية (30)، والآية تنظر إلى الوبال الدنيوي و إذاقة بعضه لا كله من غير نظر إلى وبال الأعمال الأخروية، و لعل تقدير الكلام (ليذيقهم بعض جزاء ما عملوا مع أن التقدير ((ليذيقهم جزاء بعض ما عملوا)) لأن الذي يحوجنا إلى تقدير المضاف – لو أحوجنا – هو أن الراجع إليهم ثانيا في صورة الفساد هو جزاء أعمالهم لا نفس أعمالهم فالذي أذيقوا هو جزاء بعض ما عملوا لا بعض جزاء ما عملوا، وقوله (لعلهم يرجعون) أي يذيقهم ما يذيقهم رجاء أن يرجعوا من شركهم و معاصيهم إلى التوحيد و الطاعة، أ هـ
    فعلاج هذه الكوارث والمصائب لن يكون الا بالعودة الي الله ومعرفته حق المعرفة ، ورد الحقوق والمظالم الي أهلها فالدول الطاغية تظلم الدول الفقيرة والحكام الظالمون يقهرون شعوبهم المستعضفة وهكذا تفشي الظلم والفساد في البشرية وعمها الغضب والسخط الا ما رحم ربي، فيا صديقي العزيز لا يتعب الناس أنفسهم في تطبيق نظريات وأتفاقيات كيوتو أو غيرها فلن تشفع لهم ، ولن تُغني عنهم من الله شيئا” ، ولا أجد لهم الحلول الا في العودة للدين والأمر بالمعروف ونبذ المنكرات والنهي عنها بين الناس حتي ولو كانوا غير مسلمين ،
    ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم..
    أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم فأستغفروه أنه هو الغفور الرحيم..

  2. aflaiga كتب:

    د . عزت البيئى سلامات فى يومكم .
    قصة التغير المناخى دى الناس شغالين معاها بنظرية جحا وبافق ضيق جدا جدا – لكن للتذكير كل الناس التى شاهدناها تعوم فى المياه لتنقذ ما تبقى من المنزل او تحفر بيوت النمل لاخراج الغذاء كانت تظن نفسها بعيده عن هذا الحدث حتى اتاها اليقين وهم فى غفلة منه سادرون فى غيهم .
    350 دى اعتقد انو مفروض تتقسم على عدد السكان وندى اى زول نسبتو فى الجهد العام انت ازرع شجره انت وقف التدخين انت قرش عربيتك انت وقف قطع الحطب يومين وهكذا حتى تكون المسئولية جماعية ويا ريت بدل الخدمه الوطنيه تكون عسكرية تكون بيئية يعنى اى زول عندو ربط معين مثلا عزت يستلم خلو الطرف بتاعو لمن يجيب افاده انو زرع خمسمية شتله ظل وميه مثمره وجبرا يستلم خلو الطرف بتاعو لمن يجيب افاده انو قرش عربيتو 20 يوم فى الشهر ومشى كدارى وود الخلا يستلم خلو الطرف بتاعو لمن يجيب افاده انو حفظ 200 نفر جزء عم عشان كمان نستصحب الاسبا التانيه بتاعة الغضب الربانى ولا شنو ؟؟؟

  3. عزت كتب:

    ود الخلا و أفليقا سلام

    كلام في الصميم يا أحباب و كلنا معاك يا ود الخلا فما هذه المشاكل الا بما كسبت أيدينا…

    علة صعبتها بلحيل:
    (فالدول الطاغية تظلم الدول الفقيرة والحكام الظالمون يقهرون شعوبهم المستعضفة وهكذا تفشي الظلم والفساد في البشرية وعمها الغضب والسخط الا ما رحم ربي)

    نقبل وين …؟

    ناس الغرب ما حيفكوها بالساهل و هم أصحاب الفضل في كل ما نستعمله من تكنولوجيا و ناس الثالث مستخدمي تلك التكنولوجيا برضو ما حيفكوها بالساهل….

    جنس النهب دا حيلقوهو وين تاني…

    فسيظل الظلم من هنا و هناك…

    علة جنس النهب و الظلم الذي تمارسه دول العالم الثالث على شعوبها ما شفناهو و لا قرينا عنو في العالم الغربي… فالحدود معروفة و التقدم ماشي ولو انو سبب المشاكل بما يلفظوهو في البيئة… لكنهم يفعلون ذلك و في بالهم ناس بنقلاديش و ناس قريحتي راحت اللي كان ما جابو ليهم تقنية و أكل مع الظلم و الفاقة العايشين فيها كان زمان اتكلو…

    غايتو كمواطن صغير في هذا البلد و لي أسرة و لا حول و لا قوة لي لأغير ما هو ماشي من حكم و فساد أستطيع أن أغرس العلم و المعرفة لأسرتي و طلابي لكي يعملوا في بيئتهم ما يجنبهم شر التلوث و لتتاكتف جهودهم مع مجتمعهم و ينهضوا به حتى على أضيق نطاق… فالمحصلة مجتمعة قد تحدث بعض التغيير….

    أغرس شجرة يوم… و شجرة شجرتين بتعمل غابة… و بلغ عن الانتهاكات التي يرتكبها أصحاب البنايات الشاهقة في الجوار برمي الأوساخ و قطيع الشجر لكي تظهر بناياتهم تلك من على البعد… والعندو طريقة يكلم لينا ناس ترقية الذوق العام ديل في الخرطوم.. ليس النخل بالشجر المناسب في طرقات تزيد فيها أعداد السيارات و الناس الماشين في الشارع كل يوم…. اقلو شجرة ظليلة كل مترين قد تحجب عنهم أشعة الشمس الساخنة و تمتص الغبار و ثاني أسيد الكربون سبب البلاوي المرتبطة بالاحترار العالمي و تديهم أوكسجين بالليل…

  4. عزت كتب:

    مش كدا بالله يا أفليقا…. و ناس الخدمة الوطنية ديل بدل ما يورموا رسينهم بالكلام الما بودي و لا يجيب اللي يشغلوهم في تعمير بيئتهم….

  5. ابكرون كتب:

    بحاول اعمل ارسال للتعليق ده يا دوك عزت في :
    الثانية 10
    من الدقيقة 10
    من الساعة 10
    من اليوم 10
    من الشهر 10
    لسنة 2010
    يمكن ناسنا يوزعوا الفراخ للغلابة بسعر (10 جنيه) بدبلا للحوم التي توصف عند اللزوم اغلي من اللكوم ياناس كلتووووووووووم ست اللبن

  6. ابكرون كتب:

    طبعن فاصل قايل اليوم يوم 10

  7. عزت كتب:

    يا أبكرون تعليقك و صل تب و من بقك لي باب السماء … و طبعن كان مفروض الموضوع دا ينزل أمبارح الصباح مع انو كان جاهز علة ناس الكهربا كانو مضلمنها علينا أمبارح فنزل الموضوع مساء….

    بالله أضيف للتعليق
    الله ينورا على الجميع كمان يوم عشرة و حداشر و كل يوم

    آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين

  8. abushagrod كتب:

    سلام عليكم هلي
    دكتور عزت …. علا جزر المالديف دي … ما بنفرط فيها كلوكلو
    زمان زمن الباءة الواحد سمع بيها وقالوا أجمل بقاع الأرض ويمشو ليها الموسرين بس وسهولة إجراءات الزواج بالأبكار بعد الإختيار ولا تستطيع أن تسافر إلا بعد أن ترمي عليها اليمين ( يا حسرة ) حسب قوانين البلد وهذا هو الظلم بعينه الذي ذكره الأخ ودالخلا
    طبعا بعد طول السنين وتغير أبجديات الباءة و الأولاد بقوا ( يحمروا لينا كان نادينا أمهم ساكت ) أمكن الواحد يستغني عن أحلام الصبا وعن الشواطئ الرملية المذهبة وأشجار جوز الهند السامقة والمياه الشديدة الزرقة والعرب الأتراب حقين جزر المالديف.
    أما حكاية الرغيف المتقلص حجما والمزداد سعرا دي دي صعبة خلاس وعشان كدا أنا بقترح زي ما أنا عامل في السكن هنا في ينبع زارع الملوخية والجرجير (كارب خلاس) والبامية والطماطم
    وياهو بنساهم في حل المشكلة البيئية ونتائجها من (فجوات غذائية وخلافه ) وكذلك عندي حويش في أم درمان زارعه نجيله قلت لأم الأولاد ( بعد أم بقبق الطاعمة دي حقت الحوش بتاعنا الهنا دا أول ما أرجع في الإجازة الجاية دي النجيلة ديك كلها بقلعها وبزرع الحوش كله خدروات قالت يازول توكل علي الله
    .. والعبرة أنو أنحنا عندنا مليون ميل مربع من الأراضي الصالحة للزراعة وتنعدم الطماطم من البلد … أحد اقربائي يعيش في مصر قال والله المصريين زارعين فوق أسطح عماراتهم
    لو كل زول زرع جبراكة ( حوش البيت في كردفان ) لساهمنا علي الأقل في زيادة الغطاء النباتي وبالتالي التقليل من نسبة الكربون المنبعث ويمكن ال 350 دي تبقى 300 بس ويظهروا لينا ناس بوردوا الفرق عشان النسبة ما تختل
    وطبعا موضوع جزر المالديف يعتبر زواج متعة محرم على أغلب المذاهب وبما أنني من آخر من يستطيع السفر لتلك البلاد فاقول ( الحمد لله الذي عافانا من كثير مما إبتلى به عباده)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s