دروس و عبر

Posted: الإثنين,25 أكتوبر, 2010 by الفاتح جبرا in اخرى

بعيداً عن تصريحات المسئولين وما تشهده الساحة (السياسية) هذه الأيام من (خرمجة) وحفاظاً على ما تبقى لديك عزيزى القارئ من (مرارة) إسمح لى أن أدعوك لقراءة هذه الرسالة الإليكترونية (الخفيفة) التى وصلتنى عن طريق الإيميل من أحد الأصدقاء وتحتوى على بعض المواقف التى حدثت فى أماكن متفرقة من العالم ومن جنسيات مختلفة وما يستفاد من الدروس والعبر التى تحتويها فتعال معي لنطالعها بعد إذن من قام بصياغتها :

الدرس الأول (فرنسي) : رأى أرنبٌ صغير نسرًا مسترخٍ في كسل على غصن شجرةٍ باسقة ، قال الأرنب للنسر: – هل استطيع أن أفعل مثلك وأجلس باسترخاء دون عمل؟ – بالطبع يا عزيزي الأرنب. استلقى الأرنب على الأرض وأغمض عينيه في خمول ناسيًا الدنيا وما فيها ، مر ثعلبٌ في المكان..وما إن شاهد الأرنب متمددًا حتى قفز عليه والتهمه.

العبرة من القصة : لايمكنك الجلوس دون عمل ما لم تكن من الناس اللي فوق!

الدرس الثاني (ايطالي) : كانت البطة تتحدث مع الثور فقالت له: – ليتني استطيع بلوغ أعلى هذه الصخرة. – أجاب الثـور: ولم لا ؟ يمكنني أن أضع لكِ بعض الروث حتى تساعدك على الصعود. وهكذا كان.. في اليوم الأول..سكب الثور روثه بجوار الصخرة فتمكنت البطة من بلوغ ثلثها. في اليوم الثاني..حثا الثور روثه في نفس المكان فاستطاعت البطة الوصول لثلثي الصخرة. وفي اليوم الثالث.. كانت كومة الروث قد حاذت قمة الصخرة. سارعت البطة للصعود،وما أن وضعت قدمها على قمة الصخرة حتى شاهدها صيادٌ فأرداها.

 العبرة من القصة :

يمكن للقذارة أن تصعد بك إلى الأعلى..ولكنها لن تبقيك طويلاً هناك.

الدرس الثالث (عربي) : حانت ساعة الغداء في المتجر فذهب البائع والمحاسب والمدير لتناول الطعام ، في طريقهم إلى المطعم مروا ببائع خردوات على الرصيف فاشتروا منه مصباحًا عتيقًا .. أثناء تقليبهم للمصباح،تصاعد الدخان من الفوهة ليتشكل ماردٌ هتف بهم بصوتٍ كالرعد: – لكلٍ منكم أمنيةٌ واحدة..ولكم مني تحقيقها لكم. سارع البائع بالهتاف:

– أنا أولاً! أريد أن أجد نفسي أقود زروقًا سريعًا في جزر البهاما والهواء يداعب وجهي. أومأ المارد بيده فتلاشى البائع في غمضة عين. عندها..

 قفز المحاسب صارخًا: – أنا بعده أرجوك! أريد أن أجد نفسي تحت أنامل مدلكةٍ سمراء في جزيرة هاواي. لوّح المارد بذراعه فاختفى المحاسب من المكان.

 وهنا حان دور مديرهم الذي قال ببرود: – أريد أن أجد نفسي في المتجر بين البائع والمحاسب بعد انقضاء استراحة الغداء مباشرة !

العبرة من القصة :

 اجعل مديرك أول المتكلمين .. حتى تعرف اتجاه الحديث

 الدرس الرابع (روسي) : هبت رياح ثلجية على بلبلٍ صغير أثناء طيرانه فهوى على الأرض متجمدًا ، رآه حمارٌ عطوف فأهال عليه شيئًا من التراب ليدفئه. شعر العصفور بالدفء فطفق يغرّد في استمتاع. جذب الصوت ذئبًا فبال على التراب ليطرّيه حتى يتمكن من الظفر بالبلبل.وبعد أن استحال التراب وحلاً .. انتشل الذئب البلبل وأكله.

 العبرة من القصة :

1) ليس كل من يحثو التراب في وجهك عدوًا.!

2) ليس كل من ينتشلك من الوحل صديقًا .

3) حينما تكون غارقًا في الوحل .. فمن الأفضل أن تبقي فمك مغلقًا..!!

 الدرس الخامس (بريطاني) : دخل رجلٌ إلى حوض الاستحمام في الوقت الذي دخلته زوجته رن جرس الباب فسارعت الزوجة بالخروج لتغطية جسدها بمنشفة وهبوط السلالم ، كان الطارق هو جارهم الذي ما أن رأى الزوجة حتى قال: – سأمنحكِ 800 دولار لو نزعتِ عنكِ هذه المنشفة! فكرت الزوجة للحظة،ثم خلعت المنشفة ، تأملها الجار قليلاً ثم نقدها 800 دولار. بعد ذهابه،صعدت الزوجة إلى الطابق الأعلى فبادرها زوجها بالسؤال: – من كان الطارق؟ – إنه جارنا بوب. – هل ذكر لكِ شيئًا عن الـ 800 دولار التي استدانها مني؟

العبرة من القصة :

 حرصك على تزويد شركائك .. بأرقام الإيرادات والمدفوعات،قد يقيك مغبة (الانكشاف) أمام المنافسين.

الدرس السادس (امريكي) : عرض قسٌ على راهبة أن يصطحبها بسيارته من الدير الذي يقطنان فيه إلى الكنيسة ، وماإن انطلقت المركبة بهما حتى وضع القس يده على ساق الراهبة التي بادرته:

– يا أبونا! هل تتذكر المرسوم 129؟

 أعاد القس يده إلى عجلة القيادة.ولكنه سرعان ما وضعها على ساق الراهبة مجددًا.

– يا أبونا! أُذكِّرك بالمرسوم 129!

– المعذرة .. المعذرة.لن أعيدها ثانيةً. كم هي خطّاءةٌ هذه النفس البشرية؟؟

عندما وصلا إلى الكنيسة رمقت الراهبة القس بنظرة مؤنبة وأطلقت تنهيدةً آسفةً ثم نزلت. دلف القس إلى الكنيسة وفتح الكتاب المقدس فوجد في المرسوم 129: ( واصل السعي..حقق ما تصبو إليه.،، ابلغ منتهاه .. ستنال المجد )

 العبرة من القصة:

 إن عدم إحاطتك بتفاصيل عملك من شأنه أن يُفوّت عليك فرصًا ذهبية

كسرة :

ما يستفاد من القصص الفوق دى كوووولها .. إذا كنت كاتباً راتباً ينتظر القراء مقالك وما كان عندك (نفس) عشان تكتب فيمكنك أن (تزوغ) مثل ما فعلت أنا الآن !

Advertisements
تعليقات
  1. طارق أب أحمد كتب:

    بروف
    الدرس الزمان – عربى –

    برز الثعلــــب يومــــــــا في ثياب الواعظينا
    فمشى في الأرض يهذي ويسب الماكرينـــا
    ويقول الحمـــــد للــــــــه إله العالمينـــــــــا
    ياعباد الله توبــــــــــــوا فهو كهف التائبينا
    وازهـــــــدوا في الطــــير إن العيش عيش الزاهدينا
    واطلــــــــــبوا الديك يؤذن لصلاة الصبــــــــح فينا
    فأتى الديك رســـــــــول من إمام الناسكينا
    عرض الأمـــــــــــــر عليه وهو يرجو أن يلينا
    فأجــــــــــاب الديك عذرا يا أضل المهتدينا
    بلــــــــــــــــغ الثعلب عني عن جدودي الصالحينا
    أنهم قالــــــــــــــوا وخير القول قول العارفينا
    مخطئ من ظن يـــــــــوما أن للثعلب دينا

    العبرة من القصة:
    أقوووول
    أقوووول
    أقوووول
    ابعد من البتاع البشربو بيهو المويه

  2. ياسين شمباتى كتب:

    ههههههههههههههه.والل يابروف انا عاجبنى درس الامريكان دا جدا ,,لانو اوضح واحد..وحقيقة كل االمثلة الواردة اعلاه فى محلها وهى حكم وقيم يجب ان ننتبه لها..

    كسرة: لكن زوغتك اريتها تبقى على المقال بس!!

  3. عباس ركس كتب:

    سلام بروف والمدونجية : وما كان عندك ( نفس ) – الفاء مكسورة ام مفتوحة ولا الثنين معا ( امريكا روسيا ) ؟؟؟؟

  4. abakron كتب:

    هااااك يا بروف الدروس دي :

    http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-8722.htm

    ممكن تدينا العبر …..؟

  5. ابكرون كتب:

    الدرس السابع : هاك الدرس السابع ده من امازونيا يا جبرا
    http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-8722.htm

    ادينا العبر يا بروف جبرا …….!

  6. aflaiga كتب:

    البروف :
    الدرس الامريكى ما درسا خطير يشبه فى فنونو تقرير المصير .
    والدرس الفرنسى يحتاج لتاسى لانو نتيجتو حتما زول طار فجاه اسى وزول عاش عمرو منسى .
    والدرس الايطالى بقول لى كل عالى ترفعك الوساخه وتبلغ للعلالى بس ده زى درس التوالى .
    اما الدرس الروسى فده لازم خصوصى .
    ابكرون :
    الدرس السودانى بليغ بس زولك ده بعد شخص المشاكل ما عندو حلول ؟؟ لانو لحدى هنا وكلنا عارفين والله عارف وانت عارف وادى الله وادى حكمتو ..

  7. عادل اورتش كتب:

    اخي الفاتح سلام الله عليكم
    المقصود بهم في هذا المقال لم يبلغوا بعد درجة الفهم اوالاستيعاب لهذه الثقافة الرائعة التي تتحدث عنها في هذه القصص والاخذ بالعبر و عدم التصريح باي تصريح , قد يسوق الضرر للجميع وقد يودي بحياة ابريا من جراء تصريح غير مسؤل من شخص مسؤل !!!!!!
    اننا اليوم وبين كل الاحتمالات لانجزم بالنتيجة الحتمية , وقد تكون سلبيه او ايجابية في كلا الحالتين ,لابد من التريس وعدم التصريح اصلا , حتي نكون في موقف القوي الذي يعرف متي وكيف تتم الصريحات ومدي تاثيرها علب الطرفين ونحن مسبقا نرجح ولكن لابد ان نكون علي قدر كافي من الثقة
    واقول للذين يعيشون علي جثث الحرب والدمار وللذين لايكسبون قوت يومهم الا باالتصريحات المشينة والتي تجر الابريا الي الحرب وهم جاثمين علي قصورهم العاجية , ان كانت لديكم الشجاعة علموا ابنائكم و ثقفوا ابنائكم و ابسطوا لهم الحياة الطيبة علي الوطن

  8. ألفاتح جبرا كتب:

    الأحباء الأعزاء : سلااام

    أب أحمد :(مخطئ من ظن يـــــــــوما أن للثعلب دينا ؟) … هو الثعلب براااهو
    د. شمباتى : (كسرة: لكن زوغتك اريتها تبقى على المقال بس!!) .. نحنا يا دكتور بقينا نزوغ من الزوغة ذاااتا !
    عباس ركس : الإتنين مافى يا ركس !
    أبكرون : ما يستفاد مما ورد فى الرابط أعلاه هو : لا تتسور منزلاً لسرقته قبل أن تعرف أين تقع المخارج
    أفلايقا : الدرس الخصوصى ما درس الروس .. ده درس الجماعة ده ذااااتو
    أورتشى : حكايت التصريحات دى بقت عايره بالحيل وجايطة ما جوطت نصاح بس الله يكون فى العون

  9. نيام كتب:

    بروف:
    هاك العبرة الامزونية دي قالو في الحدوتة المرفعين لقا الخروف طاردو ليضمن عشاه الخروف دخل الميعة وكر في الطين المرفعين فرح ولمان قرب منو وكر في الطين هو زاتو …مر عليهم البعشوم في تلك الحال فصاح المرفعين في البعشوم طلبا للنجدة قائلا:
    – تعال يا بعشوم امرقني من الورطة دي
    – فرد البعشوم هي وينا الورطة ، الورطة بعدين لمان سيد الخروف يجيك

  10. zaroug كتب:

    أتود أن تقول وبسخرية محببة ( مخطىء مــن قال أن للكيزان دينــــــــــــــــــــــــــــــا) قولها بصراحة لأنه غيرك قالوا ( دخلونا المساجد ودخلوا السوق ) وانت عارف السوق وما ادراك ما السوق فهو من الأماكن التى حذر منها الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه … أما القسيس مع الراهبة فهى رهيبة لأن الكثيرين يتولون أمور الناس دون دراية بالكثير مما يتطلبه المنصب ( ولكن ألا توافقنى الرأى بأن جهلهم هنا محمدة وفيه خير كثير … تخيل اذا كان القس عارف المرسوم 129 كان حصل شنو … وأظننا فى حاجة ماسة لتدريس العديد من المراسيم للحكام العرب

  11. أحمد كتب:

    والله يادكتور قصه القس والراهبه دي حقو يكتبوها في يافطات ذي بتاعت شامبيون الماليه البلد دي كلو ذول ادوهو منصب يرضوهو بيهو وهو ماعارف طزمن سبحان الله خريج زراعه يبقي وزير رياضه خريج آداب يبقي وزير طاقه وده كلو هين خريج تالته ثانوي يبقي كبير مساعدي رئيس الجمهورية دي كيف الله أعلم!!!!

  12. سهيل كتب:

    امك .. بالله كبير المساعدين كده ؟؟ .. والله مابعيد لأنه مره كان زهجان فقال ناس الحكومه بيعاملوهو زي ( مساعد حله) بفتح الحاء .. ودا ماعد السواق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s