قراءات

Posted: الثلاثاء,11 يناير, 2011 by عزت in اخرى

كتب الكاتب المصري (رؤوف توفيق) مقالة لفتت نظري بعنوانها الذي يقول (انهم يكذبون بطريقة رائعة) فاستغرشت من هم يا ترى من يكذبون بطريقة رائعة وهل الكذب مستحبا، لكي يكون هناك كذبا رائعا وآخر غير رائع  والا الكذب كذب كان رائع والا حتى أبيض… وهل يجوز لمن جاء بكذبة كانقلابي السودان أن يستمروا في كذبهم علينا ديدنهم ما اقتنعوا به (بأن الغاية تبرر الوسيلة)… وذهبوا للقصر وذهب شيخهم للحبس… لكن كان حبل الكذب قصيرا كما يقولون وانكشف المستور… لكن جماعة رؤوف توفيق ديل استمرت الكذبة لديهم طويلا…. فلنرى:

بعض الأفلام تتسلل للذاكرة وتركن بداخلها طويلا، ويخيل لك أنك نسيتها تماما.. ولكن فجأة تتراءى لك من جديد وكأنها تجيب عن تساؤلات تحيرك ! من هذه الأفلام التى تراودنى أخيرا.. الفيلم اليوغسلافى «تحت الأرض» للمخرج العبقرى أميركوستاريتا والذى فاز بالجائزة الكبرى فى مهرجان «كان» عام 1995.

لقد انقضى خمسة عشر عاما على هذا الفيلم الذى شاهدته فى مهرجان كان وقتها..  وكتبت عنه فى «صباح الخير» وفى كتاب «سينما المشاعر الجميلة»، ولكن أجد نفسى اليوم فى حالة تواصل مع رسالة ذلك الفيلم الذى يقول لنا.. إن الكل يكذب.. سواء رجال السياسة أو رجال العصابات.. البعض يكذب بفجاجة.. والبعض يكذب بطريقة رائعة ! ومن يكذب أفضل يعيش أطول على الساحة !
ونحن كأفراد بسطاء تعودنا على الكذب.. لأننا لم نعد نسمع غيره!.. وتعودنا أن نعيش تحت الأرض لأن هناك من يمنع الصعود إلى سطح الأرض.. إلى حيث النور والمعرفة .. والحقيقة!
ممنوعون من السؤال.. ممنوعون عن الحياة! فالذين استفادوا من قربهم من مركز الأحداث عن سطح الأرض لا يريدون أن يشاركهم أحد فى هذا الامتياز.. ويصرون على أن يكونوا أوصياء على الذين يعيشون على الهامش فى سراديب مغلقة تحت الأرض.
لقد سمحنا لهم بهذا.. وارتضينا.. وتعودنا أن نكون بعيدين عن الأحداث والذين يصنعونها ! وهكذا نضيع ! وتضيع أيضا الحياة فوق الأرض !
هذه هى البساطة الرسالة التى أراد أن يبلغنا بها فيلم «تحت الأرض» الذى يبدأ بعبارة مكتوبة على الشاشة تقول: «فى يوم من الأيام كانت هناك دولة اسمها يوغسلافيا»، ثم تنطلق صادرة موسيقى الفجر وغناء شجى يفيض بالمرح والسخرية يقوم به بعض الرجال المصاحبين لزعيمهم اللص المحترف «ماركو» العائد سالما إلى مدينته وأهله حاملا معه المسروقات. والموسيقى والغناء يمزقان سكون ليل المدينة. وتنفتح النوافذ ويتصايح المستيقظون فى نشوة لعودة «ماركو» سالما.. وماركو هو زعيم العصابة.. ولا أحد يعترض لأنهم جميعا مستفيدون من خدماته…  وأكثرهم فرحا هو صديقه «بلاكى» شريكه فى عمليات السرقة والبلطجة…  والمكافأة الطبيعية لهما… ليلة ساخنة مع النساء والشراب !
مع صباح يوم جديد.. وحارس شاب فى حديقة الحيوان بالمدينة يدفع أمامه عربة إفطار الحيوانات.. يلقى بالطعام داخل الأقفاص ولا يكف عن المرح والمداعبة.. وفجأة تظلم السماء بأسراب الطائرات الألمانية المقاتلة والتى تلقى بحمولتها من القنابل.. ويسود الذعر بين الحيوانات.. وتشتعل الحرائق.. وتتهدم أقفاص الحديقة.. ويموت الأسد جريحا.. وينطلق الفيل إلى الخارج.. ويصرخ الشامبنزى الصغير عندما يرى الدماء تغطى جسد أمه.. ويسرع إليها الحارس ليلتقطهما من بين الأنقاض.. ويخرج مذهولا مما حدث.. لنرى المدينة كلها وقد تحولت إلى أنقاض.. وحرائق.. وضحايا.. ومشردين.
إنها الحرب العالمية الثانية ونحن فى عام1941، وقنابل النازى تدق يوغسلافيا.. ولكن الحياة لابد أن تستمر. فهذا شعب يغنى ويعزف الموسيقى حتى فى لحظات الخطر.. ويفتح (ماركو) زعيم عصابة اللصوص، مخبأه تحت الأرض، والذى كان يجمع فيه مسروقاته… ويدعو الناجين من أهل المدينة لكى يختبئوا فيه..
ومن هنا.. كانت بداية الحياة تحت الأرض. لقد اختاروا أن يحموا حياتهم من قصف القنابل فوق سطح الأرض.. فاختبأوا تحت الأرض ليمارسوا حياتهم تحت وصاية زعيم العصابة (ماركو) الذى كان يمدهم بالطعام.. ويكلفهم بالعمل فى صناعة الأسلحة بدعوى تقديمها لرجال المقاومة ضد النازى.. وهو الوحيد الذى أعطى لنفسه حرية الحركة والصعود إلى سطح الأرض بحجة أنه سينقل لهم أخبار ما يحدث على سطح الأرض !
وهكذا اقتنعوا وارتضوا بهذه السلامة.. وشكلوا حياتهم تحت الأرض.. العمل فى تصنيع الأسحلة.. واللهو والمرح فى أوقات الراحة.. يشجعهم (بلاكى) صديق زعيم العصابة، والذى لم يشك لحظة فيه.. واستسلم تماما لأوامره أن يظل تحت الأرض.. ولم يشعر بالغضب إلا عندما حاول زعيم العصابة أن يشاركه حب الممثلة بفرقة المدينة.. أما ما عدا ذلك فهو فى موقعه تحت الأرض.. ينتظر الخير بنهاية الحرب.. حتى يخرج هو والآخرون من مخبئهم.. هل انتظروا طويلا؟
انتظروا عشر سنوات !!
ولكن الحرب لم تنته.. هكذا أبلغهم زعيم العصابة.. مع أن الحرب انتهت بالفعل، بينما الآخرون مازالوا تحت الأرض.. يواصلون حياتهم فى غيبوبة كاملة.. فلم تصلهم أية معلومات عن نهاية الحرب وما جرى فى يوغسلافيا حيث تولى «تيتو» قيادة يوغسلافيا، وأصبح «بلاكى» زعيم العصابة أحد المقربين لتيتو وعضوا بارزا فى الحزب بدعوى دوره البطولى أثناء المقاومة!! واستفاد زعيم العصابة من موقعه الجديد واتسع نشاطه وأصبح له السطوة والهيلمان. وتأتى لحظة تمرد واكتشاف.. تدعو «بلاكى»صديق زعيم العصابة لكى يخرج إلى سطح الأرض.. فيكتشف أن هناك شخصا يشبهه تماما مقيدا بالسلاسل. وضابطا نازيا لحظة يحاول اغتصاب فتاته الممثلة بفرقة المدينة والتى أحبها.. ويثور «بلاكى»ويفرغ بندقيته فى صدر الضابط النازى.. ويتكهرب المكان كله.. فلم يكن ما رآه واقعا حقيقيا.. وإنما كان مشهدا من فيلم يجرى تصويره فى أيام الحرب والمقاومة.. وكان زعيم العصابة «ماركو» واقفا يشهد التصوير.. فهو مؤلف الفيلم وأحد منتجيه !!.. لقد دخل أيضا مجال صناعة السينما !
أين الحقيقة.. لا أحد يدرى..
ويموت «تيتو» ويأتى زعماء العالم للمشاركة فى تشييع جنازته «نرى جزءا تسجيليا عن هذه المراسم».. وبموت تيتو تتفكك يوغسلافيا.. وتبدأ الحرب الأهلية عام ,1991. وسكان تحت الأرض.. مازالوا يصنعون الأسلحة.. بينما يستطيع بعضهم فتح ثقب بالمخبأ تحت الأرض ويخرجون إلى سطح الأرض ليجدوا الأنقاض والخرائب بفعل الحرب الأهلية ويزداد تشتتهم ! وينتهى الفيلم.. وجميع أبطاله وشخصياته فوق قطعة من الأرض عائمة فوق سطح الماء.. يعزفون الموسيقى والغناء.. وفجأة تنشطر قطعة الأرض العائمة إلى نصفين.. يبتعدان عن بعضهما تدريجيا.. وهم مازالوا يغنون ويضحكون عى ما جرى لهم !!
إنها رمز لتفتيت يوغسلافيا.. ولكن مازالت الروح تصدح بالموسيقى والغناء حبا فى الحياة.. وأصداء عبارة ترددت كثيرا طوال الفيلم تقول : «أنت تكذب بطريقة رائعة»!! وكأنها تحذير لنا.. أن نحمى حياتنا من الذين يحاولون سرقتها بدعوى أن نظل دائما تحت الأرض لا تصلنا الحقيقة !

ايه رأيكم….. ما بتشبه قصة كان قمنا أسقطنا بعضا من فصولها علينا….!!

Advertisements
تعليقات
  1. مُخير كتب:

    الحبان في كل مكان

    سلام ومحبة وإحترام

    عزت أيها الرائع لقد أتحفتنا بمشاهدة الفيلم وقراءة المقال في آن واحد وحقاً يحتمل إسقاطه على واقع حالنا المايل، ويا خوفي لما شعبنا الفضل يطلع من تحت الأرض ويجدهم لحقوا البلد أمهات طه، وشققوها زي شقف البطيخ المتيبس وكل شقفة تلتف على روحها وفي طريقها لليباس يطأها الفيل ويآكلها النمل.

  2. ودالخلا كتب:

    سلام ياقبيلة،،
    صديقي دوك عزت وسماره الكرام،،
    أنها قصتنا ياصديقي، وهي تنطبق علي واقعنا تماما” فما زلنا نعتقد بأن الحرب أنتهت وبأن السلام قد عمّ ربوع البلاد وبأن الأنفصال علي وشك الحدوث وأن الدولة الواحدة ستصبح أثنين، ولكن في حقيقة الأمر أن كل ذلك لم يحدث فهو كما قلت كذبة رائعة، والحقيقة التي غابت عن أذهان الناس أننا مازلنا نرزح في مربعنا الأول ذلك، لا الحرب أنتهت ولا السلام عمّ البلاد، ولا توجد هنالك أتفاقية ولا يحزنون فالكذبة أكبر من أن تصدقها عقولنا الصغيرة ياسديقي!!!!!
    فالناس في بلادي ياصديقي العزيز يُكذبون كما يتنفسون!!!!!!!

  3. نيام كتب:

    عزت:
    يامرطب ما داير اقول ليك ما اشبه الليلة بالبارحة…لانو نحنا اهل الكهف عديل كده و حتنتهي الامزونة و تتفتفت و نحن لسه في ثبات عميق مصدقين انو الجنة ههنا…

  4. التركــــى كتب:

    د.عزت يارائع … نحن ماركو بتاعنا حظه تعيس لأنه قدرما يحاول يحجب الأعلام يلقى الناس شاهدو مافوق الأرض عن طريق النت لكن المحيرنى نحن لسه دافنين ريسينا تحت الرمال ومنتظرين الفرج من حتات تانية حاميانى …. لك التحايا

  5. البشاوى كتب:

    عزت – يكفى تعليق ود الخلا — وشكرا للروعة —

    ودالخلا يقول :
    الثلاثاء,11 يناير, 2011 عند 12:32 م
    سلام ياقبيلة،،
    صديقي دوك عزت وسماره الكرام،،
    أنها قصتنا ياصديقي، وهي تنطبق علي واقعنا تماما” فما زلنا نعتقد بأن الحرب أنتهت وبأن السلام قد عمّ ربوع البلاد وبأن الأنفصال علي وشك الحدوث وأن الدولة الواحدة ستصبح أثنين، ولكن في حقيقة الأمر أن كل ذلك لم يحدث فهو كما قلت كذبة رائعة، والحقيقة التي غابت عن أذهان الناس أننا مازلنا نرزح في مربعنا الأول ذلك، لا الحرب أنتهت ولا السلام عمّ البلاد، ولا توجد هنالك أتفاقية ولا يحزنون فالكذبة أكبر من أن تصدقها عقولنا الصغيرة ياسديقي!!!!!
    فالناس في بلادي ياصديقي العزيز يُكذبون كما يتنفسون!!!!!!!

    رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s