إنتا مو إنتا وانتا جعان….

Posted: الجمعة,21 يناير, 2011 by قرن شطة in اخرى

…تظهر في المشهد سيارة متعطلة يدفعها إلى الأمام شابين وممثلة مترهلة ومشهورة وتشكو من سخونة السيارة ومشقة دفعها ، فيعطيها احد الشبان قطعة

 شوكلاتة لتاكلها اكتسابا للقوة الدافعة …بعدها يجيء من العمق الدعائى والترويجي صوت الحكمة ليقول: إنتا مو إنتا وانتا جعان! ثم يحث دافعاً المشاهدين على تناول الشوكلاتة المعينة بدون توقف! لاتوقف.

وقد كان أن تذكرت أمور جوع سلفت غيرت من نظرتنا لكثير من الأشياء…الجوع والفقر ياعم عبدالرحيم أشبه بالكفر قال صديقى حميد… انه كفر والحقيقة أن الكافر هو من يتسبب في جوع الناس! الجوع يغير ويشوه أفكار الناس وذلك للحرمان الذي يتضمنه ، فكثير من الناس – وان كنا لانصدق – تفكر ببطونها! وبعضهم إنطلاقاً من أماكن آخري اقل إحتراماً وأدنى درجة من البطون!

الشخص الجعان شخص غير مضمون حتى على نفسه ولا يصح قبول شهادته فى المحاكم فهو مشوش الأفكار عاجز وسريع التقلبات والقناعات، فالكلب حينما تجوعه يسير خلفك لاحباً فيك ولكن راجياً أن (يأكل) وكذلك البشر ولكن الفرق أن الناس يكرهون من يعرضهم للجوع ويتلذذ بمهانتهم  ويمتن عليهم بالإطعام…

عادت بى الذاكرة إلى أيام بعيدة كنا حينها طلبة في اروبا الباردة ، وقد سأت أحوالنا لانقطاع (التحاويل) من بلدنا على يد أحد الطغاة الدوريين حينها بدعوى التوفير! لم نجد ماناكله وكان للمرة الأولى أن واجهنا (الجوع) مصطلحاً وواقعاً وجهاً لوجه بل صافحناه بالايادى ونومنا معه…عرض احد زملاء المحنة بان نذهب إلى كنيسة ما تقدم الطعام المجاني للجوعى والمغلوبين، قلت ربما حينها معتزاً بعيقدتى وهويتي ومنخدعاً بصغر سني : ولما لا نذهب للجامع ، فهنا يوجد جامع مهيب بناه احد ملوك الإسلام كلفة رخامه وزخرفته وبهرجته تطعم بلداً كاملاً! فقال مبتسماً: الجوامع لاتطعم وليس فيها مايؤكل…وصرنا نذهب يومياً وبسعادة منقطعة النظير إلى تلك الكنيسة المباركة ، حتى حدث ذات يوم أن دار حوار سخيف مع إحدى رواد الكنيسة وكانت إمراة أروبية شمطاء ولئيمة ، جلست الى جوارنا وسألتنا مباشرة إن كنا مسلمين! فقلنا بنفس ذلك الإعتزاز الغريب بأننا كذلك ولم ندرى حينها الى اين كانت تسير تلك المرأة المجنونة! فقالت ولماذا لاتذهبون لمساجدكم لتأكلوا فقد سببتم لنا ضيقا هنا! وقد امتنعت من يومها من الذهاب للكنيسة رغم مابى ولم أمت جوعاً ولكنى عرفت أشياءاً كثيرة لم تخطر ببالي الصغير والعقيم وقتها..

الجعان لايفهم وحتى إذا فهم لايعى ، وشتان مابين الفهم والوعي والتمييز! دعك من تحليل الامور وإستنباط نتائجها وإستشراف مستقبلها فهذا أمر لايسنطيعه الا قلة راسخة “وشبعانة” كمان..والجعان تتشابه عليه الأمور والأشياء والبقر وحتى (الأسماك) كما يقول صديقي جبره ، ثم إن الجيعان من السهل أن ينقاد ويعتنق أفكار آخري غير مناسبة بل قد يصير عميلاً او جاسوساً! ومن يتعرض (للظاهرة) وخاصة في أطوار النمو  الأولى والصغر تكون له سلوكيات معينة ونفسية خاصة ، فهؤلاء يظلوا جعانين حتى وإن أكلوا بشراهة مبالغ فيها فيما بعد! ومن يمر بالإجراء  المذل قد يتحول الى شخص حاقد ومجرم  وربما عمل ضد مجتمعه وخان بنى جلدته بالتجسس العالمى مدفوع القيمة ،فتاكيدا هو ليس حر –نفسياً-  ومع إنعدام الحرية تنتفي النزاهة والاخلاص منطقاً….

ومن الشعارات التى رُفعت عندنا هنا فى كاراكوبيا الإتحادية وفى وقت مبكر شعاراً خلب عقول البسطاء من الناس وردد بعض العقلاء : ربما..ربما فحواه أن من لايملك طعامه لايملك قراره! وقد مرت مياه كثيرة تحت الكوبرى منذ حينها كما يقول المثل الاروبى ، واكتشفنا وفجاءة وكما تحدث الامور عندنا ، أنه وبعد مرور مايقارب الربع قرن أن موضوعنا الرئيسى وشغلنا الشاغل هو الطعام  – الادام – العليقة – العضة – ومن المدهش أيضاً أن إتضح أن لاقرار لنا نملكه دعك من تنفيذه! أما الان وقد صحت ثورة عارمة وبلقاء قام بها اخواننا فى تونس الخضراء ليس لها علاقة بالجوع مباشرة ولكن ربما بمقدماته وإرهاصاته ، وقد سارع كثير من طغاتنا المزمنين – وقد أستشعروا الرعب والفزع بين جوانحهم –  الى تخفيض اسعار المواد الغذائية وبعضهم زاد من رواتب الموظفين بل ان بعضهم قد قام بتوزيع الاموال النقدية بين أفراد الشعب ومعها المواد الغذائية بالمجان! الآن يريدون رشوة شعوبهم ليتركوهم فى كراسى الحكم والتسلط اطول مدة ممكنة …ولكن هيهات ولاعاصم اليوم من امر الله..

…أما نحن فى كاراكوبيا فقد رجعنا تانى “للمربع الاول”  والذى أصلاً لم نغادره حقيقة واكتشفنا إننا كنا فقط آسرى شعار مضلل وتفاكير ثعلبية محتالة وأن متلازمة الفاقة والحرمان والجوع تتبعنا كالظل حيثما نسير واينما حللنا، واننا أيضاً (كلمنجية) ساكت ومنظراتيه عند ضفاف النيل وفى ضوء القمر …هذا والمضحك فى القصة أنه وفى زمن ما وليس بالبعيد دار حديث يحفه الوهم وتغلفه البلطة الفكرية عن أن كاراكوبيا سوف تصبح سلة للغذاء العالمى! ودارات دورة الايام ولابقينا “سلة” ولاحاجة بل إتعقدت معانا مواضيع “الحلة” ذاتها  والله المستعان…

 

Advertisements
تعليقات
  1. ابكرون كتب:

    شطه سلااااام
    في مثل يا شطه بقول : (كالحبشي اذا جاع سرق وإذا شبع زنى)..ده يختوه في ياتو خانه ..(إلا خانة اليك)

  2. قرن شطة كتب:

    الاخ ايكرون / سلام …
    كده نحنا نشبع اولاً بعدين نشوف الجزء التانى من المقولة! ولا مو كده؟

  3. قرن شطة كتب:

    العزيز / إسترايكر
    سلام…
    متابع وحربى كالعادة…تحياتى

  4. عباس ركس كتب:

    العزيز قرن : تحياتي لك وانت تتحفنا دوما بالروائع .
    نحن لا نملك قوتنا , لذا لا نملك قرارنا – ما قلنا حاجة
    طيب البملكو قوتهم لعشرات اجيال قادمة ومنبطحين للآخر ديل نقول عليهم شنو ؟؟؟؟؟

  5. البشاوى كتب:

    عزيزى القرن شطة – ابكرون – استرايكر – الجوع ضربكم ؟؟ شوفو صديقى (صديق ) ابن الكاملين قال شنو؟

    ياناس ياشر
    —————————-
    ———————-
    ياالقاعدين فى ضل الحكم الوارف
    باالراضعين من عفن الجرح النازف
    من صبر الشعب العلى باب الموت
    ————- مصطفى وواقف
    شوفو الناس الاكلت من الجوع
    ——–الدود الناشف

    شوفو الناس القالت جااااااااااااااك
    وركبت موج الهجرة الجارف
    شوفو الناس القالت حى —
    من هول الحال الواقف
    شوفو الناس القالت وى —
    من اعصارالظلم الزاحف
    شوفو الناس الضربت صى —
    كاظمة الضيم ماقادرة تبوح —
    شوفو الناس القالت عوووووك
    دقت روراى بى صوت مبحوح
    وراحت فى المجهول بتجازف
    شعارا المرفوع للعارف——
    ياروح مابعدك روح
    =========
    احوال الناس الكانت مستورة
    صبحت للكل——– مشرورة

    ناس مدفونة كوابل
    ايتام ضايعين – وارامل
    بيذرفو دمعا وابل
    كهول——- اعصابهم مشدودة
    وشباب عايش بعضام مرضوضة
    =======
    بالناس الزرعت من دم ستات الشاى
    ————————-غابات اسمنت
    يالناس الحلبت — عرق الفقرا —
    ————————ولاذت بالصمت
    بالناس الختت حد السيف فى رقاب الخلق
    —————————–الرب ماغافل
    ياالخامين الربا بالساهل
    بكرة الدود فى القبر بياكل
    اللحم — الشحم – النما بالسحت

    وارب ماغافل – الرب ماغافل –

  6. قرن شطة كتب:

    الاخ عباس ركس
    مساء الخير …
    الجماعة ديل البتقصدهم اصلاً منبطحين أو (راقدين) يافردة..نحنا ماعندنا معاهم قضية ، بس ناسنا الملكوا قوتهم وحتى قوتنا الشحيح اللى بالنقاطة برضوا ملكوهوا!!! عليهم يارب..عليهم يارب…ودى دعوة مظلوم ياصديقى

  7. قرن شطة كتب:

    العزيز / البشاوى
    مساك خير
    لكين زولك ده ما ممكون وصابر شديد ، واخيرا قال شعرا يئن بالظلامات والحزن والوجع….قال ناس مدفونة كوابل ، وديل نحنا تقريبا ياصديقى ، وحتى الكوابل بعض الاحيان بحفروها يشوفوها شغالة كويس ولا لا ! اما الكوابل البشرية فلا! قرأت القصيدة كم مرة وكل مرة يزداد عجبى وتتعاظم دهشتى من جنس الكلام ده….الله فى ياصديقى ، وقد اصبح الفجر قريب…لك تحياتى ولاتنقطع….

  8. طارق أب أحمد كتب:

    بوش , طعميه و عيش , فول حجات و كباية شاى

    مو سنيكرز

    زأ يا أرن زأ و بطل شغل النجوميه ده

  9. MOHAMMED كتب:

    التحية للشعب التونسي وشاعره :-
    إذا الشعب يوماً اراد الحياة فلابد للقيد أن ينكسر ولا بد لليل أن ينجلي
    فما بالك وكاركوبيا بتاعتنا حتتقسم الي كاركوبيات صغيرة
    والسلة غذائها حيتشتت
    فمتي سينجلي هذا الليل
    فيا ربنا كفاية كدة ولا تسلط علينا من لا يخافك ولا يرحمنا ويتاجر بدينك ومحبة نبيك

  10. عزت كتب:

    (عن أن كاراكوبيا سوف تصبح سلة للغذاء العالمى! ودارات دورة الايام ولابقينا “سلة” ولاحاجة بل إتعقدت معانا مواضيع “الحلة” ذاتها )

    هههه ههههههه كاركوبيا…

    ياخ دا اسم معبر لدولتنا الآن….. ربما يستفاد منه مستقبلا في اسمها بعد الانفصال… اذ هناك مسابقة طرحها (شمباتي) لاسم السودان الجديد ذو الخريطة الناصلة…!!

  11. مُخير كتب:

    المُبدع أرن زأة على حد تعبير أب أحمد سلام

    الحلوين وفي الإبداع متجدعين سلامات

    ما في كلام بس مرينا للسلام وتسجيل تعظيم سلام،

    البشاوي صديقك ود الكاملين بالجد شاعر وشُكراً على القصيدة.

    د. عزت أنا أثني على إعتماد مصطلح “كاراكوبيا” فهي معمبرة جدن جدن، ولتكن ماركة مسجلة قرنشطية على الأقل على المستوى الدانقوستي

  12. نيام كتب:

    قرن شطة:
    قرنوف و امير سرب المغتربين وسمار الدانقا نهاركم اشطة يا قرن شطة
    يقولون حلم الجيعان عيش ،يقولون الجيعان راسو في بطنو ،يقولون الجيعان اربطو من مصرانو ، اما عن قولكم كاراكوبيا فنحن نؤيد و نثني و نؤازر مع تعديل الاسم الي حالاكوبيا نسبة للحالةالتي نعيشها…

  13. aflaiga كتب:

    قرن : رجعت تانى لممارسة الابداع مع سبق الامعان فى التبسم ؟؟
    الجعان صديقى قرن مفروض يسحبو منو صلاحيات :
    الطلاق – تربية الشفع – تدريس النشء – التصويت .. لانو دى حاجات مصيريه الحكم فيها ببطن فارغ كلام فارغ

  14. قرن شطة كتب:

    الاخ / اب احمد
    سلام …الحاجات القلتها دى إحتمال ذاتها تبقى قاسية وصعيبة!!!

  15. قرن شطة كتب:

    الاخ / محمد
    سلام
    لابد لليل ان ينجلى ولابد للقيد ان ينكسر ، بس دايره شوية صبر ، مرات الامور تحدث باسرع مما نتصور وعندك ناس تونس لحدى هسع مامصدقين انو الراجل أو الرئيس الخلوع المدعو بن على حلا عن سماهم!! تحياتى

  16. قرن شطة كتب:

    العزيز / مخير
    مساك خير
    انا طبعا بعدين ح اطالب بحقوقى الفكرية فى مسالة اسم كاراكوبيا الإنتحارية أو الإنتحادية ، إختار اى منهما تجده (لابس) ظبط! تحياتى

  17. قرن شطة كتب:

    العزيز /نيام
    سلام ياقريبى …
    كلامك صاح والجيعان راسو فى بطنو ، ده كان ما فى محلة تانية! نسال الله السلامة…وحقوقى محفوظة فى موضوع الاسم وكده..كاركوبيا الإنتحادية!! شوفت كيف! تحياتى

  18. قرن شطة كتب:

    العزيز / افليقا
    مساك خير
    والله كلامك فى محلو ، والجيعان مامضمون على حاجات كتيرة ومن باب اولى إتخاذ (الإجراءات الإحترازية)و ان يسحبوا منو الصلاحيات التى تتعلق باشغال الفكر أو ماثبت انها تخص الضمائر والذمم! فزولنا ده مامنو امان والبطن فاضية بتنادى…تحياتى ياحريف..

  19. مورتون كتب:

    يادكتور انا اخدت خلفيه معتبره عنك من صديق لي اسمو بسام عادل وكان فخور بيك وحفزني انو اتابعك كتاباتك هنا وفعلا كما قال

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s