الرجل المجرم….

Posted: الخميس,10 فبراير, 2011 by قرن شطة in إجتماعية

يوم الاحد الموافق 10 اكتوبر عام 2010 وفى مداخلة على ساحات (سوداننا) طلب منى الاخ الودود المشهور بافليقا فى معرض تعليقه على إحدى مقالاتى (الإتجاه المعاكس) أن أكتب عن الشخصية الإجرامية موضحاً هل للوراثة دخل فى الامر أم هى نتاج تراكمات معيشية أو نقص ما فى مجتمع ما ، وبالمرة –  قال الصديق أفليقا حرفياً: حدثنا عن تطور هذه الظاهرة منذ قوم لوط وحتى قوم ….والصديق افليقا كرجل نابه ولماح طلباته لها ماورائها وتاكيداً يريد ان “يورطنى” فى آمور معقدة بعض الشىء فالإجرام أمر ظاهره عذاب وباطنه عذابات آخرى…وبما إننى قد درست علم الإجرام فى إحدى الدول الاروبية لسنين عددا ثم درسته فى احدى الجامعات السودانية بإخلاص وتفانى ومع ذلك تم إقصائى يقال “لعدم التعاون” والحقيقة أنى فقط قد أوضحت للطلاب ماهو الإجرام وما معناه ومن هم المجرمون الحقيقيون وهذا امر غير مرحب به فى كثير من الاحيان والبلدان! ونعود الى اصل موضوعنا….

نحن كبشر أحيانا لدينا إتجاهات غريبة فى التفكير فنحن نظن أن المجرم هو الآخر والجريمة شىء قصى عنا، امر يماثل ظاهرة الموت والفناء ، فنحن وبنوع من السرية الحمقاء نعتقد أن الموت هو موت الآخر وأنه لايطولنا على الأقل فى المنظور المحسوب وهذا لعمرى هو العته بعينه والغفلة فى شكل فكرة!

فى هذا المقام أريد أن أبتعد عن الكلام الاكاديمى ما امكن وتجنب المصطلحات التى تبدو عويصة وغير مفيدة والولوج الى الموضوع بطريقة  تكون مفهومة وواضحة…

عندما نذكر كلمة (جريمة) يتبادر الى  الاذهان وقوع فعل شائن وخطير كالقتل والنهب والصلب وحتى الحرب ، والواقع ان هذه الافعال هى فقط جزء من الصورة الكبيرة ، فالجريمة إختصاراً هى إختراق القوانين سواء كانت وضعية أم سماوية ، فالذى لايكترث لضوء المرور  وهو فى اللون الاحمر وتعداه فقد إرتكب جريمة ، والفرق بين أنواع الجرائم الثلاثة وهم – المخالفة – الجنحة – الجناية هو فرق كمى فى العقوبة فالعقوبة القصوى تكون للجناية والاقل للجنحة والابسط للمخالفة…واصل كلمة جريمة فى اللغة العربية هى (جُرم) والجُرم هو التعدى ويعنى الذنب وإكتساب الإثم ، ويقال للرجل إجترم جرماً فهو مجرم أو جريم….ثم أن الجريمة امر مرتبط بالبشر وحدهم دون سائر أنواع المخلوقات الآخرى ، فهم الذين فعلوها وصنعوها منذ خلقهم الاول فقد قتل قابيل اخوه هابيل والسبب كان إمراة والغريبة كانت أختهم! لذا وفى كثير من الجرائم الغامضة تُشتم رائحة المراة ونجد آثار الانثى وظلها الخفى فى تلافيف الفعل الإجرامى….والجريمة قانوناً هى أن يقوم شخص بإرتكاب فعل يحرمه القانون أو إمتناع عن عمل يقضى به ، ولايعتبر الفعل جريمة فى نظر القانون الا إذا كان معاقب عليه ، آى لاتوجد جريمة بدون عقاب…ثم نجىء الى السوأل الاهم وهو من هو المجرم؟ ولماذ أصبح على ماهو عليه؟ القطع بأن كل من يخترق القانون هو مجرم قول غير دقيق ، فنحن نعرف أن القانون هو أمور كثيرة ومركبة فالتقاليد والعادات تصبح فى حكم القانون بل هى قانون سارى المفعول واجب اخذه فى الإعتبار ومن يخترقها فقد أجرم ، ولكن أتى الانبياء والرسل ليخترقوا التقاليد البالية والعادات القبيحة ليقدموا الى أقوامهم تقاليد جديدة وعادات مستحدثة وقويمة ، هذه والحالة لايمكننا أن نصف الانبياء بانهم مجرمون حتى وان صاروا كذلك على الاقل فنياً! ثم أن الجريمة لها دورها وأهميتها وفعلها الإيجابى فى المجتمعات فهى أولاً توضح ما معنى الخير بجلاء ، والشىء بالشىء يُعرف …والجريمة إشارة الى الحراك المجتمعى وفعاليته فعدم وجود الجريمة فى مجتمع ما يعنى ركود هذا المجتمع وتصلبه ، فالتعدى والإنتهاك يأتى دائماً فى سياق التدافع الإنسانى لإكتساب الارزاق وتقاسم المصالح ، اذن الجريمة مؤشر جيد على مدى وفعالية الحراك فى مجتمع ما…والجريمة تعتبر أداة شديدة الفعالية فى خلق التغيير والإتيان بالجديد الذى يخلُف القديم البالى فيجرم الحكام فى حق شعوبهم بالظلم والتنكيل ونهب الاموال والتحقير وهتك الاعراض فتكون هذه الجرائم هى السبب الاصيل والدافع الى ثورة الشعوب للقضاء على هذه المظالم والحكام معاً ،وقد ذكر هذا فى القران الكريم (وجعلنا فى كل قرية مجرميها ليفسدوا فيها…) ولكم فى زين العابدين بن على (لاحظ جمال الإسم وشرف اللقب) عبرة يا اولى الالباب ، فالطاغية كاد أن يقول أنا ربكم الاعلى ثم (فهم) بعد حين وبناءا عليه (رحل) تشيعه اللعنات ، وفرعون مصر الذى آتى بما لم ياتى به أحد من قبله من مظالم وجرائم وتحقير للبشر بل إستحدث جرائم جديدة وعلا فى طغيانه وإستخفافه ثم كما طار هوى…ولايزال المسلسل مستمراً والدراما تُحبك بمصيرية فى رحم القدر وعلى نار ظلامات الناس تغلى بهدوء فى إنتظار لحظة الإنفجار العظيم فى اماكن كثيرة فى العالم…

تُصنف الجريمة بناءاً على أمرين احدهما الدافع والثانى الكيفية ، الدافع ينتج لنا جرائم العنف والجرائم النفعية ومايسمى بجرائم إرساء العدالة الكاذبة ، والاخيرة من أخطر الجرائم ذلك أنها تنبع من فكرة خاطئة ومشوشة فى عقل المجرم ويظن أنه بفعله هذا يقيم العدالة الناجزة ويرسى قواعد الحق والفضيلة ، وتشمل انواع من الجرائم تُعرف بالجرائم المذهبية وهى أفعال تُرتكب تحت تاثير عقيدة متطرفة كانت دينية أو سياسية.

ويمكن رد التصرفات الإجرامية الى بواعث عدة منها: الغطرسة والكبرياء والبخل والشح ، الفسق والحسد ، الغضب والعطالة والتبطل اهمها (راجع اسباب ثورة تونس ومصر مثلاً) أما نوعية الجرائم فهى عديدة تكاد لاتحصر ونشير فقط الى مجموعة تسمى بالجرائم الطبيعية – إى انها جرائم لم تُدرج تحت هذا المسمى بقانون او لائحة وإنما هى تٌعتبر جرائم منذ خلق الانسان – وهى مثل القتل ظلماً والسرقة والنهب والظلم والإستبداد والفساد وأدرج بعضهم البغاء والزنا….

ليس ثابتاً أن الإجرام يكون عن طريق الوراثة مع ان مؤسس علم الإجرام الحديث شيسرى لمبوروزو قد قال بذلك ، واقر آخرون بان بعض الاشخاص يولدون ولديهم إستعداد فطرى وميل وراثى للإنحراف والجريمة ، ومن المؤكد أن الشخص الذى ينشأ فى أسرة مفككة ومنحرفة تكون هناك إحتمالات كبيرة فى سلوكه طرقات الإجرام والإنغماس فى الفساد والإفساد…بعض الاشخاص يصبحون مجرمون لظروف محددة وضاغطة كالرجل القويم السلوك عامة ثم يرتكب جريمة فجاءة وفى ظرف إستثنائى كالسرقة أو الإختلاس فهذا يسمى (مجرم بالازمة) آى جراء تعرضه لظرف معين ، وبعضهم يكون مجرماً لاسباب مثل الغيرة والحماس أو الشرف ، وآخرون يرتكب الجريمة تحت تاثير مرض عقلى كالفصام ، وعلى كل إعتقد أن المجرم الحقيقى والخطير هو مايسمى بالسيكوباتى والذى لايرى فى فعله مايشين بل يعلله ويكون عادة مجرما محترفاً يتكسب من إمتهان الإجرام والتعدى على الحقوق وقد يعلو شأنه نتيجة ذلك!

ونجىء الى جرائم المرأة وطبيعتها ..الشائع ان المرأة أقل إجراماً من الرجل – على الاقل إحصائياً – وهناك من يقول أن هذا غير صحيح ذلك أن جرائم المرأة تُرتكب عادة فى الخفاء ولاتثبتها الإحصائيات ، ثم إن المرأة تُوحى للرجل بإرتكاب الجريمة دون أن تقدم هى عليها كما فى جرائم الثأر والجرائم الأخلاقية ، هذا من ناحية ومن آخرى هناك فرق فى الاسلوب فالرجل جرائمه تتسم بالعنف والقسوة بينما تتسم جرائم المرأة بالغدر والخيانة بل أن هناك مجموعة من الجرائم شبه الحصرية للمراة وتسمى بجرائم النساء مثل: الإجهاض والشهادة الزور والقتل بالسم والبلاغ الكاذب والقذف والسب والسرقة من المحلات التجارية وإخفاء المسروقات وممارسة البغاء…

أخيراً هذا الموضوع لايكفيه ولايشمله كله هذا النذر اليسير الذى كتبنا.. إنه موضوع مهم وعميق وآثاره تنعكس على المجتمع بكلياته ، فتوجب أن تقام مراكز للبحوث والرصد وتقديم الإستشارات والمعالجات وخاصة ونحنا نعيش أزمان إلتبست فيها الامور وإختلت فيها المعايير وفسدت فيها الاخلاق فى مجتمعاتنا ، فالذى يسرق جهاراً نهاراً يُنعت بالنبيه (مفتح) والذى ينهب ويستبد يكون قوى ، واصبح الدافع للجريمة قوى والوازع ضعيف والاخلاقيات مهترئة ونادرة والمال وسلطانه لايقاوم …إذا أراد الله أن يهلك أمة ما سلط عليها مجرموها ليعيثوا فساداً فيها ومن ثم تنطفىء المشاعل المنيرة وتبهت السراجات المضيئة فتنبهم الحدود بين الاشياء وتظلم الطرقات أمام الناس فيتوهون فى عوالم مغلقة وإرتدادية ويُكتب عليهم الشقاء المبين والعذاب الاليم والعياذ بالله..

Advertisements
تعليقات
  1. aflaiga كتب:

    الحبيب قرن يعنى انت بالعربى كده بتنفذ الطلبات للجمهور العادى فى سنه وللخاص فى 5 شهور ياخى على بالايمان المساواه فى الظلم عدل . هههههههههههههههه
    وبعدين يا راجل فى زول بيجى يدرس الاجرام فى السودان ؟؟؟ يا عمك الناس البره بتاخد نظريات من هنا انت بااااالغت لكين ؟؟
    بعدين منو القال ليك انو المراه بتوحى للرجل الاجرام فى جرائم الثار بس اسى عليك الله اى مشكله فى الدنيا دى من مرقة ادم من الجنه ولحدى دخلتو ليها يوم القيامه ما وراها مرا ؟؟
    غايتو الليله انا مساهر معاك فى البوست العجيب ده ..
    اذا كان انا افليقا البسيط ده فى الابتدائى كان عندى عصابة فى المدرسه ومافى زول اكتشف انو الود النحيف المسكين الكاتل ضلو ده هو زعيم العصابه الا فى الحلقه الاخيره تقول لى تدرس علم الاجرام هنا فى البلد دى ؟؟؟؟ الليله سهره صباحى وليذهب الخميس الى الجحيم … اوع يا بشاوى تقول لى مساهر معانا برضو ؟؟ انت الخميس الفات مش اتحججت بى البتاع داك مافى ليك الليله شيل شيلتك والله الا تقضيها فلاشات ..

  2. البشاوى كتب:

    الاخ قرنان بن قرنوف – الاخ الفالق افليقا – انت مالك على ماأساهر زى ماداير خميسين تلاتة الحسادة الليك شنو -؟ ماعندنا ظروف وكدة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    عودة للزول المجرم———–
    يالروعة السرد وسهولة العبارة – جعلتنى اتذكر احداثا كثيرة مرت واشخاصا كثيرون عرفناهم سويا فى زمن الصبا – كل واحد منهم يمثل حالة تستدعى الدراسة والتشخيص ( بحسب مقالك هذا ) – عموما ابرز المجرمين اولئك اللذين يتعدى اجرامهم الحيز الصغير ليشمل الامم والشعوب وهؤلاء عادة يجلدهم التاريخ جلدا عنيفا عبر الاجيال –
    لكم حبى واحترامى ====

  3. طارق أب أحمد كتب:

    قرنوف
    زمان قت ليك لو أنا عندى متل قرايتك دى أكان بقيت مةتمر وطنى و حررررم كان قعدت بيك ناس على و غازى ديل كنب

    مشكور على الكم و الكبف المعرفى الهائل الذى تتحفنا به

  4. طارق أب أحمد كتب:

    قرنوف
    زمان قت ليك لو أنا عندى متل قرايتك دى أكان بقيت مؤتمر وطنى و حررررم أكان قعدت ليك ناس على و غازى ديل كنب

    مشكور على الكم و الكبف المعرفى الهائل الذى تتحفنا به

  5. aflaiga كتب:

    اب احمد : القاللك ديل ما قارين قراية قرن منو ؟؟ يمكن بدون علم مش ؟؟

  6. aflaiga كتب:

    قرن : تعرف انا قريت النص بسرعه وما انتبهت لى تركيزك على دور المراه الرسالى فى الاجرام اتاريك مذاكر كويس يا مان ما بتتوصى بالبكا حقيقى سرد بديع فى ثوب ادبى قشيب

  7. قرن شطة كتب:

    العزيز / أفليقا
    مساك خير
    انا جيت داخل البيت هسع ولقيت كلامك وكده…اولاً انا نفذت طلبك ولو بعد حين ، تعرف ياصاحبى قصة الكتابة دى شوية غريبة وعندها زمن وليها ميقات…لو تذكر قصة “الازوال” ديك وبعضهم طالب بالزول السمح وكنا نود تلبية طلب” الاخوان” والقلم ابى ان يطاوع ، واخيراً لبا الطلب اخونا د. عزت… وبعدين ياعزيزى المقال ده “علمى” ومادايرين نتبلى على النسوان فقط ذكرنا ماجاء فى الكتب والاحصائيات والابحاث …ليك تحياتى يامفتح ودمت

  8. قرن شطة كتب:

    العزيز / البشاوى
    مساك خير
    تعرف ياصديقى أحسن المجرمين هم الذين رحلوا وماتوا…سمعت خطاب حسنى والراجل المجرم ده مصر إنو مايرحل من مصر! دى شبكة شنو ده؟
    تحياتى ونتلاقى…

  9. قرن شطة كتب:

    الاخ / طارق اب احمد
    مساك خير
    تعرف قرايتى دى هى الجايبه لى المصائب ، اما مسالة المؤتمر وكده فكان ممكن فى لحظة ما اذا كنت من عينة تانية من البشر ولكن…..
    شكرا ليك ودمت ياصديقى

  10. ودالخلا كتب:

    سلام ياقبيلة،،،،
    الأستاذ قرن شطة تحية وأحتراما”
    أولا” أعيب عليك عدم التوخي والحذر في أيراد الآيات القرآنية، والتي يجب علينا أجمعين أن نتقصاها من مظانها وأصولها حتي لا نقع في المحذور بأيرادها خطأ وهي لا تحتمل الخطأ و خصوصا” عند أيرادها وكتابتها كنص قرآني يُعتد به ويُستشهد كما ذكرت في الآية رقم (122) من سورة الأنعام والتي تُقرأ هكذا بعد الأستعاذة بالله العظيم من الشيطان الرجيم (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُواْ فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلاَّ بِأَنفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (122) وليس كما وردت بموضوعك اعلاه.
    ثانيا” ياصديقي أرجو ان تسمح لي بأن أقول لك بان موضوعك عن الأجرام وأقتراف الذنوب، ملئ بالتناقضات وعدم المنطق، وأنت رجل فيلسوف وصاحب جدل تهوي وتحب المنطق والأقناع العقلي دون الأخذ بالمسلمات ومثال لذلك وصفك الغير الموفق عن الأنبياء وخرقهم للقوانين والأعراف بأنه نوع من الجرائم ، في قولك ( هذه والحالة لايمكننا أن نصف الانبياء بانهم مجرمون حتى وان صاروا كذلك على الاقل فنياً !!!!!!!!!!!!
    ورغما” عن وصفك للجريمة بانها أختراق القانون وأقتراف الذنوب، والأنبياء جاءوا أصلا” للأصلاح وأختراق البالي من العادات والقوانين ، وغيرها الكثير المثير عن التجاوزات والتناقضات التي تصرع بعضها بعضا، وقد نعود لتفصيلات أعلي دقة وأكثر دهشة أن قُدّر لنا ذلك بعون الله تعالي.
    انني لأرجو ان يسع المجال وتتسع الصدور وتتمدد حبال الصبر لما سيأتي خصوصا” من أولئك الذين يتنادون حميّة وعصبية دون التروي والتمعن بعين الحكمة والبصيرة،،
    مع كل المودة والتقدير،،،

  11. قرن شطة كتب:

    الاخ / ود الخلا
    …والحقيقة أنا إستغربتا انك ماجيت مارق لتعلق على الذى لم “تفهمه” والذى تفهمه أيضاً ، فانا كما اميل الى المنطق والإقناع تميل ياصديقى الى رؤية ما لايرى لديك خاصية سينية وفوق البنفسجية تنفذ الى ماوراء الكلمات وتخترق (أظن) حتى النوايا والدواخل..
    فيما يتعلق بالاية الكريمةفلك كل الحق ، ومع ذلك فانا يهمنى كثيراً وبالدرجة الاولى معناها وجوهرها وماتريد إيصاله للناس ، وأقر بانى لم أحفظ القرآن الكريم ولم إرتاد الخلاوى فى آى يوم وهذه حقيقة ، وعلى كل اشكرك كالعادة على التصويب…اما ماكتبنا بخصوص معنى الجريمة قانوناً وهى مجرد الإختراق للقانون الملزم ، والعادات والتقاليد هى قوانين يلتزم بها معظم البشر العاديون ثم أن الاصلاحيون يخترقون هذه العادات الردئية ويعدلونها (دفن المؤدة كان قانوناً سائداً وسارياً فى زمن ما) حتى جاء الإسلام وحرمه وعليه قلت لايمكننا ان نصف هؤلاء المصلحين والانبياء (طبعا الانبياء مصلحين ولا ماكده) بانهم مجرمون…ولو أنهم فنياً ذكرنا يمكن وحسب تعريف الجريمة القانونى يمكن أن ينظر البعض اليهم انهم كذلك!هذه تسمى فلسفة علم الإجرام، أو فلسفة آى علم ، وانا درست علم الإجرام وتحصلت على الدكتوراة فى (فلسفة علم الإجرام وأعرف ما أقول)
    يبدو لى ان من المفيد أن ترجع وتقرأ مرة آخرى وربما مرات ماكتبت بتأنى وفهم جيدخالى الشوائب وعقل منفتح قبل ان تلمح بصورة ما الى الزندقة او الهرطقة او التجديفأو حتى (الإستهتار) الذى يكتنف كلماتنا ويغلف نوايانا…
    اما كلامك الاخير عن إتساع الصدور والتنادى بالعصبية (لم أعرف ماتقصد تحديداً) فاخواننا فى المدونة لديهم شعور حقيقى بانها مكان ديمقراطية وحرية (ربما احدى الاماكن القليلة التى تبقت) ويمارسون فيها حقهم فى الكتابة وإبداء ارائهم وربما لايحبون من يحجر عليهم ذلك كما يحدث فى أماكن آخرى..
    … انت إن لم تعرف يقيناً يروادك إحساس بان معظم الناس قد ملوا ومجوا تلك العقليات المتمرسة فى مفاهيم عتيقة وبالية والفهم الاوحد للاشياء والاحساس الكاذب بإمتلاك كل الحقائق..
    ولك تحياتى ياصديقى….

  12. ودالخلا كتب:

    أحييك ياصديقي بكل المودة الصافية والمحبة الصادقة، وأختلاف الرأي لا يُفسد للود قضية، أليس كذلك ياصديقي؟؟؟؟
    لا يأخذني أدني شك في مؤهلك العلمي العالي الرفيع، وأتمني أن أفيد من علمك الذي تعلمته وأفاضه عليك ربك، وكتم العلم أيضا” يُعتبر من الجرائم أم أنني مخطئ (مجرم) في هذه الجزئية..
    أوافقك وبشدة علي التأني وأعادة القراءة والتقييم قبل الأندفاع في ألقاء المعارف والتفاسير دون تروي أو بصيرة، ولكنني وفي نفس الوقت أنا عاتب عليك وألومك وبشدة علي ما ذهبت أليه في وصفك لما ذكرته بالتلميح بالزندقة والهرطقة وما ألي ذلك، فلست ممن يرمون الآخرين بالتكفير أو الزندقة، ولا أدعي معرفة الخبايا والنوايا والأسرار، فهذه بين العباد وربهم ولنا بظاهر الأمر وما بان منه أو لاح في ضوء الصباح، وأما ذلك الذي لم تفهمه عن التنادي والعصبية فستراه لاحقا” ويبين لك مقصدي من غير بيان مني أو تفسير!!
    لا زالت مودتك عندي موصولة وتقديري لعلمك ومعرفتك وافرة، ولا زلت أطمح في معرفة المزيد والأستفادة مما تعلمون وتعرفون، أما الأستهتار والأستخفاف بالآخرين فهي بالطبع ليس من شيّم الكرام ياصديقي، ولك العتبي ان أعتراك شعور بهكذا أحاسيس.

  13. نواعم كتب:

    اسأل الدكتور صاحب العلم الوفير قرن شطة هل انجاب الأبناء وتركهم دون رعاية وتحمل مسئوليتهم هل يعتبر جريمة واذا كانت الاجابة بلا الرجاء الاستشهاد بآية قرآنية شرطاً توخي الحذر فيها

  14. ودالخلا كتب:

    دكتور قرن شطة تساءلت عن عدم فهمك لمقصودي وأهو جالك كلامي يا دكتور لحدت عندك، وأمسك وقول واحد ويا ما حتسمع ويا ما حتشوف من الأستهزاء والسخرية، وفارغ الكلام الذي لا فائدة فيه ولا طائل من وراءه.
    فنحن اذا لم نتوخي الحذر في الاستشهاد بصحيح الآيات والذكر الحكيم الآن فمتي نتوخاه وكيف نحذره وأين يكون ذلك؟؟؟؟؟
    اللهم جنبنا المهالك والمزالق والفتن المُضلة.
    تقولي مكان ديمقراطي تبقي وشنو ما بعرف داك، نحن يا صديقي نضيق بالرأي الآخر دوما”وندعي وهما” وبطلانا” أننا ديمقراطيون شعبيون ونتقبل الآخر، وستبدي لك الأيام ماكنت جاهلا” ويأتيك بالأخبار ما لم تزوّد

  15. نواعم كتب:

    عفواً أخي ود الخلا انا لا اسخر ولا استهزأ وليس في تعليقي اي فارغ كلام … عذرا أخي قرن شطة انا سألت سؤالاً اود الاجابة عليه من واقع علمك في المجال وحقيقة اريد منك توخي الحذر في اختيار الدليل القرآني بعد اعترافك بأنك لم ترتاد الخلاوي ولا تحفظ القرآن

  16. قرن شطة كتب:

    الاخ / ود الخلا
    صباح الخير
    … كل ما أريده هو أن يقرأ الناس الاشياء بدون أحكام مسبقة وتصورات سابقة لان ذلك سوف يشوه الفهم مبدئياً …وعلى كل تعرض العارفين والمتعلمين والعلماء للإنتقاد الجائر والظلم والتهميش وحتى القتل ، وقد ثُبت لاحقاً أن ما كانوا يقولون به كان صحيحاً ولك فى جاليلو خير مثال وقد إعترفت الكنيسة فى السنوات الاخيرة بخطائها واعتذرت. نحن من واجبنا أن نشرح بقدر مانعرف للبشر العادين وما وفرته لنا التجارب وما علمناه ، اما عقول الناس فلاحيلة لنا فيها وبعضها أو كثير منها يخالطها الهوى ويشوبها الفصور والعيب لامور قد عديدة منها النغسية والعقلية وحتى البئيئة اى البيئة التى ينشأ فيها الشخص…
    لك ودى وتحياتى ونقبل النقاش والنقد بصدر رحب لاشك فى ذلك ياصديقى..
    ولك تحياتى….

  17. قرن شطة كتب:

    الاخت نواعم
    … الاطفال وعدم الالتزام” بمسئوليتهم” والقيام بالواجب نحوهم( قصور اذا حدث) ، ولكن دعينى اريكى الجريمة الاصلية والحقيقية الا وهى ان يلد وينجب الاطفال امهات غير مؤهلات اصلاً لهذا الحدث الربانى العظيم ، فالاطفال ليسوا( إنجاز) يضاف ولاهدية تقع من السماء ولاشهادة علمية يُعتز بها ولاهم عقل يحل فجاءة بمواطن ، واذا حدث لاحد ان وقع فى مسالة مشابهة للتى إقترحتى فهى عقاب ربانى وجب تحمله بصبر شديد وربما شروحات مستقبلية (للمسألة)…وكما ذكرت لست احد خريجى الخلاوى الصيفية ولست من يحمل أسفارا بدون فهم ، فاطلبى سيدتى الكريمة الآيات القرانية فى متنها الصحيح والاحاديث الشريفة برواياتها الموثقة من أولئك الحافظين المحترفين الذين تعج بهم كاراكوبيا الإنتحادية نحن فقط نقول بالمنطق والذى (للعجب) كثيرا لايعجب ولكى التحايا….

  18. ودالخلا كتب:

    سلام ياقبيلة،،
    الأعزاء الأفاضل الكرام الأستاذة الفُضلي نواعم والأستاذ الدوك قرن شطة ، كل صباح جديد تزيد معزتكم في الفؤاد وتكبرون في أعين الناس وعلي أقل تقدير في أعيني، فما هذه الردود المهذبة والمحترمة ألا دليل علي كريم الأصل وطيّب المنبع، ولا يسعني ألا وأن أحني هامتي أحتراما” وتقديرا” لكم فما عادت مثل أخلاقكم الرفيعة وتعاملكم الكريم هذا منها الكثير علي أيامنا هذه، وأنني لأفتخر بأن من بيننا مثالكم الرائع، ولكم مني باقة من الأعتذار عن سوء الفهم والمقصد، وأرجوكم أن لا تنسوا المودة والوداد والفضل بينكم،،
    ودمتم أخوة متحابين في الله أبد الدهور…

  19. قرن شطة كتب:

    الاخ ود الخلا
    سلام وتُكرم ياشيخنا على الإطراء غير المسبوق والشكر غير الممحوق فبفضلكم وامثالكم من حكماء الناس الذين يتجاوزن عن صغائر الامور وماحاك بضغينة بعض الصناع وكذلك ما سقط بسهو من تافه المتاع من اللغو وبعض عذابات الملتاع قد حلت فينا روح المثالية وكدنا ان نبلغ ( القوسية) حفظكم الله ودمتم….

  20. aflaiga كتب:

    شباب : تعرفو احلى حاجه فيكم شنو ؟؟ انكم حلوين مع بعض ..
    كالعاده قرن شطه يسكب الاكاديميات مع لمحه من رؤيته الخاصه – وود الخلا يسكب التشريعات مع لمحه من ادبه الخاص – على بالايمان انتو تمسكو البلد دى تخلوها ( حنه ) بالحاء ..

  21. نواعم كتب:

    الأخ الدكتور قرن شطة: سلام من الله عليك
    ( الاطفال وعدم الالتزام” بمسئوليتهم” والقيام بالواجب نحوهم( قصور اذا حدث) ، ولكن دعينى اريكى الجريمة الاصلية والحقيقية الا وهى ان يلد وينجب الاطفال امهات غير مؤهلات اصلاً لهذا الحدث الربانى العظيم )
    عفوا أنا لا أسأل عن أطفال المايقوما الذين أنجبتهم امهات لا أخلاق لهن ولا ضمير … انا اسأل عن هؤلاء الذين تخلى عنهم آبائهم وهم أحوج ما يكونوا لهم هل الالتزام بمسئولية الأطفال والقيام بالواجب نحوهم مسئولية الام الغير مؤهلة وهل هناك أم غير مؤهلة عذراً اين الأب ومسئوليته اين الأب ورعايته أين الأب وتوفير الأمان لهم أين الأب بكل ما تحمله الكلمة من معنى (الكلام غير منطقي دكتور قرن شطة)
    (عدم التزام الاب بمسئولياته تجاه اطفاله قصور اذا حدث… اما ان تلد ام وتنجب فهي جريمة… هل هذه العبارة موجودة في قوانين علم الاجرام؟؟؟ عجبي

    سؤال للأخوة المدوناتية هل انجاب الأطفال عقاب رباني وجب تحمله (حقيقة اثرت عجبي بمنطقك يا دكتور)

  22. قرن شطة كتب:

    الاخت / نواعم
    ..يبدو أن لك مشكلة وقد بدأت استبينها من بين الضبابات وفهم مانوعيتها من وراء الكلمات وليس لدى حلول أو حتى مجرد إقتراحات بما يخصك ياسيدتى، وعلى كل يبدو لى أنكى تعانين من معضلة عظيمة بل عويصة فى إستعياب وفهم الافعال ماضيها ومضارعها وحروف جرها وكيف نُصبت وعلاما الرفع ولماذا كُسرت …أستميحكى عذراً فانا لا أملك الوفت الكافى لمساعدتك فى فهم هذا” التصريف” الغريب، وانتى تريدين أنواع من الحوارات العقيمة والمجدبة والتى ربما قادتكى الى ما انتى فيه من مفاهيم وماعليه من قناعات فاعذرينى…

  23. نواعم كتب:

    الأخ الدكتور قرن شطة
    سلام من الله عليك
    لا ادري ما الذي جرك الى الاعتقاد بان لدي مشكلةو أطلب منك المساعدة في حلها؟؟؟ وهل هذا المكان هو مكان طرح المشاكل والحلول؟؟
    يا دكتور ليست لدي اي مشكلة واطلب الحل ولم اطرح مفاهيم وقناعات تخصني انا طرحت سؤالاً حول ظاهرة غريبة على مجتماعتنا واخلاقنا بل وطبيعتنا البشرية وكنت اتمنى رأياً من واقع دراستك عن الجريمة واهتمامك المتزامن مع هذه الدراسة بمراقبة النفس البشرية وسلوكياتها…
    يبدو ان تساؤلاتي قد مست شيئاً في نفسك لا اعلمه تسبب في هذا الضيق وجعلتك تنحرف قليلاً عن المقصود من خلال ردك الفظ المهذب اعلاه
    واخيراً اقبل اعتذارك ليس عن حل مشكلة أو مناقشة مفاهيم ومعتقدات عقيمة ولكن عن عدم استطاعتك الرد عن تساؤلاتي…. وشكرا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s