المقامة السودانية 3 – (شقى الزمان المُجنانى)

Posted: الثلاثاء,19 أبريل, 2011 by قرن شطة in إجتماعية

حدثنا فى ذلك الخميس التعيس إبليس إبن إبليس بحديثاُ ملتبس وبى حسيس وأسر به لصديقى الحريف المزازى مابين كافورى والجريف بكلام مايل ولابقيف قال: لما إزداد الظٌلم وعما اللبع مشيت إتلبد للمره..المره ست الودع…وهى إمراة قديمة وذات تجاعيد فخيمة وأسنان عديمة وما أظنها تانى بتحضر ليها عيد ذلك أن كراع فى سافل والتانية فى صعيد ، ومع ذلك ناقشة فى علوم دنيا وغيب وكلامها مابيقع واطه وغالباً مايصيب…قلت بكل الخضوع كدى شوفى لى الموضوع! قالت ياجناى تعال أقعد بى حداى أظنك داير تعرف ذلك الهناى؟ رديت الهناى طاير لانو حريف مابيدى وانا ان شاء الله إتسلخ جلدى كان ما الصاير كلو صاير كما تنبأ بذلك قارى بالدى.. بس شوفى لى قصة الحياة والدورات وماسيحدث بخصوص الثورة والثورات فى أنحاء المعمورة وكيف يتشكل الاطار ثم تتضح الصورة! قالت ده كلام عجيب وانتا يالحبيب لازمك بياض عديل من الجيب…والجيب مافيهو ولا ابو النوم واليوم ما اتفهه من يوم والحالة صبحت تقشف لا بل إنها صوم فى صوم ، وده كلو كوم وناسنا ديل كوم…كشكشت الودع بعناية وتركيز وقالت لى شوف يا ماركيز ياخالى الوفاض ياجارى وراء كيس: عينى لى غنماية حايمة جوه صراية ومن مرآية جاية طالعة كدونداية وفى المشهد البسألنى منو ربى فى اللحد قد إلتحموا ناس الجامع مع أهل الإنداية..والزول داك الماساهل تب فاتح علب وكاتل …المشهد ما كامل ولا بنفرز الحابل من النابل…الضلام شديد ياجنا الحشاشة الوضع متأزم والمنظر طشاشة وناس كنتاشة ونتاشة ودقاشة وثلة الوسخ القوشاشا والشاشا والماشاشا فجعة إختفوا من الشاشة (القيم أوفر) ياولدى ما الظلم مقشاشة! قلت بزهج وصبراً قد نفد يا إمراة تكلمى بالمكشوف وخلى الدغمسة والحديث الملفوف ، فقد عرفنا مادار هناك فى إجدابيا وراس لانوف… والمعتوه الاخطر صاحب الكتاب الاخدر القذافى الصبح فى وما فى حاكم ولافى وسافى وما سافى ، وقد ساط الامور بحماقة ثم جاطا وجاتو مارقة بمدفع الصمود مصراتا وزولنا بقى حايص وحابس وكايس وعايز وملاوز ثم فكر وكتل ناس طرابلس بُكل…قالت تلك الصغيرة بحكمة غريبة وبدون الوان وصرحت فى التلفزيون ياظريف ح يمرقوك بالسيف! ردا من الصحراء للصحراء هو قدرا وبقدرا والماداير هناك منصوب الحبل فى المشنقا ثم شتت للبشر القروش والعسل والمنقة ومع ذلك سوف ح يفتشها زنقة زنقة عشان يتأكد من سنين جبروتوا الطال قد ولدوا رعباً لايطال والزول ولف على الحُكم واصلو الولف قالوا كتال…

وفى اليمن ذلك اللايوق خالى الذهن عديم الطايوق ، سنين قد حكم بالنار والحديد والليلة جاهم بحنك جديد..قال زول أمانات وبمشى فقط بضمانات…قالوا تنحى ثم أرحل والكلام بعد ده عيب يارجل…

قالت بمنتهى القرف المره ست الاقدار والصدف ، الناس يالفنجرى دايرين حرية مش كوبرى… وداك الجانا بالليل ونطا وقعد فى بيتنا وتمشى وتمطا وماخلى حاجة ما نجعمطا ولهف بكثافة ثم لهطا…لازمو تفكير جديد وتغيير وماتنفع الآن حكاية القوى الهميم والتنظير العقيم والقديم…تغيير جذرى من أمدرمان ولى بحرى والناس المزمزو جهد العباد…الناس العاموا ثم غطسوا فى الفساد …الناس الحصدوا سنين عمرنا اكيد ليهم يوم وميعاد…تنهدت المرة ثم همدت وحمدت….قلت ياإمراة أأنتى فيلسوفة؟ قالت سجمى أنا ست شاى وشبه مكفوفة وقدرى ملازمنى ذى الوسواس ومعذبانى أقدار الناس كل الناس…نظرت الى خط الافق حيث المستقبل والالق…حيث لافساد هناك ولاملق وقالت من أنتا ياهذا؟ قلت زول طاشى فوق سحاية وفى يدو قلم لزوم الآلم والكتابة…قالت داير ثورات قلت معاذ الله رب السموات انا فقط بحتال على ظروفى بكتابة مقامات

Advertisements
تعليقات
  1. الدكتور الاديب الاريب قرن شطه ، ( رغم اني لا ادري ماذا تعني كلمة أريب ، الا انني لا يساورني ادنى شك في انك كاتب اريب ) الشيء الجميل في هذا المقال هو لغته الخفيفة الظريفة والتي تحوي مفردات كثيرة من لغة الشماسة والشباب وهي تدعو للابتسام والاعجاب من المقدرة السلسلة في استخدامها ببراعة وبراءة في مناقشة موضوع حزين وخطير وعاجل ومتازم كوضعنا الداخلي وجيراننا ، نسال الله الخلاص لنا ولهم ويديمكم انتم معشر من تحملون (القلم لزوم الكتابة والالم)

  2. التركي كتب:

    دكتور شطة والزملاء الكرام السلام عليكم
    أرى أن الحكام الدكتاتورين من مضى ومن هم فى الطريق يفكرون بمنطق (أنا ومن بعدى الطوفان) فبالرغم من علمهم بامغادرة الكرسي الوثير الا أنهم يدمورن ماكان يعتبر محمدة لهم وخوفى ألا نزيل ماقد يحدث عندنا من دمار لعقود خاصة وأن كل المفاتيح تقريبا بأيدى ممن يصفون أنفسهم بالسلطة الشرعية مع ايمانى بأن الخسارة اينما عوضت فماتبقى من الزمن مكسبا …. متعك الله بالصحة والعافية لنتذوق حلاوة تعابيرك وسردك الراقى

  3. dakeen كتب:

    المبدع قرن ،، والزوار
    ان ما كان من شقي الزمان لا يخلو من امران ،،، اما متكبر متجبر او غبي مقصر فكلامهما في السفه سيان ،، امعة للامريكان ،، وعصاة في يد الجبان ،، فالشعوب الفضلت والمناصب التي خلت لابد لها ان تنفلت ،، وياتي اخر ويتلت ويركب الجواد على على ظهر العباد ويرمي الشعارات والخطبات ويعبي الشعب بما كان من مزمات ويلهيهم بالوعود والتصريحات ، ويرسم الخطط واللوحات ويجمع حوله الساقطين من الفتات ،، ويعيسوا فسادا في البلاد ، فيعود الحال اسوأ مما فات ،،فلا خير فيمن ذهب ولا ماهو آت.
    فالرابح الاكبر مما حصل ،، الغرب وماوراء النصل ، يد تحرك تلك الدمي وتوجهها وترفعها الى السماء وتاخذ ردحا ييسير ،، وتضع القش في فوهة البير ،، ليسقط الشعب طائعا في نفس المصير .
    فقد ذهب العقل وغاب البيان،، وسقط الذكر عن اللسان ، وصاحب الناس قرين اسمه الشيطن ،، زين لهم الدنيا والهوان،،، وتشظى العلم وصار علمان ،، فاين ما جاء في الفرقان.

  4. dakeen كتب:

    عن الاثم والعدوان ، واعداد القوة للعدوان ، وتشمير العضلات للطمعان ،،

  5. قرن شطة كتب:

    الاخت / د.ام العيال
    صباح الخير
    وين انتى إختفيتى زمن؟ نسعد دوماً ودائماً برؤيتكم تعلقون على ما نكتب وإن كان شيئاً لايستحق فالامر فى هذه المقامات هو ضحك وإضحاك ، طبعاً مافضل لينا غيرهم ، وغايتو يمكن يجى زول وياخد القضية جد ونتمنى انو السودان ” يرجع ذى ماكان واحسن مما كان” كما قال ذلك التونسى من اصحاب الطيارة…
    تحياتى للجميع ودمتى…

  6. قرن شطة كتب:

    الاخ التركى
    صباح الخير
    يقال ان للسلطة لذة لاتعادلها لذة فى هذه الدنيا ، وان من يتذوقها لايريد غيرها ومع هذا ان للحكم اموره وتصاريفه فالله يسال من أوكلهم فى حكم عباده يسالهم سوالاً صعيباً دقيقاً فبماذا يجيب هؤلاء بربك؟ الخريف جا متأخر ولا الميزانيات اتسفت ولا اخونا شيخ فلان اكل اموال الشعب الفيهو اليتامى والايامى …لا ادرى والله المستعان كما يقولون هم انفسهم..
    تحياتى

  7. قرن شطة كتب:

    الاخ / دكين
    صباح الخير
    انتا يا اخوى بتقول فى سجع جميل أنو لاخير فى القاعدين ولا الجايين!! طيب ياسيد ورينى حل للمشكلة ذى ماقال اخونا فرفور؟ على كل واجب تغير الاشياء بل هو سنة الحياة كما يجب ضخ دماء جديدة فى الحكم واعطاء الفرصة للناس ليحكموا انفسهم ، وها انت ترى من ظلوا متمسكين بالكراسى على ابواب المخارجة وتركها مكرهين وسيبتعهم آخرون لاشك فى ذلك يا اخى…نسال الله السلامة.
    ودمت اخى..

  8. ابو حميد كتب:

    الاخ قرن مشطشط اسلوبكم جميل بثينة مافي اي كلام
    السلطة مرض يتفاقم ويتازم اكثر في الجسم السياسي الذي يقتات على الاستبداد والديكتاتورية ولا يرى في الديموقراطية وتقاسم السلط الا جرعات مميتة لمشروعه الجهنمي الذي يجعل من نظام الحكم هرما سلطويا متسلسلا يبدا باول موظف عادي في مؤسسة الدولة وينتهي بالرجل الاول الذي يسير البلاد وغالبا مايكون هذا الاخير قد وصل الى السلطة على ظهر دبابة او ورث الحكم من ابيه كما يرث الارض وغيرها وهنا يصبح الحاكم الذي لا يتوفر على ادنى شرعية سياسية او دستورية لممارسة حقه في اخذ زمام الحكم يتحاشى صناديق الاقتراع والاستفتاء الشعبي ويمارس بالمقابل سلطة القوة الاستبدادية المبنية على نظام الحكم الفردي ويتجاهل تماما صوت الشعب وانتقاداته حيث يتعرض غالبا المعارضين لمشروعه السياسي للسجن والتعذيب و حتى التصفية الجسدية

    ربنا يكون في العون

  9. dakeen كتب:

    الاخ قرن ،،
    ان الصراع على السلطة هو الدافع للجميع ،،، وليس الصراع من اجل الاصلاح فالموجودين في الساحة الان سواء من الحكومة او المعارضة وبنظرة دقيقة نجدهم يتصارعون على الكراسي في المقام الاول ليس من بينهم من هو اهل لقيادة الشعب نحو الصلاح الا من رحم ربي وهؤلاء الذين يتمتعون بالحكمة وحب الخير للوطن نجدهم متقوقعين على انفسهم برغم احساسهم المرارة في داخلهم مما يجري .
    فان طابت النفوس فالوطن يسع الجميع دون النظر الى كراسي السلطة ،،، فليوحدوا الهدف وليكون الوطن ،،، اما الان فالهدف هو الكرسي ،،، وبعد التربع عليه تظل الشعارات الاولى شعارات والواقع هو نفسه
    ان الايمان بالله والعمل على طاعته هو المخرج ،، فلن تجد فاسدا ولا متحيزا ولا متسلطا ولا منافقا ويظل الحكم مرض للجميع وخاصة بعد انفصلت دولة العلمانية فلا مناص من تطبيق شرع الله .

  10. قرن شطة كتب:

    الاخ / ابوحميد
    سلام…
    المشكلة إنو الامور الان إتغيرت شديد والشعوب اصبحت اكثر وعياً وادراكاً ، واصبح لامناص من الحريات والتفاهم مع الشعوب ومالات الانظمة الشمولية اصبحت معروفة وحتمية ، استغرب انو الحكام لم يدركوا هذه الحقيقة ويتعاملوا مع الشعوب بطريقة اخرى وحضارية فاسلوب الإقصاء والتهميش لايجدى بل يضيع زمناً ثمينا ويورث احقاداً دفينة..نرجوا العلى الكريم ان تنتهى الامور بخير وعلى خير فنحن نحب بلادنا ونريد رفعتها وصونها..
    دمت اخى ولاتنقطع…

  11. قرن شطة كتب:

    الاخ / دكين
    سلام عليكم…
    الصراع على السلطة او اى شىء اخر هو سنة الحياة وطبيعة الاشياء هو التدافع لتحقيق المصالح والاغراض ، وبالتاكيد يوجد لدينا اناس عاقلون ومؤهلون للقيادة والابحار بسفينة الوطن بامان..اما الذين فى قلوبهم مرض السلطة فده موضوع تانى وهم كثر بالمناسبة والزاهدين فيها ايضا كثر…بخصوص الشريعة فدى مسالة قد جربت من قبل ، والشىء الواضح انه وعندما تكون الانظمة ديمقراطية يلجا الحاكم الى الشعب ويجب العمل بما يريد الشعب لاشىء يفرض على الناس قسراً لاشريعة ولاغيرها…نحن نرى هذا ..راى الشعب ، إما ان يصبح الشعب صامتاً متفرجاً على مايُفعل به ويسلب منه حتى مايقتات به فهذه خزية مابعدها وعار على امة مثل الشعب السودانى البطل الذى لايستحق كل هذا العذاب والتلتة..
    تحياتى ودمت اخى…

  12. نيام كتب:

    والله يا قرن شفيت و عفيت و كفيت و أوفيت وكريت ما رجعت البيت…ما قالته الوداعية قالته المظلومة المنسية عزة بنت الأسود فقد لبست السواد الأوحد و اكتست الحزن المجهد و ربطت الحزام علي مرة و نصب بالمرة فما لان عودها و لا استبيحت حدودها الا حين جاء قوم قفلة و اذو الناس في غفلة و أشبعوهم هما و ذلة في زمن عم فيه البغاث و كل كريم ابن ناس سأل أن يغتاث فما نفعه إلا بقية من إيمان من ظلم الزمان فعزت عليه الحيلة فاكتفي بالبليلة كل نهار و ليلة…
    اما في بلد المختار فان عقلي قد احتار من حاكم جبار افني شعبه بالنار كما فعل قديما التتار و هو مع هذا يريد ان يحكم شعبه بقوة الحديد و نسي ان الله فعال لما يريد فلا هو ظهرا ابقي و لا ارضا قطع فاصاب الناس منه الهلع و الجزع وما زال بهم و بالهم و هو كالمخبول مصنقا الي السماء فيها يجول كانه يبحث عن نجمة ضاعت او عصفورة ذاقت و حوله من بنيه الوجع يتشدقون في دلع وكانها مملكة البجع..
    اما في مصر المؤمنة فقد امنو ثورتهم المؤمنة و البسوها ثوب الجد و الهمة و هذا شعب واع له في العلم و المعرفة باع وهو يفهم في السياسة و القانون و يعرف الاثار و الفنون و لذا اراح نفسه من الظلم بالمرة و جاء بالظالم وادخله ليمان طرة…
    اما في بلاد التكريتي او اليمن فكله موضوع زمن و تنجلي الاحقاد و الفتن و تزدان بلاد العرب بالصراحة و الحياة المرتاحة فلا فساد و لا مفسدين و يعم العدل و يتاكد الدين فلا كذب و لا خداع و لا سرقة و لا ضياع …
    اما في بلاد الامزون فربما تطول السنون بين واهم او مجنون مجذوب يريد ان يصنع من جلد البعوضة الف مركوب فتراهم يكذبون حتي عرفوا بالكذب في بلاد الفرنجة و بلاد العرب و حياتنا اصبحت امرا صعب كخم الرماد من بين العشب فمن اكل اكلة بكسرة يبيت عليها الليلة و بكرة و جاره يتكرع باع باع و دشيشه ضان و سمك و هو في غمرة منهمك مقهي ليله في الدش و نهاره في الغش يظن انه ملك الملوك و هو صاحي نائم يلوك في حقوق ليست حقه حتي يلاقي حتفه و هو في قمة الغش و خربانة ام بناين قش فهي ابدا لا تدوم و هذا قدر محتوم ..
    استودعك الله يا قرن و سنلتقي باذن الله في غفلة من الزمن…

  13. قرن شطة كتب:

    العزيز / نيام
    صباحك خير ..
    أستمتعت جدا بقراءة الموضوع والذى اضفى على الموضوع مواضع ومواجع هى اصلن متقلبة..الغريبة فى القصة دى ناسنا ديل عايشين الوهم بجدية محيرة وحتى كبيرهم تكلم عن الثورة المصرية التى جلبت الحرية للمصريين وسوف تتحسن العلاقات مع السودان بعدها (طبعا لانو مصر اصبحت ديمقراطية ذى السودان وكده) وكان المحروسة بقت ديمقراطية ذينا الترابة دى فى خشمهم وكأنك ياابزيد لاغزيت ولاشوفت غزو!!!! غايتو وصلنا مراحل لاتصدق ولاادرى هل هذا وهم ام جن عديل؟ تحياتى ياقريبى وإذا الشعب يوماً أراد الحياة…..المشكلة بقت فى الشعب ذاتو ولاشنو؟
    سلام يامبدع ولاتنقطع…

  14. عزت كتب:

    والله يا قرن ونيام ….. يوم “بتشتتو” ليكم بي رئيس … ليتهم يقرؤون

    متعتونا بي حديثكم

    ليتهم يستبينوا النصح قبل غد وان غد لناظره قريب

  15. قرن شطة كتب:

    اخى د.عزن
    صباحكم خير ..
    …لانطلب من هؤلاء أن يقروا ما نكتب فقط أن يقروا التاريخ…فقد إتضح أن التاريخ شىء دائرى وحتمى وهو بالمناسبة يعيد نفسه بكل التفاصيل…اللى ماعندو حس تاريخى لايملك اى رؤية وسوف يكون على الدوام ضالعاً متعثرا …الى ماعندو تاريخ يشترى ليهو تاريخ..
    دمت يادوك…
    تحياتى

  16. ياسين شمباتى كتب:

    الحبيب قرنوف..سلامات..
    ابدااااااااااااااااااع وكفى..وعجبنى جنا الحشاشة دا..تشكر كتير..

  17. AFLAIGA كتب:

    قرن شطه الاريب الاديب وانا برضو زى ام العيال ما عارف اريب يعنى شنو ولا اديب كيفنو لكنك اديب اريب بلا شك لانو ما اظنهن نبذ لانو بيقولوهن للناس السمحين الزيك ( كسير تلج صاح مش ؟؟ )
    مقال جميل وساخر وساحر بالحاء ! انت الايامات دى بتمشى وين بعد المغرب ؟؟ وصف لينا محلك وزولك عشان نستبدع منو !
    تحياتى يا راقى وجاييك برواقه لو الله هون والمعايش فى الطاحونه بقت ما مجنونه .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s